NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

ahmedchocho

نسوانجى خبرة
دكتور نسوانجي
أستاذ نسوانجي
عضو
نسوانجي قديم
إنضم
30 يناير 2022
المشاركات
627
مستوى التفاعل
1,512
نقاط
3,436
الجنس
عدم الإفصاح
الدولة
مصر
توجه جنسي
ثنائي الميل
حين بدات انيكه لم اصدق و طيزه انستني زوجتي و كان في الاول يبدو لي الامر غريب جدا فانا لم امارس اللواط و الشذوذ في حياتي و لم اكن اتمحن على الشباب الا في ذلك اليوم الذي كنت في موقع الدردشة احكي معه و انا اضع في ذهني انه فتاة و كان يسخنني حين يقول اريد زبك و افعل لك كذا و كذا . و حين قررت الالتقاء به صارحني انه شاب و ليس فتاة و لحظتها قررت قطع الاتصال به فورا لكنه ظل يرسل الرسائل الواحدة خلف الاخرى و هو يترجاني ان اعطيه فرصة و عاهدني انه لن يتصل بي مرة اخرى ان انا وافقت الالتقاء به فقط دون ان نفعل اي شيء و بصعوبة كبيرة اقنعني بالامر و قررت ان ان التقي به

و لما التقينا وجدته شاب لم يصل بعد للعشرين ابيض البشرة و جميل جدا و لكن لم انجذب اليه في الاول رغم انه ركب امامي في السيارة و كنت ارى فيه الشاب المراهق الذ ما زالت تصرفاته طائشة و لكن طلب مني ان اخذه الى مزرعة قريبة من هناك فيها بيت مهجور حتى اجرب . و في الاول انا رفضت قبل ان اذهب لانيكه و طيزه انستني زوجتي لانني متزوج و منذ سبعة اشهر و زوجتي حامل في شهرها الخامس و لما وصلنا كنت متاكد في داخلي اني لن انجذب اليه و لن المسه مهما حدث و لكن لما وصلنا و نزع امامي بنطلونه و رايت مؤخرته البيضاء كدت اجن فقد كانت مدورة كانها طيز فتاة و جميلة جدا و انا انتصب زبي و طيزه انستني زوجتي

و وجدت نفسي احك زبي و قلبي يدق بقوة كبيرة و هو يمارس امامي الاغراء بتحريك الطيز و هزها و كانت جميلة و مدورة و طلب مني ان المسه و اجربها و فعلا تشجعت و لمست له طيزه و كانت دافئة و لحظتها طيزه انستني زوجتي حتى وجدت نفسي ابعبص و هو يدور الي و يضحك و يقول ما رايك . و كنت احاول ان ابدي له ان الامور عادية و لا شيء تحرك في داخلي و لكن زبي كان يفضحني و هو لاحظ ان زبي منتصب فوضع يده على زبي و ضحك وقال ما الذي تخفيه هنا و كان يضحك بقوة و فعلا طيزه انستني زوجتي و سخنت و اخرجت له زبي و هو ايضا اعجب بالزب الذي كان امامه واقف و منتصب بشدة

وبدا الشاب يرضع لي زبي و هو مقرفص و يلحس و انا اتاوه اه اح اح اح و اقول له اسرع اه اه اح اح اه ها و كنت اعتدق ان المص سيجعل شهوتي تخرج في فمه و لكن لم يحدث ذلك الامر بل ازدادت الحرارة اكثر لاطلب منه ان يعطيني طيزه ادخل فيها زبي . و بدات ادهن زبي باللعاب و امسحه على الفتحة و كانت فتحته كالعين المغمضة تبدو صغيرة و ضيقة جدا وانا شهوتي كانت حارة و سخنة جدا و طيزه انستني زوجتي تماما في تلك اللحظات الساخنة حتى بدات ادفع الراس و احاول ادخال زبي في داخل الطيز التي كانت ساخنة و شهية جدا و حرارتها قوية

حين ادخلت زبي في الفتحة غاب زبي بانزلاق جميل في احشاءه عبر فتحة الشرج التي كانت تتمدد امام الزب و انا اكمل ادخاله و حتى زوجتي لم يسبق لي ان نكتها من الخلف و انا كنت استند على فلقاته و امسكه منهما وانا ادفع حتى اكملت ادخال كل زبي لتصل العانة الى الطيز . ثم ادخلت زبي اكثر و صرت مثل المجنون و لاول مرة شعرت بلذة مثل هذه اللذة الغريبة و الجميلة جدا و الغريب في الامر اني كنت امارس اللواط و انيك شاب و ليس فتاة و كل المشاعر كانت قوية و ساخنة و جياشة حيث لم اعد قادر على التحكم في حركات زبي الذي كان يتحرك لوحده في ذلك الطيز الساخن

و ادهشني اكثر الشاب المنكوح كيف كان يتغنج كانه فتاة و انا استغرب كيف يحس باللذة الجنسية لمجرد دخول الزب في مؤخرته و لكن لما وضعت يدي على زبه وجدت زبه واقف كالصخر و منتصب بقوة و انا واصلت النيك و طيزه انستني زوجتي و كسها الساخن الذي كنت لم المسه لمدة عشرة ايام كاملة . و زادت حركة زبي اكثر حتى اصبح راس زبي يصل الى امعائه و ربما الى بطنه و انا ادفع و اسمع اه اه اح اح اح اه اه اي اي اي اي احب الزب اه اح اح اه اه اه وانا احرك يدي حول حلماته الجميلة الواقفة و اكمل ادخال زبي و و لكن قررت ان اجلسه على زبي و جلست و طلبت منه ان يركب على الزب

و حين ركب الشاب على زبي ادهشني اكثر فقد كان مثل الفارس يتحرك بمرونة كبيرة فوق الزب و هو ينظر الي و يعطيني فمه اقبله بمحنة و حرارة كبيرة و انا اراه يهتز على زبي و اقبله و الحس حلمته و المس له طيزه الطرية جد و فلقته التي كانت ترتعد و طرية جدا كانها مؤخرة فتاة . و اجلست جيدا على حجري و رجليه مفتوحتين تماما و زبه واقف و حين كان يصعد و ينزل كان زبه يرتعد و يصعد و ينزل بحركات جميلة جدا و ساخنة و انا اسمع اه اه اه اح اح اح و هو يغمض عينيه و احيانا يحاول اللعب بزبه و يتحرك و هو يرتكز على يد واحدة فقط و كان ممتع و لذيذ

و كنت انا اساعده و ارفعه على زبي و انزله من دون ان يعتمد على يده و تلك الوضعية اعجبته كثيرا حتى صار يتحرك بخفة كبيرة و لم يكن يتوقف و ازدادت غنجاته اكثر اه اه اح اح اح اخ اخ اج اج اج ام ام ام ام ام ام ام اكمل حبيبي ا اح اح اح هكذا احب الزب اه اه اه اه اههكذا احب النيك اح اح اح اح اح . ثم ضممت الى صدري اقبله بجنون كبير وانا الاعبه و ارفعه و انزله بقوة و هو في قمة الهيجان خاصة لما لعب بزبه و لمسه لكني تعبت بعض الشيء و يجب ان اعد الى وضعية النيك من الخلف حتى تكتمل متعتي اكثر و هي الطريقة التي احب ان اقذف بها حليبي و لحظتها طيزه انستني زوجتي و حلاوتها

بعد ان ذقت اسخن جنس لواط و اخرجت شهوتي وجدت امامي زب الشاب منتصب و اردت ان اجرب اللعب به و امسكت الزب و بدات افرك فيه حتى انتابتني رغبة كبيرة في مصه وادخلت الزب في فمي و بدات ارضع و امص . و اعجبه الشاب الامر و بدا يتغنج اه اه اح اح اح و الزب كان ساخن جدا و لذته كبيرة و انا ادخلته في فمي كاملا و جاءتني رغبة اخرى و هي ان ينيكني و يدخله في مؤخرتي و لم اكن اعلم انني ساعتاد على هذا الامر بل كنت اريد فقط ان اجرب و ادخل الزب بصعوبة كبيرة في طيزي و بدا الشاب ينيكني من الخلف و يدفع زبه بقوة في طيزي .

و احسست بحرارة كبيرة داخل طيزي لما بدا ينيكني في اسخن جنس لواط و كان هو يغلي و يدخل زبه بقوة و حتى زبي احسست به ينتصب و يكبر لما دخل الزب فيه و كنت انا استمني واوحوح و الشاب ينيكني نيك ساخن مثلما كنت انا انيكه . و ظل ينيكني و هو يشتمني اه اه اح احييا قحبتي اه اه اه اه يا شرموطتي اه اح اح اح اح احب الطيز اه اه اه كل زبي في مؤخرتك اه اح اح اح يا قحبة يا منيوكتي و انا اعجبني الامر و نحن في اسخن جنس لواط و احلى متعة جنسية و كنت منحني حتى اترك الزب يدخل جيدا في طيزي و استمتع به احلى متعة جنسية ممكنة مع الشاب الجميل اللذيذ في زبه و في طيزه .

و هنا بدات احس بزبي ينتصب و انا في اسخن جنس لواط حيث بدات استمني بمحنة و فجاة بدا الزب يكب الحليب داخل طيزي و انا احس بالحليب و لكن انسحبت من الزب و تركته يقذف في الخارج و هو يتلوى و رحت خلفه ادفع له زبي بحرارة كبيرة و ثبتته . و حين كان يقذف تركني ادخل زبي في الطيز و كانت الطيز مرخية جدا حين كان يقذف و ادخلت زبي بسهولة هذه المرة و بدات انيكه و انكح بحرارة كبيرة و انا خلفه و هو يقذف و يلهث اه اه اح اح اه اه و هو يتناك نيك ساخن و جميل جدا بمتعة جنسية كبيرة و حرارة نارية و قوية جدا​

و كنت انا هذه المرة انيك بقوة و ادخل و اخرج زبي و الفتحة كانت تحتك بزبي من الداخل و تعطيني الحرارة الجنسية التي تتحول الى طاقة ساخنة و لذيذة و انيك الشاب الجميل المثير في مؤخرته الملساء و امسكه من الفلقتين كانه قحبتي . و اكمل الشاب شهوته و قذف منيه و صار واقف في مكانه ينتظرني انيك نيك ساخن جدا و العب له بالطيز و اتاوه اه اح اه اه في اذنه واشتمه اه اه اه انت قحبتي و شرموطتي اه اه اه خذ زبي يا منيوك اه اه اه اه و انا انيكه في اسخن جنس لواط ساخن و احلى متعة حتى اخرجت شهوتي هذه المرة داخل الطيز بكل حرارة جنسية
 
  • عجبني
  • نار ياحبيبي نار
  • حبيته
التفاعلات: pooflolo, شبراويشي, Seko80 و 3 آخرين
حين بدات انيكه لم اصدق و طيزه انستني زوجتي و كان في الاول يبدو لي الامر غريب جدا فانا لم امارس اللواط و الشذوذ في حياتي و لم اكن اتمحن على الشباب الا في ذلك اليوم الذي كنت في موقع الدردشة احكي معه و انا اضع في ذهني انه فتاة و كان يسخنني حين يقول اريد زبك و افعل لك كذا و كذا . و حين قررت الالتقاء به صارحني انه شاب و ليس فتاة و لحظتها قررت قطع الاتصال به فورا لكنه ظل يرسل الرسائل الواحدة خلف الاخرى و هو يترجاني ان اعطيه فرصة و عاهدني انه لن يتصل بي مرة اخرى ان انا وافقت الالتقاء به فقط دون ان نفعل اي شيء و بصعوبة كبيرة اقنعني بالامر و قررت ان ان التقي به

و لما التقينا وجدته شاب لم يصل بعد للعشرين ابيض البشرة و جميل جدا و لكن لم انجذب اليه في الاول رغم انه ركب امامي في السيارة و كنت ارى فيه الشاب المراهق الذ ما زالت تصرفاته طائشة و لكن طلب مني ان اخذه الى مزرعة قريبة من هناك فيها بيت مهجور حتى اجرب . و في الاول انا رفضت قبل ان اذهب لانيكه و طيزه انستني زوجتي لانني متزوج و منذ سبعة اشهر و زوجتي حامل في شهرها الخامس و لما وصلنا كنت متاكد في داخلي اني لن انجذب اليه و لن المسه مهما حدث و لكن لما وصلنا و نزع امامي بنطلونه و رايت مؤخرته البيضاء كدت اجن فقد كانت مدورة كانها طيز فتاة و جميلة جدا و انا انتصب زبي و طيزه انستني زوجتي

و وجدت نفسي احك زبي و قلبي يدق بقوة كبيرة و هو يمارس امامي الاغراء بتحريك الطيز و هزها و كانت جميلة و مدورة و طلب مني ان المسه و اجربها و فعلا تشجعت و لمست له طيزه و كانت دافئة و لحظتها طيزه انستني زوجتي حتى وجدت نفسي ابعبص و هو يدور الي و يضحك و يقول ما رايك . و كنت احاول ان ابدي له ان الامور عادية و لا شيء تحرك في داخلي و لكن زبي كان يفضحني و هو لاحظ ان زبي منتصب فوضع يده على زبي و ضحك وقال ما الذي تخفيه هنا و كان يضحك بقوة و فعلا طيزه انستني زوجتي و سخنت و اخرجت له زبي و هو ايضا اعجب بالزب الذي كان امامه واقف و منتصب بشدة

وبدا الشاب يرضع لي زبي و هو مقرفص و يلحس و انا اتاوه اه اح اح اح و اقول له اسرع اه اه اح اح اه ها و كنت اعتدق ان المص سيجعل شهوتي تخرج في فمه و لكن لم يحدث ذلك الامر بل ازدادت الحرارة اكثر لاطلب منه ان يعطيني طيزه ادخل فيها زبي . و بدات ادهن زبي باللعاب و امسحه على الفتحة و كانت فتحته كالعين المغمضة تبدو صغيرة و ضيقة جدا وانا شهوتي كانت حارة و سخنة جدا و طيزه انستني زوجتي تماما في تلك اللحظات الساخنة حتى بدات ادفع الراس و احاول ادخال زبي في داخل الطيز التي كانت ساخنة و شهية جدا و حرارتها قوية

حين ادخلت زبي في الفتحة غاب زبي بانزلاق جميل في احشاءه عبر فتحة الشرج التي كانت تتمدد امام الزب و انا اكمل ادخاله و حتى زوجتي لم يسبق لي ان نكتها من الخلف و انا كنت استند على فلقاته و امسكه منهما وانا ادفع حتى اكملت ادخال كل زبي لتصل العانة الى الطيز . ثم ادخلت زبي اكثر و صرت مثل المجنون و لاول مرة شعرت بلذة مثل هذه اللذة الغريبة و الجميلة جدا و الغريب في الامر اني كنت امارس اللواط و انيك شاب و ليس فتاة و كل المشاعر كانت قوية و ساخنة و جياشة حيث لم اعد قادر على التحكم في حركات زبي الذي كان يتحرك لوحده في ذلك الطيز الساخن

و ادهشني اكثر الشاب المنكوح كيف كان يتغنج كانه فتاة و انا استغرب كيف يحس باللذة الجنسية لمجرد دخول الزب في مؤخرته و لكن لما وضعت يدي على زبه وجدت زبه واقف كالصخر و منتصب بقوة و انا واصلت النيك و طيزه انستني زوجتي و كسها الساخن الذي كنت لم المسه لمدة عشرة ايام كاملة . و زادت حركة زبي اكثر حتى اصبح راس زبي يصل الى امعائه و ربما الى بطنه و انا ادفع و اسمع اه اه اح اح اح اه اه اي اي اي اي احب الزب اه اح اح اه اه اه وانا احرك يدي حول حلماته الجميلة الواقفة و اكمل ادخال زبي و و لكن قررت ان اجلسه على زبي و جلست و طلبت منه ان يركب على الزب

و حين ركب الشاب على زبي ادهشني اكثر فقد كان مثل الفارس يتحرك بمرونة كبيرة فوق الزب و هو ينظر الي و يعطيني فمه اقبله بمحنة و حرارة كبيرة و انا اراه يهتز على زبي و اقبله و الحس حلمته و المس له طيزه الطرية جد و فلقته التي كانت ترتعد و طرية جدا كانها مؤخرة فتاة . و اجلست جيدا على حجري و رجليه مفتوحتين تماما و زبه واقف و حين كان يصعد و ينزل كان زبه يرتعد و يصعد و ينزل بحركات جميلة جدا و ساخنة و انا اسمع اه اه اه اح اح اح و هو يغمض عينيه و احيانا يحاول اللعب بزبه و يتحرك و هو يرتكز على يد واحدة فقط و كان ممتع و لذيذ

و كنت انا اساعده و ارفعه على زبي و انزله من دون ان يعتمد على يده و تلك الوضعية اعجبته كثيرا حتى صار يتحرك بخفة كبيرة و لم يكن يتوقف و ازدادت غنجاته اكثر اه اه اح اح اح اخ اخ اج اج اج ام ام ام ام ام ام ام اكمل حبيبي ا اح اح اح هكذا احب الزب اه اه اه اه اههكذا احب النيك اح اح اح اح اح . ثم ضممت الى صدري اقبله بجنون كبير وانا الاعبه و ارفعه و انزله بقوة و هو في قمة الهيجان خاصة لما لعب بزبه و لمسه لكني تعبت بعض الشيء و يجب ان اعد الى وضعية النيك من الخلف حتى تكتمل متعتي اكثر و هي الطريقة التي احب ان اقذف بها حليبي و لحظتها طيزه انستني زوجتي و حلاوتها

بعد ان ذقت اسخن جنس لواط و اخرجت شهوتي وجدت امامي زب الشاب منتصب و اردت ان اجرب اللعب به و امسكت الزب و بدات افرك فيه حتى انتابتني رغبة كبيرة في مصه وادخلت الزب في فمي و بدات ارضع و امص . و اعجبه الشاب الامر و بدا يتغنج اه اه اح اح اح و الزب كان ساخن جدا و لذته كبيرة و انا ادخلته في فمي كاملا و جاءتني رغبة اخرى و هي ان ينيكني و يدخله في مؤخرتي و لم اكن اعلم انني ساعتاد على هذا الامر بل كنت اريد فقط ان اجرب و ادخل الزب بصعوبة كبيرة في طيزي و بدا الشاب ينيكني من الخلف و يدفع زبه بقوة في طيزي .

و احسست بحرارة كبيرة داخل طيزي لما بدا ينيكني في اسخن جنس لواط و كان هو يغلي و يدخل زبه بقوة و حتى زبي احسست به ينتصب و يكبر لما دخل الزب فيه و كنت انا استمني واوحوح و الشاب ينيكني نيك ساخن مثلما كنت انا انيكه . و ظل ينيكني و هو يشتمني اه اه اح احييا قحبتي اه اه اه اه يا شرموطتي اه اح اح اح اح احب الطيز اه اه اه كل زبي في مؤخرتك اه اح اح اح يا قحبة يا منيوكتي و انا اعجبني الامر و نحن في اسخن جنس لواط و احلى متعة جنسية و كنت منحني حتى اترك الزب يدخل جيدا في طيزي و استمتع به احلى متعة جنسية ممكنة مع الشاب الجميل اللذيذ في زبه و في طيزه .

و هنا بدات احس بزبي ينتصب و انا في اسخن جنس لواط حيث بدات استمني بمحنة و فجاة بدا الزب يكب الحليب داخل طيزي و انا احس بالحليب و لكن انسحبت من الزب و تركته يقذف في الخارج و هو يتلوى و رحت خلفه ادفع له زبي بحرارة كبيرة و ثبتته . و حين كان يقذف تركني ادخل زبي في الطيز و كانت الطيز مرخية جدا حين كان يقذف و ادخلت زبي بسهولة هذه المرة و بدات انيكه و انكح بحرارة كبيرة و انا خلفه و هو يقذف و يلهث اه اه اح اح اه اه و هو يتناك نيك ساخن و جميل جدا بمتعة جنسية كبيرة و حرارة نارية و قوية جدا​

و كنت انا هذه المرة انيك بقوة و ادخل و اخرج زبي و الفتحة كانت تحتك بزبي من الداخل و تعطيني الحرارة الجنسية التي تتحول الى طاقة ساخنة و لذيذة و انيك الشاب الجميل المثير في مؤخرته الملساء و امسكه من الفلقتين كانه قحبتي . و اكمل الشاب شهوته و قذف منيه و صار واقف في مكانه ينتظرني انيك نيك ساخن جدا و العب له بالطيز و اتاوه اه اح اه اه في اذنه واشتمه اه اه اه انت قحبتي و شرموطتي اه اه اه خذ زبي يا منيوك اه اه اه اه و انا انيكه في اسخن جنس لواط ساخن و احلى متعة حتى اخرجت شهوتي هذه المرة داخل الطيز بكل حرارة جنسية
نفسي في ولد انيكه وحلو وجامد كدة
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%