سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

مكتملة انا شاذ منيوك و اموت في الزب الكبير و هذا احلى زب ناكني في طيزي – ثلاثة أحزاء (1 مشاهد )

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,842
نقاط
10,441
u155548qc3.jpg

انا شاب لوطي جدا و انا شاذ منيوك و احب الزب و اموت في الزب الكبير و كم من مرة عشقت الرجال لكن لما رايت ازبارهم اصبت بالخيبة حيث لم تكن ازبارهم في مستوى تطلعاتي لكن احيانا كنت اعشق رجال و اجد ازبارهم مثلما تخيلتها او افضل . و في هذه القصة ساحكي عن جمال و زبه الذي فاق كل التوقعات و كان كبير جدا و اكثر مما تخيلته و قد ناكني في محله و هو بائع ساندويتشات في عربة متنقلة عبارة عن شاحنة و انا في اليوم الذي ناكني فهي كنت مارا من هناك على الساعة الثانية حيث احسست بجوع كبير و قررت ان اتناول طعامي عنده و اقتربت منه لكن لما رايته احسست برغبة في تدوق زبه عوضا عن طعامه
لم اكن اعرف اسمه لكن لم يكن الامر صعب حيث رايت احدهم يمنحه النقود و يقول له شكر جمال و يغادر و انا قلت له اعطيني سانديتش يا سيد جمال و نظر الي نظرة طويلة كانه علم اني انا شاذ منيوك ثم تبست و حضر لي ساندويتش و سالني ان اريد ان اضع فيه الفلفل و الكيتشب لكني قلت له احب المايونيز . و حين قلتها ضحكت كانني اشير له الى مايونيز الزب و هو قال ليس مشكل عندنا مايونيز لذيذة جدا و هو يؤكد لي انني ساحبها ان ذقتها و انا اقول له اريد ان اذوقها فانا متشوق و كانني اقول انا شاذ منيوك و اريد زبك يا صديقي
ثم اقتربت منه اكثر و لاحظت ان زبه قد بدا يبرز تحت بنطلونه و كان يبدو زب عادي و بما انني انا شاذ منيوك اعرف الكثير من اسرار الرجال الشواذ فان الامر كان سهل جدا ان اعرف درجة انتصاب زبه و لكن بقيت خطوة واحدة فقط حتى اتحرى ان كان يريد ان ينيكني ام لا . و اقتربت منه حتى تلامس جسمي على زبه في ذلك الرواق الضيق جدا و هو لم يصدر اي ردة فعل و لم يرجع للخلف كانه كان يريد ان يتحكك على جسمي و رجعت للخلف و تركت زبه يتحكك على طيزي و سمعت تنهيدة عميقة منه تكشف الكثير من المحنة الجنسية و ادرك باني انا شاذ منيوك احب الزب .
و لما تاكدت انه سخن ابتعدت عنه لكنه لاحقني كانه لا يريد ان يبتعد زبه عن طيزي و عرفت انه وجد اللذة فدرت اليه اتحدث معه و انا اضحك على محنته و شهوته و هو عرف باني ممحون و منيوك و وضع يده على موضع زبه المنتصب و اشار لي ان ادخل الى ذلك الباب الصغير حتى اذوق الزب . و انا نظرت مرة اخرى الى موضع الزب الشهي ثم دخلت و تبعني ثم اخرج لي زب ضخم مدهش انبهرت لما رايته و لم اصدق عيني و اخبرته اني انا شاذ منيوك و احب الزب الكبير و طلبت منه ان ينيكني بقوة

الجزء الثاني
كنت جريئا جدا مع جمال و امسكت زبه و قلت انا شاذ منيوك و اعتقد انك تخفي زب كبير يليق بطيزي و هو كان يريد ان ينيكني لكنه اضطرب لان المكان لم يكن مناسب ثم فتح باب صغير و دفعني و قال ادخل من دون ان يراك احد. و لما جخل خلفي اخرج لي زبه و كان جسمه يرتعد و يظهر ان كل شيء في داخله مضطرب و كان زبه صادم جدا و كبير ربما اكبر زب اراه في حياتي و راسه وردي داكن جدا يميل الى الاحمرار و وجدت رغبة كبيرة في مصه و لعقه و اخدت وضعية القرفصاء كانني قحبة ثم امسكت الزب و انطلق المص بحرارة كبيرة و الزب كان مثل الحديد .
و اختلطت مشاعر الاعجاب بذلك الزب الكبير و بين الخوف من حجمه المؤلم و رغم اني انا شاذ منيوك الا انني بصراحة خشيت من ذلك الزب الذي كان سميك جدا و كبير و منتصب كانه حديدة لكن لما رضعته سخنت و رغبت فيه اكثر . ثم طلب مني جمال ان اسرع و احضر طيزي لانه لم يكن لنا الوقت الكافي و كان يرتعد و يده ترجف لما راى طيزي الابيض المثير و انا اخلع ثيابي امامه وبصق عليها و بدا يحشر فيها زبه و الراس الكبير الضخم و انا اتالم و لكن الالام لم تكن كبيرة بل كانت قابلة للتحمل و انا شاذ منيوك احب الزب و اصبر عليه من حبي له
و جمال لما ادخل زبه عرف باني انا شاذ منيوك و اب التعنيف في النيك لذلك كان يدخل لي زبه بالقوة و يدفع به للخصيتين و هو يضربني على الطيز و يصفع بكل قوة و انا اتحمل و اوحوح بحرارة و اطلب منه الا يشفق على طيزي و فتحتي و ان يقطعني بالزب . و كنت اصرخ كانني شرموطة اه اح اح اي اييييي ارجوك لا تتوقف اي اي ايييي زبك احلى زب اريد ان احمل منك انا شرموطتك اه اه اه و من شدة ما انا شاذ منيوك اي رجل ينيكين اجعله يغلي و يحس باللذة اكثر من لذة نيك اي فتاة و اكثر من اي قحبة فانا خبير بالرجال و اعرف تهييجهم بطريقتي الخاصة و كلامي و حركاتي
و حشرت جمال الى الحائط و صرت انا من رحك طيزه الى الامام و الخلف و الزب كان هو من يتلقى الطيز و الفتحة تتحرك على الزب و جمال اعجبه الامر و بدا يوحوح اه اه اح اح اح اكمل انت رائع اه اه اح اح طيزك حلوة كثيرا اه اه اه اه اه و انا احرك طيزي على زبه . و ادهشته انا ايضا بخبرتي و معرفتي بالنيك و تركته جاثم في مكانه يتلوى من اللذة و يوحوح فقط اه اح اح اح اح اح و زبه يستمتع و انا اصرخ اي اي انا شاذ منيوك اه اه اه احب زبك اه اه

الجزء الثالث
احسست بقوة الزب الكبير في طيزي لكن انا شاذ منيوك و احب الزب و من يحب الزب عليه بالصبر و جمال زبه الغليظ كان صلب جدا و يتحرك و هو ينازع و يعضني من الاذن و الرقبة و يمسك صدري و يلعب به و احيانا كان يطلب من الانحناء اكثر حتى يجد راحته في ادخال زبه . و كان جمال يمدد راسه نحو تلك النافذة الصغيرة المخصصة للتهوية حتى يراقب المكان و من حسن حظي كان الوقت مناسب جدا للنيك و الشارع خالي تماما من المارة و جمال ما زال زبه يضرب طيزي و ينيك بكل حرارة و انا رغم قوة الزب الا ان كثرة تحركه و توسع فتحتي جعلتا طيزي تنفتح امام ذلك الزب الوحش العملاق .
و ما احلى تلك اللحظات في النيك حين يتحرك الزب بقوة في الطيز و انا شاذ منيوك و احب ان استمتع بتحرك الزب في طيزي و اتناك و بما انني احب الزب الكبير و كنت ابحث عن تلك المغامرة فكان لابد لي ان استمتع . و زبي كان ايضا منتصب و انا منحني و اشم رائحة الطعام و نسيت امر الجوع لاني كنت اكل من طيزي زب كبير و جمال يدخل و يئن اه اه اه و زبه ما زال يتحرك في طيزي و ينيكني نيكة ساخنة جدا جعلتني احس اني اكاد اقذف حليب و اخرج منيي بحرارة و انا الهث اه اه اه انا شاذ منيوك اه اه اه اه واصل اه اه اه احب زبك الكبير اه اه اه اه امم مم اييي و هو يواصل النيك بقوة .
و تملكتني نشوة القذف الجميلة الحارة و انا اتلقى الزب و انا شاذ منيوك لن اقذف الا اذا كان الزب داخل طيزي و جمال كانه علم بان زبي بدا يقذف حيث توقف قليلا عن تحريك زبه و تركه داخل طيزي و انا استمتع بتلك اللحظات الساخنة المتحركة في داخلي . ثم فجاة احسست بزب جمال ينبض داخل طيزي و يرتعش لتنطلق منه السوائل الحارة والمني اللذيذ حين بدا زبه ايضا يقذف بحرارة في مؤخرتي و انا احس ان فتحتي تتمدد امام زب جمال حين كان يكب و يقدف المني في داخلي و انا شاد منيوك احب تلك الحلظات الساخنة حين يكون طيزي يتلقى حليب الزب
و اسال زب جمال الكثير من الحليب كما قدفت انا على الارض شهوتي حتى اصبت بالبرود ثم اخفى جمال زبه تحت مئزره و تسلل الى الحنفية و اخرجه مرة اخرى يغسله بينما انا احسست بالجوع الشديد بعدما اكلت الزب في طيزي و حققت حلمي . و الى الان لازلت اعتبر ان زب جمال هو اكبر زب و احلى زب يدخل في احشائي و ينيكني و انا شاذ منيوك احب الزب و احن كثيرا الى جما و زبه و افكر دائما بالمرور من هناك حتى ينيكني مرة اخرى
 
  • عجبني
التفاعلات: عاطفى و Aol
سؤال لأحبتي @ناقد فني
يجيبوني عن التالي
هل القصة قصيرة أو متسلسلة ولو متسلسلة مكتملة أو لا وكم جزء
والمرجو من أحبتي @مشرفين قصص
يتابعون كلام النقاد ويضعوا البادئة المناسبة أو يتخذو الإجراء المناسب
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%