NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

نيك تونسي حار و لهفة قويّة في قاعة رياضة بين نسرين و مراد الجزء الأوّل

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,828
مستوى التفاعل
13,061
نقاط
14,778
mvfrwmza6q.jpg

<p style="text-align: right;">نيك تونسي حار برشا حصل بين الشاب مراد و نسرين.. لحكاية تبدا كي تعرّف مراد على نسرين الأوّل مرّة في صالة رياضة. أمّا لسباب لي خلّاتهم يتعرفوا على بعضهم كانت بسيطة برشا و ساهلة ، كان مراد وقتها في الصالة يهز لحديد يراني في عضلات كتافو. و للحقيقة ، مراد يظهر شاب عندو بدن ياسر قوي ، عضلات صدرو و كتافو و يديه تظهر ياسر قويّة ،ما فماش *** و الا بنية ما يبقاش يغزر لمراد و هوا يهز في لحديد.. و كانت بجنبو بنية تظهر انها لاهية ببدنها برشا.. فخاذها يظهروا مسنطرين و كرشها تقول عليها ما فماش جملة , أمّا طيزها يظهر ياسر حلو ، طري و هابط شويّة على فخاذها.. بزازها زادا يظهرو بارزين برشا و مليانين و لّي زاد عليهم بنّة هو المريول إلّي كانت لابستو ، حيتو كان مكبوس برشا هاكا لي خلّا لحجم متاعهم يظهر بلباهي. و زيد فوق هذا لكل ، لبنية نسرين كانت مزيانة برشا برشا في وجها و كانت عندها شفّة و عينين ياسر حلوّين.. و ريحتها الفاوحة بالخصوص كانت تتشم من بعيد.. كانت وقتها نسرين تترانا بشوية حديد 3 كيلو تمرّن في عضلات يديها ، أما لوضعيّة متاعها كانت غالطة.. و كي شافها مراد مشالها و طلب منها تسمحلو يدّخل ، و لبنية بالطبيعة ملقاتش مانع ، قاللها “وضعيّة يديك غالطة ، لازمك ما تتلقش يديك برش”ا ، وخذا يورّي فيها كيفاش لوضعيّة الصحيحة تتعمل.. شكرتو لبنية و عجبتها منو لفازة.. و حتى كي بعد عليها مراد و بقا يخدم في بدنو ، بقات لبنية تغزرلو من بعيد ، حسّت انّو عجبها ، و بقات تغزر لعضلاتو لقوية كل ما هز لحديد. و ما بين لغزرات ، جات لغزرة في لغزرة خلّات مراد يعطي تبسيمة حلوّة موجّهة لنسرين إلّي بدورها تبسمتلو ، و كأنّو كل واحد فيهم يقول للآخر ” قاعد نشوف فيك “
<p style="text-align: right;">و بعد ما كمّل مراد من التمارين إلّي دامت ساعة و نصف كاملة.. حب يمشي للفيستيار باش ياخو دوش ، عرضتّو قدامو نسرين تعمل في تمارين لفخاذها ، بقا مراد واقف يشرب في الماء و في نفس لوقت يغزر لطيزها و خصوصا لكسها لي بان برشا ،حيت نسرين كانت تخدم في فخاذها و سقيها محلولة.. عرفت نسرين إنّو مراد قاعد يغزرلها ، و سرعان ما هزّت عينيها و غزرتلو ، ياخي لفت انتباها انّو زب مراد وقف على جنب من تحت الشورت لي لابسو.. تبسم مراد و ما كانش عارف انّو زبّو فاضحو ، قرب منها و سألها ” باهي تعدّات التمارين ليوم!” جاوبتو ” ايه ، أما تعبت برشا ” و ضحكت ضحكة خلات مراد يقوللها ” محلاك” جاوبتو ” يعيشك ، حتى انت محلاك ” في احلى احداث من مشهد نيك تونسي حار سألها مراد ” كمّلت و الا مازلت؟ ” جاوبتو ” ايه كمّلت و ماشية ندوش و انت؟ ” قاللها ” ايه كمّلت و ماشي ندوّش زادا ” كان في القاعة وقتها كان مراد و نسرين و زوز رجال اخرين و بنيّة.. خذات نسرين نظرة شاملة عالقاعة و قالت لمراد ” ما ثماش برشا عباد ،كان أحنا ” قاللها مراد ” أغلبهم يجي لعشية.. قليل شكون يتمرّن الصباح. و كي تجي تشوف ، تمارين الصباح اصح للبدن”.. سمعت نسرين كلام مراد في انتباه و قالتلو “ايه بصحيح ” خرج كل واحد منهم من القاعة و توجّه للفيستيار فيكان لفيستيار متع لبنات عاليسار و لفيستيار متع رجال عاليمين.. و بعد شوية خرجت نسرين من فيستيار لبنات و مشات لفستيار رجال و حلّت لباب ، في بالها تسأل مراد يعاونها حيت لخزانة متاعها ما حبتش تتحل..
<p style="text-align: right;">و في لفسيتيار ما كانش ثمة غير مراد.. شافت بخار طالع من دوش ، ياخي دقّت باب الدوش و كي سمع مراد شكون يدق في باب الدوش متاعو سكّر لماء و قال “شكون؟” جاوبتو نسرين ” أنا لبنية لي كنت تحكي معاها ساعيكا ،أمان لخزانة متاعي ما حبتش تتحل ،تنجم تعاونّي؟” قاللها مراد “باهي ، لحظة و نجيك للفستيار” .. خرجت الطفلة و بعد شوية لحق وراها مراد لافف بدنو ببشكير.. حل باب لفستيار يلقى نسرين واقفة تستنى ، مشالها وين هي واقفة و سألها وين خزانتها ، أشارت نسرين بيدها للخزانة ، كانت لخزانة رقم 54 جاية لفوق ، لي خلّى مراد ياقف على طراف صوابع سقيه و يحاول يحل لخزانة بقوّة عضلات يديه لممدودة.. أما نسرين بقات تغزر لعضلات كتفو لقويّة ، هاكا لي خلّاها تبقى تغزر بإعجاب كبير.. لخزانة كانت ياسر كاسحة و ما حبتش تتحل بالسّاهل ، هاكا لي خلّى مراد يزيد يتقوّى عليها مستعين بعضلات جنابو و يديه و كتافو.. في اجمل مجريات احداث نيك تونسي حار ياخي حصل لي ما كانش متوقّع.. طاح بشكير مراد لي كان لافف جنابو و تعرّى ، ياخي وقعت عينين نسرين على زب مراد لي تدلّى بين ساقيه.. ما كانتش تتوقّع انّو كبير لدرجة هاكي.. و شافت روحها كانت غالطة كي ظنّت انو زب مراد كان واقف على جنب كي فاقت بيه يغزر لطيزها و هي تتمرّن.. و هذا ما منعش في اللحظة هاكي انّو نسرين حسّت بالرّغبة و اللهفة.. حيت ردّت فعلها كانت مهياش متوقعة زادا.. في أجمل جزء من مشهد نيك تونسي حار
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%