NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

I Love Kay Parker

نسوانجى الاصلى
نسوانجي متفاعل
دكتور نسوانجي
أستاذ نسوانجي
عضو
نسوانجي قديم
مترجم قصص مصورة
إنضم
4 مارس 2023
المشاركات
2,688
مستوى التفاعل
18,303
العمر
43
الإقامة
القاهرة
نقاط
16,982
الجنس
عدم الإفصاح
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
رولا و إبنها بول

أنا رولا ، أم عازبة تبلغ من العمر خمسة وأربعين عامًا لابن يبلغ من العمر تسعة عشر عامًا اسمه بول ويدرس حاليًا في إحدى الكليات طولي حوالي خمسة أقدام وخمسة وصدر بحجم 38 وجسم متعرج كما يسميه أصدقائي، منحنيات في جميع الأماكن الصحيحة يبلغ طول ابني بول حوالي ستة أقدام مع شعر بني قصير وعينين بنيتين وبنية رياضية. لقد قمت بتربيته إلى حد كبير كوالد وحيد طوال حياته حيث تركنا والده للتو عندما كان مجرد *** رضيع. وبينما كان لدي بعض العلاقات هنا وهناك على مر السنين، لم أتمكن أبدًا من الاستقرار والزواج من أي شخص. كنت قد وصلت للتو إلى المنزل من المكتب وأنا لا أزال أرتدي ملابس العمل الخاصة بي والتي تتكون من بلوزة حمراء وتنورة سوداء تتجاوز ركبتي وجوارب طويلة وكعب عالي. وضعت حقيبتي على الطاولة ونظرت إلى ساعة الحائط لأرى أن بول سيعود إلى المنزل من صفه الأخير قبل الذهاب إلى العطلة المدرسية لهذا الأسبوع قريبًا. لذا، مشيت نحو الدرج وتوجهت إلى الطابق العلوي، وعندما مررت بجوار غرفته، صادف أن بابه مفتوح وبطبيعة الحال كأم تتطلع إلى هناك لترى أن جهاز الكمبيوتر الخاص به كان قيد التشغيل شاشة التوقف تعمل عليها حيث بدا الأمر غريبًا بشأنها.



"ما نوع الصور التي يستخدمها في شاشة التوقف؟" قلت في نفسي

قررت التحقق من ذلك، فتوجهت نحو جهاز الكمبيوتر الخاص به وألقيت نظرة على الشاشة، وما أراه أذهلني تمامًا.

"لا أستطيع أن أصدق ذلك." تمتمت

أمام عيني مباشرةً، أبدو مجرد صور عشوائية لنساء، سواء في مثل عمره أو في عمري مقيدين ومكممات، وفي بعض الحالات، يتم الشعور بهن إما من قبل أنثى أخرى أو ذكر ومرة أخرى، إما أن يكونا في الجوار نفس عمر بول أو أقرب إلى عمره أو حتى أكبر.

"لم يكن لدي أي فكرة أن بولس كان في العبودية." قلت في نفسي

أنا فقط أجلس وأشاهد الصور وهي تنتقل عبر جهاز الكمبيوتر الخاص به.

"حتى أن هناك صورًا لرجال أصغر سنًا وهم يشعرون بالنساء الأكبر سناً أيضًا." قلت في نفسي

ثم أبدأ بتمرير يدي على بزازي الضخمة.

"أتساءل عما إذا كان بول على استعداد للقيام بكل هذا بي؟"

"حتى لو بدا الأمر من المحرمات، ما زلت لا أستطيع المساعدة في الشعور بهذا الشعور الذي أشعر به في الوقت الحالي." قلت في نفسي

نهضت بسرعة من الكرسي وخرجت من غرفة ابني بينما ذهبت بسرعة إلى غرفتي ودخلت إليها وتوجهت إلى خزانة ملابسي وأخرجت حقيبة كانت لدي هناك والتي تحتوي على الكثير من الحبال ومعدات العبودية الأخرى. لقد جمعتها على مر السنين وأجلستها بجانب سريري. ثم فجأة سمعت صوت الباب الأمامي يفتح ويغلق في الطابق السفلي.

"أمي، أنا في المنزل." نادى بول

'موعد العرض.' قلت في نفسي

ثم مشيت إلى حافة باب غرفة نومي.

"أنا في الطابق العلوي يا عزيزي." اتصلت وأنا أعلم أنه سيأتي تلقائيًا إلى هنا

ثم قال بول لنفسه :

عندما سمعت أمي تنادي من أعلى الدرج، توجهت إلى هناك حيث رأيت باب غرفة نومها مفتوحًا حيث أدركت أن هذا هو المكان الذي تتواجد فيه، لذلك مررت بغرفتي بسرعة لأذهب وأسقط حقيبتي وأراها مفتوحة على مصراعيها.

"تبا، لقد نسيت أن أغلق بابي." قلت في نفسي

أسرعت سريعًا إلى غرفتي وأرى صور عبوديتي تظهر على شاشة الكمبيوتر.

"أوه لا، أتساءل عما إذا كانت قد رأت هذا وسوف تتحدث إليّ الآن بلهجة صارمة حول هذا الموضوع؟" قلت في نفسي

تنهدت للتو وأنا أجلس حقيبتي في الغرفة قبل أن أسير ببطء نحو غرفة أمي.


و بدأت الأم تقول :

ثم رأيت بول يدخل غرفتي مرتديًا بنطال جينز أزرق وجوارب وقميصًا أحمر.

"مرحبا أمي، كيف كان يومك اليوم؟" استفسر بول

أنا فقط ابتسم له.

"كان الأمر على ما يرام عزيزتي، شكراً لسؤالك." لقد شكرته

ثم أمشي إلى حافة السرير.

"بول، لقد رأيت ما كان لديك على جهاز الكمبيوتر الخاص بك." اعترفت

أنا فقط أراه يأخذ تنهيدة ثقيلة لأنه يجب أن يدرك خطأه.

"لكن كن مطمئنا، أنا لست غاضبا أو غاضبا منك بسبب ذلك." اخبرته

نظر بول إليّ بالصدمة والارتباك.



"أنت لست؟" تساءل بول

"لا." لقد تأكدت

ثم استدرت لمواجهته بينما بدأت ببطء في فك بلوزتي أمامه.

"في الواقع، أنا متأثر قليلاً به." اعترفت

نظر إلي بول أكثر بصدمة وأكثر ارتباكًا. على الرغم من ذلك، فأنا أراه أيضًا غير قادر على رفع عينيه عني عندما انتهيت للتو من تفكيك بلوزتي وخلعها قبل وضعها على الأرض. بعد ذلك قمت بفك تنورتي وانزلقها ببطء إلى أسفل ساقي وخرجت منهما كما قمت أيضًا بخلع كعبي وتركني في حمالة الصدر الحمراء والسراويل الداخلية والجوارب الطويلة. ثم مررت يدي ببطء عبر شعري بطريقة مثيرة بينما كان بول يحدق بي في ضياع للكلمات.


"والآن، كيف تريد أن تفعل بي مثل الفتيات في تلك الصور ! أظن إني أجمل و أحلي منهم ؟" أتسائل

أرى فقط بول يهز رأسه ويفرك عينيه قبل أن ينظر إليّ.

هل تقترح، ما أعتقد أنك تقترحه

بدأ بول بعد ذلك في الضغط على ثديي ببطء بينما أخرج للتو بعض التأوهات الناعمة. "مممم، من الأفضل أن تكممني يا عزيزي. أوه، ممممم! ضع شيئًا عميقًا في فمي لإبقائي هادئًا." لقد ذكرت الأنين، ثم وضعني جانبًا على السرير ونهض منه واتجه نحو الحقيبة. أتأرجح على السرير وأختبر الحبل الذي يربط يدي وقدمي معًا لأجد أن العقد بعيدة المنال وأنها تصبح أكثر إحكامًا كلما عانيت أكثر !!

ثم وجدت بول يقول لي إنتظريني يا أمي بعض الوقت . فسأذهب للقيام بعدة أشياء و أعود إليك و أجعلك تقضين ليلة لم تحلمي بها من قبل

بينما أستمر في التأرجح على السرير الذي لا أزال مربوطًا بإحكام بحبل ومكممًا بقطعة قماش محشوة في فمي وأخرى مربوطة حول رأسي للحفاظ عليها، أجد نفسي أنظر نحو الساعة على المنضدة، أرى لقد تجاوزت الساعة السادسة بقليل، وهو ما يمثل حوالي ساعة بعد أن تركني بول وحدي في غرفتي.

"ما هي خطته التي سوف تجعله يأخذ وقتا طويلا للعودة إلى هنا؟" قلت في نفسي

بينما كنت أتلوى لعدة لحظات أخرى، توقفت بينما أسند رأسي على اللوح الأمامي بينما أستنشق بعض الأنفاس معظمها من خلال أنفي لالتقاط أنفاسي.

«بطريقة ما، أنا أتساءل منذ متى كان لديه هذه الأوهام الخاصة به.» قلت في نفسي

فجأة، سمعت بعد ذلك مقبض الباب يدور وأنا أتجه نحو باب غرفة النوم لأراه يتأرجح مفتوحًا لأرى أن بول لا يزال يرتدي ملابسه الداخلية الحمراء وهو يغلق الباب.

"إذن هل اشتقت لي؟" استفسر بول وهو يسير عائداً نحو السرير

"مممممم هممم." أومأت برأسي وأنا أهز صدري قليلاً مما يتسبب في ارتداد ثديي المقيد

ثم صعد بول مرة أخرى إلى السرير حيث جلس فوقي تمامًا ثم قام بفك الشق عندما قام بإزالته ثم وضعه على الجانب حيث قام بعد ذلك بإخراج قطعة القماش المحشوة في فمي.

"ماذا تخطط لي بعد ذلك يا ابني المشاغب؟" سألت وهو يبتسم لي

لم يقل بول شيئًا لأنه ابتسم فقط ثم وضع شفتيه على شفتي وبدأ في تقبيلي. لقد أرجعني هذا إلى الوراء بعض الشيء لأن الشيء الصحيح الذي يجب فعله في هذا الموقف هو الانفصال عنه، لكنني لا أبدأ في إعادته مع أحد أصدقائي. ثم أبدأ لساني داخل فمه. بينما نستمر أنا وبول في تقبيل بعضنا البعض، يبدأ بعد ذلك في الضغط على ثديي.

"مممم." كنت أتأوه بين القبلات التي أثيرت بسبب تقبيل ابني والشعور بي

بعد عدة لحظات طويلة مكثفة، قطع القبلة وهو يتدحرج على جانبي الأيسر ثم يضع يده اليمنى على كتفي بينما أضع رأسي على كتفه.

"يجب أن أعترف يا أمي، لم أكن أتوقع حقًا أن يحدث هذا اليوم عندما عدت إلى المنزل." اعترف بول


أنا فقط ضحكة مكتومة عند سماع ذلك.

"حسنا، هذا يجعل اثنين منا العسل." ذكرت

يبدأ بول بعد ذلك في استخدام يده الأخرى لتحسس ثديي وأنا أتأوه قليلاً وأحرك جسدي لأعلى قليلاً.

"ولقد كنت أتساءل منذ فترة طويلة كيف كان شعورك بهذه الثدي الجميلة." وأضاف بول

"مممم، وهم جميعًا ملكك لتشعري بهم وتفعلي بهم ما تريدينه يا حبيبتي." تمتمت


ابتسم بول عندما ترك ثديي واستخدم يده لإمالة رأسي نحوه ثم غرس شفتيه وبدأ في تقبيلي مرة أخرى وأنا أرجعها بسعادة. وبعد لحظات قليلة نقطعها.

"أيضًا، لقد كنت أفكر قليلًا بينما كنت خارج المنزل للقيام بكل ما كنت تفعله في المنزل." اعترفت

"عن ما؟" استفسر بول

"أريد أن تكون علاقتنا أكثر من مجرد علاقة طبيعية بين الأم والابن." لقد كشفت

لقد نظر إليّ بول في حيرة من أمري.

"مممم، لا يوجد إهانة يا أمي، ولكن لقد تغير الأمر نوعًا ما منذ أن بدأنا المرح منذ أكثر من ساعة." وأشار بول

"صحيح، لقد حدث ذلك. لكني أريد أن أكون ما حدث حتى الآن، وأن أكون شيئًا أكثر ديمومة." انا ذكرت

"أنا أستمع." ذكر بول


"في كل يوم عمل عندما أعود إلى المنزل من العمل، بعد وقت العشاء وبعد ذلك طوال النهار والليل خلال عطلات نهاية الأسبوع، أريد أن أسلم لك كل السيطرة. بمعنى، أريدك أن تبقيك مقيدًا ومكممًا كيفما تشاء. اشعر بي كما تريد، قبلني كما تريد." أنا شرحت


ثم رفعت رأسي نحو أذنه.

"وأريد أن ننام في نفس السرير معًا." أضفت

نظر إليّ بول بنوع من الصدمة من تلك القطعة الأخيرة عندما بدأت بعد ذلك في تقبيل رقبته.

"لذلك، على الرغم من عدم ممارسة الجنس الفعلي، فأنت تريد مني أن أبقيك مقيدًا ومكممًا تحت رحمتي كل ليلة تقريبًا بعد العشاء وطوال النهار والليل في عطلات نهاية الأسبوع؟ وتريد منا أن ننام ليس فقط في نفس الغرفة، ولكن في نفس السرير أيضًا؟" تساءل بول

توقفت عن تقبيل رقبته بينما أضع رأسي على صدره العاري وأنظر نحوه.

"نعم، إلى حد كبير يا عزيزي." لقد أكدت


ثم رأيت بول يبدأ في التفكير في الأمر قليلاً قبل أن ينظر إليّ.

"حسنًا، لقد حصلت على صفقة لنفسك." وافق بول

ابتسمت للتو وهو ينهض من السرير ويدفعني نحو الحافة ثم يقفني ويضغط ظهري على مقدمته، ثم يبدأ في الضغط على ثديي بكلتا يديه وتقبيل رقبتي بينما أميل رأسي نحوه. الجانب قليلاً.

"مممم، يا عزيزتي. هذا بمثابة منعطف بالنسبة لي، ليس لديك أي فكرة." تمتمت

ثم أمد يدي نحو سراويله الداخلية وأضعها مباشرة على المنتصف بينما أبدأ بتمرير يدي حول المنطقة التي يوجد بها قضيبه تحتها حيث أشعر أنها تصلب بلمستي.

"أوه، أمي." تمتم بول

استمر هذا لعدة لحظات طويلة قبل أن يسحبني بعيدًا

"الآن، قف هنا، لا تتحرك أو تدير رأسك. سأعود خلال لحظة." أوعز بول

"نعم يا حياتي." اخبرته

ثم سمعت بول يخرج بينما سمعت باب غرفة نومي يُفتح مرة أخرى ولكن لم أسمع صوته قريبًا حيث كنت أسمعه وهو يسير في القاعة. أنا فقط أقف هناك في مواجهة الاتجاه الذي جعلني أواجهه دون أن أتحرك بينما كنت ألتقط بعض الأنفاس وأتساءل عما يخطط لي بعد ذلك. بعد مرور عدة لحظات، سمعته يعود إلى الغرفة بينما سمعته يمشي عائداً نحوي من الخلف.

"إذن، ما هي خطتك بول ؟" أنا سألت

وفجأة، شعرت بقطعة قماش مبللة تم وضعها على فمي وأنفي، ويد ملفوفة حول خصري ثم قالي لي بول "الآن يا أمي العزيزة. ستبدأ

وجدته جلب حقيبة مليئة بالألعاب الجنسية و الأزبار الصناعية و كرباج ضخم الحجم !!

و بدأ بول أن يضع في مهبلي قضيب كهربائي و وضعه داخلي مرة واحدة و وجدت نفسي أصرخ صرخة مكتومة !! فلا أقدر علي التكلم بسبب قطعة القماش التي وضعها بول علي فمي !! و بدأت أجد نفسي أتلوي علي السرير من كثرة الهيجان و هو مستمر بعنف و سادية قوية و غريبة !! حتي أخرجت من مهبلي شهوتي و أفرزت ما بداخلي !! لم يكتفي بول بذلك بل بدأ في قرص حلماتي بالألعاب الجنسية الأخري و المشابك و أصبح يضربني علي حلماتي و علي مؤخراتي بالكرباج البني الضخم ضربات كبيرة و كثيرة بكل شراسة و عنف !!

و أنا أصرخ صرخات مكتومة و أصبحت مؤخرتي حمراء اللون بسبب تعدد ضرباته لي عليها !! و بدأ في إهانتي و يقول لي إنتي ملك لي يا أمي يا قحبة !! فأنا سيد الرجال و إنتي جاريتي و سأمارس معك الجنس بإستمرار و يوميا و لم و لن أشبع أبدا مهما كان و مهما حدث

ثم قام كالمجنون بإدخال قضيبه العملاق كقطعة حديد طويلة داخل مهبلي دفعة واحدة فشهقت شهقة كادت أن تموتني !! ثم أخرجه و أدخله في فتحة مؤخرتي و ظل يفعل ذلك عدة مرات متتالية و أصبح يعض حلماتي و يمصهم و يحسلهم بجنون ثم يضربهم بكل عنف و بكل سادية !! و أخيرا أزال قطعة القماش من فوق فمي لكي أصرخ كما أريد و أعبر عن شهوتي الجارحة !!

قلت له " إستمر يا بول في نيك أمك القحبة !! أنا أحب الجنس و أحب العنف و سأجعلك تفعل كل شيء "

قال بول " شئتي أم رفضتي سأفعل ما أريد و وقت ما أريد يا أمي يا قحبة "

ثم إستمر بول في نكحي بقوة أسد يفترس زوجته اللبؤة مثيرة حتي أخرج كل منيه بدفعات رهيبة لم و لن أكن أتصورها داخل مهبلي ثم وضع البعض الأخر في فتحتة مؤخرتي ثم وضعه داخل فمي

و قال بول " من الأن فصاعدا سأفعل ذلك معك يوميا أيتها الأم القحبة "

لأرد عليه و أقول " و أنا كلي ملكك يا بول يا حبيبي "
 
  • عجبني
  • طب!
التفاعلات: Katie, K lion, safeer و 4 آخرين
رولا و إبنها بول

أنا رولا ، أم عازبة تبلغ من العمر خمسة وأربعين عامًا لابن يبلغ من العمر تسعة عشر عامًا اسمه بول ويدرس حاليًا في إحدى الكليات طولي حوالي خمسة أقدام وخمسة وصدر بحجم 38 وجسم متعرج كما يسميه أصدقائي، منحنيات في جميع الأماكن الصحيحة يبلغ طول ابني بول حوالي ستة أقدام مع شعر بني قصير وعينين بنيتين وبنية رياضية. لقد قمت بتربيته إلى حد كبير كوالد وحيد طوال حياته حيث تركنا والده للتو عندما كان مجرد *** رضيع. وبينما كان لدي بعض العلاقات هنا وهناك على مر السنين، لم أتمكن أبدًا من الاستقرار والزواج من أي شخص. كنت قد وصلت للتو إلى المنزل من المكتب وأنا لا أزال أرتدي ملابس العمل الخاصة بي والتي تتكون من بلوزة حمراء وتنورة سوداء تتجاوز ركبتي وجوارب طويلة وكعب عالي. وضعت حقيبتي على الطاولة ونظرت إلى ساعة الحائط لأرى أن بول سيعود إلى المنزل من صفه الأخير قبل الذهاب إلى العطلة المدرسية لهذا الأسبوع قريبًا. لذا، مشيت نحو الدرج وتوجهت إلى الطابق العلوي، وعندما مررت بجوار غرفته، صادف أن بابه مفتوح وبطبيعة الحال كأم تتطلع إلى هناك لترى أن جهاز الكمبيوتر الخاص به كان قيد التشغيل شاشة التوقف تعمل عليها حيث بدا الأمر غريبًا بشأنها.



"ما نوع الصور التي يستخدمها في شاشة التوقف؟" قلت في نفسي

قررت التحقق من ذلك، فتوجهت نحو جهاز الكمبيوتر الخاص به وألقيت نظرة على الشاشة، وما أراه أذهلني تمامًا.

"لا أستطيع أن أصدق ذلك." تمتمت

أمام عيني مباشرةً، أبدو مجرد صور عشوائية لنساء، سواء في مثل عمره أو في عمري مقيدين ومكممات، وفي بعض الحالات، يتم الشعور بهن إما من قبل أنثى أخرى أو ذكر ومرة أخرى، إما أن يكونا في الجوار نفس عمر بول أو أقرب إلى عمره أو حتى أكبر.

"لم يكن لدي أي فكرة أن بولس كان في العبودية." قلت في نفسي

أنا فقط أجلس وأشاهد الصور وهي تنتقل عبر جهاز الكمبيوتر الخاص به.

"حتى أن هناك صورًا لرجال أصغر سنًا وهم يشعرون بالنساء الأكبر سناً أيضًا." قلت في نفسي

ثم أبدأ بتمرير يدي على بزازي الضخمة.

"أتساءل عما إذا كان بول على استعداد للقيام بكل هذا بي؟"

"حتى لو بدا الأمر من المحرمات، ما زلت لا أستطيع المساعدة في الشعور بهذا الشعور الذي أشعر به في الوقت الحالي." قلت في نفسي

نهضت بسرعة من الكرسي وخرجت من غرفة ابني بينما ذهبت بسرعة إلى غرفتي ودخلت إليها وتوجهت إلى خزانة ملابسي وأخرجت حقيبة كانت لدي هناك والتي تحتوي على الكثير من الحبال ومعدات العبودية الأخرى. لقد جمعتها على مر السنين وأجلستها بجانب سريري. ثم فجأة سمعت صوت الباب الأمامي يفتح ويغلق في الطابق السفلي.

"أمي، أنا في المنزل." نادى بول

'موعد العرض.' قلت في نفسي

ثم مشيت إلى حافة باب غرفة نومي.

"أنا في الطابق العلوي يا عزيزي." اتصلت وأنا أعلم أنه سيأتي تلقائيًا إلى هنا

ثم قال بول لنفسه :

عندما سمعت أمي تنادي من أعلى الدرج، توجهت إلى هناك حيث رأيت باب غرفة نومها مفتوحًا حيث أدركت أن هذا هو المكان الذي تتواجد فيه، لذلك مررت بغرفتي بسرعة لأذهب وأسقط حقيبتي وأراها مفتوحة على مصراعيها.

"تبا، لقد نسيت أن أغلق بابي." قلت في نفسي

أسرعت سريعًا إلى غرفتي وأرى صور عبوديتي تظهر على شاشة الكمبيوتر.

"أوه لا، أتساءل عما إذا كانت قد رأت هذا وسوف تتحدث إليّ الآن بلهجة صارمة حول هذا الموضوع؟" قلت في نفسي

تنهدت للتو وأنا أجلس حقيبتي في الغرفة قبل أن أسير ببطء نحو غرفة أمي.


و بدأت الأم تقول :

ثم رأيت بول يدخل غرفتي مرتديًا بنطال جينز أزرق وجوارب وقميصًا أحمر.

"مرحبا أمي، كيف كان يومك اليوم؟" استفسر بول

أنا فقط ابتسم له.

"كان الأمر على ما يرام عزيزتي، شكراً لسؤالك." لقد شكرته

ثم أمشي إلى حافة السرير.

"بول، لقد رأيت ما كان لديك على جهاز الكمبيوتر الخاص بك." اعترفت

أنا فقط أراه يأخذ تنهيدة ثقيلة لأنه يجب أن يدرك خطأه.

"لكن كن مطمئنا، أنا لست غاضبا أو غاضبا منك بسبب ذلك." اخبرته

نظر بول إليّ بالصدمة والارتباك.



"أنت لست؟" تساءل بول

"لا." لقد تأكدت

ثم استدرت لمواجهته بينما بدأت ببطء في فك بلوزتي أمامه.

"في الواقع، أنا متأثر قليلاً به." اعترفت

نظر إلي بول أكثر بصدمة وأكثر ارتباكًا. على الرغم من ذلك، فأنا أراه أيضًا غير قادر على رفع عينيه عني عندما انتهيت للتو من تفكيك بلوزتي وخلعها قبل وضعها على الأرض. بعد ذلك قمت بفك تنورتي وانزلقها ببطء إلى أسفل ساقي وخرجت منهما كما قمت أيضًا بخلع كعبي وتركني في حمالة الصدر الحمراء والسراويل الداخلية والجوارب الطويلة. ثم مررت يدي ببطء عبر شعري بطريقة مثيرة بينما كان بول يحدق بي في ضياع للكلمات.


"والآن، كيف تريد أن تفعل بي مثل الفتيات في تلك الصور ! أظن إني أجمل و أحلي منهم ؟" أتسائل

أرى فقط بول يهز رأسه ويفرك عينيه قبل أن ينظر إليّ.

هل تقترح، ما أعتقد أنك تقترحه

بدأ بول بعد ذلك في الضغط على ثديي ببطء بينما أخرج للتو بعض التأوهات الناعمة. "مممم، من الأفضل أن تكممني يا عزيزي. أوه، ممممم! ضع شيئًا عميقًا في فمي لإبقائي هادئًا." لقد ذكرت الأنين، ثم وضعني جانبًا على السرير ونهض منه واتجه نحو الحقيبة. أتأرجح على السرير وأختبر الحبل الذي يربط يدي وقدمي معًا لأجد أن العقد بعيدة المنال وأنها تصبح أكثر إحكامًا كلما عانيت أكثر !!

ثم وجدت بول يقول لي إنتظريني يا أمي بعض الوقت . فسأذهب للقيام بعدة أشياء و أعود إليك و أجعلك تقضين ليلة لم تحلمي بها من قبل

بينما أستمر في التأرجح على السرير الذي لا أزال مربوطًا بإحكام بحبل ومكممًا بقطعة قماش محشوة في فمي وأخرى مربوطة حول رأسي للحفاظ عليها، أجد نفسي أنظر نحو الساعة على المنضدة، أرى لقد تجاوزت الساعة السادسة بقليل، وهو ما يمثل حوالي ساعة بعد أن تركني بول وحدي في غرفتي.

"ما هي خطته التي سوف تجعله يأخذ وقتا طويلا للعودة إلى هنا؟" قلت في نفسي

بينما كنت أتلوى لعدة لحظات أخرى، توقفت بينما أسند رأسي على اللوح الأمامي بينما أستنشق بعض الأنفاس معظمها من خلال أنفي لالتقاط أنفاسي.

«بطريقة ما، أنا أتساءل منذ متى كان لديه هذه الأوهام الخاصة به.» قلت في نفسي

فجأة، سمعت بعد ذلك مقبض الباب يدور وأنا أتجه نحو باب غرفة النوم لأراه يتأرجح مفتوحًا لأرى أن بول لا يزال يرتدي ملابسه الداخلية الحمراء وهو يغلق الباب.

"إذن هل اشتقت لي؟" استفسر بول وهو يسير عائداً نحو السرير

"مممممم هممم." أومأت برأسي وأنا أهز صدري قليلاً مما يتسبب في ارتداد ثديي المقيد

ثم صعد بول مرة أخرى إلى السرير حيث جلس فوقي تمامًا ثم قام بفك الشق عندما قام بإزالته ثم وضعه على الجانب حيث قام بعد ذلك بإخراج قطعة القماش المحشوة في فمي.

"ماذا تخطط لي بعد ذلك يا ابني المشاغب؟" سألت وهو يبتسم لي

لم يقل بول شيئًا لأنه ابتسم فقط ثم وضع شفتيه على شفتي وبدأ في تقبيلي. لقد أرجعني هذا إلى الوراء بعض الشيء لأن الشيء الصحيح الذي يجب فعله في هذا الموقف هو الانفصال عنه، لكنني لا أبدأ في إعادته مع أحد أصدقائي. ثم أبدأ لساني داخل فمه. بينما نستمر أنا وبول في تقبيل بعضنا البعض، يبدأ بعد ذلك في الضغط على ثديي.

"مممم." كنت أتأوه بين القبلات التي أثيرت بسبب تقبيل ابني والشعور بي

بعد عدة لحظات طويلة مكثفة، قطع القبلة وهو يتدحرج على جانبي الأيسر ثم يضع يده اليمنى على كتفي بينما أضع رأسي على كتفه.

"يجب أن أعترف يا أمي، لم أكن أتوقع حقًا أن يحدث هذا اليوم عندما عدت إلى المنزل." اعترف بول


أنا فقط ضحكة مكتومة عند سماع ذلك.

"حسنا، هذا يجعل اثنين منا العسل." ذكرت

يبدأ بول بعد ذلك في استخدام يده الأخرى لتحسس ثديي وأنا أتأوه قليلاً وأحرك جسدي لأعلى قليلاً.

"ولقد كنت أتساءل منذ فترة طويلة كيف كان شعورك بهذه الثدي الجميلة." وأضاف بول

"مممم، وهم جميعًا ملكك لتشعري بهم وتفعلي بهم ما تريدينه يا حبيبتي." تمتمت


ابتسم بول عندما ترك ثديي واستخدم يده لإمالة رأسي نحوه ثم غرس شفتيه وبدأ في تقبيلي مرة أخرى وأنا أرجعها بسعادة. وبعد لحظات قليلة نقطعها.

"أيضًا، لقد كنت أفكر قليلًا بينما كنت خارج المنزل للقيام بكل ما كنت تفعله في المنزل." اعترفت

"عن ما؟" استفسر بول

"أريد أن تكون علاقتنا أكثر من مجرد علاقة طبيعية بين الأم والابن." لقد كشفت

لقد نظر إليّ بول في حيرة من أمري.

"مممم، لا يوجد إهانة يا أمي، ولكن لقد تغير الأمر نوعًا ما منذ أن بدأنا المرح منذ أكثر من ساعة." وأشار بول

"صحيح، لقد حدث ذلك. لكني أريد أن أكون ما حدث حتى الآن، وأن أكون شيئًا أكثر ديمومة." انا ذكرت

"أنا أستمع." ذكر بول


"في كل يوم عمل عندما أعود إلى المنزل من العمل، بعد وقت العشاء وبعد ذلك طوال النهار والليل خلال عطلات نهاية الأسبوع، أريد أن أسلم لك كل السيطرة. بمعنى، أريدك أن تبقيك مقيدًا ومكممًا كيفما تشاء. اشعر بي كما تريد، قبلني كما تريد." أنا شرحت


ثم رفعت رأسي نحو أذنه.

"وأريد أن ننام في نفس السرير معًا." أضفت

نظر إليّ بول بنوع من الصدمة من تلك القطعة الأخيرة عندما بدأت بعد ذلك في تقبيل رقبته.

"لذلك، على الرغم من عدم ممارسة الجنس الفعلي، فأنت تريد مني أن أبقيك مقيدًا ومكممًا تحت رحمتي كل ليلة تقريبًا بعد العشاء وطوال النهار والليل في عطلات نهاية الأسبوع؟ وتريد منا أن ننام ليس فقط في نفس الغرفة، ولكن في نفس السرير أيضًا؟" تساءل بول

توقفت عن تقبيل رقبته بينما أضع رأسي على صدره العاري وأنظر نحوه.

"نعم، إلى حد كبير يا عزيزي." لقد أكدت


ثم رأيت بول يبدأ في التفكير في الأمر قليلاً قبل أن ينظر إليّ.

"حسنًا، لقد حصلت على صفقة لنفسك." وافق بول

ابتسمت للتو وهو ينهض من السرير ويدفعني نحو الحافة ثم يقفني ويضغط ظهري على مقدمته، ثم يبدأ في الضغط على ثديي بكلتا يديه وتقبيل رقبتي بينما أميل رأسي نحوه. الجانب قليلاً.

"مممم، يا عزيزتي. هذا بمثابة منعطف بالنسبة لي، ليس لديك أي فكرة." تمتمت

ثم أمد يدي نحو سراويله الداخلية وأضعها مباشرة على المنتصف بينما أبدأ بتمرير يدي حول المنطقة التي يوجد بها قضيبه تحتها حيث أشعر أنها تصلب بلمستي.

"أوه، أمي." تمتم بول

استمر هذا لعدة لحظات طويلة قبل أن يسحبني بعيدًا

"الآن، قف هنا، لا تتحرك أو تدير رأسك. سأعود خلال لحظة." أوعز بول

"نعم يا حياتي." اخبرته

ثم سمعت بول يخرج بينما سمعت باب غرفة نومي يُفتح مرة أخرى ولكن لم أسمع صوته قريبًا حيث كنت أسمعه وهو يسير في القاعة. أنا فقط أقف هناك في مواجهة الاتجاه الذي جعلني أواجهه دون أن أتحرك بينما كنت ألتقط بعض الأنفاس وأتساءل عما يخطط لي بعد ذلك. بعد مرور عدة لحظات، سمعته يعود إلى الغرفة بينما سمعته يمشي عائداً نحوي من الخلف.

"إذن، ما هي خطتك بول ؟" أنا سألت

وفجأة، شعرت بقطعة قماش مبللة تم وضعها على فمي وأنفي، ويد ملفوفة حول خصري ثم قالي لي بول "الآن يا أمي العزيزة. ستبدأ

وجدته جلب حقيبة مليئة بالألعاب الجنسية و الأزبار الصناعية و كرباج ضخم الحجم !!

و بدأ بول أن يضع في مهبلي قضيب كهربائي و وضعه داخلي مرة واحدة و وجدت نفسي أصرخ صرخة مكتومة !! فلا أقدر علي التكلم بسبب قطعة القماش التي وضعها بول علي فمي !! و بدأت أجد نفسي أتلوي علي السرير من كثرة الهيجان و هو مستمر بعنف و سادية قوية و غريبة !! حتي أخرجت من مهبلي شهوتي و أفرزت ما بداخلي !! لم يكتفي بول بذلك بل بدأ في قرص حلماتي بالألعاب الجنسية الأخري و المشابك و أصبح يضربني علي حلماتي و علي مؤخراتي بالكرباج البني الضخم ضربات كبيرة و كثيرة بكل شراسة و عنف !!

و أنا أصرخ صرخات مكتومة و أصبحت مؤخرتي حمراء اللون بسبب تعدد ضرباته لي عليها !! و بدأ في إهانتي و يقول لي إنتي ملك لي يا أمي يا قحبة !! فأنا سيد الرجال و إنتي جاريتي و سأمارس معك الجنس بإستمرار و يوميا و لم و لن أشبع أبدا مهما كان و مهما حدث

ثم قام كالمجنون بإدخال قضيبه العملاق كقطعة حديد طويلة داخل مهبلي دفعة واحدة فشهقت شهقة كادت أن تموتني !! ثم أخرجه و أدخله في فتحة مؤخرتي و ظل يفعل ذلك عدة مرات متتالية و أصبح يعض حلماتي و يمصهم و يحسلهم بجنون ثم يضربهم بكل عنف و بكل سادية !! و أخيرا أزال قطعة القماش من فوق فمي لكي أصرخ كما أريد و أعبر عن شهوتي الجارحة !!

قلت له " إستمر يا بول في نيك أمك القحبة !! أنا أحب الجنس و أحب العنف و سأجعلك تفعل كل شيء "

قال بول " شئتي أم رفضتي سأفعل ما أريد و وقت ما أريد يا أمي يا قحبة "

ثم إستمر بول في نكحي بقوة أسد يفترس زوجته اللبؤة مثيرة حتي أخرج كل منيه بدفعات رهيبة لم و لن أكن أتصورها داخل مهبلي ثم وضع البعض الأخر في فتحتة مؤخرتي ثم وضعه داخل فمي

و قال بول " من الأن فصاعدا سأفعل ذلك معك يوميا أيتها الأم القحبة "

لأرد عليه و أقول " و أنا كلي ملكك يا بول يا حبيبي "
أرجو منكم دعمي بالردود و أرائكم حول القصص التي أنشرها دائما لكي تشجعوني لتجدوا كل ما هو جديد من صور و قصص مثيرة أجدد قريبا
 
  • عجبني
التفاعلات: safeer
رولا و إبنها بول

أنا رولا ، أم عازبة تبلغ من العمر خمسة وأربعين عامًا لابن يبلغ من العمر تسعة عشر عامًا اسمه بول ويدرس حاليًا في إحدى الكليات طولي حوالي خمسة أقدام وخمسة وصدر بحجم 38 وجسم متعرج كما يسميه أصدقائي، منحنيات في جميع الأماكن الصحيحة يبلغ طول ابني بول حوالي ستة أقدام مع شعر بني قصير وعينين بنيتين وبنية رياضية. لقد قمت بتربيته إلى حد كبير كوالد وحيد طوال حياته حيث تركنا والده للتو عندما كان مجرد *** رضيع. وبينما كان لدي بعض العلاقات هنا وهناك على مر السنين، لم أتمكن أبدًا من الاستقرار والزواج من أي شخص. كنت قد وصلت للتو إلى المنزل من المكتب وأنا لا أزال أرتدي ملابس العمل الخاصة بي والتي تتكون من بلوزة حمراء وتنورة سوداء تتجاوز ركبتي وجوارب طويلة وكعب عالي. وضعت حقيبتي على الطاولة ونظرت إلى ساعة الحائط لأرى أن بول سيعود إلى المنزل من صفه الأخير قبل الذهاب إلى العطلة المدرسية لهذا الأسبوع قريبًا. لذا، مشيت نحو الدرج وتوجهت إلى الطابق العلوي، وعندما مررت بجوار غرفته، صادف أن بابه مفتوح وبطبيعة الحال كأم تتطلع إلى هناك لترى أن جهاز الكمبيوتر الخاص به كان قيد التشغيل شاشة التوقف تعمل عليها حيث بدا الأمر غريبًا بشأنها.



"ما نوع الصور التي يستخدمها في شاشة التوقف؟" قلت في نفسي

قررت التحقق من ذلك، فتوجهت نحو جهاز الكمبيوتر الخاص به وألقيت نظرة على الشاشة، وما أراه أذهلني تمامًا.

"لا أستطيع أن أصدق ذلك." تمتمت

أمام عيني مباشرةً، أبدو مجرد صور عشوائية لنساء، سواء في مثل عمره أو في عمري مقيدين ومكممات، وفي بعض الحالات، يتم الشعور بهن إما من قبل أنثى أخرى أو ذكر ومرة أخرى، إما أن يكونا في الجوار نفس عمر بول أو أقرب إلى عمره أو حتى أكبر.

"لم يكن لدي أي فكرة أن بولس كان في العبودية." قلت في نفسي

أنا فقط أجلس وأشاهد الصور وهي تنتقل عبر جهاز الكمبيوتر الخاص به.

"حتى أن هناك صورًا لرجال أصغر سنًا وهم يشعرون بالنساء الأكبر سناً أيضًا." قلت في نفسي

ثم أبدأ بتمرير يدي على بزازي الضخمة.

"أتساءل عما إذا كان بول على استعداد للقيام بكل هذا بي؟"

"حتى لو بدا الأمر من المحرمات، ما زلت لا أستطيع المساعدة في الشعور بهذا الشعور الذي أشعر به في الوقت الحالي." قلت في نفسي

نهضت بسرعة من الكرسي وخرجت من غرفة ابني بينما ذهبت بسرعة إلى غرفتي ودخلت إليها وتوجهت إلى خزانة ملابسي وأخرجت حقيبة كانت لدي هناك والتي تحتوي على الكثير من الحبال ومعدات العبودية الأخرى. لقد جمعتها على مر السنين وأجلستها بجانب سريري. ثم فجأة سمعت صوت الباب الأمامي يفتح ويغلق في الطابق السفلي.

"أمي، أنا في المنزل." نادى بول

'موعد العرض.' قلت في نفسي

ثم مشيت إلى حافة باب غرفة نومي.

"أنا في الطابق العلوي يا عزيزي." اتصلت وأنا أعلم أنه سيأتي تلقائيًا إلى هنا

ثم قال بول لنفسه :

عندما سمعت أمي تنادي من أعلى الدرج، توجهت إلى هناك حيث رأيت باب غرفة نومها مفتوحًا حيث أدركت أن هذا هو المكان الذي تتواجد فيه، لذلك مررت بغرفتي بسرعة لأذهب وأسقط حقيبتي وأراها مفتوحة على مصراعيها.

"تبا، لقد نسيت أن أغلق بابي." قلت في نفسي

أسرعت سريعًا إلى غرفتي وأرى صور عبوديتي تظهر على شاشة الكمبيوتر.

"أوه لا، أتساءل عما إذا كانت قد رأت هذا وسوف تتحدث إليّ الآن بلهجة صارمة حول هذا الموضوع؟" قلت في نفسي

تنهدت للتو وأنا أجلس حقيبتي في الغرفة قبل أن أسير ببطء نحو غرفة أمي.


و بدأت الأم تقول :

ثم رأيت بول يدخل غرفتي مرتديًا بنطال جينز أزرق وجوارب وقميصًا أحمر.

"مرحبا أمي، كيف كان يومك اليوم؟" استفسر بول

أنا فقط ابتسم له.

"كان الأمر على ما يرام عزيزتي، شكراً لسؤالك." لقد شكرته

ثم أمشي إلى حافة السرير.

"بول، لقد رأيت ما كان لديك على جهاز الكمبيوتر الخاص بك." اعترفت

أنا فقط أراه يأخذ تنهيدة ثقيلة لأنه يجب أن يدرك خطأه.

"لكن كن مطمئنا، أنا لست غاضبا أو غاضبا منك بسبب ذلك." اخبرته

نظر بول إليّ بالصدمة والارتباك.



"أنت لست؟" تساءل بول

"لا." لقد تأكدت

ثم استدرت لمواجهته بينما بدأت ببطء في فك بلوزتي أمامه.

"في الواقع، أنا متأثر قليلاً به." اعترفت

نظر إلي بول أكثر بصدمة وأكثر ارتباكًا. على الرغم من ذلك، فأنا أراه أيضًا غير قادر على رفع عينيه عني عندما انتهيت للتو من تفكيك بلوزتي وخلعها قبل وضعها على الأرض. بعد ذلك قمت بفك تنورتي وانزلقها ببطء إلى أسفل ساقي وخرجت منهما كما قمت أيضًا بخلع كعبي وتركني في حمالة الصدر الحمراء والسراويل الداخلية والجوارب الطويلة. ثم مررت يدي ببطء عبر شعري بطريقة مثيرة بينما كان بول يحدق بي في ضياع للكلمات.


"والآن، كيف تريد أن تفعل بي مثل الفتيات في تلك الصور ! أظن إني أجمل و أحلي منهم ؟" أتسائل

أرى فقط بول يهز رأسه ويفرك عينيه قبل أن ينظر إليّ.

هل تقترح، ما أعتقد أنك تقترحه

بدأ بول بعد ذلك في الضغط على ثديي ببطء بينما أخرج للتو بعض التأوهات الناعمة. "مممم، من الأفضل أن تكممني يا عزيزي. أوه، ممممم! ضع شيئًا عميقًا في فمي لإبقائي هادئًا." لقد ذكرت الأنين، ثم وضعني جانبًا على السرير ونهض منه واتجه نحو الحقيبة. أتأرجح على السرير وأختبر الحبل الذي يربط يدي وقدمي معًا لأجد أن العقد بعيدة المنال وأنها تصبح أكثر إحكامًا كلما عانيت أكثر !!

ثم وجدت بول يقول لي إنتظريني يا أمي بعض الوقت . فسأذهب للقيام بعدة أشياء و أعود إليك و أجعلك تقضين ليلة لم تحلمي بها من قبل

بينما أستمر في التأرجح على السرير الذي لا أزال مربوطًا بإحكام بحبل ومكممًا بقطعة قماش محشوة في فمي وأخرى مربوطة حول رأسي للحفاظ عليها، أجد نفسي أنظر نحو الساعة على المنضدة، أرى لقد تجاوزت الساعة السادسة بقليل، وهو ما يمثل حوالي ساعة بعد أن تركني بول وحدي في غرفتي.

"ما هي خطته التي سوف تجعله يأخذ وقتا طويلا للعودة إلى هنا؟" قلت في نفسي

بينما كنت أتلوى لعدة لحظات أخرى، توقفت بينما أسند رأسي على اللوح الأمامي بينما أستنشق بعض الأنفاس معظمها من خلال أنفي لالتقاط أنفاسي.

«بطريقة ما، أنا أتساءل منذ متى كان لديه هذه الأوهام الخاصة به.» قلت في نفسي

فجأة، سمعت بعد ذلك مقبض الباب يدور وأنا أتجه نحو باب غرفة النوم لأراه يتأرجح مفتوحًا لأرى أن بول لا يزال يرتدي ملابسه الداخلية الحمراء وهو يغلق الباب.

"إذن هل اشتقت لي؟" استفسر بول وهو يسير عائداً نحو السرير

"مممممم هممم." أومأت برأسي وأنا أهز صدري قليلاً مما يتسبب في ارتداد ثديي المقيد

ثم صعد بول مرة أخرى إلى السرير حيث جلس فوقي تمامًا ثم قام بفك الشق عندما قام بإزالته ثم وضعه على الجانب حيث قام بعد ذلك بإخراج قطعة القماش المحشوة في فمي.

"ماذا تخطط لي بعد ذلك يا ابني المشاغب؟" سألت وهو يبتسم لي

لم يقل بول شيئًا لأنه ابتسم فقط ثم وضع شفتيه على شفتي وبدأ في تقبيلي. لقد أرجعني هذا إلى الوراء بعض الشيء لأن الشيء الصحيح الذي يجب فعله في هذا الموقف هو الانفصال عنه، لكنني لا أبدأ في إعادته مع أحد أصدقائي. ثم أبدأ لساني داخل فمه. بينما نستمر أنا وبول في تقبيل بعضنا البعض، يبدأ بعد ذلك في الضغط على ثديي.

"مممم." كنت أتأوه بين القبلات التي أثيرت بسبب تقبيل ابني والشعور بي

بعد عدة لحظات طويلة مكثفة، قطع القبلة وهو يتدحرج على جانبي الأيسر ثم يضع يده اليمنى على كتفي بينما أضع رأسي على كتفه.

"يجب أن أعترف يا أمي، لم أكن أتوقع حقًا أن يحدث هذا اليوم عندما عدت إلى المنزل." اعترف بول


أنا فقط ضحكة مكتومة عند سماع ذلك.

"حسنا، هذا يجعل اثنين منا العسل." ذكرت

يبدأ بول بعد ذلك في استخدام يده الأخرى لتحسس ثديي وأنا أتأوه قليلاً وأحرك جسدي لأعلى قليلاً.

"ولقد كنت أتساءل منذ فترة طويلة كيف كان شعورك بهذه الثدي الجميلة." وأضاف بول

"مممم، وهم جميعًا ملكك لتشعري بهم وتفعلي بهم ما تريدينه يا حبيبتي." تمتمت


ابتسم بول عندما ترك ثديي واستخدم يده لإمالة رأسي نحوه ثم غرس شفتيه وبدأ في تقبيلي مرة أخرى وأنا أرجعها بسعادة. وبعد لحظات قليلة نقطعها.

"أيضًا، لقد كنت أفكر قليلًا بينما كنت خارج المنزل للقيام بكل ما كنت تفعله في المنزل." اعترفت

"عن ما؟" استفسر بول

"أريد أن تكون علاقتنا أكثر من مجرد علاقة طبيعية بين الأم والابن." لقد كشفت

لقد نظر إليّ بول في حيرة من أمري.

"مممم، لا يوجد إهانة يا أمي، ولكن لقد تغير الأمر نوعًا ما منذ أن بدأنا المرح منذ أكثر من ساعة." وأشار بول

"صحيح، لقد حدث ذلك. لكني أريد أن أكون ما حدث حتى الآن، وأن أكون شيئًا أكثر ديمومة." انا ذكرت

"أنا أستمع." ذكر بول


"في كل يوم عمل عندما أعود إلى المنزل من العمل، بعد وقت العشاء وبعد ذلك طوال النهار والليل خلال عطلات نهاية الأسبوع، أريد أن أسلم لك كل السيطرة. بمعنى، أريدك أن تبقيك مقيدًا ومكممًا كيفما تشاء. اشعر بي كما تريد، قبلني كما تريد." أنا شرحت


ثم رفعت رأسي نحو أذنه.

"وأريد أن ننام في نفس السرير معًا." أضفت

نظر إليّ بول بنوع من الصدمة من تلك القطعة الأخيرة عندما بدأت بعد ذلك في تقبيل رقبته.

"لذلك، على الرغم من عدم ممارسة الجنس الفعلي، فأنت تريد مني أن أبقيك مقيدًا ومكممًا تحت رحمتي كل ليلة تقريبًا بعد العشاء وطوال النهار والليل في عطلات نهاية الأسبوع؟ وتريد منا أن ننام ليس فقط في نفس الغرفة، ولكن في نفس السرير أيضًا؟" تساءل بول

توقفت عن تقبيل رقبته بينما أضع رأسي على صدره العاري وأنظر نحوه.

"نعم، إلى حد كبير يا عزيزي." لقد أكدت


ثم رأيت بول يبدأ في التفكير في الأمر قليلاً قبل أن ينظر إليّ.

"حسنًا، لقد حصلت على صفقة لنفسك." وافق بول

ابتسمت للتو وهو ينهض من السرير ويدفعني نحو الحافة ثم يقفني ويضغط ظهري على مقدمته، ثم يبدأ في الضغط على ثديي بكلتا يديه وتقبيل رقبتي بينما أميل رأسي نحوه. الجانب قليلاً.

"مممم، يا عزيزتي. هذا بمثابة منعطف بالنسبة لي، ليس لديك أي فكرة." تمتمت

ثم أمد يدي نحو سراويله الداخلية وأضعها مباشرة على المنتصف بينما أبدأ بتمرير يدي حول المنطقة التي يوجد بها قضيبه تحتها حيث أشعر أنها تصلب بلمستي.

"أوه، أمي." تمتم بول

استمر هذا لعدة لحظات طويلة قبل أن يسحبني بعيدًا

"الآن، قف هنا، لا تتحرك أو تدير رأسك. سأعود خلال لحظة." أوعز بول

"نعم يا حياتي." اخبرته

ثم سمعت بول يخرج بينما سمعت باب غرفة نومي يُفتح مرة أخرى ولكن لم أسمع صوته قريبًا حيث كنت أسمعه وهو يسير في القاعة. أنا فقط أقف هناك في مواجهة الاتجاه الذي جعلني أواجهه دون أن أتحرك بينما كنت ألتقط بعض الأنفاس وأتساءل عما يخطط لي بعد ذلك. بعد مرور عدة لحظات، سمعته يعود إلى الغرفة بينما سمعته يمشي عائداً نحوي من الخلف.

"إذن، ما هي خطتك بول ؟" أنا سألت

وفجأة، شعرت بقطعة قماش مبللة تم وضعها على فمي وأنفي، ويد ملفوفة حول خصري ثم قالي لي بول "الآن يا أمي العزيزة. ستبدأ

وجدته جلب حقيبة مليئة بالألعاب الجنسية و الأزبار الصناعية و كرباج ضخم الحجم !!

و بدأ بول أن يضع في مهبلي قضيب كهربائي و وضعه داخلي مرة واحدة و وجدت نفسي أصرخ صرخة مكتومة !! فلا أقدر علي التكلم بسبب قطعة القماش التي وضعها بول علي فمي !! و بدأت أجد نفسي أتلوي علي السرير من كثرة الهيجان و هو مستمر بعنف و سادية قوية و غريبة !! حتي أخرجت من مهبلي شهوتي و أفرزت ما بداخلي !! لم يكتفي بول بذلك بل بدأ في قرص حلماتي بالألعاب الجنسية الأخري و المشابك و أصبح يضربني علي حلماتي و علي مؤخراتي بالكرباج البني الضخم ضربات كبيرة و كثيرة بكل شراسة و عنف !!

و أنا أصرخ صرخات مكتومة و أصبحت مؤخرتي حمراء اللون بسبب تعدد ضرباته لي عليها !! و بدأ في إهانتي و يقول لي إنتي ملك لي يا أمي يا قحبة !! فأنا سيد الرجال و إنتي جاريتي و سأمارس معك الجنس بإستمرار و يوميا و لم و لن أشبع أبدا مهما كان و مهما حدث

ثم قام كالمجنون بإدخال قضيبه العملاق كقطعة حديد طويلة داخل مهبلي دفعة واحدة فشهقت شهقة كادت أن تموتني !! ثم أخرجه و أدخله في فتحة مؤخرتي و ظل يفعل ذلك عدة مرات متتالية و أصبح يعض حلماتي و يمصهم و يحسلهم بجنون ثم يضربهم بكل عنف و بكل سادية !! و أخيرا أزال قطعة القماش من فوق فمي لكي أصرخ كما أريد و أعبر عن شهوتي الجارحة !!

قلت له " إستمر يا بول في نيك أمك القحبة !! أنا أحب الجنس و أحب العنف و سأجعلك تفعل كل شيء "

قال بول " شئتي أم رفضتي سأفعل ما أريد و وقت ما أريد يا أمي يا قحبة "

ثم إستمر بول في نكحي بقوة أسد يفترس زوجته اللبؤة مثيرة حتي أخرج كل منيه بدفعات رهيبة لم و لن أكن أتصورها داخل مهبلي ثم وضع البعض الأخر في فتحتة مؤخرتي ثم وضعه داخل فمي

و قال بول " من الأن فصاعدا سأفعل ذلك معك يوميا أيتها الأم القحبة "

لأرد عليه و أقول " و أنا كلي ملكك يا بول يا حبيبي "
صباح الخير
انا لا ادرى ان كان الكتاب الذين يقومون بنشر القصص المترجمه متفقون فيما بينهم على نفس الاخطاء ؟
عند نشر قصه مترجمه يجب تنقيح احداثها و حواراتها و اصلاح الاخطاء الإملائيه و الصيغه و الصفات قبل النشر لأن كل ذلك يفسد مجهود الكاتب فى الترجمه و يفقد القراء شغفهم لمتابعة القصه .
دون ذلك القصه جيده و فكرتها جميله و مجهود الترجمه يستحق الاشاده و الاخطاء التى ذكرتها اقل كثير من قصص اخرى لم استطع اكمالها بسبب تلك تلك الاخطاء
 
  • عجبني
التفاعلات: safeer, Star55, ناقد بناء و شخص آخر
صباح الخير
انا لا ادرى ان كان الكتاب الذين يقومون بنشر القصص المترجمه متفقون فيما بينهم على نفس الاخطاء ؟
عند نشر قصه مترجمه يجب تنقيح احداثها و حواراتها و اصلاح الاخطاء الإملائيه و الصيغه و الصفات قبل النشر لأن كل ذلك يفسد مجهود الكاتب فى الترجمه و يفقد القراء شغفهم لمتابعة القصه .
دون ذلك القصه جيده و فكرتها جميله و مجهود الترجمه يستحق الاشاده و الاخطاء التى ذكرتها اقل كثير من قصص اخرى لم استطع اكمالها بسبب تلك تلك الاخطاء
شكرا جدا علي رأيك و ملاحظاتك
 
  • عجبني
  • حبيته
التفاعلات: safeer، ناقد بناء و Ehab Demian
  • عجبني
التفاعلات: safeer، I Love Kay Parker و ناقد بناء
  • عجبني
التفاعلات: safeer و Ehab Demian
رولا و إبنها بول

أنا رولا ، أم عازبة تبلغ من العمر خمسة وأربعين عامًا لابن يبلغ من العمر تسعة عشر عامًا اسمه بول ويدرس حاليًا في إحدى الكليات طولي حوالي خمسة أقدام وخمسة وصدر بحجم 38 وجسم متعرج كما يسميه أصدقائي، منحنيات في جميع الأماكن الصحيحة يبلغ طول ابني بول حوالي ستة أقدام مع شعر بني قصير وعينين بنيتين وبنية رياضية. لقد قمت بتربيته إلى حد كبير كوالد وحيد طوال حياته حيث تركنا والده للتو عندما كان مجرد *** رضيع. وبينما كان لدي بعض العلاقات هنا وهناك على مر السنين، لم أتمكن أبدًا من الاستقرار والزواج من أي شخص. كنت قد وصلت للتو إلى المنزل من المكتب وأنا لا أزال أرتدي ملابس العمل الخاصة بي والتي تتكون من بلوزة حمراء وتنورة سوداء تتجاوز ركبتي وجوارب طويلة وكعب عالي. وضعت حقيبتي على الطاولة ونظرت إلى ساعة الحائط لأرى أن بول سيعود إلى المنزل من صفه الأخير قبل الذهاب إلى العطلة المدرسية لهذا الأسبوع قريبًا. لذا، مشيت نحو الدرج وتوجهت إلى الطابق العلوي، وعندما مررت بجوار غرفته، صادف أن بابه مفتوح وبطبيعة الحال كأم تتطلع إلى هناك لترى أن جهاز الكمبيوتر الخاص به كان قيد التشغيل شاشة التوقف تعمل عليها حيث بدا الأمر غريبًا بشأنها.



"ما نوع الصور التي يستخدمها في شاشة التوقف؟" قلت في نفسي

قررت التحقق من ذلك، فتوجهت نحو جهاز الكمبيوتر الخاص به وألقيت نظرة على الشاشة، وما أراه أذهلني تمامًا.

"لا أستطيع أن أصدق ذلك." تمتمت

أمام عيني مباشرةً، أبدو مجرد صور عشوائية لنساء، سواء في مثل عمره أو في عمري مقيدين ومكممات، وفي بعض الحالات، يتم الشعور بهن إما من قبل أنثى أخرى أو ذكر ومرة أخرى، إما أن يكونا في الجوار نفس عمر بول أو أقرب إلى عمره أو حتى أكبر.

"لم يكن لدي أي فكرة أن بولس كان في العبودية." قلت في نفسي

أنا فقط أجلس وأشاهد الصور وهي تنتقل عبر جهاز الكمبيوتر الخاص به.

"حتى أن هناك صورًا لرجال أصغر سنًا وهم يشعرون بالنساء الأكبر سناً أيضًا." قلت في نفسي

ثم أبدأ بتمرير يدي على بزازي الضخمة.

"أتساءل عما إذا كان بول على استعداد للقيام بكل هذا بي؟"

"حتى لو بدا الأمر من المحرمات، ما زلت لا أستطيع المساعدة في الشعور بهذا الشعور الذي أشعر به في الوقت الحالي." قلت في نفسي

نهضت بسرعة من الكرسي وخرجت من غرفة ابني بينما ذهبت بسرعة إلى غرفتي ودخلت إليها وتوجهت إلى خزانة ملابسي وأخرجت حقيبة كانت لدي هناك والتي تحتوي على الكثير من الحبال ومعدات العبودية الأخرى. لقد جمعتها على مر السنين وأجلستها بجانب سريري. ثم فجأة سمعت صوت الباب الأمامي يفتح ويغلق في الطابق السفلي.

"أمي، أنا في المنزل." نادى بول

'موعد العرض.' قلت في نفسي

ثم مشيت إلى حافة باب غرفة نومي.

"أنا في الطابق العلوي يا عزيزي." اتصلت وأنا أعلم أنه سيأتي تلقائيًا إلى هنا

ثم قال بول لنفسه :

عندما سمعت أمي تنادي من أعلى الدرج، توجهت إلى هناك حيث رأيت باب غرفة نومها مفتوحًا حيث أدركت أن هذا هو المكان الذي تتواجد فيه، لذلك مررت بغرفتي بسرعة لأذهب وأسقط حقيبتي وأراها مفتوحة على مصراعيها.

"تبا، لقد نسيت أن أغلق بابي." قلت في نفسي

أسرعت سريعًا إلى غرفتي وأرى صور عبوديتي تظهر على شاشة الكمبيوتر.

"أوه لا، أتساءل عما إذا كانت قد رأت هذا وسوف تتحدث إليّ الآن بلهجة صارمة حول هذا الموضوع؟" قلت في نفسي

تنهدت للتو وأنا أجلس حقيبتي في الغرفة قبل أن أسير ببطء نحو غرفة أمي.


و بدأت الأم تقول :

ثم رأيت بول يدخل غرفتي مرتديًا بنطال جينز أزرق وجوارب وقميصًا أحمر.

"مرحبا أمي، كيف كان يومك اليوم؟" استفسر بول

أنا فقط ابتسم له.

"كان الأمر على ما يرام عزيزتي، شكراً لسؤالك." لقد شكرته

ثم أمشي إلى حافة السرير.

"بول، لقد رأيت ما كان لديك على جهاز الكمبيوتر الخاص بك." اعترفت

أنا فقط أراه يأخذ تنهيدة ثقيلة لأنه يجب أن يدرك خطأه.

"لكن كن مطمئنا، أنا لست غاضبا أو غاضبا منك بسبب ذلك." اخبرته

نظر بول إليّ بالصدمة والارتباك.



"أنت لست؟" تساءل بول

"لا." لقد تأكدت

ثم استدرت لمواجهته بينما بدأت ببطء في فك بلوزتي أمامه.

"في الواقع، أنا متأثر قليلاً به." اعترفت

نظر إلي بول أكثر بصدمة وأكثر ارتباكًا. على الرغم من ذلك، فأنا أراه أيضًا غير قادر على رفع عينيه عني عندما انتهيت للتو من تفكيك بلوزتي وخلعها قبل وضعها على الأرض. بعد ذلك قمت بفك تنورتي وانزلقها ببطء إلى أسفل ساقي وخرجت منهما كما قمت أيضًا بخلع كعبي وتركني في حمالة الصدر الحمراء والسراويل الداخلية والجوارب الطويلة. ثم مررت يدي ببطء عبر شعري بطريقة مثيرة بينما كان بول يحدق بي في ضياع للكلمات.


"والآن، كيف تريد أن تفعل بي مثل الفتيات في تلك الصور ! أظن إني أجمل و أحلي منهم ؟" أتسائل

أرى فقط بول يهز رأسه ويفرك عينيه قبل أن ينظر إليّ.

هل تقترح، ما أعتقد أنك تقترحه

بدأ بول بعد ذلك في الضغط على ثديي ببطء بينما أخرج للتو بعض التأوهات الناعمة. "مممم، من الأفضل أن تكممني يا عزيزي. أوه، ممممم! ضع شيئًا عميقًا في فمي لإبقائي هادئًا." لقد ذكرت الأنين، ثم وضعني جانبًا على السرير ونهض منه واتجه نحو الحقيبة. أتأرجح على السرير وأختبر الحبل الذي يربط يدي وقدمي معًا لأجد أن العقد بعيدة المنال وأنها تصبح أكثر إحكامًا كلما عانيت أكثر !!

ثم وجدت بول يقول لي إنتظريني يا أمي بعض الوقت . فسأذهب للقيام بعدة أشياء و أعود إليك و أجعلك تقضين ليلة لم تحلمي بها من قبل

بينما أستمر في التأرجح على السرير الذي لا أزال مربوطًا بإحكام بحبل ومكممًا بقطعة قماش محشوة في فمي وأخرى مربوطة حول رأسي للحفاظ عليها، أجد نفسي أنظر نحو الساعة على المنضدة، أرى لقد تجاوزت الساعة السادسة بقليل، وهو ما يمثل حوالي ساعة بعد أن تركني بول وحدي في غرفتي.

"ما هي خطته التي سوف تجعله يأخذ وقتا طويلا للعودة إلى هنا؟" قلت في نفسي

بينما كنت أتلوى لعدة لحظات أخرى، توقفت بينما أسند رأسي على اللوح الأمامي بينما أستنشق بعض الأنفاس معظمها من خلال أنفي لالتقاط أنفاسي.

«بطريقة ما، أنا أتساءل منذ متى كان لديه هذه الأوهام الخاصة به.» قلت في نفسي

فجأة، سمعت بعد ذلك مقبض الباب يدور وأنا أتجه نحو باب غرفة النوم لأراه يتأرجح مفتوحًا لأرى أن بول لا يزال يرتدي ملابسه الداخلية الحمراء وهو يغلق الباب.

"إذن هل اشتقت لي؟" استفسر بول وهو يسير عائداً نحو السرير

"مممممم هممم." أومأت برأسي وأنا أهز صدري قليلاً مما يتسبب في ارتداد ثديي المقيد

ثم صعد بول مرة أخرى إلى السرير حيث جلس فوقي تمامًا ثم قام بفك الشق عندما قام بإزالته ثم وضعه على الجانب حيث قام بعد ذلك بإخراج قطعة القماش المحشوة في فمي.

"ماذا تخطط لي بعد ذلك يا ابني المشاغب؟" سألت وهو يبتسم لي

لم يقل بول شيئًا لأنه ابتسم فقط ثم وضع شفتيه على شفتي وبدأ في تقبيلي. لقد أرجعني هذا إلى الوراء بعض الشيء لأن الشيء الصحيح الذي يجب فعله في هذا الموقف هو الانفصال عنه، لكنني لا أبدأ في إعادته مع أحد أصدقائي. ثم أبدأ لساني داخل فمه. بينما نستمر أنا وبول في تقبيل بعضنا البعض، يبدأ بعد ذلك في الضغط على ثديي.

"مممم." كنت أتأوه بين القبلات التي أثيرت بسبب تقبيل ابني والشعور بي

بعد عدة لحظات طويلة مكثفة، قطع القبلة وهو يتدحرج على جانبي الأيسر ثم يضع يده اليمنى على كتفي بينما أضع رأسي على كتفه.

"يجب أن أعترف يا أمي، لم أكن أتوقع حقًا أن يحدث هذا اليوم عندما عدت إلى المنزل." اعترف بول


أنا فقط ضحكة مكتومة عند سماع ذلك.

"حسنا، هذا يجعل اثنين منا العسل." ذكرت

يبدأ بول بعد ذلك في استخدام يده الأخرى لتحسس ثديي وأنا أتأوه قليلاً وأحرك جسدي لأعلى قليلاً.

"ولقد كنت أتساءل منذ فترة طويلة كيف كان شعورك بهذه الثدي الجميلة." وأضاف بول

"مممم، وهم جميعًا ملكك لتشعري بهم وتفعلي بهم ما تريدينه يا حبيبتي." تمتمت


ابتسم بول عندما ترك ثديي واستخدم يده لإمالة رأسي نحوه ثم غرس شفتيه وبدأ في تقبيلي مرة أخرى وأنا أرجعها بسعادة. وبعد لحظات قليلة نقطعها.

"أيضًا، لقد كنت أفكر قليلًا بينما كنت خارج المنزل للقيام بكل ما كنت تفعله في المنزل." اعترفت

"عن ما؟" استفسر بول

"أريد أن تكون علاقتنا أكثر من مجرد علاقة طبيعية بين الأم والابن." لقد كشفت

لقد نظر إليّ بول في حيرة من أمري.

"مممم، لا يوجد إهانة يا أمي، ولكن لقد تغير الأمر نوعًا ما منذ أن بدأنا المرح منذ أكثر من ساعة." وأشار بول

"صحيح، لقد حدث ذلك. لكني أريد أن أكون ما حدث حتى الآن، وأن أكون شيئًا أكثر ديمومة." انا ذكرت

"أنا أستمع." ذكر بول


"في كل يوم عمل عندما أعود إلى المنزل من العمل، بعد وقت العشاء وبعد ذلك طوال النهار والليل خلال عطلات نهاية الأسبوع، أريد أن أسلم لك كل السيطرة. بمعنى، أريدك أن تبقيك مقيدًا ومكممًا كيفما تشاء. اشعر بي كما تريد، قبلني كما تريد." أنا شرحت


ثم رفعت رأسي نحو أذنه.

"وأريد أن ننام في نفس السرير معًا." أضفت

نظر إليّ بول بنوع من الصدمة من تلك القطعة الأخيرة عندما بدأت بعد ذلك في تقبيل رقبته.

"لذلك، على الرغم من عدم ممارسة الجنس الفعلي، فأنت تريد مني أن أبقيك مقيدًا ومكممًا تحت رحمتي كل ليلة تقريبًا بعد العشاء وطوال النهار والليل في عطلات نهاية الأسبوع؟ وتريد منا أن ننام ليس فقط في نفس الغرفة، ولكن في نفس السرير أيضًا؟" تساءل بول

توقفت عن تقبيل رقبته بينما أضع رأسي على صدره العاري وأنظر نحوه.

"نعم، إلى حد كبير يا عزيزي." لقد أكدت


ثم رأيت بول يبدأ في التفكير في الأمر قليلاً قبل أن ينظر إليّ.

"حسنًا، لقد حصلت على صفقة لنفسك." وافق بول

ابتسمت للتو وهو ينهض من السرير ويدفعني نحو الحافة ثم يقفني ويضغط ظهري على مقدمته، ثم يبدأ في الضغط على ثديي بكلتا يديه وتقبيل رقبتي بينما أميل رأسي نحوه. الجانب قليلاً.

"مممم، يا عزيزتي. هذا بمثابة منعطف بالنسبة لي، ليس لديك أي فكرة." تمتمت

ثم أمد يدي نحو سراويله الداخلية وأضعها مباشرة على المنتصف بينما أبدأ بتمرير يدي حول المنطقة التي يوجد بها قضيبه تحتها حيث أشعر أنها تصلب بلمستي.

"أوه، أمي." تمتم بول

استمر هذا لعدة لحظات طويلة قبل أن يسحبني بعيدًا

"الآن، قف هنا، لا تتحرك أو تدير رأسك. سأعود خلال لحظة." أوعز بول

"نعم يا حياتي." اخبرته

ثم سمعت بول يخرج بينما سمعت باب غرفة نومي يُفتح مرة أخرى ولكن لم أسمع صوته قريبًا حيث كنت أسمعه وهو يسير في القاعة. أنا فقط أقف هناك في مواجهة الاتجاه الذي جعلني أواجهه دون أن أتحرك بينما كنت ألتقط بعض الأنفاس وأتساءل عما يخطط لي بعد ذلك. بعد مرور عدة لحظات، سمعته يعود إلى الغرفة بينما سمعته يمشي عائداً نحوي من الخلف.

"إذن، ما هي خطتك بول ؟" أنا سألت

وفجأة، شعرت بقطعة قماش مبللة تم وضعها على فمي وأنفي، ويد ملفوفة حول خصري ثم قالي لي بول "الآن يا أمي العزيزة. ستبدأ

وجدته جلب حقيبة مليئة بالألعاب الجنسية و الأزبار الصناعية و كرباج ضخم الحجم !!

و بدأ بول أن يضع في مهبلي قضيب كهربائي و وضعه داخلي مرة واحدة و وجدت نفسي أصرخ صرخة مكتومة !! فلا أقدر علي التكلم بسبب قطعة القماش التي وضعها بول علي فمي !! و بدأت أجد نفسي أتلوي علي السرير من كثرة الهيجان و هو مستمر بعنف و سادية قوية و غريبة !! حتي أخرجت من مهبلي شهوتي و أفرزت ما بداخلي !! لم يكتفي بول بذلك بل بدأ في قرص حلماتي بالألعاب الجنسية الأخري و المشابك و أصبح يضربني علي حلماتي و علي مؤخراتي بالكرباج البني الضخم ضربات كبيرة و كثيرة بكل شراسة و عنف !!

و أنا أصرخ صرخات مكتومة و أصبحت مؤخرتي حمراء اللون بسبب تعدد ضرباته لي عليها !! و بدأ في إهانتي و يقول لي إنتي ملك لي يا أمي يا قحبة !! فأنا سيد الرجال و إنتي جاريتي و سأمارس معك الجنس بإستمرار و يوميا و لم و لن أشبع أبدا مهما كان و مهما حدث

ثم قام كالمجنون بإدخال قضيبه العملاق كقطعة حديد طويلة داخل مهبلي دفعة واحدة فشهقت شهقة كادت أن تموتني !! ثم أخرجه و أدخله في فتحة مؤخرتي و ظل يفعل ذلك عدة مرات متتالية و أصبح يعض حلماتي و يمصهم و يحسلهم بجنون ثم يضربهم بكل عنف و بكل سادية !! و أخيرا أزال قطعة القماش من فوق فمي لكي أصرخ كما أريد و أعبر عن شهوتي الجارحة !!

قلت له " إستمر يا بول في نيك أمك القحبة !! أنا أحب الجنس و أحب العنف و سأجعلك تفعل كل شيء "

قال بول " شئتي أم رفضتي سأفعل ما أريد و وقت ما أريد يا أمي يا قحبة "

ثم إستمر بول في نكحي بقوة أسد يفترس زوجته اللبؤة مثيرة حتي أخرج كل منيه بدفعات رهيبة لم و لن أكن أتصورها داخل مهبلي ثم وضع البعض الأخر في فتحتة مؤخرتي ثم وضعه داخل فمي

و قال بول " من الأن فصاعدا سأفعل ذلك معك يوميا أيتها الأم القحبة "

لأرد عليه و أقول " و أنا كلي ملكك يا بول يا حبيبي "
هل ستكمل قصتك او ننقلها لسلة المهملات
 
  • عجبني
التفاعلات: I Love Kay Parker
  • عجبني
التفاعلات: I Love Kay Parker
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%