NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,839
مستوى التفاعل
12,911
نقاط
14,436
pdc4pg1qw2.jpg

انا لست شاذ و لم اجرب اللواط من قبل لكني عرفت ولد بنوتي احلى من اي فتاة و كان النيك معه ساخن جدا و جسمه حرير و قد جعل زبي ينتصب عليه و كان يبحث عن زبي من اول مرة تعارفنا و انا منذ 5 سنوات و أنا كل يوم عيد أضحى آخذ الكبش من مزرعتنا للمدينة عند عمتي و أذبح لهم ثم أرجع مساءا لكن هذه المرة لما أكملت الذبح طلبت مني عمتي أن أذبح لجيرانها الجدد لأنهم من العاصمة و لا يعرفون أحدا هنا سواها ، فوافقت و أخذتني عندهم لأنها اتفقت معهم من قبل و أخبرتهم عني ، دخلت فوجدت الأب و الأم و بنتان مثل القمر كبيرتان نوعاما ربما بين الـ16 و 19 و ولد بنوتي شاب ربما في العشرين مثل فلقة القمر أجمل من أختاه ههههه المهم ذبحت و هم يلتقطون الصور و الفيديوهات و يضحكون و يمرحون ثم بقيت مع الإبن و الأب لنرفع الكبش المذبوح عن الأرض لأنه ثقيل جدا ، بعدها أخذت خصيتي الخروف و وضعتهما بين فخديه و هو معلق حتى لا تعيقاني في السلخ فلاحظت الإبن بعدما ما غادر أبوه يمسكهما بيديه كأنه يتحسسهما و يبتسم و يقول لي كبيرتان جدا ؟ ثم سألني هل سبق و أكلتهما ؟ قلت له نعم طعمهما طيب و يقوي الشهوة الجنسية كثيرا . ضحك ثم قال لي من دون حياء : أنا آكلهما نيئتان و حرك عيناه بطريقة مغرية جدا .استغربت الأمر فقلت له كيف ربما كان فيهما جرثومة أو فيروس ( حسب نيتي طبعا ) فضحك بشدة و قال لي لا لا ليس كما تظن بالعكس أنا آكلهما بلساني و أمصهما ثم أتركهما كما كانا من قبل . بدأت أفهم قصده لكن تظاهرت بالغباء فقلت له كيف ممكن توضح أكثر انت حيرتني ؟ فواصل الضحك ثم قال و هو يغمزني و يشير بأبصبه لزبي هكذا .
اندهشت من جرأته لكن تظاهرت بعدم الإهتمام و عندما طلبت منه أن يساعدني في مسك الكبش حتى لا يدور و هو معلق ثم بدأت أسلخ و أدور حوله و عندما جئت خلفه أرجع جسمه بالكامل و التصق بي فأحسست بلذة غريبة خاصة أن جسمة مثل الفتاة فالتصقت به من غير قصد أو ربما لم أتمالك نفسي فتنهد بعمق شديد أههههههه كان زبي بين فلقاته الطريتين و هو يلبس سروالا قصيرا رقيقا يكاد يظهر طيزه ، استفقت و أكملت عملي و هو يبتسم لي و يسالني عن الخصيتين و هو يضحك ثم تركتهم و ذهبت عند عمتي للغذاء ثم غادرتلكني بقيت ارغب في نيك ولد بنوتي جميل هيجني مثل هذا الشاب . بعدها بحوالي أسبوع جاءني اتصال هاتفي من عمتي كما كنت أظن لكنها حولت لي الإتصال و قالت لي جارنا يريدك في أمر هام . لما كلمته قال لي أنا أحتاج مساعدتك و لا أعرف أحدا هنا و عائلتي سافرت للعاصمة و بقيت لوحدي ممكن أن تأتي و تساعدني لو سمحت ؟ واقفت و انطلقت بالسيارة عنده . دققت الباب ففتح و أول شيء لاحظته هو ملابسه المغرية ثم دخلت و أخذني مباشرة لغرفته ، كانت تشبه غرفة البنات تماما من يدخلها يظنها غرفة فتاة فيها من العطور و المراهم و ما لا اعرف ههههه تمدد في السرير و بدأ يتكلم معي و لما سألته عن مشكلته قال لي : ليست عندي مشكلة بل اشتقت إليك فقط فاردت أن أراك و اعترف انه ولد بنوتي سالب ؟ تبسمت ثم قال لي تعال جنبي لو سمحت ؟ جلست في طرف السرير و بدأ يمد يده و يتلمس جسمي و ظهري ثم وصل للسروال و مد يده لزبي و هو يتنهد و يرتجف بقوة ثم فتح السحاب و أدخل يده و وضعها فوق الكلسون ثم تمادى أكثر فأدخل يده من جنب الكلسون و أمسكني من زبي فانتصب مباشرة من غير قصد .
كانت يده مثل الحريرناعمة جدا و حين لمس زبي زادت شهوتي و حرارتي عليه و احسست ان دقات قلبي تسارعت اكثر على هذا الجسم مع ولد بنوتي مثير و طيزه الصافية الناعمة البارزة جدا . ترك يده في زبي و مد فمه ليقبلني و لمست شفتاي شفتاه الرطبتان الحلوتان اللذيذتان كأني أقبل فتاة عذراء و كان ولد بنوتي احلى من النساء أحسست بحلاوتهما و رطوبتهما فانغمست معه في قبلة حارة طويلة حتى بلعت لسانه و أمسكته من فلقاته أعصرهما فنزع القميص الشفاف بسرعة و أنزلت له البنطلون فوجدته من دون كلسون هههههه فزاد زبي انتصابا حتى كاد ينفجر في يده ، كان زبه صغير أحمر وردي مشهي لا يتجاوز الـ12 سم لما ينتصب و خصيتاه جميلتان كذلك ، بدأت أحكهما و أحك زبه بيدي و احيانا احك زبي على زبه و كان زبي اكبر من زبه بحوالي مرتين في الطول و العرض و هو ينازع فقط و يرتعد كأني ألمسه في كسه و زبي في يده كالصخرة ، مددته على ظهره و فتحت رجليه و بدأت أقبل فخذاه و أصعد حتى وصلت للزب الصغير فأدخلته هو و الخصيتان معا في فمي و بدأت أمص و أعض بلطف و هو يتصرف كالبنت و انا ذائب مع ولد بنوتي جميل و تغير صوته فاصبح رقيقا جدا ، ثم تركت يدي في زبه و صعدت بفمي لصدره الطري ارضع مثل الطفل الصغير و أعض و صدره يحمر و مناطق العض تتوهج احمرارا ، ثم أكملت رحلتي لرقبته و فمه الشهي ، كان ريقه مثل العسل المصفى و هو اشهى ولد بنوتي جميل هيجني رغم اني لم اجرب اللواط و الشوذ من قبل ،
لما تعبت قليلا تمددت على ظهري و تركته يفعل معي نفس الشيء لكنه اتجه مباشرة لزبي يمص و يمص و يمص كأنه جائع هههههههه حتى قذفت في فمه كل المني و أنا أعصره بين رجلي و أدخل زبي في فمه و أصرخ أععععععععع آآههههههههه أممممممممم انت احلى ولد بنوتي بل انت احلى من المراة و كنت اخاطبه و انا اذوب بعدما قذفت و بردت شهوتي لكنه لم يشبع من الزب و كان يريد المزيد . هكذا مدة طويلة حتى ارتخى زبي و هو بدأ يخرج المني من فمه و يضعه في يده ثم يدلك به طيزه و يحكه على فتحته و يدخل أصابعه مما هيجني كثيرا فارتميت عليه مرة ثانية و مددته على بطنه هذه المرة و هو مباشرة من تعوده رفع طيزه بوسادة مما أعجبني كثيرا ثم وضعت زبي بين فلقاته فارتجف تحتي مثلما كانت فلقاته ترتجف حين اهزه بزبي و تنهد بصوته الرقيق اللطيف أحححح و نسيت اني انيك ولد بنوتي و تخيلت نفسي انيك امراة عذراء كاملة الانوثة ،
يتبع
يتبع
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%