NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,839
مستوى التفاعل
12,911
نقاط
14,436
dvbom1invt.jpg

قصة لواط ملتهب سوف اسردها عليكم مع صديقي الذي هيجني حين شاهدته يستحم عاري و اعجبني طيزه و زبه و لم يكن يعرف اني رايته عاري يستحم فعدت الى الغرفة واستلقيت على سرير صديقي و الصورة التي رأيتها لا تفارق خيالي وزاد محني راحتة فراشه فصرت اتخيل شكله مع الرائحة وتزيد شهوتي. سمعت صوت الباب يفتح فامسكت الكتاب بسرعة لاتصنع قرائته، فدخل صديقي يلف خصىه بمنشفة بيضاء و لا شيء يستره غيرها فورا راودني الفضول ان كان يرتدي البوكسر تحت هذه المنشفة ام انه عاريا تماما كنت اتمنى رؤية زبره ما رايت بيضه بوضوح بل كنت اتمنى لمسه و تذوقه في لواط ملتهب و نحن نمارس الجنس. قطع صوته حبل افكاري قائلا “شو شفت يا ازعر” فتلعثمت ثم اجبت “شفت شو عن شو عم تحكي” فقال ضاحكا “تلحس طيزي يا ازعى ههه شفتك عم تطلع شو عجبك المنظر او لأ؟” هنا تجرأت قليلا فأجبت “انو ايه بالغلط صراحة.. بس عنجد كبار ههه” فقال لي “ليش ما عندك منن” فقلت “مبلا بس كتير زغار انت عندك كل واحدة اكبر من التنين عندي” فضحك كثيرا و لم اعرف ما افعل هل هو فعلا يمازحني كصديق ام انه يغريني ام ماذا، احسست بالضياع فقلت له “يلا البس بدنا ندرس” فاستلقى على سرير شقيقه بالقرب من سريره و نظر الى سقف الغرفة و قال “بعد شوي خلينا هيك هلق” لم اعرف ما اجيب فكان عاري الصدر مبتل الشعر و حين استلقى على ظهره بدا انتفاخ طفيف تحت المشفة تحت خصرة و كان يباعد بين ساقيه و لكني لم استطع ان ارى انا كان يلبس بوكسر او كيلوت (سليب) لاني استلقي على السرير الذي بقربه اردت ان اعرف بشدة ان كان عاريا ام لا ولو حتى ان اعرف فقط جون اي شيء اخر فتجرأت و وقفت متوجها لاقف بمواجهة سرير شقيقه قائلا له “انا رايح اشرب بجبلك شي معي؟” و انا اتحدث بطريقة مغرية حتى احمسه للنيك و لاحلى لواط ملتهب بيننا
فاغمض عينيه و تململ و لم يقل شيئا سوى “مممم ااااه ممم” و باعد بين ساقيه اكثر فكشفت المنشفة المستور ! ظهر زبه مستلقيا بشموخ على مخدات بيوضه فنفض خصره قليل فاذا بزبه يرتج منتفضا مع بيضه ليعود و يترنح بين فخذيه براسه الذي يشبه حبة الفطر الكاملة الخصبة الطازجة لم اعرف ما افعل و لسذاجتي قلت له “واو شو كبير عنجد ضخم..” لم يجب طبعا بل اشار باصبعه نحوي ثم اشار نحو زبره ففهمت فورا انه يريد النيك و لواط ملتهب مع طيزي . فجلست قربه على السرير و امسكت به العب به و اتفقده جزءا جزءا و امسك بيضه و افرك راسه لم اكن قد مصصت زبا قبل هذا فكل ما اعرفه هو حف القضيب بين فلقات طيزي ومرة واحدة دخلها الزب لدقائق و انفجر فيها بالمني الذي كان ساخنا جدا و يشعرني بمتعة كبيرة في طيزي … يا له من ملمس كالقماش المخملي جلده سميك نوعا ما زبه ممتلئ اللحم يبدو ثقيلا و صلبا كعضل قوي و انا مستمتع باللعب به احسست بيده تدفع رأسي نزولا… انه يريد ان ارضعه ، فلبيت ندائه ولكني بدأت بلعقه اولا ثم قمت بتقبيله كله كل نقطة منه لحست و مصصته و رضعته كمن يشتهي المصاصة في احلى لواط ملتهب و هو يرفع خصره وينزله كانه ينيك وجهي.
فجأة مسكني من شعري و رفعني عن زبره لم ارد ان اتركه ولكني رضخت التف فوقي بسرعة و قام برفع البروتيل ولصق زبه وبيضه بظهري و حفه نزولا صوب طيزي و انزل البوكسر انا استسلمت طبعا في احلى لواط ملتهب و لم اقم بشيء سوا الانصياع لم اعرف ما كان يفعل او بما كان يفكر . احسست به يباعد بين فلقات طيزي الكبيرة ثم احسست بلعابه يسيل نقطا على ثقبي ثم راح يفرك زبه الرطب من فمي بثقبي اللذي قام هو بالبصق فيه احسست ببخشي يزداد حكا اردته ان يدخله فورا فرفعت طيزي ليفتح ثقبي امامه اكثر فلم يتأنى و بدأ ادخاله شيأ فشيأ و انا اقول له “دخيلك شوي شوي عملك بليز” و هو يدفعه اكثر حتى وصل لجذعه وبدأ ينكحني نكحا عنيفا وانا ارتج تحته واصرخ من محنتي . و لم اعرف ما اصابني احسست اني شرموطة ولكني كنت مستمتعا معه في لواط ملتهب جدا و ساخن … احببت صوت انفاسه فوقي و رائحة عرقه و الاحساس بالعرق يسيل من صدره على ظهري دفئ ورجولة فوقي فحولته لم اشبع من نياكته اردت المزيد والمزيد ارضت تذوق طعم حليبه بفمي ولكني لم احظى به فحسست بمائه الساخن ينزل في داخلي فقد كان قذفه قويا و ساخنا احساس غريب احسست اني امرأة و انه يقوم بتلقيحي بمنيه لاحمل منه تنهد قليلا و هو فوقي و احسست بزبره يرتخي داخلي فسحبه وصفعني على طيزي و قال لي “هيدي لألي انا” واخذ يضحك عاليا و توجه الى الحمام حاملا منشفته و تركني نائما على بطني على سري اخاه بعد لواط ملتهب و نيك ساخن مارسه على طيزي .
فجأة مسكني من شعري و رفعني عن زبره لم ارد ان اتركه ولكني رضخت التف فوقي بسرعة و قام برفع البروتيل ولصق زبه وبيضه بظهري و حفه نزولا صوب طيزي و انزل البوكسر انا استسلمت طبعا لم اقم بشيء سوا الانصياع لم اعرف ما كان يفعل او بما كان يفكر احسست به يباعد بين فلقات طيزي الكبيرة ثم احسست بلعابه يسيل نقطا على ثقبي ثم راح يفرك زبه الرطب من فمي بثقبي اللذي قام هو بالبصق فيه احسست ببخشي يزداد حكا اردته ان يدخله فورا و ينيكني في لواط ملتهب و حار . فرفعت طيزي ليفتح ثقبي امامه اكثر فلم يتأنى و بدأ ادخاله شيأ فشيأ وانا اقول له \”دخيلك شوي شوي عملك بليز ” و هو يدفعه اكثر حتى وصل لجذعه وبدأ ينكحني نكحا عنيفا وانا ارتج تحته واصرخ من محنتي لم اعرف ما اصابني احسست اني شرموطة ولكني كنت مستمتعا… احببت صوت انفاسه فوقي ورائحة عرقه والاحساس بالعرق يسيل من صدره على ظهري دفئ ورجولة فوقي فحولته لم اشبع من نياكته اردت المزيد و المزيد ارضت تذوق طعم حليبه بفمي و لكني لم احظى به فحسست بمائه الساخن ينزل في داخلي فقد كن قذفه قويا و ساخنا احساس غريب احسست اني امرأة و انه يقوم بتلقيحي بمنيه لاحمل منه تنهد قليلا و هو فوقي و احسست بزبره يرتخي داخلي فسحبه وصفعني على طيزي و قال “هيدي لألي انا ” واخذ يضحك عاليا وتوجه الى الحمام حاملا منشفته و تركني نائما على بطني على سري اخاه بعدما ناكني في لواط ملتهب و اشبع طيزي بالزب الممتع اللذيذ .
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%