NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

ahmedchocho

نسوانجى خبرة
دكتور نسوانجي
أستاذ نسوانجي
عضو
نسوانجي قديم
إنضم
30 يناير 2022
المشاركات
627
مستوى التفاعل
1,512
نقاط
3,436
الجنس
عدم الإفصاح
الدولة
مصر
توجه جنسي
ثنائي الميل
في الواقع لم يكن هدفي ان انيك امامه زوجته بل كنت اريد ان انيكه فانا شاذ و لوطي و احب الرجال المتزوجين الكبار لكنه ادهشني حين التقينا و ركبنا السيارة واخرجت له زبي يمصه حيث رضع لي و تركني اكب في فمه و مر النيك سريع جدا و ساخن .و افترقنا بعد دقائق حيث ندمت لانني لم اشبع منه و لم اغتنم الامر لكن في الليل هتف لي حتى ندردش و اخبرني انه معجب بزبي الكبير و عرض علي ان احضر الى بيته حتى ان زوجته امامه و انا اعتقدت انه يمزح لكنه كان يلح انه جاد و يريد ان يرى زوجته القحبة تتقلب امامه من رجل نياك و فحل يشبعها بالزب .

و انا لم اخذ كلامه على محمل الجد و لم اكن افكر ان انيك امامه زوجته و لما عزمني ذهبت الى بيته و في بالي ان انيكه هو فانا احب الرجال و اعتقدت انه من النوع الذي يرتدي ملابس نسائية و يحب ان يعامل مثل المراة في الفراش . و لما وصلت الى بيته فتحت لي امراة فاتنة حسناء الباب وهي تبتسم و اعتقدت اني اخطئت في البيت لكنها اكدت لي اني امام بيت السيد رضا و طلبت مني ان ادخل و جاء هو اخدني في حضنه و قبلني من الرقبة امام زوجته و انا كنت ما زلني خجلان ثم لمس زبي امامها و قال لها انظر الى الزب الذي يخفيه و عرفت اني حقا سوف انيك امامه زوجته الحسناء الفاتنة و حضرت زبي للنيك جيدا

ثم جاءت الزوجة و سالتني ان كنت اريد ان اشرب قهوة او عصير بارد فقلت لا شيء شكرا لكن هو قال يريد ان يشرب ماء كسك و انفجر بالضحك و كان يريد ان انيك امامه زوجته الجميلة و كانت جميلة جدا و لها مؤخرة بارزة و واضحة . ثم اخرج السيد رضا زبه المرتخي الكبير و فتح سحابي و اخرج لي زبي و كان زبي كبير و بدا هو يرضع لي زبي و انا زبي ينتصب بسرعة لاني اسخن بطريقة غريبة و جاءت الزوجة الحسناء امامي و بدات تتعرى و رغم اني احب الرجال الا ان زوجة رضا كانت جميلة و فاتنة و انا احببت ان انيك امامه زوجته و امتع زبي معها

و اخدت الزوجة في حضني و انظر الى رضا الذي كنت انيك امامه زوجته و بدات اقبلها و ادعبها و امسك لها ثديها و هو اخرج زبه الجميل وبدا يلعب به و انا امسكت فلقتي طيزها و فتحتهما و لمست كسها .و سخنت الزوجة و داعبتها حتى اشتعلت محنتها و شهوتها ثم اجلستها على الاريكة و بدات الحس الكس و هي تتغنج و سخنت بسرعة و رضا كان ينظر و يرج زبه بحرارة و الامر كان يعجبه كثيرا و انا انيك امامه زوجته الحسناء الجميلة بحرارة كبيرة

قابلنا و هو يحلب زبه و انا انيك امامه زوجته الجميلة جدا و اندهشت كيف كانت هي متجاوبة معي كانها تعرفني و ادركت انها كانت محرومة مع ذلك الزوج الناضج الذي لم يكن يفي بالغرض امامها و لا يوصلها الى قمة الاشباع و قد كانت بحاجة ماسة الى شاب فحل مثلي انا . و رغم اني احب الرجال و مثلي الا ان ذلك الجسم الجميل و البزاز المتدفقة و منظر زوجها العاري و هو يمسك زبه و طيزه المترهلة البيضاء كل ذلك كان يشعل شهوتي و يجعلني اغلي اكثر و انا انيك الزوجة الحسناء و اواصل ادخال زبي في كسها بكل حرارة و هي توحوح اه اه اح اح اح و انا ادخل زبي للخصيتين .

و لما حملتها على زبي وجدتها رشيقة جدا رغم انها تبدو نوعا ما ممتلئة في جسمها و جاءت بزازها على صدري و زوجها يحلب زبه بمحنة و انا انيك امامه زوجته الجميلة و هي ما زالت توحوح بحرارة اه اه اح اح اه اه اه و انا ارفعها و اجلسها على زبي بقوة . و بعد ذلك طرحتها على الاريكة و هي لوحدها فتحت لي رجليها و امسكت زبي و رحت افرشه على شفرات كسها العسليتين و ادخلته مرة اخرى بقوة و زوجها يسخن و انا انيك امامه زوجته الحسناء الجميلة التي كانت مستمتعة و مبسوطة جدا معي الى اقصى حدود

و كلما كنت ادخل كانت هي توحوح و هو يلعب بزبه و انا انيك امامه زوجته الجميلة الحسناء نيك قوي جدا و ساخن و هي تصرخ اه اح اه اه اح اح و كسها حار جدا و انا من شدة حبي لزوجها كنت استمتع بزبي في الكس لكن امتع نظري على طيز زوجها و زبه ايضا . و اخبرني انه يريد ان نقذف على وجه زوجته في وقت واحد و كلامه كان مهيج جدا و جعلني بسرعة اشرع ان زبي يريد ان يخرج المحنة و يكب بحرارة و قلت لها اسرع و سحبت زبي على جناح السرعة و وضعته امام فم زوجته و تقابلنا و انا اقبله و هو يمسك زبي و زبه و يجمعهما و يفرك فيهما و انا اكاد اقذف بعد اجمل لذة

و بعدما كنت انيك امامه زوجته صرنا نقبل بعضنا امامها و هي تنظر الى ازبارنا و تخرج لسانها تلحس لنا و كل واحد فينا انطلق زبه بالقذف و انا كنت انظر الى زبي كيف كان يقذف على فم الزوجة الحسناء و على زب زوجها في نفس الوقت و زبه يقذف على زبي .​
 
  • عجبني
  • حبيته
التفاعلات: aldorg, Aol, azizovitche و 5 آخرين
في الواقع لم يكن هدفي ان انيك امامه زوجته بل كنت اريد ان انيكه فانا شاذ و لوطي و احب الرجال المتزوجين الكبار لكنه ادهشني حين التقينا و ركبنا السيارة واخرجت له زبي يمصه حيث رضع لي و تركني اكب في فمه و مر النيك سريع جدا و ساخن .و افترقنا بعد دقائق حيث ندمت لانني لم اشبع منه و لم اغتنم الامر لكن في الليل هتف لي حتى ندردش و اخبرني انه معجب بزبي الكبير و عرض علي ان احضر الى بيته حتى ان زوجته امامه و انا اعتقدت انه يمزح لكنه كان يلح انه جاد و يريد ان يرى زوجته القحبة تتقلب امامه من رجل نياك و فحل يشبعها بالزب .

و انا لم اخذ كلامه على محمل الجد و لم اكن افكر ان انيك امامه زوجته و لما عزمني ذهبت الى بيته و في بالي ان انيكه هو فانا احب الرجال و اعتقدت انه من النوع الذي يرتدي ملابس نسائية و يحب ان يعامل مثل المراة في الفراش . و لما وصلت الى بيته فتحت لي امراة فاتنة حسناء الباب وهي تبتسم و اعتقدت اني اخطئت في البيت لكنها اكدت لي اني امام بيت السيد رضا و طلبت مني ان ادخل و جاء هو اخدني في حضنه و قبلني من الرقبة امام زوجته و انا كنت ما زلني خجلان ثم لمس زبي امامها و قال لها انظر الى الزب الذي يخفيه و عرفت اني حقا سوف انيك امامه زوجته الحسناء الفاتنة و حضرت زبي للنيك جيدا

ثم جاءت الزوجة و سالتني ان كنت اريد ان اشرب قهوة او عصير بارد فقلت لا شيء شكرا لكن هو قال يريد ان يشرب ماء كسك و انفجر بالضحك و كان يريد ان انيك امامه زوجته الجميلة و كانت جميلة جدا و لها مؤخرة بارزة و واضحة . ثم اخرج السيد رضا زبه المرتخي الكبير و فتح سحابي و اخرج لي زبي و كان زبي كبير و بدا هو يرضع لي زبي و انا زبي ينتصب بسرعة لاني اسخن بطريقة غريبة و جاءت الزوجة الحسناء امامي و بدات تتعرى و رغم اني احب الرجال الا ان زوجة رضا كانت جميلة و فاتنة و انا احببت ان انيك امامه زوجته و امتع زبي معها

و اخدت الزوجة في حضني و انظر الى رضا الذي كنت انيك امامه زوجته و بدات اقبلها و ادعبها و امسك لها ثديها و هو اخرج زبه الجميل وبدا يلعب به و انا امسكت فلقتي طيزها و فتحتهما و لمست كسها .و سخنت الزوجة و داعبتها حتى اشتعلت محنتها و شهوتها ثم اجلستها على الاريكة و بدات الحس الكس و هي تتغنج و سخنت بسرعة و رضا كان ينظر و يرج زبه بحرارة و الامر كان يعجبه كثيرا و انا انيك امامه زوجته الحسناء الجميلة بحرارة كبيرة

قابلنا و هو يحلب زبه و انا انيك امامه زوجته الجميلة جدا و اندهشت كيف كانت هي متجاوبة معي كانها تعرفني و ادركت انها كانت محرومة مع ذلك الزوج الناضج الذي لم يكن يفي بالغرض امامها و لا يوصلها الى قمة الاشباع و قد كانت بحاجة ماسة الى شاب فحل مثلي انا . و رغم اني احب الرجال و مثلي الا ان ذلك الجسم الجميل و البزاز المتدفقة و منظر زوجها العاري و هو يمسك زبه و طيزه المترهلة البيضاء كل ذلك كان يشعل شهوتي و يجعلني اغلي اكثر و انا انيك الزوجة الحسناء و اواصل ادخال زبي في كسها بكل حرارة و هي توحوح اه اه اح اح اح و انا ادخل زبي للخصيتين .

و لما حملتها على زبي وجدتها رشيقة جدا رغم انها تبدو نوعا ما ممتلئة في جسمها و جاءت بزازها على صدري و زوجها يحلب زبه بمحنة و انا انيك امامه زوجته الجميلة و هي ما زالت توحوح بحرارة اه اه اح اح اه اه اه و انا ارفعها و اجلسها على زبي بقوة . و بعد ذلك طرحتها على الاريكة و هي لوحدها فتحت لي رجليها و امسكت زبي و رحت افرشه على شفرات كسها العسليتين و ادخلته مرة اخرى بقوة و زوجها يسخن و انا انيك امامه زوجته الحسناء الجميلة التي كانت مستمتعة و مبسوطة جدا معي الى اقصى حدود

و كلما كنت ادخل كانت هي توحوح و هو يلعب بزبه و انا انيك امامه زوجته الجميلة الحسناء نيك قوي جدا و ساخن و هي تصرخ اه اح اه اه اح اح و كسها حار جدا و انا من شدة حبي لزوجها كنت استمتع بزبي في الكس لكن امتع نظري على طيز زوجها و زبه ايضا . و اخبرني انه يريد ان نقذف على وجه زوجته في وقت واحد و كلامه كان مهيج جدا و جعلني بسرعة اشرع ان زبي يريد ان يخرج المحنة و يكب بحرارة و قلت لها اسرع و سحبت زبي على جناح السرعة و وضعته امام فم زوجته و تقابلنا و انا اقبله و هو يمسك زبي و زبه و يجمعهما و يفرك فيهما و انا اكاد اقذف بعد اجمل لذة

و بعدما كنت انيك امامه زوجته صرنا نقبل بعضنا امامها و هي تنظر الى ازبارنا و تخرج لسانها تلحس لنا و كل واحد فينا انطلق زبه بالقذف و انا كنت انظر الى زبي كيف كان يقذف على فم الزوجة الحسناء و على زب زوجها في نفس الوقت و زبه يقذف على زبي .​
ووووووو ووووووو متعه وتنيك الزوج ويجيبك لمراته وتنكها قدام الزوج بجد متعه واجمل احساس والذ شعور بتحرر لزوجات والدياثه للازواج المتحررين
الدياااااااااااثه نااااااااااااااااااار مولعه فينا
 
في الواقع لم يكن هدفي ان انيك امامه زوجته بل كنت اريد ان انيكه فانا شاذ و لوطي و احب الرجال المتزوجين الكبار لكنه ادهشني حين التقينا و ركبنا السيارة واخرجت له زبي يمصه حيث رضع لي و تركني اكب في فمه و مر النيك سريع جدا و ساخن .و افترقنا بعد دقائق حيث ندمت لانني لم اشبع منه و لم اغتنم الامر لكن في الليل هتف لي حتى ندردش و اخبرني انه معجب بزبي الكبير و عرض علي ان احضر الى بيته حتى ان زوجته امامه و انا اعتقدت انه يمزح لكنه كان يلح انه جاد و يريد ان يرى زوجته القحبة تتقلب امامه من رجل نياك و فحل يشبعها بالزب .

و انا لم اخذ كلامه على محمل الجد و لم اكن افكر ان انيك امامه زوجته و لما عزمني ذهبت الى بيته و في بالي ان انيكه هو فانا احب الرجال و اعتقدت انه من النوع الذي يرتدي ملابس نسائية و يحب ان يعامل مثل المراة في الفراش . و لما وصلت الى بيته فتحت لي امراة فاتنة حسناء الباب وهي تبتسم و اعتقدت اني اخطئت في البيت لكنها اكدت لي اني امام بيت السيد رضا و طلبت مني ان ادخل و جاء هو اخدني في حضنه و قبلني من الرقبة امام زوجته و انا كنت ما زلني خجلان ثم لمس زبي امامها و قال لها انظر الى الزب الذي يخفيه و عرفت اني حقا سوف انيك امامه زوجته الحسناء الفاتنة و حضرت زبي للنيك جيدا

ثم جاءت الزوجة و سالتني ان كنت اريد ان اشرب قهوة او عصير بارد فقلت لا شيء شكرا لكن هو قال يريد ان يشرب ماء كسك و انفجر بالضحك و كان يريد ان انيك امامه زوجته الجميلة و كانت جميلة جدا و لها مؤخرة بارزة و واضحة . ثم اخرج السيد رضا زبه المرتخي الكبير و فتح سحابي و اخرج لي زبي و كان زبي كبير و بدا هو يرضع لي زبي و انا زبي ينتصب بسرعة لاني اسخن بطريقة غريبة و جاءت الزوجة الحسناء امامي و بدات تتعرى و رغم اني احب الرجال الا ان زوجة رضا كانت جميلة و فاتنة و انا احببت ان انيك امامه زوجته و امتع زبي معها

و اخدت الزوجة في حضني و انظر الى رضا الذي كنت انيك امامه زوجته و بدات اقبلها و ادعبها و امسك لها ثديها و هو اخرج زبه الجميل وبدا يلعب به و انا امسكت فلقتي طيزها و فتحتهما و لمست كسها .و سخنت الزوجة و داعبتها حتى اشتعلت محنتها و شهوتها ثم اجلستها على الاريكة و بدات الحس الكس و هي تتغنج و سخنت بسرعة و رضا كان ينظر و يرج زبه بحرارة و الامر كان يعجبه كثيرا و انا انيك امامه زوجته الحسناء الجميلة بحرارة كبيرة

قابلنا و هو يحلب زبه و انا انيك امامه زوجته الجميلة جدا و اندهشت كيف كانت هي متجاوبة معي كانها تعرفني و ادركت انها كانت محرومة مع ذلك الزوج الناضج الذي لم يكن يفي بالغرض امامها و لا يوصلها الى قمة الاشباع و قد كانت بحاجة ماسة الى شاب فحل مثلي انا . و رغم اني احب الرجال و مثلي الا ان ذلك الجسم الجميل و البزاز المتدفقة و منظر زوجها العاري و هو يمسك زبه و طيزه المترهلة البيضاء كل ذلك كان يشعل شهوتي و يجعلني اغلي اكثر و انا انيك الزوجة الحسناء و اواصل ادخال زبي في كسها بكل حرارة و هي توحوح اه اه اح اح اح و انا ادخل زبي للخصيتين .

و لما حملتها على زبي وجدتها رشيقة جدا رغم انها تبدو نوعا ما ممتلئة في جسمها و جاءت بزازها على صدري و زوجها يحلب زبه بمحنة و انا انيك امامه زوجته الجميلة و هي ما زالت توحوح بحرارة اه اه اح اح اه اه اه و انا ارفعها و اجلسها على زبي بقوة . و بعد ذلك طرحتها على الاريكة و هي لوحدها فتحت لي رجليها و امسكت زبي و رحت افرشه على شفرات كسها العسليتين و ادخلته مرة اخرى بقوة و زوجها يسخن و انا انيك امامه زوجته الحسناء الجميلة التي كانت مستمتعة و مبسوطة جدا معي الى اقصى حدود

و كلما كنت ادخل كانت هي توحوح و هو يلعب بزبه و انا انيك امامه زوجته الجميلة الحسناء نيك قوي جدا و ساخن و هي تصرخ اه اح اه اه اح اح و كسها حار جدا و انا من شدة حبي لزوجها كنت استمتع بزبي في الكس لكن امتع نظري على طيز زوجها و زبه ايضا . و اخبرني انه يريد ان نقذف على وجه زوجته في وقت واحد و كلامه كان مهيج جدا و جعلني بسرعة اشرع ان زبي يريد ان يخرج المحنة و يكب بحرارة و قلت لها اسرع و سحبت زبي على جناح السرعة و وضعته امام فم زوجته و تقابلنا و انا اقبله و هو يمسك زبي و زبه و يجمعهما و يفرك فيهما و انا اكاد اقذف بعد اجمل لذة

و بعدما كنت انيك امامه زوجته صرنا نقبل بعضنا امامها و هي تنظر الى ازبارنا و تخرج لسانها تلحس لنا و كل واحد فينا انطلق زبه بالقذف و انا كنت انظر الى زبي كيف كان يقذف على فم الزوجة الحسناء و على زب زوجها في نفس الوقت و زبه يقذف على زبي .​
قصة روعة ينقصها بعض التشويق
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%