NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

jenny

نسوانجى مبتدأ
عضو
إنضم
22 نوفمبر 2023
المشاركات
1
مستوى التفاعل
22
نقاط
2,307
الجنس
أنثي
الدولة
France
توجه جنسي
ثنائي الميل
الليلة الأولى
مرحبا. اسمي جيني، عمري 30 سنة يتيمة الام و الاب و تربيت مع خالتي، بيضاء ذات عينين زرقاوين و شعر بني فاتح. جسمي كيرفي و سكسي. بسبب طبيعة مجتمعنا اضطررت للزواج برجل لا اعرفه زواجا تقليديا لاهرب من كلام الناس و وصفهم لي بالعانس. كل ما اعرفه عن هذا الزوج ان اسمه شريف ،يدير شركة تابعة لشركات والده. يبلغ من العمر ال 35 و له اخ توأم متتطابق اسمه اشرف هو ايضا كأخيه يدير شركة من شركات والده و متزوج من سيدة جميلة جدا ذات ملامح جريئة و سكسي تدعى سندرا و تبلغ من العمر 32 سنة. والدهما هو ادهم رجل اعمال معروف و صاحب شركات كبرى. له عم اصغر من والده يدعى سمير له من الاولاد 2 اكبرهم اكمل 23 سنة و الاصغر ايمن 18 سنة. يعيشون كلهم في نفس القصر. بعد حفل الزواج توجهنا انا و زوجي و عائلته للقصر و دخلنا جناحنا. كنت متوترة حيث ان هذه اول مرة لي مع رجل وحدنا و كل معرفتي عن الجنس كانت حين تحدثت معي خالتي عن ما يحدث بين الزوجين في ليلة الدخلة. اقترب مني شريف، وهو رجل جميل الملامح و قوي البنية. ذا عينان عسليتان و شعر اسود و بشرة قمحية اللون. اقترب مني بلطف و عانقني من الخلف بدأ يتحسس جسدي و يضع قبلات حارة على رقبتي مما احسسني بشئ غريب بين فخاذي. بدأ يقلع عني الفستان وهو يتغزل بجمالي و بزازي مما زاد في احساسي بحرارة في جسدي. اصبحت امامه بملابسي الداخلية و هو ينظر لي بشهوة :- لو تعرفي انني منذ رأيتك اول مرة و انا اتمنى ان امتص هذه الحلمات و ان اغرس زبي في هذا الكس الجميل بقوة. ثم مسك كسي و بدأ بمداعبته
تأوهت من كلامه و احسست بماء ينزل من كسي و يبلل الكيلوت. ادارني اليه ثم بدأ في تقبيل شفاهي بقوة تركتني مقطوعة النفس و في نفس الوقت قلع عني ملابسي الداخلية و وضعني على السرير. قطع قبلتنا مما جعلني اتاوه باحتجاج على تركه لي. ذهب الى الكمودينو و اخرج منه حبلا. استغربت اخذه هذا الحبل ووجوده في غرفة النوم. -ماذا ستفعل به؟
-انا اريد ان تكون لي اليد العليا في هذه العلاقة و ان اكون المتحكم بدون اي مقاومة لذلك اريد ان اربط يديك.
تذكرت كلمات خالتي و هي تشرح لي عن ماذا علي فعله مع زوجي:- يجب عليك طاعته في كل ما يأمرك به. للرجال طلبات احيانا ما تكون غريبة و لكن يجب عليك ارضاء زوجك في كل ما يريده.
-لك ذلك ان كان يرضيك فيمكنك ربطي.
اخذ يداي و ربطهما فوق رأسي في الفراش ثم وقف و بدأ في خلع ملابسه وهو ينظر لي بشهوة زادت من حرارة كسي. بدأ جسده الرياضي بالظهور مع كل قطعة ملابس يخلعها الى ان قلع البوكسر و ظهر زبه. لم يسبق لي ان رأيت زب رجل من قبل و لكن هذا الثعبان قد اسال لعابي. لقد كان ضخما و طويل مما اخافني بعض الشيء و لكن زاد من لوعة كسي. اخذ رجلاي و بدأ يقبل في اصابعي ثم بدأ في تقبيل فخاذي الى ان وصل بمحاذاة كسي لكنه لم يقترب منه. نظر لي عندما احتججت على ذالك و ضحك:- ارى انك لم تعودي تقوي على الانتظار لكي اقترب من كسك و لكن لكل شيء وقته. ثم صعد فوقي و بدأ يمتص شفاهي ثم نزل الى عنقي و بدأ يمتص حلماتي. لم اعد اقوى على الإحتمال و بدأت بالتأوه بصوت عال. ااااااااه ارجوك لا تتوقف ااااااااااااه انت تقتلني ااااااااااه.
نزل يلحس بطني ثم صرتي الى ان وصل الى كسي. و لكنه توقف فجأة مما اثار حنقتي و تعجبي.
-لماذا توقفت؟
-عندي لك مفاجأة جميلة ستسعدكي
-اهذا وقت المفاجآت؟
-انتظري فقط و ستحبينها
ذهب الى باب الغرفة و فتحه و اذا بتوأم زوجي و زوجته و والده و عمه و ابناء عمه واقفون وراء الباب ينتظرون الدخول و هم بملابسهم الداخلية.
كنت مصدومة و خجلة من عرائي امام عائلة زوجي. حاولت فك يداي لكي استر جسدي لكن شريف ربطهما بإحكام.
-ماذا يجري هنا؟ ماذا تفعلون في غرفتي؟
-حبيبتي لا تقلقي، انها تقاليد عائلتنا. فزوجة اي فرد من هذه العائلة هي زوجتنا كلنا لذلك فالليلة هي دخلتكي على كل ازواجك. رد شريف بضحكة ساخرة
-اانتم مجانين؟ فكوني لست بزوجة احد منكم.
- فات الأوان يا عزيزتي فالآن ستبدأ مراسم دخلتك، قال ادهم و هو ينظر لي بشهوة ممسكا زبه الخشن الذي يشبه زب ابنه. سينيكك شريف اولا كونه زوجك ثم سننضم اليه لاحقا.
اقترب ادهم من شريف و امسك زبه و بدأ يقبله من شفتيه مما زاد من اغراق كسي بمائه. لقد كان منظرا غريبا زاد من اهتياجي. اخذ والده زبه و قربه من كسي ثم وضعه على مدخله.
-الآن ستبدئين حياة مليئة بالجنس و الاهتياج. ثم ضغط على كسي بثعبانه مما جعلني اطلق صيحة من الوجع. لقد كان عنيفا ففي المرة الاولى ادخل زبه العملاق الى النصف و اخترق غشاء بكارتي الذي جعلني اتاوه من الالم ثم اخذ يدخله و يخرجه مني و انا اصرخ من الوجع الي ان ادخله كله و احسست بخصيتيه الكبيرتين ترتطمان بطيزي
-ااااااااااااه اخرجه انه يؤلمني اخرجه ااااااااااااااه اااااااااااه
كل هذا و عائلة زوجي تنظر لي و انا اتناك بقوة من هذا الفحل.
-اااااه كسك جميل و ضيق ستصبحين قحبة هذه العائلة و لعبتنا المفضلة. ثم بدأ بمص شفاهي و ادخال لسانه للحس لساني
حاولت ابعاد و جهي و قد نظرت جانبا فاذا بادهم كان يقبل في اخيه الذي كان بدوره يلعب في زب ابنه ايمن و ابنه اكمل يمص في زب عمه. اما اشرف فقد كان بين فخذي زوجته و لكن رأسه حجب عني رؤية ما يفعله بكسها.
زاد هذا المشهد من هيجاني الى ان نسيت الام فض بكارتي و كبر زب زوجي و بدات احس بالمتعة. ضل زوجي يقتحم جدران كسي الى ان احسست باحساس غريب. جميل و لكنه جديد. تابع زوجي نياكتي الى ان خرجت من كسي مياه بللت زوجي و الفراش.
-اااااه لا تتوقف اااااه ارجوك اممممممم اااااه
نظر لي زوجي و ضحك ثم نظر الى عائلته و قال:- لقد اعجبها الأمر. لقد وجدنا لأنفسنا الزوجة المثالية لتصبح قحبة عائلتنا. ثم نظر لي و قال :- الأن سانزل فيكي لبني الساخن يا قحبتي الجميلة. و بدأ في نياكتي بقوة و سرعة كبيرة جعلتني انزلت شهوتي على زبه مرة اخرى ثم احسست بشيء ساخن داخل احشائي زاد من شهوتي.
-اااااااااااه كسها ضيق جدا خذي لبني يا شرموطة ااااااااااااااه. ثم وقع زوجي فوقي و بقي يفرغ في منيه الى ان خرج زبه من كسي و هو لا يزال فوقي.
غبت عن الوعي قليلا من قوة شهوتي و لم الاحظ ابتعاد زوجي عني لكن عندما فتحت عيناي و جدت ادهم فوقي يستعد لادخال زبه في كسي و شريف كان قد جلس و كانت سندرا و اخاه يقبلانه و يمتصا في زبه العملاق.
-مبروك يا عروسة الأن دخلتك على زوجك الثاني. ثم ادخل زبه بقوة في كسي و بدأ بادخاله و اخراجه بقوة. واجه القليل من الصعوبة و لكن مني ابنه ساعد في عملية ادخاله.
-اااااه كسك ضيق جدا ااااااه انه يعتصر زبي كأنه قبضة يدي ااااااه. لن اقدر على حبس تفسي كثيرا. ناكني بسرعة و قوة كبيرة ثم افرغ منيه في كسي.
-ااااااه ااااااه كسي لقد تعبت ارجوكم كفى.
قبلني ادهم في فمي ثم نظر لي و قال:- هذه ليست الا البداية يا قحبتي لكن سنعلمك كيف تصبحي القحبة المثالية لهذه العائلة و تمتعينا جميعا. الأن الى زوجك الثالث.
قدم سمير و قد كان متلهفا لنياكتي، قرب راسه من كسي و بدأ يشتم في رائحته.
-امممممم رائحة كسك رائعة و ما زادها روعة رائحة مني شريف و ادهم. يجب عليا تذوقه. ثم بدأ في تقبيل كسي ثم لحسه لينظفه من مني اخيه و ابنه مما جعلني افرغ شهوتي مرة اخرى في وجهه.
-اااااااااه كفاية لم اعد اقدر ااااه اتركو يداي اااااااااه
-ااااااه يا عمي نيكني بزبك الكبير. قالها اكمل و هو على ركبتيه يمص في زب اخيه ايمن و يتناك من زب عمه. اخذ سمير مكانه بين رجليا ووضع زبه بقوة في كسي. بينما اقتربت ساندرا و بدات في تقبيلي و مص شفتاي و حلمات بزازي اللتي كانت منتصبة لحد الألم. نظرت الي بشهوة ثم قالت
-انتظر نياكتك بأحر من الجمر يا قحبتي. ثم عادت لمص بزازي. بينما كان زب زوجي في طيز زوجها
-أااااا يا حبيبي نيكني اااااه طيزي بيعشق زبك بحبك حبيبي اااااااه
و قد كان شريف ينيك اشرف بنفس القوة و الشراسة التي كان ينيكني بها.
كنت قد ازددت هيجانا و بدأت في مطالبة سمير بنياكتي بقوة.
-اااااه نيكني اووووف نيكني بقوة اااااه اممممم ادخل زبك فيا بفوة ااااااااه
-تؤمري. ثم صار ينيكني بقوة كبيرة الي ان انزل لبنه في في كسي. تابعت سندرا مص شفاهي الى ان اقترب اشرف مني فقطعت تقبيلها اي و بدأت في تقبيل زوجها الذي بدأ في ادخال زبه المطابق لزب اخيه في كسي.
-اااااه لا يزال كسك ضيق حتى بعد نياكة كل هذه الزبوب؟ لقد احسنا اختيار قحبتنا. اااااه
ثم بدأ في نياكتي بقوة و مص شفاه زوجته التي كانت الوحيدة التي لا تزال خافية كسها تحت قطعة لانجري اما بزازها فقد كانتا شامختين منحوتتين تنتظران من يلتهمهما. و لأول مرة اردت ان اتذوقهما. زاد هيجاني و انزلت شهوتي في ذات الوقت الذي اغرق اشرف كسي بمنيه. سحب زبه و تناولته ساندرا بلهفة ترضعه. ابتعد العاشقان من السرير و قد صعد اكمل و والده الى السرير. اقترب اكمل و زرع زبه بقوة في كسي المسكين. قام سمير بمص بزازي ثم ذهب وراء ابنه و ادخل زبه في طيزه. ااااااه يا بابا!!!! نيكني اكثر بزبك الكبير اممممم كسها ضيق جدا سافرغ لبني ااااااااااه.
افرغ اكمل ما في جعبته من مني ساخن ليدفئ هو الأخر احشائي الهائجة. نظر الي شريف و قد قام بتقبيلي في فمي. ثم نزل يمص في بزازي ثم لحسني حتى وصل الى كسي: - سانظف لك كسكي اللذيذ. انها اول مرة لأيمن مع امرأة لذلك اريدك ان تساعديه ليشبع نفسه من حلاوته و ضيقه.
ثم ادار رأسه لأيمن الذي ينتظر دوره بأحر من الجمر و فام بتبادل القبل مع شريف الذي حاول ان يذيقه طعم عسل كسي المليء بالمني. ثم اقترب ايمن و بدء في تقبيل رقبتي و مص حلماتي الواقفة من كثرة الشهوة. ثم ادخل راس زبه بقوة ليدخلني معه في دوامة من الاستمتاع و الشهوة رغم الوجع الذي بدأ في كسي.
-برافو يا ايمن يا حبيبي. نيك هذه الشرموطة و ارها فحولة عائلتنا. قالها ادهم و هو يقف خلف ابن اخيه الاصغر و يضغط برأس زبه على طيزه و يدخله بالراحة
-اااااه يا عمي لنياكة الكس طعم آخر غير نياكة الطييز اااااااه انها ساخنة ااااااه اريد ان انيكها اكثر اااااه
-نيكني حبيبي في كسي اااااااااااااه امممممم زبك يجنن كلكم تجننو اااااه نيكوني كمان اااااه
-اااه خذي لبني يا قحبة اااه اااه اممممممم
-اااه حبيبي يا ايمن طيزك يجنن خذ لبني امممممم ااااه. قالها ادهم وهو يفرغ لبنه في طيز ايمن الذي انهار بجسده فوقي بعد ان افرغ لبنه داخلي.
ظننت انني سأرتاح بعد ان ناكني جميع رجال العائلة و لكنني صدمت بسندرا تقترب مني و بدأت بلحس كسي.
- ارجوكي لقد تعبت فكي يداي و اتركيني لأرتاح قليلا لقد تعب كسي. اممم
سمعت ضحكات الرجال الساخرة ثم احسست بها تزحف فوقي وضعت بزازها على بزازي و وجهها فوق وجهي. اخذت تمص في شفتاي ثم نظرت لي بنظرة كلها شهوة:
- انت الآن ملكي سأنيكك حتي آكتفي منك. ثم شعرت بشيء غريب فوق كسي شيء ساخن و كبير كزب الرجال الذين ناكوني الآن. جحظت عيناي عندما ايقنت ان لسندرا زب كباقي الرجال و لكن كيف ذلك؟ كيف لها ان تكون مرأة بزب كبير كهذا. ضحك الرجال على ردة فعلي و هم ينظرون الينا ممسكين بزبوبهم منتظرين ان تنيكني ساندرا.
احسست بالهيجان من فكرة وجود بزاز و زب لدى سندرا و بدأت في فرك كسي على زبها المغطى بالكيلوت الأحمر السكسي الذي تخفي به عملاقها اللذيذ.
-من الواضح ان مفاجاتي اعجبتك
-نعم اعجبتني امممم زبك ساخن يا حبيبتي امممم
-ماذا تريدين مني ان افعل لك بهذا الزب؟
-اريدك ان تدخليه في كسي
فاجأتني بكف على وجهي و قد احتدت نظراتها لي:- ترجيني لانيكك
-ارجوكي ادخليه. قلتها وقد اغرورقت عيناي بالدموع ولكنني اصبحت اكثر هيجانا
صفعتني مرة اخرى و امرتني:- ترجيني اكثر يا قحبة.
اجبتها صارخة:- ارجوك نيكيني بزبك العملاق ادخليه في كسي و نيكيني ارجوك!!!!!
-لك ذلك يا قحبتي. ثم طلبت من ادهم ان ينزع عنها الكيلوت ثم ادخلت زبها العملاق في كسي و صارت تمص في حلماتي بينما كنت اصرخ من الشهوة و حلاوة زبها الجميل. ضلت تنيكني لبعض الوقت حتى احسست ب حلمتيها على شفتاي فبدات برضعهم و قد امسكت برأسي تدفعه اكثر لبزازها. طلبت من احدهم ام يفك يداي و ما ان فعل حتى حضنتها و امسكت طيزها لتدخل زبها اكثر في كسي
-امممممم امممممم اااااااه نيكيني ارجوكي اااااااه بزازك لذيذ اممممممم اااااااااااه
-سافرغ فيكي لبني ايتها القحبة اااااااه كسك رائع امممم ارضعي بزازي يا شرموطة اااااااه ااااه سافرغ لبني في كسك اااااه ااممممممممممممم
زادت من قوة نياكتها لي ثم قامت بالصراخ و افراغ منيها في كسي في ذات الوقت الذي افرغت عسلي على زبها الجميل و قد كنت اصرخ انا كذلك من حلاوة نيكها لي. ثم احسست بشيء ساخن نزل على وجهي و بزازي و شعري و فمي فاذا بالرجال واقفون يفرغون منيهم على وجهي و جسدي.
-لقد قمت بعمل رائع يا زوجتنا. من الآن حياتك الجنسية و الزوجية قد بدأت انا فخور بك جدا
قالها شريف بعد ان قبلني في فمي و لحس بعضا من مني الرجال بينما لازالت سندرا تنيكني بزبها الساخن الذي لم تخرجه من كسي المسكين. الى ان فقدت وعي و احساسي بما حولي و انا راضية عن نفسي لانني كنت عند حسن ظن ازواجي و زوجتي.

يتبع...
 
  • عجبني
  • نار ياحبيبي نار
  • انا سخنت كده ليه
التفاعلات: فحل هايجان, عاشق المر, abdo prestige و 19 آخرين
قصه رائعه بانتظار الجزء الثاني
 
الليلة الأولى
مرحبا. اسمي جيني، عمري 30 سنة يتيمة الام و الاب و تربيت مع خالتي، بيضاء ذات عينين زرقاوين و شعر بني فاتح. جسمي كيرفي و سكسي. بسبب طبيعة مجتمعنا اضطررت للزواج برجل لا اعرفه زواجا تقليديا لاهرب من كلام الناس و وصفهم لي بالعانس. كل ما اعرفه عن هذا الزوج ان اسمه شريف ،يدير شركة تابعة لشركات والده. يبلغ من العمر ال 35 و له اخ توأم متتطابق اسمه اشرف هو ايضا كأخيه يدير شركة من شركات والده و متزوج من سيدة جميلة جدا ذات ملامح جريئة و سكسي تدعى سندرا و تبلغ من العمر 32 سنة. والدهما هو ادهم رجل اعمال معروف و صاحب شركات كبرى. له عم اصغر من والده يدعى سمير له من الاولاد 2 اكبرهم اكمل 23 سنة و الاصغر ايمن 18 سنة. يعيشون كلهم في نفس القصر. بعد حفل الزواج توجهنا انا و زوجي و عائلته للقصر و دخلنا جناحنا. كنت متوترة حيث ان هذه اول مرة لي مع رجل وحدنا و كل معرفتي عن الجنس كانت حين تحدثت معي خالتي عن ما يحدث بين الزوجين في ليلة الدخلة. اقترب مني شريف، وهو رجل جميل الملامح و قوي البنية. ذا عينان عسليتان و شعر اسود و بشرة قمحية اللون. اقترب مني بلطف و عانقني من الخلف بدأ يتحسس جسدي و يضع قبلات حارة على رقبتي مما احسسني بشئ غريب بين فخاذي. بدأ يقلع عني الفستان وهو يتغزل بجمالي و بزازي مما زاد في احساسي بحرارة في جسدي. اصبحت امامه بملابسي الداخلية و هو ينظر لي بشهوة :- لو تعرفي انني منذ رأيتك اول مرة و انا اتمنى ان امتص هذه الحلمات و ان اغرس زبي في هذا الكس الجميل بقوة. ثم مسك كسي و بدأ بمداعبته
تأوهت من كلامه و احسست بماء ينزل من كسي و يبلل الكيلوت. ادارني اليه ثم بدأ في تقبيل شفاهي بقوة تركتني مقطوعة النفس و في نفس الوقت قلع عني ملابسي الداخلية و وضعني على السرير. قطع قبلتنا مما جعلني اتاوه باحتجاج على تركه لي. ذهب الى الكمودينو و اخرج منه حبلا. استغربت اخذه هذا الحبل ووجوده في غرفة النوم. -ماذا ستفعل به؟
-انا اريد ان تكون لي اليد العليا في هذه العلاقة و ان اكون المتحكم بدون اي مقاومة لذلك اريد ان اربط يديك.
تذكرت كلمات خالتي و هي تشرح لي عن ماذا علي فعله مع زوجي:- يجب عليك طاعته في كل ما يأمرك به. للرجال طلبات احيانا ما تكون غريبة و لكن يجب عليك ارضاء زوجك في كل ما يريده.
-لك ذلك ان كان يرضيك فيمكنك ربطي.
اخذ يداي و ربطهما فوق رأسي في الفراش ثم وقف و بدأ في خلع ملابسه وهو ينظر لي بشهوة زادت من حرارة كسي. بدأ جسده الرياضي بالظهور مع كل قطعة ملابس يخلعها الى ان قلع البوكسر و ظهر زبه. لم يسبق لي ان رأيت زب رجل من قبل و لكن هذا الثعبان قد اسال لعابي. لقد كان ضخما و طويل مما اخافني بعض الشيء و لكن زاد من لوعة كسي. اخذ رجلاي و بدأ يقبل في اصابعي ثم بدأ في تقبيل فخاذي الى ان وصل بمحاذاة كسي لكنه لم يقترب منه. نظر لي عندما احتججت على ذالك و ضحك:- ارى انك لم تعودي تقوي على الانتظار لكي اقترب من كسك و لكن لكل شيء وقته. ثم صعد فوقي و بدأ يمتص شفاهي ثم نزل الى عنقي و بدأ يمتص حلماتي. لم اعد اقوى على الإحتمال و بدأت بالتأوه بصوت عال. ااااااااه ارجوك لا تتوقف ااااااااااااه انت تقتلني ااااااااااه.
نزل يلحس بطني ثم صرتي الى ان وصل الى كسي. و لكنه توقف فجأة مما اثار حنقتي و تعجبي.
-لماذا توقفت؟
-عندي لك مفاجأة جميلة ستسعدكي
-اهذا وقت المفاجآت؟
-انتظري فقط و ستحبينها
ذهب الى باب الغرفة و فتحه و اذا بتوأم زوجي و زوجته و والده و عمه و ابناء عمه واقفون وراء الباب ينتظرون الدخول و هم بملابسهم الداخلية.
كنت مصدومة و خجلة من عرائي امام عائلة زوجي. حاولت فك يداي لكي استر جسدي لكن شريف ربطهما بإحكام.
-ماذا يجري هنا؟ ماذا تفعلون في غرفتي؟
-حبيبتي لا تقلقي، انها تقاليد عائلتنا. فزوجة اي فرد من هذه العائلة هي زوجتنا كلنا لذلك فالليلة هي دخلتكي على كل ازواجك. رد شريف بضحكة ساخرة
-اانتم مجانين؟ فكوني لست بزوجة احد منكم.
- فات الأوان يا عزيزتي فالآن ستبدأ مراسم دخلتك، قال ادهم و هو ينظر لي بشهوة ممسكا زبه الخشن الذي يشبه زب ابنه. سينيكك شريف اولا كونه زوجك ثم سننضم اليه لاحقا.
اقترب ادهم من شريف و امسك زبه و بدأ يقبله من شفتيه مما زاد من اغراق كسي بمائه. لقد كان منظرا غريبا زاد من اهتياجي. اخذ والده زبه و قربه من كسي ثم وضعه على مدخله.
-الآن ستبدئين حياة مليئة بالجنس و الاهتياج. ثم ضغط على كسي بثعبانه مما جعلني اطلق صيحة من الوجع. لقد كان عنيفا ففي المرة الاولى ادخل زبه العملاق الى النصف و اخترق غشاء بكارتي الذي جعلني اتاوه من الالم ثم اخذ يدخله و يخرجه مني و انا اصرخ من الوجع الي ان ادخله كله و احسست بخصيتيه الكبيرتين ترتطمان بطيزي
-ااااااااااااه اخرجه انه يؤلمني اخرجه ااااااااااااااه اااااااااااه
كل هذا و عائلة زوجي تنظر لي و انا اتناك بقوة من هذا الفحل.
-اااااه كسك جميل و ضيق ستصبحين قحبة هذه العائلة و لعبتنا المفضلة. ثم بدأ بمص شفاهي و ادخال لسانه للحس لساني
حاولت ابعاد و جهي و قد نظرت جانبا فاذا بادهم كان يقبل في اخيه الذي كان بدوره يلعب في زب ابنه ايمن و ابنه اكمل يمص في زب عمه. اما اشرف فقد كان بين فخذي زوجته و لكن رأسه حجب عني رؤية ما يفعله بكسها.
زاد هذا المشهد من هيجاني الى ان نسيت الام فض بكارتي و كبر زب زوجي و بدات احس بالمتعة. ضل زوجي يقتحم جدران كسي الى ان احسست باحساس غريب. جميل و لكنه جديد. تابع زوجي نياكتي الى ان خرجت من كسي مياه بللت زوجي و الفراش.
-اااااه لا تتوقف اااااه ارجوك اممممممم اااااه
نظر لي زوجي و ضحك ثم نظر الى عائلته و قال:- لقد اعجبها الأمر. لقد وجدنا لأنفسنا الزوجة المثالية لتصبح قحبة عائلتنا. ثم نظر لي و قال :- الأن سانزل فيكي لبني الساخن يا قحبتي الجميلة. و بدأ في نياكتي بقوة و سرعة كبيرة جعلتني انزلت شهوتي على زبه مرة اخرى ثم احسست بشيء ساخن داخل احشائي زاد من شهوتي.
-اااااااااااه كسها ضيق جدا خذي لبني يا شرموطة ااااااااااااااه. ثم وقع زوجي فوقي و بقي يفرغ في منيه الى ان خرج زبه من كسي و هو لا يزال فوقي.
غبت عن الوعي قليلا من قوة شهوتي و لم الاحظ ابتعاد زوجي عني لكن عندما فتحت عيناي و جدت ادهم فوقي يستعد لادخال زبه في كسي و شريف كان قد جلس و كانت سندرا و اخاه يقبلانه و يمتصا في زبه العملاق.
-مبروك يا عروسة الأن دخلتك على زوجك الثاني. ثم ادخل زبه بقوة في كسي و بدأ بادخاله و اخراجه بقوة. واجه القليل من الصعوبة و لكن مني ابنه ساعد في عملية ادخاله.
-اااااه كسك ضيق جدا ااااااه انه يعتصر زبي كأنه قبضة يدي ااااااه. لن اقدر على حبس تفسي كثيرا. ناكني بسرعة و قوة كبيرة ثم افرغ منيه في كسي.
-ااااااه ااااااه كسي لقد تعبت ارجوكم كفى.
قبلني ادهم في فمي ثم نظر لي و قال:- هذه ليست الا البداية يا قحبتي لكن سنعلمك كيف تصبحي القحبة المثالية لهذه العائلة و تمتعينا جميعا. الأن الى زوجك الثالث.
قدم سمير و قد كان متلهفا لنياكتي، قرب راسه من كسي و بدأ يشتم في رائحته.
-امممممم رائحة كسك رائعة و ما زادها روعة رائحة مني شريف و ادهم. يجب عليا تذوقه. ثم بدأ في تقبيل كسي ثم لحسه لينظفه من مني اخيه و ابنه مما جعلني افرغ شهوتي مرة اخرى في وجهه.
-اااااااااه كفاية لم اعد اقدر ااااه اتركو يداي اااااااااه
-ااااااه يا عمي نيكني بزبك الكبير. قالها اكمل و هو على ركبتيه يمص في زب اخيه ايمن و يتناك من زب عمه. اخذ سمير مكانه بين رجليا ووضع زبه بقوة في كسي. بينما اقتربت ساندرا و بدات في تقبيلي و مص شفتاي و حلمات بزازي اللتي كانت منتصبة لحد الألم. نظرت الي بشهوة ثم قالت
-انتظر نياكتك بأحر من الجمر يا قحبتي. ثم عادت لمص بزازي. بينما كان زب زوجي في طيز زوجها
-أااااا يا حبيبي نيكني اااااه طيزي بيعشق زبك بحبك حبيبي اااااااه
و قد كان شريف ينيك اشرف بنفس القوة و الشراسة التي كان ينيكني بها.
كنت قد ازددت هيجانا و بدأت في مطالبة سمير بنياكتي بقوة.
-اااااه نيكني اووووف نيكني بقوة اااااه اممممم ادخل زبك فيا بفوة ااااااااه
-تؤمري. ثم صار ينيكني بقوة كبيرة الي ان انزل لبنه في في كسي. تابعت سندرا مص شفاهي الى ان اقترب اشرف مني فقطعت تقبيلها اي و بدأت في تقبيل زوجها الذي بدأ في ادخال زبه المطابق لزب اخيه في كسي.
-اااااه لا يزال كسك ضيق حتى بعد نياكة كل هذه الزبوب؟ لقد احسنا اختيار قحبتنا. اااااه
ثم بدأ في نياكتي بقوة و مص شفاه زوجته التي كانت الوحيدة التي لا تزال خافية كسها تحت قطعة لانجري اما بزازها فقد كانتا شامختين منحوتتين تنتظران من يلتهمهما. و لأول مرة اردت ان اتذوقهما. زاد هيجاني و انزلت شهوتي في ذات الوقت الذي اغرق اشرف كسي بمنيه. سحب زبه و تناولته ساندرا بلهفة ترضعه. ابتعد العاشقان من السرير و قد صعد اكمل و والده الى السرير. اقترب اكمل و زرع زبه بقوة في كسي المسكين. قام سمير بمص بزازي ثم ذهب وراء ابنه و ادخل زبه في طيزه. ااااااه يا بابا!!!! نيكني اكثر بزبك الكبير اممممم كسها ضيق جدا سافرغ لبني ااااااااااه.
افرغ اكمل ما في جعبته من مني ساخن ليدفئ هو الأخر احشائي الهائجة. نظر الي شريف و قد قام بتقبيلي في فمي. ثم نزل يمص في بزازي ثم لحسني حتى وصل الى كسي: - سانظف لك كسكي اللذيذ. انها اول مرة لأيمن مع امرأة لذلك اريدك ان تساعديه ليشبع نفسه من حلاوته و ضيقه.
ثم ادار رأسه لأيمن الذي ينتظر دوره بأحر من الجمر و فام بتبادل القبل مع شريف الذي حاول ان يذيقه طعم عسل كسي المليء بالمني. ثم اقترب ايمن و بدء في تقبيل رقبتي و مص حلماتي الواقفة من كثرة الشهوة. ثم ادخل راس زبه بقوة ليدخلني معه في دوامة من الاستمتاع و الشهوة رغم الوجع الذي بدأ في كسي.
-برافو يا ايمن يا حبيبي. نيك هذه الشرموطة و ارها فحولة عائلتنا. قالها ادهم و هو يقف خلف ابن اخيه الاصغر و يضغط برأس زبه على طيزه و يدخله بالراحة
-اااااه يا عمي لنياكة الكس طعم آخر غير نياكة الطييز اااااااه انها ساخنة ااااااه اريد ان انيكها اكثر اااااه
-نيكني حبيبي في كسي اااااااااااااه امممممم زبك يجنن كلكم تجننو اااااه نيكوني كمان اااااه
-اااه خذي لبني يا قحبة اااه اااه اممممممم
-اااه حبيبي يا ايمن طيزك يجنن خذ لبني امممممم ااااه. قالها ادهم وهو يفرغ لبنه في طيز ايمن الذي انهار بجسده فوقي بعد ان افرغ لبنه داخلي.
ظننت انني سأرتاح بعد ان ناكني جميع رجال العائلة و لكنني صدمت بسندرا تقترب مني و بدأت بلحس كسي.
- ارجوكي لقد تعبت فكي يداي و اتركيني لأرتاح قليلا لقد تعب كسي. اممم
سمعت ضحكات الرجال الساخرة ثم احسست بها تزحف فوقي وضعت بزازها على بزازي و وجهها فوق وجهي. اخذت تمص في شفتاي ثم نظرت لي بنظرة كلها شهوة:
- انت الآن ملكي سأنيكك حتي آكتفي منك. ثم شعرت بشيء غريب فوق كسي شيء ساخن و كبير كزب الرجال الذين ناكوني الآن. جحظت عيناي عندما ايقنت ان لسندرا زب كباقي الرجال و لكن كيف ذلك؟ كيف لها ان تكون مرأة بزب كبير كهذا. ضحك الرجال على ردة فعلي و هم ينظرون الينا ممسكين بزبوبهم منتظرين ان تنيكني ساندرا.
احسست بالهيجان من فكرة وجود بزاز و زب لدى سندرا و بدأت في فرك كسي على زبها المغطى بالكيلوت الأحمر السكسي الذي تخفي به عملاقها اللذيذ.
-من الواضح ان مفاجاتي اعجبتك
-نعم اعجبتني امممم زبك ساخن يا حبيبتي امممم
-ماذا تريدين مني ان افعل لك بهذا الزب؟
-اريدك ان تدخليه في كسي
فاجأتني بكف على وجهي و قد احتدت نظراتها لي:- ترجيني لانيكك
-ارجوكي ادخليه. قلتها وقد اغرورقت عيناي بالدموع ولكنني اصبحت اكثر هيجانا
صفعتني مرة اخرى و امرتني:- ترجيني اكثر يا قحبة.
اجبتها صارخة:- ارجوك نيكيني بزبك العملاق ادخليه في كسي و نيكيني ارجوك!!!!!
-لك ذلك يا قحبتي. ثم طلبت من ادهم ان ينزع عنها الكيلوت ثم ادخلت زبها العملاق في كسي و صارت تمص في حلماتي بينما كنت اصرخ من الشهوة و حلاوة زبها الجميل. ضلت تنيكني لبعض الوقت حتى احسست ب حلمتيها على شفتاي فبدات برضعهم و قد امسكت برأسي تدفعه اكثر لبزازها. طلبت من احدهم ام يفك يداي و ما ان فعل حتى حضنتها و امسكت طيزها لتدخل زبها اكثر في كسي
-امممممم امممممم اااااااه نيكيني ارجوكي اااااااه بزازك لذيذ اممممممم اااااااااااه
-سافرغ فيكي لبني ايتها القحبة اااااااه كسك رائع امممم ارضعي بزازي يا شرموطة اااااااه ااااه سافرغ لبني في كسك اااااه ااممممممممممممم
زادت من قوة نياكتها لي ثم قامت بالصراخ و افراغ منيها في كسي في ذات الوقت الذي افرغت عسلي على زبها الجميل و قد كنت اصرخ انا كذلك من حلاوة نيكها لي. ثم احسست بشيء ساخن نزل على وجهي و بزازي و شعري و فمي فاذا بالرجال واقفون يفرغون منيهم على وجهي و جسدي.
-لقد قمت بعمل رائع يا زوجتنا. من الآن حياتك الجنسية و الزوجية قد بدأت انا فخور بك جدا
قالها شريف بعد ان قبلني في فمي و لحس بعضا من مني الرجال بينما لازالت سندرا تنيكني بزبها الساخن الذي لم تخرجه من كسي المسكين. الى ان فقدت وعي و احساسي بما حولي و انا راضية عن نفسي لانني كنت عند حسن ظن ازواجي و زوجتي.

يتبع...
حبيييت التقاليد هههههه
 
الليلة الأولى
مرحبا. اسمي جيني، عمري 30 سنة يتيمة الام و الاب و تربيت مع خالتي، بيضاء ذات عينين زرقاوين و شعر بني فاتح. جسمي كيرفي و سكسي. بسبب طبيعة مجتمعنا اضطررت للزواج برجل لا اعرفه زواجا تقليديا لاهرب من كلام الناس و وصفهم لي بالعانس. كل ما اعرفه عن هذا الزوج ان اسمه شريف ،يدير شركة تابعة لشركات والده. يبلغ من العمر ال 35 و له اخ توأم متتطابق اسمه اشرف هو ايضا كأخيه يدير شركة من شركات والده و متزوج من سيدة جميلة جدا ذات ملامح جريئة و سكسي تدعى سندرا و تبلغ من العمر 32 سنة. والدهما هو ادهم رجل اعمال معروف و صاحب شركات كبرى. له عم اصغر من والده يدعى سمير له من الاولاد 2 اكبرهم اكمل 23 سنة و الاصغر ايمن 18 سنة. يعيشون كلهم في نفس القصر. بعد حفل الزواج توجهنا انا و زوجي و عائلته للقصر و دخلنا جناحنا. كنت متوترة حيث ان هذه اول مرة لي مع رجل وحدنا و كل معرفتي عن الجنس كانت حين تحدثت معي خالتي عن ما يحدث بين الزوجين في ليلة الدخلة. اقترب مني شريف، وهو رجل جميل الملامح و قوي البنية. ذا عينان عسليتان و شعر اسود و بشرة قمحية اللون. اقترب مني بلطف و عانقني من الخلف بدأ يتحسس جسدي و يضع قبلات حارة على رقبتي مما احسسني بشئ غريب بين فخاذي. بدأ يقلع عني الفستان وهو يتغزل بجمالي و بزازي مما زاد في احساسي بحرارة في جسدي. اصبحت امامه بملابسي الداخلية و هو ينظر لي بشهوة :- لو تعرفي انني منذ رأيتك اول مرة و انا اتمنى ان امتص هذه الحلمات و ان اغرس زبي في هذا الكس الجميل بقوة. ثم مسك كسي و بدأ بمداعبته
تأوهت من كلامه و احسست بماء ينزل من كسي و يبلل الكيلوت. ادارني اليه ثم بدأ في تقبيل شفاهي بقوة تركتني مقطوعة النفس و في نفس الوقت قلع عني ملابسي الداخلية و وضعني على السرير. قطع قبلتنا مما جعلني اتاوه باحتجاج على تركه لي. ذهب الى الكمودينو و اخرج منه حبلا. استغربت اخذه هذا الحبل ووجوده في غرفة النوم. -ماذا ستفعل به؟
-انا اريد ان تكون لي اليد العليا في هذه العلاقة و ان اكون المتحكم بدون اي مقاومة لذلك اريد ان اربط يديك.
تذكرت كلمات خالتي و هي تشرح لي عن ماذا علي فعله مع زوجي:- يجب عليك طاعته في كل ما يأمرك به. للرجال طلبات احيانا ما تكون غريبة و لكن يجب عليك ارضاء زوجك في كل ما يريده.
-لك ذلك ان كان يرضيك فيمكنك ربطي.
اخذ يداي و ربطهما فوق رأسي في الفراش ثم وقف و بدأ في خلع ملابسه وهو ينظر لي بشهوة زادت من حرارة كسي. بدأ جسده الرياضي بالظهور مع كل قطعة ملابس يخلعها الى ان قلع البوكسر و ظهر زبه. لم يسبق لي ان رأيت زب رجل من قبل و لكن هذا الثعبان قد اسال لعابي. لقد كان ضخما و طويل مما اخافني بعض الشيء و لكن زاد من لوعة كسي. اخذ رجلاي و بدأ يقبل في اصابعي ثم بدأ في تقبيل فخاذي الى ان وصل بمحاذاة كسي لكنه لم يقترب منه. نظر لي عندما احتججت على ذالك و ضحك:- ارى انك لم تعودي تقوي على الانتظار لكي اقترب من كسك و لكن لكل شيء وقته. ثم صعد فوقي و بدأ يمتص شفاهي ثم نزل الى عنقي و بدأ يمتص حلماتي. لم اعد اقوى على الإحتمال و بدأت بالتأوه بصوت عال. ااااااااه ارجوك لا تتوقف ااااااااااااه انت تقتلني ااااااااااه.
نزل يلحس بطني ثم صرتي الى ان وصل الى كسي. و لكنه توقف فجأة مما اثار حنقتي و تعجبي.
-لماذا توقفت؟
-عندي لك مفاجأة جميلة ستسعدكي
-اهذا وقت المفاجآت؟
-انتظري فقط و ستحبينها
ذهب الى باب الغرفة و فتحه و اذا بتوأم زوجي و زوجته و والده و عمه و ابناء عمه واقفون وراء الباب ينتظرون الدخول و هم بملابسهم الداخلية.
كنت مصدومة و خجلة من عرائي امام عائلة زوجي. حاولت فك يداي لكي استر جسدي لكن شريف ربطهما بإحكام.
-ماذا يجري هنا؟ ماذا تفعلون في غرفتي؟
-حبيبتي لا تقلقي، انها تقاليد عائلتنا. فزوجة اي فرد من هذه العائلة هي زوجتنا كلنا لذلك فالليلة هي دخلتكي على كل ازواجك. رد شريف بضحكة ساخرة
-اانتم مجانين؟ فكوني لست بزوجة احد منكم.
- فات الأوان يا عزيزتي فالآن ستبدأ مراسم دخلتك، قال ادهم و هو ينظر لي بشهوة ممسكا زبه الخشن الذي يشبه زب ابنه. سينيكك شريف اولا كونه زوجك ثم سننضم اليه لاحقا.
اقترب ادهم من شريف و امسك زبه و بدأ يقبله من شفتيه مما زاد من اغراق كسي بمائه. لقد كان منظرا غريبا زاد من اهتياجي. اخذ والده زبه و قربه من كسي ثم وضعه على مدخله.
-الآن ستبدئين حياة مليئة بالجنس و الاهتياج. ثم ضغط على كسي بثعبانه مما جعلني اطلق صيحة من الوجع. لقد كان عنيفا ففي المرة الاولى ادخل زبه العملاق الى النصف و اخترق غشاء بكارتي الذي جعلني اتاوه من الالم ثم اخذ يدخله و يخرجه مني و انا اصرخ من الوجع الي ان ادخله كله و احسست بخصيتيه الكبيرتين ترتطمان بطيزي
-ااااااااااااه اخرجه انه يؤلمني اخرجه ااااااااااااااه اااااااااااه
كل هذا و عائلة زوجي تنظر لي و انا اتناك بقوة من هذا الفحل.
-اااااه كسك جميل و ضيق ستصبحين قحبة هذه العائلة و لعبتنا المفضلة. ثم بدأ بمص شفاهي و ادخال لسانه للحس لساني
حاولت ابعاد و جهي و قد نظرت جانبا فاذا بادهم كان يقبل في اخيه الذي كان بدوره يلعب في زب ابنه ايمن و ابنه اكمل يمص في زب عمه. اما اشرف فقد كان بين فخذي زوجته و لكن رأسه حجب عني رؤية ما يفعله بكسها.
زاد هذا المشهد من هيجاني الى ان نسيت الام فض بكارتي و كبر زب زوجي و بدات احس بالمتعة. ضل زوجي يقتحم جدران كسي الى ان احسست باحساس غريب. جميل و لكنه جديد. تابع زوجي نياكتي الى ان خرجت من كسي مياه بللت زوجي و الفراش.
-اااااه لا تتوقف اااااه ارجوك اممممممم اااااه
نظر لي زوجي و ضحك ثم نظر الى عائلته و قال:- لقد اعجبها الأمر. لقد وجدنا لأنفسنا الزوجة المثالية لتصبح قحبة عائلتنا. ثم نظر لي و قال :- الأن سانزل فيكي لبني الساخن يا قحبتي الجميلة. و بدأ في نياكتي بقوة و سرعة كبيرة جعلتني انزلت شهوتي على زبه مرة اخرى ثم احسست بشيء ساخن داخل احشائي زاد من شهوتي.
-اااااااااااه كسها ضيق جدا خذي لبني يا شرموطة ااااااااااااااه. ثم وقع زوجي فوقي و بقي يفرغ في منيه الى ان خرج زبه من كسي و هو لا يزال فوقي.
غبت عن الوعي قليلا من قوة شهوتي و لم الاحظ ابتعاد زوجي عني لكن عندما فتحت عيناي و جدت ادهم فوقي يستعد لادخال زبه في كسي و شريف كان قد جلس و كانت سندرا و اخاه يقبلانه و يمتصا في زبه العملاق.
-مبروك يا عروسة الأن دخلتك على زوجك الثاني. ثم ادخل زبه بقوة في كسي و بدأ بادخاله و اخراجه بقوة. واجه القليل من الصعوبة و لكن مني ابنه ساعد في عملية ادخاله.
-اااااه كسك ضيق جدا ااااااه انه يعتصر زبي كأنه قبضة يدي ااااااه. لن اقدر على حبس تفسي كثيرا. ناكني بسرعة و قوة كبيرة ثم افرغ منيه في كسي.
-ااااااه ااااااه كسي لقد تعبت ارجوكم كفى.
قبلني ادهم في فمي ثم نظر لي و قال:- هذه ليست الا البداية يا قحبتي لكن سنعلمك كيف تصبحي القحبة المثالية لهذه العائلة و تمتعينا جميعا. الأن الى زوجك الثالث.
قدم سمير و قد كان متلهفا لنياكتي، قرب راسه من كسي و بدأ يشتم في رائحته.
-امممممم رائحة كسك رائعة و ما زادها روعة رائحة مني شريف و ادهم. يجب عليا تذوقه. ثم بدأ في تقبيل كسي ثم لحسه لينظفه من مني اخيه و ابنه مما جعلني افرغ شهوتي مرة اخرى في وجهه.
-اااااااااه كفاية لم اعد اقدر ااااه اتركو يداي اااااااااه
-ااااااه يا عمي نيكني بزبك الكبير. قالها اكمل و هو على ركبتيه يمص في زب اخيه ايمن و يتناك من زب عمه. اخذ سمير مكانه بين رجليا ووضع زبه بقوة في كسي. بينما اقتربت ساندرا و بدات في تقبيلي و مص شفتاي و حلمات بزازي اللتي كانت منتصبة لحد الألم. نظرت الي بشهوة ثم قالت
-انتظر نياكتك بأحر من الجمر يا قحبتي. ثم عادت لمص بزازي. بينما كان زب زوجي في طيز زوجها
-أااااا يا حبيبي نيكني اااااه طيزي بيعشق زبك بحبك حبيبي اااااااه
و قد كان شريف ينيك اشرف بنفس القوة و الشراسة التي كان ينيكني بها.
كنت قد ازددت هيجانا و بدأت في مطالبة سمير بنياكتي بقوة.
-اااااه نيكني اووووف نيكني بقوة اااااه اممممم ادخل زبك فيا بفوة ااااااااه
-تؤمري. ثم صار ينيكني بقوة كبيرة الي ان انزل لبنه في في كسي. تابعت سندرا مص شفاهي الى ان اقترب اشرف مني فقطعت تقبيلها اي و بدأت في تقبيل زوجها الذي بدأ في ادخال زبه المطابق لزب اخيه في كسي.
-اااااه لا يزال كسك ضيق حتى بعد نياكة كل هذه الزبوب؟ لقد احسنا اختيار قحبتنا. اااااه
ثم بدأ في نياكتي بقوة و مص شفاه زوجته التي كانت الوحيدة التي لا تزال خافية كسها تحت قطعة لانجري اما بزازها فقد كانتا شامختين منحوتتين تنتظران من يلتهمهما. و لأول مرة اردت ان اتذوقهما. زاد هيجاني و انزلت شهوتي في ذات الوقت الذي اغرق اشرف كسي بمنيه. سحب زبه و تناولته ساندرا بلهفة ترضعه. ابتعد العاشقان من السرير و قد صعد اكمل و والده الى السرير. اقترب اكمل و زرع زبه بقوة في كسي المسكين. قام سمير بمص بزازي ثم ذهب وراء ابنه و ادخل زبه في طيزه. ااااااه يا بابا!!!! نيكني اكثر بزبك الكبير اممممم كسها ضيق جدا سافرغ لبني ااااااااااه.
افرغ اكمل ما في جعبته من مني ساخن ليدفئ هو الأخر احشائي الهائجة. نظر الي شريف و قد قام بتقبيلي في فمي. ثم نزل يمص في بزازي ثم لحسني حتى وصل الى كسي: - سانظف لك كسكي اللذيذ. انها اول مرة لأيمن مع امرأة لذلك اريدك ان تساعديه ليشبع نفسه من حلاوته و ضيقه.
ثم ادار رأسه لأيمن الذي ينتظر دوره بأحر من الجمر و فام بتبادل القبل مع شريف الذي حاول ان يذيقه طعم عسل كسي المليء بالمني. ثم اقترب ايمن و بدء في تقبيل رقبتي و مص حلماتي الواقفة من كثرة الشهوة. ثم ادخل راس زبه بقوة ليدخلني معه في دوامة من الاستمتاع و الشهوة رغم الوجع الذي بدأ في كسي.
-برافو يا ايمن يا حبيبي. نيك هذه الشرموطة و ارها فحولة عائلتنا. قالها ادهم و هو يقف خلف ابن اخيه الاصغر و يضغط برأس زبه على طيزه و يدخله بالراحة
-اااااه يا عمي لنياكة الكس طعم آخر غير نياكة الطييز اااااااه انها ساخنة ااااااه اريد ان انيكها اكثر اااااه
-نيكني حبيبي في كسي اااااااااااااه امممممم زبك يجنن كلكم تجننو اااااه نيكوني كمان اااااه
-اااه خذي لبني يا قحبة اااه اااه اممممممم
-اااه حبيبي يا ايمن طيزك يجنن خذ لبني امممممم ااااه. قالها ادهم وهو يفرغ لبنه في طيز ايمن الذي انهار بجسده فوقي بعد ان افرغ لبنه داخلي.
ظننت انني سأرتاح بعد ان ناكني جميع رجال العائلة و لكنني صدمت بسندرا تقترب مني و بدأت بلحس كسي.
- ارجوكي لقد تعبت فكي يداي و اتركيني لأرتاح قليلا لقد تعب كسي. اممم
سمعت ضحكات الرجال الساخرة ثم احسست بها تزحف فوقي وضعت بزازها على بزازي و وجهها فوق وجهي. اخذت تمص في شفتاي ثم نظرت لي بنظرة كلها شهوة:
- انت الآن ملكي سأنيكك حتي آكتفي منك. ثم شعرت بشيء غريب فوق كسي شيء ساخن و كبير كزب الرجال الذين ناكوني الآن. جحظت عيناي عندما ايقنت ان لسندرا زب كباقي الرجال و لكن كيف ذلك؟ كيف لها ان تكون مرأة بزب كبير كهذا. ضحك الرجال على ردة فعلي و هم ينظرون الينا ممسكين بزبوبهم منتظرين ان تنيكني ساندرا.
احسست بالهيجان من فكرة وجود بزاز و زب لدى سندرا و بدأت في فرك كسي على زبها المغطى بالكيلوت الأحمر السكسي الذي تخفي به عملاقها اللذيذ.
-من الواضح ان مفاجاتي اعجبتك
-نعم اعجبتني امممم زبك ساخن يا حبيبتي امممم
-ماذا تريدين مني ان افعل لك بهذا الزب؟
-اريدك ان تدخليه في كسي
فاجأتني بكف على وجهي و قد احتدت نظراتها لي:- ترجيني لانيكك
-ارجوكي ادخليه. قلتها وقد اغرورقت عيناي بالدموع ولكنني اصبحت اكثر هيجانا
صفعتني مرة اخرى و امرتني:- ترجيني اكثر يا قحبة.
اجبتها صارخة:- ارجوك نيكيني بزبك العملاق ادخليه في كسي و نيكيني ارجوك!!!!!
-لك ذلك يا قحبتي. ثم طلبت من ادهم ان ينزع عنها الكيلوت ثم ادخلت زبها العملاق في كسي و صارت تمص في حلماتي بينما كنت اصرخ من الشهوة و حلاوة زبها الجميل. ضلت تنيكني لبعض الوقت حتى احسست ب حلمتيها على شفتاي فبدات برضعهم و قد امسكت برأسي تدفعه اكثر لبزازها. طلبت من احدهم ام يفك يداي و ما ان فعل حتى حضنتها و امسكت طيزها لتدخل زبها اكثر في كسي
-امممممم امممممم اااااااه نيكيني ارجوكي اااااااه بزازك لذيذ اممممممم اااااااااااه
-سافرغ فيكي لبني ايتها القحبة اااااااه كسك رائع امممم ارضعي بزازي يا شرموطة اااااااه ااااه سافرغ لبني في كسك اااااه ااممممممممممممم
زادت من قوة نياكتها لي ثم قامت بالصراخ و افراغ منيها في كسي في ذات الوقت الذي افرغت عسلي على زبها الجميل و قد كنت اصرخ انا كذلك من حلاوة نيكها لي. ثم احسست بشيء ساخن نزل على وجهي و بزازي و شعري و فمي فاذا بالرجال واقفون يفرغون منيهم على وجهي و جسدي.
-لقد قمت بعمل رائع يا زوجتنا. من الآن حياتك الجنسية و الزوجية قد بدأت انا فخور بك جدا
قالها شريف بعد ان قبلني في فمي و لحس بعضا من مني الرجال بينما لازالت سندرا تنيكني بزبها الساخن الذي لم تخرجه من كسي المسكين. الى ان فقدت وعي و احساسي بما حولي و انا راضية عن نفسي لانني كنت عند حسن ظن ازواجي و زوجتي.

يتبع...
حلوة وجديدة
 
  • عجبني
التفاعلات: نبيلة
روووووعة كمل
 
جميلة بسس زود نيك الطيز شوية
 
الليلة الأولى
مرحبا. اسمي جيني، عمري 30 سنة يتيمة الام و الاب و تربيت مع خالتي، بيضاء ذات عينين زرقاوين و شعر بني فاتح. جسمي كيرفي و سكسي. بسبب طبيعة مجتمعنا اضطررت للزواج برجل لا اعرفه زواجا تقليديا لاهرب من كلام الناس و وصفهم لي بالعانس. كل ما اعرفه عن هذا الزوج ان اسمه شريف ،يدير شركة تابعة لشركات والده. يبلغ من العمر ال 35 و له اخ توأم متتطابق اسمه اشرف هو ايضا كأخيه يدير شركة من شركات والده و متزوج من سيدة جميلة جدا ذات ملامح جريئة و سكسي تدعى سندرا و تبلغ من العمر 32 سنة. والدهما هو ادهم رجل اعمال معروف و صاحب شركات كبرى. له عم اصغر من والده يدعى سمير له من الاولاد 2 اكبرهم اكمل 23 سنة و الاصغر ايمن 18 سنة. يعيشون كلهم في نفس القصر. بعد حفل الزواج توجهنا انا و زوجي و عائلته للقصر و دخلنا جناحنا. كنت متوترة حيث ان هذه اول مرة لي مع رجل وحدنا و كل معرفتي عن الجنس كانت حين تحدثت معي خالتي عن ما يحدث بين الزوجين في ليلة الدخلة. اقترب مني شريف، وهو رجل جميل الملامح و قوي البنية. ذا عينان عسليتان و شعر اسود و بشرة قمحية اللون. اقترب مني بلطف و عانقني من الخلف بدأ يتحسس جسدي و يضع قبلات حارة على رقبتي مما احسسني بشئ غريب بين فخاذي. بدأ يقلع عني الفستان وهو يتغزل بجمالي و بزازي مما زاد في احساسي بحرارة في جسدي. اصبحت امامه بملابسي الداخلية و هو ينظر لي بشهوة :- لو تعرفي انني منذ رأيتك اول مرة و انا اتمنى ان امتص هذه الحلمات و ان اغرس زبي في هذا الكس الجميل بقوة. ثم مسك كسي و بدأ بمداعبته
تأوهت من كلامه و احسست بماء ينزل من كسي و يبلل الكيلوت. ادارني اليه ثم بدأ في تقبيل شفاهي بقوة تركتني مقطوعة النفس و في نفس الوقت قلع عني ملابسي الداخلية و وضعني على السرير. قطع قبلتنا مما جعلني اتاوه باحتجاج على تركه لي. ذهب الى الكمودينو و اخرج منه حبلا. استغربت اخذه هذا الحبل ووجوده في غرفة النوم. -ماذا ستفعل به؟
-انا اريد ان تكون لي اليد العليا في هذه العلاقة و ان اكون المتحكم بدون اي مقاومة لذلك اريد ان اربط يديك.
تذكرت كلمات خالتي و هي تشرح لي عن ماذا علي فعله مع زوجي:- يجب عليك طاعته في كل ما يأمرك به. للرجال طلبات احيانا ما تكون غريبة و لكن يجب عليك ارضاء زوجك في كل ما يريده.
-لك ذلك ان كان يرضيك فيمكنك ربطي.
اخذ يداي و ربطهما فوق رأسي في الفراش ثم وقف و بدأ في خلع ملابسه وهو ينظر لي بشهوة زادت من حرارة كسي. بدأ جسده الرياضي بالظهور مع كل قطعة ملابس يخلعها الى ان قلع البوكسر و ظهر زبه. لم يسبق لي ان رأيت زب رجل من قبل و لكن هذا الثعبان قد اسال لعابي. لقد كان ضخما و طويل مما اخافني بعض الشيء و لكن زاد من لوعة كسي. اخذ رجلاي و بدأ يقبل في اصابعي ثم بدأ في تقبيل فخاذي الى ان وصل بمحاذاة كسي لكنه لم يقترب منه. نظر لي عندما احتججت على ذالك و ضحك:- ارى انك لم تعودي تقوي على الانتظار لكي اقترب من كسك و لكن لكل شيء وقته. ثم صعد فوقي و بدأ يمتص شفاهي ثم نزل الى عنقي و بدأ يمتص حلماتي. لم اعد اقوى على الإحتمال و بدأت بالتأوه بصوت عال. ااااااااه ارجوك لا تتوقف ااااااااااااه انت تقتلني ااااااااااه.
نزل يلحس بطني ثم صرتي الى ان وصل الى كسي. و لكنه توقف فجأة مما اثار حنقتي و تعجبي.
-لماذا توقفت؟
-عندي لك مفاجأة جميلة ستسعدكي
-اهذا وقت المفاجآت؟
-انتظري فقط و ستحبينها
ذهب الى باب الغرفة و فتحه و اذا بتوأم زوجي و زوجته و والده و عمه و ابناء عمه واقفون وراء الباب ينتظرون الدخول و هم بملابسهم الداخلية.
كنت مصدومة و خجلة من عرائي امام عائلة زوجي. حاولت فك يداي لكي استر جسدي لكن شريف ربطهما بإحكام.
-ماذا يجري هنا؟ ماذا تفعلون في غرفتي؟
-حبيبتي لا تقلقي، انها تقاليد عائلتنا. فزوجة اي فرد من هذه العائلة هي زوجتنا كلنا لذلك فالليلة هي دخلتكي على كل ازواجك. رد شريف بضحكة ساخرة
-اانتم مجانين؟ فكوني لست بزوجة احد منكم.
- فات الأوان يا عزيزتي فالآن ستبدأ مراسم دخلتك، قال ادهم و هو ينظر لي بشهوة ممسكا زبه الخشن الذي يشبه زب ابنه. سينيكك شريف اولا كونه زوجك ثم سننضم اليه لاحقا.
اقترب ادهم من شريف و امسك زبه و بدأ يقبله من شفتيه مما زاد من اغراق كسي بمائه. لقد كان منظرا غريبا زاد من اهتياجي. اخذ والده زبه و قربه من كسي ثم وضعه على مدخله.
-الآن ستبدئين حياة مليئة بالجنس و الاهتياج. ثم ضغط على كسي بثعبانه مما جعلني اطلق صيحة من الوجع. لقد كان عنيفا ففي المرة الاولى ادخل زبه العملاق الى النصف و اخترق غشاء بكارتي الذي جعلني اتاوه من الالم ثم اخذ يدخله و يخرجه مني و انا اصرخ من الوجع الي ان ادخله كله و احسست بخصيتيه الكبيرتين ترتطمان بطيزي
-ااااااااااااه اخرجه انه يؤلمني اخرجه ااااااااااااااه اااااااااااه
كل هذا و عائلة زوجي تنظر لي و انا اتناك بقوة من هذا الفحل.
-اااااه كسك جميل و ضيق ستصبحين قحبة هذه العائلة و لعبتنا المفضلة. ثم بدأ بمص شفاهي و ادخال لسانه للحس لساني
حاولت ابعاد و جهي و قد نظرت جانبا فاذا بادهم كان يقبل في اخيه الذي كان بدوره يلعب في زب ابنه ايمن و ابنه اكمل يمص في زب عمه. اما اشرف فقد كان بين فخذي زوجته و لكن رأسه حجب عني رؤية ما يفعله بكسها.
زاد هذا المشهد من هيجاني الى ان نسيت الام فض بكارتي و كبر زب زوجي و بدات احس بالمتعة. ضل زوجي يقتحم جدران كسي الى ان احسست باحساس غريب. جميل و لكنه جديد. تابع زوجي نياكتي الى ان خرجت من كسي مياه بللت زوجي و الفراش.
-اااااه لا تتوقف اااااه ارجوك اممممممم اااااه
نظر لي زوجي و ضحك ثم نظر الى عائلته و قال:- لقد اعجبها الأمر. لقد وجدنا لأنفسنا الزوجة المثالية لتصبح قحبة عائلتنا. ثم نظر لي و قال :- الأن سانزل فيكي لبني الساخن يا قحبتي الجميلة. و بدأ في نياكتي بقوة و سرعة كبيرة جعلتني انزلت شهوتي على زبه مرة اخرى ثم احسست بشيء ساخن داخل احشائي زاد من شهوتي.
-اااااااااااه كسها ضيق جدا خذي لبني يا شرموطة ااااااااااااااه. ثم وقع زوجي فوقي و بقي يفرغ في منيه الى ان خرج زبه من كسي و هو لا يزال فوقي.
غبت عن الوعي قليلا من قوة شهوتي و لم الاحظ ابتعاد زوجي عني لكن عندما فتحت عيناي و جدت ادهم فوقي يستعد لادخال زبه في كسي و شريف كان قد جلس و كانت سندرا و اخاه يقبلانه و يمتصا في زبه العملاق.
-مبروك يا عروسة الأن دخلتك على زوجك الثاني. ثم ادخل زبه بقوة في كسي و بدأ بادخاله و اخراجه بقوة. واجه القليل من الصعوبة و لكن مني ابنه ساعد في عملية ادخاله.
-اااااه كسك ضيق جدا ااااااه انه يعتصر زبي كأنه قبضة يدي ااااااه. لن اقدر على حبس تفسي كثيرا. ناكني بسرعة و قوة كبيرة ثم افرغ منيه في كسي.
-ااااااه ااااااه كسي لقد تعبت ارجوكم كفى.
قبلني ادهم في فمي ثم نظر لي و قال:- هذه ليست الا البداية يا قحبتي لكن سنعلمك كيف تصبحي القحبة المثالية لهذه العائلة و تمتعينا جميعا. الأن الى زوجك الثالث.
قدم سمير و قد كان متلهفا لنياكتي، قرب راسه من كسي و بدأ يشتم في رائحته.
-امممممم رائحة كسك رائعة و ما زادها روعة رائحة مني شريف و ادهم. يجب عليا تذوقه. ثم بدأ في تقبيل كسي ثم لحسه لينظفه من مني اخيه و ابنه مما جعلني افرغ شهوتي مرة اخرى في وجهه.
-اااااااااه كفاية لم اعد اقدر ااااه اتركو يداي اااااااااه
-ااااااه يا عمي نيكني بزبك الكبير. قالها اكمل و هو على ركبتيه يمص في زب اخيه ايمن و يتناك من زب عمه. اخذ سمير مكانه بين رجليا ووضع زبه بقوة في كسي. بينما اقتربت ساندرا و بدات في تقبيلي و مص شفتاي و حلمات بزازي اللتي كانت منتصبة لحد الألم. نظرت الي بشهوة ثم قالت
-انتظر نياكتك بأحر من الجمر يا قحبتي. ثم عادت لمص بزازي. بينما كان زب زوجي في طيز زوجها
-أااااا يا حبيبي نيكني اااااه طيزي بيعشق زبك بحبك حبيبي اااااااه
و قد كان شريف ينيك اشرف بنفس القوة و الشراسة التي كان ينيكني بها.
كنت قد ازددت هيجانا و بدأت في مطالبة سمير بنياكتي بقوة.
-اااااه نيكني اووووف نيكني بقوة اااااه اممممم ادخل زبك فيا بفوة ااااااااه
-تؤمري. ثم صار ينيكني بقوة كبيرة الي ان انزل لبنه في في كسي. تابعت سندرا مص شفاهي الى ان اقترب اشرف مني فقطعت تقبيلها اي و بدأت في تقبيل زوجها الذي بدأ في ادخال زبه المطابق لزب اخيه في كسي.
-اااااه لا يزال كسك ضيق حتى بعد نياكة كل هذه الزبوب؟ لقد احسنا اختيار قحبتنا. اااااه
ثم بدأ في نياكتي بقوة و مص شفاه زوجته التي كانت الوحيدة التي لا تزال خافية كسها تحت قطعة لانجري اما بزازها فقد كانتا شامختين منحوتتين تنتظران من يلتهمهما. و لأول مرة اردت ان اتذوقهما. زاد هيجاني و انزلت شهوتي في ذات الوقت الذي اغرق اشرف كسي بمنيه. سحب زبه و تناولته ساندرا بلهفة ترضعه. ابتعد العاشقان من السرير و قد صعد اكمل و والده الى السرير. اقترب اكمل و زرع زبه بقوة في كسي المسكين. قام سمير بمص بزازي ثم ذهب وراء ابنه و ادخل زبه في طيزه. ااااااه يا بابا!!!! نيكني اكثر بزبك الكبير اممممم كسها ضيق جدا سافرغ لبني ااااااااااه.
افرغ اكمل ما في جعبته من مني ساخن ليدفئ هو الأخر احشائي الهائجة. نظر الي شريف و قد قام بتقبيلي في فمي. ثم نزل يمص في بزازي ثم لحسني حتى وصل الى كسي: - سانظف لك كسكي اللذيذ. انها اول مرة لأيمن مع امرأة لذلك اريدك ان تساعديه ليشبع نفسه من حلاوته و ضيقه.
ثم ادار رأسه لأيمن الذي ينتظر دوره بأحر من الجمر و فام بتبادل القبل مع شريف الذي حاول ان يذيقه طعم عسل كسي المليء بالمني. ثم اقترب ايمن و بدء في تقبيل رقبتي و مص حلماتي الواقفة من كثرة الشهوة. ثم ادخل راس زبه بقوة ليدخلني معه في دوامة من الاستمتاع و الشهوة رغم الوجع الذي بدأ في كسي.
-برافو يا ايمن يا حبيبي. نيك هذه الشرموطة و ارها فحولة عائلتنا. قالها ادهم و هو يقف خلف ابن اخيه الاصغر و يضغط برأس زبه على طيزه و يدخله بالراحة
-اااااه يا عمي لنياكة الكس طعم آخر غير نياكة الطييز اااااااه انها ساخنة ااااااه اريد ان انيكها اكثر اااااه
-نيكني حبيبي في كسي اااااااااااااه امممممم زبك يجنن كلكم تجننو اااااه نيكوني كمان اااااه
-اااه خذي لبني يا قحبة اااه اااه اممممممم
-اااه حبيبي يا ايمن طيزك يجنن خذ لبني امممممم ااااه. قالها ادهم وهو يفرغ لبنه في طيز ايمن الذي انهار بجسده فوقي بعد ان افرغ لبنه داخلي.
ظننت انني سأرتاح بعد ان ناكني جميع رجال العائلة و لكنني صدمت بسندرا تقترب مني و بدأت بلحس كسي.
- ارجوكي لقد تعبت فكي يداي و اتركيني لأرتاح قليلا لقد تعب كسي. اممم
سمعت ضحكات الرجال الساخرة ثم احسست بها تزحف فوقي وضعت بزازها على بزازي و وجهها فوق وجهي. اخذت تمص في شفتاي ثم نظرت لي بنظرة كلها شهوة:
- انت الآن ملكي سأنيكك حتي آكتفي منك. ثم شعرت بشيء غريب فوق كسي شيء ساخن و كبير كزب الرجال الذين ناكوني الآن. جحظت عيناي عندما ايقنت ان لسندرا زب كباقي الرجال و لكن كيف ذلك؟ كيف لها ان تكون مرأة بزب كبير كهذا. ضحك الرجال على ردة فعلي و هم ينظرون الينا ممسكين بزبوبهم منتظرين ان تنيكني ساندرا.
احسست بالهيجان من فكرة وجود بزاز و زب لدى سندرا و بدأت في فرك كسي على زبها المغطى بالكيلوت الأحمر السكسي الذي تخفي به عملاقها اللذيذ.
-من الواضح ان مفاجاتي اعجبتك
-نعم اعجبتني امممم زبك ساخن يا حبيبتي امممم
-ماذا تريدين مني ان افعل لك بهذا الزب؟
-اريدك ان تدخليه في كسي
فاجأتني بكف على وجهي و قد احتدت نظراتها لي:- ترجيني لانيكك
-ارجوكي ادخليه. قلتها وقد اغرورقت عيناي بالدموع ولكنني اصبحت اكثر هيجانا
صفعتني مرة اخرى و امرتني:- ترجيني اكثر يا قحبة.
اجبتها صارخة:- ارجوك نيكيني بزبك العملاق ادخليه في كسي و نيكيني ارجوك!!!!!
-لك ذلك يا قحبتي. ثم طلبت من ادهم ان ينزع عنها الكيلوت ثم ادخلت زبها العملاق في كسي و صارت تمص في حلماتي بينما كنت اصرخ من الشهوة و حلاوة زبها الجميل. ضلت تنيكني لبعض الوقت حتى احسست ب حلمتيها على شفتاي فبدات برضعهم و قد امسكت برأسي تدفعه اكثر لبزازها. طلبت من احدهم ام يفك يداي و ما ان فعل حتى حضنتها و امسكت طيزها لتدخل زبها اكثر في كسي
-امممممم امممممم اااااااه نيكيني ارجوكي اااااااه بزازك لذيذ اممممممم اااااااااااه
-سافرغ فيكي لبني ايتها القحبة اااااااه كسك رائع امممم ارضعي بزازي يا شرموطة اااااااه ااااه سافرغ لبني في كسك اااااه ااممممممممممممم
زادت من قوة نياكتها لي ثم قامت بالصراخ و افراغ منيها في كسي في ذات الوقت الذي افرغت عسلي على زبها الجميل و قد كنت اصرخ انا كذلك من حلاوة نيكها لي. ثم احسست بشيء ساخن نزل على وجهي و بزازي و شعري و فمي فاذا بالرجال واقفون يفرغون منيهم على وجهي و جسدي.
-لقد قمت بعمل رائع يا زوجتنا. من الآن حياتك الجنسية و الزوجية قد بدأت انا فخور بك جدا
قالها شريف بعد ان قبلني في فمي و لحس بعضا من مني الرجال بينما لازالت سندرا تنيكني بزبها الساخن الذي لم تخرجه من كسي المسكين. الى ان فقدت وعي و احساسي بما حولي و انا راضية عن نفسي لانني كنت عند حسن ظن ازواجي و زوجتي.

يتبع...
يعنى هو الخيال لازم يعلى اوى كده
 
  • عجبني
التفاعلات: سلطان غلبان
الليلة الأولى
مرحبا. اسمي جيني، عمري 30 سنة يتيمة الام و الاب و تربيت مع خالتي، بيضاء ذات عينين زرقاوين و شعر بني فاتح. جسمي كيرفي و سكسي. بسبب طبيعة مجتمعنا اضطررت للزواج برجل لا اعرفه زواجا تقليديا لاهرب من كلام الناس و وصفهم لي بالعانس. كل ما اعرفه عن هذا الزوج ان اسمه شريف ،يدير شركة تابعة لشركات والده. يبلغ من العمر ال 35 و له اخ توأم متتطابق اسمه اشرف هو ايضا كأخيه يدير شركة من شركات والده و متزوج من سيدة جميلة جدا ذات ملامح جريئة و سكسي تدعى سندرا و تبلغ من العمر 32 سنة. والدهما هو ادهم رجل اعمال معروف و صاحب شركات كبرى. له عم اصغر من والده يدعى سمير له من الاولاد 2 اكبرهم اكمل 23 سنة و الاصغر ايمن 18 سنة. يعيشون كلهم في نفس القصر. بعد حفل الزواج توجهنا انا و زوجي و عائلته للقصر و دخلنا جناحنا. كنت متوترة حيث ان هذه اول مرة لي مع رجل وحدنا و كل معرفتي عن الجنس كانت حين تحدثت معي خالتي عن ما يحدث بين الزوجين في ليلة الدخلة. اقترب مني شريف، وهو رجل جميل الملامح و قوي البنية. ذا عينان عسليتان و شعر اسود و بشرة قمحية اللون. اقترب مني بلطف و عانقني من الخلف بدأ يتحسس جسدي و يضع قبلات حارة على رقبتي مما احسسني بشئ غريب بين فخاذي. بدأ يقلع عني الفستان وهو يتغزل بجمالي و بزازي مما زاد في احساسي بحرارة في جسدي. اصبحت امامه بملابسي الداخلية و هو ينظر لي بشهوة :- لو تعرفي انني منذ رأيتك اول مرة و انا اتمنى ان امتص هذه الحلمات و ان اغرس زبي في هذا الكس الجميل بقوة. ثم مسك كسي و بدأ بمداعبته
تأوهت من كلامه و احسست بماء ينزل من كسي و يبلل الكيلوت. ادارني اليه ثم بدأ في تقبيل شفاهي بقوة تركتني مقطوعة النفس و في نفس الوقت قلع عني ملابسي الداخلية و وضعني على السرير. قطع قبلتنا مما جعلني اتاوه باحتجاج على تركه لي. ذهب الى الكمودينو و اخرج منه حبلا. استغربت اخذه هذا الحبل ووجوده في غرفة النوم. -ماذا ستفعل به؟
-انا اريد ان تكون لي اليد العليا في هذه العلاقة و ان اكون المتحكم بدون اي مقاومة لذلك اريد ان اربط يديك.
تذكرت كلمات خالتي و هي تشرح لي عن ماذا علي فعله مع زوجي:- يجب عليك طاعته في كل ما يأمرك به. للرجال طلبات احيانا ما تكون غريبة و لكن يجب عليك ارضاء زوجك في كل ما يريده.
-لك ذلك ان كان يرضيك فيمكنك ربطي.
اخذ يداي و ربطهما فوق رأسي في الفراش ثم وقف و بدأ في خلع ملابسه وهو ينظر لي بشهوة زادت من حرارة كسي. بدأ جسده الرياضي بالظهور مع كل قطعة ملابس يخلعها الى ان قلع البوكسر و ظهر زبه. لم يسبق لي ان رأيت زب رجل من قبل و لكن هذا الثعبان قد اسال لعابي. لقد كان ضخما و طويل مما اخافني بعض الشيء و لكن زاد من لوعة كسي. اخذ رجلاي و بدأ يقبل في اصابعي ثم بدأ في تقبيل فخاذي الى ان وصل بمحاذاة كسي لكنه لم يقترب منه. نظر لي عندما احتججت على ذالك و ضحك:- ارى انك لم تعودي تقوي على الانتظار لكي اقترب من كسك و لكن لكل شيء وقته. ثم صعد فوقي و بدأ يمتص شفاهي ثم نزل الى عنقي و بدأ يمتص حلماتي. لم اعد اقوى على الإحتمال و بدأت بالتأوه بصوت عال. ااااااااه ارجوك لا تتوقف ااااااااااااه انت تقتلني ااااااااااه.
نزل يلحس بطني ثم صرتي الى ان وصل الى كسي. و لكنه توقف فجأة مما اثار حنقتي و تعجبي.
-لماذا توقفت؟
-عندي لك مفاجأة جميلة ستسعدكي
-اهذا وقت المفاجآت؟
-انتظري فقط و ستحبينها
ذهب الى باب الغرفة و فتحه و اذا بتوأم زوجي و زوجته و والده و عمه و ابناء عمه واقفون وراء الباب ينتظرون الدخول و هم بملابسهم الداخلية.
كنت مصدومة و خجلة من عرائي امام عائلة زوجي. حاولت فك يداي لكي استر جسدي لكن شريف ربطهما بإحكام.
-ماذا يجري هنا؟ ماذا تفعلون في غرفتي؟
-حبيبتي لا تقلقي، انها تقاليد عائلتنا. فزوجة اي فرد من هذه العائلة هي زوجتنا كلنا لذلك فالليلة هي دخلتكي على كل ازواجك. رد شريف بضحكة ساخرة
-اانتم مجانين؟ فكوني لست بزوجة احد منكم.
- فات الأوان يا عزيزتي فالآن ستبدأ مراسم دخلتك، قال ادهم و هو ينظر لي بشهوة ممسكا زبه الخشن الذي يشبه زب ابنه. سينيكك شريف اولا كونه زوجك ثم سننضم اليه لاحقا.
اقترب ادهم من شريف و امسك زبه و بدأ يقبله من شفتيه مما زاد من اغراق كسي بمائه. لقد كان منظرا غريبا زاد من اهتياجي. اخذ والده زبه و قربه من كسي ثم وضعه على مدخله.
-الآن ستبدئين حياة مليئة بالجنس و الاهتياج. ثم ضغط على كسي بثعبانه مما جعلني اطلق صيحة من الوجع. لقد كان عنيفا ففي المرة الاولى ادخل زبه العملاق الى النصف و اخترق غشاء بكارتي الذي جعلني اتاوه من الالم ثم اخذ يدخله و يخرجه مني و انا اصرخ من الوجع الي ان ادخله كله و احسست بخصيتيه الكبيرتين ترتطمان بطيزي
-ااااااااااااه اخرجه انه يؤلمني اخرجه ااااااااااااااه اااااااااااه
كل هذا و عائلة زوجي تنظر لي و انا اتناك بقوة من هذا الفحل.
-اااااه كسك جميل و ضيق ستصبحين قحبة هذه العائلة و لعبتنا المفضلة. ثم بدأ بمص شفاهي و ادخال لسانه للحس لساني
حاولت ابعاد و جهي و قد نظرت جانبا فاذا بادهم كان يقبل في اخيه الذي كان بدوره يلعب في زب ابنه ايمن و ابنه اكمل يمص في زب عمه. اما اشرف فقد كان بين فخذي زوجته و لكن رأسه حجب عني رؤية ما يفعله بكسها.
زاد هذا المشهد من هيجاني الى ان نسيت الام فض بكارتي و كبر زب زوجي و بدات احس بالمتعة. ضل زوجي يقتحم جدران كسي الى ان احسست باحساس غريب. جميل و لكنه جديد. تابع زوجي نياكتي الى ان خرجت من كسي مياه بللت زوجي و الفراش.
-اااااه لا تتوقف اااااه ارجوك اممممممم اااااه
نظر لي زوجي و ضحك ثم نظر الى عائلته و قال:- لقد اعجبها الأمر. لقد وجدنا لأنفسنا الزوجة المثالية لتصبح قحبة عائلتنا. ثم نظر لي و قال :- الأن سانزل فيكي لبني الساخن يا قحبتي الجميلة. و بدأ في نياكتي بقوة و سرعة كبيرة جعلتني انزلت شهوتي على زبه مرة اخرى ثم احسست بشيء ساخن داخل احشائي زاد من شهوتي.
-اااااااااااه كسها ضيق جدا خذي لبني يا شرموطة ااااااااااااااه. ثم وقع زوجي فوقي و بقي يفرغ في منيه الى ان خرج زبه من كسي و هو لا يزال فوقي.
غبت عن الوعي قليلا من قوة شهوتي و لم الاحظ ابتعاد زوجي عني لكن عندما فتحت عيناي و جدت ادهم فوقي يستعد لادخال زبه في كسي و شريف كان قد جلس و كانت سندرا و اخاه يقبلانه و يمتصا في زبه العملاق.
-مبروك يا عروسة الأن دخلتك على زوجك الثاني. ثم ادخل زبه بقوة في كسي و بدأ بادخاله و اخراجه بقوة. واجه القليل من الصعوبة و لكن مني ابنه ساعد في عملية ادخاله.
-اااااه كسك ضيق جدا ااااااه انه يعتصر زبي كأنه قبضة يدي ااااااه. لن اقدر على حبس تفسي كثيرا. ناكني بسرعة و قوة كبيرة ثم افرغ منيه في كسي.
-ااااااه ااااااه كسي لقد تعبت ارجوكم كفى.
قبلني ادهم في فمي ثم نظر لي و قال:- هذه ليست الا البداية يا قحبتي لكن سنعلمك كيف تصبحي القحبة المثالية لهذه العائلة و تمتعينا جميعا. الأن الى زوجك الثالث.
قدم سمير و قد كان متلهفا لنياكتي، قرب راسه من كسي و بدأ يشتم في رائحته.
-امممممم رائحة كسك رائعة و ما زادها روعة رائحة مني شريف و ادهم. يجب عليا تذوقه. ثم بدأ في تقبيل كسي ثم لحسه لينظفه من مني اخيه و ابنه مما جعلني افرغ شهوتي مرة اخرى في وجهه.
-اااااااااه كفاية لم اعد اقدر ااااه اتركو يداي اااااااااه
-ااااااه يا عمي نيكني بزبك الكبير. قالها اكمل و هو على ركبتيه يمص في زب اخيه ايمن و يتناك من زب عمه. اخذ سمير مكانه بين رجليا ووضع زبه بقوة في كسي. بينما اقتربت ساندرا و بدات في تقبيلي و مص شفتاي و حلمات بزازي اللتي كانت منتصبة لحد الألم. نظرت الي بشهوة ثم قالت
-انتظر نياكتك بأحر من الجمر يا قحبتي. ثم عادت لمص بزازي. بينما كان زب زوجي في طيز زوجها
-أااااا يا حبيبي نيكني اااااه طيزي بيعشق زبك بحبك حبيبي اااااااه
و قد كان شريف ينيك اشرف بنفس القوة و الشراسة التي كان ينيكني بها.
كنت قد ازددت هيجانا و بدأت في مطالبة سمير بنياكتي بقوة.
-اااااه نيكني اووووف نيكني بقوة اااااه اممممم ادخل زبك فيا بفوة ااااااااه
-تؤمري. ثم صار ينيكني بقوة كبيرة الي ان انزل لبنه في في كسي. تابعت سندرا مص شفاهي الى ان اقترب اشرف مني فقطعت تقبيلها اي و بدأت في تقبيل زوجها الذي بدأ في ادخال زبه المطابق لزب اخيه في كسي.
-اااااه لا يزال كسك ضيق حتى بعد نياكة كل هذه الزبوب؟ لقد احسنا اختيار قحبتنا. اااااه
ثم بدأ في نياكتي بقوة و مص شفاه زوجته التي كانت الوحيدة التي لا تزال خافية كسها تحت قطعة لانجري اما بزازها فقد كانتا شامختين منحوتتين تنتظران من يلتهمهما. و لأول مرة اردت ان اتذوقهما. زاد هيجاني و انزلت شهوتي في ذات الوقت الذي اغرق اشرف كسي بمنيه. سحب زبه و تناولته ساندرا بلهفة ترضعه. ابتعد العاشقان من السرير و قد صعد اكمل و والده الى السرير. اقترب اكمل و زرع زبه بقوة في كسي المسكين. قام سمير بمص بزازي ثم ذهب وراء ابنه و ادخل زبه في طيزه. ااااااه يا بابا!!!! نيكني اكثر بزبك الكبير اممممم كسها ضيق جدا سافرغ لبني ااااااااااه.
افرغ اكمل ما في جعبته من مني ساخن ليدفئ هو الأخر احشائي الهائجة. نظر الي شريف و قد قام بتقبيلي في فمي. ثم نزل يمص في بزازي ثم لحسني حتى وصل الى كسي: - سانظف لك كسكي اللذيذ. انها اول مرة لأيمن مع امرأة لذلك اريدك ان تساعديه ليشبع نفسه من حلاوته و ضيقه.
ثم ادار رأسه لأيمن الذي ينتظر دوره بأحر من الجمر و فام بتبادل القبل مع شريف الذي حاول ان يذيقه طعم عسل كسي المليء بالمني. ثم اقترب ايمن و بدء في تقبيل رقبتي و مص حلماتي الواقفة من كثرة الشهوة. ثم ادخل راس زبه بقوة ليدخلني معه في دوامة من الاستمتاع و الشهوة رغم الوجع الذي بدأ في كسي.
-برافو يا ايمن يا حبيبي. نيك هذه الشرموطة و ارها فحولة عائلتنا. قالها ادهم و هو يقف خلف ابن اخيه الاصغر و يضغط برأس زبه على طيزه و يدخله بالراحة
-اااااه يا عمي لنياكة الكس طعم آخر غير نياكة الطييز اااااااه انها ساخنة ااااااه اريد ان انيكها اكثر اااااه
-نيكني حبيبي في كسي اااااااااااااه امممممم زبك يجنن كلكم تجننو اااااه نيكوني كمان اااااه
-اااه خذي لبني يا قحبة اااه اااه اممممممم
-اااه حبيبي يا ايمن طيزك يجنن خذ لبني امممممم ااااه. قالها ادهم وهو يفرغ لبنه في طيز ايمن الذي انهار بجسده فوقي بعد ان افرغ لبنه داخلي.
ظننت انني سأرتاح بعد ان ناكني جميع رجال العائلة و لكنني صدمت بسندرا تقترب مني و بدأت بلحس كسي.
- ارجوكي لقد تعبت فكي يداي و اتركيني لأرتاح قليلا لقد تعب كسي. اممم
سمعت ضحكات الرجال الساخرة ثم احسست بها تزحف فوقي وضعت بزازها على بزازي و وجهها فوق وجهي. اخذت تمص في شفتاي ثم نظرت لي بنظرة كلها شهوة:
- انت الآن ملكي سأنيكك حتي آكتفي منك. ثم شعرت بشيء غريب فوق كسي شيء ساخن و كبير كزب الرجال الذين ناكوني الآن. جحظت عيناي عندما ايقنت ان لسندرا زب كباقي الرجال و لكن كيف ذلك؟ كيف لها ان تكون مرأة بزب كبير كهذا. ضحك الرجال على ردة فعلي و هم ينظرون الينا ممسكين بزبوبهم منتظرين ان تنيكني ساندرا.
احسست بالهيجان من فكرة وجود بزاز و زب لدى سندرا و بدأت في فرك كسي على زبها المغطى بالكيلوت الأحمر السكسي الذي تخفي به عملاقها اللذيذ.
-من الواضح ان مفاجاتي اعجبتك
-نعم اعجبتني امممم زبك ساخن يا حبيبتي امممم
-ماذا تريدين مني ان افعل لك بهذا الزب؟
-اريدك ان تدخليه في كسي
فاجأتني بكف على وجهي و قد احتدت نظراتها لي:- ترجيني لانيكك
-ارجوكي ادخليه. قلتها وقد اغرورقت عيناي بالدموع ولكنني اصبحت اكثر هيجانا
صفعتني مرة اخرى و امرتني:- ترجيني اكثر يا قحبة.
اجبتها صارخة:- ارجوك نيكيني بزبك العملاق ادخليه في كسي و نيكيني ارجوك!!!!!
-لك ذلك يا قحبتي. ثم طلبت من ادهم ان ينزع عنها الكيلوت ثم ادخلت زبها العملاق في كسي و صارت تمص في حلماتي بينما كنت اصرخ من الشهوة و حلاوة زبها الجميل. ضلت تنيكني لبعض الوقت حتى احسست ب حلمتيها على شفتاي فبدات برضعهم و قد امسكت برأسي تدفعه اكثر لبزازها. طلبت من احدهم ام يفك يداي و ما ان فعل حتى حضنتها و امسكت طيزها لتدخل زبها اكثر في كسي
-امممممم امممممم اااااااه نيكيني ارجوكي اااااااه بزازك لذيذ اممممممم اااااااااااه
-سافرغ فيكي لبني ايتها القحبة اااااااه كسك رائع امممم ارضعي بزازي يا شرموطة اااااااه ااااه سافرغ لبني في كسك اااااه ااممممممممممممم
زادت من قوة نياكتها لي ثم قامت بالصراخ و افراغ منيها في كسي في ذات الوقت الذي افرغت عسلي على زبها الجميل و قد كنت اصرخ انا كذلك من حلاوة نيكها لي. ثم احسست بشيء ساخن نزل على وجهي و بزازي و شعري و فمي فاذا بالرجال واقفون يفرغون منيهم على وجهي و جسدي.
-لقد قمت بعمل رائع يا زوجتنا. من الآن حياتك الجنسية و الزوجية قد بدأت انا فخور بك جدا
قالها شريف بعد ان قبلني في فمي و لحس بعضا من مني الرجال بينما لازالت سندرا تنيكني بزبها الساخن الذي لم تخرجه من كسي المسكين. الى ان فقدت وعي و احساسي بما حولي و انا راضية عن نفسي لانني كنت عند حسن ظن ازواجي و زوجتي.

يتبع...
.
 
الليلة الأولى
مرحبا. اسمي جيني، عمري 30 سنة يتيمة الام و الاب و تربيت مع خالتي، بيضاء ذات عينين زرقاوين و شعر بني فاتح. جسمي كيرفي و سكسي. بسبب طبيعة مجتمعنا اضطررت للزواج برجل لا اعرفه زواجا تقليديا لاهرب من كلام الناس و وصفهم لي بالعانس. كل ما اعرفه عن هذا الزوج ان اسمه شريف ،يدير شركة تابعة لشركات والده. يبلغ من العمر ال 35 و له اخ توأم متتطابق اسمه اشرف هو ايضا كأخيه يدير شركة من شركات والده و متزوج من سيدة جميلة جدا ذات ملامح جريئة و سكسي تدعى سندرا و تبلغ من العمر 32 سنة. والدهما هو ادهم رجل اعمال معروف و صاحب شركات كبرى. له عم اصغر من والده يدعى سمير له من الاولاد 2 اكبرهم اكمل 23 سنة و الاصغر ايمن 18 سنة. يعيشون كلهم في نفس القصر. بعد حفل الزواج توجهنا انا و زوجي و عائلته للقصر و دخلنا جناحنا. كنت متوترة حيث ان هذه اول مرة لي مع رجل وحدنا و كل معرفتي عن الجنس كانت حين تحدثت معي خالتي عن ما يحدث بين الزوجين في ليلة الدخلة. اقترب مني شريف، وهو رجل جميل الملامح و قوي البنية. ذا عينان عسليتان و شعر اسود و بشرة قمحية اللون. اقترب مني بلطف و عانقني من الخلف بدأ يتحسس جسدي و يضع قبلات حارة على رقبتي مما احسسني بشئ غريب بين فخاذي. بدأ يقلع عني الفستان وهو يتغزل بجمالي و بزازي مما زاد في احساسي بحرارة في جسدي. اصبحت امامه بملابسي الداخلية و هو ينظر لي بشهوة :- لو تعرفي انني منذ رأيتك اول مرة و انا اتمنى ان امتص هذه الحلمات و ان اغرس زبي في هذا الكس الجميل بقوة. ثم مسك كسي و بدأ بمداعبته
تأوهت من كلامه و احسست بماء ينزل من كسي و يبلل الكيلوت. ادارني اليه ثم بدأ في تقبيل شفاهي بقوة تركتني مقطوعة النفس و في نفس الوقت قلع عني ملابسي الداخلية و وضعني على السرير. قطع قبلتنا مما جعلني اتاوه باحتجاج على تركه لي. ذهب الى الكمودينو و اخرج منه حبلا. استغربت اخذه هذا الحبل ووجوده في غرفة النوم. -ماذا ستفعل به؟
-انا اريد ان تكون لي اليد العليا في هذه العلاقة و ان اكون المتحكم بدون اي مقاومة لذلك اريد ان اربط يديك.
تذكرت كلمات خالتي و هي تشرح لي عن ماذا علي فعله مع زوجي:- يجب عليك طاعته في كل ما يأمرك به. للرجال طلبات احيانا ما تكون غريبة و لكن يجب عليك ارضاء زوجك في كل ما يريده.
-لك ذلك ان كان يرضيك فيمكنك ربطي.
اخذ يداي و ربطهما فوق رأسي في الفراش ثم وقف و بدأ في خلع ملابسه وهو ينظر لي بشهوة زادت من حرارة كسي. بدأ جسده الرياضي بالظهور مع كل قطعة ملابس يخلعها الى ان قلع البوكسر و ظهر زبه. لم يسبق لي ان رأيت زب رجل من قبل و لكن هذا الثعبان قد اسال لعابي. لقد كان ضخما و طويل مما اخافني بعض الشيء و لكن زاد من لوعة كسي. اخذ رجلاي و بدأ يقبل في اصابعي ثم بدأ في تقبيل فخاذي الى ان وصل بمحاذاة كسي لكنه لم يقترب منه. نظر لي عندما احتججت على ذالك و ضحك:- ارى انك لم تعودي تقوي على الانتظار لكي اقترب من كسك و لكن لكل شيء وقته. ثم صعد فوقي و بدأ يمتص شفاهي ثم نزل الى عنقي و بدأ يمتص حلماتي. لم اعد اقوى على الإحتمال و بدأت بالتأوه بصوت عال. ااااااااه ارجوك لا تتوقف ااااااااااااه انت تقتلني ااااااااااه.
نزل يلحس بطني ثم صرتي الى ان وصل الى كسي. و لكنه توقف فجأة مما اثار حنقتي و تعجبي.
-لماذا توقفت؟
-عندي لك مفاجأة جميلة ستسعدكي
-اهذا وقت المفاجآت؟
-انتظري فقط و ستحبينها
ذهب الى باب الغرفة و فتحه و اذا بتوأم زوجي و زوجته و والده و عمه و ابناء عمه واقفون وراء الباب ينتظرون الدخول و هم بملابسهم الداخلية.
كنت مصدومة و خجلة من عرائي امام عائلة زوجي. حاولت فك يداي لكي استر جسدي لكن شريف ربطهما بإحكام.
-ماذا يجري هنا؟ ماذا تفعلون في غرفتي؟
-حبيبتي لا تقلقي، انها تقاليد عائلتنا. فزوجة اي فرد من هذه العائلة هي زوجتنا كلنا لذلك فالليلة هي دخلتكي على كل ازواجك. رد شريف بضحكة ساخرة
-اانتم مجانين؟ فكوني لست بزوجة احد منكم.
- فات الأوان يا عزيزتي فالآن ستبدأ مراسم دخلتك، قال ادهم و هو ينظر لي بشهوة ممسكا زبه الخشن الذي يشبه زب ابنه. سينيكك شريف اولا كونه زوجك ثم سننضم اليه لاحقا.
اقترب ادهم من شريف و امسك زبه و بدأ يقبله من شفتيه مما زاد من اغراق كسي بمائه. لقد كان منظرا غريبا زاد من اهتياجي. اخذ والده زبه و قربه من كسي ثم وضعه على مدخله.
-الآن ستبدئين حياة مليئة بالجنس و الاهتياج. ثم ضغط على كسي بثعبانه مما جعلني اطلق صيحة من الوجع. لقد كان عنيفا ففي المرة الاولى ادخل زبه العملاق الى النصف و اخترق غشاء بكارتي الذي جعلني اتاوه من الالم ثم اخذ يدخله و يخرجه مني و انا اصرخ من الوجع الي ان ادخله كله و احسست بخصيتيه الكبيرتين ترتطمان بطيزي
-ااااااااااااه اخرجه انه يؤلمني اخرجه ااااااااااااااه اااااااااااه
كل هذا و عائلة زوجي تنظر لي و انا اتناك بقوة من هذا الفحل.
-اااااه كسك جميل و ضيق ستصبحين قحبة هذه العائلة و لعبتنا المفضلة. ثم بدأ بمص شفاهي و ادخال لسانه للحس لساني
حاولت ابعاد و جهي و قد نظرت جانبا فاذا بادهم كان يقبل في اخيه الذي كان بدوره يلعب في زب ابنه ايمن و ابنه اكمل يمص في زب عمه. اما اشرف فقد كان بين فخذي زوجته و لكن رأسه حجب عني رؤية ما يفعله بكسها.
زاد هذا المشهد من هيجاني الى ان نسيت الام فض بكارتي و كبر زب زوجي و بدات احس بالمتعة. ضل زوجي يقتحم جدران كسي الى ان احسست باحساس غريب. جميل و لكنه جديد. تابع زوجي نياكتي الى ان خرجت من كسي مياه بللت زوجي و الفراش.
-اااااه لا تتوقف اااااه ارجوك اممممممم اااااه
نظر لي زوجي و ضحك ثم نظر الى عائلته و قال:- لقد اعجبها الأمر. لقد وجدنا لأنفسنا الزوجة المثالية لتصبح قحبة عائلتنا. ثم نظر لي و قال :- الأن سانزل فيكي لبني الساخن يا قحبتي الجميلة. و بدأ في نياكتي بقوة و سرعة كبيرة جعلتني انزلت شهوتي على زبه مرة اخرى ثم احسست بشيء ساخن داخل احشائي زاد من شهوتي.
-اااااااااااه كسها ضيق جدا خذي لبني يا شرموطة ااااااااااااااه. ثم وقع زوجي فوقي و بقي يفرغ في منيه الى ان خرج زبه من كسي و هو لا يزال فوقي.
غبت عن الوعي قليلا من قوة شهوتي و لم الاحظ ابتعاد زوجي عني لكن عندما فتحت عيناي و جدت ادهم فوقي يستعد لادخال زبه في كسي و شريف كان قد جلس و كانت سندرا و اخاه يقبلانه و يمتصا في زبه العملاق.
-مبروك يا عروسة الأن دخلتك على زوجك الثاني. ثم ادخل زبه بقوة في كسي و بدأ بادخاله و اخراجه بقوة. واجه القليل من الصعوبة و لكن مني ابنه ساعد في عملية ادخاله.
-اااااه كسك ضيق جدا ااااااه انه يعتصر زبي كأنه قبضة يدي ااااااه. لن اقدر على حبس تفسي كثيرا. ناكني بسرعة و قوة كبيرة ثم افرغ منيه في كسي.
-ااااااه ااااااه كسي لقد تعبت ارجوكم كفى.
قبلني ادهم في فمي ثم نظر لي و قال:- هذه ليست الا البداية يا قحبتي لكن سنعلمك كيف تصبحي القحبة المثالية لهذه العائلة و تمتعينا جميعا. الأن الى زوجك الثالث.
قدم سمير و قد كان متلهفا لنياكتي، قرب راسه من كسي و بدأ يشتم في رائحته.
-امممممم رائحة كسك رائعة و ما زادها روعة رائحة مني شريف و ادهم. يجب عليا تذوقه. ثم بدأ في تقبيل كسي ثم لحسه لينظفه من مني اخيه و ابنه مما جعلني افرغ شهوتي مرة اخرى في وجهه.
-اااااااااه كفاية لم اعد اقدر ااااه اتركو يداي اااااااااه
-ااااااه يا عمي نيكني بزبك الكبير. قالها اكمل و هو على ركبتيه يمص في زب اخيه ايمن و يتناك من زب عمه. اخذ سمير مكانه بين رجليا ووضع زبه بقوة في كسي. بينما اقتربت ساندرا و بدات في تقبيلي و مص شفتاي و حلمات بزازي اللتي كانت منتصبة لحد الألم. نظرت الي بشهوة ثم قالت
-انتظر نياكتك بأحر من الجمر يا قحبتي. ثم عادت لمص بزازي. بينما كان زب زوجي في طيز زوجها
-أااااا يا حبيبي نيكني اااااه طيزي بيعشق زبك بحبك حبيبي اااااااه
و قد كان شريف ينيك اشرف بنفس القوة و الشراسة التي كان ينيكني بها.
كنت قد ازددت هيجانا و بدأت في مطالبة سمير بنياكتي بقوة.
-اااااه نيكني اووووف نيكني بقوة اااااه اممممم ادخل زبك فيا بفوة ااااااااه
-تؤمري. ثم صار ينيكني بقوة كبيرة الي ان انزل لبنه في في كسي. تابعت سندرا مص شفاهي الى ان اقترب اشرف مني فقطعت تقبيلها اي و بدأت في تقبيل زوجها الذي بدأ في ادخال زبه المطابق لزب اخيه في كسي.
-اااااه لا يزال كسك ضيق حتى بعد نياكة كل هذه الزبوب؟ لقد احسنا اختيار قحبتنا. اااااه
ثم بدأ في نياكتي بقوة و مص شفاه زوجته التي كانت الوحيدة التي لا تزال خافية كسها تحت قطعة لانجري اما بزازها فقد كانتا شامختين منحوتتين تنتظران من يلتهمهما. و لأول مرة اردت ان اتذوقهما. زاد هيجاني و انزلت شهوتي في ذات الوقت الذي اغرق اشرف كسي بمنيه. سحب زبه و تناولته ساندرا بلهفة ترضعه. ابتعد العاشقان من السرير و قد صعد اكمل و والده الى السرير. اقترب اكمل و زرع زبه بقوة في كسي المسكين. قام سمير بمص بزازي ثم ذهب وراء ابنه و ادخل زبه في طيزه. ااااااه يا بابا!!!! نيكني اكثر بزبك الكبير اممممم كسها ضيق جدا سافرغ لبني ااااااااااه.
افرغ اكمل ما في جعبته من مني ساخن ليدفئ هو الأخر احشائي الهائجة. نظر الي شريف و قد قام بتقبيلي في فمي. ثم نزل يمص في بزازي ثم لحسني حتى وصل الى كسي: - سانظف لك كسكي اللذيذ. انها اول مرة لأيمن مع امرأة لذلك اريدك ان تساعديه ليشبع نفسه من حلاوته و ضيقه.
ثم ادار رأسه لأيمن الذي ينتظر دوره بأحر من الجمر و فام بتبادل القبل مع شريف الذي حاول ان يذيقه طعم عسل كسي المليء بالمني. ثم اقترب ايمن و بدء في تقبيل رقبتي و مص حلماتي الواقفة من كثرة الشهوة. ثم ادخل راس زبه بقوة ليدخلني معه في دوامة من الاستمتاع و الشهوة رغم الوجع الذي بدأ في كسي.
-برافو يا ايمن يا حبيبي. نيك هذه الشرموطة و ارها فحولة عائلتنا. قالها ادهم و هو يقف خلف ابن اخيه الاصغر و يضغط برأس زبه على طيزه و يدخله بالراحة
-اااااه يا عمي لنياكة الكس طعم آخر غير نياكة الطييز اااااااه انها ساخنة ااااااه اريد ان انيكها اكثر اااااه
-نيكني حبيبي في كسي اااااااااااااه امممممم زبك يجنن كلكم تجننو اااااه نيكوني كمان اااااه
-اااه خذي لبني يا قحبة اااه اااه اممممممم
-اااه حبيبي يا ايمن طيزك يجنن خذ لبني امممممم ااااه. قالها ادهم وهو يفرغ لبنه في طيز ايمن الذي انهار بجسده فوقي بعد ان افرغ لبنه داخلي.
ظننت انني سأرتاح بعد ان ناكني جميع رجال العائلة و لكنني صدمت بسندرا تقترب مني و بدأت بلحس كسي.
- ارجوكي لقد تعبت فكي يداي و اتركيني لأرتاح قليلا لقد تعب كسي. اممم
سمعت ضحكات الرجال الساخرة ثم احسست بها تزحف فوقي وضعت بزازها على بزازي و وجهها فوق وجهي. اخذت تمص في شفتاي ثم نظرت لي بنظرة كلها شهوة:
- انت الآن ملكي سأنيكك حتي آكتفي منك. ثم شعرت بشيء غريب فوق كسي شيء ساخن و كبير كزب الرجال الذين ناكوني الآن. جحظت عيناي عندما ايقنت ان لسندرا زب كباقي الرجال و لكن كيف ذلك؟ كيف لها ان تكون مرأة بزب كبير كهذا. ضحك الرجال على ردة فعلي و هم ينظرون الينا ممسكين بزبوبهم منتظرين ان تنيكني ساندرا.
احسست بالهيجان من فكرة وجود بزاز و زب لدى سندرا و بدأت في فرك كسي على زبها المغطى بالكيلوت الأحمر السكسي الذي تخفي به عملاقها اللذيذ.
-من الواضح ان مفاجاتي اعجبتك
-نعم اعجبتني امممم زبك ساخن يا حبيبتي امممم
-ماذا تريدين مني ان افعل لك بهذا الزب؟
-اريدك ان تدخليه في كسي
فاجأتني بكف على وجهي و قد احتدت نظراتها لي:- ترجيني لانيكك
-ارجوكي ادخليه. قلتها وقد اغرورقت عيناي بالدموع ولكنني اصبحت اكثر هيجانا
صفعتني مرة اخرى و امرتني:- ترجيني اكثر يا قحبة.
اجبتها صارخة:- ارجوك نيكيني بزبك العملاق ادخليه في كسي و نيكيني ارجوك!!!!!
-لك ذلك يا قحبتي. ثم طلبت من ادهم ان ينزع عنها الكيلوت ثم ادخلت زبها العملاق في كسي و صارت تمص في حلماتي بينما كنت اصرخ من الشهوة و حلاوة زبها الجميل. ضلت تنيكني لبعض الوقت حتى احسست ب حلمتيها على شفتاي فبدات برضعهم و قد امسكت برأسي تدفعه اكثر لبزازها. طلبت من احدهم ام يفك يداي و ما ان فعل حتى حضنتها و امسكت طيزها لتدخل زبها اكثر في كسي
-امممممم امممممم اااااااه نيكيني ارجوكي اااااااه بزازك لذيذ اممممممم اااااااااااه
-سافرغ فيكي لبني ايتها القحبة اااااااه كسك رائع امممم ارضعي بزازي يا شرموطة اااااااه ااااه سافرغ لبني في كسك اااااه ااممممممممممممم
زادت من قوة نياكتها لي ثم قامت بالصراخ و افراغ منيها في كسي في ذات الوقت الذي افرغت عسلي على زبها الجميل و قد كنت اصرخ انا كذلك من حلاوة نيكها لي. ثم احسست بشيء ساخن نزل على وجهي و بزازي و شعري و فمي فاذا بالرجال واقفون يفرغون منيهم على وجهي و جسدي.
-لقد قمت بعمل رائع يا زوجتنا. من الآن حياتك الجنسية و الزوجية قد بدأت انا فخور بك جدا
قالها شريف بعد ان قبلني في فمي و لحس بعضا من مني الرجال بينما لازالت سندرا تنيكني بزبها الساخن الذي لم تخرجه من كسي المسكين. الى ان فقدت وعي و احساسي بما حولي و انا راضية عن نفسي لانني كنت عند حسن ظن ازواجي و زوجتي.

يتبع...
حلوه - فين الباقى
 
تححححححفة اوووي اوووي ناااااااار ولعت كسي
 
  • جامد
التفاعلات: عادل الصعيدي
شهوانية و جميلة جدا باقي الاجزاء ياريت
 
منتظرين الجزء الثاني
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي
الليلة الأولى
مرحبا. اسمي جيني، عمري 30 سنة يتيمة الام و الاب و تربيت مع خالتي، بيضاء ذات عينين زرقاوين و شعر بني فاتح. جسمي كيرفي و سكسي. بسبب طبيعة مجتمعنا اضطررت للزواج برجل لا اعرفه زواجا تقليديا لاهرب من كلام الناس و وصفهم لي بالعانس. كل ما اعرفه عن هذا الزوج ان اسمه شريف ،يدير شركة تابعة لشركات والده. يبلغ من العمر ال 35 و له اخ توأم متتطابق اسمه اشرف هو ايضا كأخيه يدير شركة من شركات والده و متزوج من سيدة جميلة جدا ذات ملامح جريئة و سكسي تدعى سندرا و تبلغ من العمر 32 سنة. والدهما هو ادهم رجل اعمال معروف و صاحب شركات كبرى. له عم اصغر من والده يدعى سمير له من الاولاد 2 اكبرهم اكمل 23 سنة و الاصغر ايمن 18 سنة. يعيشون كلهم في نفس القصر. بعد حفل الزواج توجهنا انا و زوجي و عائلته للقصر و دخلنا جناحنا. كنت متوترة حيث ان هذه اول مرة لي مع رجل وحدنا و كل معرفتي عن الجنس كانت حين تحدثت معي خالتي عن ما يحدث بين الزوجين في ليلة الدخلة. اقترب مني شريف، وهو رجل جميل الملامح و قوي البنية. ذا عينان عسليتان و شعر اسود و بشرة قمحية اللون. اقترب مني بلطف و عانقني من الخلف بدأ يتحسس جسدي و يضع قبلات حارة على رقبتي مما احسسني بشئ غريب بين فخاذي. بدأ يقلع عني الفستان وهو يتغزل بجمالي و بزازي مما زاد في احساسي بحرارة في جسدي. اصبحت امامه بملابسي الداخلية و هو ينظر لي بشهوة :- لو تعرفي انني منذ رأيتك اول مرة و انا اتمنى ان امتص هذه الحلمات و ان اغرس زبي في هذا الكس الجميل بقوة. ثم مسك كسي و بدأ بمداعبته
تأوهت من كلامه و احسست بماء ينزل من كسي و يبلل الكيلوت. ادارني اليه ثم بدأ في تقبيل شفاهي بقوة تركتني مقطوعة النفس و في نفس الوقت قلع عني ملابسي الداخلية و وضعني على السرير. قطع قبلتنا مما جعلني اتاوه باحتجاج على تركه لي. ذهب الى الكمودينو و اخرج منه حبلا. استغربت اخذه هذا الحبل ووجوده في غرفة النوم. -ماذا ستفعل به؟
-انا اريد ان تكون لي اليد العليا في هذه العلاقة و ان اكون المتحكم بدون اي مقاومة لذلك اريد ان اربط يديك.
تذكرت كلمات خالتي و هي تشرح لي عن ماذا علي فعله مع زوجي:- يجب عليك طاعته في كل ما يأمرك به. للرجال طلبات احيانا ما تكون غريبة و لكن يجب عليك ارضاء زوجك في كل ما يريده.
-لك ذلك ان كان يرضيك فيمكنك ربطي.
اخذ يداي و ربطهما فوق رأسي في الفراش ثم وقف و بدأ في خلع ملابسه وهو ينظر لي بشهوة زادت من حرارة كسي. بدأ جسده الرياضي بالظهور مع كل قطعة ملابس يخلعها الى ان قلع البوكسر و ظهر زبه. لم يسبق لي ان رأيت زب رجل من قبل و لكن هذا الثعبان قد اسال لعابي. لقد كان ضخما و طويل مما اخافني بعض الشيء و لكن زاد من لوعة كسي. اخذ رجلاي و بدأ يقبل في اصابعي ثم بدأ في تقبيل فخاذي الى ان وصل بمحاذاة كسي لكنه لم يقترب منه. نظر لي عندما احتججت على ذالك و ضحك:- ارى انك لم تعودي تقوي على الانتظار لكي اقترب من كسك و لكن لكل شيء وقته. ثم صعد فوقي و بدأ يمتص شفاهي ثم نزل الى عنقي و بدأ يمتص حلماتي. لم اعد اقوى على الإحتمال و بدأت بالتأوه بصوت عال. ااااااااه ارجوك لا تتوقف ااااااااااااه انت تقتلني ااااااااااه.
نزل يلحس بطني ثم صرتي الى ان وصل الى كسي. و لكنه توقف فجأة مما اثار حنقتي و تعجبي.
-لماذا توقفت؟
-عندي لك مفاجأة جميلة ستسعدكي
-اهذا وقت المفاجآت؟
-انتظري فقط و ستحبينها
ذهب الى باب الغرفة و فتحه و اذا بتوأم زوجي و زوجته و والده و عمه و ابناء عمه واقفون وراء الباب ينتظرون الدخول و هم بملابسهم الداخلية.
كنت مصدومة و خجلة من عرائي امام عائلة زوجي. حاولت فك يداي لكي استر جسدي لكن شريف ربطهما بإحكام.
-ماذا يجري هنا؟ ماذا تفعلون في غرفتي؟
-حبيبتي لا تقلقي، انها تقاليد عائلتنا. فزوجة اي فرد من هذه العائلة هي زوجتنا كلنا لذلك فالليلة هي دخلتكي على كل ازواجك. رد شريف بضحكة ساخرة
-اانتم مجانين؟ فكوني لست بزوجة احد منكم.
- فات الأوان يا عزيزتي فالآن ستبدأ مراسم دخلتك، قال ادهم و هو ينظر لي بشهوة ممسكا زبه الخشن الذي يشبه زب ابنه. سينيكك شريف اولا كونه زوجك ثم سننضم اليه لاحقا.
اقترب ادهم من شريف و امسك زبه و بدأ يقبله من شفتيه مما زاد من اغراق كسي بمائه. لقد كان منظرا غريبا زاد من اهتياجي. اخذ والده زبه و قربه من كسي ثم وضعه على مدخله.
-الآن ستبدئين حياة مليئة بالجنس و الاهتياج. ثم ضغط على كسي بثعبانه مما جعلني اطلق صيحة من الوجع. لقد كان عنيفا ففي المرة الاولى ادخل زبه العملاق الى النصف و اخترق غشاء بكارتي الذي جعلني اتاوه من الالم ثم اخذ يدخله و يخرجه مني و انا اصرخ من الوجع الي ان ادخله كله و احسست بخصيتيه الكبيرتين ترتطمان بطيزي
-ااااااااااااه اخرجه انه يؤلمني اخرجه ااااااااااااااه اااااااااااه
كل هذا و عائلة زوجي تنظر لي و انا اتناك بقوة من هذا الفحل.
-اااااه كسك جميل و ضيق ستصبحين قحبة هذه العائلة و لعبتنا المفضلة. ثم بدأ بمص شفاهي و ادخال لسانه للحس لساني
حاولت ابعاد و جهي و قد نظرت جانبا فاذا بادهم كان يقبل في اخيه الذي كان بدوره يلعب في زب ابنه ايمن و ابنه اكمل يمص في زب عمه. اما اشرف فقد كان بين فخذي زوجته و لكن رأسه حجب عني رؤية ما يفعله بكسها.
زاد هذا المشهد من هيجاني الى ان نسيت الام فض بكارتي و كبر زب زوجي و بدات احس بالمتعة. ضل زوجي يقتحم جدران كسي الى ان احسست باحساس غريب. جميل و لكنه جديد. تابع زوجي نياكتي الى ان خرجت من كسي مياه بللت زوجي و الفراش.
-اااااه لا تتوقف اااااه ارجوك اممممممم اااااه
نظر لي زوجي و ضحك ثم نظر الى عائلته و قال:- لقد اعجبها الأمر. لقد وجدنا لأنفسنا الزوجة المثالية لتصبح قحبة عائلتنا. ثم نظر لي و قال :- الأن سانزل فيكي لبني الساخن يا قحبتي الجميلة. و بدأ في نياكتي بقوة و سرعة كبيرة جعلتني انزلت شهوتي على زبه مرة اخرى ثم احسست بشيء ساخن داخل احشائي زاد من شهوتي.
-اااااااااااه كسها ضيق جدا خذي لبني يا شرموطة ااااااااااااااه. ثم وقع زوجي فوقي و بقي يفرغ في منيه الى ان خرج زبه من كسي و هو لا يزال فوقي.
غبت عن الوعي قليلا من قوة شهوتي و لم الاحظ ابتعاد زوجي عني لكن عندما فتحت عيناي و جدت ادهم فوقي يستعد لادخال زبه في كسي و شريف كان قد جلس و كانت سندرا و اخاه يقبلانه و يمتصا في زبه العملاق.
-مبروك يا عروسة الأن دخلتك على زوجك الثاني. ثم ادخل زبه بقوة في كسي و بدأ بادخاله و اخراجه بقوة. واجه القليل من الصعوبة و لكن مني ابنه ساعد في عملية ادخاله.
-اااااه كسك ضيق جدا ااااااه انه يعتصر زبي كأنه قبضة يدي ااااااه. لن اقدر على حبس تفسي كثيرا. ناكني بسرعة و قوة كبيرة ثم افرغ منيه في كسي.
-ااااااه ااااااه كسي لقد تعبت ارجوكم كفى.
قبلني ادهم في فمي ثم نظر لي و قال:- هذه ليست الا البداية يا قحبتي لكن سنعلمك كيف تصبحي القحبة المثالية لهذه العائلة و تمتعينا جميعا. الأن الى زوجك الثالث.
قدم سمير و قد كان متلهفا لنياكتي، قرب راسه من كسي و بدأ يشتم في رائحته.
-امممممم رائحة كسك رائعة و ما زادها روعة رائحة مني شريف و ادهم. يجب عليا تذوقه. ثم بدأ في تقبيل كسي ثم لحسه لينظفه من مني اخيه و ابنه مما جعلني افرغ شهوتي مرة اخرى في وجهه.
-اااااااااه كفاية لم اعد اقدر ااااه اتركو يداي اااااااااه
-ااااااه يا عمي نيكني بزبك الكبير. قالها اكمل و هو على ركبتيه يمص في زب اخيه ايمن و يتناك من زب عمه. اخذ سمير مكانه بين رجليا ووضع زبه بقوة في كسي. بينما اقتربت ساندرا و بدات في تقبيلي و مص شفتاي و حلمات بزازي اللتي كانت منتصبة لحد الألم. نظرت الي بشهوة ثم قالت
-انتظر نياكتك بأحر من الجمر يا قحبتي. ثم عادت لمص بزازي. بينما كان زب زوجي في طيز زوجها
-أااااا يا حبيبي نيكني اااااه طيزي بيعشق زبك بحبك حبيبي اااااااه
و قد كان شريف ينيك اشرف بنفس القوة و الشراسة التي كان ينيكني بها.
كنت قد ازددت هيجانا و بدأت في مطالبة سمير بنياكتي بقوة.
-اااااه نيكني اووووف نيكني بقوة اااااه اممممم ادخل زبك فيا بفوة ااااااااه
-تؤمري. ثم صار ينيكني بقوة كبيرة الي ان انزل لبنه في في كسي. تابعت سندرا مص شفاهي الى ان اقترب اشرف مني فقطعت تقبيلها اي و بدأت في تقبيل زوجها الذي بدأ في ادخال زبه المطابق لزب اخيه في كسي.
-اااااه لا يزال كسك ضيق حتى بعد نياكة كل هذه الزبوب؟ لقد احسنا اختيار قحبتنا. اااااه
ثم بدأ في نياكتي بقوة و مص شفاه زوجته التي كانت الوحيدة التي لا تزال خافية كسها تحت قطعة لانجري اما بزازها فقد كانتا شامختين منحوتتين تنتظران من يلتهمهما. و لأول مرة اردت ان اتذوقهما. زاد هيجاني و انزلت شهوتي في ذات الوقت الذي اغرق اشرف كسي بمنيه. سحب زبه و تناولته ساندرا بلهفة ترضعه. ابتعد العاشقان من السرير و قد صعد اكمل و والده الى السرير. اقترب اكمل و زرع زبه بقوة في كسي المسكين. قام سمير بمص بزازي ثم ذهب وراء ابنه و ادخل زبه في طيزه. ااااااه يا بابا!!!! نيكني اكثر بزبك الكبير اممممم كسها ضيق جدا سافرغ لبني ااااااااااه.
افرغ اكمل ما في جعبته من مني ساخن ليدفئ هو الأخر احشائي الهائجة. نظر الي شريف و قد قام بتقبيلي في فمي. ثم نزل يمص في بزازي ثم لحسني حتى وصل الى كسي: - سانظف لك كسكي اللذيذ. انها اول مرة لأيمن مع امرأة لذلك اريدك ان تساعديه ليشبع نفسه من حلاوته و ضيقه.
ثم ادار رأسه لأيمن الذي ينتظر دوره بأحر من الجمر و فام بتبادل القبل مع شريف الذي حاول ان يذيقه طعم عسل كسي المليء بالمني. ثم اقترب ايمن و بدء في تقبيل رقبتي و مص حلماتي الواقفة من كثرة الشهوة. ثم ادخل راس زبه بقوة ليدخلني معه في دوامة من الاستمتاع و الشهوة رغم الوجع الذي بدأ في كسي.
-برافو يا ايمن يا حبيبي. نيك هذه الشرموطة و ارها فحولة عائلتنا. قالها ادهم و هو يقف خلف ابن اخيه الاصغر و يضغط برأس زبه على طيزه و يدخله بالراحة
-اااااه يا عمي لنياكة الكس طعم آخر غير نياكة الطييز اااااااه انها ساخنة ااااااه اريد ان انيكها اكثر اااااه
-نيكني حبيبي في كسي اااااااااااااه امممممم زبك يجنن كلكم تجننو اااااه نيكوني كمان اااااه
-اااه خذي لبني يا قحبة اااه اااه اممممممم
-اااه حبيبي يا ايمن طيزك يجنن خذ لبني امممممم ااااه. قالها ادهم وهو يفرغ لبنه في طيز ايمن الذي انهار بجسده فوقي بعد ان افرغ لبنه داخلي.
ظننت انني سأرتاح بعد ان ناكني جميع رجال العائلة و لكنني صدمت بسندرا تقترب مني و بدأت بلحس كسي.
- ارجوكي لقد تعبت فكي يداي و اتركيني لأرتاح قليلا لقد تعب كسي. اممم
سمعت ضحكات الرجال الساخرة ثم احسست بها تزحف فوقي وضعت بزازها على بزازي و وجهها فوق وجهي. اخذت تمص في شفتاي ثم نظرت لي بنظرة كلها شهوة:
- انت الآن ملكي سأنيكك حتي آكتفي منك. ثم شعرت بشيء غريب فوق كسي شيء ساخن و كبير كزب الرجال الذين ناكوني الآن. جحظت عيناي عندما ايقنت ان لسندرا زب كباقي الرجال و لكن كيف ذلك؟ كيف لها ان تكون مرأة بزب كبير كهذا. ضحك الرجال على ردة فعلي و هم ينظرون الينا ممسكين بزبوبهم منتظرين ان تنيكني ساندرا.
احسست بالهيجان من فكرة وجود بزاز و زب لدى سندرا و بدأت في فرك كسي على زبها المغطى بالكيلوت الأحمر السكسي الذي تخفي به عملاقها اللذيذ.
-من الواضح ان مفاجاتي اعجبتك
-نعم اعجبتني امممم زبك ساخن يا حبيبتي امممم
-ماذا تريدين مني ان افعل لك بهذا الزب؟
-اريدك ان تدخليه في كسي
فاجأتني بكف على وجهي و قد احتدت نظراتها لي:- ترجيني لانيكك
-ارجوكي ادخليه. قلتها وقد اغرورقت عيناي بالدموع ولكنني اصبحت اكثر هيجانا
صفعتني مرة اخرى و امرتني:- ترجيني اكثر يا قحبة.
اجبتها صارخة:- ارجوك نيكيني بزبك العملاق ادخليه في كسي و نيكيني ارجوك!!!!!
-لك ذلك يا قحبتي. ثم طلبت من ادهم ان ينزع عنها الكيلوت ثم ادخلت زبها العملاق في كسي و صارت تمص في حلماتي بينما كنت اصرخ من الشهوة و حلاوة زبها الجميل. ضلت تنيكني لبعض الوقت حتى احسست ب حلمتيها على شفتاي فبدات برضعهم و قد امسكت برأسي تدفعه اكثر لبزازها. طلبت من احدهم ام يفك يداي و ما ان فعل حتى حضنتها و امسكت طيزها لتدخل زبها اكثر في كسي
-امممممم امممممم اااااااه نيكيني ارجوكي اااااااه بزازك لذيذ اممممممم اااااااااااه
-سافرغ فيكي لبني ايتها القحبة اااااااه كسك رائع امممم ارضعي بزازي يا شرموطة اااااااه ااااه سافرغ لبني في كسك اااااه ااممممممممممممم
زادت من قوة نياكتها لي ثم قامت بالصراخ و افراغ منيها في كسي في ذات الوقت الذي افرغت عسلي على زبها الجميل و قد كنت اصرخ انا كذلك من حلاوة نيكها لي. ثم احسست بشيء ساخن نزل على وجهي و بزازي و شعري و فمي فاذا بالرجال واقفون يفرغون منيهم على وجهي و جسدي.
-لقد قمت بعمل رائع يا زوجتنا. من الآن حياتك الجنسية و الزوجية قد بدأت انا فخور بك جدا
قالها شريف بعد ان قبلني في فمي و لحس بعضا من مني الرجال بينما لازالت سندرا تنيكني بزبها الساخن الذي لم تخرجه من كسي المسكين. الى ان فقدت وعي و احساسي بما حولي و انا راضية عن نفسي لانني كنت عند حسن ظن ازواجي و زوجتي.

يتبع...
في حاجة غريبة
 
  • عجبني
التفاعلات: ميكانيكي بناات
  • بيضحكني
  • عجبني
  • الموضوع ده يدعو للتفكير
التفاعلات: ميكانيكي بناات, Moheb sex, اردني رايق و شخص آخر
قصة حلوة وشيقة لكن خيالية
 

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%