Neswangy

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
قصة "منة النسوانجية"

من 7 اجزاء
المقدمة

القصة هحكيها ع لسان صاحبتها زي م قالتها
انا اسمي منه عندي 21 سنة طالبة ف صيدلة القاهرة.، انا “باي” يعني عادي بحب الرجالة بس بقدر حتت اللحمة الحلوة و جربت السحاق كتير و ب ليزب مع بنات اكبر مني او بنات ف سني عادي، حرفيا دايسة ف اي خرم، زي م هتفهم قدام من القصة
حكايتي بدأت من و انا 16 سنة.، ساعتها كنت ف مدرسة خاصة ف المعادي، و كنا بنات وولاد عادي (انا ساكنة ف حدايق المعادي).، كنت بقرف اوي من سيرة السكس و اعععع لما بشوف بنت معاها صورة ع الموبايل ل ز..بر و بالذات البض..ان.، كأن وريتني حد بياكل خرة بالظبط، و فضلت كدة حبة حلوين.، ل درجة اني فكرت اقول ل ماما ع حسيت ان كدة غلط عليا ك بنت و ازاي اطلع بقرف كدة من الرجالة.، خصوصا بعد 3 اعدادي لما درسنا العضو الذكري للراجل و للست.، بس ساعتها م كنش ليا ف الطري و عادي موضوع السكس مش بيشغل تفكيري.، حتي عندنا ف السكول لما يقعدوا قعدات البنات و كل مرا تفضل تظرط و تحكي ف قصصها مع الشبان كنت بسمع و بسكت و مش بحس ب اي حاجة، لدرجة انهم سموني “منة ع ****” او “منة البركة”، و كنت بيس اوي و بحب الاسم ده.، حسيت انه شهادة ان انا كيوت و بنت ناس
(خخخخخخ اح…ا.، ياريت اللي هيكمل القصة يرجع يقرا السطرين دول و يعرف ان بدايتي كانت “منة ع اللة” علشان يحس اد اي انا كنت غلبانة و عبيطة
المهم.، انا من عيلة كويسة الحمد لله.، احنا 4..، ولد كبير (اكبر مني ب 4 سنين) و اختي الكبيرة اللي اكبر مني ب سنتين و بعدين انا و بعدين آخر العنقود “رشا” اللي اصغر مني ب ١٠ سنين و هي دي بدايتي مع اللزبنة (السحاق يعني)

الجزء الاول

انا جسمي متوسط مش تخينة و مش سلّاكة (بس مش كيرفي) معنديش بطن بس عندي ط..يز متوسطة و بز صغير مش بيضة اوي (تقدر تقول سمرا نص نص) و شعري اسود و طويل و ناعم زي رموشي و ده احلي حاجة فيا.، عنيا سودة و بلعب رياضة ع خفيف ف النادي ف مش بتخن جامد بس بمشي أرُش (يعني طرية).، عندي بطن و سوة بس مش كرش و مش مُشعرة (زي القرف اللي كنت بشوفة لما ابتديت انسون و اسيح الحريم خخخخخ) هو يادوبك شعر خفيف تحت باطي و بشيلة من ونا 14 سنة و شعر كسي العادي و برده بشيله كل اسبوع (بحب ابقي ناعمة من تحت ع الشعر بيضايقني و انا ماشية)
كان يوم عادي راجعة فيه من السكول و حرانة و قرفانة (اصلي برجع بالمترو.، بركب محطة واحدة بس و لما بابا بيبقي مش مسافر بييجي يجيبني انا و اختي اللي معايا ف نفس المدرسة..، اللي اكبر مني و ع مواعدنا محتلفة ف بابا كان ساعات بيعدي موضوع المترو ده)
رجعت حوالي الساعة 2 ع اسمع ماما ماسكة رشا (اختي الصغيرة) و هرياها ضرب و شتيمة و بتصوت.، جيا افتح الباب و اعرف فيه اي ف سمعتهم و دار الحوار ده
ماما: يا وسخه يا بنت الكلب.، ماشية تحسسي ع البنات ف الحضانة
رشا: بتعيط و مش بتتكلم و عمالة تقول كلام مش مفهوم من العياط
ماما: و**** لما ابوكي ييجي ل اقوله ع يوديكي ملجأ او يرميكي ف الشارع
رشا: آخر مرة و**** مش هعمل كدة
ماما: عرفتي منين الحاجات دي يا بنت
رشا: عياط و بس
ماما: قولي بدل م خلي ميس مها (مُدرسة الحضانة بتاعت اختي.، حاجة سمرا كدة و بطوطة و طيز بنت احب..ة بس للاسف م دوقتهاش مع ان كان نفسي)
رشا: التابلت هو اللي طلعلي الحاجات دي ف قلت اجرب مع اسراء صاحبتي ف الدسك
ماما: طلعلك اي يا بنت الكلب
رشا: واحدة بتحط ايديها عند ورا بتاع صاحبتها ع تنضف ايديها
ماما: بتقولي اي يا بت انتي
انا كل ده واقفة برة الباب مش راضية افتح ع افهم الدنيا فيها اي
رشا: واحدة ست كبيرة طلعتلي وسط الكارتون و هي بتحط ايديها ورا عند ست زيها ع تنضف ايديها ف قلت انضف ايدي زيها عند ورا بتاع اسراء، ع ميس مها قالت ممنوع نروح التويلت
ماما: وريني الزفت ده (التابلت بتاع رشا)
صوت اعلانات و موسيقي بس مفيش حاجة
ماما: فين ده يا بت
رشا: و**** مش بكذب.، هاتي اوريكي
رشا تقريبا خدت التاب من ماما و برده مفيش حاجة
سمعت صوت ع السلم ف قلقت من المنظر (ع بتصنت ع باب بيتنا يعني) و مسكت المفتاح و خربشت ف الباب سيكا ع يعرفوا ان حد جي و بعدين فتحت الباب
طبعا ماما خبت التاب و قالت ل رشا هشش و شاورت ب ايديها (شفتها ف المرايا اللي جنب الباب)
انا: ازيك يا رورو.، ازيك يا ماما
ماما: ازيك يا منمن.، نص ساعة و الغدا يبقي جاهز، و يكون بابا و اخواتك جم
انا: ماشي يا مامي.، انا هدخل اتشطف و استني بقي
رشا شاورتلي اللي هو (هاي) و دخلت هي و ماما الاوضة.، حاولت اسمع بيقولوا اي م سمعتش، ف نفضت و قمت اتشطف فعلا و خلاص و انا مالي حوار فاكس
عدي ع الحوار ده كذا اسبوع و الدنيا ماشية تمام و مفيش مشاكل بس بصراحة كل يومين كدة ييجي ف دماغي حوار بنضف ايدي ورا ده، و اي بحسس ع بنات دي، بس مفيش جديد و لسة زي منا.، منة ع ****
المهم.، قاعدة ف المدرسة باكل ساندوتش و كانت حصة فاضية، و طبعا النسوان ف الفصل عملوا القاعدة بتاعتهم و كل مرا قاعدة تحكي ف المحكي و انا مسقعة و مفيش مني رجا، لحد م سمعت واحدة بتحكي عن فيلم سيكس بين بنتين.، ست كبيرة و بت صغيرة و بتوصف بقي و ب تتمنظر انها فاهمة و بتقول دي كانت بتلحس ل دي و دي كانت ب تبعبص دي.، واحدة من البنات سألتها: يعني اي تبعبص
اللي بتحكي: يعني تدخل ايدها ف طيز الست التانية كلها
هنا انتبهت سيكا.، و ابتديت اجمع.، يكنش ده اللي البت رشا عملته مع صاحبتها اللي اسمها اسراء دي..، جايز
رجعت البيت اليوم ده و قلت هستهبل و اقول ان الايباد بتاعي فاصل شحن و هاخد من رشا التابلت و اشوف الدنيا فيها اي و فعلا رجعت البيت و لقيت رشا قاعدة بتلون ف الكراسة بتاعتها ف قلتلها
انا: رشرش عاوزة التاب بتاعك ع الايباد بتاعي فصل و عندي مذاكرة عليه
رشا: ماما خدته مني و قالتلي مش هدهولك غير ف البيت بس
انا: طيب هاتيه م حنا ف البيت يابنتي
رشا: لا م ماما واخداه ع لازم لما افتح كارتون تبقي هي قاعدة
رحت ل ماما ف المطبخ و اعدت ازن.، طبعا الحوار كان نام سيكا و ماما شبه نسيّت مع زنّي عليها.، قالتلي
ماما: ماشي روحي خديه من الشوفونيرة ف اوضة النوم بس رجعيه مكانه بعد م تخلصي و م تديهوش ل اختك
انا: حاضر يا احلي مامي ف الدنيا
هوا.، عملت كدة و فتحت اليوتيوب و شغلت اي حاجة من الهيستوري و ولا الهوا
قعدت بتاع نص ساعة بقلب لحد م رزقت
اعلان عن بنتين داعكين بعض بوس و لحس و درمغة.، و واحدة فعلا ب تبعبص التانية (طبعا دي اوي مرة اشوف لحم حريمي بجد.، ست ب بز و طي..ز و كس محلوق و الكرفات اللي تخلي لسانك يلعب لوحده) حقيقي الستات دول نعمة و احححححح
المهم طبعا اتربيت من الحوار ده.، اول مرة اشوف كدة و اعرف انه ينفع اصلا + النسوان كانوا يحلوا من ع حبل المشنقة
الحوار ده حللي مشكلة الزب..ر و البضان اللي كنت بخاف منها و بقرف فشخ و هنا تقدر تقول كانت اول خطوة ليا ع طريق السحاق
ع مدار ال ٦ شهور اللي بعد كدة.، م خلتش فيلم ليزبيانز او صورة الا لما شفتها و بقيت بهيج فشخ ع لحم الحريم.، و بقيت ببص عليهم و اتخيلهم عريانين، بس كله ف الاستخبص و لسة اسمي ف السكول منة ع ****
الحوار زاد معايا لحد م بقيت احك ف النسوان ف المترو.، بعاب..يص حلال كدة.، و بقيت استلقط النسوان اللي لابسة عبايات سودة و طبعا عاملة فيها بريئة و مفيش واحدة جت ف دماغها ان بنت صغيرة عندها 16 سنة هايجة عليها و بتبعب..صها كلهم بيقولوا م قصدش خصوصا اننا عربية سيدات ف مفيش رجالة
بقيت مزاجية اوي و بنقي نسوان عن نسوان.، مش اي لحمة ادوقها و خلاص و بسبب اني مواعيدي ثابتة كل يوم تقريبا، ف تقريبا بشوف نفس الجتت (بقيت اقول ل بابا اني كبرت و عاوزة اعتمد ع نفسي و اركب مترو كل يوم و يبقي هو يجيب اختي الكبيرة او لو معادنا واحد ابقي اجي معاها, و ده مش بيحصل كتير) و هو سايبني ع هي محطة واحدة و احنا ف عمارة قدام المحطة ع طول و مدرستي ١٠ دقايق مشي من محطة المعادي
المهم بقت اسعد ايام حياتي لما العربية تبقي زحمة.، ساعتها باخد راحتي حبة.، غير لو العربية فاضية.، برده اكتشفت حاجة غربية ف نفسي.، اني ساعات بعد م لب الحرمة من دول بعب..وص.، اشم ايدي و ساعات الريحة بتعجبني (ستات عن ستات مش كله) مش ريحة عرق و قرف اعععع، لا ريحة طي..از طازة كدة و نسوان عرقانة عسل
تقريبا ف اتنين بس بقيت احب الزقلهم.، ست بطوطة كدة (نقول اسمها “وحش الكون” ع معرفش اسمها) و بت تقريبا ف كلية (نقول اسمها “بطة” ع هي بطة فعلا، كاك كاك) ع ساعات كتير بتشيل كتب و شنطة و بالطو ابيض بس معرفش كلية اي
الست تقريبا ف التلاتينات.، وشها كلبوظ و مدور.، دايما بتلبس عبايات و ساعات دريسات واسعة (بيريحني اوي ع بتخليني احس ب لحمها احسن من الحريم اللي بتلبس بناطيل).، قصيرة سنة بس مش اوي.، مدملكة فشخ.، جسمها كله كيرفات حقيقي.، طيز..ها كبيرة بس مش اوفر و طرية نيك.، بزها حلو (بس م جربتوش ع بهيج ع الط..ياز بس)، فخادها تخينة زي ط..يازها و ضهرها حلو و فيه لحم كدة
البت كانت بطة بمعني الكلمة.، عليها ريحة بنت حرام و شفايفها تخينة و دايما باصة ف الارض و بتسمع اغاني ف الموبيل، تقريبا نفس طولي بس مليانة عني و برده افتح مني شوية ف لون البشرة بس مش بيضة اوي هي خمرية كدة.، ط..يزها حلوة و ملفوفة و دايما لابسة بنطلونات او دريسات (اوسخ يوم لما بتلبس جينز.، لاني مش بعرف اخد راحتي كنت بتضايق فشخ و مرضاش اقرب منها ع مش بعرف احس ب ط..يزها عدل و انا ب بعبص) بس لما بتيجي ب ليجن او بنطلون قماش.، بيبقي يوم.، دنا مرة لبتها بعب..وص و كانت لابسة بنطلون شروال اسود (اللي هو سويت بانتس) من كتر مهي طرية و البنطلون كان واسع و الدنيا زحمة حسيب ب الالويز و عرفت ساعتها انها عندها ظروف و ده هيجني فشخ عليها (لو كنت راجل ساعتها كنت جبت منها عيال) اليوم ده تقريبا كنت ب بعبصها ب صوباعين و اسيب صباعي جوة كأنة ايد الشنطة او الموبيل بتاعي اوي حاجة.، اليوم ده و هي نازلة (انا بركب المترو بلاقيها و لما بنزل محطة حدايق يتنزل معايا) بعب..صتها بس بغل، ف لاقيتها قالت “أييي” ب مياصة كدة، هي مخدتش بالها ان صوتها عالي ع السماعات اللي ف ودانها بس انا هيجت عليها ني..ك يوميها
بصيتلي
بطة: مش تخلي بالك يا حبيبتي
انا: سوري، اصل حضرتك زقوني و معرفتش افاديكي
بطة: ولا يهمك يا روحي، انت ف مدرسة اي ؟؟!
انا : مدرسة *** للغات
بطة: بجد دنا اختي هناك رايحة 3 ابتدائي
انا: تلاقيها قمر زي حضرتك كدة
بطة: دنتي اللي قمر يا روحي
و راحت حضناني
اسمحولي اقولكم اح..اااااااااااااا.، شعور ابن حرام.، جوز بزاز لسة بخيرهم.، لسة اول قطفة و منزلوش نقطة لبن.، طبعا احساسي و هي بتحضني نفس احساس واحد بين..يك بالضبط.، ريحتها كانت ف مناخيري.، جسمها لازقة فيه.، حتة بت تتاكل
المفروض وتكة زي دي م تتنكش دي تتاكل و بعد كدة تتمصمص حتة حتة
طبعا انت فاهم ان انا كدة بقيت مبسوطة.، بالعكس، ده خلاني ابقي حريصة اكتر و م لمسهاش غير كل فين و فين و بيبقي الدنيا زحمة فشخ فعلا و ده خلاني اركز مع طنط الملفاية التانية دي
بصراحة مش فاكرة المرحلة دي اوي بس فاكره ان طنط الملف كانت حتة ملبن بالفزدق و ساعات كانت بتلبس دريس كحلي و جيبة و بلاوز نبيتي كدة.، ساعتها بسيب كل اللي ف ايدي و بيبقي دخلتي عليها اليوم ده و بفرح كأني لقيت دهب او شيكولاتة بالضبط (اكتر طقمين بيهيجوني عليها.، خصوصا انها مش بتلبس حاجة تحت غير الاندر ف الطقمين دول بالذات و بتبقي راجعة مفرهدة من الحر و بيبقي مني ل اللحم علي طول و عامة محدش بيركز آخر اليوم كله عاوز يلحق و يروح)
و ساعات ريحتها ع صباعي بتبقي واضحة فشخ و ساعات الريحة بتفضل ع صباعي لحد مغسل ايدي قبل ماكل او حاجة
طبعا انت فاكر ان هيحصل بيني و بين طنط دي حاجة، بس للاسف لا، اصيع حاجة عملتها ان مرة كانت واقفة و بتتكلم ف الموبيل و كان شكله حوار مهم من نبرة صوتها.، بس مش فاكرة بتقول اي، ف حسيت ان دي فرصة مناسبة (خصوصا انها كانت لابسة الطقم اللي بيخليني طايرة اللي هو الدريس الكحلي) ف انا ف الخباثة كدة حطيت الموبيل تحت الدريس ع يصور و رحت م بعب..صاها بس بغباء و نزلت تحت شوية ف ايدي خبطت ف شفايف كسها، خخخخخخ راحت حرفيا سايحة و عملت مممم و هي بتتكلم، ل درجة اني سمعتها بتقول للي بتكلمها “لا ابدا ده دراعي خبط ف الكرسي”
و م سبتهاش قعدت ابعبص و اسيح فيها طول المكالمة تقريبا لدرجة اني حسيت ان الكلوت اللي هي لابساه دخل كله ف طيزها.، كنت هايجة اوي يوميها و واخدة حبوب الشجاعة و مش فارقلي غير اطفي ناري دي اللي م بتهداش، لحد م جت محطتي رحت نازلة اجيب الموبيل من تحت العباية و انا طالعة قمت لباها بعبوص الوداع مع قفشة كدة ف الفلقة اليمين خلت الكلوت يبقي تقريبا جوة كسها كله و حكيت ف بطنها من قدام و نزلت محطتي
البت بطة بقي هبقي اقولك قدام عملت فيها اي بس هديك هنت كدة (بطة عندها حسنة ف فلقة ط..يزها الشمال من فوق و بتحب اوي ت تضرب ع طيزها و تعمل صوت و هي ب تترج، بس كدة)
نزلت ف المحطة و قعدت علي ديسك كدة و فتحت الموبيل اشوف صور اي.، لقيت فيديو واضح لرجلين جملي فشخ و طيز تقريبا كلها باينة من كتر البعبصة و طبعا صوت المترو مع دوشة و كانت لابسة كلوت احمر و فعلا دخل كله ف طيزها من كتر م هريتها بس اللي هيّجني اكتر اني لقيت نقط عسل ع رجلها من جوة
اول مرة احس اني جامدة جمودة و خليت ست كبيرة تجيبهم ع ايدي.، قعدت اشم و الحس ف صباعي و اتفرج ع الفيديو و بعدين روَّحت قبل م تأخر و ماما تقلق عليا.، طبعا انا بمسح اي فيديو قبل مدخل البيت لان ماما دايما بقت تشيّك ع موبيلاتنا بعد موضوع رشا ده.، و لما روَّحت لقيتني منزلة عسلي ف الاندر بتاعي و كان اصفر و ريحته واضحة و دي كانت اول مرة اجيبهم كدة
و دي كانت اول مرة ليا اقرب من واحدة ست و استمتع بيها كدة بس مش اكتر مرة استمتعت.، اللحظة اللي منسهاش عمري و اكتر لحظة بتهيجني و بتبسط هي اول بعب..وص لحم البسه ل واحدة ست و ده هنعرفه ف الجزء ده
طبعا حوارات المترو دي بقت مخلياني هايجة ع طول بس بلم نفسي ف المدرسة فشخ و لسة منة البركة زي منا، لحد م قررت اوسع النشاط و بقيت اروح المدرسة الصبح و احط موبيلي ف حمام البنات و اشغل الكاميرا تحت التويلت و ع آخر الفسحة كدة اروح اجيبه و اتفرج ع البنات و هي ف الحمام
مكنش فيه اكشن كتير كلها فيديوهات زي الخرا ل بنات بتشخ عادي.، تقريبا مش فاكرة فيديو عدل ولا حاجة علقت معايا و كنت بمسحهم ع طول
كان نفسي مرة تظبط وواحدة من الميسات (المدرسات) تدخل حمامنا بتاع البنات بس ولا مرة لفقت
قلت اح..ا اي ده انا عايزة لحمة جملي و ط..ياز زمبلك.، جت ف دماغي فكرة بنت حرام.، انا الصبح هروح و ابوظ اكرة الحمام بتاعت حمام الميسات و اقفل الباب و طبعا علي م يتصلح هيستخدموا حمامنا عادي خصوصا اننا مدرسة نضيفة و الحمامات كلها نفس المستوي
فعلا رحت الصبح و دخلت حمام المدرسات و اخدت المفتاح من جوة و قفلت الباب من برة و بعدها حطيب حتت خشبة صغيرة من الديسك بتاعي كنت واخداها جوة مكان المفتاح و دخلت المفتاح جامد ف حتت الخشبة اتنت جوة الباب و قفل ع كدة و رميت المفتاح ف الباسكت و مشيت
روحت حمامنا و حطيت الموبيل ف مكانه جنب الباسكت تحت التويلت و شغلت الكاميرا و مشيت، ع آخر الفسحة روحت اجيبه زي كل يوم و حطيته ع الباور بانك و شغلت الفيديو اللي صورة و اح..ااااااا ب مفتاحها
الفيديو كله كان عادي و حريم عجر و بنات بنت كلب بتشخ و حاجة قرف الا الحتة بتاعت ميس احلام
(ميس احلام دي الاخصائية الاجتماعية و مديرة العيادات الداخلية)
حاجة ميلف كدة، ك..س محلوق م فيهوش شعرة.، ط..يز كبيرة بس مظبوطة.، تعملها بتاع 40 او 42 سنة بكتيره، بس واخدة بالها من نفسها و نضيفة فشخ، دخلت هي نضفت القاعدة ب وايبس (منديل مبلل) و قعدت بس م لمستش القاعدة اوي و عملت اللي عملته و بعدها مسحت ك..سها عدل و بان خرم ط..يزها (حاجة قابلة للحس كدة و لونه احمر لان ميس احلام مزة بيضة فشخ و طرية ن..يك)
قامت عدلت هدومها و لبست و ظبطت و غسلت ايدها ف الحوض اللي جوة الحمام و مشيت.، الفيديو كان واضح فشخ، اتفرجت ع ميس احلام بس طول النهار لدرجة اني مركزتش ابعب..ص حد اليوم ده ف المترو و شفت الفيديو بتاع 7 تلاف مرة و مسحته بس نخششت ف نفوخي المرا دي و قلت لازم ابعب..صها مليش فيه, و طبعا لازم انجز قبل م حمامهم يتصلح
عملت الهوم وورك و خلصته بدري و ارتحت و قلت اريح حبة و ابسط نفسي و قعدت طول الليل اتفرج ع فيديوهات سحاق بين بنات صغيرة و ستات كبيرة لحد م جاتلي فكرة بنت حرام و نفذتها وقتي.، فعلا كنت هايجة و ده جرأني و قلت و ماله هيحصل اي يعني م رشا اهي بعب..صت صاحبتها و زي الفل
تاني يوم الصبح عديت ع الصيدلية اللي قدام المدرسة (بتفتح ٢٤ ساعة) و جبت منه مليّن للمعدة ف ازازة صغيرة كدة و عمو الصيدلي قاللي اشربيه ع اي حاجة بلبن ع يعمل مفعول قوي بسبب اللاكتوز اللي ف اللبن و مخدر سبراي سطحي للجلد.، قلت ل عمو الصيدلي اصل النهاردة عندنا حملة تطعيم ف المدرسة و طلبوا مننا الحاجات دي و هو صدقني عادي
جبت واحد ميلك شيك الصبح من الكانتين و روحت للعيادة و قابلت ميس احلام و طلبت اكلمها و حكيتلها اي هبل ع الميس بتاعت الانجليزي و انا بعيط (كهن نسوان) و انها زعقتلي قدام زمايلي و طبعا هدتني و قالتلي انها هتتصرف و تخليها متكلمنيش جامد قدام الناس و قالتلي تجيلي بعد آخر حصة قبل م اروح.، اديتها الميلك شيك و طبعا كنت حطيت فيه الملين (عن طريق الشاليموه حطيتها كذا مرة ف ازازة الملين و بعدين ف الشيك و بعدين ف الملين و بعدين الشيك بتاع 4 مرات ع عمو قاللي نقطتين كفاية اوي.، كدة تقريبا حطيت 4)
انا: اتفضلي يا ميس.، بيج ثانك يو ل حضرتك اوي
ميس احلام: شكرا يا حبيبتي مليش ف اللبن ع الصبح كدة
انا: يا ميس انا جايباه لحضرتك مخصوص و كمان فتحته
الميس: طيب اشربيه انت يا حبيبي الف هنا
قلبت وشي و قلتلها: اوك يا ميس نيفر مايند
الميس: انت قلبتي وشك ليه يا سكر انت طيب هاتيه خلاص و مش شاربه المورننج كوفي بتاعتي ع خاطرك يا قمراية
خدته و خدت شفطة منه قصادي و مشيت رحت الحمام بتاعنا و غرقت القاعدة من المخدر الاسبراي و حطيت موبيلي ف مكانة و حضرت حصصي عادي
ف الفسحة كالعادة رحت اجيبه و طبعا رحت ف اول الفسحة قبل م البنات تهجم ع الحمام.، دخلت مسحت القاعدة عدل بكحول سبراي (ع ميحصلش موضوع التخدير مع حد تاني) و خدت الموبيل و طلعت الفصل تاني و فتحت اشوف الفيديو
بنت واحدة تقريبا دخلت قبل ميس احلام (ع طبعا ده وقت الحصص) و زي م توقعت.، دخلت ماسكة بطنها جامد و حتي ملحقتش تمسح القاعدة و قلعت هدومها بسرعة و قعدت ب ط..يزها اللي زي المرمر دي ع القاعدة و اديتها.، اللي هيجني صوتها كانت تقريبا كانها بت..تناك.، ااااه اممممم اييححح فففف اي ده ف اي.، مممممم و طبعا قاعدة بتشخ و انا مستمتعة معرفش ليه و عمالة تتوجع و تصوت ع خرم ط..يزها الضيق العسل ده
كل شوية تقوم و قبل متوصل للحوض تروح راجعة قاعدة تاني و تديها.، اتشطفت تقريبا ٧ مرات و قعدت بتاع تلت ساعة تشخ.، و طبعا كله باين ف الفيديو.، ط..يزها و الخرم و الخرة اللي نازل
اللي استغربتله اني مكنتش قرفانة بالعكس كنت حاطة ايدي ع كسي و بدعك فيه من فوق اليونيفورم (لبس المدرسة)
ع الحصة رقم 6 لقيت ميس نيفين (ميس الانجليزي) بتقولي: منمن روحي ل ميس احلام ف العيادات ع عاوزاكي
انا: حاضر يا ميس
روحت و انا بترعش من الخوف.، اكمل اللي عملته ولا هتفِقِس، بس بصراحة الفيديو كان مهيجني فشخ.، رحت و لقيت مس احلام قاعدة ع مكتبها عادي قامت و جابتلي كرسي جنبها و قعدت تقولي كلام من نوعية ان احنا الكبار همنا مصلحتكم و ميس نيفين مش قصدها و هري كدة م رزكتش فيه بس كنت عاملة مركزة، ل حد م لفت و قامت ع تجيب ورقة من المكتبة اللي جنب مكتبها (مكتبة كبيرة كدة ب باب ازاز و كلها رفوف و الباب بيزيق لما تفتحه) لباها بعب..وص و انا مش مصدقة نفسي (بعبوص من نوعية بعاب..يص وحش الكون كدة.، اللي هو الصباع كامل دخل بين الفلقتين و حسيت بلحم طيزها كامل و الدريس اللي كانت لابساه دخل بين الفلقتين و حاجة آخر مهلبية
و ميس احلام ولا كانها لبست بعبوص مغري حالا.، قعدت و فردت الورقة اللي جابتها من المكتبة و بقت تشرحلي ف الورقة حاجات من نوعية المسؤوليات و الواجبات
طبعا المخدر السبراي خلي طيزها تنمل و عمو الصيدلي قاللي انه قوي اوي و بيترش فوق الجلد ف حالات الحروق او الاصابات الخطيرة بتاعت الملاعب (طويلة و عاليا انما …) و بيفضل 7 ساعات كاملين قبل م يروح
و طبعا اللي ف دماغك حصل.، ربع ساعة كاملة ميس احلام بتشرحلي موضوع مش فاكراه و انا نازله بعبصة فيها و هي قاعدة جنبي مش حاسة بحاجة و قلت م بدهاش بقي انا هحس بلحمة امتي
قمت براحة اوي منزلة السوستة بتاعت الدريس و شفت ضهرها كامل (الدريس كان واسع و ربيعي كدة و بزراير عند الرقبة من ورا عند القفا و سوسته تحت الزراير من ورا.، تخلص عند الرجلين من تحت الط..يز كدة بسيكا) و شفت الاندر و دخلت صباعي ع اول الفلقة كدة من فوق.، معرفتش انزل اكتر من كدة ع كانت قاعدة و مش عارفة مفعول المخدر وصل لفين، و هي هاتك يا شرح و امثلة و انا طبعا عمالة اقولها ممكن تعيدي الحتة دي و صباعي ف طيزها
لحد م خلصت الورقة فقامت تجيب رزمة من البرنتر اللي قدام المكتب.، قمت معاها قال اي بساعدها
اول م قامت طبعا
فانا قلتلها: ميس الدريس سوستته مفتوحة
الميس: اي ده.، سوري يا روحي معرفش مالي النهاردة يا قلبي و**** و حاولت تقفلها
انا: ثواني يا ميس هقفلهالك انا
الميس: لا يا روحي
مكسوفة ع سوسته الفستان من اول الزراير لحد تحت الط..يز كدة بسيكا.، م تعرفش اني كنت بسرح من شوية بين الفلقتين
قمت و لفيت من وراها و قلتها: حضرتك مكسوفة مني يا ميس.، بسرعة لحسن ولد يدخل او حاجة
قمت ماسكة السوستة من تحت و رفعتها بس طبعا و انا برفعها لبيتها اول ب..عبوص لحم ف حياتي يدخل بين فلقتين و يلمس خرم نتاية زي دي و مش من فوق الهدوم
لأ، جبت الاندر ع جنب بايد و بالايد التانية دخلت صباعي بين فلقتينها و حسيت بالخرم (كنت قرفانة سيكا ع شفتها بتشخ و طبعا ط..يزها كانت عرقانة و الب..عبوص لفق ف الخرم تقولش مفتاح و كالونه) بس كنت هيجانة اكتر و بعد البعب..وص رفعت السوستة و ولا كإن حاجة حصلت
هي بصتلي حبة كدة من فوق لتحت
قالتلي: خلاص يا منمن (فاطمنت ان المخدر لسة شغال) قلتلها: آه يا ميس
قامت عدلت نفسها و كملت شرح، بس كانت قاعدة و ساندة ضهرها ف معرفتش اكمل بعاب..يص.، خصوصا انه كرسي مكتب من الواسعين ابو ضهر ده.، لازم تبقي مايلة لقدام ع المكتب ع اعرف اشتغل
المهم قمت من عندها و روحت و طبعا شميت ايدي بس قرفت الحسها.، مسحت ايدي ب كحول و بعد م نزلت محطتي قلت امسح الفيديو.، و انا بمسحه لقيت ان الفيديو فيه بتاع ١٠ دقايق بعد ميس احلام.، قلت ابص عليهم يمكن ترزق ب فلقة تانية ولا حاجة و اللي حسبته لقيته.، لقيت مفاجأة و زي م احلام كانت اول ط..يز ابعب..صها من تحت الاندر.، الفيديو ده هيخليني ان..يك اول بنت ف حياتي
بنت حقيقة مش افلام.، بنت تتمايص عليا و تعمل صوت و انا بستمتع بيها و بلحمها.، ابوسها و اعمل فيها كل اللي بشوفه ف الافلام
لكن ده حوار غير.، ف متنسوش تعمله فولو و شير.، و اشوف وشكم بخير

الجزء الثاني

وقفنا الحلقة اللي فاتت.، اني بفتح الفيديو بتاع ميس احلام و لقيت فيه مفاجأة ف آخر الفيديو
المفاجأة هي اني لقيت ميس نيفين دخلت الحمام و قفلت وراها و بعتت واتساب فويس لحد انها مستنياه
مين ميس نيفين دي ؟؟
عندنا ف المدرسة فيه ثانوية عامة و فيه اميريكان دبلومة.، الأمريكان دبلومة دي برنامج بيبدأ من تانية ثانوي (كنت ف 3 اعدادي ساعتها) و بياخده مواد خاصة غير الثانوية العامة، بس مواد صعبة فشخ تحسسك بالإهانة بتاعت الامتحانات.، المواد دي بتخليهم ليهم الاولوية ف بعض الجامعات زي الجامعة الأمريكية و كمان ف بعض المنح
المهم.، المدرسين بتوع الدبلومة دي بيبقوا مدرسين ع الفرازة و اوائل دفعتهم و مصروف عليهم و حركات، زي ميس نيفين دي، مدرسة بيولوجي(احياء) و خريجة علوم القاهرة و معاها كورسات من الجامعة الامريكية و معاها ماجستير و كانت التانية ع دفعتها
ميس نيفين كانت شابة بتاع 27 سنة و قمورة اوي و وشها برئ، عينيها بني فاتح و شعرها مصفر اغلبه.، لبسها كله عملي زي جينز و بوديهات بس مش مغرية ف لبسها و بتحترم المكان.، علاقتها محدودة جدا مع الطلبة العاديين و مركزة بس مع بتوع الدبلوم.، جسمها حلو فعلا و رياضي كدة بس مش معضل.، شابة وواخدة بالها من نفسها، شعر و نضارات وحركات وماركات.، بزها متوسط ل صغير.، بطنها طالعة سيكا بسيطة لقدام بس من غير كرش و ضهرها مفرود مع وِسط زي م الكتاب بيقول.، طيزها كبيرة بالنسبة لصدرها و عليها جوز فخاد يخبلوا مع سمانة تخينة.، خمرية شوية و وشها دايما احمر و دايما ف حالها و كلامها قليل
المهم الفيديو فضل شغال لحد م سمعت الباب بيخبط عليها، فتحت، ف دخل مستر ايمن
مستر ايمن ده برده نفس سن مس نيفين تقريبا و معاها ف الدبلومة و نفس ظروفها تقريبا
مس نيفين: حد شافك
مستر ايمن: لأ، وحشتيني
مس: انت اكتر
مستر: طيب اي مفيش بوسة علينا
مس: انت مش هترتاح غير لو اتقفشنا
مستر: هو فيه احلي من كدة.، نتقفش و احط اهلك قدام الامر الواقع و نتجوز، او نضرب ورقتين عرفي و احط اهلي قدام الامر الواقع و اقولهم ضحكت عليا
مس: ههه، و ضربته ف كتفه ضربة خفيفة (يا محنووو)
مستر: طب مش يلا بقي، بدل م تتحسب علينا قفشة و اقولهم كنت بتضرب جوة
حضنها جامد و باسها من شفايفها و طولوا حبتين بس كان شكل الاتنين كرفس، ولا ليهم فيها.، عرفت كدة من الافلام اللي كنت هارية نفسي فيها
كنت متوقعة اكشن و مص و دعك و كدة، بس ايمن ده طلع طموحاته ضعيفة فشخ.، يادوبك بوسة و حضن.، حتي الطيز اللي زي البطيخة دي مدهاش بعبوص واحد يثبت بيه رجولة
شوية كدة و هو طلع، بعدها هي طلعت و الفديو خلص
احا بس كدة، يعني يوم مقفش فيديو عدل، يبقي من الواد الgay ابن الهبلة ده.، دنا لو كنت معاها كنت اثبتّ حضور احسن من كدة
لو كنت معاها ؟؟!، طيب ليه لأ صحيح
المهم دماغي سوحتني سيكا بس كنت لسة تحت تأثير بعبوص ميس احلام المغرّي.، و مسحت الفيديو و طلعت الشقة و كان يوم لطيف عادي
تاني يوم رحت المدرسة و مكنش فيه ف دماغي حاجة محددة بس شئ داخلي كدة خلاني اروح ناحية مبني الاميريكان و الف هناك حبة ف الفسحة
شوية كدة و لقيت ميس نيفين ماشية و رايحة ناحية الكانتين و لابسة جينز اسود و بودي ابيض عليه دهبي كدة
قربت ناحية الكانتين، لقيتها واقفة مع بنتين اكبر مني و بيضحكوا.، ركزت ف وشها كدة و سبحان الل*.، قمر بجد انا فعلا م كنتش واخدة بالي منها و لحد امبارح لو حد قاللي ميس نيفين كنت هقوله مين دي.، ضحكتها كدة تخليك سعيد و تعابير وشها واحدة كبيرة كدة و مسؤولة و كلامها قليل و ضحكتها ب حساب و حاجة آخر عظمة
قربت منها و عملت عبيطة و خبطت فيها قال اي مش قصدي (بس خبطة مؤدبة كتف ف كتف يعني)
مس نيفين: ع مهلك يا حبيبتي كنتي هتوقعيني
انا: سوري يا ميس مخدتش بالي سامحيني
مس: دونت مينشن يا قلبي انت ف سنة كام ؟؟!
انا: 3 اعدادي و طالعة اولي ثانوي
مس: ما شاء الل*، هي تالتة اعدادي فيها بنات قمر كدة (بكرة هتعرفي يا قطة)
انا: يا مس د حضرتك اللي قمر.، حضرتك تتحبي ع طول و خطافة قلوب (فعلا م كنتش ببالغ.، ميس نيفين دي عاملة زي قطة سيامي صعب تكرهها) خدي قلبي يا ميس
مس: سكتت و اتكسفت كدة و قالتلي يا بنت يا بكاشة
خخخخخخخ احاااا ساعتها كنت عاوزة ارزعها واحدة فرنساوي بدل البقف اللي هي مشيالي معاه, ف شفايفها اللي شبه الكريز دي
مكنتش قادرة استحمل و كسي كانت هتطلب معاه بعبوص، ف قلتلها: سوري يا ميس البريك خلص و هطلع حصصي
مس: ولا يهمك يا قمورة.، انت اسمك اي ؟؟!
انا: منة
مس: ماشي يا منمن يلا ع تلحقي حصصك
و مشيت، طبعا لفيت ابص ع الطيز المهلبية الفابريكا دي و لقيتها حاجة تقفيل برة.، هو البنطلون اسود و غامق و هي ماشية عدل مش ب تتلبون، بس باين ان القعر ده حكاية و واضح انها ملبن ف نفسها اوي و لبسها مع انه مش ملفت بس لو ركزت تعرف ان البت دي صاروخ نيييك خخخخخ احا
طول اليوم بفكر ف مس نيفين بجد.، طول الحصص و انا ف البيت، لدرجة اني نسيت ابعبص وحش الكون و كانت لبسالي الطقم الكحلي اللي بحبه
فعلا مس نيفين كانت واخدة كل تفكيري، لحد م قررت، طيب ليه لأ صحيح.، انا هجيب واحدة زي دي تاني منين.، انا اقفشلها فيديو و اهددها بيه و اشوف الدنيا رايحة فين
خخخخ احا.، الفيديو انا مسحته.، مسكت الفون اتاكد انه اتسمح و فعلا كان ممسوح، بس ثواني.، فوني لازم لما امسح الحاجة يخزنهالي ف فولدر تراش trash folder لحد 15 يوم و بعدين يمسحها خالص
و فعلا لقيت الفيديو حبيبي ف التراش و عملتله ريستور و بقي معايا اول فيديو لمراتي ميس نيفين
بصراحة كنت لسة مش مستوعبة انا هطلب منها اي و ازاي برده الفيديو مش اللي هو يعني.، عاوزة فيديو اكثر اثارة، بس شكل ايمن ده هيفشخني ف افكاري قبل ميديني اداء
المهم قعدت الشهرين اللي بعدهم احط الموبيل ف نفس المكان و اماكن تانية كدة (اكيد هما الاتنين بيهربوا من مبني الأمريكان و يتقابلوا ف اي حمام تاني ف مبني بعيد ف حطيت ده ف دماغي).، بعد الشهرين دول كان معايا ليها 3 فيديوهات.، الفيديو اللي حكيتكلك عليه و فيديو تاني ايمن كان بيلعب ف بزها من فوق الهدوم و فيديو تاني مسخرة.، ايمن طلع بتاعه اخيرا (حاجة آخر خرة) و هي وطت و باستهوله و شكلها مكنش اول مرة تشوفه
بس كدة جت تحت ضرسي و فعلا كنت هايجانة عليها كيك، و سبت كل حاجة و مركزة معاها
الشهرين اللي فاتوا دول كلمتها بتاع مرتين تلاتة و بقينا عارفين بعض
عرفت منها انها مخطوبة لايمن ابن المرة ده و انه دفعة اكبر منها و انه بيدرس حاسبات و انه مهندس اي تي اصلا جامعة حلوان و طبعا مرتب ع دفعته و كانت بتحكي بفخر و حب كدة لدرجة انها صعبت عليا بس فعلا البت كانت م تتسبش.، قطة ب السوليفانة بتاعتها و حرام ايمن البقف ده يدوق المربي دي كلها لوحده
المهم عملت اكونت فيك باسم "قطة سيامي" و دخلت ع الاكونت بتاعها و بعتلها فيديو 15 ثانية انا عاملاه, فيه صور كدة ورا بعض ليها هي و ايمن بس.، مردتش انزل بالتقيل و قفلت الاكونت و نمت
صحيت تاني يوم نزلت المدرسة و مجاش ف دماغي اي حاجة، كان يوم عادي بس مشفتش ميس نيفين، و انا مروحة لقيت بطة ف المترو
بطة: ازيك يا قمراية
انا: ازاي حضرتك.، حضرتك زي القمر ف الطقم ده.، ممكن اعرف اسم حضرتك ؟؟!
بطة: اسمي رحاب
انا: و انا منة و سلمت عليها
رحاب: عاملة اي ف المدرسة؟؟!
انا: كويسة الحمد لل* و انت عاملة اي ف الكلية.، انت كلية اي ؟؟
رحاب: علاج طبيعي
انا: ما شاء ****
مكنتش فايقة اوي و كدة كدة المحطة عدت ف نزلنا سوا و انا طلعت ناحية بيتنا و هي طلعت ناحية بيتهم و خلاص
روَّحت البيت دخلت اتغديت و اخدت شاور و خلصت هوم ووركي و قبل النوم كدة فتحت الفيسبوك و الاكونت الفيك اطمن
لقيت مس نيفين باعته حوالي 40 مسج.، الاول كان شتيمة من نوعية يا حيوان يا قذر (حتي ف شتايمها كيوت.، متهيألي دي و هي بتتناك هتقول "انه يؤلمني" مش "آآآآههه") و بعدين الشتايم خفت و بقت بتسأل انا مين و عاوز اي (فاكراني راجل)
بصراحة انا كنت مقلقة منها.، البت شكلها بنت ناس و انا برده خيبة يادوبك الكام بعبوص اللي بطفي بيهم ناري و شكرا، بس فعلا كان نفسي فيها فشخ و م بقتش شايفة حاجة غيرها، لدرجة ان بقيت اتفرج ع فيديوهات ثقافية مش سكس و بقيت اقرا مقالات عن الاوضاع و كدة.، تقريبا آخر 3 شهور مشفتش ولا فيلم سكس كامل و م لمستش ولا واحدة، حتي الحمام مبقتش احط فيه موبيلي، ف فعلا ميس نيفين بقت شغلة كل تفكيري
عملت سين للمسجات و مردتش و دخلت نمت.، تاني يوم كان عادي برده و برده مشفتش نيفين.، تقريبا قاعدة فوق مش بتنزل.، بصراحة وحشتني فقررت ادخل ع الاكونت و اكلمها
انا من الاكونت: عاوز نتفق
مجاش رد لمدة 15 دقيقة كدة و بعدين جه الرد
مس: نتفق ع اي.، انت مين اساسا ؟؟!
انا: هقولك ف وقته المهم عاوزين نتقابل
مس: انت مجنون.، اللي معايا ف الصور دي جوزي و لو عرف هيقطعك
انا: يا شيخة بجد.، دنا خفت فشخ استني لما اسورق
مس: طيب انت عاوز اي دلوقتي ؟؟!
انا: شكلك مش مصدقة اني عاوز اشوفك طيب ثواني كدة
طلعت الفيديو بتاع الزبر و عملت كروب لصورة وشها و هي بتبوس زبر ايمن الشلحف و رحت باعتاها
مس: يانهار ابيض يانهار ابيض انت مين و عاوز اي مني
انا: نتقابل الاول و اقولك
مس: نتقابل فين طيب ؟؟!
انا: هقولك قبلها بيوم و مش عاوزك تخافي انا مش هأذيكي
قفلت الاكونت و عملت لوج اوت و سيبتها يومين كدة و ف اليوم التالت فتحت الساعة ٩ بليل لاقيتها يا عيني (فعلا كانت صعبانه عليا فشخ بس هعمل اي ف الغريزة بنت الاحبة) باعتة بتاع 20 مسج كدة بتسأل و بتحكي ف المحكي.، دخلت قولتلها
انا: هاي
هي كانت اون لاين بعتت علي طول
مس: هاي.، انت فين ده كله ؟؟!
انا: معلش شغل و كدة.، المهم قررتي اي ؟؟!
مس: نتقابل ماشي.، فين ؟؟!
انا: انا هجيلك بكرة المدرسة
مس: انت عبيط هتجيلي مكان شغلي
انا: متخافيش ده آءمن و كدة كدة انا شغال ف المدرسة
مس: يادي الفضيحة.، حرام عليك انت م عندكش اخوات بنات، لو شغال ف المدرسة ف اكيد عارف ان ايمن ده خطيبي و هنتجوز ع شهر 10 اللي جاي
انا: آه منا عارف.، متخافيش انت ف أمان.، انا مستحيل أءذيكي
مس: طيب هنتقابل ازاي ؟؟!
انا: انا هجيلك المكتب ف البريك و هما 5 دقايق و امشي
مس: طيب و اقولهم اي ف المكتب
انا: متقوليش حاجة زمايل و بتكلم عادي
مس: طيب انت مين ؟؟!
انا: بكرة تعرفي.، لما اقابلك هقولك يا "هدهد الجناين".، تعرفي ان انا و تفضي نفسك لو حد قاعد معاكي
مس: ماشي
انا: باي يا عسل
مس: باي
صحيت تاني يوم فعلا خايفة فشخ و مش عارفة هقابلها ازاي ولا هقولها اي، بس كنت بتحرك يدافع هيجاني مش بفكر بدماغي، خصوصا ان بقالي اكتر من شهرين م دقتش حتت لحمة حلوة و لا شميت نتاية عطشانة.، فعلا كنت بهيج ع الكللابب ف الشارع و دي مزة بنت حرام و مش قادرة اتخيل انها تحت ايدي و انفض ولا اخاف بعد ده كله
اليوم عدي بطئ فشخ لحد البريك م جه.، رحت مكتب الاخصائية و قلتلها ان عندي ظروف و بطني وجعاني و مش قادرة احضر اول حصة بعد البريك.، اديتني مسكن و قالتلي ماشي يا حبيبتي انا هبلغ مُدرستك
روحت مبني الدبلومة و دورت ع غرفة المدرسات و خبطت و دخلت
طبعا بطني كانت عاملة فرح و رجلي بتخبط و ايدي ب تترعش و مش ع بعضي بس خلاص اخدت قرار.، عاوزة انيك الحرمة دي
دخلت لقيتها قاعدة لوحدها و فيه كذا ميس تانيين قاعدين، فيه منهم ماسك اللاب و فيه منهم بيقرا ورق و هي ماسكة الموبيل و بصة ف السقف
رحت عليها و قلتلها
انا: مساء الخير ميس نيفين.، اخبارك؟؟!
هي اتعدلت كدة و ابتسمت (بنت ناس فشخ حتي و هي كدة مش راضية تحرجني)
مس: مساء النور يا قلبي، عاملة اي ؟؟!
انا: الحمد لله.، انا لقيت حضرتك مش ظاهرة فقلت اطمن عليكي.، حضرتك بخير ؟؟!
مس: ايوة يا قمراية انا كويسة.، شكرا ع السؤال
فعلا لحد هنا كنت ناوية امشي و خلاص كفاية كدة بس وشها و طريقتها ف الكلام ملهمشي حل، فعلا البت دي بتاعتي
انا: ماشي يا ميس انا هطير بقي زي "هدهد الجناين" ع الحق حصصي
مس: ماشي يا قمر.، سلام
اي المرة الضايعة دي.، مخدتش بالها من كلمة السر
خرجت من الاوضة و مسكت الموبيل و بعتلها مسج انت فين ؟؟!
ردت: قاعدة مستنياك انت فين انا كل ده ع اعصابي
انا: طيب انا جي
مس: ادخل الاوضة فاضية و مكتبي فاضي
انا: هو مفيش حد جالك النهاردة خالص و قالك كلمة السر
مس: كلمه سر اي ؟؟!
انا: هدهد الجناين
مس: محدش جه لا
كل ده و انا ببص من ورا الباب عليها و فجأة لقيت وشها احمر اوي و برقت ف الموبيل.، قلت باااس يبقي عرفت
مس: انت مين بالضبط
انا: انا منة يا هدهد الجناين
و هنا بدأت القصة
لكن ده حوار غير، م تنسوش تعملوا فولو و شير و اشوف وشكم ع خير

الجزء الثالث

وصلنا لحد م قولت ل ميس نيفين ع كلمة السر و عرفت ان اللي صورها و بعتلها الصور هو انا
دخلت الاوضة و انا باصة ف عنيها العسلي دي.، ميزة ميس نيفين انها ممكن تبقي اي حاجة غير انها تبقي بتخوف او تقلق منها.، بصة واحدة ف وشها تطمن
انا: ازيك يا ميس
ميس: وشها احمر و بصت بعيد و م عرفتش ترد
انا: انا معيش غير 5 دقايق يا ميس و لازم امشي ف لو هنتكلم ف ياريت ننجز
ميس ردت و هي مش بصالي: عاوزة مني اي ؟؟!
انا جبت كرسي و حطيته قدام كرسيها و وطيت صوتي و قلتلها: عاوزاكي انت
المكان كان عبارة عن مكان كبير متقسم partitions و كل قسم فيه مكتب واحد بس ع الخصوصية
مس بصتلي من فوق ل تحت: مش فاهمة ؟؟!!
انا: عاوزة اعمل معاكي زي م مستر ايمن كان بيعمل
مس نيفين كانها اتكهربت و عينها زاغت و بلعت ريقها و صوتها مكنش طالع و قالت: انت بتقولي اي يا بنت انت
انا: اللي سمعتيه.، انا عاوزاكي و عاوزة اعمل فيكي زي م مستر ايمن كان بيعمل
مس فتحت بقها و تنحت
انا: انا معايا ليكي انت و مستر ايمن حوالي جيجا فيديوهات و كلها زي اخر صورة كدة (طبعا ده ظرط ف الهواء الطلق بس قلت اجوّد) و اللي هعمله اني ممكن انزل كذا فيديو منهم ع جروب المدرسة او ابعت الفيديوهات دي للادارة من اكونت فيك و عيشي بقي، ده ف حالة اننا م تفقناش
مس نيفين كانت حرفيا مصعوقة، بقها بيرعش و ايديها بتترعش و عروقها طالعة و مش بتتكلم
البنتين اللي كانوا ف المكان قاموا و قالوا
بنتين: احنا رايحين حصصنا يا مس نيفين.، عاوزة حاجة ؟؟!
مس نيفين مردتش ف انا خبطها ف رجلها ف ردت بسرعة: شكرا يا قمرات
قمت وراهم و اتاكدت ان مفيش حد ف المكان ولا الكوريدور و قفلت الباب و قلتلها: هاه
مس نيفين فتحت ف العياط ولا كانها عيلة ف ابتدائي.، صعبت عليا فشخ حقيقي بس المشكلة ان الحاجات دي كانت بتهيجني عليها اكتر مش بتخليني انفض
قربت منها.، قامت منفوضة و قالتلي: انت ولد ولا بنت
انا: انا بنت زي زيك بس انا باي.، بحب الولاد و البنات عادي
مس: انت عايزة مني اي بالضبط
انا: عاوزة اقضي معاكي وقت لطيف و هتمشي زي م جيتي بالضبط فيرجن و يمكن زيادة، انا بحب البنات اللي ف سنك و انت مش اول واحدة تعمل معايا كدة
مس: يعني اي ؟؟!
انا: انا كنت مرتبطة بواحدة قدك من 5 شهور و فركشنا و فعلا انا حبيتك اول م شفتك و حاسة اننا هنبقي كوبل ظريف
مس: couple ??!
انا: قصدي هنقضي وقت لطيف و محدش فينا هيخسر حاجة و اهي تجربة جديدة ليكي و انا مش هعملك حاجة وحشة انا فعلا بحبك
قلت اعمل فيها برم و حطيت ايدي ع شعرها قامت باعدة ايدي و قامت من ع الكرسي بصت من الشباك
قربت منها و حطيت ايدي ع وسطها و همست ف ودنها: مش يمكن الموضوع يعجبك و تبقي زيي ف يوم من الايام
المرة دي مشالتش ايدي و قالت: بس انا اعتبر ست متجوزة
انا: م اللي قبلك برده كانت متجوزة ثم انا معنديش مانع ان مستر ايمن يشاركني فيكي، انا هسلمك ليه زي م ستلمتك.، زيرو و فبريكا
اتجرأت سنة و قمت مقرباها مني و بعدتها عن الازاز ع محدش يشوفنا و قمت بايساها من اورتها.، كان اول مرة يبقي معايا ست كاملة كدة و انا مسؤولة عنها و بعطف عليها.، ريحتها جننتني، و ملمس جلدها مع البوسة كان احلي من اي بعبوص (باستثناء بتاع احلام طبعا).، غير ان لما يبقي فيه مشاعر كدة ف اي حاجة بتعملها مع الطرف التاني بتبقي متعة، ده اللي حسيته مع ميس نيفين.، مسكت ايديها الاتنين و بستهم زي الافلام (هي كانت طولي تقريبا بس ع بطل) و قمت قالبة ايديها و بايساها من جوة و قلتلها انت اميرتي و بصيت ف عنيها حبة
كانت بطلت عياط بس لسة مش مستوعبة
مس: احم.، طيب و لو قلت لأ
انا: براحتك.، انا قلتلك هعمل اي مع اني متمناش ده يحصل و ساعتها يبقي خسرتي مستر ايمن و خسرتي تجربة جديدة ممكن تفيدك ف جوازك خصوصا ان شكلك من الفيديوهات لسة ع نياتك اوي.، مش يمكن اعلمك حاجة جديدة
المزة بنت المزة وشها احمر و بصت بعيد من كامة "ع نياتك".، ساعتها هجت عليها اكتر.، قربت منها و انا باصة ف عنيها.، و قلتلها انت جوهرة و محتاجة اللي يقدرك و انا افهم كويس ف الجواهر و عارفة ازاي اقدرك و قمت بايساها من خدها و قلتلها باي
و انا ماشية بصيتلها و قلت: انا هعملك ادد دلوقتي من اكونتي الحقيقي ع الفيسبوك لو قبلتي قبل الساعة 9 بليل يبقي اعتبر ده موافقة منك و اعتبري الفيديوهات ممسوحة و هنقضي الكام ليلة بتوعنا و خلاص، لو م قبلتيش لحد 9 يبقي اعتبري الاوفر لاغي و هتضايق جدا و انا بعمل ابلود للفيديوهات
مس: كام ليلة !!!!!!
انا: سلام يا هدهد الجناين
روحت البيت و عملت روتيني العادي (هوموورك، غدا) و ع 7 كدة بفتح الفيسبوك لقيت نيفين عملتلي اكسبت
كأن كدة حد دلق عليا جردل مياه ساقعة.، دخلت قلبت ف بروفايلها.، بروفايل ابن ناس كدة.، صور رحلات ساحل و جونة، صور جيم و صور فساتين سواريه و حاجة آخر مليطة.، انا لو كنت بهيج عليها قيراط ف بقيت اهيج عليها 24 قيراط
قلبت ف صورها.، كان فيه فستان اسود سواريه كدة.، تقريبا خطوبة واحدة صاحبتها بس اي.، فستان فاجر.، دراعات و صدر و رجل باينة لحد فوق الركبة و حاجة جامدة فشخ، ميس نيفين كانت بتعمل عظمة + كام صورة ليها هي و مستر ايمن ف الخطوبة + كام فيديو و هما بيرقصوا
طبعا واحدة زي دي ليها صحاب صواريخ و ملابن(جمع ملبن) لفت نظري واحدة من صحابها لابسة مايوه قطعتين ازرق فاتح بس مركزتش اوي.، كنت حاسة اني عاوزة اطبع صور نيفين و اضرب عليهم 7 و نص
قعدت بتاع 10 ايام سايباها خالص هو يا دوبك كومنت من هنا ع لايك من هنا و خلاص، لكن مش بنتكلم و هي م محاولتش تفتح كلام
ف الفترة دي كنت شغالة حريقة بعابيص، لدرجة اني كنت بقف ف طابور الكانتين الزحمة و ابعبص بنات ثانوي و اعدادي عادي و مش هممني
كنت بحاول اكسر حاجز الخوف و اني استعد ل نيفين ع يبان اني فاهمة و احتويها.، كنت ناوية لو م عجبتهاش مضغطش عليها و اسيبها ل مستر ايمن.، المهم ف الفترة دي وثّقت علاقتي ب رحاب.، و جبتها فيس بوك، بس الاكونت بتاعها كان عبيط اوي و ملهاش صور كتير (ال 10 ايام بتوع نيفين)
ضربت صحوبية مع اختها اللي لسة ف ابتدائي(بنت صغيرة كدة اسمها سكر) و هي سكر فعلا و لمضة لماضة
المهم اني بقيت اخرج مع رحاب (بعد م ستأذنت ماما) و طلعت جارتنا ف الحدايق و جتلي مرة البيت، بس ماما رفضت اني اروحلها و كانت مستغربة ليه اصاحب بنت كبيرة كدة
بصراحة كنت سايقة فيها الهبل و موضوع نيفين ده خلا قلبي جامد و حاسة اني اقدر اوقع اجعصها حرمة
عزمت رحاب ع الغدا عندي و نسقت مع مامي ع غدا لينا احنا الاتنين بس و هنقعد ف الصالون و محدش من اخواتي يضايقنا.، ماما رحبت خصوصا ان رحاب كانت من المنطقة و دكتورة و بنت ناس و شكلها قمور
خلصنا اكل
رحاب: ممكن اغسل ايدي فين يا منمن
انا: ثواني هفضيلك الطريق
غسلت ايديها و قعدنا نهزر حبتين من غير حاجة معينة المهم رحاب قامت علشان تروّح و انا قمت اجيب موبيلي اللي كنت سايباه ف الحمام
فلاش باك
قبل م رحاب تخلص اكل.، قمت اغسل ايدي و حطيت موبيلي وسط سبت الغسل قدام التويلت بالضبط و شغلت تصوير فيديو و طبعا كنت هارياها مشاريب لحد مخليتها عاوزة تعمل بيبي.، رحاب دخلت و خلصت الحمام و استأذنت و مشيت و انا قمت اجيب موبيلي من الحمام
دخلت اوضتي و فتحت الموبيل و اتفرجت بقي ع الفيديو
رحاب بطاية و حلوة اوي بجد.، الفيديو: رحاب دخلت التويلت و قفلت الباب علقت شنطتها ع الشماعة ورا الباب.، غسلت ايديها بسرعة و قامت قالعة البنطلون و البانتي.، و عملت بيبي number 1 و بعدين قامت غسلت ايديها عدل من غير م تلبس حاجة من تحت.، رحاب كانت بطاية ف نفسها اوي.، فخادها تخينة و عندها جناب واضحة.، كسها فيه شعر خفيف بس مش حشائش سافانا يعني، عندها بطن واضحة و سرتها كبيرة، طيزها ملبن كدة من غير شكل محدد، اللي هو ملبن داخل ف ملبن، عندها سترتش ماركس عند رجلها من ورا و ف فلقتين طيزها بس مخلينها سيكسي اكتر و طبيعية اكتر، ضهرها فيه شعر خفيف من تحت فوق طيزها.، و عندها حسنة عند فلقة طيزها الشمال من فوق (زي م قلتلك قبل كدة لو كنت مركز) المهم خدت من شنطتها وايبس و سحبت 3 مناديل.، مسحت كسها ب واحد و طيزها ب واحد و مسحت وشها بالتالت و لبست لبسها و ظبطت شكلها و خرجت
الفيديو كان واضح فيه طيزها فترة طويلة و هي مدية ضهرها للكاميرا و بتنضف وشها بالمنديل و تغسل ايديها.، طيزها كانت ملبن اوي و بترعش و هي بتنضف وشها.، طبعا ركبت الكلام ده ع ايام م كنت برزعها بعابيص و ركبت الصورة ع الاحساس و طلعت ب احلي حالة هياج لدرجة اني بعت ل نيفين و قلتلها عاوزة اشوفك بكرة ضروري و قفلت و نمت
صحيت الصبح مش مرتبة ل نيفين حاجة بصراحة.، انا كنت عاوزة ليلة دخلتنا تبقي اسطورية.، المهم لقيتها بعتالي شور اني تايم
البريك ابتدي و رحتلها المكتب لقيتها مستنياني.، هزرنا بس، بس بقيت اتعمد المسها ف كتفها.، اسرحلها شعرها.، كدة يعني من غير م اتغابة و واحدة واحدة بقينا ن نكّت مع بعض و نتريا ع مثلا مسلسل سابع جار او موقف معين حصل.، كل ده و هي م جبتش سيرة حاجة و انا مفتحتش موضوع النوم معاها
كدة عدي شهر بالضبط و كلامي مع نيفين رجع شبه طبيعي ده غير شات بالساعات معاها ع المسنجر لحد مقلت اعلي الليفيل حبة
انا مسنجر: موجودة يا نوفا ؟؟!
نيفين: ايوة يا منمن.، خير ؟؟!
انا: خير يا حبيبتي.، انا قلت ارغي معاكي حبة
نيفين: تمام قولي يا قلبي
انا: هو انت تعرفي مستر ايمن من امتي و عرفتيه ازاي
نيفين: تقريبا كدة من 7 سنين.، و عرفته ف رحلة كان طالعها معانا ف الكلية من جامعة تانية.، عجبني شخصيته و ثقته ف نفسه و خوفه عليا و حسيت ان هو ده
انا: طيب و هو عامل معاكي اي
نيفين: زي الفل ده شغال ليل نهار ع يخلص شقته قبل شهر 10 ع نتجوز
انا: لا مش قصدي.، قصدي عامل اي ف السيكو سيكو
نيفين: اهه.، حلو كويس
انا: هو مستر ايمن اول تجربة ليكي يا نوفا
نيفين: قصدك اي يا منة
انا: قصدي اول تجربة عاطفية و**** مش قصدي اللي ف دماغك
نيفين: منه انا بنت ناس و مراعية تربية ابويا و امي فيا و حتي ايمن م لمسنيش و انا حتي لسة بنت و اكيد الفيديوهات بينتلك كدة و سمعتيني و انا بصده اكتر من مرة
انا حسيت اني عكيت بس كان لازم انجز ع البت م تروحش مني: يا نوفا مش قصدي.، انت ست البنات و زي الفل.، دنتي تتاقلي بمية الدهب.، دنا لولا انك مخطوبة كنت خدتك لاخويا.، انا بس بسأل ع من الفيديوهات حسيت انه غلبان اوي
نيفين: غلبان اوي ازاي.، مهو حلو اهو و راجل
انا: منا ع كدة بسأل هو ده اول تجربة ليكي عاطفية عامة مش حاجة تانية
نيفين: آه.، ايمن هو اول و اخر حب
انا: يابخته
نيفين: بعتت ايموجي القرد المكسوف ده
انا: شكلك انت كمان اول حب ف حياته
نيفين: بجد
انا: آه ده خام خالص.، دنا مع صاحبتي القديمة كنت بخليها تنزل عسلها ع ايدي مرتين تلاتة و ف وقت اقل من وقتك انت و مستر ايمن
نيفين: طيب
انا: انت عمرك م نزلتي عسلك قبل كدة يا نوفا صح
Typing و مفيش رد
انا: نوفا معايا
نيفين: سمعاكي
انا: زعلتي ولا اي
نيفين: لا عادي مهو حقك و انا وافقت من الاول
انا: عارفة يا نوفا اني لو كنت شفتك قبل صاحبتي القديمة، كنت سبتها و حبيتك انت
Typing
انا: نوفا انا بحبك و مش متخيلة حياتي من غيرك.، انا ممكن اعمل اي حاجة عشانك بس ترضي عني
Typing
انا: نوفا ممكن اجي و ابوسك بكرة ف المكتب زي ايمن كدة
نيفين: براحتك يا منة.، انا تحت امرك
انا: لا يا نوفا انت حبيبتي مش تحت امري و تفرق كتير.، انا بحبك ع شخصيتك سحرتني مش ع اخدك ف حمام و ابوسك بوستين و خلاص
نيفين: طيب
انا: موافقة ولا اي
نيفين: موافقة
انا: طيب عاوزة اشوف صورك بالمايوه زي صحابك
نيفين: صحابي مين
انا: بعتلها صورة صاحبتها ام مايوة ازرق
نيفين: قصدك رباب (كان الاكونت بتاعها ب اسم روبي).، دي متجوزة زميلنا و ف دبي دلوقتي فسحة بس راجعة تاني، دي صاحبتي الانتيم
انا: طيب يرضيكي اشوفها هي بالمايوه و مشفش حلالي بلالي بفوطة مطبخ حتي
نيفين: معنديش و****.، قليل اوي لما بلبس و مش بتصور
انا: خلاص البسيلي مايوة و ابعتي فيديو بيه
نيفين: حاضر ثواني
الفيديو كان كالتالي: نيفين لابسة مايوه اسود مجسم عليها قطعة واحدة.، مغطية وشها ب شعرها من الكسوف، بتقرب للكاميرا من بعيد و بعدين بتلف و تمشي نفس الطريق اللي قربته و بعدين الفيديو بيخلص
عارف لما تروح سوق الجواري و تلاقي جارية م فيهاش غلطة ف تشتريها و تكفيك عن كل الحريم اللي عرفتهم.، اهو ده احساسي.، نيفين مكنش فيها غلطة.، المايوة مش مبين غير طيزها بس.، طياز من بتوع الافلام اللي كنت بشوفها دول.، مدورة و مفيهاش غلطة.، غير كدة المايوة كان مغطي كل حاجة، طبعا اداءها و حركاتها هما اللي سخنوني، ف قلت اكسب بنط و امدح اي حاجة غير جسمها
انا: اي الشعر القمر ده و اي ال attitude القمرين ده
نيفين: طيب
انا: خلاص انا هسيبك دلوقتي و نتقابل بكرة.، ماشي ؟؟!
نيفين: ماشي
تاني يوم كان يوم عادي جدا باستثناء بوسة نوفا.، رحت المكتب بتاعها ف البريك كالعادة و قعدنا نهرج و عادي استقبلت ناس لحد م وقت البريك خلص ف الناس قامت، اللي راح فصله و اللي راحت حصتها و المكان فضي.، قمت و خدتها ناحية الشباك و اتاكدت ان الحوش فاضي و رحت ماسكة ايديها و ساحباها ورايا زي العروسة بتاعتي.، وصلنا لحد باب المكان.، اتاكدت ان مفيش حد ف الكوريدور و رحت مقربة منها و حضناها اوي الاول.، نفسها كان عالي اوي.، قعدت امشي ع شعرها و هي ف حضني (حوالي 5 دقايق كدة لحد م هديت) و بعدين مسكتها من دقنها و رفعت وشها.، كانت مغمضة عنيها.، قلتلها فتحي عينك ف فتحتها.، بصيت بتاع دقيقة كاملة فيهم.، حاجة بنت كلب بجد.، عيون قطط مش بني ادمين، و رحت مقربة من شفايفها و طبقت مذاكرة شهر كامل ع كيف تبوس واحدة شفايفها تخينة
بوستها بوسة طويلة اوي ف بقها و مشيت ع شفايفها بلساني و ع سنانها و فوق و تحت لسانها (هريتها)، كانت واقفة زي التمثال ف مسكت ايديها و حطيتها ع كتفي و نزلت ب ايدي ع وسطها (مردتش انزل اكتر ع تثق فيا الاول) بعد البوسة و الحضن.، رحت نازلة ع رقبتها و بستها و انا بروح يمين و شمال حسيت بيها بتعض ع شفايفها و ف دنيا تانية
نيفين: براحة عليا يا منة
انا: بتقولي اي و انا ببوس برده
نيفين: احم، بقولك براحة ع عندي حصص لسة
انا: حاضر و قمت مقربة من ودنها اليمين و عضاها ف البتاعة بتاعت الودن اللي تحت دي و قلتلها بحبك
نيفين حرفيا تقلت (لولا اني ماسكة وسطها كانت وقعت ع الارض) و قالت كلام مش مفهوم كدة بس كان اخره ااهه ممم
مسكتها من وسطها جامد و قعدتها ع اقرب كرسي و هي مخضوضة فشخ و مش واعية (تقريبا بتسيح من ودنها)
قلتلها: انت كويسة
نيفين: مممم
انا: اجيبلك حاجة تشربيها
نيفين: بتشاور بايدها و بس
انا: جبت مياة من ازازة كانت ع المكتب و بليت ايدي و مسحت وشها و رقبتها و عدلت شعرها و ضربتها ع وشها ب شويش كدة ع تفوق.، 5 دقايق و جَمعِت و فاقت
نيفين: سوري يا منة دخت شوية
انا: ولا يهمك يا روحي
كانت عرقانة اوي و البنطلون كان عامل نقطة مية صغيرة من قدام (انا ك منة كنت مبهورة بيا) تاني واحدة اخليها تنزل و تجيب عسلها
جبت وايبس من شنطتها و مسحت العرق و ظبطها و قلتلها آخر مرة ابوسك ف مكان عام.، دنتي هتفضحينا
ضحكت بالعافية و قامت قعدت ع مكتبها.، انا رحت سرحت شعرها و بوستها ف راسها و مشيت و خلاص قررت ان اسبوع ب كتيره و اجيبها عندي البيت و انام معاها
المكان البيت عندي
انا: ماما كنت محتاجة درس بيو ع استعد للثانوي
ماما: و ماله يا حبيبتي، اي التفاصيل ؟؟
زي م خدت بالك اني كنت شاطرة و دراستي فعلا خط احمر مهما حصل
انا: هي مدرسة عندي اسمها ميس نيفين شاطرة و زي الفل و انا كلمتها و هي رحبت
ماما: ماشي ياعيوني شوفي كام و ايام اي و هنفضيلك الشقة و ذاكري براحتك
انا: الاربع من كل اسبوع و الحصة تمنها $$
ماما: و هو كذلك.، هتبتدي امتي ؟؟
انا: الاسبوع ده
ماما: ماشي
بعت ل نيفو ع المسنجر التفاصيل و استنتها ترد
نيفين: خير يا منمن
انا: اي رأيك تجيلي الاربع الجي و تديني درس بيو الساعة 7
نيفين: انا فاضية يوميها بس بيو اي و انت ف اعدادي
انا: هو درس ساعتين.، عاوزاكي تأسسيني ف بيو 2 ثانوي اميريكان ف ساعة و نص و نص ساعة نقعد نحكي براحتنا و الحصة ب $$، قلتي اي ؟؟
نيفين: ماشي يا منمن.، ابعتيلي شير لوكيشن و خلاص.، كل اربع الساعة 7 ده ميعاد مناسب
انا: الفلوس تمام ولا اي ؟؟!
نيفين: لا تمام ده اكتر من تمن دروسي اصلا
انا: حبيبتي.، مستنياكي بقي، بعتلها اللوكيشن و قررت ان الاربع يبقي ليفل اعلي بس مش هتغابي هاخدها واحدة واحدة ع م يحصلش زي اللي حصل
يوم الاربع جه و كان يوم عادي.، رجعت من السكول خدت دوش اتغديت هوموورك و استنيت نيفو علي م تيجي.، الساعة 6 و نص كلمتها قالتلي انها ف درس و خلصته و جايالي
انا: يا روحي من الصبح و انت برة
نيفين: لا منا روحت بدري و ده درس الساعة 4 و بيخلص 6 و بعديه انت ف عادي
انا: طيب مش تعب عليكي كدة، تحبي اغير الميعاد
نيفين: انا سايقة و ف الطريق اصلا
انا: ماشي يا قمر مستنياكي
نيفين من طريقة كلامها كانت مش فاهمة اي اللي هيحصل و كانت فاكراه درس بجد و ده كان مصلحة نيك.، بحب اخد الحريم ع غفلة كدة من غير استعداد ولا تجهيز ع بيبقوا عسل اكتر و ع طبيعتهم
رحت ل ماما و قلتلها و جهزنا الصالون و فهمتها انه درس مهم و مش عاوزة ازعاج و الساعة 8 و نص تدخللنا نيسكافيه او حاجة و خلاص
نيفين جت قبل ميعادها ب ربع ساعة سلمت ع ماما و دخلت الصالون
دخلت عليها و انا لابسة لبس بيت عادي.، ترننج سوت و كروكس.، هي كانت لابسة بودي اصفر و فوقيه كيمونو رمادي و جينز كحلي
سلمت عادي جدا و فعلا اخدنا الدرس و هي كانت قمر ف الشرح و فعلا مجتهدة و بتشربك المعلومات و انا كنت مركزة فعلا لان دي نقرة و دي نقرة
الساعة 8 و نص ماما خبطت و قالتلي: منمن عاوزاكي
خرجت برة الصالون و قلتلها نعم
اديتني صينية عليها كبايتين نيكسافية باللبن و كوكيز و ظرف فيه تمن الحصة و قالتلي ادخل تاني ع الساعة 9 افكرك ولا اي ؟؟!
انا: يعني سبينا ل 9 و نص لو الوقت سرقنا ابقي فكرينا و عاوزة اللاب توب ع هنراجع سلايدس
اخدت اللاب و وصلته بالكهربا
نيفين: اي ده ؟؟!
انا: ده لاب ع نتفرج ع فيلم و نريح حبة
نيفين: لا يا قلبي انا يا دوبك اخلص و اروح انام لحسن تعبانة جدا
انا: محنا هننام برده يا قمر
نيفين زي م يكون نزل عليها سهم ال**
نيفين: ننام ازاي ؟؟!
انا: انا مش قلتلك ساعة و نص مذاكرة و نص ساعة نتكلم
نيفين: ايوة نتكلم يعني نراجع مش نتكلم يعني كدة يعني
انا: طيب و اي المشكلة انت فيه حاجة تمنعك
نيفين اتكسفت و بصت ف الارض و قالتلي: طيب ممكن ابعتلك الكلام واتس
البت اصلا انا هيجانة عليها و بحركاتها دي بتهيجني اكتر.، انا قلت باااس تلاقي عندها الدورة و مكسوفة تقول بس لقيت سبب تاني اهبل هيّجني عليها اكتر
نيفين واتس: اصل انا فرحي كمان شهرين ف لازم اشيل الشعر ليزر من تحت باطي و من عند البكيني، و الدكتورة قالتلي اسيبه يطول لمدة شهر ع تعرف تشيله ب الليزر و هو طويل و شكلي وحش + عرقانة ع م الصبح ف الشارع زي م قلتلك
قريت المسج دي و انا برة ف الصالة، بعد م قريتها طبعا ضحكت و دخلت تاني الصالون، لاقيت نيفين قاعدة مكسوفة و وشها محمر.، قربت منها
انا: طيب ينفع من فوق الهدوم و نهزر مع بعض بس
نيفين براسها اللي هو ماشي
رحت بايساها ف خدها و قلتلها ع حق يا نيفو
قعدنا جنب بعض و شغلنا اي مقطع يوتيوب بيتكلم عن الجهاز الهضمي و خلينا وشنا للباب و قعدت جمبها كاننا بنبص ع اللاب (ع لو ماما دخلت ع غفلة) و قلتلها طلعي اديك فوق التربيزة كانك بتشرحي و نزلت ايدي انا من تحت و قمت م بعبصاها
هي خدت البعبوص و اتنفضت كدة و انا م حستش باي حاجة.، البنطلون تقيل اوي كاني ب بعبص حتت حديد.، حاولت كذا مرة و ولا الهوا و الساعة داخلة ع 9
قلتلها معلش يا نيفو البنطلون فعلا ضيق و مش حاسة بحاجة
نيفين: طيب عاوزة اي
انا: ممكن نفك زراير البنطلون و ادخل ايدي جوة
نيفين وشها جاب الوان و عرقت اوي: منا قايلالك يا منمن
انا: لا متخافيش انا هلمسك من فوق البانتي.، انت مش لابسة بانتي كامل ولا فتلة
نيفين: لا الاول
انا: طيب من فوقه م تخافيش
نيفين قامت و فكت زراير الجينز و قعدت تاني و مدت نفسها لقدام كدة و رجعت طيزها لورا و عملت نفسها بتلعب ف اللاب و انا رجعت ورا و سندت ضهري ع الكرسي ع اساس انها بتشرح و انا بفهم، مديت ايدي ناحيتها
رفعت الكيمونو و شفت ضهرها.، ناعم مفيهوش شعراية.، و البانتي باين بس حتة من فلقة طيزها باينة و هنا هجت فعلا اوي خصوصا ان ريحتها طلعت (ريحة فرمونات حلوة كدة تهيج الخشب)
اللي زاد و غطي اني و انا بدخل ايدي و ب بعبصها من فوق البانتي.، نزل حتة من البانتي و ربع طيزها تقريبا بان و طبعا اول م لبستها اول بعبوص من فوق البانتي ايديها داست جامد ع زراير اللاب و عملت صوت مكتوم كدة
كل ده و انا قاعدة شايفة ضهرها ب ربع طيزها باين من ورا و ريحتها ف مناخيري و اساسا كلامها ع الواتس هيجني اكتر.، حاولت ع اد م قدر اقاوم و اتعامل من فوق البانتي بس، بس فعلا كنت هيجانة نيك و هي كانت مربة ف ايدي
طلعت ايدي شمتها (و كان ريحتها ريحة ست بتهيج و تشتهي ايدي ف طيزها) و هي لسة ماسكة ف اللاب قربت من الصينية و اخدت كباية النسكافيه و اديتهالها مع واحدة كوكيز
هي خدت بق من الكباية و قطمت الكوكيزاية و انا رجعت لوضعي القديم و بعابيص من فوق البانتي
نيفين ساحت شوية بس مش لدرجة يوم البوسة.، قربت منها و قلتلها: سوري يا نيفو بس مش قادرة وال**
مديت ايدي جوة البانتي و هي كانها اتكهربت و طبعا مش عارفة تعمل اي ع ماسكة الكباية و الكوكيز
نيفين: طيب بلاش ف النص خليها ع جمب
انا ف عالم تاني خالص و بدور ع خرم طيزها و هنا ماما دخلت
نيفين طبعا نزل عليها سهم ال** و انا وقفت ايدي خالص مردتش امشي بس كنت ف نص طيزها جوة الفلقة بس بعيد عن الخرم.، خفت لحسن تصوت او حاجة و مامي تهرشنا
ماما: اي يا بنات الساعة 9 و ربع
نيفين: ماسكة الكوكيز و متنحة
انا: معلش يا مامي اصل ميس نيفين بتشرب النسكافيه و نازلة ع طول
ماما: يا خبر ابيض دي منورة
نيفو: مرسي يا طنط
ماما خرجت و قفلت الباب و نيفو ولا كلمة.، قربت منها و قلتلها اطلعي قدام حبة و هي عملت كدة من غير كلام.، كدة رسميا وصلت للخرم و ده تاني خرم ابعبصه شخصيا من غير هدوم
فضلت بتاع دقيقتين ابعبص فيها و هي تقريبا كانت بتكتشف انوثتها، ف الاول كانت آهات مكتومة و ممممم كتير دلوقتي بقي آهههه و احححح و اممممم و اييييه و كمان اممممم
نيفين: ممكن يا نيفو كفاية ع بيوجعني
انا: هو اي اللي بيوجع.، انا ب بعبصك ف ظيزك م جتش جنب كسك
نيفو مكنش من النوع اللي بييجي مع الاباحة هي شخصية تدوب باللمس و عضة الودن
نيفو: ورا بيوجعني اوي يا منة
انا طلعت صباعي من طيزها مرة واحدة، فعمل صوت طرقعة خفيف كدة و هي قالت اي بصوت عالي سنة و لحست صباعي قصادها
انا: تصدقي الطعم احلي من الكوكيز.، انت بتحطي عليها اي.، عسل ؟؟!
هديت حبة بعد م عرفت ان ريحتها و شكلها مش مضايقني و شافت اني مبسوطة بيها و ده اداها ثقة كبيرة و بان عليها انها انثي عاوزة تعجب الطرف التاني اللي هو انا من انها مدت طيزها زيادة ورا و بصت ب مياصة ناحية ايدي و شفايفها كانت بتعض ف بعض و ده طبعا هيجني اكتر منا هيجانة اصلا
مشيت ايدي الشمال ع البنطلون من برة و قلتلها لما ييجي خرم طيزك قولي
عند نص البنطلون كدة قالت: هو ده
بليت صباعي التاني ف الايد التانية (اليمين) جامد و دخلت ايدي جوة البانتي و دخلت عقلة كاملة جوة خرم طيزها اللي انا محددة مكانه من فوق البنطلون و ابتديت احرك و ابعبص
هي طبعا كانت ف عالم تاني لحد منا اللي طلعت ايدي و قلتلها كفاية كدة قومي البسي.، قامت و اخدت الظرف و خرجت سلمت ع مامي و مشيت
كنت عاوزة ابوسها بس خفت بسبب الوقت و خفت لحسن تفضحنا زي يوم المكتب
انا طبعا دخلت روقت الدنيا و شيلت اللاب و دخلت نمت سطيحة
تاني يوم كان اليوم الرياضي.، حصص فاضية و العاب و هئ و مئ و شخاليل
جبت حاجة اشربها من الكانتين و قلت لما اكلم نيفو حبة
قعدت ف الفصل و بعتلها
انا: صباح الصباح
نيفو: صباح النور.، ازيك ؟؟
انا: صباعي بيوجعني اوي.، اصله اتحشر ف حاجة ضيقة امبارح
نيفو: يا حرام
انا: طيب عاوزين نوسعها شوية ع صباعي بيوجعني.، صورت صباعي الوسطاني و بعته
نيفو: نعمل اي يعني مهو اللي بيسرح ف حتت مش تمام
انا: طيب وراكي اي النهاردة
نيفو: فاضية لحد البريك
انا: طيب اجيلك
نيفو: المكتب مليان و كلهم قاعدين
انا: طيب م تيجي نتقابل ف الحمام
نيفو: ليه ؟؟!
انا: اصل بخاف اعمل بيبي لوحدي
نيفو: م بلاش و خليها ليوم الأربع
انا: م تخافيش الناس كلها ف الفصول.، انا هسبقك و لما تيجي ابقي خبطي و قوليلي كلمة السر
نيفو: ههههه هدهد الجناين
سبقتها ع حمام البنات بتاعنا و بعد 10 دقايق لقيت الباب بيخبط فتحت لقيتها هي شاورتلها و جت ورايا و قفلنا الباب
انا: وحشتيني
نيفو: انت كمان
بستها بوسة مركبة زي بتاعت المرة اللي فاتت و هي بقت تستجيب معايا
انا: عاوزة اشوف طيزك
نيفو دورت وشها: يا منمن بلاش بعد اذنك شكلي وحش من تحت و كدة بتضايق
انا: وال** م هشوف حاجة من قدام هي طيزك بس و هسلم عليها و نمشي
نيفو: منتي قلتي كدة امبارح
انا: وحياة ابو زحلف
نيفو ضحكت و اتدورت: انا بقولك اني بتضايق و انت مش همك زعلي ف براحتك
انا: عمري م هقولك كلمة و ارجع فيها بعد كدة.، لو شفتك من قدام يبقي ليكي الكلام
نيفو: اوكي
كانت لابسة بنطلون اسود قماش و قميص ابيض داخل جوة و حزام جلد عريض
نزلت قاعدة التويلت و قعدت فوقيها قلعتعها الحزام و لفيت وشها ناحية الباب و ابتديت بالبنطلون من قدام، و هووب البانتي و هوب طيزها
مفيش جديد يتقال.، طيز مدورة زي المشمشاية مفيهاش ولا سترتش مارك و ناعمة اوي بس عملت حركة صايعة
هي فاكرة ان كسها مش باين ف انا قلتلها وطي.، ف وطت ف كسها كله بان من ورا (معظمه يعني لانها وطت نص توطية) كانت مربية شعرها فعلا و كان فيه شوية شعر عند خرم طيزها كدة.، بصراحة منظر مقرف فعلا بس مرضتش اقولها.، بستها ف طيزها و عضيتها ف الفلقة قريب من الخرم ف شهقت كدة.، قعدتها ع رجلي و دخلت صباعي براحة ف طيزها و دوست جامد، دخلت هي هي نفس العقلة و برده ساحت ف ايدي بس المرة دي حسيت ان الجيب بتاعتي اتعاصت من عسلها.، فعلا قامت و لقيت مطرح مهي قاعدة ع رجلي آثار عسل
نيفو: سوري وال** غصب عني
انا اخدته بصباعي و لحسته و قلتلها ولا يهمك يا قمر
فرحت اوي زي العيال الصغيرة و لبست بسرعة و نضفنا نفسنا و خرجنا واحدة ورا التانية
الاسبوع عدي عادي لحد يوم التلات قابلت البت سكر اخت رحاب ام جناب
انا: سوسو ازيك
سكر: ازيك انت
انا: امال رحاب فين، بقالي فترة مش شايفاها
سكر: اصلها ف البيت و مش بتنزل
انا: ليه كدة هي عيانة ؟؟!
سكر: لا بس ماما حبساها ع بعتت صور ل كريم
احاااا.، بت صغيرة فضيحة.، كنت فهمت تقريبا بس حبيت اتاكد
انا: كريم اللي معاها ف الكلية صح ؟؟!
سكر: آه
انا: انا قلتلها يا سكر كدة غلط ازاي تبعتي ل كريم صورك و انت من غير هدوم
سكر: امممم
انا: طيب يا حبيبتي ابقي قوليلها ان منة سألت عليكي و لو عزتي حاجة قوليلي
سكر: حاضر و طلعت تجري
ممم.، يبقي كدة رحاب شرموطة برخصة، انا برده قلت الطيز دي لازم يكون حد لعب فيها مستحيل تبقي فابريكا
انا كنت مكفية نفسي ب نيفين بس رحاب برده طعم تاني و واي نوت.، هبقي اعملها خطة و اضمها ل الكولكشن
النهاردة يوم الاربع و ميعاد نيفو ك العادة.، جت و ذاكرنا ساعة و نص و جه ميعاد النص ساعة اللي بستمناها من الاسبوع
انا: يلا وضع الكوكيز
نيفو: بس براحة ع خاطري
انا: عيب عليكي زي شكة الدبوس
نيفو: يا خوووفي
كانت لابسة قميص اوفرسايزد ابيض تحتيه بودي ابيض ع جينز ازرق فاتح و القميص برة.، فكت زراير البنطلون و قلتلها يلا.، عملت زي المرة اللي فاتت بالضبط بس البنطلون كان اضيق سنة ف معرفتش اخد راحتي
انا: طيب م تنزلي البنطلون سيكا مش عارفة ادخل
نيفو: لا كدة حلو
انا: يابنتي منا شفتها كلها قبل كدة
نيفو: مش لازم بقي بقية البيت يشوفوها
انا: بجد مش عارفة وال** و ممكن تتعوري
نيفو خافت و نزلت البنطلون ل نص طيزها كدة
نيفو: ممكن اعوص الكرسي
انا: يا بخت الكرسي
نيفو كان نص طيزها برة و مصدراها ليا زي المرة اللي فاتت بس المرة دي كانت طيزها اوضح، ده خلاني انزل و الحس خرم طيزها ب لساني
نيفو اتخضت: اي ده
انا: و النعمة منا دختشي منا
نيفو: طيب انجزي قبل طنط م تيجي
نزلت لعند فتحة طيزها و لحستها ب لساني و كل لحستين كدة اديها بعبوص.، هي كانت ف عالم تاني و ع م تلامضتش زي المرة اللي فاتت كان معانا وقت.، عضتها براحة ف طيزها قامت قالت "اي" و بعدين خليتها تسند ضهرها و انا لسة صباعي جوة طيزها و ب ايدي الشمال قلتلها فكي زراير القميص
نيفو: بلاش
انا قرصت ع خرم طيزها جامد
نيفو: خلاص حاضر
فكت القميص و رحت قافشة ف البز الشمال و حاطاه ف بقي.، كدة صباعي ف طيزها و بزها ف بقي
قعدت افعص فيها حبتين ل حد م قالتلي.، منة هنزل.، قمت مزودة العيار و لقيتها كالعادة جابتهم و اترعشت حبة و شكرا
عدلت هدومها و قعدنا شوية و مشيت
خلاص نيفو بالنسبة ليا بقت مزتي اللي بحبها و خلاص كدة مش ناقص غير اني انام معاها و طبعا ده صعب ع شعر كسها اللي قرفانا بيه ده
انا بحب نيفو فعلا و هي مزتي الأبدية بس عاوزة اغير بقي و اروح للحم السايب زي رحاب دي كانت وحشاني اوي فعلا
قللت من نيفو حبة لحد مشوفلها سكة بسبب كسها و كملت ف البعابيص للعيال الصغيرة ف المدرسة و ابتديت ادور ع طنط بتاعت المترو
و حصل و لقيتها و بعبصتها بس رحاب ام جناب هي اللي كانت ف القلب و العقل خلاص
مقابلاتي مع نيفو قلت اوي ف المدرسة.، ابتدت هي اللي تتكلم و انا اللي اقفل ف الكلام و مقابلتنا ف البيت بقت زي مهي من غير تجديد و كدة كدة الاجازة كانت داخلة
خلصنا الامتحانات ف نص شهر 9 و اخدنا الاجازة و فعلا كنت جبت جاز الترم ده و قلت افسي دماغي حبة.، تقريبا ف رابع يوم اجازة لقيت نيفو بعتالي صورة كسها و هو محلوق صورة كلوز
انا: اي القمر ده
نيفو: بجد
انا: طبعا يا بخته ده هيتهني
نيفو: طيب مش هنتقابل قبل الفرح
انا: طيب هظبط و اقولك
نيفو مشيت زي العيال الصغيرة و هي فرحانة انها ورتني كسها بس انا كان ليا حسبة تانية ف دماغي
انا بحب نيفو اه بس مش مستغنية بيها عن بقية صنف الحريم.، يعني تبقي البيستي ماشي لكن مش هي لوحدها و الباقي لا و علشان كدة كنت حاسة ان خلاص هي اللي محتاجاني و مسألة وقت لحد متبقي خاتم ف صباعي و جارية عندي
احنا ف اول 10 و نيفو خلاص بتجهز للفرح و خرباها ع الفيس و الانستا (هي و صحابها) و انا بقلب ف اللي عملولها كومنس برده لفتت نظري نفس النتاية اللي اسمها رباب ام مايوة دي
نيفو كانت بتكلمني كل يوم تقريبا و انا بنفض و ارد آخر اليوم و ردود باردة بس م تغلطنيش
لحد قبل الفرح بيوم بعتلها مسج حب و غرام و بلكتها ع المسنجر و الواتس و بقيت اتابع ع الانستا و الفيس بس ف ليلة الدخلة بعد الساعة 12 فكيت البلوك و بعت ليها مسج انها وحشاني و قلت انام بقي
صحيت الصبح لقيت 20 مسج ان هي زعلانة مني و كدة مقفش جنبها اليوم ده و تقريبا بمعدل كل ربع ساعة مسج.، عرفت ان خلاص نيفو بقت بتاعتي
دخلت كلمتها و شايفاها اون لاين
انا: نيفو
نيفو: كدة يا منة انا م نمتش طول الليل
انا: اي بس مالك ؟؟!
نيفو: مالي اي مش اتفقنا نتقابل قبل الفرح.، انت وحشاني جدا
انا: المهم طمنيني بس عاملة اي.، دكتور ايمن شرفنا
نيفو: آه كويس الحمد لله
انا: طيب امال اي بقي
نيفو: منة انا محتجالك فيه اي؟؟!
انا: مش فاهمة
نيفو: هو اي اللي مش فاهمة، بقولك محتجالك
انا: يا حبيبة قلبي انت عروسة جديدة ركزي بس و **** يهدي سرك
نيفو: منة هو فيه حد تاني ؟؟!
انا: حد تاني ازاي هو كان فيه اولاني (و قلت هستهبل و هاخدها بالصوت) هو انا اللي كنت بتهرب و رحت نمت مع ايمن و بعت اللي بينا
نيفو: انت بتقولي اي منا شرحتلك
انا: الكلام ده تضحكي بيه ع حد غيري.، اللي بيحب بيبقي بيعد الثواني ع يبقي مع اللي بيحبه
نيفو: منة انا بحبك و مستعدة اعمل اي حاجة علشانك
انا: لما ترجعي من شهر العسل نبقي نتكلم.، سلام بقي ع تعبانة
بلكتها تاني وفضلت كدة كومنتات بس من بعيد ل بعيد ع الانستا و الفيس و بقلب ف صور صحابها
مفيش حرمة كيفتني غير رباب صاحبتها دي.، دمها خفيف، حلوة و بتفكرني ب رحاب
بعد شهر ونص تقريبا رجعت الدراسة عندنا تاني و رجعنا المدرسة.، ساعتها كنت مقررة اني لازم اجيب اكونت رحاب لانها وحشتني اوي و فعلا دورت كتير بس تقريبا امها قفشت عليها و قفلته
دورت ع البت سكر اول يوم من غير فايدة و كانت نيفو واكلة دماغي لازم تشوفني و طبعا انا مش عاوزة اخسرها.، اول يوم كان هبل و انا كنت فكيت البلوك بتاع نيفو قبل الدراسة ب يوم
دخلت ع المسنجر لقيت مسجات كتير.، كسلت اقري و قلتلها: نيفو
ع الساعة 11 كدة قبل البريك ب ساعة كنا حصة فاضية لاقيتها بترد و تقولي: منة ازيك و قلوب كتير
انا: قلبين
نيفو: هشوفك امتي.، انت ف المدرسة ؟؟!
انا: آه ف الفصل
نيفو: يبقي ف البريك كالعادة العادة ولا تيجي نتقابل ف الحمام
انا: اهدي يا نيفو انت عروسة جديدة و جوزك هنا معاكي و اكيد صحابك مش هيسيبوكي
نيفو: منة هو فيه اي عاوزة اشوفك ضروري وحشتيني و عاوزة اقعد معاكي
لو كنت فلفصت اكتر من كدة كان بان اني بايعة.، كدة حلو اوي بس لازم اكسرها بحيث ان يبقي طاعتي واجبة و برده اهتمامي بيها حاضر
انا: طيب تعالي بعد المدرسة نروح نقعد ف اي كافيه بس ربع ساعة ب كتيره ع ماما متقلقش
نيفو: تمام و قلوب كتير
خلص اليوم و خرجت لقيت نيفو مستنياني برة المدرسة ركبت معاها و روحنا كافيه كدة ف المعادي قريب من المدرسة
نيفو: انت م بقتيش تحبيني يا منة
انا كنت مركزة ف البت اللي نفشت بعد الجواز.، صدر اي و دراعات اي ولا فخادها بطيازها.، مش دي الطيز اللي لعبت فيها قبل كدة بجد.، هي كانت قمر دلوقتي بقت قمرين
انا: مالك احلويتي بعد الجواز كدة.، هو ايمن عمل واحد جامد ولا اي ؟؟!
نيفو: بلاش الكلام ده يا منة انت حاجة و هو حاجة.، مدت ايديها و لمست ايدي فوق التربيزة و بتقولي: بقولك وحشتيني انت اي مش حاسة بيا
كنت كل شوية بضعف و خلاص هسلم و اقوم اقولها يلا نعمل واحد ف العربية، ف قلت انشف و ارميلها الكلمتين اللي جاية اقولهم
انا: انت لعبتي عليا يا نيفو دور الحبوبة البريئة و خليتي بيا و كنت ف اشد الحاجة ليكي و انت اللي نفضتي.، قال اي كسي مش عارف اي قال اي بتكسف من مش عارف اي
نيفو: بس ....
انا: انا مش بتكلم م تقطعنيش لوسمحتي.، و طبعا روحتي مع حبيب القلب و نسيتيني و بعدها راجعة كاني جزمة قلعتيها و جاية تلبسيها.، معلش يا نيفو انا بحبك آه بس م فرطش ف حق نفسي.، بصي ....
نيفو عيطت جامد لدرجة ان الناس بصت: ونبي يا منة م تقوليهاش انا ممكن اعمل اي حاجة عشانك.، اؤمري بس و شوفي نيفو حبيبتك تعمل اي
مسكت ايديها و قلتلها مشكلتي انك مش بتهوني عليا.، شعورك اي و انت رقم 2 ف حياة اكتر شخص بتحبيه و تثقي فيه
نيفو: ....
انا: مستعدة تعملي اي ع افضل معاكي
نيفو م صدقت: اي حاجة جربيني
انا: صاحبتك رباب.، عاوزة صورة ليها و هي عريانة ملط
نيفو: !!!!!!!!!
لكن ده حوار غير، م تنسوش تعملوا فلو و شير و اشوف وشكم ب خير

الجزء الرابع

وقفنا ف الحلقة اللي فاتت لما طلبت من نيفو صورة ل رباب صاحبتها عريانة ع ارجعلها تاني و هي اتصدمت من الطلب
نيفو: انت ازاي تطلبي مني طلب زي ده ؟؟!
انا: خلاص ولا كإنك سمعتي حاجة
نيفو: انت فيه حاجة بينك و بين رباب.، تعرفيها منين اساسا ؟؟!
انا: معرفهاش و مش عاوزة اعرفها
نيفو: امال ؟؟!، ثم رباب صاحبتي من 15 سنة و عارفاها كويس.، مستحيل تعمل حاجة زي كدة
انا: حاجة زي اي ؟؟!
نيفو: كدة.، اللي هو انا ونتي
انا: نيفين انا بعاقبك انت مش عاوزة اشوفها ع حاجة انا اساسا م عرفهاش و لا عاوزة.، انت جرحتيني و فضلتي عليا حد و كنت رقم 2 عندك، ف بوريكي يعني اي الشعور ده.، لو مش عاوزة خلاص انا اساسا بعمل كدة ع اديكي فرصة تانية.، صورة ل رباب عريانة و كلميني.، غير كدة ف انت ميس نيفين و انا منة و بس
نيفو كانت تقريبا مدمعة و مش بتتكلم
انا: عاوزة حاجة تانية ع اتأخرت
نيفو: لا شكرا.، استني اوصلك
انا: لا تمام انا هاخد أوبر و كدة كدة البيت الشارع اللي ورانا.، يلا انت ع تلحقي قبل الزحمة
قمت و طبطبت ع شعرها و مشيت
مكدبش عليك كنت حاسة ان الموضوع فرط مني سيكا و اني طينتها، بس معرفش ليه عملت كدة و الكلام معرفتش المه و بهوقت مني و مكنش ينفع ارجع ف رأيي
المهم اللي حصل حصل و الايام هتبين كان قرار كويس ولا اللعبة وسعت منك يا ياسين
اللي فاكراه من الفترة دي بعد م طلبت من نيفين الطلب الاوفر ده، هما حاجتين.، اني قربت من رحاب اوي اليومين دول و حصل موضوع تاني كدة يخص اختي الصغيرة رشا هقولهولك قدام
نبتدي ب رحاب
بعد آخر مرة من لما جاتلي البيت انقطعت اخبارها.، اكونت الفيس بتاعها قفل و مش بترد واتس.، اكيد طبعا فاشخنها ف البيت بسبب كريم ده (عقبال م فشخها انا كمان) بس حاولت حتي اوصلها عن طريق سكر
كنا ف المدرسة ف البريك عادي و نيفو م بقتش تتصل بيا خالص (تقريبا كدة مش هشوف الطياز دي تاني) ف كان معايا وقت ادور ع سكر لحد م لاقتها فعلا
انا: ازيك يا كوكو
سكر: ازيك
انا: فين رحاب اختك، بكلمها مش بترد
سكر: ماما خدت منها الموبيل و غيرت نمرتها
انا: طيب معاكي النمرة الجديدة
سكر: لا
انا: طيب ممكن تقولي ل رحاب انها وحشاني جدا و نفسي اشوفها
خدتها و روحنا الكانتين و جبتلها شيكولاتة و قلتلها لو رحاب كلمتني هجيبلها تاني
البت الهبلة طارت من الفرحة و قالتلي هتقولها النهاردة.، طبعا بعد حركت الشيكولاتة اتاكدت انها هتقولها فعلا
عدت الايام عادية.، مذاكرة و مفيش نيفو و سكر كل يوم بتأكدلي انها بتقول ل رحاب و بتقولي ان رحاب بتوصلي انها هتكلمني قريب بس زنقة امتحانات بس (امتحانات برده يا بنت المزنوقة.، الامتحانات هي اللي زنقتك ولا الواد كريم)
برده مفيش جديد فاكراه بس اللي فاكراه من الفترة دي (تقريبا كانت شهرين او اكتر) ان رحاب كلمتني فعلا بالطريقة دي
كنت خلصت مذاكرة و قاعدة بقلب ع الفيس عادي ف لقيت مسج جاتلي ف الاوذرز من اكونت اسمه حسام
ازيك يا منة انا رحاب و ده اكونت احتياطي
يا بنت اللبوة عاملة اكونت باسم ولد ليه بقي.، دنتي حوار
انا: رورو ازيك وحشاني
هي: ازيك انت.، سكر بتوصلي سلامك و**** بس مسحولة سحلة وسخه ف الامتحانات
انا: **** معاكي يا روحي
هي: انت عاملة اي ؟؟!
انا: حلوة مش ناقصني غير اشوفك.، معرفش حبيتك كدة ازاي.، خدي قلبي
هي: و انت اكتر يا روحي.، طيب م نتقابل
انا: منتي اللي قطعتي.، مش شايفاكي ف المترو.، اوعي تكوني بتركبي عربيات الرجالة.، لحسن انت مهلبية و مش هيحلوكي
هي: بس يا كلبة.، لا وال** بس بابا بقي يوديني و يجيبني و مش بنزل كل يوم ع الامتحانات
انا: ممممم.، طيب اي
هي: خلاص اديني بس يومين كدة و هقولك نتقابل فين
انا: يومين كتير انا لولا اني بنت كنت اتجوزتك اساسا ع انزل معاكي براحتي
هي: شوف ازاي
انا: آه بس هو اخلص جيشي بس و اجيب شقة و عربية و اكتب عليكي وقتي، م نتي مش اقل من بنت خالتك هههه
هي: يا منمن احنا بنشتري راجل ثم انا استناكي العمر كله هههه
انا: كلهم بيقولوا كدة و اول ثري عربي او شوجر دادي.، مش بنلاقيكم.، اوعي تكوني كدة يا رورو
هي: لا انا هستناك مهما حصل يا حبيبي
انا: يا بت انتي مراتي هههه
هي: هههههه ماشي، بس انجزي نفسك ف المهر و الشبكة ع الشوجر دادي كتروا اوي
قلت بقي مدام جت سكة معايا كدة و طلعت سكر.، لما ازودها سيكا و اقبح
انا: طيب ب ذمتك يا رورو.، شوجر دادي اي ده اللي هيقدر عليكي.، دنتي محتاجة برميلين فياجرا من شاب.، ما بالك بقي واحد معاش
هي: يا سافله هههه
انا: وال** بجد انت مش شايفة نفسك ولا اي.، انت بتستحمي بهدومك ولا اي
هي: ههههههههه و بعدين بقي ف البت الهايجة دي.، اتلمي بقي
انا: منا ملمومة.، دنا الحمد لله اني بنت.، لو كنت ولد كان زمان قلبي واقف
هي: يابنتي بنات و ولاد وال**.، الموضوع بقي صعب و يلخبط.، ف رجالة مستخولة و بنات مسترجلة و حاجة خرة
انا لقطت الكلمة و قلتلها: انا معرفش غير البنات المتلبونة بقي، ده المدرسة عندنا زفت تحسيها بيت دعارة
هي: اييييي.، معلش خليكي انت شاطرة و حافظي ع نفسك.، معلش يا منمن لازم امشي بس هكلمك م تقلقيش.، باي
انا: باي
عجبني اوي الحوار ده و فضلت اعلي ف الكلام و القباحة معاها لحد بعد تقريبا شهر من شات و مقابلات.، بقينا صحاب اوي و كلامنا عادي و هي طلعت زيي بتشتم و تقبح عادي بس بنتكلم ك صحاب و بس مفيش اي حاجة تاني و انا مكنتش راضية اتغاشم ع م خسرهاش زي م خسرت نيفو اللي هفضل اندم عليها طول عمري (وحشني وشها البرئ اوي كنت حاسة ان انا اللي ربتها ع ايدي و اني انا اللي اكبر منها مش هي)
فيه حاجة بقي لاحظتها اول مرة كلمت رحاب من اكونتها الفيك ده.، الاكونت بيت دعارة.، يعني عاملة فولو و لايك ل صفحات رقص شرقي و مودلز ولاد.، ده الوسخة عاملة لايك ل صفحة جوني سينس نفسه (مكنتش اعرفه غير لما شفتها عاملاه فولو)، كدة انا اتأكدت ان رحاب عاوزة صبر و براحة خالص ع اوصلها.، هي شرموطة اساسا بس ملهاش ف الطري و ده باين اوي ف كلامها.، هي قبيحة بس صحاب عادي مش بتفكر فيا غير اني صاحبتها و ب تتفك معايا ع نفس الدماغ و بنهزر كتير و هي شكلها مخنوقة و مزنقينها عليها جامد
الفترة دي كان كل همي اعرفها اوي و نبقي صحاب و كنت عاوز اعرف اخرها ف القباحة.، يعني فيرجن ولا لا.، اي حوار صور كريم ده.، ممكن تبقي ليزبيان زيي او حتي باي ولا بتحب الخشن و بس.، كل اللي عرفته عنها انها دمها خفيف و شقية كدة و تتحب و ليها ف القباحة و شرموطة و ماشية ورا كسها و حيحانة ع طول و ده عرفته من كلامها و بصاتها ع الولاد وحنا سوا و كمان من اكونتها التاني الشُبهة ده.، غير كدة م عرفتش امسك عليها حاجة
فضلنا كدة مقابلات و هزار بس من غير افورة ولا الموضوع اتطور تطور كبير لحد متفقنا مرة نخرج و نروح كافيه و نقدر نقول اني مش فاكرة غير الحوار ده اللي انا بعتبره تطور
انا: اي يا قمر هو فيه حلاوة كدة
هي: آه فيه انت
انا: انا مين بس.، دنا ممكن اجي ف حلاوة الفخدة اليمين بس عندك
هي: فخدة دنتي طموحك ضعيف اوي ههه
انا: هههه علي ادي.، الا صحيح يا رورو احنا م تكلمناش انت مرتبطة ولا لا ؟؟!
هي: كنت
انا: كنننننت.، دي مين ال gay ابن ال gay اللي يسيب البطل ده.، انا لو منه كنت قعدتك قدامي بس كدة و ضربت عليكي 10
هي: احا ع سفالتك.، 17 سنة و وسخه كدة امال لما تبقي قدي هتعملي اي
انا: هعمل واحد هههه
هي ضحكت اوي و سرحت كدة
انا: طيب احكيلي عاوزة اعرف
هي: ابدا كان زميلي ف الجامعة.، احنا اول سنة ف علاج بنقضيها ف علوم و هو ف كلية اقتصاد.، و كان زميلي ف المدرسة و بنحب بعض من و انا قدك كدة بس هو اكبر مني ب سنتين.، حب بقي و عشق و اغاني و حاجة آخر محن ف الاخر طلع وسخ
انا: قولي
هي: عملت اكونت فيك و دخلت كلمته منه و طلع خول ابن متناكه
انا: يعني اي ؟؟!
هي: يا منمن ركزي الاكونت الفيك اللي بكلمك منه ده كنت عاملاه ليه.، هو خول بجد مش بهزر يعني دبلة و انا كنت شاكة من اول يوم ليا ف الكلية بس مكنش مبين حاجة خالص
انا: احا بتهزري
هي: وال** و المصيبة بقي اني كنت ناسية مرة الاكونت الفيك مفتوح ع اللاب بتاع الكلية و المذاكرة و مقصوفة الرقبة سكر كانت بتقلب فيه ع تجيب كارتون و فتحت الاكونت و هو كان اكونت وسخ بصراحة.، اللي هو صور رجالة و كدة
انا: طيب و انت يا رورو ليه تتفرجي ع صور رجالة
هي: يابنتي كنت بوقعه هو كان دبلة و انا شقطه كاني ولد و ليا ف الخشن و ابتعلي صورة زبك ع صورة طيزك و الحكاية ف الرواية ف لقيته كر زي الحيوان
انا: طيب معلش يعني ع فيه حتة مش فاهماها.، هو ازاي يبعت نوودز ليه و هو مش متاكد انك ولد ولا لا
هي: منا كنت الاول حاطة صورة حسام ابن عمتي و بكلمه منه
انا: طيب و جبتي صور حسام منين ؟؟!
هي: يابنتي ابن عمتي انت عبيطة + بصراحة كنت بصور ب موبيلي ف الكلية صور ولاد ف المحاضرة.، يعني مثلا واد لابس بنطلون ضيق و اعمل كروب للصورة و ابعتهاله او واحد قاعد جنبي ف السكشن و اصور حجره كدة ف الخباثة و ابعتها.، اساسا الحوار مخدش اسبوعين اول متاكدت انه خول قلتله و سيبته.، انا اصلا كنت شاكة.، تصرفاته مش طبيعية كدة و بيبص ع ولاد كتير
اساسا فيه نمرة واتس بعتتلي ليه صورة مع واحد و هو بيبعبصه
انا: معقول
هي: آه اكيد واحد عاز يعمل فيه مهموز او اي قرف من النوع ده ف بعت كدة ع يوقع بينا.، اساسا احنا كنا ف حكم المخطوبين و بابا و ماما عارفين
انا في بالي: يادي الحوسة البت طلعت كويسة اهيه و هتاخد مني وقت و مش شرموطة ولا حاجة.، ده اي الحظ ده دنا كنت عاملة حسابي انيك اي حاجة ف ظرف اسبوع.، بعد نيفو ملمستش واحدة ست خخخخخحح
انا: طيب معلش يا رورو.، انت ملحظتيش عليه حاجة كدة طول فترة خطوبتكم.، يعني مثلا و انتم ف قعدة تجلي و كوووكووو (عملت علامة بالمعلقة اللي قصادي ع التربيزة جوة ايدي كانه بينيكها يعني)
هي اتلخبطت كدة و مبقتش ع بعضها: اي يا منمن الكلام ده.، اكيد لا طبعا لا هو ولا غيره.، انا محتفظة بنفسي ليوم الجواز و مستحيل افرط ف نفسي لاي حد.، انت كمان اياكي تعملي كدة يا منمن.، الرجالة جزم و ملهمش امان.، خدي بالك ع نفسك يا حبيبتي
انا: مقصدش يا روحي.، انا بسأل عامة.، ازاي واحدة ف سنك و جمالك كدة و تقع ف واحد خول كدة و متخدش بالها اكتر من 5 سنين.، المفروض انك عارفة ف الحاجات دي اللي هو عادي يعني.، منا فاهمة شوية اهو يا رورو و لا انت معندكيش نت و بتدخلي ع المواقع الزرقا
هي: ههههه يا وسخه.، عندي يختي و مقضياها بس النت حاجة و الحقيقة حاجة.، منمن حبيبتي اياكي ثم اياكي.، حافظي ع نفسك يا حبيبتي
انا: تسلميلي.، طيب اي بقي اكتر مواقع بتحبيها.، قوليلي لحسن اختك ع اخرها
هي: هههههه.، اي الاسئلة دي يا حمارة انت.، بس بقي
انا: قولي بقي محنا بنتكلم
هي: هقولك بس مش هتصدقي.، انا مكذبش يعني كل فترة كدة كنت بتفرج و بعمل من فوق الهدوم و مقضياها.، بس بعد م عملت الاكونت و دخلت ع اجيب صور للبقف اللي كان معايا زودت بصراحة الجرعة.، صور الازبار الكتير و العيال اللي كنت بغفلها و اصورها كانت بتموتني
انا: ههههه.، حد يعمل كدة برده
هي: اللي حصل بقي كان قصدي خير.، بس دلوقتي خلاص بابا سحب النت و بقيت متراقبة
انا: صحيح اي حوار سكر بتاع اللاب ده
هي: آه صح.، عادي هي دخلت قلبت ف اللاب عادي ف الاكونت اتفتح لانه متسجل ع الكروم.، بس بقي.، قالت ل بابا و ماما و فصيحة.، طبعا هما فهموا اني بكلم ولاد خولات و مش عارفين ان ده كريم.، ضرب و شتيمة و اهانة (بصراحة معذورين) و عملوا ريستريكشن(حظر ع النت) و يادوبك موقع الكلية ع المذاكرة و باقة محدودة و و**** يا منمن ع اخري + انهم خلوني الغي اكونت الفيس و الانستا.، يعني كمان معنديش منفذ
انا: امال اكونت كريم جبتيه ازاي
هي: منا كنت عاملاه من الموبيل الاحتياطي، ف مجاش ف بالهم يفتشوه.، لما سكر قالتلي انك بتسألي.، دخلت اكتفته و كلمتك ع انت حبيبتي و فتحاه بس عشانك و****، دي ماما كل شوية تكلمني و بتخليني اصور انا فين و مع مين.، و**** يا منمن ع اخري انا تقريبا محبوسة.، انت بس اللي بتفك معاكي
انا بتعاطف حقيقي: يا قلبي.، معلش يا عمري انا هنا جنبك.، طيب تحبي اكلم طنط و اقولها حاجة
هي: يابنتي منا قلتلها.، هي لولا انك جارتنا و صغيرة ف السن كانت م وافقتش.، دي محرجة عليا اخرج مع صحابي اللي قدي.، حاجة وسخه
انا: خرا فعلا
هنا عرفت ان رحاب صعبة بس مش مستحيلة.، بس هتسحب وقت ابن احبة و انا ع اخري بجد
دلوقتي ميزة اللي حصل ده انها محرومة.، لا فيه نت ولا كمان فيه واحد ف حياتها و كمان اكيد حوار انه طلع خول ده مأثر فيها جامد + موضوع انها بتشوف سكس و بتبص ع ازبار الولاد ده مصلحة.، العيب الوحيد انها ستريت و كمان ملهاش تجربة قبل كدة من العلق اللي هي معاه، يعني اصعب من نيفين.، ع الاقل نيفو كانت داقت.، دي م جربتش غير افلام و بس و كمان مصحبالي خول.، تلاقيه كان متعشم انه يتناك من ابوها.، يعني البت دي ب السوليفانة بتاعتها.، احا بس شغال تستاهل بنت المايصة المجهود اللي هعمله
فكرت كتير ع م جبت خطة م تخرش المياه و فعلا كنت حساها هتلفق و هضم الجتة دي ل متحف الحريم بتوعي.، كنت هيجانة نيك و ع اخري بس انا عامة بحب التركيز، ف نفضت لاي حوار تاني و ركزت مع رورو و جيت ع نفسي و مرضتش ادخل ف علاقة تانية ع اللخبطة
اتقابلنا كذا مرة و هزار و شات و كان واضح ان فعلا ابتدت ترتبط بيا و بان اني منفذها الوحيد و فعلا البت ابتدي يبان عليها الهيجان، بصاتها ع الولاد.، تركيزها مع اي كوبل قاعد و تركز مع الواد و بيقول اي للبنت و انا كنت مركزة و ابتديت ابعت صور ليها ك ميمز يعني تكون وسخه و يكون فيها ايحاءات.، زي نكت قبيحة و الجو ده و بقي عادي اني مثلا اوريها مقطع مضحك ل بنت مع ولد او ولدين مع بعض او بنتين مع بعض.، بس للاسف البت مقفولة تماما من ناحية الطري يمكن كمان بتقرف(زيي بالضبط ف موضوع شكل البيضان ده) حاولت و مفيش فايدة.، تركز مع اي حاجة الا مواقع الليزب
كنت كل مرة اقابلها ابقي حاطة مقطعين تلاتة ع الموبيل اسخنها بيهم و امسحهم قبل م اروح ع مامي.، كل مرة مقطع الليزب كانت مش بتركز فيه و ساعات كمان بتدور وشها و تضحك ضحكة صفرا كدة.، اي الخرا ده
دلوقتي هي حيحانة بس لسة مش متاكدة هتتقبل انها تعمل كدة مع بنت ولا لا + موضوع محاضرة الشرف اللي قالتهولي ده كان مقلقني، ثم انا عاوزة افرشها و انيكها من غير اي فتح ولا حاجة معرفش ليه مقفلة كدة
المهم قابلتها يوم خميس بعد المدرسة و طبعا ف كافيه و ماما و مامتها عارفين و قلتلها: هاي يا مزتي
هي: قلبي من جوة
انا: جبتلك حاجة هتخليكي تقولي للواد اللي قاعد هناك ده تعالي حطه
هي: فين الواد ده ؟؟!
انا: اهو يا مؤدبة يا بتاعت العلاج الطبيعي
هي: اسكتي مش بقي علاج صناعي و هزاز كمان ههه
انا: ههههه
هي: طيب فين.، اوعي يكون بنات و قرف.، معرفش ازاي بيجيلك نفس تنزلي مقاطع قرف زي دي
انا: يابنتي مش انا دي المواقع كدة مش بيبقي باين و بنجز بسرعة ع مامي بتغلس
هي: انت هتقوليلي
انا: طيب يلا خدي السماعة و عيشي
كان مقطع لعشراية كدة بين ولد و بنت و كنت بتعمد قبل النيكة نفسها اقطع الفيديو ع اهيجها اكتر (شغالة ع الطريقة دي بقالي 40 يوم تقريبا.، حرفيا البت كانت بتدوب و ع الرغم من ان مقاطع الليزب كانت بتبقي اطول و كاملة، كانت برده بتقرف منها و مش بتشوفها اصلا و تبص بس ع النيك الحقيقي)، ع تعرف البت دماغها ناشفة ازاي بنت الكلب و انا تعبت اد اي معاها
هي كانت متعودة تاخد الموبيل و تعيش مع المقطع و انا اقوم اشتري حاجة و كدة.، تكون هي شافته و تديني الموبيل عادي و نكمل كلامنا
الموضوع بدأ تدريجي.، تتفرج و عادي.، تتفرج و تبقي عرقانة و وشها محمر.، تتفرج و تقولي ثواني يا منمن هروح التويلت.، اكتر مرحلة بقت تتفرج و ونا بطلب الحاجة ارجع الاقيها قامت و معاها الموبيل و راحت التويلت.، ربعاية كدة و ترجع ف هنا كنت بستهبل و اقولها روحتي فين ب موبيلي يا حرامية
هي: اصل قعد ورايا ناس ف معرفتش اتفرج ف قلت اشوف الفيديو بسرعة ف التويلت و اعمل بيبي و ارجع.، كنت بعديها لاني عاوزاها تبقي هايجة و ع شعرة ع اعرف انا اقطع الشعرة دي و اول م لمسها م تبقاش مركزة انا ولد ولا بنت و تيجي معايا سكة و تبقي تفوق بقي و تراجع حسابتها بعد م تجيبهم ع ايدي و يبقي يحلها وقتها حلال
مرتين تلاتة كمان ع نفس حوار الحمام ده و الموبيل اللي بتجري بيه و تدخل بيه التويلت و بعدين بقيت اقفش.، اللي هو اتفرجي ناو ع ماما هتكلمني او بابا هيبعتلي واتس او حتي مليش نفس اطلب و مفيش حد حوالينا
مقدرش اقولك ع كمية الهياج اللي كنت فيه و انا شايفاها بتتفرج ع المقطع ال 40 ثانية مثلا ف 5 دقايق و وشها جايب الوان السما و برده تستأذن و تروح التويلت بعدها
الحاجز النفسي انكسر سيكا بينا و بقي عادي هي تشوف سكس قدامي بس برده بتكابر لا راضية تشوف ليزب من الاساس و قافلة الباب ولا راضية تعترفلي انها عاوزة الموبيل ع تضرب 7 و نص و انا مكنتش هعترض ع فكرة بس عاوزاها تيجي منها ع يبقي خطوة ناحية اني اقرب منها و ناخد ع بعض
برده مفيش جديد يذكر ل حد م مرة حصل اللي جي ده
انا: رورو جبتلك مقطع دمار شامل.، افرحي يا بت و فرحي امك..، واحد بيدخل زبره ف كس
هي: احا وريني بسرعة
انا: يا بت اهدي ف ناس حوالينا
هي: صح نسيت.، اصلي عندي ظروف
انا: اي ده بجد
هي: آه جاتلي النهاردة الصبح
انا: لا طيب خلاص.، البسي النضارة و خدي السماعة و عيشي و انا هعمل بقرا الملزمة
رورو: مش هتجيبي حاجة انا عزماكي
انا ف سري: عليا انا يا لبوة دنا ال ماما
انا: لا و**** يا رورو بطني وجعاني و مش طايقة اي حاجة بلبن
هي: طيب كوكيز او كرواسون
انا: وال** لو عزت هقولك يلا بقي قبل الموبيل م يفصل
هي اول م سمعت انه ممكن يفصل، ف لبست النضارة (نضارة شمس كدة ع بتتكسف و مش بتحب توريني عنيها و هي بتتفرج) بسرعة و خدت السماعة و فتحت الفيديو.، فيديو دقيقتين لنيكة كاملة
طبعا خدت بتاع 10 دقايق تتفرج و انا عاملة بقرا ف الملزمة و لابسة نضارة شمس غامقة بس متابعاها.، تعابير وش بنت احبة حقيقي.، هجت فشخ عليها و كنت عاوزة انفذ وقتي بس خفت لحسن اخسر مجهود الشهر اللي فات
البت ساحت خالص فعلا و كانت بتحسس ع الموبيل كدة و كمان عمالة تقفش ف رجلها جامد و تقفل رجلها و تفتحهم كانها بتلعب
عدوا ال 10 دقايق و ادتني الموبيل بسرعة و قامت دخلت الحمام.، روحت وراها جري لقيتها قفلت الباب و دخلت
انا: رورو حبيبتي انت كويسة
هي: ممممم
انا: مالك ؟؟!
هي: بيبي تقيل.، ممكن بس يا منمن تطلعي تروحي التربيزة ع حاجتنا اللي هناك و كمان ع ابقي براحتي
انا: قشطة المهم انت كويسة
هي: ممممممم
انا عملت صوت ب رجلي اني مشيت و دخلت ف الحمام اللي جنبها و براحة خالص حطيت ودني اسمع.، لاقيتها فعلا بتجيبهم و مطلعة صوت بس خفيف.، مممممم ححححح اهههه فففف
كان نفسي اطلع ابص من فوق بس كنت هعمل صوت و م كنش فيه غيرنا و خفت لحسن حد يدخل هيبان اني بتصنت.، رجعت للتربيزة و ببص لقيت الكرسي بتاعها عامل بقعة كدة صغيرة.، عرفت انها جابتهم
بدلت الكراسي و قعدت ع الكرسي بتاعها و عملت نفسي بنزل اجيب حاجة من ع الارض قال يعني واقعة مني و شميت عسلها.، ريحة تقيلة كدة و سبايسي اللي هو شكلها فعلا كانت مظروفة
شوية و رورو جت و طبعا فكة و زي الفل
كلامنا كان عادي جدا مفيش حاجة مميزة غير اننا اتفقنا تجيلي البيت الاسبوع الجي (اجازة نص السنة و فاضية بقي) و هخلي مامي تكلم مامتها بس مفيش بيات.، تيجي و تمشي الساعة 9
و خليتها بعد اسبوع ع تبقي خلصت ظروفها و تجيلي فريش
و انا هعوز اي اكتر من كدة.، ده الاتفاق اللي اتفقناه بس انا ف دماغي كان فيه اتفاق تاني
لكن ده حوار غير، م تنسوش تعملوا فلو و شير و اشوف وشكم ب خير

الجزء الخامس

وصلنا ف الجزء اللي فات لاني قررت اعزم رحاب عندي ف البيت زي العادة يعني و اتفقنا من مامتها و مامتي و وافقوا بس الجديد ف العزومة دي اني كنت ناوية اخد خطوة جريئة ع خلاص حسيت ان البت استوت و انا كمان بقالي اكتر من شهرين من غير اي حاجة.، حرفيا ملمستش حد من ساعة نيفين ولا حتي بقي عندي طاقة اعمل حاجة ف المترو او المدرسة.، كل طاقتي موجهاها ل رحاب و مذاكرتي و بس
المشرف جمع الاجزاء ال 4 الاولنيين ف جزء واحد, هتلاقيه تحت, ف اقراهم الاول ع تفهم
بيني و بينك المرة دي م كنش فيه رهبة زي مرة نيفين.، بقي عادي جدا بس كان فيه سنة خوف اني اخسر رحاب خصوصا اني خدت عليها و اتعودت ع وجودها و صعب ابتدي مع حد تاني كل ده من الاول + البت نار ع زيت حار و حوار انها لخمة كدة و انا هبقي اول نصيبها لو نجحت، ده مهيجاني اوي و مخلياني اصر عليها
اخترت ميعاد العزومة تاني يوم دورتها تخلص فيه (لاني عرفت بالصدفة انها مظروفة و حسبت ع اكبر عدد ايام موجود و خليت العزومة تبقي تاني يوم بحيث تيجي فريش و مستحمية و اهو يبقي مفيش حجة.، بدل م انجح اني اسيحها و آجي اقلعها زي يوم نيفين كدة الاقي عندها ظروف او مشكلة و يبقي اليوم ضاع و اتحسبت عليا و ف الجزء اللي فات تفاصيل انا عرفت منين انها مظروفة)
تقريبا كان يوم خميس او اربع مش فاكرة بس هو يوم رايق و كان بابا بيرجع من الشغل ينام و عامة اخواتي بيبقوا ف الدور اللي فوق و الدور اللي تحت ده بيبقي صالون و مكتب ب اوضة سفرة مع بعض و غرفة ضيوف و مطبخ كبير (احنا ف شقة دورين و انا متعودة آخد دروسي ف اوضة الصالون و لو فيه ظرف و مشغولة بيبقي ف الاوضة الاحتياطي او حتي ف اوضتي ف الدور التاني.، علي فكرة اول مرة المس نيفين كان ف نفس الصالون و تقريبا ع نفس الكرسي اللي قعدت عليه رحاب
رحاب جاتلي الصبح الساعة 10 تقريبا.، كنا متفقين نخرج نشم هوا و نقعد ف كافيه او حاجة نرغي و بعدين ع 1 كدة نقوم و نيجي نتغدي عندي ف البيت و نتفرج ع حاجة بقي و نقضي اليوم و ع 9 بليل تبقي ف بيتهم و مامتها شددت عليا اوي انها تمشي من عندي 8 و نص
انا عامة كنت مرتبة اليوم حلو و ف دماغي كذا سيناريو و كان اكبر هدف عندي اني يا ابوسها بوسة شفايف من غير اي لمس يا بكتيره اوي المسها من فوق الهدوم و تبقي عارفة اني بلمسها و انا عاوزاها مش زي بعابيص المترو كدة.، ده اقصي طموح عندي ساعتها و لو نجحت يبقي كدة بكتيره عزومتين كمان و تبقي نايمة معايا
بس طبعا كل ترتيبي اتلخبط و هقولك ليه
اليوم جه.، صحيت الصبح فريش و خدت دوش و روقت نفسي و فطرت و شربت حاجة و قلت ادخل اسلم ع القمر
انا: انت يا حجة صحيتي ولا اي
رحاب: ايوة يا منمن ده يوم الهنا ده اللي بقابلك فيه و افك عن نفسي بدل الحبسة دي
انا: بوثة كبيرة خالث هههههه
هي: قلوبي كلها.، يلا بقي ع بكوي لبسي
انا: طيب م تقوليلي هتلبسي اي
هي: ده ليه ان شاء ****.، محنو اتلم ع الصبح ع انا مش ناقصة
انا: يا مزة ع اطقم معاكي و نبقي ماتشينج
هي: اااااه، هههههههه.، ماشي يا ستي.، هلبس قميص روز واسع كدة و تحتيه بدي ابيض ع بنطلون كحلي.، اي رأيك ؟؟!
انا ف سري فففففففف و قلتلها: طيب البسي حاجة مريحة ع لما تيجي م تضايقكيش.، تحبي تبقي تغيري و تلبسي حاجة من عندي
هي: عندك اي يا سلكة و هو في لبس عندك ييجي ع ادي
انا: ماشي يا ام طيز كبيرة
هي: بعتتلي صورة خوخة و ههههههه
انا: طيب بجد ده طقم مريح، بلاش جينز ع هيفشخك
هي: يابنتي م تقلقيش البنطلون ليجن و القميص اوفر سايز و لو اتحريت عندك هقلعوا كدة كدة البدي اللي تحته كات و بتاع خروج
انا ف سري.، اي اللبس ده كله م كنت اديها حاجة من عندي و تطلع ضيقة و تبقي مهمتي سهلة ده مرار طافح ده
انا: طيب خلاص براحتك يا رورو انا هلبس حاجة بينك ع جينز كحلي و نبقي شبه بعض.، بس انا ع احلي شوية
هي: طبعا.، صاحبي القمر اللي مفيش زيه
انا: يلا ع م تتأخريش
هي: باي
الساعة كانت 10 و ربع و هي وصلت و رنتلي انزل انا كنت جاهزة يادوبك لبست السنيكر و نزلت.، سلمت عليها و بوس كتير و ركبنا أوبر و رحنا كافيه حلو اوي ع النيل.، لفينا بقي و دخلنا مول هناك اوي مشهور و قعدنا ف ستاربكس اللي قدام المول ع النيل و قضينا يوم لذيذ فعلا و هي بت فقرية تضحك طوب الارض و فعلا كنت مبسوطة اوي ب اليوم و خروجة حلوة نيك
الوقت سرقنا و الساعة جت 2 ماما كلمتني تطمن ف فعلا انتبهت ع كنت ضايعة و مش حاسة بالوقت و كنت كمان تعبت من كتير الفرهدة و اللف و الجو كان حلو بس الشمس كانت طالعة و الحتت دي ع النيل بتبقي رطوبة.، المهم ركبنا أوبر و رجعنا ع حوالي الساعة 3 الا ربع.، ماما برقتلي كدة ع التأخير بس لما لاقتنا مبسوطين عدتها، دي خروجة كل فين و فين
اول م دخلنا البيت انا طلعت فوق ع اغير و اتشطف و اعمل بيبي بصراحة كنت مزنوقة و هي كمان دخلت الحمام اللي تحت ده و يادوبك خلصت و نزلت لقيتها قاعدة مستنياني.، اتغدينا و شربنا عصير و هاتك يا ضحك و حكايات.، كنت مبسوطة حقيقي و حاسة انه يوم لطيف مكنتش لسة اعرف اللي هيحصل و اتكدر
المهم ماما جابت نيسكافيه و كوكيز (**** يمسيكي بالخير يا نيفو) و قالتلنا ناخد راحتنا كدة كدة محدش بينزل هنا و رحبت ب رورو و قعدت معانا حبة ترغي ف المرغي كدة و قامت
كدة الساعة تقريبا بقت 6
ماما طلعت تقريبا 6 او 6 و نص
كدة معايا ساعتين و حاسة ان اليوم بيفرط بس انا مش طالبة كتير هو بوسة او بعبوص من فوق الهدوم و شكرا
انا: يلا اقلعي القميص بقي ده ع م يعرقش و اقعدي براحتك ماما طلعت
هي: فعلا الدنيا حر اوي مش عارفة ليه
انا: التكييف شغال و****
هي: منا عارفة يا روحي تقريبا من الاكل و النسكافيه تقلت.، طيب بقولك هروح اغير ف الحمام و اغسل وشي و اعمل بيبي و آجي
انا: ماشي اللي يريحك
هي قامت و انا جبت اللاب و السماعة و جبتلها فيلم جحيم جامد جمودة.، ساعتين متواصلين من النيك.، لسة منزلاه مفيش يومين.، و جهزت كرسي ف وش الباب و حطيت التربيزة بحيث اللي يدخل يشوف ضهر اللاب مش الشاشة و يبقي مكان حلو للفرجة
نيفين جت يوووووووه قصدي رورو جت و كانت قالعة القميص البينك الواسع.، كدة هي لابسة بنطلون ليجن كحلي و طبعا الطيز ولا اروع و فخادها من قدام ماشية تترج و بودي كدة ابيض كات مجسم عليها بس مفيش حاجة باينة و باين برا ابيض من تحت و قالعة الشوز و ماسكاها ف ايديها
مبدئيا كدة كنت خلاص هجيبهم.، حسيتها حرمة جاهزة للنيك طلعالي من الحمام بعد م كانت بتتزوق ليا و انا مثلا ثري عربي و دافعلها حق نيكة
خخخخخخ احا جسم كرباج
المهم جت قعدت جنبي قلتلها: غمضي عينك
هي: ليه هتتقدميلي
انا: لا معلش مليش ف الطري و ف حالتك انت.، مليش ف الطري اوي
هي: و مين سمعك دول نسوان عاوزة الحرق.، غيري السيرة ب****
انا ف سري يادي النيلة اي الفصلان ده بقي
انا: غمضي بس و بطلي لماضة
هي: غمضت
مسكتها من ايديها و قومتها و قعدتها ع الكرسي اللي قدام اللاب ( الطقم حقيقي كان فاجر و كانت نجمة الحفلة طيزها.، البنطلون تقريبا مبين كل حاجة و خفيف اوي لدرجة ان البانتي بتاعها باين انه سادة و تقريبا لون فاتح و البودي قصير سنة ف ضهرها باين و باين كمان حبة شعر خفاف ف ضهرها بس حلوين مش فصلان يعني.، طبعا رجلها واخدة بالها منها اوي ضوافر و كعب و حاجة آخر اغراء و دراعات ملبن و رقبة حلوة بصراحة و تتاكل كدة و حاجة آخر قلة ادب
انا بعد م قعدتها ع اللاب و جبت اول الفيلم: تا تا تااااااااااا
هي فتحت عنيها: اي ده
انا: فيلم من اللي قلبك يحبه.، ساعتين متواصلين من السيكو سيكو بين سيدة القصر و الخدم و الجواري و مدعكة.، فيلم كامل لسة منزلاه بس جحيم تحت الماء.، قصة و اداء و اتش دي
هي: طيب و ده هشوفه ازاي و امتي
انا: ازاي ف اللاب اهو و امتي ف دلوقتي انت غبية ولا اي
هي: طيب افرضي حد دخل عليا ثم انت هتروحي فين ؟؟!
انا: اي العفانة دي.، بتطرديني من بيتي
هي: مقصدش يا منمن بس ازاي يعني اتفرج و انت قاعدة و يحصل اي لو طنط دخلت، هو انا ناقصة دي ماما كانت تقتلني فيها خصوصا بعد هباب البرك كريم
انا: ماما فوق مش هنا و انا كل شوية اخرج اعرص عليكي ...
هي: و بعدين ف طولة زفت لسانك
انا: قصدي اراقب الجو و اتاكد ان كله تمام
هي: مش عارفة يا منة بلاش احسن
انا كنت حاسة انها عاوزة توافق بس بتتقل خصوصا بعد اللي حصل ف الكافية و م كنتش متأكدة لو قلتلها خلاص بلاش.، انها تبقي بلاش فعلا و اخسر اليوم، ف فعلا كنت مش عارفة اعمل اي، ف كان كلامي اهبل و مش مترتب
انا: بصي يا رورو احنا بنات زي بعض و انا ملاحظة انك عاوزة تفكي شوية و تعبانة .....
بصت ف والأرض و دورت وشها
انا: يا ستي منا شفته انا كمان عادي.، ده فيلم محترم جدا و كله مناظر ههه
هي ضحكت
انا كملت: بصي شوفي اول 10 دقايق عجبك بيس م رتحتيش يبقي خلاص و نجيب فيلم عادي او بلاش فيلم تعالي نسمع اغاني
هي: ممممم
انا: رورو انا شفته و جايباه بعد م واحدة صاحبتي شافته و قالتلي عليه و عادي كلنا بنعمل كدة مفيهاش حاجة ثم انت لسة صغيرة و بنت ذ كان انا لسة موصلتش للعشرين و حاسة بكدة امال انت اللي عندك 20 سنة و طبعا حساسة اكتر مني ب مراحل تبقي حاسة ب اي
هي: معرفش
انا: طيب انت خايفة من اي
هي: مش حاسة اني هبقي مرتاحة و احنا بنشوفه سوا و خايفة من طنط
انا: يا عبيطة انا شفته خلاص انا هروح اقعد اخر الصالون اكلم واحدة صاحبتي ف حوار و انت اقعدي هنا براحتك محدش شايفك و خدي كمان سماعات ع تسمعي براحتك و انا كل شوية هقوم الف لفة كدة و اراقب ماما و كدة كدة هي فاهمة اننا بنات و قاعدين براحتنا و كدة كدة انا معاها واتس
هي: يعني انت شايفة اي
انا رحت مطلعة السماعات من علبتها و موصلاها ب اللاب و عادلة الكرسي و مقربة طبق الكوكيز منها و مهديه النور فوقيها و قلتلها: شايفة انك تلحقي تشوفي منه ساعة و نص قبل متنزلي ع امك مشددة انك تتحركي من هنا 8 و نص و كدة يبقي فيه نص ساعة هتفوتك ف قدامك حلين يا احكيها لك يا نجيب الواد بتاع الكافيه يشرحهالك هو عملي
هي ضحكت و انا حطيت السماعة ف ودنها بايدي و طبطبت عليها و مشيت.، اتاكدت انها شغلته و قعدت براحتها ف الكرسي و شربت بق نيسكافيه و كدة كله تمام.، رحت انا اخر الاوضة فعلا بس بحيث ابقي وراها بسنة من الجنب و قعدت اراقبها و عيني ع الباب
انا عن نفسي لما شفت الفيلم تقريبا جبتهم عن الدقيقة 20، ف توقعت انها تنزل قبلي ف قلت هديها ربع ساعة و بعدين اقتحم بقي
عدي بتاع 10 دقايق و انا عيني عليها و بعدين قمت و هي ولا هنا لفيت لفة حواليها و رحت ناحية الباب اطمن و بصيت عليها لاقتها مركزة ف الشاشة بس قاعدة كويس و متماسكة ف بقيت الف حواليها كل شوية و هي ولا الدموع مركزة و بس.، تقولش بتتفرج ع رأفت الهجان بنت المكنة
باااااااس ابتدت تندع اهيه
هي تقريبا بقت مركزة مع الفيلم بس و مش مركزة ف الاوضة بيحصل فيها اي و قعدت براحتها ع الكرسي و فتحت رجلها و مسكت كسها كدة من فوق الهدوم و بس مش بتتحرك.، انا قمت قربت منها و بصيت لقيت مشهد نيك سخن قلت حلو هانت.، عديت من قصادها و رحت اشيك ع الباب و وقفت عند الباب قدامها بالضبط و فضلت ساكتة لقيتها بتحك رجلها الاتنين ف بعض و خلاص ساحت و بتطلع صوت لبونة كدة و تقريبا فاكرة ان صوتها واطي ع السماعات.، انا براحة قفلت الباب و قربت منها و رحت وراها و جبت كرسي كدة و قعدت وراها اتفرج.، كنت مش عارفة اعمل اي بس قلت مش محتاجة ترتيب هي هترزق النهاردة
قعدت العب ف كسي من فوق الهدوم و انا باصة ع طيزها.، ضهرها كان باين و اول حتة من فلقة طيزها.، هي تقريبا كانت بتتفرج ع مشهد threesome
يعني ولدين و بنت و كانت ممددة كوعها ع التربيزة و كوعها التاني ع اللاب و مقربة اوي من الشاشة و زي نايمة كدة ع التربيزة و طبعا طيزها ورا زي الجبل و انا مش عاتقة نفسي
صوتها علي و بقي ملحوظ و انا كمان كنت خلاص قربت اجيبهم.، قربت منها و بصيت بتشوف اي لقيته نفس المشهد بس اخره.، واحد بينيك البت ف كسها و التاني ف طيزها ف نفس الوقت و البت طبعا صويت و بتاع و رحاب ف دنيا تانية
قمت من الكرسي بتاعي و قعدت وراها ع الكرسي بتاعها(زي قاعدة الموتوسيكل كدة) رحت ماسكة كتفها و عملتلها مساج خفيف.، هي ساحت فعلا اول م لمستها ابتدت ايدي تنشف عليها لقيتها استجابت ليا و و بقي ريتم صوتها ف الاهات ماشي مع ايدي مش مع الفيلم (يعني اقرص جامد تقول اي احسس بس تقول اححح) نزلت ايدي ع بزها و دلكتهم هما الاتنين مع بعض ( جسم رحاب طري كدة و مش ماسك نفسه يعني حسيت ب فرق واضح بينها و بين نيفين.، رحاب تحسها مفكوكة كدة و طرية و مش مقسمة انما نيفين مقسمة و تحسها ست فيها انوثة، بس رحاب ليها طعم مختلف و بصراحة عجبتني و حسيت اني بدوق فاكهة تانية غير اللي دقتها قبل كدة.، بزها كان مش كبير و واخد ايدي كلها و طري كدة و تحسه مليان يعني جواه ملبن كدة و بخيره) سحبتها عليا بقت ساندة عليا انا كاني ضهر الكرسي.، دلكت بزها براحة خالص و بستها ف رقبتها و عضتها عضة خفيفة ف هي قالت اي بمياصة و هنا بقي بوظت انا كل حاجة
انا فعلا كنت ناوية اخلص ع كدة و انبهها و اقولها سوري يا رورو سخنت و م حستش ب نفسي و يبقي حلو اوي و اسيبها للمرة الجاية.، بس أي اللي هي قالتها دي فكرتني بالبعبوص اللي لبتهلوها اول مرة كلمتها فيها، كان نفس التون تقريبا ف فعلا فقدت السيطرة لما سمعت صوتها
بعد م بوستها ف رقبتها و عضتها و ايدي كانوا ع بزازها نزلت ايدي اليمين و قفشت طيزها (نفس قصة بزها.، طيزها تحسها بتترعش كدة و الفلقة فيها ماية.، نيفين كانت طرية و الفلقة ماسكة نفسها من الرياضة برده ريحة دي كانت مختلفة عن دي، و اكتشفت يومها ان كل بنت ليها احساس و ريحة مختلفين عن بعض) و هي برده بيس و عادي روحت قايمة من وراها و قفلت شاشة اللاب (ع غبية و بفكر بكسي) و مسكتها من قفاها و زقتها قدام بحيث تنام بوشها ع اللاب المقفول، ف طبعا طيزها بقت كلها برة و كمان ضهرها.، قمت ضاغطة ع راسها بايد و الايد التانية بعبصتها من فوق البنطلون.، هي تقريبا مكنش فيه مقاومة و حتي صوتها كان مش طالع مش سامعة منها غير ممممم و اي خفيفة و ممم تاني.، لما ملقتش مقاومة منها قمت شلت ايدي من ع رقبتها و حطيت ايدي ع ضهرها العريان ده و مشيتها ع شعرها الخفيف اللي ف ضهرها.، كان قصير و واقف و بيشوك تقريبا ع هي سايحة.، و بحسس و ابعبص بس بقيت ادخل الصباع كامل تقريبا.، و طبعا الليجن مساعد لاني حاسة بطيزها و كل فلقة واضحة فعلا و حتي الخرم كان باين برده ل حد م لقيتها ساحت خالص و مفيش مقاومة فعلا و حسيت من الليجن ان ظيزها سخنة.، هنا للاسف طمعت و قمت موسعة البنطلون بايدي الشمال ف بان البانتي بتاعها و خط طيزها و كانت سخنة و عرقانة فعلا و محمرة شوية من كتير تفعيصي.، قربت وشي و شميت ريحتها و طبعا انا اصلا بحب كدة ف محستش بنفسي غير و انا مدخلة ايدي جوة البنتي و بدل مبعبصها ف طيزها ادتها بعبوص ف كسها من ورا
هنا كل حاجة اتهدت و لقيتها فاقت و و قامت من ع الكرسي و عدلت هدومها و هي بتقولي: آه يا حيوانة يا قذرة يا وسخه يا قليلة الادب اسفوخس و قامت مدياني بالقلم و خدت جزمتها و شنطتها و لمت حاجتها بسرعة و عدلت هدومها اي كلام و طلعت تجري فتحت الباب و خرجت و انا واقفة مش مستوعبة اللي حصل و بعيط
لكن ده حوار غير، م تنسوش تعملوا فلو و شير و اشوف وشكم ب خير

منة النسوانجية
الجزء السادس

وقفنا ف الحلقة اللي فاتت ع القلم اللي رحاب ادتهولي بعد م بعبصتها ف كسها غصب عني.، رحاب كانت اول بنت اديها بعبوص ف كسها.، حتي نيفين موصلش الموضوع بينا اني ادخل صباعي ف كسها
خدت القلم من هنا و مبقتش حاسة بنفسي.، انا اول مرة حد يضربني بالقلم حتي بابا مش بيعملها.، رحت ع الشباك اشوفها فين.، لقيتها بتجري ف الشارع و بتلبس الشوز و وقفت تقريبا ع مستنية أوبر
كنت فعلا متضايقة جدا و هاين عليا اخبط دماغي ف الحيطة.، كل اللي ف دماغي هو القلم، لا فارق معايا رحاب ولا نيك ولا الهوا
كنت بعيط جامد و حطيت ايدي ع وشي ف شميت ريحة غريبة.، انا مكنتش لسة مستوعبة اني لسة مطلعة ايدي من كس واحدة بكر
الريحة كانت عالية و غريبة مش زي ريحة طيزها خالص.، هي مش احلي و مش اوحش بس غريبة اول مرة اشمها.، مكنتش رايقة لحاجة قمت اعدل الدنيا قبل ماما م تيجي ع الساعة كانت 8 و ربع بالضبط.، عدلت الدنيا و عدلت الكراسي و لقيت الكرسي اللي كنا قاعدين عليه مبلول مطرح كسها.، حطيت عليه مية و رشيت برفيوم بتاعي كان ف التويلت و غسلت وشي.، و قفلت اللاب و طفيت النور جاية اخرج لقيت مامي
ماما: اي يا منمن فين صحبتك
انا: مامتها كلمتها و نزلت و كلمتك ع اقولك مردتيش تقريبا كنت ف التويلت
ماما: ممكن يا بنتي.، م شفتش الموبيل.، مال وشك محمر كدة ليه
انا: ابدا عاوزة انام و لسة غسلاه و المية كانت سخنة اوي.، نسيت السخان
ماما: مش تاخدي بالك ياروحي طيب يلا ع تنامي
انا: تصبحي ع خير
طلعت اوضتي و نمت محستش بنفسي غير تاني يوم و ماما بتصحيني
ماما: يلا يا منمن بقينا الضهر
انا: حاضر يا مامي هاخد دوش و افوق اهو
مسكت الموبيل اقلب فيه ملقتش اي جديد.، دخلت ع الشات بتاع زفتة الطين رحاب و عملت بلوك للاكونت و قلت خلاص بلا قرف.، بت زباله
انا عمر م حد مد ايده عليا و الموضوع ده كان مأثر فيا اوي
عدت الايام عادية جدا و الدراسة جت و انا كنت لوحدي من غير حد و بصراحة كنت مستريحه كدة.، حسيت ان قلم رحاب فوقني
عدي ع الحوار ده حوالي اسبوعين و انا مش بفكر فيه بس ساعات بييجي ف دماغي يوم م بعبصتها و بفتكر تفاصيل كدة تهيجني.، زي لون البانتي، صوتها و هي بتاخد البعبوص.، ريحة كسها بس كنت بتفرج ع فيلم و افضي شحنة و شكرا.، مفيش حاجة تشفعلها ف اللي هي عملته
عدي اول اسبوعين دراسة بيس و من غير مشاكل، ل حد م مرة كنت واقفة مع صحباتي و لقيت سكر جاية عليا (كنا ف بريك)
سكر: ازيك يا منة
انا: ازيك يا سكر
هي: ابلة رحاب بتطمن عليكي و بتسأل عاملة اي و قالتلي اسلم عليكي
انا: قوليلها طيب
سكر خدت الكلمة و قالت باي و مشيت
عدي اسبوع و نفس الحوار حصل بس زودت سؤال انا ليه مبقتش اركب مترو
قلت: بقيت اروح مع بابا و مرتاحة كدة
عدي 4 ايام و لقيت سكر جاية بتديني موبيل كدة و بتقولي ابله رحاب سايبالك فيديو هنا ممكن تشوفيه ع انت النت عندك بايظ
خدت الموبيل و انا قرفانة حقيقي و فتحت الفيديو لقيتها بعتالي فيديو مسج بتقول كدة:
ازيك يا منة.، حقيقي انا اسفة اني مديت ايدي عليكي مكنش يصح (كان شكلها متأثر جدا و كان باين انها معيطة) يا منة انا عمري م وتصورت ان انت اختي الصغيرة تكوني شايفاني كدة و بتفكري فيا كدة.، معقولة يا منة تتهجمي عليا و تستغلي الظرف و تعملي كدة فيا.، طيب افرضي كنت ضعفت.، كنت هتضيعي مستقبلي يعني و هنا نزلت دموعها
انا فعلا مكنش ينفع امد ايدي بس انا مش حاسة ب نفسي ف بيت مش بيتي و مع اختي المفروض و الاقيها مقلعاني و بتعمل كدة كنت متوقعة اي يعني
منة ممكن تفكي البلوك و نتكلم و نتعاتب.، انا مليش غيرك يا منة انا لوحدي تقريبا من غير حد احكيله و اشكيله زيك.، انا الاكتئاب هيموتني، يعني فيها حاجة يا منة لما نبقي صحاب بس من غير الحاجات دي.، يا ستي انت حرة ف نفسك بس انا و**** مش بحب البنات فعلا بخاف اوي.، انا روحت استحميت مرتين ع انسي.، انا محتجالك يا منة ك اخت مش ك كدة يعني و انت حرة ف نفسك مدام بعيد عني
ممكن نتقابل او تفكي البلوك ونتكلم
مووااه وقفلت
اديت سكر الموبيل و مشيت من غير كلام
و بقيت ادورها ف دماغي.،
طيب و فيها اي لما نبقي صحاب و بحبها فعلا بس استمتع بيها، م نيفين برده كانت فكرة السحاق ده وحش و اهي لقته زي الفل و احلي من التاني.، م يمكن رحاب كدة بس مش عارفة او لازم تاخد فرصة ع تحس و تسمتع زينا.، قلبتها ف دماغي.، انا عاوزة اي ؟؟!
رحاب انا مبقتش قرفانة منها بعد الفيديو و بصراحة عندها حق.، يعني تتمسك ب صور ل gays و بعدها تلاقي واحدة عاوزة تنيكها، برده كتير ع تستوعب الكلام ده كله + انا فعلا اتعلقت بيها و بطريقتها و غلاوتها زادت جدا لما عرفت انها ع نياتها و بنت ناس و محترمة ملهاش ف جو الشمال
برده حتت انها عاصية عليا دي كانت بتضرب ف نافوخي.، ممكن لو كانت سابتني ابعبصها يوم العزومة كنت سكت و نسيت بس حتت اني مش طايلاها دي بعد م خلاص سيحتها و عرفت مفتاحها مش راضية تسيبني
انا خدت قرار اني هجرب مرة تانية.، لفقت يبقي بيس رفضت يبقي فعلا هشيل الموضوع من دماغي و نبقي صحاب بس.، ده قرار كويس و بيلعب ع كل الاحتمالات و الجوانب
روحت و فكيت البلوك و بعت مسج
انا: نعم
رحاب اللي كانت اون: ازيك يا منة.، انت كويسة
انا: كنت عاوزاني خير
رحاب: انا اسفة يا منة و لو الزمن عاد م كنتش مديت ايدي خالص عليكي
انا: مممم
هي: ممكن نفتح صفحة جديدة.، ممكن من طريقتي تكوني فهمتي اني ليا ف الحاجات دي ف انا بصححلك المعلومة و بقولك اني ستريت و مش عاوزة اغير و معنديش اي مشكلة اني اصاحب ناس ليزبيانز كل واحد حر ف نفسه مدام هتراعي حدودك معايا و تحافظي عليا ك اخت ليكي
انا: و مين قالك اني ليزبيان
هي: امال اي اللي حصل ده.، انت كنتي عاوزة تنكيني يا منة و انا بنت لسة
انا: انا باي يا رحاب يعني مش بتاعت بنات و بس و قليل اوي لما ببقي مع بنت.، و اللي حصل اني شفت الفيلم و هجت يعني زيي زيك مكنش قصدي اعمل حاجة.، و لو كنت لوحدي كنت ضربت 7 و نص و خلاص حظك انك كنتي موجودة لا مرتبة حاجة ولا نيلة.، انا هجت و قربت ع اتفرج و انت كنت عاملة صوت و مسكتي ايدي ف محستش ب نفسي و اساسا صباعي دخل ف كسك ب الغلط و انا عبيطة ع اعمل كدة.، طيب كنت هقول لامي انا اي و هي شايفاني بفتح بنت ف الصالون
الكلام كان منطقي ومرتب ان اللي حصل كان صدفة مش ترتيب و انا بس عاوزاها تفهم كدة لحد مرتب هعمل اي معاها
هي: طيب صافي يا لبن انا اصلا هموت لو م كلمتنيش
انا: صافي يا لبن ازاي.، انت مديتي ايدك عليا ده بابا معملهاش
هي: طيب اي يرضيكي.، تحبي اجي اعتذرلك و ابوس ع راسك
انا: رحاب انا مش قادرة اتكلم و****
هي: منة انا بقولك انا اسفة و مستعدة ابوس ع راسك بس خليكي معايا.، منة انا لوحدي و الاكتئاب هيموتني
انا: خفت فعلا عليها و صعبت عليا و فعلا قلقت تعمل حاجة ف نفسها و ابقي السبب ع بس شهوتي اضيع مستقبل واحدة
انا عارفة ظروفها و ازاي اهلها مشددين عليها بسبب حوار كريم (حكيته ف جزء قبل كدة) برده التشديدة دي هي اللي ساعدتني اني اوصلها و اوصل معاها للمرحلة دي، و باين انها خام اوي ف واضح ان الظروف عندها زفت و فعلا اللي يخليها هايجة كدة و هي بتقرف من الليزب و يوصلني ل كدة معاها و ع آخر لحظة تفوق و تضربني، يخليني اعرف ان الظروف فعلا زفت و انها فعلا كويسة و غلبانة و بتحبني بجد و ع نيتها.، بصراحة خفت عليها و حسيت اني متعاطفه معاها
مكنتش مرتبة حاجة ف ضربت اي كلام
انا: خلاص يا رحاب ليا عندك طلب بس مش عارفة اي هو و تنفذيه و فعلا معرفش هطلب اي بس موضوع انك تضربيني و اعديها ده من غير حساب مش قادرة ابلعه و بصراحة حسابه الوحيد اني اقطع علاقتي بيكي زي م كنت ناوية اعمل
هي: منة بقولك انا وحيدة
انا: خلاص ليا طلب و مش مركزة اي هو بس سامحتك خلاص و انت كمان م تزعليش مني مش عارفة ازاي عملت كدة
هي: انا عاوزاكي بس تعرفي اني ستريت بجد مش هزار و مليش ف الحاجات دي و انا واثقة ان طلبك هيراعي النقطة دي و موافقة ع اي حاجة مهما كانت
انا: طيب اتفقنا
هي: خلاص بقي فكي دنتي رزلة جدا
انا: خلاص يا روحي ولا يهمك
هي: طيب مش بتركبي المترو ليه
انا: بركب عادي بس قليل و بابا بيوصلني
هي: طيب نتقابل بكرة و نخرج
انا: بيس نخرج يا ستي
حوالي 10 ايام عدوا مش فاكرة تفاصيلهم بس ف اليوم العاشر كنا خلاص زي زمان و رجعت كل حاجة زي مهي
نفس حوار الفيديوهات بس كلها نيك بس من غير سحاق
نفس الكلام و الهزار و الاباحة
كله كله بس مش فاكرة انها جتلي البيت ولا مرة من ساعتها.، خروجات بس و مترو و م حاولتش ولا مرة اني اعمل حاجة و كنت ع وشك اني انسي الموضوع، و ابطل اباحة و افكر فيها ك أختي بس، لحد م مرة جالي مسج مسنجر ف بفتح لقيت مين ؟؟!
نيفين
المسج عبارة عن فيديو تقريبا 10 ثواني و بيحمل و فوقيه قلبين و وحشتيني
فتحت الفيديو بعد م حمّل لقيته ل واحدة ست بتستحمي و بتنشف نفسها و خرجت و طفت النور.، ركزت كدة لاقتها رباب
ففففف.، انا قلتلك قبل كدة لو ركزت ان رباب نسخة من رحاب بس رباب ع ابيض شوية و ع كبير و جسم عشوائي قمر ف المايوه، و هي ملط بقي هيجتني ع رباب اكتر
اي الحظ ده هو يا مفيش خالص يا ماسورة حريم و انفجرت
عملت سين و مردتش
تقريبا تاني يوم ف المدرسة لقيت نيفين باعتة: مش فهماكي
انا: اي يا نيفو
هي: بعتلك صورة رباب عريانة
انا: منا خدت بالي
هي: و بعدين
انا: ولا قبلين وحشتيني
كنت نسيت شقاوتها و اد اي هي كيوت و اللي ف قلبها ع لسانها و طبيعية معايا و بتحبني فعلا (م انا اول نصيبها) و عسل بس بصراحة كنت مركزة مع رحاب اكتر و مش عاوزة اطفي ناري غير معاها.، كنت بكلم الاتنين ف نفس الوقت بس مش فاكرة من الفترة دي غير ان نيفين احلوت اكتر، عاوزة ترجعلي و جابت صورة رباب اهيه.، جوزها نقل شغل مع السفارة الأمريكية و ساب المدرسة و كل 3 شهور بيسافر 45 يوم ويسيبها لوحدها ع شغلها ف المدرسة، و اهم حاجة ان رباب اتطلقت بسبب شغلها ف مصر و جوزها اللي عاوز يسافر و خدت الولاد معاها ف مصر
كل القصص دي هحكيها قدام بس فعلا انا كنت مركزة مع رحاب بس و الفترة دي كنت بكلم نيفين اللي هو يادوبك انها م تفهمش اني منفضة بس تركيزي كله مع رحاب + اهم نقاشات ف الفترة دي مع نيفين كان موضوع طلاق رباب و فيه تفاصيل و قدام هقول عليها + موضوع جوزها و سفره و نقل شغله للسفارة و ده مفيهوش تفاصيل، و موضوع انها عاوزاني، ف كنت بعاكسها بس م شفتهاش ولا مرة و اتفقنا ان لما جوزها يسافر هنرتب و هروحلها زي م وعدتها زمان لو جابتلي صورة رباب و حتي فيديو رباب مسحته عادي و مكنش ف دماغي.، حد يسيب الاصل اللي لسة تامم 20 سنة و يروح للي قرب ع 30 و معاه عيلين
دلوقتي انا مش قدامي غير اقل من 20 يوم و جوز نيفو يسافر و نتقابل تاني و ده الفترة اللي قررت فيها هشتغل ع رحاب.، لفقت يبقي بيس عصلجت يبقي اصحاب و نيفو هي الحب الحب
حاولت استغل ال 20 يوم دول حلو.، كنت حذرة و برده شغالة بتركيز و مش معايا غير موضوع رحاب
حاولت ادور ع نقطة ضعف ليها زي حوار نيفين كدة و ودنها بس ولا الهوا البت ترباس.، فيديوهات و كلام و جربت كل حاجة.، كله عادي بس مش لدرجة تسيح و تسلم
اي الحوسة دي بقي.، الوقت بيفوت و البت هتروح مني.، كلامنا عادي و مش عارف مفتاحها ولا ادخلها منين و ميعاد سفر جوز نيفين قرب
فضلت احاول و ولا الهوا لحد م حصل كدة
انا و هي كنا ف محطة الحدايق و كانت بتحكيلي عن الكلية و صعوبتها و كلام عايم
انا: صحيح مش وحنا بنلعب ثبت صنم النهاردة ف البريك اختك المفعوصة لعبت معانا
هي: بتهزري
انا: آه و**** حتي شوفي و اديتها موبيلي لفيديو كنت بصوره لينا ف الحوش و بنضرب بعض و بنلعب ثبت صنم و اختها الهبلة واقفة ف النص و طبعا قصيرة و مش باينه و كل م تضرب حد تبقي هي فيها ع قصيرة و اخرها الرجلين
البنات كانت بتستغل الموضوع ده وبدل م تضرب ع القفا كانت بتضرب بعض ع الطياز ع اللي فيها يتلخبط و يقول ان سكر هي اللي ضربت
كان فيديو لطيف و مفيهوش حاجة، بس ثواني اي ده
وش رحاب عمل نفس الريأكشن اللي عملته و انا ببعبصها ف البيت، تكونشي
ثواني ثواني.، الفيديو اللي كانت بتشوفه و انا ببعبصها كان الراجل اللي بينيك البت ف طيزها كان بيضربها ع طيزها.، احا اي الهبل ده.، رحاب بتهيج من الضرب ع الطيز.، هو فيه كدة اصلا
بصيت ليها تاني.، فعلا هو الوش و كمان بتعيد الفيديو زي م كانت بتعمل ايام الكافيه.، بااااااس قفلت رجلها جامد و بتهز رجليها من تحت
انا مش هبلة انا بقيت خبرة ف الحريم.، نيفين و رحاب اول مرة و الست بتاعت المترو.، بقيت افرق بسهولة
ادتني الموبيل و سلمنا ع بعض و حضنتني و اتفقنا نتقابل بكرة.، انا معنديش وقت ف كان لازم اتصرف وقتي، و انا بحضنها قمت ضربتها براحة اوي ع طيزها قامت قافشة جامد ف لبسي و قلتلي: بس بقي يا منمن بس ب مياصة
كدة شكرا عرفت ادخلك يا ملبن.، آخر حاجة كنت محتجاها ساعتها الغشومية و الاستعجال و م كنتش عاوزاها تفهم اني خدت بالي.، عملت عبيطة خالص
قلتلها: حبيبتي دي محبة (و ف سري محبة يا قحبة دنا ههريكي)
مردتش ازود ع متفهمش اني فهمت.، دي واحدة كان صباعي ف كسها و عملت ريمونتادا و ضربتني ب القلم.، مش بعيد لو اكتشفت اني عرفت، تجيلي بعد كدة لابسة بنطلونين ع بعض ع متنوّلنيش المراد
خصوصا ان ضرب الطيز مفتاحها اه بس هي لسة بتكره السحاق، يعني لسة هجرب
قلت اسهل و اسرع طريقة اني اراقب تعابير وشها و هي بتتفرج ع فيديوهاتي اللي هحطها ع الموبيل و اوريهالها ف خروجتنا الجاية
حطيت 4 فيديوهات **** اللي هو ضرب و عنف و كله طبعا رجالة و ستات و ركزت ع مقاطع اقلام و عصيان و كله.، محتطش سحاق ولا ضرب طيز ب رقة و هزار
تاني يوم تقريبا او يومين اتقابلنا ف الكافيه و ورتها الفيديوهات.، طلع انها اساسا بتقرف من الضرب العنيف.، كدة يبقي بيس يا رورو.، انا برده مستحيل كنت اسيب الكس ده يفلت مني
هيييييحححححح.، خطةةةةةة جديدة
مكنش عندي وقت غير تقريبا 3 خروجات مع رورو و يبقي لازم استعد ل مقابلة نيفو.، ف اول مرة كانت عزومة عادي ف البيت و كان لقاء طبيعي جدا من غير اي حاجة مميزة غير ان قبل ماتقوم تمشي لعبنا لعبة الشايب بس ع اللاب و احكام و كدة و انا كسبت كنت مرتبة ده كله قبل الزيارة مش صدفة يعني، ف قلتلها: مممم اعاقبك ازاي
نيفو: خليكي طيبة
انا: و انت كنت طيبة لما خلتيني اقف ع الكرسي ب رجل واحدة 5 دقايق و شايلة كتب ع راسي لما انت اللي كسبتي
هي: هههه
انا: ممممم.، لقيتها.، فاكرة المدرسين لما كانوا بيضربوا التلاميذ زمان بالعصاية خلاص انا هضربك 4 عصيان لا 10 ع تقولي **** حق
هي: منمن بطلي غشومية
انا: ده حكمي و قمت جبت عصاية خشب كنت مجهزاها يلا
هي بتنفخ ف ايديها و بتمد ايديها
انا: لا يا ناصحة زمان كانوا بيتضربوا كدة
قعدت ع كرسي و قلتلها يلا نامي ع رجلي
برقت و قالت: اي ده
انا: هضربك ع طيزك عادي 10 ضربات ع كل م تقعدي تفتكريني
هي: منمن ده بجد
قلقت جدا و ارتبكت و قالت: منمن مش طالبة تكدير م ضرب ايد و خلاص
انا: بصة ليها و ساكتة
هي: اي
انا: مستغرباكي.، مال وشك قلب كدة ده هزار
وشها قلب اكتر و فهمت اني لاحظت حاجة غريبة
هي: ولا قلب ولا حاجة، بس ع هدومي م تتبهدلش
انا: بت انت.، انت مش لسة رشاني ب ماية لما كسبتي.، طيب و**** ل نفذ الحكم بقي
قمت و حاولت اضربها ع طيزها ب ايدي ف كانت بتوسع ايدي و تجري كدة و انا بجري وراها ف الصالون لحد م زنقتها عند الباب و بقيت اضربها ب العصاية و ايدي مع بعض ب هزار كدة و احنا وشنا ف وش بعض و كان مفعول سحر فعلا البت وشها جاب الوان و ابتدي نفسها يعلي و وشها عرق و راحت لفة و مدياني ضهرها ع فعلا بان عليها فشخ ف عملت اي حاجة ع تداري وشها.، قمت ب العصاية ضرباها ع طيزها بس ده كانت اول ضربة تيجي عدلة ف كل الضرب اللي قبل كدة، قامت قايلة أي بمياصة اوي، ف انا سكت و قلتلها رورو مالك و قلت ازيط
هي بصتلي: م ماليش اصلي شرقت.، ممكن ماية
انا: تتضربي الاول
هي: منة تعبانة و****
انا: يا تنضربي زي زمان يا هضربك تاني دلوقتي و بعدها نبقي نشوف حوار المياة ده
هي: زمان ازاي
انا كنت عاوزة اسيحها بس مبينلهاش اني عرفت ف كنت مرتبة اني اقول كدة و اني اوصلها للي احنا فيه ده من الاول اصلا
انا: تنامي ع رجلي و تنضربي ع التوتا زي زمان و ع المدرسين كان العيال بتصوت من الضرب كان المدرس بيعد بصوت عالي بعد كل ضربة ع م يسمعش صوت الطالب و هو بينضرب
هي: اي الهبل ده مين قال كدة
رحت مدياها ضربة ع طيزها بس جت بعيد حبة و قلت: خلاص يبقي استحملي
هي: خلاص موافقة بس بقي بس باااس أي بمياصة
انا: م كان من الاول.، يلا و هنعد من الاول 10 عدات
جت فعلا قعدت ع رجلي و فلقست.، كانت لابسة بنطلون جينز كحلي و قميص اصفر عادي و الجينز كان مظبوط عليها
ضربتها بالعصاية و وزعت الضرب ع الفلقتين و كان براحة بس كنت بقولها و دي ع رورو وحشة و دي ع رورو شقية و بدلعها كدة و بتكلم بصوت عالي و بقول الرقم بتاع الضربة ع يغطي ع صوتها و صوت نفسها اللي ابتدي يعلي فعلا
ع الضربة ال ٤ لقيت نفسها علي ف بقيت اقول و دي ع رورو حبيبتي ف براحة و ده ع رورو احن واحدة ف الدنيا، و بقيت اعاكس و انا بضرب ع الضربة ال 9 لقيتها طلعت ريحة و شكلها كان مستمتع ف كملت ضرب خفيف اوي لحد م وصلنا ل 20 عدة و هي مش بتتكلم و انا اللي بتكلم لما وصلنا ل 17 كدة كان البنطلون عامل علامة مية واضحة من عند كسها، ف آخر 3 ضربات كروتهم و قومتها
انا طبعا كنت بتكلم بصوت عالي و بضرب خفيف ع اغطي ع صوت نفسها و م خليهاش تحس اني حسيت ب حاجة و خصوصا ف رورو الحلوة و رورو اجمل واحدة ف الدنيا دي، بس ريحتها فقستها و لون البنطلون من الحجر و ده كان عندي كفاية.، اول مرة اشوف النوع ده.، واحدة بتهيج من الضرب، اللي يعيش ياما يشوف بت غريبة بس غريّبة كدة و كحكاية ب سكر
قامت و هي بتعدل شعرها و هدومها و كان باين عليها انها جابتهم او ماسكة نفسها او جابتهم بس كتمة.، المهم ان وشها كان مخطوف ونفسها عالي و يا عيني مش راضية تبص ف عيني ع مفهمش وعمالة تقول اي كلام
هي: خلصتي ضرب يا ستي
انا طبعا كنت عارفة انها علي الاقل لو منزلتش ف هي مبلولة دلوقتي و فعلا كنت بصالها ب حب بس مش هعمل حاجة و هسيبها ع تثق فيا
انا: توء توء اسمه عقاب ع انت باد
هي: ماشي
انا: تعرفي انك بتبقي قمر و واحدة تانية و انت كدة
هي: اي كدة دي
هي عنيها مش ثابتة و بتفرك كتير و عمالة تدعك ف ايديها
انا مسكت ايديها لقيتهم ساقعين اوي رحت مخلياها تبصلي
انا: كدة اللي هو قمر يعني.، انا بحبك يا رورو و مستحيل استغني عنك و فور ايفر فرندس
هي وشها ارتاح اوي لما قلت فرندس.، تقريبا كانت شاكة فيا و فكراني هستغل الموقف.، انا اتعلمت من المرة اللي فاتت و قلتلها: انا اختي اجمل واحدة ف الدنيا و قمت حضناها و بايسة ايديها عادي جدا و لميت حاجتها و قلتلها يلا ع متتأخريش
هي كانها لقت لقية فعلا شكلها كان مقلق جامد و لما قلتلها كدة فكت.، تقريبا كانت حاملة هم اني اكتشف موضوع الضرب ده و تاني حاجة فكراني هعمل زي المرة اللي فاتت و متحفزة بس انا كنت بيس و مسيطرة
كدة ناقص مرتين و انا ماشية كويس و حاسة انها هتيجي و هتبقي درة نيفين
طلبت منها تاني يوم بعد المدرسة تيجي معايا لمحطة الملك الصالح ع نشتري ورق من هناك و كشاكيل معينة من مطبعة قدام المترو انا فعلا بتعامل معاها و كل مرة اروح هدومي تتوسخ من الحبر و القرف، و نروّح ع طول و هي وافقت و احنا راجعين و فاضل ع محطة حدايق محطتين قلتلها: يا خبر ضهرك كله متوسخ حبر من الحيطة اللي كنت ساندة عليها
هي: فين ده
انا: شاورت ع ضهرها بس
هي: ماما لو عرفت اني روحت مشوار بعد الكلية هتفشخني
انا: يابنتي ده حبر مكتبة قوليلها كنت بصور.، استني انضفك
هي: مسكت ايدي لا خلاص هتصرف
انا: براحتك
قعدت تنضف و كدة و كل متسألني اقولها لسة.، موضوع الحبر ده كان حقيقي هو مش حبر هو من بواقي حبر المكن و بيبقي تراب كدة و مش بيبقع غير لو جه عليه ماية
نضفت نفسها و انا عاملة مش مهتمه لحد م بقي فاضل محطة واحدة
انا قمت قلتلها بطلي مياصة و هبل و رحت لفاها و منفضة ضهرها عدل (كل ده احنا ف عربية سيدات و كانت فاضية نسبيا ع ده اتجاه حلوان بس فيه كام ست كبيرة قاعدة و كام واحدة زينا واقفة و كله ف حاله)
و روحت ضرباها 4 ضربات جامدين ع طيزها كاني بنفضها و البنطلون كان نضيف اصلا.، هي خدت الضرب و اتكسفت كدة و وقفت ع رجل و نص ب مياصة و لفت و سندت ضهرها ع العمود وبصت ف السقف كانها بتتخيل حاجة و عضت ع شفايفها
انا عملت نفسي ولا هنا و كانت جت محطتنا.، وحنا نازلين قمت لباها بعبوص واضح و جامد حبة و هي ولا هنا ولا اتأثرت ولا عملت اي صوت ولا حتي انتبهت (تقريبا حوار الضرب ده فعال معاها اوي) نزلنا و سلمنا ع بعض و اتفقنا ان يوم الاربع تجيلي نتغدا سوا ع خلاص الاجازة ابتدت و تقريبا كدة امتحاناتي خلصت و هي فرحت ووافقت ع طول بستها و كل واحد نزل حتته
بشم صباعي لقيتها عاملة ريحة نفاذة اوي بنت الكلب تقريبا جابتهم و كانت بتتخيل نفسها بتتناك و انا بضربها.، حتي البعبوص محستش بيه ولا قالت اي زي زمان
كدة احنا يوم العزومة و جهزت خطتي و زي م تيجي تيجي بس كنت متفاءلة
كان بقالي بتاع 4 ايام بدور ع فيلم كله سبانكات ل حد م جبت واحد 20 دقيقة و كله سبانكات و صوته كويس و اتش دي و حطيته ع اللاب دي اول خطوة.، جبت سماعتي الوايرلس و حطيتها ف الصالون جنب الشماعة اللي رحاب متعودة تعلق حاجتها عليها دي اتنين.، و تلاته اني وصلت فيشة اللاب ب مشترك و حطيته ف فيشة بعيد جنب كرسي كدة و شلت بطارية اللاب ف كدة لو سحبت الفيشة اللاب هيفصل.، اخيرا حطيت ع موبيلي مقطع حوالي 20 دقيقة لواحد زنجي ماسك واحدة ملبن بيفشخ ف طيزها و بيضربها و صوته عالي وواضح و كان بقالي تقريبا اكتر من 10 ايام مورتش رورو اي افلام و مرة سألتني قلتلها اصل النت واقع ف كدة هي ع آخرها و كنت مفهماها النهاردة ان النت ظبط و جبتلها فيلم حكاية ف هي جاية مجهزة نفسها انها هتتفرج و تفك زنقة.، كدة القاعدة جاهزة
الوقت اللي رحاب جاية فيه كنت مظبطاه يبقي ف وقت مسلسل ماما المفضل لن اعيش ف جلباب ابي و كان يوميها حلقة فرح سنية انا فاكرة.، كدة تقريبا معايا ساعة من 7 لحد 8 او ممكن 8 و ربع مستحيل ماما تدخل علينا.، فكدة هبدا تنفيذ خطتي الساعة 6 و نص ع لو نجحت استمتع بيها وقت طويل
و كدة كله برفيكتو و انا مستعدة
رورو جت و كان يوم عادي ضحكنا و هزرنا.، انا لاحظت انها عاوزة تقولي فين الفيلم بس مكسوفة و عامة انا مش هوريهلوها الا ع 6 و احنا لسة الساعة 2
ماما قعدت معانا و عملنا كل حاجة تتعمل و بعدين ماما ع 5 كدة قامت و قالتلي لو عزت حاجة ابعتلها واتس
انا برده بيس و خطتي ماشية حلو
رورو كانت لابسة دريس فلاورز طويل وواسع (وردي) ع سنيكر ابيض و لمة شعرها و شكلها قمر و ضغنن كدة و كانت لابسة فوقيه كيمونو ابيض قصير ع يداري الكتاف
المهم
انا: اقلعي بقي و خدي راحتك اشغلك اغاني
هي: عندك اي ؟؟!
قامت قلعت الكيمونو و علقته ع الشماعة
انا: ابيوسف نزل تراك جديد.، صحيح بتعرفي ترقصي
هي: آه بس هرقص ع راب ازاي ؟؟!
انا: عندك حق.، فكك لحسن ماما تسمع و تقول اي ده
هي: ع رأيك.، الا صحيح مش قلتيلي هتوريني فيلم ولا غيرتي رأيك
انا ضحكت: انت م بتنسيش ابدا
هي: خلاص انا قلت افكرك بس فكك
انا: لا يا قمر و انا يخلصني.، فيه فيلم جبته و شفته امبارح هيعجبك.، بس استني كدة شوية تكون ماما نسيتنا
هي: براحتك لو مش عاوزة بلاش
انا: يا رورو يا قمر يا جامد انت ياللي مش همك
هي: مش النظرية بس مش عاوزة اضايقك
انا: يابنتي تضايقي مين م عادي يعني احساس انساني و لازم نقدره ههه
هي: هههه
انا: الا صحيح انت بقالك اد اي مشفتيش افلام
هي: مش فاكرة
انا: رورو انت بتضربي 7 و نص ولا لا
هي: اي ده لا طبعا
انا: طيب عيني ف عينك
هي: بس بقي كسم مواضيعك بجد
انا: طيب بلاش.، امتي اخر مرة ضربتي 7 و نص بجد ؟؟!
هي: مش فاكرة و**** و بس بقي
انا: طيب اي اكتر حاجة بتخليكي تجبيهم.، اكتر وضع يعني ؟؟!
هي: الدوجي حلو و كدة يعني
انا: يابخته ده هيتهني
هي: و بعدين
انا: خلاص مش يابخته دنتي معصعصة
هي: مخدتش رأيك
انا: طيب مفيش افلام
هي: لا خلاص ونبي دنا حبيبتك
انا: طيب الفيلم ب 100 جنيه
هي: ليه م ف كل حتة ب 50
انا: يا ماشاء **** و انت جربتي كل حتة
هي: يا منمن انا زبونتك و عاوزاكي تكرميني ع اول مرة اجيلك هههههه
انا: ههههههه خلاص الفيلم ب بوسة و مديت خدي كدة
هي: طيب هما كام فيلم
انا: 2 يبقي كدة بوستين ع انت حبيبتي
هي قامت و باستني ف خدي
انا: ماشي يا ستي هقوم اجهزلك القاعدة و اراقب ماما و اقعد بعيد و مش هقربلك ع انت ايدك تقيلة
هي: هههه انت لسة فاكرة
انا: انت صحيح ملبن و تتاكلي بس بينا اتفاق و ايدك تقيلة بقي
هي: هههههه طيب يلا بقي ع الحق اروح
انا: ماشي
كانت تقريبا 6 الا ربع.، قمت اشيك ع كل حاجة و هي كانت قاعدة بتغني و مش بتعمل حاجة.، طلعت ل ماما و اتاكدت انها قاعدة بتشرب قهوتها و المسلسل قرب ييجي و شيكت ع كل حاجة.، نزلت و شغلت اللاب و وصلته ب المشترك اياه و خليتها تعلق حاجتها ع الشماعة اللي جنبها السماعة و اديتها سماعة واير ع تسمع الفيلم و شغلته و قعدت
تقريبا ربع ساعة عدت و راحت هي واخدة نفس الوضع بتاع المرة اللي فاتت اللي هو كوع ع التربيزة و كوع ع اللاب و قربت من الشاشة و صوت خفيف اللي هو ممممم و م تكلمتش معايا اي كلمة من اول الفيلم ولا حتي قالت رأيها فيه و كانت منسجمة جدا
قمت لفيت ف الصالون و هي ولا هنا.، جيت من وراها و بصيت لقيت الفيلم مشتعل و سبانكات و حاجة آخر مليطة
قمت عدلت الكرسي جنب فيشة المشترك و وصلت موبيلي ب السماعة الوايرلس و جهزت الفيلم اللي ع موبيلي اللي صوته حلو ده ع التشغيل و قلت بس هي دي يا جت يا لا.، رحت ناحية الكرسي اللي جنب الفيشة و جبت العصاية الخشب اللي ضربتها بيها قبل كدة و قعدت ع الكرسي و حطيت رجل ع رجل و استنيت استنيت ل حد م لقيت وشها جاب الوان و فتحت بقها و خلاص بتجيبهم قمت هووووب شايلة الفيشة
هي اتفزعت و قامت: اي اللي حصل
انا: ابدا شلت الفيشة
هي: ففففف فيه اي يا منة اي الهزار ابن القحبة ده
انا بشاورلها بايدي اللي هو تعالي و بعمل بالعصاية ف الهوا كدة : تعالي يا رورو
هي: مالك يا بنتي فيه اي
انا: تعالي يا رورو و متخافيش.، هضربك ع طيزك بالعصاية و هخليكي تسيحي و تجيبيهم
هي: اي الكلام ده.، انت رجعتي تاني
انا: رجعت ل اي انا عاوزة اساعدك
هي: طيب سلام يا منة شكل مفيش فايدة
راحت تاخد الكيمونو بتاعها المتعلق جنب السماعة ع الشماعة قمت مشغلة الفيديو ع موبيلي ف السماعة اشتغلت و صوت الفيديو بقي ف ودنها.، ضرب سبانكات و آههههه و ماي جود و الهبل ده.، هي وقفت و اتسمرت ف مكانها و متحركتش
بصتلي ف انا بقيت امثل بالعصاية مع كل ضربة من الصوت يعني الصوت يعمل اي ف انا اضرب بالعصاية ف الهوا كدة و هي بصالي و مش بتتحرك
انا عليت صوتي و بنبرة امر: تعالي
م تحركتش
انا: تعاااالي ماما قربت تنزل و هتمشي و انت كدة
بصت ف الارض و دعكت دراعتها و قالت ففففففف بغيظ حقيقي
شاورت بايدي ناحية الساعة و عملت علامة تعالي هنا بايدي
و الصوت طبعا م قولكش
قربت فعلا و جت وقفت قصادي.، قلتلها نامي ع رجلي يلا و الصوت لسة شغال
نامت و فلقست زي اول مرة و انا رحت ضرباها براحة ف الاول و بعدين جامد بحيث تعمل صوت بس مش اوي بحيث م تتوجعش
هي قاعدة ع رجلي بتتضرب بس بغيظ كدة.، ابتديت اضرب ب ريتم يمشي مع الفيديو، ف هي فكت حبة.، فضلت اضرب فيها ل حد م ساحت فعلا زي م توقعت و بقي صوتها اعلي من الفيديو.، قمت دايسة ع الموبيل ف الصوت وقف و بقي صوتها بس اللي طالع
مممممم اههههه ممممم نننننننن ايييييي
وشوشتها ع توطي صوتها حبة ع ماما، ف حطت ايدها ع بقها و شغالة برده مممممم
قعدت اضرب يمين و شمال (ضرب بس من غير حاجة) و بايدي و بالمسطرة ل حد م فجأه اتنفضت جامد اوي و قعدت تترعش ع رجلي و تقريبا جابتهم
حطيت ايدي ع كسها من ورا و من فوق الهدوم ع اتاكد ف لقيت انه سخن فعلا بس مش باين نزلت ولا لا
انا: رحاب انت جبتيهم
هي: ممممم
انا: مممممم دي يعني اي
هي: ايوه
انا: طيب قومي اقفي و اقلعي الفستان
هي: لا اي اللي بتقوليه ده
انا دست ع الفيديو ف قام شغال و رجع الصوت و قمت ضرباها ب المسطرة و مسكتها من وسطها ع م تفلفصشي (هي كانت لسة ع رجلي) و فضلت اضرب لحد م سخنت تاني مع الصوت بتاع الفيديو و ساحت
انا: لما اقول حاجة للبنت النوتي تسمع الكلام انت لازم تتضربي ع طيزك الكبيرة ده ع تسمعي الكلام بعد كدة
هي: ممممم
مسكت الموبيل و جبت حتة من الفيديو الواد الزنجي بينيك خلاص و بيضرب الجتة اللي تحته و قلت بصي كدة فرق الصوت.، ده صوت طيز ملط بتتضرب و قمت مشغله الفيديو ف طلع الصوت و بصي بقي رورو الوحشة لما تنضرب و قمت لاغية الصوت و ضرباها
انا: مين صوته احسن ده (و شغلت الفيديو تاني) ولا ده (و قفلت الفيديو و ضربتها هي)
هي: صوت الفيديو (و بمياصة رهيبة كدة)
انا: طيب يلا اقلعي ع رورو تعمل صوت احلي من صوت الفيديو
هي قامت و هي مدروخة ومش حاسة بنفسها و فكت زراير الدريس من قدام و بعدين قلعته كله.، كانت لابسة تحتيه شورت ابيض و برا ابيض
جاية تقلع الشورت
انا: لا اتدوري ع بحب اشوف الطياز اللي بضربها و تعمل صوت عالي اوي و قمت مشغلة الفيديو تاني.، هي سمعت الكلام و اتدورت و نزلت الشورت و بان تحتيه بانتي ابيض برده.، و جاية تقعد ع رجلي تاني
انا: و بعدين.، لازم الطيز تبقي عريانة ع تعمل صوت احنا قلنا اي
هي: عاوزة اي يعني
انا: تتدوري و تقلعي البانتي.، هو علشاني ده علشان مصر.، عاوزة صوت الأجانب يبقي احلي مننا
هي ضحكت و اتدورت فعلا و قلعت البانتي بس براحة اوي و كانت بتهز طيزها يمين و شمال و بتترج زي الجيلي.، كدة عرفت انها جت معايا سكة
لفت بوشها بعد م بقت عريانة من تحت
بصيتلها بصت متعة كدة و تفحصت فيها ف هي اتكسفت و قربت ع تقعد ف شاورت بالمسطرة و قلت
انا: ده كمان و شاورت ع البرا
قلعته براحة و جسمها كله بان.، حتة بلدي كدة و زي الفل.، بطاية زي الكتاب م بيقول و كلها كرفات.، بطن ع جناب ع طياز ع فخاد ع دراعات ع كله
جت تنام ع رجلي و هي ملط.، ابتديت اضرب فيها براحة و تعمل صوت و تترج.، اضرب و صوت و تترج و كل كام ضربة كدة كنت بلبسها بعبوص ف طيزها و كمان اتجرأت و لبستها بعبوص ف كسها و اكتر من مرة كمان و هي ولا هنا
المنظر دلوقتي ان انا قافلة الصوت بتاع الموبيل ماسكة رحاب بايد و الايد التانية بضربها بيها (بايدي مش بالعصاية) و مش بتكلم و هي اللي بتقول ممممم و بتتوجع
انا فعلا كنت هايجة اوي و مش قادرة اتكلم
الايد اللي ماسكاها بيها كنت بحسس بيها ع ضهرها و بطنها من ورا و اطلع لحد قفاها و انزل و كنت بخربشها براحة ف ضهرها و لاقتها بتيجي من كدة اوي
الايد التانية بضربها بيها و طيزها بتترج و تعمل صوت و كل كام ضربة كدة ادخل صباعي ف خرمها و احركه كدة ف اخلي طيزها تتهز بس الاهم عندي هو الضرب مش البعابيص ع البت م تفوقش تاني و تعمل زي المرة اللي فاتت
رحاب كدة خلاص ساحت رسميا و بقت بتاعتي تقريبا بعد تلت ساعة ضرب و انا مش فاضلي كدة غير ربع ساعة ف يدوبك
انا: قومي اقفي يا رورو
كانت مش مجمعة ف فوقتها كدة و وقفتها براحة.، كانت دايخة و بتبص حواليها و مش مركزة
انا عدلتها قصادي و ابتديت ابص ع لحمها و هي واقفة.، هي خدت بالها ف انكسفت كدة بس م تحركتش.، كدة خلاص
قمت قالعة هدومي براحة.، هي لما لقت كدة بصت بعيد
كنت لابسة تريننج عادي ف اتقلع بسرعة
هي بصت عليا و انا عريانة زيها و تفحصت كدة جسمي بس مش شهوة حسيتها مستغربة او بتقارن بس مش بتبص ف عيني
رحاب كان كسها فيه شعر بسيط ف اول م بقيت عريانة (خلصت قلع هدومي يعني) قمت مسكاها منه (شدتها من شعر كسها).، هي اتخضت بس مرجعتش ورا
قربت منها و جاية ابوسها بعدت
خفت نيك لحسن تفلت مني
قمت حاضناها و قافشة ف طيزها و ضربتها كدة من تحت لفوق بسرعة.، حسيت ان تمام و رجعت تاني
انا: افتحي بقك
هي: حاضر
بستها ف رجعت لورا فقمت ضرباها
هي: اعمل اي طيب مش فاهمة
قربت انا و دخلت لساني ف بقها و فوق سنانها و تحت شفايفها لحد م حسيت انها استسلمت.، كان كل م تفوق اضربها او اخربشها ف تهدي تاني
لقيت ليها نقطة ضعف جديدة و هي اني ابعد فلقتين طيزها عن بعض واخبطهم ف بعض جامد ف يعملوا صوت.، كانت بتهيج اوي منها و عملتها كذا مرة و انا ببوسها (انا كنت بلعب ف طيزها عادي بس لما لقيتها بتعرق و نفسها علي فهمت)
انا: يلا ع الحمام
هي: ليه
لفتها و ضربتها ع طيزها و زقتها قصادي و انا بضربها لحد م دخلت بيها الحمام و قفلت الباب
قعدتها ع القاعدة و رفعت رجلها و حطيت رجل ع طرف البانيو و رجل ع رف جنب التويلت
و قعدت اتفرج حبة
اي الكس ده ؟؟!
كس تخين كدة سنة بس مشدود مفيهوش لحم كتير (م طبعا اول قطفة) و فيه شعر خفيف بس مش مقرف و احمر كدة مديت ايدي و بعدت بين شفايفها كدة ف ظهر اللون البمبي و كان فيه سائل ملزق ابيض كدة و ريحة عالية اوي.، فخادها مكلبظة كدة و مهلبية
نفخت في كسها كدة ف ضحكت
قمت قربت منه ع اشمه اكتر، ف هي وقفتني ب ايديها كدة
بصيت ليها فاتكسف.، قمت عضيت ايديها ف سحبتها و حطتها ع عنيها بمياصة فشخ و كانت طفلة بتلعب كدة
انا: اي الشقاوة و المياصة دي.، مقدرش انا
هي: بس بقي
انا: طيب تحبي حضرتك تاكلي شكن ولا بيف
هي: يووووه
انا: طيب انا هطلب بيف و قمت لحسة كسها جامد لدرجة ان لساني دخل جوة و شال كل العسل اللي كان مملح حبة كدة و كان اول مرة ادوق حاجة كدة ف بنت
هي شهقت اوي و حطت ايديها ع شعري و قربت وشي من كسها اكتر و قالت اه اه اه اه
كدة تمام اوي لحست كسها حتي الثمالة و لحد م جابتهم ف بقي و اترعشت كذا مرة
قومتها و حضنتنا لاقتها سايحة خالص و عمالة تترعش
هي: عاوزة اعمل بيبي
انا: خليتها تقعد ع طرف البانيو و فتحت القاعدة و بعدين قعدتها
راحت عاملة بيبي قصادي من غير كسوف و فعلا كانت مش مركزة.، قمت جبت ماية من الحوض و مسحت ع وشها ع تفوق و سمعت ان خلاص مفيش بيبي بينزل
انا: رورو خلصتي
هي: آه
انا: طيب يلا اتشطفي
هي: ثواني يا منة مش قادرة و بيوجعني
انا: يابنتي مفيش وقت ماما جاية
قومتها و خليتها تسند ب ايديها ع الحوض و هي برده مش مجمعة
خرجت بسرعة لبست هدومي و رتبت الصالون و جبت شنطتها و دخلت الحمام.، هي اول ما شافتني راحت مدارية نفسها
انا: ونبي تتنيلي دنا لسة نايكاكي حالا
هي: متقوليش كدة
انا: طيب يلا بس
طلعت وايبس و مسحت طيزها كويس بيه و بعدين طلعت واحد تاني و مسحت كسها و قلتلها: تعرفي تغسلي اديك
هي كانت تقريبا فاقت و قالت: آه انا تمام
روحت اجيبلها ماية من التلاجة و رجعت لاقتها ابتدت تلبس قمت شديت السيفون و روقت الحمام و شربتها و بعدين خرجنا
قعدتها ف الصالون و روقت كل حاجة و بعت ل ماما اني عاوزة 2 نيسكافيه
رحاب دخلت الصالون و قعدت مسهمة كدة و بعد دقيقة ماما خبطت و دخلت ف رحاب اتعدلت و سلمت و خدنا النسكافيه و ماما طلعت تاني
شربت النسكافيه من غير ولا كلمة و قالتلي انا قايمة سلام و مشيت من غير م تسلم
لكن ده حوار غير، م تنسوش تعملوا فولو و شير و اشوف وشكم ب خير

ميعادنا هنا مع الجزء السابع و الاخير يوم الخميس الجي 3-3-2022., الجزء السابع هيبقي جزء مطول ف استعدوا

القصة دي و قصص تانية موجودة ع البلوج بتاعي اللي عليه اصل القصة دي


منة النسوانجية
الجزء السابع و الاخير

رحاب شربت النسكافيه و مشيت من غير م تسلم و انا كنت ف عالم تاني و مش مصدقة نفسي.، دخلت اتاكدت ان كل حاجة مترتبة.، كانت ريحتها لسة ف الحمام ريحة فرمونات كدة بس تهيج الحجر.، كنت تعبانة ف طلعت انام و تاني يوم فتحت المسنجر و بعتلها ع اكونتها الفيك ده
انا: رورو موجودة
مجاش رد غير بعد ساعة: ايوة خير
انا كنت عارفة انها قافشة بس انا خلاص قضيت شهوتي و كنت عاوزة ادلعها بس و مش ف دماغي اي نجاسة تاني و عارفة ان الطريقة الوحيدة انها تسامحني اني اجيب ورا و ازن عليها (النسوان بتتجاب من ودانها) و مكنش من مصلحتي اقول اي تبريرات، لان مفيش حاجة مقنعة انا كنت مرتبة كل حاجة عدل
انا: وحشتيني
هي: مهو باين اهو انت كنت عاوزة مني اي.، مش كدة خلاص خدتي غرضك بتكلميني ليه بقي عاوزة تاني ولا حاجة
انا: بكلمك ع بحبك و وحشتيني.، انت اجمل حاجة ف ايامي اليومين دول
هي: و****.، بس يا منة شكرا جدا ليكي
انا: طيب بلاش وحشتيني ينفع بحبك و عاوزة اشوفك برة لو مش واثقة فيا
هي: ولا برة ولا جوة.، عاوزة اي يا منة دلوقتي
انا: عاوزاكي تعرفي انك حبيبتي و صاحبتي و اختي و كل حاجة و اللي حصل بينا مش هيأثر انا شايفاكي ازاي
هي: بس هيأثر عندي انا.، انا قلتلك اني بقرف من كدة اوي
انا: بحبك برده و وحشتيني يا مهلبية انت
قلت انقل للمعاكسة مدام جو المحن مش جايب
هي: طيب
برده مجبش بت قفل فعلا
انا: تعرفي انك احلي واحدة عدت عليا لحد دلوقتي
هي: اللي هو ازاي يعني
انا: و**** انت احلي جسم اشوفه لحد دلوقتي
طبعا بنخع بس الحاجات دي بتجيب كنت عاوزاها تنشغل بالمقارنة و انها مميزة.، يمكن تنفع معاها الطريقة دي
هي: معنديش رد و**** يعني بجحة بجحة يعني
انا: **** يسامحك.، بس بتكلم جد
هي: انت بتعملي كدة من امتي يا منة
انا: بقالي سنتين
هي: و راضية عن نفسك.، مبسوطة يعني
انا: بنبسط بس لما بعمل كدة مع حد مهم ف حياتي و مميز و بحبه زيك كدة لكن اغلب اللي عملت معاهم كانت علاقة سكس بس مش حب زيك
هي: انت بتقولي اي يا منة انا بنت و مش بحب كدة
انا: انا فعلا بحبك و هي دي فيها ولد ولا بنت + انت حلوة فعلا انت شايفة نفسك وحشة
هي: عادية يعني انت اللي اوفر
انا: لا يا رورو انت حلوة و اوي كمان خصوصا تقسيمة جسمك.، و احلي واحدة عدت عليا
هي: يعني انا مش تخينة
ده اللي كنت عاوزاه.، انها تقول اي حاجة كدة و اروح معليه عليها: انت فيكي ميزتين .....
سكت قاصدة
هي: .....
Typing
و بعدين قالت: اي هما
لقط اول الخيط و قلت: ريحتك و طيزك طرية اوي
هي: ريحة اي يا معفنة.، ده قرف اللي عملتيه ده.، معرفش ازاي بتحبي كدة كتك القرف
انا: منا بقولك ع بحبك.، يعني جسمك كان احلي حاجة ف حياتي امبارح و ريحتك فضلت اشم فيها بعد م مشيتي و نمت عليها و مغسلتش ايدي
هي: كتك القرف و انت جبتي ريحتي منين ؟؟!
انا: انت ناسية صباعي كان فين امبارح
هي: طيب خلاص
انا: بحبك و مليتي دنيتي
هي: ماشي
انا: هشوفك امتي ؟؟!
هي: معرفش
كان ممكن اسيبها خصوصا اني عندي طالعة عند المايصة التانية و ممكن محتجش ل رحاب بس كنت عاوزة احسسها ان اللي بينا اكبر من كدة ع تثق فيا و فعلا البت زي الفل معايا و مشفتش منها حاجة وحشة
انا: انا اي اللي مخليني اكلمك يا رحاب بعد اللي عملته، يعني ليه صابرة عليكي و انت بتزقي ف الكلام ؟؟!
هي: معرفش و**** قولي انت بقي ثم مش فارقة معايا اساسا
انا: بس فارقة معايا انا.، يا رحاب انا مصاحبة واحدة تانية و عادي يعني انت بالنسبة ليا جسم حلو و تجربة جديدة بس انا مرتبطة بواحدة.، انا بكلمك ع بحبك فعلا مش متخيلة اني اعيش من غيرك و علاقتي بيكي مش كدة و بس.، اعتبريها نزوة انت فعلا حلوة و تجربتي معاكي كانت مميزة بس انا بحبك لشخصك
البقين دول فكوها حبة
هي: عاوزة اي يا منة
انا: عاوزة نبقي صحاب
هي: م قلنا كدة و انت اخليتي اللي بينا و خنتي ثقتي
انا: حصل بس اللي بينا اكبر من اللي حصل و مش هينهيه نزوة زي دي
هي: طيب يا منة حاضر بعد اذنك ع عاوزة اقوم ع ماما ممكن تقفش اني ماسكة موبيل و نت
انا: طيب هكلمك فون
هي: لا مش وقته
انا: طيب براحتك لما تعوزيني يا رورو هتلاقيني
عدي ع المكالمة دي تقريبا 10 ايام كان كل تركيزي مع المياصة التانية دي
جوزها سافر و حددنا ميعاد اروح ازورها انا و ماما و معانا هدية بسيطة و ماما تروح و انا ابات و اجي الصبح و كدة كدة ماما عرفت انها لوحدها و كانت عارفاها من ايام الدرس وكلة قشطة
رحاب مش فاكرة اني كلمتها الفترة دي
اتفقت مع نيفو ع كل حاجة و ادتني عنوانها الجديد و رحت انا و ماما و رنينا الجرس و نيفو فتحت
بقلظت حبة بس برده لسة رياضية و محافظة ع نفسها و طبعا برفيوم بقي و حركات
كانت لابسة بنطلون بيت موف واسع و بدي ابيض نص كم و لمت شعرها و سليبر بيت عادي
ماما دخلت و بسم ** ما شاء ** و بوس و احضان
الوقت مر بطئ اوي و تقريبا كانت الشمس قربت تروح و احنا من الصبح بدري عندها من الساعة 10
ماما: طيب يا بنات انا هقوم الحق بقي و متتأخريش يا منمن بكرة ع 12 بكتيره تبقي ف البيت
انا: حاضر يا ماما و طبعا فرحانة فشخ
اخيرا بقي نيفو الوتكة
نيفين: طيب هوصلك يا طنط
ماما: و**** م يحصل اطلبيلي أوبر يا منمن
قمت جري اطلب.، نيفين كانت بتتكلم بجد بس مش طالبة تضييع وقت
المهم ماما نزلت و ادتني شنطتي اللي فيها غياري و قالتلي خليكي خفيفة و متضايقيش الميس دي لسة عروسة جديدة
و نزلت و قفلت الباب
اول م نزلت انا و نيفو جرينا و حضنا بعض
انا: اي القمر ده بس هو فيه كدة
هي: وحشتيني اوي و**** مش متصورة ازاي
انا: قمر بجد يا نيفو
قربت منها و بستها ف شفايفها و طولنا حبة ل حد مهي اللي بعدت
هي: ثواني اغير و نرتب القاعدة
انا: طيب عاوزة اخد دوش.، تيجي معايا
هي: لا شكرا هههههه
انا: براحتك.، فين التويلت
راحت جهزتلي الحمام و قالتلي هحضر عشا خفيف ع م تخلصي
دخلت و ظبط المسائل و لبست لبسي ف البيت بنطلون بيت جراي و بودي ابيض نص عادي
خرجت لقيت نيفو عاملة سندوتشات و فاتحة التليفزيون و مش ف الصالة
انا: نيفووووووو
هي خرجت من الاوضة لابسة بيبي دول اسود عبارة عن فستان كدة اسود كت ومبين دراعتها و صدرها تقريبا كلة و اندر فتلة شفاف من قدام و فكة شعرها
هي: بكسوف كدة حلو
انا: احاااا خخخخخخ.، هو ايمن طلع بيحطه دايما ولا اي
اتدورت تفرجني ع البيبي دول ف شوارتلها تيجي
قربت مني ف حضنتها جامد اوي فعلا كانت وحشاني و بصيت ف عنيها و قلت: وحشتيني يا نيفو بجد
هي: وانت و**** اكتر
بستها بس بعنف المرة دي ف هي قالت: براحة طيب نتعشي حتة
مسكتها من رقبتها و زنقتها ف الحيطة و حطيت رجلي بين رجلها و ب ركبي ف كسها و بلعب ف بزازها اللي برة
اول مرة اشوفهم اساسا (المرة اللي فاتت كروتهم) كانوا مدورين و مش كبار و صغيرين نسبيا و مقارنة ب رحاب كانوا ناشفين.، تقريبا من الرياضة بس هي نفشت من تحت و طيزها ب فخادها كبروا و برده بزها قسم و صغر حبة او يمكن ع اول مرة اشوفه بجد من غير برا او بودي مش عارفة و طلعلها بطن سيكسي كدة و بقت شبة بطوطة بس مش زي رورو طبعا
هي: براحة يا منة انا بقالي كتير
انا: كتير اي امال ايمن كان بيعمل اي
هي: قصدي كتير انت يعني
كملت ولا كاني سمعت حاجة.، ركبي ف كسها.، طلعت بزها اليمين برة و بمص فيه و ايد تانية عمالة تحسس تحسيس عشوائي
مسكتها ب ايدي الاتنين من رقبتها و قمت بايساها ف رقبتها
هي: منمن براحة بجد مش قادرة براحة مش بهزر و صوتها بقي زعيق حبة
انا لفتها و ادتها ع طيزها جامد: و كمان بتزعقي طييييب
و من ورا قمت عضاها ف ودنها و انا ماسكة رقبتها بالايد التانية و فيه ايد بحسس بيها ع الخوخة اللي عندها تحت دي
هي اترعشت جامد و صوتت و زقتني و طلعت تجري ناحية الحمام
جريت وراها و انا مستغربة افتكرت انها تعبانة او حاجة
هي دخلت و قعدت بسرعة حتي من غير م تقلع الاندر و عملت حمام و جامد و هي بتصوت صوت شهوة كدة بس عالي فعلا
انا وقفت ع الباب مش عارفة اتصرف اي اللي حصل ده
قربت منها و هي شاورتلي اطلع برة بس نفضتلها و قربت برده
كانت لسة بتعمل بيبي
هي: استنيني يا منة برة بعمل حمام
انا: انت كويسة يا نيفو اي خضتيني
و انا بكلمها و بعد م خلصت بيبي ماية و غرقت نفسها قامت عاملة صوت من ورا و مفسية بس جامد
انا مرجعتش برده و قربت منها كنت مخضوضة اوي
هي اتكسفت و حطت وشها ف الارض.، تقريبا فلتت منها بس عادي مكنش فيه ريحة ولا حاجة
انا: معلش معلش بتحصل تلاقي بس ع بقالك كتير
هي: سوري
انا: ولا يهمك يا قمر انت كويسة
هي: طيب اطلعي برة بس هاخد شاور و اجيلك معلش
انا: براحتك يا قمر
خرجت و لفيت ف الشقة حبة كدة اطمن انها متوضبة و كله تمام
ربع ساعة و لاقيتها بتنادي: نيفو ممكن تناوليني بانتي نضيف من درج كدة شاورت عليه ف الصالة
بفتح لقيت كذا واحد ملفوفين ف ادتها واحد لونه اسود
هي: شكرا
انا: انت كويسة
هي: اة و**** تمام
شوية كدة و لاقتها خارجة ولفة نفسها ب فوطة و رايحة ناحية الاوضة
قمت وراها و حطيت ايدي ع وسطها: مالك يا نيفو
هي: انا كويسة و****
حاولت ابوسها بس قالتلي: ممكن طيب ناكل الاول و بعدين كدة
انا: ماشي
دخلت لبست طقم بيت عادي.، بنطلون مشجر واسع و بودي بينك و جت باستني و قعدت جنبي
انا: مالك بقي
هي: منا قلتلك يا منمن براحة.، لما بعوز جامد اوي مبعرفش اسيطر و ساعات بعمل بيبي ع روحي
انا: يابنتي ده عادي اسمه squirting
هي: منا عارفة بس قرف يعني
انا: ده شكل ايمن صرف جامد ع الملايات
هي: ليه
انا: كل شوية تبلي واحدة و ليلة
هي: لا مهو مع ايمن بيحصل اه بس قليل.، لما بفكر فيكي انت بيحصل كل مرة بس ببقي عاملة حسابي
انا: طيب و مكنتش بتندهلي ليه يا عسل و اللي تفكر فيه ننفذه عملي
هي: بس بقي.، ثم هو مين اللي قاللي فكك مني لحد م تجبيلي صورة ريري
انا: اقسم ب**** مسحت الفيديو و مركزتش فيه.، الا بالحق جبتي الصورة ازاي يا ناصحة
هي: اصل ريري بتمر بظروف و جت تبات عندي هنا و ايمن كان مسافر ف حطيت موبيلي فوق الشاور عن السخان و سجلت الفيديو حتي م بصتش عليه و بعته
انا: صحيح اي حوار ايمن ده اي اللي حصل ؟؟!
هي: ابدا جالة فرصة احسن مع السفارة كجزء من برنامج كدة مش فاهماه و وافق طبعا ع مرتب اكبر و انا ع حوار ال 45 يوم ده فضلت ف شغلي ع الملل و الحمد لله ماشية
انا: طيب بيس.، صحيح قلتي ظروف و ريري.، اي اللي حصل ؟؟!
هي: منة اياكي الفيديو ده يكون حد شافه
انا: و** و مسحته اقسم ب** انا نفسي م ركزتش فيه
هي: طيب
انا: بتحبيها شكلك اوي طيب احكيلي قصتها ؟؟!
هي: ابدا ده رباب صحبتي من ايام الجامعة بس هي دفعة اكبر.، معاها الجنسية و كنا جامعة امريكية سوا بس هي دكتورة سلوكيات اطفال و عضو بارز ف مجلس الامومة و الطفولة المصري و معاها ماستر و بتحضر دكتوراه
انا: ليه هي كام سنة ؟؟!
هي: 32 تقريبا
انا: ميبنش عليها شكلها اصغر
هي: مهي أمريكا بقي وحوار
انا: كملي
هي: ابدا هي بتحب شغلها جدا و متمسكة بيه و جوزها جاله فرصة ف دبي حلوة، ف اتفقوا انها تفضل هنا ع شغلها مع الاولاد و هو بيسافر و ييجي
انا: عندها اطفال كمان ما شاء ****
هي: ولد و بنت بس صغيرين
انا: تمام
هي: بس ظهرت مشاكل بقي و طلب منها تسيب الشغل و تسافر نهائي و هي رفضت ع بتحب شغلها ف انفصلوا و هو عاوز الولاد و بينهم قواضي و كدة بس هي اختي و انتمتي.، لولا اني واثقة فيكي و مستأمناكي ع نفسي مكنتش عملت كدة و صورتها بس انت كنتي وحشتيني جدا
البت وشها فظيع فعلا قمت قربت منها و بستها و لعبت ف شعرها حبة
كلنا و شربنا و انبسطنا و نيمتها ع رجلي كدة و راحت ف النوم فعلا
فتحت مسنجر و بعت ل رورو اشوف اي الكلام و نيفو كانت نايمة ع رجلي
انا: المهلبية قاعدة
كدة تقريبا كان فات 10 ايام
مردتش ف قعدت العب ف شعر نيفو بس كنت ناوية اصحيها ع بليل تكون هديت كدة و ننام جوة و انكها نيكة عدلة بدل الكروتة دي
هي: ازيك يا منة
انا: يا ساتر.، م ترجميني احسن
هي: خفة
انا: وحشتيني
هي: مهو واضح
انا: انت علقة يا بت مش انت اللي قلتيلي م تكلمنيش
هي: ماشي
انا: برده بحبك.، هشوفك امتي ؟؟!
هي: فارق معاكي اوي
انا: لو انت مش فارقة امال مين يفرق
صورت صورة ل نيفين و هي نايمة ع رجلي بس غطيت ملامحها ب شعرها و بعتهالها
هي: اي ده
انا: صاحبتي اللي قلتلك مصاحباها و برده بكلمك و برده انت تهميني ع الرغم اني مش محتاجة منك حاجة
هي: منتهي البجاحة
انا: انت احلي من المهلبية دي عندي تخيلي؟؟!
هي: يا سلام
انا: و****.، طيب تحبي اسيبها و نتقابل بكرة ع الساعة 12 كدة
هي: ليه
انا: ع بحبك انت بس يا طورة
هي: ماشي
انا طرت من الفرحة يسسسسسس.، ولكوم باك رورو
انا: تحبي الكافيه بتاعنا
هي: ماشي
انا: ع واحدة كدة
هي: بيس
طيب هروح اوزعها و انام بقي ع نتقابل بكرة
هي: توزعيها آه.، ماشي يا ستي براحتك
انا: انت لا بترحمي ولا تسيبي الرحمة تنزل.، انت حبيبتي و هي بقضي فيها و خلاص
هي: خلاص مش عاوزة تفاصيل انت حرة
انا: بيس
هجت فشخ ف صحيت نيفو براحة كدة.، صحيت ب مياصة كدة ف بستها ف بقها و قلتلها مش يلا بقي ولا انا جاية اتفرج ع التلفزيون و عليكي و انت بتعملي بيبي
ضربتني كدة و قالتلي: سافله
قلتلها: اي اي اي كتفي قلبي و عملت اني مت
هي: يالهوي كل ده
انا: يلا بقي قبل 40 المرحوم
قمت و خدتها الاوضة انا مش عارفة الشقة ف هي شاورت ع اوضة النوم
دخلنا و فتحنا النور و ايديها ع الكبس مسكتها ف لفت و بستها جامد و فضلت ابوس فيها ل حد السرير
زقتها ف وقعت ع السرير قلعت هدومي كلها و هي بتبصلي و بتعلب ف بقها كدة قمت رافعة رجليها و شادة البنطلون و بعديه البانتي الاسود و فتحت رجلها جامد و نزلت الحس ف كسها و هي بتتوجع بس مش بتتكلم يعني اي اي اه بس
لحستها حبة حلوين لحد محسيت انه اتبل كدة و بعدين دخلت صباع واحد ف هي شهقت بس لقيته واسع و حلو ف دخلت صباعين (كان اول مرة المس واحدة ست جوة كسها.، م اصل رحاب فيرجن و طبعا خفت ادخله، ف نيفين كانت اول تجربة ليا)
طبعا ساحت اوي ف قمت مقوماها و قلعتها البودي ف بقينا ملط و نيمتها تاني بس ع بطنها و نزلت ع طيزها اللي كبرت فعلا و فتحتها و هاتك يا لحس ف اي خرم بقي مش فارقة طيز او كس كله عسل
طلعت بايدي الشمال ع قفاها و حطيت ايدي اليمين ف كسها و ابتديت انيك عدل ب صباعين و قلتلها قبل م تنزّلي قولي ف عملت بوشها اللي هو ماشي
عدي بتاع 10 دقايق كدة لحد م قالتلي يلا يلا
قمنا جري ملط ع التويلت و قعدت ع القاعدة ف وطيت و لحست كسها لحد م راحت عاملة بيبي ف بعدت بسرعة ف نزل كله ف التويلت عادي بس هي قاعدة بتترعش و تصوت ف رحت بايساها و هي بتنزل و حطيت بقي ف بقها و لساني ع لسانها و ماسكة وشها ب ايديا الاتنين.، مسكت فيا اوي و حضنتني و برده ف الاخر قامت عاملة صوت من ورا (معرفش اي ده هو كل مرة)
عملت انه عادي ف هي قالت: سوري مش كل مرة بعمل كدة
انا كان اهم حاجة عندي الثقة و انها تحس بالأمان و هتعرف ليه نيفو مهمة ف قصة تانية من قصصي و ان اليوم ده بالذات أهميتها زادت عندي + انا بحبها هي و رورو حقيقي و مش مستغنية عن واحدة فيهم
انا: قومي طيب ف قامت بعد م خلصت بيبي قمت جبت منديل و خليتها تلف و قلتلها وطي ف وطت و مسحت مكان المياة اللي ف كسها و لحست مكان كسها و طيزها
هي اتخضت كدة وقالت: اي ده
انا كنت فعلا قرفانة بس الطعم كان مملح زي رورو بس مختلف كدة و ريحتها فاتحة شوية عن ريحة رورو.، بس بجد رورو انضف ف الحتة دي ع مش بتعمل كدة ع الرغم من ان جسم نيفين عندي احسن و شخصيتها اعسل بس ف السكس رورو تغلبها و ب مراحل للاسف قلتلها: حد يقرف من القمر ده
لفيتها و بستها و حسست ع جسمها كلة و فعصت ف بزها ل حد مهديت خالص و قالتلي هاخد شاور
اي ده احااا و انا محدش هيلحسلي ولا اي هو انا كل مرة اخليهم يجيبوا عسلهم و انا هموت بعسلي ولا اي بس مردتش اتك عليها خصوصا اني بحبها و عاوزاها تثق فيا و تبقي خاتم ف صباعي ع محتجاها قدام ف حوار هبقي احكيه ف قصة تانية
قلتلها ولا يهمك يا بيبي و خرجت و قفلت ورايا كنت فعلا لسة هيجانة بس قلت انام ع الحق العلقة التانية
شوية كدة نيفو جت لابسة بانتي ابيض وبرا و ريحتها حلوة و باستني ف بقي و قالتلي: ميرسي ع الليلة اللطيفة دي و نامت ف حضني زي الأطفال بالضبط و اتغطينا و طفينا النور
تاني يوم الصبح مكنش فيه اكشن كتير اللي هو كام بعبوص فوق الهدوم (مش ناقصة بدل م تظروطلنا الشقة) ع كام بوسة و حكاوي و كان يوم لطيف.، البت فعلا كانت وحشاني و م شبعتش منها
بس كنت بفكر ف المكنة التانية دي و ميعادنا
كلمت ماما و قلتلها ع ميعاد رورو و هي رحبت بس شددت عليا اني انزل من عند نيفو قبل 12
الساعة كانت 11 كلمت رورو و ظبطت الميعاد و نيفو نزلت توصلني و باستني و رجعت بيتها
دخلت لقيت رورو قاعدة بس فعلا كانت خاسة كدة و شكلها مطفي ل درجة اني خفت عليها اوي فعلا
انا: رورو مالك يا قلبي حضنتها و بستها بس هي حضنتني اوي و فضلت ماسكة حابة
انا: اهدي طيب مالك
هي: ممكن م تسبينيش تاني الفترة دي كلها
انا: حاضر و**** عيني
هي: انت عاملة اي
انا: فلة
كلام و هزار و مواضيع عامة و فعلا كنت خايفة عليها و مفتحتش اي سيرة لسكس او حاجة
انا: هتجيلي امتي
هي: لا شكرا بخ كدة
انا: هو حقك بس انا عندي فكرة و بجد المرة دي اتفاق و اللي يخونه يبقي فعلا مش منه رجا
هي: اي هو
انا: انت دلوقتي بتقولي انك بتقرفي من البنات، و ده حقك
هي: ممم
انا: وانا بحبهم و ساعات بضعف ف احنا نعمل مسابقة و هي اني لو نجحت اني اسيحك واخليكي تنزلي عسلك ف المترو بين حدايق و المعادي اللي هو 4 دقايق تقريبا او 5 يبقي انا كسبت و اليوم اللي بعدها لما تيجي البيت اعمل حاجة انا بحبها معاكي و لو منجحتش يبقي اقسم ب**** ولا هقربلك و تبقي كدة ستريت فعلا و مش هينفع اكمل معاكي كدة و صحاب بس و انا بحبك برده
هي: يعني هو مفيش فايدة فيكي.، مترو اي ده و ازاي
انا: من فوق الهدوم يا فالحة.، يا رورو عادي م كلنا بنتلمس ف المواصلات و نعديها ع الاقل صحبتك اللي هتلمسك
هي: سكتت
انا: دلوقتي انت بتخافي من البيت ع بستفرد بيكي.، اي يوم تيجي فيه البيت لو انا منجحتش اني اسيحك ف المترو او المحطة دي يعني من فوق الهدوم طبعا ع الناس. ، يبقي بيس و**** يوم عادي و مش هلمسك ولا حتي هقعد معاكي ف الصالون و انت مع نفسك لكن لو سيحتي يبقي هعمل معاكي حاجة واحدة بسيطة ف بتاع 10 دقايق بس تتفرجي و تنبسطي بقية اليوم عادي هاه اي رايك ؟؟!
هي: ازاي تطلبي كدة مني يعني.، بردة مفيش فايدة
انا: طيب براحة كدة لا ليه
هي: علشان كدة
انا: آه كدة ليه يعني مهي مش طريقة نقاش.، قولي اسباب محددة
هي: ع انا بنت مليش ف البنات و حاجة غريبة و جديدة عليا و مش بحبها و ولا هحبها و كمان لما عملتيها فيا م عجبتنيش و مضعفتش و مش حابة اكررها
انا: حلو يعني مفيش خوف و مش عجباكي و انت متأكدة من نفسك انك ملكيش ف السكة دي طيب دلوقتي اي الفرق ده فوق الهدوم و انا خلاص شفتك ملط يعني اي الجديد
هي: طيب هنستفادي اي
انا: بحبك و عاوزاكي بس مش غصب عنك ولا ده بس اللي يجمعنا فلو فعلا مش بتبادليني نفس الشعور ف انا مش من مصلحتي اني كل مرة اضغط عليكي + انا فعلا بحبك و يهمني امرك و لو مش ب مزاجك ف بلاش احسن + انت بتقولي ب عضمة لسانك انك محبتيش ولا هتحبي.، جت يعني ع الكام لمسة دول.، اعتبريهم غلط او من ولد حكاك و انت عدتيها
هي: طيب لو كل مرة محستش و اتاكدتي اني ستريت
انا: يبقي و**** مليش نصيب فيكي و كدة كدة انا مرتبطة
هي: طيب و صاحبتك دي هتقول اي
انا: يابنتي دي متجوزة
هي: يا سافله طيب من غير تفاصيل.، طيب انت هتعملي اي بالضبط ف المترو
انا: معرفش اللي ييجي ع بالي اهم حاجة اني عارفة انه مترو و فوق هدوم بس.، بس انت متستهبليش وتيجي بحاجات تخينة لان كدة يبقي انت اللي بتستعبطي
هي: مممم طيب افكر
انا: براحتك بس انا كنت عاوزة اعزمك عندنا بعد بكرة قبل زحمة الامتحانات و النهاردة المفروض انه اليوم
هي: نعم يعني انت جاية مرتباها
انا: يابنتي انت عبيطة منا وريتك كنت فين امبارح ثم انت خايفة ليه ده فوق هدوم و انت ستريت ف بيس ولا انت بقي مش واثقة من موقفك و طلعت انا اللي صح ؟؟!
هي بتحدي: خلاص ماشي
سلمت عليها و قلت: بيس
كملنا قاعدتنا عادي بس من غير افلام ولا حاجة.، حاكتلي عن الكلية و حكتلها عن المدرسة و هئ و مئ و شخاليل وكدة و خلاص قمنا ع نروح بعد م مامتها كلمتها ع الساعة 3 تقريبا
وصلنا المترو و كانت محطة المعادي و جاية تدخل المترو عربية السيدات قمت ماسكاها و قلتلها: ثانية متستهبليش نجيب عربية فاضية و سيدات برده وهنبتدي العد
قالت: قشطة
رورو كانت لابسة بنطلون قماش واسع شبه بتاع سندباد لونه جراي كدة و فوقيه تونيك اصفر طويل و الكمام خضرا
ادتها شنطتي اللي بت بيها يوم عند نيفو و اتفقت معاها انها هتلبسها عكس عكاس (يعني هي باك باج و هتلبسها مقلوبة) و اول متدخل توصل عند الباب اللي ف نص العربية ده و انا هقف وراها و اشوف شغلي و بعد م ننزل نكشف ساحت ولا لا و ده اللي حصل
راحت فعلا و انا وقفت وراها و هي بقت قدامي.، قمت براحة خالص ماسكة فرده طيزها وضربتها براحة اوي (انا كنت هايجة جدا بسبب نيفو ف قررت انفذ وقتي و استخدم سلاح السبانكات و هي بقالها كتير مفيش تصريف ف اكيد دخلتي عليها هتبقي بعد بكرة)
المهم ضربتها عملت صوت اه و ابتدت تكح و انا زودت العيار حبتين و دخلت صباعي ف الفلقة و تقريبا وصلت للخرم ع لما كانت بتكح ع تغلوش كان الخرم بيتحرك البنطلون كان عسل و طيزها كانت مربة.، بعبوص تاني وسبت صباعي جوة حبة و بعدين بقيت امشي ع الفلقة كاملة و اديها بعابيص من تحت اوي ناحية الكس
المحطة بتقرب ودي ولا الهوا
مبدهاش بقي تقريبا دقيقتين كاملين بضربها علي طيزها و بعملها حركة الهززان دي و هي برده مفيش و فجأة المحطة جت
عدلت الشنطة و نزلت
انا: هاه نقول مبروك
هي: ولا الدموع محستش بحاجة
انا: طيب لفي
هي: ليه تاني
انا: هشوف
لفت فعلا و البنطلون نضيف مفيهوش حاجة هو بس مكرمش من مطرح صباعي
انا: وطي اعملي بتجيبي حاجة من الارض
هي: ماشي
برده مفيش
انا: طيب تعالي و دورتها و حطيت ايدي من ورا بحيث اوصل للحجر و فعلا البنطلون ناشف
هي زقت ايدي و قالت: خلاص استريحتي
انا: تمام تكسبي
هي انبسطت كدة و قالت لي باي باستني ف خدي و مشيت
انا لنفسي: اي الحوسة دي دنا كنت مجهزة نفسي و عاملة حفلة و فعلا تعبانة
ثم احا هي البت جامدة فعلا ولا اي امال سبانكات اي اللي بتجيب عليها دي.، انا ورطت نفسي ولا اي.، فعلا مكنتش فاهمة بس انا عملت كل حاجة حرفيا و مفيش فايدة مكنتش بستهبل يعني وبعدين بقي
المهم طبعا احترمت كلمتي و زي متفقت معاها و جاتلي فعلا ف الميعاد و كان يوم لطيف و سبتها خالص ساعة كدة مع نفسها و بعد م خلصت بعتت واتس ان تمام و قعدنا و سلمت و مشيت و كان يوم لطيف مكنش ناقصه غير اني اغوص ف لحمها
اتكرر الموضوع 3 مرات و هي اللي بتنجح و انا بفشل، لدرجة ان مرة كانت لابسة دريس واسع طويل و طيزها تقريبا كانت عريانة ف ايدي لانه واسع و خفيف ع الصيف لاننا كنا اغسطس و كانت لابسة بانتي بس تحتيه و كانت مهززة و صوت السبانكات كانت واضحة و برده يدوبك تسخن حبة و بخ مش بتنزل عسل و لا تتبل حتي و فعلا ستريت
يوم الدريس ده كان وراه عزومة و خدنا قعدتنا و زي م وعدتها قمت قعدت بعيد و قلت لما اشوف نيفو لاني كنت ع اخري.، رورو خدت وضعها و انا بعت ل نيفو مسج واتس: ازيك
نيفو كانت قاعدة: ازيك يا قمر وحشتيني
البت بتهيجني فشخ بحسها مراتي التانية اللي بتدلعني
انا: اي القمر ده
هي بعتت ستيكر فيه عيل صغير
انا: فاضية
هي: آه عادي
انا: بقولك انت فاكرة اول يوم لمستك فيه
هي: بس بقي
انا: لا بجد
هي: آه طبعا يوم الدرس و الشعر هههه
انا: طيب م تحكيلي التفاصيل اللي فاكراها ع اشوف الموضوع من نحيتك
هي: اي ده بجد
انا: يعني اشوف انت كنت حاسة باي.، احكي انت يعني من وجهة نظرك
هي: ماشي يا ستي و بدات تحكي
فلاش باك
الحكاية ع لسان نيفين
هي منة كانت بتشتغلني لما قالتلي انها هتعمل زي ايمن
يمكن قصدها بوس و بس و مش اللي ف دماغي.، انا خايفة اوي بجد دي شكلها خبرة و ممكن تكون هتعمل فيا حاجة و تستغل اني مدرستها و تساومني (كل الحاجات دي فكرتني فيها بعد موضوع البوسة)
منة كلمتني بعد موضوع البوسة البايخ ده و بعد م ضعفت قصادها و اكيد عرفت اني مش متربية (ازاي يحصل كدة فيا من بوسة بس.، يمكن حطتلي حاجة ف الماية، بس انا دخت قبل مشرب.، معرفش بقي المهم افوقلها لحد م تعمل اللي تعمله و كل واحد يروح ل حاله مش عاوزة فضايح انا فرحي ع حبيبي قرب)
منة: ازيك يا نوفا
انا: اهلا يا منة
هي: كنت عاوزة منك خدمة
انا ف سري ابتدينا بقي و قلت: طبعا شور
هي: عاوزة درس بيو يوم الاربع من كل اسبوع ساعة و نص مذاكرة و نص مراجعة و الحساب كذا $$
انا ف سري باااس كدة فهمت هي هتاخد الدرس و قشطة و طبعا لازم اوافق ع السعر و المكان و الميعاد.، حلو اوي يا رب يبقي كدة بس و تسيبني ف حالي انا غلبانة ثم دي صغيرة اوي ع اللي بتعمله ده جايز موضوع البوسة كان حظ و هي ملهاش فيها و عاوزة درس بس انا عارفة انها شاطرة و بنت ناس
انا: طبعا يا منة حاضر يوم الاربع طبعا
هي: الميعاد و الفلوس كويسين
انا ف سري ولا كويسين ولا نيلة.، الفلوس قليلة و الميعاد بعد درس تاني و كدة هبقي طول النهار ف الشارع و فرهدة و حر بس ماشي ع اخلص
انا: لا تمام اوي ده اغلي من اللي متعودة عليه
طبعا يومها جهزت نفسي ل يوم طويل اوي تقريبا 10 ساعات برة البيت بس هعمل اي
اليوم جه و رحت المدرسة و بعدها اتغديت برة ف كافيه و بعدها طلعت ع بيت سحر (الدرس الاول) و بعدها خلصت و طلعت ع بيت منة
و انا عند سحر منة كلمتني ف قولتلها اني ف الطريق.، عملت قال اي عادي و ممكن نأجلها بس انا متأكدة ان دي حركة و اكيد كانت ممكن تفضحني لو رفضت و اتفقت مع سحر ع تغيير الميعاد ل يوم تاني من الاسبوع الجي
استأذنت ادخل اعمل بيبي عند سحر و دخلت و نضفت نفسي و حطيت برفيوم و كدة لاني كنت تعبانة بجد و بعدين استأذنت و سلمت ع طنط مامت سحر و رحت ل بيت منة اللي بعتتهولي ع جوجل
وصلت كان بيت شيك و هما كانوا دورين فوق بعض
دخلت لقيت مامتها و رحبوا بيا.، مامتها ست طيبة و بصراحة البيت كان هادي و استقبال منة و مامتها هداني و فكيت حبة و نسيت التعب
المهم الدرس ابتدي و بعد ساعة كدة تقريبا او ساعة و نص منة قالت نريح حبة و قامت تجيب حاجة نشربها
انا كنت حرانة و قرفانة و عاوزة امشي و تقريبا التكييف كان بايظ و فعلا مفرهدة
منة دخلت ب لاب و خرجت و جت ب صينية عليها كوكيز و نسكافيه
كنت محتاجة نسكافيه فعلا ع افوق و لقيت منه بتقولي: نريح حبة بقي و ننبسط
انا: يا منة انا تعبانة و عاوزة انام م تيجي ننجز و بعدين نريح بعدين
منة: محنا هنام يا نوفا ياقمر
اتخضيت اوي اللي هو ازاي يعني
انا: قصدك اي
هي: منا قايلالك نص ساعة كلام
انا: ايوة كلام مراجعة يعني
هي: منا عاوزة اراجع البيو عملي
هنا طبعا حسيت بساقعة ف صدري و رجلي و اتخضيت جدا.، يانهار ابيض انا مش عاملة حسابي و ريحتي تقرف و كمان موضوع شعري اللي تحت ده ع دكتورة الليزر.، تقريبا قاصدة تذلني و تستدرجني كدة.، طيب هعمل اي و فيديوهاتي اللي عندها
انا: طيب براحة يا منة و من غير زعل ممكن اشرحلك ع الواتس انا مينفعش النهاردة بالذات ليه و القرار ليكي انا مش هعارضك
هي: طبعا يا نيفو الموضوع مش اجبار ليه بقي ؟؟!
انا: طيب هكتبلك و اقريها برة
منة قالت ماشي و هي سعيدة كدة و خرجت.، منتهي البرود منها و****
بعتلها مسج اكرهها ف ريحتي.، كنت مكسوفة و انا بقول كدة بس احسن م تلمسني و انا كدة اصلا و مش عاملة حسابي و مش عاوزة و حكتلها موضوع الشعر و اني مش عاوزة يمكن تحس ع دمها و تحلني ل وجه ****
منة دخلت بعد م قرت المسج و عملت سين و هي ع وشها نفس الضحكة السمجة
منة: فهمتك يا نوفا طيب انا هلمسك من فوق الهدوم متخافيش بس عاوزة ننجز النهاردة ع كدة كتير بجد
انا: مهو يا منة الهدوم عرقانة برده هي هي.، ممكن بلاش ؟؟!
هي: نيفو احنا بينا اتفاق و دي طلباتي ف اتفاقنا ماشي ولا لغتيه
انا: لا طبعا ماشي اللي يريحك انا قلت تسيبيني اجهزلك ع تنبسطي ع ممكن ريحتي تضايقك يعني ع عرقانة و الدنيا حر
هي: التكييف شغال و**** ثم انت مستحيل تبقي وحشة انت لو بتعملي بيبي هتبقي حلوة برده
انا ف سري اي القرف و اللازقة دي و قلت: منا عارفة انه شغال يا روحي انا اللي مفرهدة ع طول اليوم برة.، اللي انت عاوزاه يا منه اعمليه حاضر
قلت كدة و انا ميتة ف جلدي و خايفة اوي و متلجة
منة جت حطت طبق كوكيز و كباية نسكافيه جنبي و حطت اللاب قصادي ع التربيزة و جابت كرسي و قعدت جنبي و قالت: اعملي نفسك بتشرحي حاجة ع اللاب و جيبي اي فيديو يوتيوب و اطلعي قدام كدة و افردي ضهرك
كنت لابسة يومها جينز ع كيمونو طويل.، عملت اللي قالت عليه، ف لقيتها نزلت ايدها تحتي كدة و بتقرصني من ورا و كررتها كذا مرة.، بسبب الجينز ابتدت تقرص جامد و انا اتوجعت فعلا ف قلت: اي براحة يا منة
هي زودت و كاني مقلتش حاجة تقريبا بتعاقبني ف قلت اسكت احسن لو ع قرص بس ف بسيطة
منة قالتلي: قومي يا نوفا و ارفعي الكيمونو كلة ع واقف ف طريقي
عملت كدة و بقي البنطلون بس باين
ابتدت تقرص تاني بس اكتير ف انا قلت اي و كتمت صوتي ع وجعتني
منة: نوفا البنطلون ضيق جدا و حاساه حجر و مش عارفة المسك عدل
انا: المطلوب
منة: فكي زراير البنطلون و هدخل ايدي جوة
اتخضيت اوي و حسيت اني هوا داخل ف كل حتة ف جسمي و بردت
انا: طيب براحة بس يا منه انت بتعملي اي ؟؟!
هي: ببعبصك بس ف طيزك متخافيش
انا ف سري اي الالفاظ دي عندها 16 او 17 سنة و مش متربية كدة
انا: ايوه عاوزة اي يعني فهميني
هي ضحكت: و شاورت ع صباعها الوسطاني و قالتلي يعني ده هحطه عندك من ورا
انا: ورا بس يا منة ولا حاجة تاني
هي: لا ورا بس متخافيش وعد
انا: طيب منا مفهماكي يا منة عندي ظروف
منة: يا حبيبي ورا من فوق البانتي يعني طيزك متغطية
انا: طيب ماشي بس براحة و بجد انا واثقة فيكي بانتي بس
هي: انت لابسة بانتي ولا اندر فتلة
انا: لا الاول
هي: ماشي متخافيش
عملت زي م قالت و قمت فكيت زراير البنطلون و جبت الكيمونو ع جنب و طلعت البدي برة و بينت ضهري و طبعا كنت عرقانة بس هي اللي معفنة و بتحب كدة و طلعت قدام اوي بحيث ابين ضهري
منة دخلت ايديها تحت شوية فوق البانتي و دخلت صباعها عندي جوة و هي بتعمل كدة حسيت باستيك البانتي نزل تحت شوية و اول م ايد منه لمست الفلقة اللي بانت من الاستيك انا اتكهربت خصوصا لما منة قربت مني و قالت ع حق يا نيفو و باستني براحة ف خدي.، حسيت اني مبلولة من قدام و ابتديت احب اللي بتعمله ده بس مردتش ابين لحسن تقول عليا مش محترمة
منة بقت تدخل صباعها جامد لحد العضم و انا حاسة بكهربا من قدام و مش فاهمة اي ده لانها اول مرة.، عمر ايمن م وصلني ل كدة و بتوجعني و بعدين فجأة همست ف ودني و قالت: سوري يا نيفو مش قادرة انا هدخل جوة
يانهار ابيض جوة فين
كان كل همي تبعد عن النص ع الريحة و فعلا عرقانة و تكمل كدة بس ع اي جنب و فعلا قلتلها كدة بس هي دخلت ع طول ف النص و صباعها اتزحلق و كان خلاص هيبقي جوايا انا ساعتها حسيت اني بنزل حاجة من قدام و فجأة مامتها دخلت
سكت لاني كنت حرفيا بجيبهم بس من قدام و ايد منا جوايا بس من ورا
مامتها اتكلمت و منة ردت و قلت ميرسي ع اي حاجة و مامتها طلعت
منة كملت و دخلت صباعها بس مش صح و وجعتني اوي بس خفت اقولها لحسن تقفش ف بينت اني متضايقة و قلت انه بيوجعني بس كنت مبسوطة بصراحة و هي نفضت و بعدين عملت حركة عجبتني اوي
منة: همشي ايدي ع البنطلون من برة و اول م ييجي الخرم قولي
انا علمت كدة و انا مبسوطة و قلت اهو اول م جه
منة راحت حاطة صباعها التاني جوة الخرم و دخلت صباعها جوة و فعلا كانت احلي من الاول و حسيت اني بنزل تاني خصوصا لما غوطت جوة و قعدت تحفر يمين وشمال
مكنتش حاملة غير هم الريحة بس فجأة منة طلعت صباعها مني جامد ف ورا عندي عمل صوت بايخ اتكسفت اوي و حسيت ان منة قصداها بس انبسط جدا لما طمنتني و لاقتها بتلحس صباعها و قالتلي طعمه احلي من العسل
بلت صباعها تاني و انا كنت مبسوطة و دخلته تالت و بعدين قالتلي كفاية كدة و عدلت هدومي و ادتني الظرف و مشيت
رورو شاورتلي من بعيد و انا كنت مع نيفو و جبتهم تقريبا من كلامها بنت المايصة دي
انا: طيب هروح يا نيفو و ابقي اكلمك بعدين
هي: براحتك يا قلبي و بوسة كبيرة
رحت ل رورو و قلتيها: خلاص
هي و ع وشها سعادة و انتصار: آه خلاص
اتكلمنا و هزرنا و عادي مش فاكرة تفاصيل مهمة يعني
كدة انا ف مشكلة.، نيفو حلوة اه بس السكس معاها مش اللي هو أجمل حاجة و رورو هي اللي كيفتني اوي بس طلعت حجر و زفت
تقريبا كل محاولاتي معاها فشلت.، اللي هو ابعبص و اضرب و هي ولا الهوا و تيجي تنبسط عندي ف البيت و خلاص و كدة بقي المفروض اتلم و ابطل محاولة معاها خالص زي اتفقنا و كمان نيفو بقيت اروحلها كل فترة ع جوزها ف بقيت شرقانة نيك ل درجة اني فكرت ارجع ابعبص حريم تاني ف المترو او موضوع الحمام بتاع زمان ده
كان عيد ميلادي ال 18 و المدرسة ماشية حلو و مفيش جديد نيفو هي مراتي و رورو تقريبا كنت رميت طوبتها خلاص هي انتصرت
اتفقت مع رورو ف عيد ميلادي تجيلي و طبعا هي وافقت و كانت طايرة و قلت انا هخسر اي اعمل موضوع البعابيص ده.، انا عارفة اني هفشل بس اهو اي لحمة و خلاص
كان عيد ميلادي الخميس و بقالنا فترة كبيرة م تقابلناش ف قررنا نعمل المسابقة يوم الاربع وانا راجعة من المدرسة و هي الكلية
م شفتهاش الصبح بس شفتها بعد الظهر و ع وضعنا و جايين ندخل المترو بس ثواني اي ده
سحبتها برة المترو قبل م وندخل و وقفنا ف محطة المعادي و خدتها ع كرسي ف المحطة كدة
انا: ابتدينا الخم.، اي اللي انت لابساه ده
هي: عادي قميص وجينز منا كلية هو انا رايحة حفلة
انا: مليش فيه احنا اتفقنا لبس يساعدني و قلنا لا جينز.، صح ولا لا ؟؟!
هي: مش فاهمة عاوزة اي
انا: تبقي خسرتي
هي: نعم ياختي لا طبعا تبقي بتستهبلي.، منمن انت بقالك كذا شهر بتحاولي و مفيش فايدة.، مش كفاية كدة
انا: لا ده عيد ميلادي مليش فيه
هي: منمن مش هعمل كدة
انا: يابنتي كدة اي ؟؟!.، انا بتكلم عن المسابقة مش انك خسرتي
هي: و الحل
انا: خلاص انت تفكي البنطلون و تلبسي بالطو الكلية ده
هي: اللي هو ازاي يعني ؟؟!
انا: البالطو لحد الركبة و القميص واسع و طويل و البنطلون جينز و ضيق و اكيد لابسة بانتي، ف انت هتلبسي البالطو و تفكي البنطلون و انا هتعامل من فوق البانتي.، و البنطلون سكيني ف مش هيقع
هي: لا و****.، لا طبعا مش موافقة
انا: خلاص بقي يبقي م تزعليش و الاتفاق لاغي
هي: خلاص خليها بكرة و البس حاجة تانية
انا: لا ولا بكرة ولا بعده اساسا اتفاق ظالم ثم احنا ميعادنا بكرة ف ازاي يعني ؟؟!
هي: طيب افرضي حد خد باله
انا: من اي انت لابسة بالطو لحد ركبتك و قميص لحد فخدتك و و هتقفلي البالطو ثم منا بعبصتك ع فستان قبل كدة ولا حوق فيكي دنتي حجر، ولا خايفة يا بيضة ؟؟!
هي: لا طبعا دنتي اللي خيبة ولا مش واخدة بالك
انا: خلاص يبقي متفقين.، هاه قلتي اي
هي: ماشي بس هلبس البالطو و القميص و تاخدي بالك ع المنظر.، بطلي حمورية و لو لمستيني لحم لاي سبب من الاسباب تبقي خسرانة.، فوق البانتي و بس
، اتفقنا ؟؟
انا: ماشي
اتفقنا انها هتفك زراير البنطلون تنزله لحد تحت طيزها كدة بحيث ان يبقي مني للبانتي و برده تعرف تمشي و كدة كدة البالطو تحت الركبة و طويل اوي و واسع و القميص برده و تلبس الشنطة الكروس بتاعتها فوق البالطو و ننجز و كدة محدش هياخد باله
قلتلها: بيس
بيني و بينك انا مكنتش مأملة اوي و اهو تقضية واجب و غلاسة و خلاص البت حجر فعلا و بعبصتها باطقم انقح من كدة و هي ولا اتهزت و هي عارفة كدة و طبعا الشرط اللي حطته (و حقها) ده قلت يبقي مفيش فايدة بانتي ولا قميص و لا اي حاجة.، البت حجر
هي: منمن تاني.، لو لمستيني لحم يبقي خسرتي يعني فوق البانتي و بس تمام
انا: حقك
هي: لو حسيت ب ايدك جوة هلبس و يبقي لاغي
انا: قلنا ماشي دنتي ستريت جدا ههه
هي: ههه
رحنا اخر المحطة عند السور كدة و اتأكدنا ان مفيش كاميرات و ادتني الشنطة و داريت عليها.، لبست البالطو و حطينا ضهرنا ف ضهر بعض و شوية و قالتلي: تمام خلصت
انا: عارفة تمشي
هي: آه البنطلون جينز بس ليكرا
انا تمام
ركبنا العربية بتاعت المترو و وقفنا ف حتتنا و شفت شغلي بس الباب م قفلش و المترو فضل واقف حبة
انا مليش فيه اشتغلت و زي منا
انا وراها و هي قدامي و مفيش حد ورانا و الناس قدامنا (الستات) و كل واحد ف حاله و ابتدينا العد لاننا ف المترو
حطيت ايدي بين الفتحة بتاعت البالطو و فعلا كانت منزلة البنطلون و لابسة بانتي ابيض و نقط حمرا هيجني اوي و طيزها ملبن كدة و مهلبية و بتلعب ف وسط البانتي.، طبعا مكنش فارق تسيح بس اديني بتسلي اهو ف حتت اللحمة دي
زنقت حتة من البالطو ف دراع الشنطة الكروس بحيث ان يتفتح من الفتحة اللي بتبقي ورا و يفضل متعلق و حطيت القميص ف استك البانتي و لبستها بعبوص حلو كدة
طيزها كانت سخنة من الحر بس هي ولا هنا
قعدت احسس ع طيزها بس فيه حاجة غريبة كل ده و المترو متحركش تقريبا كان فيه عطل او حاجة.، انا مليش دعوة و شفت شغلي
بعبوص تاني و ضربة خفيفة و احسس ع احس ب المشمشاية دي
حطيت صباعي ف الفلقة و ثبته و قعدت احركه كدة و طبعا شلالات بتحصل و هي عادي برده
لحد م خدت حز البانتي و رفعته و سيبته ف لسعتها بيه
هنا عملت ممم و شبت كدة ع رجلها.، دي علامة انها ابتدت تسيح.، هنا باب المترو قفل وابتدي يتحرك
احا ده كدة ممكن.، معايا وقت و هي ابتدت تسيح و اكتشفت حركة جديدة.، حز البانتي كان معلم ف لحمها اكتر و ده هيجني ف سخنت عليها اوي
بقيت ارفع البانتي و السعها بيه و يعمل صوت و هي نفسها علي فعلا و بدات تلعب ف الارض ب رجليها
ضربة و لسعة و المترو قرب يوصل حدايق
بقيت السع ب ايد و اضرب بالتانية و مسكت الفلقتين و خبطهم ف بعض و حاسة اني بسابق الزمن (تقريبا كانت مشكلتي ف الوقت و برده انها حجر فعلا دي شهادة ليها (البت ملهاش ف الطري خالص فعلا)
بنقرب و فاضل بتاع دقيقة و انا شغالة لسع و ضرب بس ل حد قبل م الباب يفتح رحت ماسكة الحزين بتوع البانتي ف الفلقتين مع بعض و شدتهم جامد و سبت و هوب صوت لسعان ع الملبن ده و هي عملت مممممممم طويلة شوية
معرفش كدة بيس ولا اي بس هنشوف
الباب فتح ف عدلتها من ورا و عدلت نفسي و نزلنا
انا: هاه نقول مبروك
هي: باصة ف الارض لا طبعا ولا الهوا
انا: يا شيخة طيب وريني
هي لفت و حطيت ايدي ع البانتي و لقيته منزل عسل ف مسحت كدة من فوقه و قلتلها: اي ده
هي طبعا وشها جاب الوان و نفسها علي و خافت بجد
هي: ده منين ده؟؟!
انا: يابنتي عندك ورا
هي مش مصدقة (معرفش اي العبط ده) و بصت ب نفسها و فعلا لقت نفسها منزلة
انا: مش وقته يلا اعدلي نفسك
روحنا ف حتة متدارية كدة و لبست تاني و قلعت البالطو و كنا اتاخرنا ف قلتها سلام يا قمر و مشينا من غير تفاصيل
طبعا كنت ف قمة سعادتي اللي هو يسسسسس
رورو باك اجين
كان بقية اليوم عادي مذاكرة و غدا و تمام و هي محاولتش تتصل و انا مكلمتهاش كان عندي تفاصيل كتير ل عيد الميلاد و نيفو كانت معايا ع مسنجر طول الليل و كل سنة و انا طيبة و تبعتلي صور ليها مايصة و بت سكر ف نسيت حوار رحاب
تاني يوم الصبح لقيت رورو بعتالي: ازيك يا منمن.، كل سنة و انت طيبة و عقبال ميت سنة
انا: كل سنة و انا طيبة دي تقوليهالي النهاردة و انت ف حضني
هي: ماشي حاضر.، منة لوسمحتي مش عاوزة جنان
انا: متخافيش يابت انت حبيبيتي حبيبتي.، طيب شوفي فكرت ف عيد ميلادي اسيب الدنيا كلها و ابقي معاكي
هي: طيب
انا: اي طيب دي.، هاتي بوسة
هي: بوسة ، ميعادنا امتي ؟؟!
انا: تجيلي ع 10 مثلا و نقضي اليوم سوا
هي: ماشي انا ماما موافقة و قالتلي روحي فكي عن نفسك حبة
انا: هي قلبها حاسس ولا اي هههه
هي: هههه
انا: طيب تمام مستنياك يا جبل الحلال
هي: منة اتلمي بجد هما 10 دقايق زي م وعدتيني
انا: عيب عليكي.، الليزب بتتربط من ولا بلاش تعرفي ع انت ستريت
هي: طيب سلام يا منمن و كل سنة و انت طيبة
انا: سلام يا روح منمن و مردتش ارخم اكتر من كدة لحسن م تجيش و تقوللي بخ
فيه كذا سبب ساعدني اني اوصل ل رورو (ده لما هديت و فكرت عدل)
موضوع انها كان بقالها كتير م فضتش شحنة، زنقة اهلها عليها و ان انا منفذها الوحيد و مش عاوزة تخسرني، برده من كتر م لمستها ف المترو حتي من غير حاجة ده جرأها شوية و طبعا موضوع الوقت بتاع عطل المترو ده و حركة الاستك دي جت ف صالحي
المهم فاكس.، اهم حاجة انها معايا
رتبت اني انام معاها ف اوضتي مش الصالون.، اوضتي كانت فوق و جنبها حمام و اوضة اخويا و ماما و بابا
ف قلت ل ماما اننا هنقعد فوق و نقفل ع نفسنا ع اخويا و ابقي فضي الحمام بتاع الدور ع لو عزناه ولا حاجة
قبل م رورو تيجي ب ساعة (اللي هو ع 9) عملنا كدة فعلا و حطيت فوط زيادة ف الحمام ع لو احتجتها
رورو جت ف ميعادها و كانت جايبالي هدية كدة، اخدتها منها و بستها
رورو: هبي بيرثداي يا قمر
انا: و**** انت اللي قمرين كل سنة و انت معايا و جنبي
رورو كانت لابسة بنطلون ليجن اسود يجنن ع ميني دريس نص كم ابيض و لمة شعرها ف وشها واضح كدة و شكلها حلو اوي
انبسطت اوي من كلمتي و حضنتني ف انا رحت لباها بعبوص ب ايدي اليمين و سبانكاية ب الشمال
هي: ايي ابتدينا غباء بقي
انا: مش بعاين البضاعة م ممكن تبقي وحشة و انفض
هي: و**** طيب وحشة ولا اي
انا: يعنيييي
هي: مش البضاعة دي اللي بقالك بتعايني فيها شهرين و قرفتيني ل حد م ضحكتي عليا و حصل كدة
انا بشم ف صباعي الوسطاني: م اعمل اي اصله شاطر اوي.، دنتي ريحتك لسة عليه..، تشمي ؟؟!
هي زقت ايدي كدة و قالت: مش عاوزة هو يوم و خلاص و دخلت جوة الصالون
انا: لبتها بعبوص تاني بس اقوي و قلتلها خلاص اشم انا، و شميت صباعي مطرحها
هي: اتلمي بقي امك تشوفني
انا: طيب احنا هنقعد فوق مش هنا
هي اتخضت: ده اللي هو ازاي يعني
انا: متخافيش رتبت كل حاجة و ع نبقي ع راحتنا
هي عملت ب كتفها كدة اللي هو ماشي
خدتها ع السلم اللي بيطلع فوق و هي طالعة طيزها كانت رهيبة ف اديتها بتاع 3 بعابيص مثلا و اخر 6 سلالم حطيت صباعي جوة و سايباها تتحرك و هو جوة
ماما كانت مستنيانة ع اخر سلمة ف هي زقت ايدي و انا خدت بالي، ف شديت ايدي برة طيزها اللي اترجت جامد و قالت: ازيك يا طنط
ماما: ازيك يا حبيبتي و**** م كان ليه لزوم
قصدها ع شنطة الهدية اللي انا ماسكاها
انا: احنا هندخل يا مامي و قبل م حد ييجي قوليلنا ع هنقعد براحتنا و كدة
ماما: براحتك يا روحي عامة اخوكي ف اوضته مش هيخرج
دخلت الاوضة و كنت مجهزة سناكس و شرب و قضينا وقت حلو من غير حاجة
هي كانت مخضوضة ف الاول و فاكراني هتغاشم اول م تيجي بس انا كنت عاوزة اعمل كدة معاها قبل م تمشي ع طول و كان لازم اجيبهم بقي.، جو اني اسيح البنات و انا لا مبقاش ياكل معايا خلاص
عدي اليوم عادي و لعبنا و انبسطنا و اتغدينا تحت و طلعنا تاني و كله تمام ل حد ع الساعة 7 كدة و بعد م خلصت حكاية حكتهالي
انا: تعالي يا رورو اقعدي جنبي ع الكنبة
هي كانت قاعدة ع كرسي المكتب بتاعي و انا ع كنبة كبيرة كدة جنب السرير
هي قامت براحة و جت و هي ملخبطة
انا مسكت السلسة اللي هي لابساها و قلت: اي القمر ده كدة هو فيه حلاوة كدة
هي: شكرا
سرحت شعرها و قلتلها: شعرك حلو اوي عارفة كدة و بستها ف خدها
هي سرحت شعرها تاني ورايا و قالت: كتر خيرك
انا: اي كتر خيرك دي مسا مسا يا رؤوف
هي: هههه
حطيت ايدي ع صدرها فوق الميني دريس لقيت نفسها عالي اوي فعلا و صعبت عليا
انا: بس يا رورو اهدي مش هعمل حاجة جامدة النهاردة متخافيش
هي زي م تكون م صدقت: بجد
انا: آه اهدي بس.، تيجي تنامي ع رجلي حبة
هي: امك يا بنتي
انا: لا م المسلسل و انسيها ساعة كدة.، دول كل م يجيبوا مسلسل تتابعه و تحبه
هي: ماشي
نامت ع رجلي و انا سرحتلها شعرها و قاعدة اطبطب عليها و علي كتفها
تيجي نلعب لعبة
هي: اي
انا: كل واحدة تسال سؤال للتانية و اللي تجاوب صح تاخد بوسة و اللي تجواب غلط تاخد سبانكاية
هي: لا وحشة دي
انا: خلاص بلاش سبانكاية.، تاخد ضربة ع كتفها كدة اهو او رجلها كدة هو
ضربتها براحة ف هي ضحكت
هي: خلاص ماشي
انا: اول مرة شفتيني كنت انا لابسة اي
هي: لبس المدرسة
انا: صح و بستها براحة.، دورك بقي
هي: مش مرتبة سؤال بس خليه نفس السؤال.، اول مرة شفتيني كنت لابسة اي
انا: شروال كدة و عليه بودي ب كم و كنت قاصة شعرك و شكلك زي القمر
هي: دنتي متابعاني بقي من زمان و راسمة عليا
انا: منتي اللي قمر فين بستي ؟؟!
مديت خدي ع تبوس لانها كانت نايمة ع رجلي
هي قربت ع تبوسني ع خدي ف انا رحت مغيرة وشي و عضاها ف شفتها بسرعة
هي: و**** انت جزمة و جاية تقوم من ع رجلي
انا: طيب خلاص م انت اللي عبيطة
هي: طيب مش هلعب
انا رحت مادة ايدي ناحية البنطلون و دخلت ايدي جواه و هو اصلا استك و قماشته خفيفة.، و رحت مدخلة ايدي جوة البانتي و ادتها بعبوص بس م دخلتش صباعي جوة خرمها اللي هو فالقة بس و قلت: خلاص العب مع دي
هي: اي اي.، اي ده يا منه مش تقولي الاول و شالت ايدي و قامت تعدل هدومها و مكسوفة كدة
انا: يابنتي فيه اي هي اول مرة ابعبصك
هي: آه بقالي كتير.، ثم ف المترو كان فوق الهدوم دلوقتي انت دخلتي جوة و مكنتش جاهزة
انا: يا سلااااام.، جاهزة ف اي ؟؟!، جناب السنيورة اللي مقطعة السمكة و ديلها محتاجة اي تجهز بيه
هي: جاهزة و خلاص و اتدورت و حطت ايدها ع السرير
انا قمت و وقفت وراها: هو القمر ده مش هيرضي عني بقي.، احذر بعبوص جي من ورا احذر بعبوص جي من ورا
و قمت مبعبصاها تاني بس من برة
هي ضحكت كدة: خلاص طيب قبل م تعملي حاجة قولي ع محتاجة التويلت
انا: طيب انا هعمل حاجة طيب
هي: طيب ممكن تشوفي الطريق
انا: عيني
خرجت و امنت ع الطريق و قلتلها: بيس فاضي
هي مسكت شنطتها و جاية تخرج ف انا حطيت ايدي و قلتلها: ممنوع.، بوسة الاول
هي: طيب لما اجي
انا: يا بوسة يا مفيش حمام خالص
هي باستني ف خدي و انا معملتش حاجة ف فرحت كدة و خرجت تجري زي العيال ع الحمام و معاها شنطتها
10 دقايق و لقيتها بتخبط ف فتحت و قفلت وراها الباب ب المفتاح
هي دخلت وقفت ف نص الاوضة كدة و مش عارفة تعمل اي
انا جيت من وراها و حطيت ايدي ع وسطها من ورا و رحت بايساها ف رقبتها من ورا، ف هي راحت مقدمة خطوة كدة و وقفت
بستها تاني بس المرة دي كنت ماسكاها من بطنها و قربتها مني
فضلت ابوس فيها حبة و شميت ريحة برفيوم حلوة تقريبا حطتها ف التويلت
و بعدين خليتها تبصلي و رفعت ايديها و خليتهم ع كتفي و انا ايدي ع وسطها و ببص ف عنيها (زي رقصة كدة) و قمت بايساها براحة ف شفايفها
هي بصت بعيد بس متحركتش.، بستها كذا مرة تاني و بعدين قلتلها: بصيلي
هي: ممكن ابقي براحتي
انا هجت اوي و قلت: ماشي يا عم اللي عنده مزاج و راحة
مشيت بيها لحد م زنقتها ف الحيطة.، هي اتخضت لما لقت وراها حيطة و عملت حركتي المفضلة اللي هي فتحت رجلها ب ركبي و حكيت ف كسها ب ركبتي بس للامانة جسمها كان ساقع و كسها مش سخن
بقيت ابوس و احك ف كسها و ايدي لسة ع وسطها.، بعدين طلعت ايدي و حطيتها ع رقبتها ب نفس الوضع
شوية كدة و صوتها علي ف بقيت اتغابة ف البوس ل حد م شرقت و قعدت تكح
بعدت شوية و قلت: مالك ؟؟!
هي: منا مش عارفة اعمل اي
انا: افتحي بقك و طلعي لسانك
عملت كدة فعلا ف رجعنا للوضع القديم + اني خدت لسانها اللي مطلعاه ده ف بقي و ابتديت الحس فيه لحد م بقاش فيه مقاومة
فكيت الوضع و بعدت عنها شوية و بعدين براحة مسكت الفستان و رفعته فوق و هي مش بتتحرك و ساكتة و وشها محمر
انا: ارفعي ايدك ولا هقلعهولك ازاي ؟؟
هي عملت كدة
بعد الفستان قمت حضناها و فكيت البرا من ورا (كان لونه جراي)، بعدين نزلت البنطلون و قلعتها رجل رجل و بعدين البانتي الجراي برده (بتطقم بنت اللازينا) من قدام و هي واقفة مش بتتحرك
لقيتها حلقت شعر كسها كله و بقت قشطة.، حلوة اللقطة دي منها فقلت: اوباااااا
هي اتكسفت: اي
انا: محنا حلوين اهو وبنعرف نهيج النسوان علينا
هي: طيب
بعدت شوية كدة و قلتلها: لفي فرجيني ع القمر ده
لفت و هي بتلف حطت ايديها ع طيزها، ف انا قلت: يعني انا مقلعاكي ع اتفرج ع ايدك
هي: اعمل اي
انا: ايديكي جنبك و لفي اتفرج عليكي
لفت لفتين ب مياصة كدة و انا ابتديت اقلع هدومي و هي بتلف
خدت بالها اني بقلع ف بقت تلف بسرعة لما يبقي وشها باين و ع مهلها اوي لما طيزها تبان من الكسوف و مش عاوزة تشوفني
خلصت قلع و وقفت اتفرج عليها والعب ف كسي
هي وقفت و هي مدياني ضهرها
انا : و ده اسمه اي ده بقي
انا: خلاص بلاش
و مسكتها من ايدها و بعدين خدتها ع السرير و قعدتها و قعدت جنبها
انا: متخافيش
هي: ممكن براحة يا منة ابوس ايدك خايفة و ابتدت تترعش و نزلت دمعة من عين واحدة (زي محمد رمضان كدة ههه)
انا: و بعدين بقي ف العبط.، بس بقي، و نشفت دموعها بايدي
هي: سكتت كدة و بصت بعيد
انا: بستها و رحت ضماها كدة و خليتها تبصلي و قلت: امال لو انت وحشة كنت عملتي اي.، د انت زي القمر وش و جسم
هي: بجد
انا: اه و****
قمت بيها ولفتها زي العرايس كدة و اتفرجت عليها مرة كمان و هي بتتهز و بعدين زقتها ع السرير ف وقعت.، قربت منها ف بعدت حبة ف قمت ماسكاها من رجلها و قربتها مني و فتحت رجلها
هي: براحة براحة
انا: رورو م تتحركيش كتير ع متتعوريش
هي: حاضر بس براحة
فتحت رجلها و قعدت اتفرج شوية ع كسها و العب فيه و ابوسه بس مش لحس ولا دخلت فيه صباعي لاني كنت عاوزة اجرب حاجة تانية و يهمني انا اللي اجيبهم مش هي.، كفاية كدة انا ع اخري
اتفرجت عليه كويس لاني كان تقريبا اول مرة اشوفه عدل من غير استعجال ولا خوف انها تفوق (المرة اللي فاتت كروت حتت اللحمة دي و معرفتش استمتع بيها) و بعدين قومتها و قلتلها اتدوري و وطي و اقعدي ع السرير زي الدوجي ف عملت كدة فعلا
قعدت اتفرج ع طيزها عدل لانها اول مرة اشوف طيزها فعلا.، كانت حلوة فعلا، بلدي كدة و طبيعية (طبعا بقارن دي ب الطيز التانية اللي شفتها و هي نيفين) و كان فيها سترتش ماركس خفيفة بس حلوة و كان فيه شعر بسيط اوي ف ضهرها بس مخليها سيكسي و طبعا خرم طيزها احمر غامق كدة و كسها محمر و طيزها بلدي كدة و بتترج و ملهاش شكل محدد.، مهلبية كدة و خلاص، و قعدت اتفرج ع الحسنة اللي عندها ف الفلقة الشمال و افتكر اول يوم شفتها فيها و ده هيجني اكتر.، مكنتش عاوزة انسي ادوق خرمها ع اشوف مين احلي هي ولا نيفين
ابتديت باني بست الحسنة اللي ع اول الفلقة الشمال و عضيتها جامد شوية لدرجة ان سناني علمت حواليها
هي نزلت ع بطنها و بصتلي و قالت: اي الغباوة دي
انا: معلش اصل الحسنة دي بتجنني
هي: بجد، دنا حاسة ان شكلها وحش
انا: وحش.، احا دنا ليا معاها ذكريات
هي باستغراب: ذكريات اي دي.، دنتي لسة شايفاها ناو
انا اتلخبط و قلت لنفسي ام الغباء اللي انا فيه ده و قلتلها هي: يابنتي مش بعبصتك قبل كدة و شفتها و انا بدخل ايدي ايام القلم ولا نسيتي يا قاسية يا ضاربة النساء و رفعت رجلها و مصيت صباعها الكبير
هي: منة اي ده.، وحش كدة اوي
و سحبت رجلها جامد
قلتلها: خلاص لفي تاني و سيبيني اشوف شغلي.، دنا ورايا مذاكرة ااااااااد كدة (و عملت ب ايدي علامة ان طيزها كبيرة و ب تتهز).، ده طيزك دي لوحدها ممكن اقعد عليها ترم ب حاله
هي بصيتلي ب مياصة و قالت: لما نشوف اخرتها معاكي بقي
هي رجعت دوجي تاني بس ب مياصة، و من غير م انا اقولها، لقيتها بتتني ضهرها لوحدها و بتبرز طيزها و تفلقس ل درجة ان خرمها بان و شفرات كسها نفشت و الدم ضرب فيها ف احمرت و بان لمعان خفيف كدة جوة الشفرات الصغيرة الداخلية اللي بتبقي ورا الشفرات الكبيرة الخارجية
قربت من كسها لقيت ريحته حلوة و فراولة كدة تقريبا نضفت نفسها لما قامت
لحست خرم طيزها ف هي شهقت كدة قلتلها: شششش ايدك ع بقك ماما برة
قالت: حاضر
شوية لحس كدة ع طعم البتاع اللي نضفت بيه نفسها يروح و بعدين ريحة كسها و طيزها الحقيقين بانوا بعد 5 دقايق تقريبا و كانت عمالة تتلوي و تتوجع وبتعمل مممممم مممممم و فففف و شكلها عاوزة تقول اه بس ايديها الاتنين ع بقها
طعمها مملح بس نيفين طعمها و ريحتها نفاذة عنها
نيفين تتفوق ع رورو ف الجسم و التصرفات والريحة، بس رورو تتفوق ف الطعم و السكس عموما (معجبنيش اوي السكس مع نوفا، هو حلو بس مش ذوقي، فيه ناس بتحب الحاجات دي و تشوفها مغرية لكن انا لا، بس مش لدرجة اني اسيبها.، هي حلوة و مش بتفصلني لكن بهيج ع رحاب اكتر)
ضربتها ع طيزها و قلتلها قومي ف انتبهت وقامت
خليتها تنام ع ضهرها وفتحت رجلها و هي مش بتقاوم تقريبا ولا بتتكلم و حاطة ايديها الاتنين ع بقها ع الصوت
دخلت رجلي ف رجلها عكس عكاس لحد م كسي و كسها بقم فوق بعض و عملتلها ب بقي اللي هو هشششششش بصباعي ع بقي ع م تعملش صوت و خلي بالك من الصوت ع مامي
كدة هي ع ضهرها و انا فوقيها و واخدة وضع الكماشةو كسي لازق ف كسها اللي كان ناعم بعد موضوع الشعر و انا كمان مش بطيق الشعر خالص
و هوووب الكانتالوب.، حركت كسي ع كسها جامد كاني بنيكها و بلب فيها جامد
هي اتخضت من الحركة و عنيها وسعت.، بس زي م هي ايديها ع بقها و بتطلع صوت و انا شغالة
بزها كان بيتحرك و عسل وصدرها عمال يعلي كدة و شكلها كانها بتتناك بس برده ايديها فوق بقها و انا كان اول مرة احس اني ممكن انزل
فضلت كدة بتاع 10 دقايق و انا قافشة ف لحم رجلها و بنيك و اتفرج ع تعابير وشها و بزها و بطنها اللي بيترجوا
و كل م تعب من الحركة اقف شوية و اضربها ع طيزها و اقفش ف لحمها جامد و بغل كدة و اضرب بصوت عالي اصلها كانت ملبن طبعا و قريبة من ايدي (فلقة واحدة لاننا كنا وضع الكماشة) و بعدين اكمل نيك عادي
فضلت كدة ل حد م اول مرة احس اني قريبة اخيرا اني اجيبهم ع كسها، و فعلا اخيرا جبتهم و ممممممم كان شعور عظمة و حححححح اخيرا
اترميت جنبها ع السرير و انا بدعك ف كسي و بعدين قمت بسرعة مسكتها (هي كانت دايبة خالص) و حطيت لساني ف كسها و دقت
طعم مملح كدة بس عسل، و هي ولا هنا.، اترميت جنبها 5 دقايق كدة ل حد م فقنا
هي كانت جابت تقريبا مرتين من تعابير وشها و انا مرة واحدة
قمت حضنتها و ضربتها براحة كدة ع تفوق ع خدها و قومتها و قعدتها ع السرير و جبت ماية ع تشرب
هي شربت
قلتلها: يلا ع الحمام ع تفوقي و تنضفي نفسك.، كفاية ع كدة النهاردة
هي قامت تلم لبسها و انا كنت بلبس هدومي و خلصت ورايحة اراقب الطريق ع هي ملط
هي: منة ممكن تحضنيني
انا: يانهار ابيض و فتحتلها دراعاتي
جت جري تترج زي الجيلي و حضنتها و بستها ف اورتها و حسست ع كتفها و شعرها ل حد م هديت خالص
رحاب: منة ممكن تبوسيني عدل و توعديني انك م تسبنيش
بستها ف شفايفها بس بوسة عادي لانها م فتحتش بقها اصلا و قلت: عمري م هسيبك ياقمر انت
ضحكت و وشها فتح كدة ف قلت: يلا بقي ماما قربت تخلص المسلسل
لمت هدومها و انا فتحت الباب و اتاكدت ان الطرقة فاضية و شاورتلها
ف مسكت هدومها و طلعت جري ع الحمام اللي كان بابه مفتوح و انا مطمنة انه فاضي و هي طالعة ضربتها ع طيزها الملط ف بصت و قالت: ****
انا: بطلي لبونة بقي
دخلت الحمام و فجأه لقيتها جاية تجري عليا و تقولي يا لهوي يا لهوي و وشها مخطوف
بصيت برة ملقتش حد، ف دخلت الحمام لقيت اختي الصغيرة قاعدة ع التويلت و بتعمل حمام
لكن ده حوار غير، م تنسوش تعملوا فلو و شير و اشوف وشكم ب خير
كدة القصة خلصت.، لو عجبني كتابتك ليها و عجبني تفاعل الناس معاها هقولك اي اللي حصل و كمان هقولك ع حكايتي بعد م دخلت الجامعة و دخلت صيدلة القاهرة، لاني كملت مع نيفو و رورو و كمان هما اتدخلوا و بقوا شخصيات مهمة ف علاقتي اللي هتحصل ف اولي كلية ف الجامعة و دي العلاقة الحالية اللي معايا اليومين دول

ده البلوج بتاعي اللي عليه اصل القصة دي و قصص تانية كتير.
الي اللقاء ف قصة جاية قريب هكتبها هنا ع نسوانجي و شكرا ع الدعم., اسم القصة الجديدة "الزوجة الملتزمة و السكس كام".., سلامااااات
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
مش حقدر اوصفلك قد ايه القصة دي ممتعة مَووت 😍😍😍 مش قادر استنى حتى لبقية الأجزاء متتاخريش بليزززز
مغامر شبقحبيبي., كل اسبوه هينزل جزء ع البلوج عندي و بعدها هنزل الجزء هنا ع طول متقلقش
 
التعديل الأخير:

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
التعديل الأخير:

نهر العطش

نسوانجى خبرة
عضو
ناشر محتوي
مشرف سابق
إنضم
23 نوفمبر 2021
المشاركات
842
مستوى التفاعل
1,295
الإقامة
فى قلوب العاشقين
نقاط
4
الجنس
ذكر
الدولة
قلوب العاشقين
توجه جنسي
عدم الإفصاح
دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لكـ خالص احترامي

 

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
التعديل الأخير:

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
التعديل الأخير:

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
التعديل الأخير:

عمرو الزبير

نسوانجى بريمو
عضو
إنضم
7 نوفمبر 2021
المشاركات
130
مستوى التفاعل
119
نقاط
0
هكمل القصة ع البلوج بتاعي بسرعة و كل فترة هنزل جزء منها هنا
صاحبة القصة حكيتها كاملة و انا بس بكتبها
و لقصص اكتر خدوا فكرة من ع بروفايلي
و ده البلوج بتاعي
يونسقصه جامده جدا وفي انتظار باقي مغامراتك ي قمر
 

mahmoodhafnawi

نسوانجى شايف نفسة
عضو
ناشر محتوي
إنضم
30 نوفمبر 2021
المشاركات
72
مستوى التفاعل
123
نقاط
0
قصة جميلة , يسلموو
 

3FreTa HaNeM

نسوانجى بريمو
عضو
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
192
مستوى التفاعل
197
نقاط
5
قصه جامده جدا وفي انتظار باقي مغامراتك ي قمر
عمرو الزبيرجميله جدا بس اتمنى انها تبقى موجودة هنا لسبب انا مثلا مش عاوز ادخل على البلوج بتاعك او معنديش اتاحيه انى ادخل عليه وحابه انى اكون هنا واقرب الحاجه من هنا فاسفه على تهجمي في الكلام بس اتمنى فعلا تكملها هنا
 

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
شكرا
 
التعديل الأخير:

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
التعديل الأخير:

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
جميله جدا بس اتمنى انها تبقى موجودة هنا لسبب انا مثلا مش عاوز ادخل على البلوج بتاعك او معنديش اتاحيه انى ادخل عليه وحابه انى اكون هنا واقرب الحاجه من هنا فاسفه على تهجمي في الكلام بس اتمنى فعلا تكملها هنا
3FreTa HaNeMهنزلها هنا كلها ماشي., بس بتاخد وقت بس ع الايديت و التفاصيل و عامة كل اسبوع هتلاقي جزء هنا لحد م تكمل مش لازم بلوجي يعني
بس اللي عاوزها اسرع هي و قصص تانية, ف موجودين ع بلوجي., بس كله هينزل هنا مش شرط بلوجي., متقلقش يعني كل اسبوع جزء و ده وعد
 
التعديل الأخير:

يونس

نسوانجى بريمو
عضو
ناشر قصص
إنضم
29 نوفمبر 2021
المشاركات
151
مستوى التفاعل
109
العمر
27
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
Egypt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
Hulk sasaحبيبي., استني بقية الاجزاء كل اسبوع جزء, ع مش هتصدق تسارع الاحداث
و هي عامة نزل منها 3 اجزاء ع البلوج عندي, و الجزء التاني هنزله هنا يوم الاحد
 
التعديل الأخير:

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

الصور الشخصية ترفع في القسم المخصص لذلك. رفع صور أعضاءك في التعليقات او في الأقسام الغير مخصصة قد يؤدي الي حظرك
أعلى أسفل