NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

طيزه أغرتني و ضحكته شجعتني. الجزء الثاني

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

مبادل ثلاثيني

نسوانجى بادئ الطريق
عضو
إنضم
20 مارس 2024
المشاركات
16
مستوى التفاعل
55
نقاط
412
الجنس
ذكر
الدولة
الجزائر
توجه جنسي
انجذب للذكور
اهلا بيكم توقفنا في الجزء الاول عندما اتصلت بطالبي الحبيب لاعتذر و طلب مني الذهاب له في البيت و بالفعل ذهبت لبيته حتى اسلم عليه و أشبع فضولي و شهوتي برؤيته بملابس النوم التي طالما أشعل بها رغبتي في ممارسة اللواط معه . وصلت للبيت طرقت الباب فتح لي حبيبي الباب بملابس نوم لحمية مغرية و سروال بيجامة ضيق يظهر كل مفاتنه ، صافحني بيده بكل دلال فما كان مني الا ان مددت وجهي لاقبله في خده لكنه تجرأ و استلمني في قبلة من الفم أكلنا فيها شفايف بعض لمدة لا تقل عن ربع ساعة و نحن نمص ريق و عسل بعضنا ثم دفعته و دخلت و قد كنت بطقم كلاسيك مثل العرسان و حين دخلنا اغلقت بالباب برجلي و مازلت أقبله و بقينا في قبلتنا تلك و نمشي حتى دخلنا الصالة و حينها رماني على الكنبة و جلس في حجري على زبي تماما و قد كان منتصبا جدا . وقال لي اهلا بالعريس في ليلته فرددت أهلا بالعروس حبي و عمري . بماذا نضيفك ؟ باللحم النيء فضحك و نزع تي شرت و بدأ بفتح ازرار قميصي وقال تفضل كل و استحلي . هجت من كلماته و بدأنت ننزع ملابسنا حتى بقينا بلا ملابس فامسكني من زبي بكل دلع و قادني لغرفته و ارتمى على بطنه و قال لي : تفضل ارني كيف تدرس العلوم يا أستاذ ، لم اتمالك نفسي فشهوتي وصلت لرأس زبي و بدات لعبتني المفضلة من لحس الخرم و بعبصته باصابعي و ضرب الفلقتين بلطف و هكذا حتى ذاب جيدا و ارتخى و صار مستعدا للعبة الكبرى فقال لي نيك حبيبي دخل زبك اعطيني المتعة فحلي . اقتربت من وجهه و حشرت زبي في فمي ليلتقمه مثل رضيع مشتاق لثدي أمه و بدا يرضع و يرضع و انا انيكه في فمه حتى امتلأ زبي بلعابه و هنا رجعت وراءه و لحست خرم طيزه ثم بدأت بادخال زبي و هو يتأوه و يصرخ من الألم و المتعة و بدأت بادخال الراس واخراجه حتى تعود عليه ثم قال لي الزب كله هنا بدأت بادهال زبي كله و اخرجه ادخل اخرج حتى لامست طيزه شعر عانتي و صارت بيضاتي تضرب طيزه هنا بدا بالضحك و الصراخ من المتعة و يقول نيك نيك زد السرعة و انا اتفاعل معه بكل هيجان حتى شعرت بصلابة زبي و قرب نزول شهوتي قلت له اين نفرغ قال الدااخل اليوم نحمل منك . وافرغت منيي داخله و بعدما ارتخى زبي و اخرجته قال لي هات انظفه فاعطيته زبي نظفه رضعا وبقي متكأ على بطنه من التعب أما أنا فعدت وراءه و أخذت منيي من طيزه بيدي و وضعتها في فمه و هو يلحسها و يتلذذ و بعدها بقيت أتلذذ بالطيز التي طالما هيجتني فبقيت العب بها ضربا و تفعيصا و تبعبيصا و لحسها حتى وقف زبي ثانية و بدأنا نيكة جديدة و هكذا بت عنده ليلتها و نكته 4 مرات و صرنا نلتقي كلما سنحت الفرصة .
 
الموضوع مخالف.....

تم دمج الجزء في القصة الأساسية....



الرجاء عن نشر الأجزاء الجديدة.... يتم نشرها في تعليقات القصة الأساسية و ليس في موضوع جديد..... و بعدها تبلغنا بالدمج هنا


الموضوع الموحد لطلبات الدمج و التعديل

تنقل للمهملات
 
  • عجبني
التفاعلات: ناقد بناء
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%