NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

متسلسلة أول فتاة نكتها فتحت سكت محارمها لي

بموت في نيك الكس

نسوانجى بادئ الطريق
عضو
إنضم
8 يوليو 2023
المشاركات
17
مستوى التفاعل
137
نقاط
113
الجنس
ذكر
الدولة
مغرب
توجه جنسي
أنجذب للإناث
انا شاب عندي21سنه بحب انيك اي ست حصل معايا موقف حابب اكلم عنه وانا عندي 19سنه كنت احب افصص جسم الستات و كان زبري يقف علي اي جسم بت كان في و حده اياميها كان جسمها نار و عقلها علي عقل *** فا كنت هتموت و نيك فاتعزمت علي قاعده في منطقة بعيده و انا رايح قلت اتمشا و انا ماشي شوفتها و كان في واحد بسيارة بيعكسها و هيا تشتمو يابن كذا و يبن كذا فاضربها علي طزها و جري و انا شوفت طزها و هيا بتترج قلبي و زبري وقفو مع بعض فامشيت وراها لقتها دخلا شارع ظلما دخلت ورها و انا مش حاسس بارجلي لقتها و قفاو علبة كهرباء بتعمل ذي الناس و انا شايف طزها البيضه بياض الثلج رحت داخل عليها و هي ملحقتش ترفع الاندر رحت هاجم عليها بوس و تقفيش علشان متسوتش في الاول كانت بتحاول تهرب بعدين جسمها ساب رحت قالع البنطلون و البقصار و طلع زبري من سجنه و رحت حشره في كسها مره وحده كانت بتصوت لكن انا كنت مش مخلي صوتها طالع لأن كنت حاطت شفايفي علي شفايفها و انا بتطلع زبري و بدخول شوفت ددمم كتير نازل منها و اغما عليها ووقعت علي الارض انا وهيا و زبري في كسها المشعر من المنظر مكملتش رحت لابس و صعبت عليا رحت ملبسها وطالع بيها علي المستشفى و حجزوها و سقلوني انت جوزها الصرحا هي بطل رحت قيلو ايوه رح وخدني و سعتها كنت خاطب فالدبله بتاعتي كنت لبسها فاطبعا فاقت ولقتني قدمها فأول ماشفتني الدكتور قلها جوزك جابك و كان قلقان عليكي يمدام طبعا هي هبلا قالت جوزي حبيبي و حضنتني فالدكتور اتمسف و مشي و رحت فاكك اديها و رحت ورا الدكتور قلي كان عندها نزيف داخلي بعد كده راحا في العلاقة قلت تمام قلي انتو متجوزين من امتا قلت من شهر و نص قلي عندك كام سنه ساعتها كان باين عليا اني كبير من الشغل انا صغر فقالت 23سنه و قلي المريضه 24 قلي هي مريضه قلت ايوه حاول أحد ما يتعداه عليها فتحصل لها حالة نفسية و اصبحت كما تراه رح قلي يومان و تعالا خدها قلت تمام روحت فتشتها و جت البطاقة الخاصة بها يوجد بها العنوان و طبعاً أنا سجلت في المستشفى بابطقتي و قلت إن بطاقه المدام مفقوده و بطاقتي بديل بها قلي مكتوب في باطاقتك عازب قلت له انا متزوج من شهر و نص وملحقتيش اغير البطاقة قلي تمام نرجع للموضوعنا فارحت علي العنوان المذكور في البطاقة اول ماطرقة الباب فتحت واحده رائعة الجمال جسم لا يوجد به غلطاته فقالت نعم قلت لها وجت فتاه في الشارع غريقة في دمها فاشافت البطاقة قالت اختي هي فين يابابا ياما حد يلحقني اختي في المستشفى فاطبعا حكيت كل حاجه ماعدا أن انا اللي اغتصبتها فاطبعا رحت معاهم المستشفى وعرفت ابوها ومرات ابوها و امها لأن ابوها متزوج اثنان و الاثنا احلي من بعض اسم الأولي زينب ومش بتخلف و الثانية صفاء مخلفا اثنان هند و سمايا هند الكبيرة هي اللي فتحت الباب و الثانية في المستشفى فاطبعا انا زيارات و طبعا اتعرفة علي أهل بيت عم مصطفى فكان بيحبني جدآ لاني طبعا انقذة ابنته و ادعات أنها مراتي علشان ينقزوها طبعا روحت اول يوم 4 مرات طبعاً افتكروني بحبها بل بالعكس كنت عايز ابص علي مرتاتو و بناته فاليوم الثاني طلب مني عم مصطفى اروح مع مرات الأولي نجيب حاجات من البيت طبعا هدوم وحجات من ده طبعاً روحت وانا عمل حسابي اني مش هتعمل حاجه معا طبعا روحنا اول ما دخلت قلعت العبايه كانت لبسه عبايه بيتي تحتها مسكا شويه في جسمها فادخلت طبعاً عيني علي طيزها وهي خدت بلها و لفت و شها و ابتسمت فاطبعا الجسم ده ميتسبش روحت وراها علي اوضة النوم لقتها عند الدولاب رحت مقرب و هي خدت بلها قاتلي انت جي هنا لي رحت مقرب منها و سحبها عليا هي بتحاول تهرب رحت وخدها علي السرير بوس وتقفيش راح قالت براحه انا تعانا بقالي اسبوعين عمك مصطفى ملمسنيش روحت وخد شفايفها بوسه فرنساوي ويدي علي كسها من فوق الاندر وهي ساحت خالص روحت مقلعها الجلبيا و الاندر و هي قلعتني التيشيرت و المنطلون و البكسر و فتحت رجلها شوفت احلي كس شوفته في حياتي روحت حاطط زوبري في كسها وحده و حده رحت مدخله مره وحده وهي صوتت هههههههههههههه انا مكمل مكنتش حاسس بالدنيا خلص وهي تقلي اهريني موتني انا مش قدره رحت نزلت عسلها افتكر نزلت مرتين و انا مستحملتس رحت منزل في كسها

ده اخر الجزء ده لو عايزين باقي القصه قولو رايكم في القصة
 
  • عجبني
  • نار ياحبيبي نار
  • ايه ده
التفاعلات: aldorg, الجوكر ٥٤٥٦٤٥٦, البرنس احمد و 41 آخرين
أحداث سريعه
 
انا شاب عندي21سنه بحب انيك اي ست حصل معايا موقف حابب اكلم عنه وانا عندي 19سنه كنت احب افصص جسم الستات و كان زبري يقف علي اي جسم بت كان في و حده اياميها كان جسمها نار و عقلها علي عقل *** فا كنت هتموت و نيك فاتعزمت علي قاعده في منطقة بعيده و انا رايح قلت اتمشا و انا ماشي شوفتها و كان في واحد بسيارة بيعكسها و هيا تشتمو يابن كذا و يبن كذا فاضربها علي طزها و جري و انا شوفت طزها و هيا بتترج قلبي و زبري وقفو مع بعض فامشيت وراها لقتها دخلا شارع ظلما دخلت ورها و انا مش حاسس بارجلي لقتها و قفاو علبة كهرباء بتعمل ذي الناس و انا شايف طزها البيضه بياض الثلج رحت داخل عليها و هي ملحقتش ترفع الاندر رحت هاجم عليها بوس و تقفيش علشان متسوتش في الاول كانت بتحاول تهرب بعدين جسمها ساب رحت قالع البنطلون و البقصار و طلع زبري من سجنه و رحت حشره في كسها مره وحده كانت بتصوت لكن انا كنت مش مخلي صوتها طالع لأن كنت حاطت شفايفي علي شفايفها و انا بتطلع زبري و بدخول شوفت ددمم كتير نازل منها و اغما عليها ووقعت علي الارض انا وهيا و زبري في كسها المشعر من المنظر مكملتش رحت لابس و صعبت عليا رحت ملبسها وطالع بيها علي المستشفى و حجزوها و سقلوني انت جوزها الصرحا هي بطل رحت قيلو ايوه رح وخدني و سعتها كنت خاطب فالدبله بتاعتي كنت لبسها فاطبعا فاقت ولقتني قدمها فأول ماشفتني الدكتور قلها جوزك جابك و كان قلقان عليكي يمدام طبعا هي هبلا قالت جوزي حبيبي و حضنتني فالدكتور اتمسف و مشي و رحت فاكك اديها و رحت ورا الدكتور قلي كان عندها نزيف داخلي بعد كده راحا في العلاقة قلت تمام قلي انتو متجوزين من امتا قلت من شهر و نص قلي عندك كام سنه ساعتها كان باين عليا اني كبير من الشغل انا صغر فقالت 23سنه و قلي المريضه 24 قلي هي مريضه قلت ايوه حاول أحد ما يتعداه عليها فتحصل لها حالة نفسية و اصبحت كما تراه رح قلي يومان و تعالا خدها قلت تمام روحت فتشتها و جت البطاقة الخاصة بها يوجد بها العنوان و طبعاً أنا سجلت في المستشفى بابطقتي و قلت إن بطاقه المدام مفقوده و بطاقتي بديل بها قلي مكتوب في باطاقتك عازب قلت له انا متزوج من شهر و نص وملحقتيش اغير البطاقة قلي تمام نرجع للموضوعنا فارحت علي العنوان المذكور في البطاقة اول ماطرقة الباب فتحت واحده رائعة الجمال جسم لا يوجد به غلطاته فقالت نعم قلت لها وجت فتاه في الشارع غريقة في دمها فاشافت البطاقة قالت اختي هي فين يابابا ياما حد يلحقني اختي في المستشفى فاطبعا حكيت كل حاجه ماعدا أن انا اللي اغتصبتها فاطبعا رحت معاهم المستشفى وعرفت ابوها ومرات ابوها و امها لأن ابوها متزوج اثنان و الاثنا احلي من بعض اسم الأولي زينب ومش بتخلف و الثانية صفاء مخلفا اثنان هند و سمايا هند الكبيرة هي اللي فتحت الباب و الثانية في المستشفى فاطبعا انا زيارات و طبعا اتعرفة علي أهل بيت عم مصطفى فكان بيحبني جدآ لاني طبعا انقذة ابنته و ادعات أنها مراتي علشان ينقزوها طبعا روحت اول يوم 4 مرات طبعاً افتكروني بحبها بل بالعكس كنت عايز ابص علي مرتاتو و بناته فاليوم الثاني طلب مني عم مصطفى اروح مع مرات الأولي نجيب حاجات من البيت طبعا هدوم وحجات من ده طبعاً روحت وانا عمل حسابي اني مش هتعمل حاجه معا طبعا روحنا اول ما دخلت قلعت العبايه كانت لبسه عبايه بيتي تحتها مسكا شويه في جسمها فادخلت طبعاً عيني علي طيزها وهي خدت بلها و لفت و شها و ابتسمت فاطبعا الجسم ده ميتسبش روحت وراها علي اوضة النوم لقتها عند الدولاب رحت مقرب و هي خدت بلها قاتلي انت جي هنا لي رحت مقرب منها و سحبها عليا هي بتحاول تهرب رحت وخدها علي السرير بوس وتقفيش راح قالت براحه انا تعانا بقالي اسبوعين عمك مصطفى ملمسنيش روحت وخد شفايفها بوسه فرنساوي ويدي علي كسها من فوق الاندر وهي ساحت خالص روحت مقلعها الجلبيا و الاندر و هي قلعتني التيشيرت و المنطلون و البكسر و فتحت رجلها شوفت احلي كس شوفته في حياتي روحت حاطط زوبري في كسها وحده و حده رحت مدخله مره وحده وهي صوتت هههههههههههههه انا مكمل مكنتش حاسس بالدنيا خلص وهي تقلي اهريني موتني انا مش قدره رحت نزلت عسلها افتكر نزلت مرتين و انا مستحملتس رحت منزل في كسها

ده اخر الجزء ده لو عايزين باقي القصه قولو رايكم في القصة
كمل يا برنس ويا ريت ما تتاخر
 
كمل وماتتاخر
 
انا شاب عندي21سنه بحب انيك اي ست حصل معايا موقف حابب اكلم عنه وانا عندي 19سنه كنت احب افصص جسم الستات و كان زبري يقف علي اي جسم بت كان في و حده اياميها كان جسمها نار و عقلها علي عقل *** فا كنت هتموت و نيك فاتعزمت علي قاعده في منطقة بعيده و انا رايح قلت اتمشا و انا ماشي شوفتها و كان في واحد بسيارة بيعكسها و هيا تشتمو يابن كذا و يبن كذا فاضربها علي طزها و جري و انا شوفت طزها و هيا بتترج قلبي و زبري وقفو مع بعض فامشيت وراها لقتها دخلا شارع ظلما دخلت ورها و انا مش حاسس بارجلي لقتها و قفاو علبة كهرباء بتعمل ذي الناس و انا شايف طزها البيضه بياض الثلج رحت داخل عليها و هي ملحقتش ترفع الاندر رحت هاجم عليها بوس و تقفيش علشان متسوتش في الاول كانت بتحاول تهرب بعدين جسمها ساب رحت قالع البنطلون و البقصار و طلع زبري من سجنه و رحت حشره في كسها مره وحده كانت بتصوت لكن انا كنت مش مخلي صوتها طالع لأن كنت حاطت شفايفي علي شفايفها و انا بتطلع زبري و بدخول شوفت ددمم كتير نازل منها و اغما عليها ووقعت علي الارض انا وهيا و زبري في كسها المشعر من المنظر مكملتش رحت لابس و صعبت عليا رحت ملبسها وطالع بيها علي المستشفى و حجزوها و سقلوني انت جوزها الصرحا هي بطل رحت قيلو ايوه رح وخدني و سعتها كنت خاطب فالدبله بتاعتي كنت لبسها فاطبعا فاقت ولقتني قدمها فأول ماشفتني الدكتور قلها جوزك جابك و كان قلقان عليكي يمدام طبعا هي هبلا قالت جوزي حبيبي و حضنتني فالدكتور اتمسف و مشي و رحت فاكك اديها و رحت ورا الدكتور قلي كان عندها نزيف داخلي بعد كده راحا في العلاقة قلت تمام قلي انتو متجوزين من امتا قلت من شهر و نص قلي عندك كام سنه ساعتها كان باين عليا اني كبير من الشغل انا صغر فقالت 23سنه و قلي المريضه 24 قلي هي مريضه قلت ايوه حاول أحد ما يتعداه عليها فتحصل لها حالة نفسية و اصبحت كما تراه رح قلي يومان و تعالا خدها قلت تمام روحت فتشتها و جت البطاقة الخاصة بها يوجد بها العنوان و طبعاً أنا سجلت في المستشفى بابطقتي و قلت إن بطاقه المدام مفقوده و بطاقتي بديل بها قلي مكتوب في باطاقتك عازب قلت له انا متزوج من شهر و نص وملحقتيش اغير البطاقة قلي تمام نرجع للموضوعنا فارحت علي العنوان المذكور في البطاقة اول ماطرقة الباب فتحت واحده رائعة الجمال جسم لا يوجد به غلطاته فقالت نعم قلت لها وجت فتاه في الشارع غريقة في دمها فاشافت البطاقة قالت اختي هي فين يابابا ياما حد يلحقني اختي في المستشفى فاطبعا حكيت كل حاجه ماعدا أن انا اللي اغتصبتها فاطبعا رحت معاهم المستشفى وعرفت ابوها ومرات ابوها و امها لأن ابوها متزوج اثنان و الاثنا احلي من بعض اسم الأولي زينب ومش بتخلف و الثانية صفاء مخلفا اثنان هند و سمايا هند الكبيرة هي اللي فتحت الباب و الثانية في المستشفى فاطبعا انا زيارات و طبعا اتعرفة علي أهل بيت عم مصطفى فكان بيحبني جدآ لاني طبعا انقذة ابنته و ادعات أنها مراتي علشان ينقزوها طبعا روحت اول يوم 4 مرات طبعاً افتكروني بحبها بل بالعكس كنت عايز ابص علي مرتاتو و بناته فاليوم الثاني طلب مني عم مصطفى اروح مع مرات الأولي نجيب حاجات من البيت طبعا هدوم وحجات من ده طبعاً روحت وانا عمل حسابي اني مش هتعمل حاجه معا طبعا روحنا اول ما دخلت قلعت العبايه كانت لبسه عبايه بيتي تحتها مسكا شويه في جسمها فادخلت طبعاً عيني علي طيزها وهي خدت بلها و لفت و شها و ابتسمت فاطبعا الجسم ده ميتسبش روحت وراها علي اوضة النوم لقتها عند الدولاب رحت مقرب و هي خدت بلها قاتلي انت جي هنا لي رحت مقرب منها و سحبها عليا هي بتحاول تهرب رحت وخدها علي السرير بوس وتقفيش راح قالت براحه انا تعانا بقالي اسبوعين عمك مصطفى ملمسنيش روحت وخد شفايفها بوسه فرنساوي ويدي علي كسها من فوق الاندر وهي ساحت خالص روحت مقلعها الجلبيا و الاندر و هي قلعتني التيشيرت و المنطلون و البكسر و فتحت رجلها شوفت احلي كس شوفته في حياتي روحت حاطط زوبري في كسها وحده و حده رحت مدخله مره وحده وهي صوتت هههههههههههههه انا مكمل مكنتش حاسس بالدنيا خلص وهي تقلي اهريني موتني انا مش قدره رحت نزلت عسلها افتكر نزلت مرتين و انا مستحملتس رحت منزل في كسها

ده اخر الجزء ده لو عايزين باقي القصه قولو رايكم في القصة
حاول تطول أحداث والجزء شوية، بلاش تسرق القارئ في الأحداث
 
  • جامد
التفاعلات: ابن ابليس
انا شاب عندي21سنه بحب انيك اي ست حصل معايا موقف حابب اكلم عنه وانا عندي 19سنه كنت احب افصص جسم الستات و كان زبري يقف علي اي جسم بت كان في و حده اياميها كان جسمها نار و عقلها علي عقل *** فا كنت هتموت و نيك فاتعزمت علي قاعده في منطقة بعيده و انا رايح قلت اتمشا و انا ماشي شوفتها و كان في واحد بسيارة بيعكسها و هيا تشتمو يابن كذا و يبن كذا فاضربها علي طزها و جري و انا شوفت طزها و هيا بتترج قلبي و زبري وقفو مع بعض فامشيت وراها لقتها دخلا شارع ظلما دخلت ورها و انا مش حاسس بارجلي لقتها و قفاو علبة كهرباء بتعمل ذي الناس و انا شايف طزها البيضه بياض الثلج رحت داخل عليها و هي ملحقتش ترفع الاندر رحت هاجم عليها بوس و تقفيش علشان متسوتش في الاول كانت بتحاول تهرب بعدين جسمها ساب رحت قالع البنطلون و البقصار و طلع زبري من سجنه و رحت حشره في كسها مره وحده كانت بتصوت لكن انا كنت مش مخلي صوتها طالع لأن كنت حاطت شفايفي علي شفايفها و انا بتطلع زبري و بدخول شوفت ددمم كتير نازل منها و اغما عليها ووقعت علي الارض انا وهيا و زبري في كسها المشعر من المنظر مكملتش رحت لابس و صعبت عليا رحت ملبسها وطالع بيها علي المستشفى و حجزوها و سقلوني انت جوزها الصرحا هي بطل رحت قيلو ايوه رح وخدني و سعتها كنت خاطب فالدبله بتاعتي كنت لبسها فاطبعا فاقت ولقتني قدمها فأول ماشفتني الدكتور قلها جوزك جابك و كان قلقان عليكي يمدام طبعا هي هبلا قالت جوزي حبيبي و حضنتني فالدكتور اتمسف و مشي و رحت فاكك اديها و رحت ورا الدكتور قلي كان عندها نزيف داخلي بعد كده راحا في العلاقة قلت تمام قلي انتو متجوزين من امتا قلت من شهر و نص قلي عندك كام سنه ساعتها كان باين عليا اني كبير من الشغل انا صغر فقالت 23سنه و قلي المريضه 24 قلي هي مريضه قلت ايوه حاول أحد ما يتعداه عليها فتحصل لها حالة نفسية و اصبحت كما تراه رح قلي يومان و تعالا خدها قلت تمام روحت فتشتها و جت البطاقة الخاصة بها يوجد بها العنوان و طبعاً أنا سجلت في المستشفى بابطقتي و قلت إن بطاقه المدام مفقوده و بطاقتي بديل بها قلي مكتوب في باطاقتك عازب قلت له انا متزوج من شهر و نص وملحقتيش اغير البطاقة قلي تمام نرجع للموضوعنا فارحت علي العنوان المذكور في البطاقة اول ماطرقة الباب فتحت واحده رائعة الجمال جسم لا يوجد به غلطاته فقالت نعم قلت لها وجت فتاه في الشارع غريقة في دمها فاشافت البطاقة قالت اختي هي فين يابابا ياما حد يلحقني اختي في المستشفى فاطبعا حكيت كل حاجه ماعدا أن انا اللي اغتصبتها فاطبعا رحت معاهم المستشفى وعرفت ابوها ومرات ابوها و امها لأن ابوها متزوج اثنان و الاثنا احلي من بعض اسم الأولي زينب ومش بتخلف و الثانية صفاء مخلفا اثنان هند و سمايا هند الكبيرة هي اللي فتحت الباب و الثانية في المستشفى فاطبعا انا زيارات و طبعا اتعرفة علي أهل بيت عم مصطفى فكان بيحبني جدآ لاني طبعا انقذة ابنته و ادعات أنها مراتي علشان ينقزوها طبعا روحت اول يوم 4 مرات طبعاً افتكروني بحبها بل بالعكس كنت عايز ابص علي مرتاتو و بناته فاليوم الثاني طلب مني عم مصطفى اروح مع مرات الأولي نجيب حاجات من البيت طبعا هدوم وحجات من ده طبعاً روحت وانا عمل حسابي اني مش هتعمل حاجه معا طبعا روحنا اول ما دخلت قلعت العبايه كانت لبسه عبايه بيتي تحتها مسكا شويه في جسمها فادخلت طبعاً عيني علي طيزها وهي خدت بلها و لفت و شها و ابتسمت فاطبعا الجسم ده ميتسبش روحت وراها علي اوضة النوم لقتها عند الدولاب رحت مقرب و هي خدت بلها قاتلي انت جي هنا لي رحت مقرب منها و سحبها عليا هي بتحاول تهرب رحت وخدها علي السرير بوس وتقفيش راح قالت براحه انا تعانا بقالي اسبوعين عمك مصطفى ملمسنيش روحت وخد شفايفها بوسه فرنساوي ويدي علي كسها من فوق الاندر وهي ساحت خالص روحت مقلعها الجلبيا و الاندر و هي قلعتني التيشيرت و المنطلون و البكسر و فتحت رجلها شوفت احلي كس شوفته في حياتي روحت حاطط زوبري في كسها وحده و حده رحت مدخله مره وحده وهي صوتت هههههههههههههه انا مكمل مكنتش حاسس بالدنيا خلص وهي تقلي اهريني موتني انا مش قدره رحت نزلت عسلها افتكر نزلت مرتين و انا مستحملتس رحت منزل في كسها

ده اخر الجزء ده لو عايزين باقي القصه قولو رايكم في القصة
استمر
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي
انا شاب عندي21سنه بحب انيك اي ست حصل معايا موقف حابب اكلم عنه وانا عندي 19سنه كنت احب افصص جسم الستات و كان زبري يقف علي اي جسم بت كان في و حده اياميها كان جسمها نار و عقلها علي عقل *** فا كنت هتموت و نيك فاتعزمت علي قاعده في منطقة بعيده و انا رايح قلت اتمشا و انا ماشي شوفتها و كان في واحد بسيارة بيعكسها و هيا تشتمو يابن كذا و يبن كذا فاضربها علي طزها و جري و انا شوفت طزها و هيا بتترج قلبي و زبري وقفو مع بعض فامشيت وراها لقتها دخلا شارع ظلما دخلت ورها و انا مش حاسس بارجلي لقتها و قفاو علبة كهرباء بتعمل ذي الناس و انا شايف طزها البيضه بياض الثلج رحت داخل عليها و هي ملحقتش ترفع الاندر رحت هاجم عليها بوس و تقفيش علشان متسوتش في الاول كانت بتحاول تهرب بعدين جسمها ساب رحت قالع البنطلون و البقصار و طلع زبري من سجنه و رحت حشره في كسها مره وحده كانت بتصوت لكن انا كنت مش مخلي صوتها طالع لأن كنت حاطت شفايفي علي شفايفها و انا بتطلع زبري و بدخول شوفت ددمم كتير نازل منها و اغما عليها ووقعت علي الارض انا وهيا و زبري في كسها المشعر من المنظر مكملتش رحت لابس و صعبت عليا رحت ملبسها وطالع بيها علي المستشفى و حجزوها و سقلوني انت جوزها الصرحا هي بطل رحت قيلو ايوه رح وخدني و سعتها كنت خاطب فالدبله بتاعتي كنت لبسها فاطبعا فاقت ولقتني قدمها فأول ماشفتني الدكتور قلها جوزك جابك و كان قلقان عليكي يمدام طبعا هي هبلا قالت جوزي حبيبي و حضنتني فالدكتور اتمسف و مشي و رحت فاكك اديها و رحت ورا الدكتور قلي كان عندها نزيف داخلي بعد كده راحا في العلاقة قلت تمام قلي انتو متجوزين من امتا قلت من شهر و نص قلي عندك كام سنه ساعتها كان باين عليا اني كبير من الشغل انا صغر فقالت 23سنه و قلي المريضه 24 قلي هي مريضه قلت ايوه حاول أحد ما يتعداه عليها فتحصل لها حالة نفسية و اصبحت كما تراه رح قلي يومان و تعالا خدها قلت تمام روحت فتشتها و جت البطاقة الخاصة بها يوجد بها العنوان و طبعاً أنا سجلت في المستشفى بابطقتي و قلت إن بطاقه المدام مفقوده و بطاقتي بديل بها قلي مكتوب في باطاقتك عازب قلت له انا متزوج من شهر و نص وملحقتيش اغير البطاقة قلي تمام نرجع للموضوعنا فارحت علي العنوان المذكور في البطاقة اول ماطرقة الباب فتحت واحده رائعة الجمال جسم لا يوجد به غلطاته فقالت نعم قلت لها وجت فتاه في الشارع غريقة في دمها فاشافت البطاقة قالت اختي هي فين يابابا ياما حد يلحقني اختي في المستشفى فاطبعا حكيت كل حاجه ماعدا أن انا اللي اغتصبتها فاطبعا رحت معاهم المستشفى وعرفت ابوها ومرات ابوها و امها لأن ابوها متزوج اثنان و الاثنا احلي من بعض اسم الأولي زينب ومش بتخلف و الثانية صفاء مخلفا اثنان هند و سمايا هند الكبيرة هي اللي فتحت الباب و الثانية في المستشفى فاطبعا انا زيارات و طبعا اتعرفة علي أهل بيت عم مصطفى فكان بيحبني جدآ لاني طبعا انقذة ابنته و ادعات أنها مراتي علشان ينقزوها طبعا روحت اول يوم 4 مرات طبعاً افتكروني بحبها بل بالعكس كنت عايز ابص علي مرتاتو و بناته فاليوم الثاني طلب مني عم مصطفى اروح مع مرات الأولي نجيب حاجات من البيت طبعا هدوم وحجات من ده طبعاً روحت وانا عمل حسابي اني مش هتعمل حاجه معا طبعا روحنا اول ما دخلت قلعت العبايه كانت لبسه عبايه بيتي تحتها مسكا شويه في جسمها فادخلت طبعاً عيني علي طيزها وهي خدت بلها و لفت و شها و ابتسمت فاطبعا الجسم ده ميتسبش روحت وراها علي اوضة النوم لقتها عند الدولاب رحت مقرب و هي خدت بلها قاتلي انت جي هنا لي رحت مقرب منها و سحبها عليا هي بتحاول تهرب رحت وخدها علي السرير بوس وتقفيش راح قالت براحه انا تعانا بقالي اسبوعين عمك مصطفى ملمسنيش روحت وخد شفايفها بوسه فرنساوي ويدي علي كسها من فوق الاندر وهي ساحت خالص روحت مقلعها الجلبيا و الاندر و هي قلعتني التيشيرت و المنطلون و البكسر و فتحت رجلها شوفت احلي كس شوفته في حياتي روحت حاطط زوبري في كسها وحده و حده رحت مدخله مره وحده وهي صوتت هههههههههههههه انا مكمل مكنتش حاسس بالدنيا خلص وهي تقلي اهريني موتني انا مش قدره رحت نزلت عسلها افتكر نزلت مرتين و انا مستحملتس رحت منزل في كسها

ده اخر الجزء ده لو عايزين باقي القصه قولو رايكم في القصة
بدك تكملها او لا
 
  • عجبني
  • أتفق
التفاعلات: Nasrshalby و ☠️ B̷A̷D̷ M̷A̷N̷ ☠️
فين باقي القصه
 
  • عجبني
التفاعلات: ☠️ B̷A̷D̷ M̷A̷N̷ ☠️
هى حلوة بس مشدنش الواحد لقريتها ومش متركبة على بعضها
 
فين باقي القصه
 
فين باقي القصه
 
  • عجبني
التفاعلات: ناقد بناء
النيك احساس مش جري العمليه احداث القصه سريعه
 
انا شاب عندي21سنه بحب انيك اي ست حصل معايا موقف حابب اكلم عنه وانا عندي 19سنه كنت احب افصص جسم الستات و كان زبري يقف علي اي جسم بت كان في و حده اياميها كان جسمها نار و عقلها علي عقل *** فا كنت هتموت و نيك فاتعزمت علي قاعده في منطقة بعيده و انا رايح قلت اتمشا و انا ماشي شوفتها و كان في واحد بسيارة بيعكسها و هيا تشتمو يابن كذا و يبن كذا فاضربها علي طزها و جري و انا شوفت طزها و هيا بتترج قلبي و زبري وقفو مع بعض فامشيت وراها لقتها دخلا شارع ظلما دخلت ورها و انا مش حاسس بارجلي لقتها و قفاو علبة كهرباء بتعمل ذي الناس و انا شايف طزها البيضه بياض الثلج رحت داخل عليها و هي ملحقتش ترفع الاندر رحت هاجم عليها بوس و تقفيش علشان متسوتش في الاول كانت بتحاول تهرب بعدين جسمها ساب رحت قالع البنطلون و البقصار و طلع زبري من سجنه و رحت حشره في كسها مره وحده كانت بتصوت لكن انا كنت مش مخلي صوتها طالع لأن كنت حاطت شفايفي علي شفايفها و انا بتطلع زبري و بدخول شوفت ددمم كتير نازل منها و اغما عليها ووقعت علي الارض انا وهيا و زبري في كسها المشعر من المنظر مكملتش رحت لابس و صعبت عليا رحت ملبسها وطالع بيها علي المستشفى و حجزوها و سقلوني انت جوزها الصرحا هي بطل رحت قيلو ايوه رح وخدني و سعتها كنت خاطب فالدبله بتاعتي كنت لبسها فاطبعا فاقت ولقتني قدمها فأول ماشفتني الدكتور قلها جوزك جابك و كان قلقان عليكي يمدام طبعا هي هبلا قالت جوزي حبيبي و حضنتني فالدكتور اتمسف و مشي و رحت فاكك اديها و رحت ورا الدكتور قلي كان عندها نزيف داخلي بعد كده راحا في العلاقة قلت تمام قلي انتو متجوزين من امتا قلت من شهر و نص قلي عندك كام سنه ساعتها كان باين عليا اني كبير من الشغل انا صغر فقالت 23سنه و قلي المريضه 24 قلي هي مريضه قلت ايوه حاول أحد ما يتعداه عليها فتحصل لها حالة نفسية و اصبحت كما تراه رح قلي يومان و تعالا خدها قلت تمام روحت فتشتها و جت البطاقة الخاصة بها يوجد بها العنوان و طبعاً أنا سجلت في المستشفى بابطقتي و قلت إن بطاقه المدام مفقوده و بطاقتي بديل بها قلي مكتوب في باطاقتك عازب قلت له انا متزوج من شهر و نص وملحقتيش اغير البطاقة قلي تمام نرجع للموضوعنا فارحت علي العنوان المذكور في البطاقة اول ماطرقة الباب فتحت واحده رائعة الجمال جسم لا يوجد به غلطاته فقالت نعم قلت لها وجت فتاه في الشارع غريقة في دمها فاشافت البطاقة قالت اختي هي فين يابابا ياما حد يلحقني اختي في المستشفى فاطبعا حكيت كل حاجه ماعدا أن انا اللي اغتصبتها فاطبعا رحت معاهم المستشفى وعرفت ابوها ومرات ابوها و امها لأن ابوها متزوج اثنان و الاثنا احلي من بعض اسم الأولي زينب ومش بتخلف و الثانية صفاء مخلفا اثنان هند و سمايا هند الكبيرة هي اللي فتحت الباب و الثانية في المستشفى فاطبعا انا زيارات و طبعا اتعرفة علي أهل بيت عم مصطفى فكان بيحبني جدآ لاني طبعا انقذة ابنته و ادعات أنها مراتي علشان ينقزوها طبعا روحت اول يوم 4 مرات طبعاً افتكروني بحبها بل بالعكس كنت عايز ابص علي مرتاتو و بناته فاليوم الثاني طلب مني عم مصطفى اروح مع مرات الأولي نجيب حاجات من البيت طبعا هدوم وحجات من ده طبعاً روحت وانا عمل حسابي اني مش هتعمل حاجه معا طبعا روحنا اول ما دخلت قلعت العبايه كانت لبسه عبايه بيتي تحتها مسكا شويه في جسمها فادخلت طبعاً عيني علي طيزها وهي خدت بلها و لفت و شها و ابتسمت فاطبعا الجسم ده ميتسبش روحت وراها علي اوضة النوم لقتها عند الدولاب رحت مقرب و هي خدت بلها قاتلي انت جي هنا لي رحت مقرب منها و سحبها عليا هي بتحاول تهرب رحت وخدها علي السرير بوس وتقفيش راح قالت براحه انا تعانا بقالي اسبوعين عمك مصطفى ملمسنيش روحت وخد شفايفها بوسه فرنساوي ويدي علي كسها من فوق الاندر وهي ساحت خالص روحت مقلعها الجلبيا و الاندر و هي قلعتني التيشيرت و المنطلون و البكسر و فتحت رجلها شوفت احلي كس شوفته في حياتي روحت حاطط زوبري في كسها وحده و حده رحت مدخله مره وحده وهي صوتت هههههههههههههه انا مكمل مكنتش حاسس بالدنيا خلص وهي تقلي اهريني موتني انا مش قدره رحت نزلت عسلها افتكر نزلت مرتين و انا مستحملتس رحت منزل في كسها

ده اخر الجزء ده لو عايزين باقي القصه قولو رايكم في القصة
اتفضل اكمل القصة
 
  • عجبني
التفاعلات: عايز سالب او ديوث

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%