NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

مكتملة منقول واقعية الشرموطه الجزائرية (للكاتب KHhhms) - خمسة اجزاء 2/10/2023

العقرب وحسب

نسوانجى الاصلى
العضوية الذهبيه
نسوانجي متفاعل
دكتور نسوانجي
أستاذ نسوانجي
عضو
ناشر قصص
نسوانجي قديم
إنضم
8 مايو 2022
المشاركات
2,235
مستوى التفاعل
3,012
الإقامة
القاهره
نقاط
2,772
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
الجزء الاول
اسمي صونيا من الجزائر و انا قحبة نعطي و نديرها و نحب الزب في السوة و في حتشوني و حبيت نحكي لكم قصتي مع العطاية والنيك و القحيب من البداية حتى للان و نحكي على ابرز الرجال لي ناكوني و الدكريات الكثيرة .. و نبدا قصتي مع الرجل الاول لي سلمتو نفسي و كنت نحبو من قلبي و نتناك عليه و اسمو مرزاق عرفتو في حانوتو كنت نجوز عليه و كنت نقرا في الليسي هذاك الوقت و طحت فيه و هو شباب و حطة و عندو جسم يهبلني و كان هو ثاني يحبني على حساب ما كنت نشوف فيه و مع الوقت رجعت ندخل ليه و خطرات يخلطلي في زوايزي و ترمتي و خطرات يبوسني بصح عمرو ما ورالي زبو و لا عراني

واحد النهار كانت تصب الشتا و انا كي جزت دخلت و قعدت على الكرسي و كانت الدنيا مظلمة و هو قالي ادخلي ملور و ريحي الاز و انا دخلت هو راح غلق الفيترينة و رجع ليا و كي جاء لاحظت بلي زبو موقف حطبة و حسيت روحي بلي انا قحبة نعطي و هو حاب ينيكني .. و درت روحي ما رديتش بالي على الزب الموقف و هو كان سخون بزاف و قرب مني و بدا يكاريسيلي و يبوس فيا و من بعد قالي عمري اوقفي و قابليني و انا وقفت و اعطيتو فمي و شواربي و خليتو يفلورتي معايا بصح سخن مرزاق و بدا يحك زبو على سوتي و انا سخنت و كنت نحس روحي انا قحبة نعطي و ندي الزب

و في الحقيقة قلت في داخلي نخليه يبوس و يخلط على خاطر نحبو و ما درتش في بالي انا قحبة نعطي و نخليه ينيك بصح مرزاق سخن و رجع يغلي و بدا يحك لي زبو على السوة حتى سخنني و انا بلا ما نفيق قلت لو عمري زبك حلو و هو قال راكي حابة تذوقيه .. انا من الحرارة قلت لو ايه عمري راني حابة و مرزاق فتح لابراقات تاعو و خرج لي زبو و ما نخبيش عليكم كي شفت الزب الجسم تاعي كامل رجع يفيبري و كانت اول مرة نشوف فيها زب في حياتي و كان موقف كي البانانة و كبير و عجبني راس الزب و حكمتو بيدي و بديت نخلط انا فيه و رجعت انا قحبة نعطي مع مرزاق و هو عجبو الحال

و من بعد مرزاق شرلي و قال لي عمري راكي حابة تذوقيه في فمك و انا من كثرة ما عجبني الزب و التوقاف تاعو و الحرارة لي فيه و بيان سور حبي لمرزاق قلت لو ايه و قعدت اجونو و حطيت الزب في فمي و بديت نمص و نرضع فيه …و كنت نخلط لو في قلاويه المشعرين و انا نمص الزب و هو ينازع اه اح اه اه عمري ارضعي اه اه هكذا اه اه و بيني و بينكم الزب كان حنون و حلو بزاف و حسيت روحي انا قحبة نعطي و ندير كلش
في هذاك اليوم مع مرزاق حسيت روحي انا قحبة نعطي كي كنت نرضع في زبو و نمص فيه و هو كان يخلط في شعري و عاجبو الحال بصح انا ثاني ما ننكرش عجبني الحال و الزب حلو بزاف و البنة تاعو واحدة ما تنكرها .. و كي كنت نمص كنت نخزر في عينيه و نشوف المحنة تخرج منهم و انا ندير لو البيبة و نمص و هو متكي على الحيك و سروالو هابط لرجليه حتى خطف زبو من فمي و نحاه و دورو للحيط و لتم شفت الزب يطير الزن لاول مرة في حياتي و زادت الشهوة تاعي شعلت اكثر كي شفت الزب يفرغ و الزن كان يخرج من الزب يخبط على الحيط و من بعد يبدا يزلق و يدير خطوط طويلة .

غير كمل مرزاق البونت تاعو اعطاني زبو و قالي عمري الحسيه بصح انا عفتو و قلت لو اخخخخخ علاه راك تشوف فيا انا قحبة نعطي باش نلحس هذا الخماج و من بعد مسحو و قالي عمري ما تزعفيش انا نحب راني نقصر برك . و في هذاك اليوم بقيت سخونة بزاف و حتى النعاش ما جانيش بايتة نفكر في الزب كيفاش كنت نمص فيه و البنة تاع الراس و كيفاش كان الزب يطير و يخرج الزن و في الليل مرزاق عيط لي و بقينا نحكو و هو يسترجع هذيك البنة و يعبر لي على الشهوة تاعو كيفاش كان يحس كي كنت انا نرضع زبو و صارحتو بلي حسيت روحي انا قحبة نعطي معاه و هو كان يضحك و يقولي نحبك عمري .

و بعد يومين كنت جايزة علىالحانوت تاع مرزاق لقيتو واقف برا يتكيف في قارو و غير شافني عيط لي و قالي ارواح كي شغل كان يستنى فيا نجوز و غير دخلت زدت شفت زبو موقف حطبة و قلت لو واش واقيلا انا قحبة نعطي كلما يوقف زبك تبردو فيا .. و هو بدا يحلل فيا عمري الامر ماشي بيدي راكي تعرفي كي يسخن الواحد لازم يبرد المحنة و انتي عمري نحبك و كلامو سخنني و خلاني ندخل معاه مرة اخرى و كي دخلنا خرج زبو ديريكت و قالي ارضعي و انا قلت ما نرضعش حتى نبوس و تسخنني و هو كان يعجبني كي يكون يبوس فيا و يخلط لي في زوايزي و ترمتي و يخليني نحس روحي انا قحبة نعطي و شرموطة

و هذاك اليوم عجبني الحال اكثر على خاطر مرزاق كان يخلط في السوة تاعي و دخل يدو تحت الكيلوطة و بدا يخلط في سوتي و حسيت روحي نغلي اكثر و انا نحل فمي و نخليه يبوس و هو يخلط في سوتي و من بعد خرج لي الزيزة تاعي و الريسان كانو موقفين و بدا يمص و يلحس و انا سخنت و عجبني الحال اكثر و اكثر حتى حسيت روحي انا قحبة نعطي و قلت لو عمري دخل زبك في سوتي راني سخونة

الجزء الثاني
في هاذ الوقت صح رجعت انا قحبة نعطي و اي واحد نيك معاه اذا زهاني بصح نهار كنت مع مرزاق كنت نحبو من قلبي و في هذيك النيك لي كنت نحكي عليها في الجزء لي فات كان هو يسخن فيا كي يخلط في سوتي و يرضع زوايزي . انا سخنت و قلت لو عمري دخلو و المنظر تاع الزب خلاني مغبونة و ضعيفة قدامو على خاطر الزب شباب بزاف وحلو و مرزاق كان سخون ثاني و قلبو يخبط بقوة و النفس تاعو كان سخون حتى حسيت بلي رايح يحرق لي وجهي و كي ط الزب على حتشوني بديت نوحوح و نحس الجسم تاعي كامل يذوب ويغلي

و عنقت مرزاق و قربت سوتي مليح لزبو وقلت لو انا قحبة نعطي سوتي لعمري نيكني و طيح لي و دير فيا واش تحب و هو غير جاء الراس تاع زبو على السوة حسيت بحرارة الزب و كانت احلى لذة تاع نيك نذوقها في حياتي .. و رفدت رجليا على رجليه و لويتهم مليح و عنقتو و اعطيتو بوسة شسخونة في فمو خلاتو يهيج و يدفع زبو في السوة و بدا الزب يزلق في السوة … اه على المتعة الجنسية و الراس يدخل كي الحنش في سوتي و هو يدفع فيه و انا نستمتعو حاسة روحي انا قحبة نعطي على خاطر اول مرة كنت نيك فها في حياتي و ما خممتش في العواقب تاع هذيك النيكة

المهم مرزاق دخلو كامل و كسرني و حلني و انا عجبني الحال و هو يبومبي و يبوس و يخلط في الترمة ديالي و انا نخلط في ظهرو و نيك معاه و نسيت روحي حتى رجعت نعيط اه اه انا قحبة نعطي اه اه اه انا عطاية و شرموطة …و التطياح لي كنت نقولو كان يخليه يسخن و يهيج اكثر و مرزاق يبوس فيا و يبومبي حتى جاتو و قالي عمري اه اه رايح نجيبو خلاص اه اه ضرك نفرغ و انا نلصق فيه و نقول جيبو في حتشوني عمري انا نحبك بصح هو كان اكثر حكمة مني و خرج زبو و كي العادة حطو في هذا الحيط و الزن يخرج من الزب و انا قحبة نعطي و حسيت بنشوة حلوة بزاف

غير جابو مرزاق مسح زبو و رقدلو و خباه و عرف بلي رانا درنا مشكلة كبيرة و قالي لازم واحد ما يسمع بواش صرا هنا و ما تزيديش تجيني و انا قلت لو علاش كرهتني عمري هو قالي لالا بصح لوكان كل مرة تجيني هنا رايحين نوقعو في المحظور … و من هذاك اليوم رجع مرزاق يتفاداني و كلما نجوز عليه يجبد لي سبة و تبدل معايا و مع الوقت تاكدت بلي انا كنت غالطة كي طحت فيه و بلي هو كان يحوس غير على النيك برك ما كانش يحبني صح و عرفت بلي انا قحبة نعطي و فكرت نهرب من الدار و اول بلاصة فكرت نهرب ليها هي فرنسا على خاطر لتم نعيش بحرية و نقدر نتزوج و نستر الفضيحة تاعي
بعدما كسرني مرزاق حسيت بلي انا قحبة نعطي و كان يتمنيك بيا برك و كنت خافة دارنا يعرفو و احنا عائلة محافظة بزاف و خاوتي كامل خاطيهم و فكرت نهرب لفرنسا و كيما كان الحال خدمت كوارطي و درت فيزا … و قنعت دارنا بلي راني رايحة نكمل قرايتي و نرجع بعد 3 سنين و درت في حسابي في هاذ الوقت نكون تزوجت و لا على الاقل نلقى واحد يخطبني و يقبل بيا مكسرة و محلولة و لتم في فرنسا اكتشفت عفايس عمري ما توقعت ندريهم و رجعت نسهر و ندخل للكباريات و كانو الزماقرة طايحين عليا كي يلقاوني جزائرية و حتى المراركة و التوانسة كانو يحبو يقيمو علاقات معايا ..

و كنت انا نخاف بزاف و ناخذ حذري على خاطر جربت في الجزائر و عرفت بلي الرجال يحسو غير على السوة و الترمة و كامل كيف كيف يتشابهو حتى تعرفت على شريف و هو عايش في باريس و اصلو من تيزي وزو … و عجبني شريف و كان عمرو خمسة و ثلاثين سنة و عاقل بزاف و يحب الدزاير و انا ثاني حبيتو و هو خدام على قيسو و كنت حابة نعيش معاه قصة حب و ما درتش في بالي بلي انا قحبة نعطي و رجعنا نتلاقاو بالسبت و الحد على خاطر هو خدام يبيع في واحد المحل و انا كنت نخدم في فندق قريب نغسل الحوايج و ننظف الغرف و شحال من واحد كان يساومني بصح واحد ما خليتو يمسني ..

المهم علاقتنا انا و شريف بدات تتطور و خطرة خرجت معاه و كنا قاعدين في واحد الحديقة حتى وحدو خزر فيا و باسني في فمي و انا حشمت بصح ما حسيتش بلي انا قحبة نعطي و قلت بلي في فرنسا هاذ الشيء عادي .. و بعدما باسني فكرني في مرزاق نهار كان يخلط لي و يبوسني و كيفاش تطورو الامور بصح انا قلت في قلبي خليه يبوس ما عندي ما نخسر السوة ديالي بومحلول و باسني و فلورتا معايا و نضنا بلا ما ناكني و واحد النهار شريف عرض عليا نبات عندو و كانت باينة بلي حاب ينيك معايا و انا قلت لو شوف حنوني ما رانيش هنا انا قحبة نعطي و نزهي الرجال اذا تحبني صح اخطبني من دارنا

الشريف صح كان وليد فاميا و عاقل بصح راكم عارفين الرجال قدام الحتشون يضعفو و قالي نحبك عمري و راني حاب نديرك مرتي بصح ما فيها والو لوكان نباتو مع بعضانا نزهاو انتي عمري و انا عمرك .. و ما علاباليش كيفاش شعفت معاه و رحت لعندو و كان عايش في ستوديو صغير وحدو و كي دخلنا قالي راني حاب نحضنك و نبوس برك و انا حضنتو و خليتو يبوس حتى سخنني و حسيت السوة تاعي بدات تتشمخ و توحشت الزب و من بعد قلت لو عمري راني حابة تنيكني و راني قابلة و هو كي سمع كلامي كار من الفرحة و من لتم عرفت بلي انا قحبة نعطي و بديت نفقد الامل و كنت نفكر نيك معاه و من بعد نجبد روحي عليه ..

يتبع ……

الجزء الثالث
في باريس بديت نحس روحي انا قحبة نعطي و بلي المستقبل تاعي نرجع شرموطة و كيما قلت لكم مع شريف سخنت و هو يبوس فيا و عرفت بلي ما راهوش ناويني للزواج و حاب ينيكني برك و في قلبي قلت نخليه ينيك انا ثاني كنت حابة ندي الزب … و كي كان شريف يتحكك عليا حسيت بزبو المخشب و حطيت يدي عليه نمسو و لقيتو حطبة و هو زاد سخن و خرج لي زبو و كان كبير و ابيض و في الحجم تاعو تقريبا كيما تاع مرزاق و انا درت لو بيبة و رضعت و هو قعد و بدا يوحوح و سخن بصح كان شاد في روحو و طولت و انا نرضع لو و ما جابوش ماشي كيما مرزاق كان سخون غير ندير زبو في فمي يجيبو

و سخنت شريف و حتشوني كان يقطر و تاكدت بلي انا قحبة نعطي و قلت لو ايا ضرك زهيني و رقدت على ظهري و حليت رجليا و سوتي كانت محففة مليح و هو لحس لي السوة و خلط فيها بلسانو حتى رجعت نعيط من الشهوة و خلاني هايجة …و زاد سخنني بصبعو و هو يبومبي و انا نعيط اه اه عمري دخل زبك اه اه راني حابة نديه اه اه اه نيكني و كي ط لي الزب في حتشوني زاد هيجني اكثر و هو يحك الراس على سوتي و يسخن فيا و انا ما زالني نذوب معاه و هو يحك و انا قحبة نعطي و رجعت نحس روحي شرموطة و كي سخن شريف طبع لي الراس في سوتي و دخلو بقوة

اه شحال حسيت بالبنة و انا ندي في الزب في باريس مالقري حسيت روحي انا قحبة نعطي و تفكرت دارنا و خاوت وبابا و يما بصح ما ننكرش بلي الزب حلو و بنين و شريف كان يبومبي و يهيج و يبوسني و عمر لي وجهي بالريوق تاوعو …و كان يبومبي و يخلط في الزيزة تاعي و انا عاجبني الحال و نقولو زيد عمري اه اه اه و هو راكب فوقي و الزب تاعو يذبح سوتي و يعطيني اجمل متعة حتى حسيت بلي جاتني و عجبني شريف عالى خاطر النيكة معاه كانت طويلة وشبعني زب حتى خلاني نحس روحي انا قحبة نعطي و تمنيت لوكان كان شريف راجلي و كان نياك خير من مرزاق

في هذيك السهرة ديت الزب حتى خلاص ما قدرتش نتحرك و شريف جابو على زوايزي و انا نشوف الزن يخرج من الزب و يطيح بين زوايزي و انا نخرج في لساني و سخنت عليه و هو غير كملت بونت راح دار تدويشة و رجع قالي روحي دوشي ما راكيش حابة تزيدي تنيكي … انا ح كنت حابة نزيد نيك بصح قلت في قلبي خلاص شبعت و هو ما يهمنيش و لازم نحي كامل العواطف و المشاعر تاوعي على خاطر راني في غربة و هنا واحد ما يحوس على لاخر و كل واحد يهتم غير بروحو و انا رجعت قحبة نعطي
غير ناكني شريف تاكدت بلي انا قحبة نعطي و المستقبل تاعي في التشرميط و خليتو و خرجت و من هذاك اليوم غيرت الرقم تاعي و رجعت نمشي بالتقحبين و غير نشوف راجل حاب يسيي زهرو معايا نجبد بيه احصيرة .. واحد النهار كنت مع واحدة تونسية تعرفت بيها و جاز علينا واحد موستاش كبير شوية في العمر عندو بالاك خمسين و لا شوية اكثر و كان يخزر فيا و فقت بلي هذا يكون يا جزايري يا مغربي و كيما كان الحال لقيتو جزايري من سطيف و اسمو سعيد و كي كان يخزر فيا كنت انا نخزر فيه و راح قطع الطريق و قابلني و بقى يخزر فيا حتى تبسمت معاه و من بعد خليت هذيك التونسية و رحت ليه ..

و غير لحقت عندو قالي نروحو لكاش صالون نشربو حوايج و نقصرو و انا وافقت بصح درت في بالي بلي انا قحبة نعطي و ما يمسنيش اذا ما ورقش الدراهم و كي قعدنا خبرني بلي هو تاجر و مستورد كبير و راهو في مهمة تاع خمسة ايام و يرجع للبلاد .. و عرض عليا نكون معاه هذي المدة و صارحني بلي يخاف القحاب و الشرامط تاع فرنسا و انا نظيفة و نبان بلي خاطيني مالقري رجعت انا قحبة نعطي و قلت لو راني موافقة بصح عندك 200 اورو لليوم و ما كاش النيك ملور و هو قالي داكور متفاهمين و قالي راني سون بزاف حاب نيك نروحو ضرك

و داني لواحد الدار شابة تاع صاحبو و كان هو سخون و حاب ينيك و غير دخلنا فتحت لو لابراغات لقيت زبو موقف و مطنن و انا قحبة نعطي و بديت ندخل في عالم التشرميط و القحيب .. و عجبني زبو ما لقري ماشي كبير بزاف بصح كان حطبة و قلاويه ثاني عجبوني و ضربت لو بيبة حلوة بزاف خليت الزن يبزط من زبو بقوة في وجهي و لاول مرة ف حياتي لحست الزن و انا نشوف الزب يطير و عبني الطعم تاع حليب الزب و تاكدت بلي خلاص رجعت انا قحبة نعطي و ندير كلش و خليت الزب يرقد في يدي و انا نمص بعدما جابو في وجه و رحت نغسل وجهي و نستيكي روحي

و كي خرجت كنت لابسة ستيان و كيلوطة و هو كان قاعد في الكانابي حال رجليه و قلاويه مدليين و انا قلت لو روح دوش عمري باش تزيد تنيك قالي نزيد لك بونت و من بعد ندوش و قالي ارواحي في حضني ترضعي زبي عمري .. و بديت نمص و نرضع و الزب حلو بزاق و الراس حنون و بدا الزب يطوال و يكبر و انا نلحس فيه و نمص مص سخون بزاف و سعيد كان يفتح رجليه و ينازع و انا نخلط في كرشو ونلعب بيها و جسمو كان ماشي مشعر بزاف و بيض حليب و غير شفت زبو بدا يوفق قلت لو لازم يدخل هذا الزب الحلو في سوتي و انا قحبة نعطي و كنت ما زالني نيك من قلبي و نسخن مع الزب
حسيت روحي انا قحبة نعطي بصح ما كنتش نادمة كي كنت نيك مع سعيد السطايفي على خاطر راني رايحة ندي معاه تقرقيبة و يخلصني و كي وقف زبو في النيكة الثانية حبيت نقعد عليه بصح هو كان حاب يزهى اكثر و بدا يحك زبو في فمي و بين زوايزي و انا عاجبني الحال … و كي بدا سعيد يلحس لي السوة انا كنت كي المهبولة نغلي و نعيط و هو يمص لي حتشوني و انا نوحوح اه اه اه و هو يلحس و حسيت روحي رايحة ندوخ من الشهوة و التوحويح و كي حط لي الزب حتشوني بلعو و كنت سخونة و بدا سعيد فوقي يبومبي و يطلع ويهبط و انا ناكل الزب في سوتي

و سخنت بزاف كي كان ينيك فيا على خاطر كان صدرو على زوايزي و زبو في سوتي للقلاوي و انا قحبة نعطي و نشتي الزب و كي سخن بدا يحرك زبو رابيد بزاف و انا كنت حابة نركب على الزب وقلت لو عمري خليني نركب على زبك تعيش .. و كي سمعني سعيد قول هكذا ناض و رقد على ظهرو و حل رجليه و زبو كان موقف و رايح للسرة و انا قعدت فوقو و هو حكم زبو و سقمو مليح حتى طاح على السوة و انا قعدت و بديت نبومبي و نطلع و نهبط اه اه اه اه نحب الزب اه اه اه انا قحبة نعطي و شرموطة عمري اه اه اه نيكني يا نياكي و دير فيا واش تحب ان ان ان ان

و سخن السعيد اكثر حتى رجع يصرفق لي الترمة و يصقلها و انا نحيه و نحس انا قحبة نعطي مالقري كنت ما زالني جديدة و انا عندي شهوة كبيرة بزاف و نحب الزب و نيك بزاف و كي كنت نهبط كنت نخلي الزب يدخل في سوتي للقلاوي … و زاد سعيد سخن حتى حس بلي جاتو و عاود قلبني و ركب فوقي و بدا ينيك و يبوس فيا و يوحوح كي المهبول اه اه عمري قريب نفرغ اه اه انتي قحبة اه اه نحب القحاب اه اه يماك القحبة نيكهالك اه اه اه اه اه يا بنت القحبة و انا اول مرة شفت الشهوة الحقيقية كي يسخن الراجل و يرجع يطيح و رجعت انا قحبة نعطي بصح كان عاجبني الحال بزاف

و غير سعيد جاتو و رجع ما يقدرش يقاوم اكثر خرج زبو و دارو في فمي كيما المرة الاولى و بدا الزن يسيح من الزب في وجهي و انا نلاقيه بلساني و نخليه يطير و هو يكب زنو في فمي و يعيط اه اح اح اه يا القحبة بنت القحبة اه اه اه … و غي كمل التطيار رحت انا غسلت وجهي و جيت ليه و باسني من فمي و قالي عمري اسمحيلي كي كنت نطيح انا كي نسخن ما نعرفش واش ندير و انا قحبة نعطي و مستعدة لاي حاجة و قلت لو عمري معليش علابالي الشهوة لي خلاتك تسخن و تهدر اي هدرة
بقيت مع سعيد و رجعت انا قحبة نعطي و خمسة ايام و هو ينيك فيا نيكة مور ختها بصح كنا نتلاقاو غير لعشية برك و في النهار انا نروح نخدم و فرحت على خاطر لقيت بلاصة وين نبات باطل على الاقل خمسة ايام .. في اليوم الاخير مع سعيد جاب لي قرعة ريحة شانال شونصو ستيك و اعطاني 1000 اورو كيما تفاهمنا و كان عندو كلمة و قالي غدوة راني رايح للدزاير لازم ليوم ندي نيكة ما ننساهاش و انا قلت لو اوقف كيما راك و هبطت لو السروال و بديت نكاريس على فخاذتيه و نقرب فمي من زبو حتى حكمت لو الراس بشواربي و زبو كان موقف بصح طري شوية

و من بعد بذات البيبة لي كانت سخونة نار و انا نرضع و نلحس و الزب يكبر و سعيد عاجبو الحال و انا قحبة نعطي بصح نعرف كيفاش نخلي الزب فرحان و كي شفتو مخشب بصقت عليه وبديت نسبونتشي لو بيدي حتى رجع سعيد يغلي . و كي شفتو هايج رميت روحي على الكانابي و فتح رجليا و قلت لو ارواح نحيلي السترينغ و جاء سعيد كي العود و عراني و بدا يلحس لي حتشوني و يخلط بصباعتيه و انا قحبة نعطي هايجة و عاجبني الحا و نوحوح حتى دخلي الزب و حصلو في سوتي و بدا يبومبي و كان باين عليه بلي راهو فرحان و كان يخلط في فخذي و ترمتي و ازلب يدخل و يخرج في السوة

و رفدني مليح و حطني في حجرو و انا بديت نطلع و نهبط و انا قحبة نعطي و نموت على الزب و سوتي من كثرة ما فرغت الماء كان زبو كي شغل راهو يدخل فيه في الزيت و انا نوحوح اه اه اه عمري نتوحشك كي تروح اه اه اهنتوحش هذا الزب الحلو و هو يسخن و ينيك و الريوق يسيلو من فمو . و من بعد قمبعني و قلبني على وجهي و حط لي زبو مرة اخرى في سوتي و قالي راني متشهي الترمة عمري قلت لو لالا انا ماشي محلولة ملور توجعني بصح هو قبل ما نكمل الهدرة رمالي ورقة تاع 500 اورو حسيت الترمة تاعي تتحل وحدها و انا قحبة نعطي و قلت لو اوكي عمري دخلو

و كي حط سعيد زبو في ترمت و بدا يدخل التريسيتي ضربتني و شفت النجوم بين عينيا و مزيا زبو ماشي كبير بزاف بصح غير حركو شوية الثقبة تاعي ترخات و تحلت و السعيد رجع ينيك بعقلو و عجبو الحال و يوحوح و بلخف جابو من كثرة البنة لي لقاها في ترمت … و فرغ لي سعيد في ترمتي و حسيت بحلاوة زنو كي كان الزب يطير و كي كملنا باسن و قالي نتمنى نزيد نيك معاك عمري على خاطر عجبتيني و انا كنت فرحانة بزاف معاه على خاطر زهيت و ديت دراهم و رجعت انا قحبة نعطي بالدراهم بصح سعيد عجبني الحال معاه و النيك معاه كان بنين بزاف

الجزء الرابع
بعدما عشت تجربة سعيد رجعت انا قحبة نعطي عادي و نيك بصح ماشي اي واحد نيك معاه على خاطر الرجال كامل كيف كيف همهم زبهم برك و تعرفت على واحد ميقري لتم ثاني جزايري من وهران اسمر و حنون بزاف . و كان حاب يدير معايا علاقة بصح انا ملول صارحتو بلي انا ما رانيش حابة علاقة غرامية و كنت مستعدة نيك معاه بصح ما عليه غير يزهيني و ان في فرنسا زدت رجعت مليحة اكثر و تبنبنت مليح و كبرو زوايزي و ربيت الترمة و كي نلبس السيري اي واحد زبو يوقف عليا و هذا الوهراني اسمو قادة و عمرو ستة و ثلاثين سنة و هو شاب حطة و اسمر و باين بلي نياك و يشتي السوة و الحتشون

و نهار خرجت معاهخ قلت لو انا قحبة نعطي و ادا حب يزهي زبو راني هنا و بلا ما نتقحبنو على بعضانا و هو قالي شوفي نيك معاك في الفندق و نعطيك 100 اورو اذا عجبتيني حاجة ما تخصك و انا قلت لو راني موافقة كيما تحب .. و رحنا لواحد الفندق شباب بزاف في باريس قريب من الشانزي ليزي و كي دخلنا تحت لو انا القمجة و شفت صدرو المشعر و بديت نبوس فيه في الرقبة و نخلط لو و هو وقف زبو و خرجو و عندو زب شباب بزاف اسمر و طويل و كيما راكم عارفين انا نحب نبدا النيكة بالبيبة و لازم نرضع الزب مليح و نشوفو كي الحطبة و انا قحبة نعطي بالدراهم بصح الزب معايا يزهى

و حكمت الزب و لويت عليه يديا و كان متوسط في الخشانة بصح طويل و مخشب مليح و انا قحبة نعطي و رجعت نحب الزب و بديت نمص الراس بالشوارب و هو يتبنن و عاجبو الحال و انا نلحس و نمصمص فيه و الزب نحس فيه عروقو تتنفخ و يكبر .. و كنت نستى فيه يجبو في فمي باش يدير لي البونت الثاني بصح هو شد روحو مليح و خلاني نمص و نلحس الزب الي كانت البنة تاعو كي العسل حتى شبعت منو و دارو بين زوايزي و قالي عمري عندك زيزة حنونة و رضع لي الراس و من بعد قالي ضرك تذوقي الزب في سوتك السخونة و راح يطبع فيه للقلاوي بقوة و زبو كان يدخل و حتشوني يبلع الزب

انا الصراحة كي دخل زب قادة في حتشوني حسيت روحي اول مرة ندي الزب على خاطر كان طويل بزاف و كان يدبح لي سوتي و ينيك فيا و هو ينازع و يوحوح بقوة و حاب يعضني من الرقبة من شدة الشهوة و انا كنت نذوب معاه . و انا ثاني دبت معاه و الزب يتحرك في حتشوني و انا نوحوح اه اح اه اه كمل اه اه طبع مليح اه اه دخل للقلاوي و انا قحبة نعطي و نحب الزب وكنت ما زالني محرومة و حابة نيك و النيك في باريس ما كاش كيفو على خاطر واحد ما يعسني
كنت نوحوح بقوة كبيرة و انا قحبة نعطي و قادة مطبع لي الزب في سوتي و نسمع شبق شبق شبق و الزب كان سخون بزاف و قادة كي ناكني قالي راني حاب نبقرك و ندخلو بقوري و انا قمبعت لو و خليتو يطبعو و تعجبني بزاف هذي الوضعية . و كان قادة يستحلى على الترمة تاعي و يخلط فيها كي كان ينيك و يدخل زبو و انا ما زالني مقمبعة ترمتي و كنت نقول لو كان غير ما يقوليش نيكك ملور و مزية ما قالهاش و عجباتو السوة تاعي و انا كنت جديدة ما زالني ماشي محلولة مليح حتى لي ناكوني كامل عندهم زب عادي ماشي كبير بزاف و قادة كان يبومبي و يسخن و هو مبقر زبو مورايا ..

و كنت نحس بلي راهو يسخن كي يبدا يسقل لي ترمتي و يصفع فيها و انا قحبة نعطي و نحب الزب و ندير اي حاجة و قادة سخن حتى زبو رجع قريب يطرطق في داخلي و انا نعرف بلي الاغلبية يحبو يجبوه في الوجه و لا بين زوايزي و درت ليه و قلتو تجيبو في سوتي و لا في وجهي …و ما جيت نكمل كلامي حتى كان قادة منحي زبو من سوتي و حاطو في وجهي و بدا الزب يطرطق الزن على وجهي بين الشوارب و انا قحبة نعطي و نفرح كي نلحقو للمرحلة تاع التفراغ و قتحت لو فمي و بدا الزب يبزط بقوة الحليب علىشواربي و سناني و قادة كان يبنيط في وجهي و هو ينازع اه اه اه اه اه

و عصر زبو مليح على وجهي و خدودي و انا قحبة نعطي و غير كمل خرج ورقة تاع 100 اورو و قالي عمري انتي خير من القاوريات و انا قلت لو مالا المرة الجاية 200 اورو ولا ما نيكش و هو قالي معليش عمري تستاهلي . و رجعت مين ذاك نتلاقى مع قادة ينيكني و هو بزناسي يطلع و يهبط ماشي عايش لتم بصح كان يزهيني و يصرف عليا و خطرات يجيب لي التمر و الحلوى تاع الدار من الجزاير و يفكرني بالبنة تاع البلاد و بقيت معاه اكثر من سنتين نيك معاه و يتهلى فيا حتى انقطعو اخبارو و ما زادش رجع لفرنسا و ما علاباليش السبب علاه ما زادش بان للان و انا قحبة نعطي و لازم نمدها باش نخدم

و بع يامات تعرفت على باتريك و هو قاوري يخدم في شركة اتصالات و عندو صاحبو جزايري و هو لي عرفني عليه و انا كنت حابة واحد قاوري ينيكني على خاطر كنت حابة يكيح فيا و بالاك نتزوجو و ندير كوارطي بيه … و باتريك هذا في اول لقاء بيناتنا خرجت لو زبو بيدي و كان زبو راقد و بديت ندير البيبة و راكم عارفين حنا تاوعنا غير يخرج زبو تلاقاه كي الحطبة بصح هوما شبعانين نيوكي و انا قحبة نعطي بصح كنت نساعدو هذا باتريك على خاطر كنت حابة كيما قلت ندير معاه كوارط و ثاني كان يجيب لي صحابو نواقرة و عرب نيك معاهم و عندي ما كليت معاه الخبز
كيما تبعتو معايا حكايتي انا قحبة نعطي و نحب الزب بصح مع الوقت بديت نكره على خاطر شفت بزاف زبوبة و ناكوني بزاف رجال وكل واحد كيفاش ينيك و راني رايحة نحكي على واحد لقيتو في باريس لاباس بيه بصح ما يعرفش مليح البلاصة على خاطر جاء لاول مرة لباريس … هذاك السيد اسمو عبد النور و عمرو في الثلاثينات و ما يعرفش حتى يهدر الفرنسية و انا كي شفتو في المطعم خرزت فيه و حركت لساني على شواربي و كنت متاكدة بلي رايحة نهيجو و نخلي الزب تاعو مخشب حطبة و كيما كان الحال غير خرجت تبعني و بدا يعيطلي و فهم بلي انا جزائرية ..

و في الاول ما هدرليش على النيوكي بدا يسقسي فيا على البلايص و كاش اوتيل رخيص بصح انا كنت نهدر معاه و حابة نهيجو باش ينيكني و انا قحبة نعطي و نحب نهيب الزبوبة و عرضت عليه يجي يبات عندي و يدفع 200 اورو و ينيك حتى يشبع .. و هو ما فكر و بلخف قالي موافق و شفت الزب تاعو كيفاش رفد سروالو و تخشبلو كي سمع كلامي و رحنا للدار لي كنت كاريتها يريكت و دخلنا و كان السيد ممحون و محروم و ماشي مزوج و اول مرة يسافر في حياتو و اعطيتو زوايزي يرضع و انا قحبة نعطي و نموت على الزب و هو كان هايج يغلي و قلبو يخبط من الشهوة

و عجبوه زوايزي و كان حاب ياكلهم و حاب يعض لي الريسان و انا قحبة نعطي سخونة و نموت على الني و بعدما رضع لي قلت لو نرضع لك و لا تدخلو قالي لا راني حاب ندخلو و نطبعو و حكمت بلاصتي و حليت رجليا .. و حط عبد النور زبو في سوتي و دخلو و عجبني الحال كي كان الزب يحلي سوتي ويدخل و عبد النور غير دخلو كان سخون بزاف و بدا بلخف يبومبي و يطبع و انا نوحوح اه اه اه اه و عاجبني الحال و هو يبومبي و كان زبو سخون نار و يابس حطبة و قعد يبومبي شوية و من بعد بلخف جاتو و حيرني و انا قحبة نعطي نحب نطول في النيك و قليل وين نلقى راجل صح نياك و يجيبهالي .

و غير بدا عبد النور يعيط اه اح اه عرفت بلي راهو رايح يفرغ و و انا لازم نيك بالكابوت راكم عارفين الواحد ياخذ الاحتياط تاعو و خليتو يطير في حتشوني و بدا ينازع اه اح اه اه اه و الزن كنت نحس بيه سخون مالقري كان يفرغ في الكابوت … و حتى ادا ما طولش عبد النور بصح عجبني زبو و حرارتو و قلبو كيفاش كان يخبط و خلاني نسخن معاه و سوتي ترمي بزاف ماء و انا قحبة نعطي و نموت على النيك و الزب و نحب الراجل كي يكون نياك و سخون كيما عبد النور
كي رضعت الزب تاع عبد النور سخنت و انا قحبة نعطي بالدراهم في باريس بصح نحب الزب الجزائري و كلما ينيكني واحد نتفكر النيكة الاولى كيفاش ناكني مرزاق و الزب تاعو لي عمري ما ننساه و عبد النور عندو زب شباب .. و عبد النور جابو بلخف بصح حب يزيد ينيكني و كنت انا نمص بصح الحتشون تاعي كان يسيل و هجت و قلت لو لازم تجيبهالي عمري مليح هذي المرة و بين لي بلي انت نياك كبير و هو كان سخون بزاف و حطلي هذاك الراس السخون في سوتي و بدا يدفع و انا السوة تاعي تتحل قدام الزب و نوحوح و نقول اه اه دخل عمري و الزب يدخل و انا نوحوح و عبد النور كان سخون بزاف .

و طبع عبد النور زبو كامل للقلاوي في سوتي و انا قحبة نعطي و السوة تاعي بدات تتشرك و تكبر من كثرة الزبوبة و حسيت بحرارة كبيرة في الزب تاع عبد النور كي دخلو و كان يبومبي بلعقل و يدخل و يخرج و انا نذوب معاه و نعطيلو فمي باش يبوسني و يفلورتي معايا على خاطر سخنني و هيجني .. و من بعد بدا عبد النور يزيد في الريتم و يحرك الزب رابيد و انا نوحوح اه اه اه و نحس بالزب يحرك الشهوة تاعي و الحتشون تاعي يسخن و هو يبومبي و انا قحبة نعطي و نحب الزب و نحكمو من ترمتو نلعب بيها و براجو يابسين بصح حلوين و الزب يدخل في حتشوني للقلاوي .

و عبد النور سخن اكثر كي كنت انا نمس فيه و نمسد لو ظهرو و ترمتو بيدي الحنينة و انا قحبة نعطي و نياكة و كسبت خبرة كبيرة في عالم القحيب و النيوكي و هو كان يبومبي و يبوس فيا و يرفد لي رجليا و يقولي عمري انتي مليحة زبدة .. و زاد حتشوني سخن اكثر و بديت نحس بلي عبد النور ضرك يجيبهالي مليح و بديت نوحوح اه اه اه اه كمل عمري اه اه عجبتني اه اه زبك حلو و شباب بزاف اه اه انا قحبة نعطي نياكة اه اه لازم تشبعني زنانة و نيكة اه اه اه و عبد النور يبومبي كي التريسيتي و حاب يبين لي بلي هو نياك و يعرفلها و انا نوحوح بلا ما نشد في روحي …

و كملنا النيكة ببقوري سخونة بزاف و هو مورايا واقف يبومبي و نسمع صوت الزب طخ طخ طخ طخطخطخ داخل خارج في حتشوني و انا بديت ندوب و جاتني و حاسة بلي الحتشون تاعي رايح يطرطق من الشهوة و كنت نعي عياط من قلبي .. و في المرة الثانية كي جابو عبد النور كان يعيط بقوة كبيرة اه اح اه يا الحتشون اه اه يا الشرموطة اهاه اه و انا قحبة نعطي و نحب التطياح في النيك و نحب الزب و ما نشبعش منو و رجعت مدمنة على النيك و الزبوبة
بعد اربعة سنين رجعت انا قحبة نعطي و عندي بزاف زبائن و كان لازم عليا نخير غير لي يتهلاو فيا و لي يكونو نظاف و عاقلين في النيك على خاطر كاين شيء رجال يحبو ينيكو بالتطياح و الرخص و خطرات يعذبوني .. و من بين هذو الرجال واحد اسمو عليلو كان عايش في ايطاليا و من بعد جاء لباريس و تعرفت عليه كي شفتو مع واحدة حبيبتي و كان رجل حنون بزاف في الربعينات و طويل و عندو جسم شباب و انا حبيت نتعرف بيه سورتو كي قالولي يتبع القحاب و يفورني بصح ما كنتش نتوقع يكون نياك لهذيك الدرجة و في اللقاء تاعنا الي كان في الفندق الي داني ليه كنت نستنى وقتاش نكتشفو و نشوف كيفاش ينيكني ..

اه كي لحقنا و خرج لي هذاك الزب النيران لهبت في حتشوني و انا قحبة نعطي بصح عليلو عندو واحد المدرة كبير و طويل و مطنن حطبة و كنت نمضغ فيه من حلاوتو كي كنت نرضع و هو ينازع اه اه و يطيح لي ارضعي يا القحبة بنت القحبة … في الاول ما عجبنيش الحال بصح سخنت و انا نسمع فيه يطيح و ينيكني بالسقلة و حسيتو شيكوري و زبو حلو بزاف و انا ثاني كنت نطيح لو و نقولو ايا نيكني نيك امك انت دايرلك يا النقش و هو يسخن و يضربني بسقلة و يقولي ليوم يماك القحبة نيكها و انا قحبة نعطي و ندير كلش و نطيح و نموت على الرجال النياكين و الزبوبة كي يكونو مخشبين قدام فمي .

و كاين حاجة عجبتني بزاف و هي كي كان عليلو ينحي زبو من حتشوني و يعيطيني نمصو و يقولي الحس حتشونك يا قحبة و انا قحبة نعطي نسخن كي نسمع هاذ الكلام و عليلو غير نرضع لو شوية زبو يديرو مرة اخرى في سوتي و يبدا يبومبي . و من بعد سخن خلاص و رجع كي الحلوف راكب فوقي و يحفر لي الحتشون و ينيك و انا نوحوح اه اه اه يا النقش انت زبك صير و هو يقول اه اه يا القحبة نتي سوتي نقطعها ببالزب يا بنت الشرموطة و انا قحبة نعطي و نحب التطياح بصح كي يضربني سقلة توجعني و خطرات يحب يعضني في رقبتي و كنت خايفة يديرها .

و بدا زبو يزرب اكثر و يتحرك رابيد كي التريسيتي في السوة و هو اه اه يا القحبة بدات تجيني اه اه و يدخل وانا ثاني جاتني و عجبني الحال و الزب الي كان ينيك فيا سخن ثاني و كان باين بلي راهو رايح يطرطق داخل سوتي .. و كيما كنت متوقعة بدا عليلو يزنن في الكابوت و هو مطبع زبو في السوة للقلاوي و يذوب اه اه اه يا القحبة تاعي اه اه و انا قحبة نعطي جاتني و سخنت و عاجبني الحال و نبوس فيه من شواربو و نحس بلي الشهوة تاعو و تاعي يخرجو كيف كيف حلوين

الجزء الخامس والاخير
ليوم نحكي على احلى و اكبر زب شفتو و انا قحبة نعطي و كنت حابة نتلاقا مع رجل عندو زب كبير ما يخلاصش كيما هذا الزب و صاحب هذا الزب اسمو سفيان و عمرو تقريبا ربعين عام و متزوج و كان يجي لباريس عند خوه و كان حاب ثاني هو ينيكني .. و في هذاك اللقاء كنت حابة نشوف هذاك الزب الي كان حاب يقطع السروال و كي خرجو خلعني كان طولو في حدود 24 سم و غليظ بزاف و الراس تاعو يشبه للرمانة و كبير بزاف و اول و اخر مرة في حياتي شفت زب بهذاك الحجم و كي حكمت الزب يدي بقات محلولة على خاطر ما نقدرش نغلقها عليه كبير بزاف ..

و لعبت بيه و خلطت فيه و زاد زبو توقف اكثر و انا قحبة نعطي و نحب الزب و قلت لو ندير لك بيبة سخونة و هو عجبو الحال و رخى روحو بصح انا ما قدرتش ندخل الزب في فمي و الراس لازم نحل كامل شواربي باش يدخل في فمي … و كنت نرضع و نسبونتشيلو و هو سخن و كنت نقول في قلبي كيفاش هذا الزب كامل رايح تاكلو السوة تاعي بصح غير طبعو دخلو و عجبني النيك مع سفيان و السوة تاعي تقريسات من كثرة الشهوة و كنت حاسة بلي الزب راهو معمر لي كامل حتشوني و ما خلاش الفيد و انا قحبة نعطي و كنت حابة تجربة نيك كيما ذدي نذوق فيها احلى سكس و اسخن زب في حياتي

و الاحتكاك لي كان بين الزب و السوة هيجني و انا قحبة نعطي و نموت على النيك بصح عمري ما كليت زب كبير كيما هذاك و بنين و سفيان يوحوح اه اه و يدخل و يقولي عمري عجبك زبي اه اه اه نزيد نطبع و انا نقول طبعو للقلاوي اه اه زبك حلو عمري . و الزب الكبير ما خلاش حتشوني يتنفس و هو يدخل و يطبع و سفيان كان ينيكني نيك سخون نار و انا قحبة نعطي و نسخن و نهيج و ما طولش بزاف معايا و جابهالي و جابو داخل السوة و خسارة كان ينيك فيا بالكابوت و تمنيت هذاك الزب الكبير يطير لي داخل السوة و نحس بحرارة حليبو الحلو و نشربو .

و الزن لي خرج من الزب كان بزاف و الكابوت تعمرت حتى رجعت عاملة كي شكارة الحليب و سفيان ينازع اه اه اح اح و يخرج المحنة و يزنن الحليب في الكابوت و انا جاتني و كنت نرعش من البنة تاع الزب و النيك و الزب بدا يطرى داخل سوتي و يرجع طري شوية .. و غيرنحى زبو حسيت الوسة تاعي تنفست و دخل فيها الهوا و كانت نيكة سخونة بزاف و حارة مع سفيان و كان اكبر زب شفتو في حياتي و انا قحبة نعطي و عندي خبرة و كاين بزاف ناكوني و ماحكيتش عليهم بصح واحد ما عندو كيما هذاك الزب
بقيت في باريس سبع سنين و انا قحبة نعطي لتم و نتذكر اخر نيكة ليا في باريس و كانت مع واحد اسمو خليل من سوريا و كان شاب وسيم و حنون بزاف اشقر و عينيه زروقة اجمل حتى من الاوروبيين و كان حاب يتزوج بيا مالقري يعرفني قحبة بصح انا خفت .. و النيكة مع خليل ذكرتني بايامي الاولى كي كنت نيك من قلبي و بالحب و كنت نبوس معاه من قلبي و الرقة تاعو عجبتني بصح غير شفت الزب تاعو حسيت روحي نذوب اكثر على هذاك الزب الشباب الابيض و درت لو اسخن بيبة في حياتي و كنت حابة ناكلو على خاطر زب سخون و بنين بزاف و لحستو و رضعت حتى قلاويه

و صارحتو و قلت لو انا قحبة نعطي و شرموطة بصح هو قالي معليش حبسي العطاية و نتزوجو و انا خفت و في النيكة كنت نهبلو كي نمصلو زبو و نرضع مليح و الزب رجع يابس كي الحديد و خليل ينازع بواحد الطريقة خلاتني نهيج بزاف .. و كي سخن ناض يرضع لي الزيزة و يمص فيها و يقول انتي حلوة حبيبتي و انا نضحك و نسخن و كي دخل زبو فيا رجعني نهترف كي المهبولة على حلاوة الزب و حسيت روحي انا قحبة نعطي و نيك من قلبي و ركبت على زبو و بقيت نبومبي و نطلع و نهبط و هو عاجبو الحال و الكانابي كان يتهز بينا بقوة و هو حاكمني من زوايزي يخلط فيهم ..

و سخن خليل و رجع هايج و هبطت انا على الزب و تمددت على ظهري و رفد لي رجليا و دخل زبو مرة اخرى و كان خليل هيجان كي العود و رجع يبومبي و انا قحبة نعطي و نموت على النيوكي .. و عجبتني النيكة لي كانت بالحب حلوة و سخونة نار و خليل يبومبي و يدخل و انا كي يتحرك الزب الشهوة تاعي ترجع حارة اكثر و نحس السوة ديالي رجعت تغلي و نفتح رجليا و خليل يدخل زبو و يبوسني و يرفد لي رجليا اكثر و انا نوحوح اه اه اح اح كمل دخل اه اه اه و انا قحبة نعطي و شرموطة و كنت نستمتع مع اخر زب ناكلو في فرنسا على خاطر بقاو لي يومين برك و نرجع للدزاير

كان خليل راكب فوقي و ينيك من قلبي اه اه حبيبتي انتي تلبقيلي اه اه كسمك ساخن اه اه و يحكي باللهجة السورية و انا خطرات يعجبني الحال و نقول هذا انسان يحبني بصح ما ندير ثقة في حتى عطاي و الرجال كامل يفكرو برك في الزب ديالهم .. و جابو خليل حار و سخون بين زوايزي بعدما نحى الكابوت من زبو و هو يعيط اه اه اه حبيبتي و انا نعيط اه اه انا قحبة نعطي و نحب الزب اه اه اه اه اه زيد نيكني شبعني نيك ليوم اخر يوم ندي فيه الزب في فرنسا ..
بعد تجربة سبع سنين و انا قحبة نعطي في باريس رجعت للجزائر و العائلة تاعي ما كانوش يعرفوني بلي كنت نقحب في باريس و في الاول جبدت روحي على هاذ الميدان بصح مع الوقت توحشت الزب و تعرفت على واحد في الفايسبوك متزوج و كبير و رجعت ما نديرش الشقة في الشباب .. و حتى انا بديت نكبر و قربت من الربعين سنة و رجعت طاطة حنونة زوايزي واقفين و كبار و ترمتي كبرت و انا سمنت شوية بصح ما زالني شادة روحي بصح رجعت نحب نيك مع الكبار لي مزوجين باش ما يفضحونيش و تعرفت بواحد يخدم في المحكمة مساعد تاع البروكيرور يسكن في العاصمة

و هذا السيد نعطيكم الاسم لي كنت نعيطلو بيه و هو محمود و هذا ماشي اسمو تاع الصح و عجبني بزاف عمرو في الخمسينات عندو مسطاش و جسمو معمر و قصير شوية و يبان سيريو بح هو ثقاب و يتبع السوة و الترمة و انا قحبة نعطي نحب نيك .. و راني شافية كي تعرفنا خرجنا كيف كيف و كان هو في السيارة تاعو و انا خلطت في زبو حتى توقف بصح كان خايف ويقولي نخاف نتحرق و يقولي نروحو للفندق و رحنا لواحد الفندق في الشراقة يعرف هو مولاه و خلاونا ندخلو و لتم تبدلت العقلية كامل و رجع كي الحمار و خرج لي زبو نرضع و انا قحبة نعطي نموت على الزب تاع محمود

و كان زبو شباب و محفف و قلاويه مدورين كي الباذنجال و انا لعبت شوية بالزب و من بعد بدات البيبة و انا قحبة نعطي و نحب البيبة و لحست الراس و دقت الماء المالح لي كان يخرج من الفتحة تاع الزب . و محمود من السخانة كان يحكم راسي و يطبعو مليح باش يدخل زبو في الحلق تاعي و هو عندو زب طويل قريب عشرين سنتيم و انا كي سخنت بلعت الزب و دخلتو كامل في فمي للقراجم و محمود ينازع و يطبع فيه و غير نحى زبو من فمي قلت لو ايا ضرك اعطيني الزب في حتشوني راني حابة نيك عمري و انا قحبة نعطي و نحب الزب و توحشت نيك .

و كنت نستنى في محمود يدخلو ويشبعني زب و كيما توقعت طبعو بقوة و بدا يبومبي و يوحوح اه اه اه و ينيك فيا و انا كنت ساكتة باش ما نسخنوش اكثر و كنت حابة ينيكني مدة طويلة بصح ما جازتش خمس دقايق حتى طلق روحو فوقي و بدا يبوس فيا و زبو يطير .. و خرج زبو الزن في كابوتو كي العادة بصح انا كنت حابة نزيد نيك على خاطر عندو زب طويل و حلو و انا قحبة نعطي لوكان نيب نبقى نتناك بلا ما نحبس و محمود غير جابو ناض يدوش و قالي البسي حوايجك و انا سوتي تقلبت كيما شبعتش نيك
نكمل القصة تاع انا قحبة نعطي من الجزاير و نكمل النيك مع لخضر لي صح عجبني و نحس بلي نياك و بعدما جاب البونت الثاني بقيت نلحس في الزن تاع زبو و الزب رقد في يدي بصح كنت متاكدة بلي يزيد ينيكني و ما حبش يطلقنيو يخليني نخرج و قالي لازم نزيد نيكك حتى نشبع منك .. و انا كي لعبت بزبو و لقيتو راقد قلت باينة بلي ما يزيدش يوقف بصح ما زادش طول بزاف حتى كان زبو حطبة و لعبت بيه و شبعتو بيبة و لحيس و لخضر ينازع و يقول اه اه راني حاب نزيد نيك ليوم ما نحبسش اه اه اه حتشونك سخون و انا ما نشبعش منو اه اه و انا نرضع و نلعب بالقلوة و نمص مليح .

و ما طولش بزاف بدا الزب ينوض و ويوقف و انا قحبة نعطي نحبو موقف و حطبة و بقيت نلحس فيه و لخضر ينازع و يقول دخليه مليح عمري زيري بشواربك على زبي و انا نعرف خدمتي و رجعت لو زبو حمر و واجد باش يدخل في سوتي و يزيد لي نيكة سخونة .. و حضنت لخضر و درت معاه بوش ابوش سخونة نار و بركت على زبو و قعدت عليه و خليتو يدخل للقلاوي و بديت نطلع و نهبط فوق الزب و انا نبوس و نخليه يفلورتي معايا و يخلط لي في ظهري و يلعب بالترمة ديالي و انا عاجبني الحال و انا قحبة نعطي نموت على النيك و الزب و لخضر نياك و تلاقينا بين زوج نحبو النيك

و من كثرة حلاوة الزب و النيك كان كرشو تخبط على كرشي كي يطبعو و هو يخرج لسانو و انا نبوس و نحس روحي انا قحبة نعطي و نياكة و لخضر ما زالو ينيك و ما شبعش و كان حاب ينيكني بقوري و انا قمبعت لو و قلت لو نحب الزب تاعك يضرب للقلاوي في سوتي .. و قلاويه كان يخبطو في سوتي و الزب يدخل يخرج بلا ما يحبس و انا نوحوح اه اه اه اه زيد عمري اه ا اح و لخضر يطبع زبو و ينيك و السوة تاعي تهرات من كثرة النيك و نشفت بص الزب حلو و بنين و ما شبعتش منو و انا قحبة نعطي و نموت على الزبوبة و نحبو كي يكون مغروس في سوتي و لخضر حاكمني من الترمة و يعبز و يخلط و ينيكني ..

و كلما كان الزب يتحرك في السوة انا نسخن اكثر و نعيط اه اه اه و لخضر ما زالو يطبع فيه و يدخلو و يخلط في ترمتي و قالي راني حاب ندخلو ملور و نعطيك واش تحبي و انا قلت لو دخلو و كي نحى الكابوت حصلي زبو في الترمة حتى شفت النجوم بين عينيا . و في الاول وجعني شوية الزب على خاطر انا مزيرة بزاف ملور بصح غير حرك شوية زبو خلاص راح الوجع و بقى لخضر ينيك فيا ملور بلا ما يحبس حتى رش لي حليبو في ترمتي و جابو سخون نار و انا قحبة نعطي عاجبني الحال
و اليوم راني رايحة نكمل انا قحبة نعطي باللهجة الجزائرية و نكمل المغامرات السخونة ديالي و كيفاش رجعت للدزاير و رجعت البنة تاع النيك بح هذي الخطرة مع وليد خالتي لي تحلب لي بلي انا قحبة و ناكن في دارنا نيكة سخونة بزاف .. و ليد خالتي اسمو رفيق عمرو تقريبا ثلاثين و انا كي رحت لفرنسا خليتو دراري بصح كي رجعت لقيتو كبر و رجع راجل و تحلبت لو بلي كان يكحل لي و يخر بزاف في زوايزي كي نهدر معاه و خطرات نحس بلي راهو حاب ينيكني و زبو موقف عليا و رجعت انا نحب نبين زوايزي و الشقة و نحرك الترمة تاعي كي نشوف يخزر فيا و حابة نيك معاه .

واحد النهار كنت سخونة نار و وليد خالتي رفيق كان سخون و هو اصلا كي يشوفني يسخن و بعثتو يشريلي ياوورت و غير هو خرج دخلت انا للغرفة ديالي و نحيت الستيان و الكيلوطة و بقيت غير بالجبة الخفيفة .. و غير رجع رفيق عيط لي قلت لو ادخل و فتح الباب و شافني تقريبا عريانة و الريسان تاع زوايزي حابين يثقبو الجبة و تسمر في بلاصتو و بدا يخزر في الزيزة و هو حاير و الهدرة ما قدرش يهدر و انا كنت حابة نيك و قلت لو ارواح عندي ادنى ليا و غير جا حكمت يدو و بديت نكاريسي فيها و انا قحبة نعطي و سخونة و هو هاج و خزرت فيه و حركت شواربي و بدا رفيق يبوس فيا بحرارة عمري ما شفت كيفها .

و شواربي كانو يتحكو مليح على شواربو و انا قحبة نعطي بالدراهم بصح ما نقدرش نقولو نيكني بالدراهم باش ما نبانش قحبة مالقري كنت متاكدة بلي رفيق عارف بلي انا قحبة و شرموطةو انا كنت سخونة معاه بصح زعما كنت نيك معاه بالحشمة .. و بلا ما قالي درت لو بيبة لوة بزاف حتى جابو و طير في صدري و الزن انا نموت عليه بصح ما خليتوش يتنفس و غير كمل الزن لحستو كامل و رجعت نرضع الزب مرة اخرى بلا ما شبعت و انا قحبة نعطي و نحب الزب و الزب ثاني يحبني و ما طولش بزاف حتى كان موقف حطبة في فمي و كنت حابة نديه في سوتي و نشبع نيك مع رفيق وليد خالتي .

و حليت روحي و انا عريانة قدام الزب ورفيق بدا يحك الزب على سوتي و يسخن فيا و من بعد طبعو و دخلو و بدا النيك الحقيقي السخون و انا نوحوح و رفيق يدخل لي زب حنون و حلو و انا بلخف بديت نحس بالبنة في سوتي و بدات تجيني و هو كان نياك .. و الزب كي كان يتحرك في السوة كان عاجبني الحال و نوحوح اه اه اح اح كمل دخل عمري اه اه راني حابة نتناك اه اه انا قحبة نعطي اه اه انا نياكة و هو يطبع لي بصح غير نحى زبو باش يفرغ طفى لي الشهوة
كل ما كنت ندي الزب نحس روحي انا قحبة نعطي و كنت خطرات نندم على هذي الريق بصح الحلاوة و البنة تاع الزب و النيك ما كاش كيفها سورتو اذا تلاقيت مع رجل نياك و زبو يقنعني كيما لونيس القبايلي لي كان اطار في شركة سونطراك .. لونيس كان رجل في الخمسينات و سمين شوية و جسمو ابيض و احلى ما فيه هو الزب تاعو لي كان قصير شوية بصح الراس تاعو كي زب الحمار و خشين بزاف و قلاويه مدليين و كبار و في الحقيقة ناكني مرة برك و كنت حابة يزيد ينيكني و السبب هو اني كنت نيك معاه بالدراهم و هو شوية مشحاح بصح المهم ذقت زبو و ناكني

المهم كي تلاقينا في هذيك البرتمة قعد هو على الكرسي و انا واقفة قدامو و بدا يخلط لي و يعري فيا و انا قحبة نعطي و نحب الزب و نسخن بلخف و خزرت لجيهة زبو لقيتو موقف و بديت نخلط لو فيه و نهيجو و من بعد قلت لو ما راكش حاب نرضع لك .. هو سمع كلامي فتح لابراغات و قالي اجبديه عمري و انا دخلت يدي و لقيتو ماشي لابس بوكسو و بلخف مسيت زبو و عرفت بلي خشين بزاف و عدبني و خرجتو نمص و نرضع و انا قحبة نعطي و نموت على الزبوبة الكبار و لوكان زبو جا شوية برك طويل اكثر نقدر نصنفو كاحسن زب في العالم و احسن زب ناكني

و كنت كي ندخل الزب في فمي نس روي نتخنق على خاطر زبو خشين بزاف و انا قحبة نعطي نحب الزبوبة الغلاظ و لونيس يحكمني من راسي يلعب بشعري و يدخل زبو و سخنتو بلخف و خليتو يلحس لي زوايزي و كرسي و حتى حتشوني .. و كي فتحت رجلي بدالونيس يحك زبو على حتشوني و حاب يطيع بصح كان باين بلي راهو حاب يقريسي سوتي مليح باش يزلق زبو و غير دخلو عيط اححححح سوتك سخونة عمري اه اه و بدا يدخل و يطبع و انا معاه نوحوح بقوة اه اه انا قحبة نعطي نحب الزب الخشين اه اه و لونيس كي المهبول يدخل في زبو و يطبع فيه بقوة كبيرة

و كنت نحاول نطلع رقبتي باش نشوف زبو كيفاش يتحرك و هو يدخل و يخرج في حتشوني و نوحوح اه اه اه لونيس اه اه نيكني حرك مليح اه اه دخلو للقلاوي اه اه اه و هو سخن رجع حامي و يغلي . و انا رفدت روحي اكثر و الزب رجع فاس افاس مقابل الحتشون و النيك سخون و السوة خلاص تحلت و تشمخت و كنت نستنى برك الرعشة تاع لونيس كي يبدا يفرغ باش نبوسو و نجيبها معاه و شبعني لونيس بالنيك و هرالي السوة و انا قحبة نعطي و غير بدا يفرغ تلحت ليه نبوس و معنقاتو و هو يفرغ و ينازع اه اه اح ا
و من بين اسخن لقائاتي في انا قحبة نعطي و الرجال لي ناكوني واحد اسمو كريمو عندو حافلة و متزوج بولادو و هاد السيد ركبت معاه راني شافية و كان غير يكحل و كي جيت خارجة دوموندا لي رقم الهاتف و انا اعطيتلو و في الليل عيطلي .. و ما طولناش بزاف الهدرة و خبرني بلي راهو حاب ينيكني ويبات معايا و انا قلت لو ماشي مشكل نبات و عرضت عليه السومة ديالي و هو قالي الدراهم ماشي مشكل عمري و بعد واحد السمانة بعث مرتو لدار باباها مع ولادو و قالي نروحو نباتو في الفندق و انا قلت لو نجي معاك عمري ما كاش مشكل و هكذا بلعبة و ضحكة لقيت روحي مع كريمو في الفندق ندي الزب ..

و ما كنتش متوقعة هذي الحرارة لي لقيتها مع كريم مالقري انا قحبة نعطي ونعرف واش معناها المحنة الجنسية و الزب كي يسخن بصح كريمو وحدو لقيت زبو كي حبة الخيار كبير و مطنن و غير كاريسيت عليه جابو و حليب زبو ابيض و فرغ بزاف … و بعدما جابو في يدي باسني و خلط لي وقالي عمري اغسلي مليح و ارواحي نزيد نيك شوية راني سخون ما نصبرش و انا ثاني هاذ الزب لازم نذوقو و موحال نخليه يفوت بلا ما يدخل في السوة تاعي و بقيت نلحس و نرضع و نمص في الراس و ندغدغ القلاوي و انا قحبة نعي و عندي خبرة كبيرة في النيك و نعرف كيفاش نتهلى في الزب

و بدا الزب يوقف و انا نحكو على زوايزي و نمص فيه و نقولو ليوم شبعني زب انا قحبة نعطي لازم تنيكني و هو يسخن كي يسمع كلامي و حاب يركب فوقي باش يدوقني الزب مليح و انا سخنت و السوة تاعي كانت حابة تديه و قلت لو خليني نطلع شوية و من بعد اركب انت .. و غير ركبت شوية على الزب ما قدرش يقاوم و حكمني و قلبني و طلع فوقي و دخل كريمو زبو في حتشوني بقوة و حرارة الزب خلات سوتي تسخن اكثر و بدا ينيك فيا نيك حلو و سخون و انا قحبة نعطي نحب الزب و نموت عليه و كنت نحس بيه يدخل و يخرج و المتعة كانت حارة نار .

و عجبني كي كان يحرك كريمو زبو غير بلعقل في السوة و كان يستنى حتى نتشمخ مليح باش يسخن هو و يبدا يحرك الزب بقوة و انا نوحوح اه اح اه اه زيد حرك اه اه اه نحب الزب يتحرك في سوتي رابيد اه اه اه و كريمو ينيك و الريوق يسيلو من فمو من الحلاوة و الشهوة .. و كي سخن كريمو بدا النيك يحلى اكثر و هو يطبع و يدخل و يبومبي و يقلبني خطرات على كرشي و خطرات على ظهري و يرفد لي الرجلين و يشبعني زنانة و انا قحبة نعطي و ذايبة في الزب و النيك حتى جابو و فرغ الزن تاعو في الكابوت داخل سوتي
كلما نيك نحب الزب اكثر و انا قحبة نعطي و ما نشبعش نيك و نتمنى لوكان الراجل لي ينيكني كيما انا ما يشبعش نيك و زبو ما يرقدش و كاين واحد نياك بزاف ناكني و اسمو لطفي و هذا ثاني متزوج و نياك بزاف و هو من الشرق و كان ضابط في الدرك الوطني .. و كنت انا نمر بزاف على الطرق لي يخدم فيها بسيارتي و خطرة نحاولي البيرمي بعدما حرقت الستوب و كيما حاولت معاهم ما حبوش يرجعوه و استعملت معارفي بح ما كاين والو و قررت ندخل عند الصابط تاعهم هذا لطفي و ندير حل و الحل الوحيد هو حتشوني و زوايزي مقابل البيرمي ..

و كي دخلت عند الضابط لطفي كان يهدر معاها بطريقة جدية بصح كي قلت لو انا قحبة نعطي و نخليك تدير واش تحب حسيت الشعر تاع راسو وقف و قالي خلاص اسكتي مركي الرقم تاعي و من بعد نهدرو ماشي هنا .. و كي عيطت لو لعشية كنت نهدر معاه من السرة للتحب و قلت لو شوف انا عمري ما نيك مع واحد باطل بصح انت راك رايح تقدم لي خدمة و نخليك تنيك باي طريقة تحبها مقابل البيرمي و هو وافق و قالي بح نروحو لفندق في بليدة بعيد علىالعاصمة و رحنا للبليدة و كنت فرحانة بالزب و بالبيرمي لي رايحة نرجعو على خاطر بالقليل يضربوني بستة اشهر و انا قحبة نعطي والحل هو حتشوني

و تلاقينا انا و لطفي و كان باين بلي هو نياك و انا قحبة نعطي و تلاقينا و قالي راني حاب بيبة خاصة و حكمت الزب و بديت نلحس الراس غير بشوية و نسخن فيه و نلعب بالقلاوي و نهيج فيه حتى بدا يتنفس وينازع .. و غير رجع الزب حطبة فتح لي لطفي رجليا وقالي ليوم نلحس الحتشون و عجباتو السوة كي كان يلحس فيها و يدير فيها لسانو و انا بديت نوحوح و سخنت و حكمتني حرارة كبيرة في حتشوني و قلت لو ايا دير لي زبك راني حابة نتناك و انا قحبة نعطي و نحب النياكين و كان لازم لطفي يبرهن لي بلي هو نياك و طبع لي زبو و حشرو بقوة في سوتي

و و بديت انا نوحوح و حابة نسخنو و عجبني زبو و كمني من ظهري ملتحت و بدا يحرك فيه و الزب غالق لي السوة و مبوشيها و التوحويح كان داير حالة و انا راكبة الزب و القلاوي كانو يخبتو في ترمتي من لتحت على خاطر كان يدخلو للقلاوي .. و كنت نعيط اه اه عمري زبك حلو اه اه نحب ينيكني جادارمي اه اه راني سخونة اه اه اه زيد دخل اكثر اه اه نحب زبك اه اه دخلو كامل و هو ينيك و يخزر فيا حتى فاجاني و خرج زبو و نحى الكابوت و عيط اه اه نجيبو في وجهك اه اه يا القحبة و بدا الزب يبزط و يطير و انا نوحوح اه اه اه انا قحبة نعطي نحب الزب اه اه اه
حكاية خاصة بزاف على خاطر اللي ناكوني زوج رجال و بين زوج كبار و صحاب واحد يخدم تاجر و صاحبو يخدم في المطار و لاباس بيهم .. الاول اسمو حميد و الثاني ياسين و رحت معاهم لواحد الدار تاع صاحبهم على حساب واش قالو و كانت اول مرة نشوف قدامي زوج رجال يخرجو زبوبة كبار و هوما متقابلين بلا حشمة و انا نرضع و نمص في الزب و حتى في فرنسا ما صراتليش هذي العفسة و عجبوني الزبوبة واحد مشعر بزاف و واحد شوية و قلاويهم بين زوج شابين و بديت اسخن بيبة .

و حميد زبو اسمر و معرق و كان شوية طري بصح ياسين زبو مخشب كي الحطبة و كنت نحاول ندخل الزبوبة بين زوج في فمي و انا قحبة نعطي و كانت اول مرة نيك مع زوج رجال في وقت واحد باش نكتشف نوع جديد من النيك و اللذة الجنسية . و حكمت كل زب بيد واحدة و بديت نحك زبوبهم على صدري و الريسان تاع زوايزي و نخزر فيهم نلقاهم سخونين و ينازعو بالمحنة بقوة كبيرة و انا خطرات نلحس زب حميد و خطرات زب ياسين و بين زوج كانو سخونين و انا قحبة نعطي و كنت حابة تجربة كيما هذي و كنت نسيي ندخل الزبوبة في فمي في زوج على خطرة واحدة بصح الريسان تاوعهم كبار .

و انا كي هجت رجعت نخلط في الزبوبة بقوة كبيرة و حابة نقطعهم و ناكلهم كي المرقاز و انا قحبة نعطي و نسخن كي نشوف الزب و ياسين كان حاب يدخلو وقال لصاحبو حميد راني حاب ندخلو انا سخنت .. و حميد قالو معليش دخل انا نحب نيك ملور و ليوم لازم هذي الترمة نقطع طيز امها بالزب و انا كي سمعت هاذ الكلام زدت سخنت اكثر و عرفت بلي النيكة راحة تكون سخونة نار و حكمت الزب تاع حميد و دخلت في فمي و خليت ياسين يستكلف بالسوة و انا قحبة نعطي و نهيج في النيك و ياسين بدا يدخل صبعو في سوتي و يتاستي فيها اذا مشمخة مليح ..

و انا غير دخل صبعو هدت و بديت نعيط اه اه اه اه دخل زبك عمري اه اه اه راني حابة الزب اه اه دخلو و ياسين بدا يمسح راس زبو على سوتي و يقولي عمري نطبعو راكي حابة تديه و انا نعيط اه اه اه دخل ما تهيجنيش .. و كنت خطرات نحب نعض الزب الكبير تاع حميد و هو في فمي و كي دخلو ياسين حسيت روحي في عالم اخر و كان زبو سخون يحرق و حلو و بدا ينيك فيها من السوة و انا نرضع زب حميد و نستنى وقتاش نزيد نسخن شوية باش نديه ملو و انا قحبة نعطي و كنت هايجة نار في هدي النيكة السخونة
حسيت روحي صح انا قحبة نعطي كي كنت نتناك مع زوج رجال سخونين و موقفين و بدما ضربت لهم البيبة بين زوج و سخنت لهم الزبوبة قلت لهم ليوم لازم نذوق النيك ملقدام و ملور و انا قليل وين كنت نيك ملور كي يكون الزب صغير و قصير .. و خليت ياسين يدخل زبو في سوتي ملقدام و بدا يحفر و ينيك فيا بقوة و انا ما زالني ندير البيبة للزب لاخر و البنة كانت تكبر حتى نسيت روحي و رجعت نقولي ايا دخلو ملور عمري راني حابة نتناك اه اه و كي بدا يحشر فيه في الثقبة تاع الترمة حسيت التريسيتي تضربني ملور بصح الزب في الحتشون و السوة بنين بزاف و خلى المتعة تكون مضاعفة ملقدام و ملور و حلوة بزاف .

و رميت روحي على صدر ياسين نبوس فيه و نلحس الشعر تاع صدرو و انا قحبة نعطي و حسيت بالرجولة تاعو و كان حميد مورايا مدخل زبو للقلاوي و يطبع فيه و انا ما زالني نوحوح و ندي الزب بقوة كبيرة و بين زوج كانو ينيكو فيا بقوة كبيرة .. و حسيت بلي الترمة تاعي خلاص تحلت للطرف وتشركت كي كان الزب يدخل للقلاوي و حتشوني كان يسيل و الما كان يخرج من السوة و يزلق على ترمتي و يخلي الزب يتحرك مليح و انا راكبة على زب حميد و ياسين راكب فوقي يبومبي و بين زوج كانو ينازعو اه اه اه اه و يدخلو زبوبهم بقوة في ترمتي و حتشوني و انا ثاني كنت نوحوح معاهم اه اح اح اح .

و شبعوني بالنيك حتى حسيت بلي صقبتي تاع الترمة ماتت و ما فيهاش احساس و انا قحبة نعطي و موالفة نيك بصح حميد و ياسين قتلوني بالزب و خلاوني نعيط من قلبي و نوحوح توحويح تاع القحاب و حتشوني ثاني كانت النار شاعلة فيه .. و نستعرف بلي جابوهالي اكثر من مرة في هذي النيكة السخونة و رجعت نستنى برك كيفاش يجيبوه بين زوج و خليتهوم ينيكو و النار تخرج من الزبوبة حتى عيط ياسين اه اه حميد راني رايح نفرغ نحي زبك نفرغو كيف كيف و حميد غير سمعو ينازع و يعيط خرج زبو من ترمتي و جابو قدام وجهي و انا قحبة نعطي و نحب الزب يفرغ في وجهي

و ياسين ثاني نحى زبو من سوتي و لقيت قدامي زوج زبوبة موقفين و حمروة و حابين يخرج المحنة و حكمتهم و فتحت فمي و كانو يزلقو من كثرة النيك و بدا زب ياسين يطير قطرات كبيرة و طويلة في فمي و وجهي .. و كان ياسين ينازع اه اه اه و الزب تاعو يقذف بحرارة كبيرة و حميد بدا ثاني يفرغ و يطير و الشهوة تاعو اني كانت حلوة و شابة و انا قحبة نعطي عشت معاهم اسخن نيك ثلاثي في حياتي
وحدة من اسخن لقائاتي و انا قحبة نعطي كانت مع واحد اسمو مسعود يبيع الخردة و هو من سيدي عيسى اسمر و كبير في العمر و راني شافية كان لابس قشابية و انا كنت حابة نذوق زب كيما زبو على خاطر عارفة بلي القبالة نياكين .. و مسعود هذا كان يبيع الخردة و يجوز على الديار يشري الاثاث القديم و الخردة و يبيع و في هذاك اليوم كنت انا وحدي في الدار كي سمعتو يعيط و انا فتحت التاقة و عيط لو و قلت لو ارواح و كنت حابة نوريلو واحد الخزانة قديمة حبيت نبيعها باش نشري واحدة جديدة و انا نسيت روحي كنت لابسة شوميز دو نوي زوايزي كامل يبانو و هو كي طلع و شافني هاج ..

و فتحت لو الباب و اول حاجة دارها خزر في زوايزي مليح و حط يدو على زبو بلا ما جاب خبر و عرف بلي انا قحبة نعطي و انا كوفت روحي و درت روحي بلي ما رديتش بالي و بقيت نهدر معاه و دخلتو للدار باش نوريلو الخزانة و هو يمشي مورايا .. و كي كنت نمشي كنت نهز الترمة و نحركها باش نهيجو مليح و كي لحقنا للخزانة شفتو في المراية يخزر لي في الترمة و يحك في زبو و كي درت ليه نحى يدو من زبو بصح زبو كان رافد القشابية و باين بلي زب صحيح و كبير و انا قحبة نعطي نحب الزبوبة الكبار و نحب الرجال كي يكونو سخونين و نياكين يشبعوني زب .

و هو بقى يخزر في زوايزي و انا نخزر في زبو الموقف و من بعد دخلت يدي بين زوايزي في الشقة و قلت لو شحال تمد لي و هو قالي فاش و انا ضحكت قلت لو في الخزانة باينة و هو كي علابالو انا قحبة نعطي حسب بلي قلت لو شحال تمد لي في النيكة .. و من بعد قلت لو و لا كاين حاجة راك حابها مني و هو خزر في زيزتي و قالي ايه و انا خرجت لو زوايزي و قلت لو راك حاب هذوما و هو رفد القشابية و خرج الوحش ديالو و كان عندو زب اسمر كبير بزاف و مشعر غابة و انا قحبة نعطي و توحشت الزب الكبير و حكمتو نلعب بيه و قلت لو اذا تزهيني نرضعو و نخليك تدخلو في سوتي ..

و عجبني زبو و فيه ريحة البول و رضعت و مصيت و هو قالي خليني نيك السوة تاعك و نحى القشابية و قعد غير بالتريكو و كانت فيه ريحة العرق بصح عندو رجولة قوية بزاف و زبو حلو و غرسو بقوة في حتشوني .. و بدا مسعود يبومبي و ينازع و انا السوة تاعي عرقت بلخف و بلعت الزب و انا قحبة نعطي و نسخن بلخف ثاني و خليتو ينيكني و يدخل و يحصل حتى جابهالي و جابو على زوايزي
بقيت انا قحبة نعطي وفي كل يوم نكتشف حاجة جديدة و زب جديد و نياك جديد بكريقة خاصة و خطرات كنت نقول بلي انا ما زالني نتعلم مالقري جاوزت ربعين سنة من عمري و المغامرة تاع اليوم كانت شابة بزاف كيما كامل المرات و كانت مع الطاكسيور .. و في الحقيقة ما نعرفش اسمو و كان الع و معمر شوية في جسمو و كي ركبت معاه انا فتحت الباب تاع القدام و نورمالمو نركب ملور بصح كنت حابة نركب ملقدام باش يشوف فخاذي كي يكون يسوق و كنت لابسة ميني قير و حليت رجليا و هو غير دار بروميار زبو وقف رجع كيما لوفيي تاع الفيتاس .

و في الطريق كان كل مرة يخزر في فخذي بنص عين و كان حاب يكحل و انا قحبة نعطي و نحب نهيج الرجال و نشوف الزب موقف علا جالي و من بعد جزنا واحد الطريق خالية شوية حط يدو على فخذي وقالي جي معايا و انا ضحكت قلت لو وين للفندق ولا للدار قالي لالا لواحد الريق هنا فيها شونطي .. و انا ماشي موالفة نيك في البلايص كيما هذو بصح كنت حابة نجرب و قلت لو شحال تمد لي قالي ميتين الف قلت لو انت مقود موالفة نيك بالملاين و حكم يدي و حطها على زبو الموقف و قالي ارحميني راني سخون و انا قلت لو شوف اذا تحب ندير لك بيبة خفيفة اعطيني خمسمية الف و اذا تحب تدخلو زيد لي و انا قحبة نعطي و هذي هي خبزتي

و من بعد حسيتو بلي صح ما عندوش و عجبني زبو و قلت لو معليش خمسمية و دير واش تحب و رحنا للشونطي و زير طوموبيلتو و جبد لي زبو و انا قحبة نعطي و نضعف قدام الزب الكبير و هو عندو ح بياسة شابة .. و رضعت الزب و هو ينازع اه اه اه ارضعي كملي عمري اه اه اه اه و انا نمص فيه و كنت نظن بلي رايح ييبو غير بفمي بصح دوموندا لي كابوت و انا فتحت الصاك و جبد لو واحدة و حطها على زبو و ركبني عليه و خلاني هايجة فوق الزب كي المهبولة و انا قحبة نعطي ندي الزب و طالعة و هابطة و هايجة و يديه يخلطو في الترمة و يكارسي و حاب يعضني من الراس تاع الزيزة .

و النفس تاعو كان قوي بزاف و كان يترعد كي ينيكني وباين بلي سخون و انا نحب الراجل السخون و الزب الكبير كي يدخل في حتشوني و كنت نطلع و نهبط كي المجنونة على الزب و خطرات راسي يقيس في الطوا تاع السيارة بصح ما كنتش نحس .. و كي جاتو هبطني على زبو و رشقو في حتشوني للقلاوي و بدا يعيط بثوة كبيرة اه اح اح جاتني اه اه و حكمني من البراج تاع الترمة و بدا يزنن و يفرغ و انا قحبة نعطي و هايجة معاه
قصة اليوم مع واحد كان يعرف بلي انا قحبة نعطي في باريس بصح ما ناكنيش في فرنسا و المكتوب لاقاني بيه في الجزائر و هذا الشاب انسان شباب و عاقل بزاف و نشفى الايام الاولين كي تلاقينا في باريس و كان حارق لتم و ساعدني بزاف و انا كنت مازل ما تعلمتش مليح الصنعة .. و على الرغم انو كان يشوفني نراكولي و نروح للفنادق مع الزماقرة و النواغرا و خطرات مع فرنسيين بصح عمرو ما حب ينيكني و كان يعاونني و يشريلي و كيحني المكتوب معاه واحد النهار بالصدفة في ديدوش مراد في العاصمة كنت نمشي حتى شفتو و عيطت لو و كي شافني فرح و قالي تبدلتي بزاف و صح انا تبدلت كبرت و سمنت شوية .

و قلت لو راني حابة نشكرك و انت عارف بلي انا قحبة نعطي و حابة نعطي نيكة تستالها و هو في الاول ما حبش و قالي لوكان عيني نيكك كنت نيكك في باريس و انا قلت لو راني عارفة بصح ضرك راني لاباس عليا وحسنت الوضعية تاعي .. و بديت نانسيستي حتى ديتو معايا لواحد الفندق لتم قريب على المحكمة تاع عبان نعرف مولاه و دخلنا و رحت ديريكت للابراغات تاعو نفتح فيها و حابة نشوف الزب ديالو و لقيت عندو زب كبير و حنون بزاف و موقف و فرحت على خاطر هو وقفلو عليا و انا قحبة نعطي ما نحبش الراجل لي يحشم و نحب الزب يكون هايج كي نلعب بيه و لا نمصو و نلحسو ..

و بدات البيبة و هو قعد و رخى روحو و كان يستمتع بفمي و انا نمص و نلحس فيه و ندير القلوة في فمي و نمصها كيما نمص الراس تاع الزب و نحكمو بيدي و نكاريسي فيه حتى بدا ينازع وقلت لو ما دير والو انت استمتع برك و انا قحبة نعطي و نعرف كيفاش نزهيك .. و نحيت الستيان تاعي و حكيت زبو بين زوايزي و بديت نحك فيه و هو هاج و رجع يغلي بصح لازم نذوقو سوتي على خاطر خفت يفرغ قبل ما ينيكني و ركبت على زبو و خليتو يدخل كومبلي للقلاوي و انا راكبة عليه بصح غير سخن شوية قلبني و ركب فوقي و بدا ينيكني و انا نوحوح اه اه اه انا قحبة نعطي زيد عمري اه اه .

في هذي اللحظات كانت الشهوة تاعي في اقوى درجاتها و انا ندي الزب و هو يدفع فيه و يحركو للقلاوي و يبوس فيا و انا نغلي و كل حاجة فيا كانت تستمتع و حتشوني كان كي البركان و من بعد سمعت يوحوح و صوتو يخرج من حلقو اه اه اه عرفت بلي جاتو .. و دخل زبو كامل للقلاوي و بدا يفرغ و يزنن في الكابوتة تاعو و انا قحبة نعطي و جاتني سخونة معاه و بين زوج كنا نستمتع بهذيك اللحظات الجنسية السخونة
الى القاء فى حكايه اخرى
 
  • عجبني
  • نار ياحبيبي نار
التفاعلات: يحب نيك, Midochekk, عاشق النساء 55 و 2 آخرين
تم اضافة الاجزاء الاخيرة للقصة
 
  • عجبني
التفاعلات: العقرب وحسب و ناقد بناء
اللهجة صعبة جدا
 
  • عجبني
التفاعلات: ناقد بناء و العقرب وحسب
  • عجبني
التفاعلات: lonley rasta و ناقد بناء
  • عجبني
التفاعلات: العقرب وحسب و ناقد بناء
  • عجبني
التفاعلات: ناقد بناء
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي
مرحبا بكم جميعا مين منكم يعرف مؤلف هذه القصة يقوله مشكور
 
  • عجبني
التفاعلات: العقرب وحسب
  • عجبني
التفاعلات: العقرب وحسب
  • عجبني
التفاعلات: ناقد بناء
ممكن يكون اختصار
 
  • عجبني
التفاعلات: ناقد بناء
  • عجبني
التفاعلات: العقرب وحسب

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%