سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

القحبة الجزائرية تعشق الزب الكبير و تنيك فور و تموت على النيوكي – ٢٨ جزءا (1 مشاهد )

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,842
نقاط
10,427
21eotppxb3.jpg

انا اسمي سميرة و انا القحبة الجزائرية الكبيرة و نموت على الزب و نياكة اكثر ما تتصورو و نموت على الزب الكبير المعرق و نحب البوزيسيون بقوري و شحال من خطرة كنت نطيح مع نياكين سخونين كيما كنت نطيح مع رجال فيهم غير الهدرة . و من بين الرجال الي عمري ما ننساهم واحد اسمو ساعد هو صوري اسمر و عندو زب خشين و شباب و انا كنت صح قحبة بصح كاين من ذلك كي نطيح في راجل نياك و نعشق فيه نيك معاه باطل بلا دراهم و ساعد خلاني نطيح فيه و نعشق الزب تاعو و ما نصبرش عليه و اول مرة ناكني تلاقيت بيه في البحر و قصرت معاه و فهمت بلي راهو حاب ينيك و رحت معاه مور الروشيات
غير لحقنا مور الروشيات روماركيت بلي البرميدة لي كان لابسها رايحة تتقطر و كان موقف حطبة و انا القحبة الجزائرية الخبيرة قبل ما نشوف الزب نعرف اذا كبير و لا صغير و ساعد باين عندو زب كبير حتى قبل ما يخرجو . و كان يخزر في كل الجهات و هو يخرج في زبو و باين عليه سخون و كي جبدو انا سخنت كي شفتو على خاطر عندو زب كبير بزاف و انا القحبة الزائرية لي نحب الزب و نموت عليه بديت بلخف نرضع فيه و كنت ندير لو البيبة و هو شاعلة النار فيه و ينازع اه اح اح مصي عمري اه اه اه ارضعي و زبو من كثرة لي كبير كنت ندخلو في فمي بصعوبة كبيرة بزاف
و من بعد قلت لو لازم تدخلي هذا الزب في سوتي راني حابة نديه و انا القحبة الجزائرية النياكة نحيت الكيلوطة تاعي و فتحت لو رجليا و ساعد رفدني من فخاذي و قعدني على زبو و ذخلو و الراس تاعو كان يحفر حتشوني و يعطيني بنة النيك لي نحبها . و كنت حابة ننازع بقوة بصح ما قدرتش على خاطر لوكان عيطت يسمعونا الناس و ساعد كان يطبع في زبو بقوة و يبوس فيا و يخلط في ترمتي و زوايزي و ينيك فيا و انا زبو كان محصل و مبوشي السوة تاعي بقوة و انا القحبة الجزائرية نموت على الزب و نحب نديه كي يكون كبير كيما زب ساعد و كان يرفد و يحك فيا على زبو و يدخل فيه للقلاوي .
سخنني شحال من خطرة كي كان ينيك فيا و بين لي بلي نياك و زبو بنينو كي جاتو قالي عمري نديرو بين زوايزك و نحاه و حط لي الزب بين الزوايز و بدا الزب يطير و يخرج الحليب على زوايزي و انا نحك زوايزي على الزب . و ما نكذبش عليكم البنة تاع الزب حلاوتها وحدها و انا نحبو و نموت عليه و القحبة الجزائرية تحب الزبوبة و الرجال النياكين لي كيما ساعد
الجزء الثاني
انا نحب بزاف الزب و النيوكي و انا القحبة الجزائرية الاولى و انا بزاف مليحة و هذا الزب لي غادي نحكي عليه اليوم نحبو بزاف و كلما نتفكرو نحس السوة تاعي تتشمخ و الزب هذا بين و حلو بزاف و نحب نعضو من كثرة ما كنت نموت فيه و مولاه اسمو جمال . وهذا جمال عرفتو في كاباري و هو شاب حطة بزاف و دايما مستيكي روحو و يعرف ينيك و ما نكذبش عليكم كان يفورني عليا و يتهلى و انا نتهلى فيه و هو الحاجة لي يحبها نديرهالو و كان يقولي خليني ندير واش نحب سعنس نخليه ينيك و يطيح و و يضرب و المهم يدير البليزير تاعو و الصراحة كنت نموت على الزب تاعو
نهار كي ناكني اول مرة كنت انا نشوف يديه يفتحو السروال و قلبي يخبط حتى خرج الزب تاعو و عجبني الزب شحال كبير و موقف و حلو و بديت نرضع و ندير البيبة بحرارة كبيرة و سخونة و هو كان ينازع ويقول اه اه زيدي عمري اه اه ما تحبسيش مصي مليح اه اه اه اه . و باش نسخنو كنت نرضع و نعض على الزب و انا القحبة الجزائرية الي تعرف كيفاش تمص و نياكة فور و جمال يخزر فيا و يقول اه اه اه عمري زيدي ارضعي و انا نرضع و الزب عجبني على خاطر حلو بزاف و بنين و القحبة الجزائرية تحب البيبة و تحب الزب الكبير و كي سخنتو قال لي عمري لازم ندخلو و نيكك
و كي بدا جمال يدخل كنت انا القحبة الجزائرية النياكة نحس بحرارة الزب اللي يدخل في حتشوني و انا نفتح رجليا و جمال يطبع و يدخل بقوة و ينيك فيا نيك سخون نار و ينازع اه اه اح اح عمري انت مليحة و حتشونك سخون و حلو اه اه اه و يزيد يكبع و يدخل بقوة كبيرة . في هذاك اليوم شبعني زب و خلاني نحس بحلاوة الرعشة الحقيقية و انا القحبة الجزائرية لي نحب الراجل النياك و كنت ننازع اه اه اح اح احكمل عمري بصح غير جاتو و نحى زبو قطع عليا المتعة لي كنت فيها و كنت حابة يزيد يكمل و يبقى ينيك على خاطر جمال عندو زب حلو بزاف و يعرف ينيك
و كنت نشوف الزب كيفاش كان يطرش على كرشي و زوايزي و انا نضحك بصح كنت عرقانة من كثرة الشهوة و حاسة روحي نغلي وجاتني سخونة بزاف و جمال كان يطير الزن و يخلي الشهوة تاعي حلوة بزاف و حابة نقطع حتشوني من شدة الشهوة . و كي كمل جمال قلت لو خليني نلعب بزبك و نرضع و انت خلط في سوتي و لا بانسي لي بزبك على خاطر ما شبعتش مني بصح هو قالي خليني نريح شوية و نيكك على خاطر عيا من النيك و انا القحبة الجزائرية عمري ما نعيى من الزب .
الجزء الثالث
من كثرة حبي للنيوكي و الزب رجعت القحبة الجزائرية الاولى و بالاك في العالم ماشي غير في الجزائرية و نحب ندير عفايس واعرين و نحب الزبوبة الكبار المخشبين و نحب كي يكون النياك تاعي حار و زبو يحفر مليح . و تبقى في الذاكرة تاعي النيكة تاع الشوفور تاع الكار مولا الزب الكبير المعرق الخشين لي ضرب لي السوة في الكار و رفدني في الطريق و كان وحدو راجع للدار و من كثرة لي مقود زير بيا في الطريق باش ينيكني و دار الريدو و عراني و خرج لي زبو نرضع و انا كي شفت هذاك الزب النار زادت شعلت فيا على خاطر عندو زب كبير و شباب و هذاك الشوفور مزوج و عندو الخبرة الكبيرة في النيك .
و انا كنت نضحك كي شفتو يخرج في زبو على خاطر بان لي بلي مقود و انا القحبة الجزائرية الكبيرة ما عندي حتى حاجة نخافها بصح كي ورالي زبو عجبني الزب الكبير الخشين و بلا ما يطلب مني بديت وحدي نرضع و نمص و ندير بيبة حلوة و حارة . و كلما كنت ندخل زبو اكثر في فمي كان الشوفور يفتح رجليه و يزيد يطبع لي زبو و ينازع اه اح اح عمري انت القحبة الجزائرية الكبيرة تعرفي تمصي اه اه اه زيدي ارضعي مليح اه اه اه و انا نخلط في القلاوي و نلعب بيهم و عجبوني شحال طريين و الراس تاع الزب كان في فمي حلو و بنين و انا ما زالني نرضع فيه و نلعب بيه بلعب و ندير بيبة سخونة و كي سخن الشوفور حب ينيكني من السوة .
و قالي عمري اقعدي و تكاني على ظهري و فتحت انا رجليا و بدا الزب يدنى من حتشوني و انا القحبة الجزائرية السخونة النار تشعل فيا و كي توشاني الزب في فخاذي زاد سخنني اكثر و بديت ننازع غير بدا الشوفور يدخل في زبو في حتشوني و الراس تاعو كبير و كان يحلني و يدخل بقوة كبيرة . و حسيت لاول مرة بلي هذا الزب كبير على سوتي تاع الصح و الشوفور كان ينيك بقوة و يدخل و الشهوة تاعو كانت حارة و قوية بزاف و انا القحبة الجزائرية نشتي الزب الكبير و نحب كي يكون يدخل فيا مهما كان الحجم تاع الزب على خاطر انا موالفة و نحب الزبوبة الكبار
و خليتو يبومبي و يخزر فيا و نشوف فيه يترعد كي كان يبومبي و يحرك في زبو و نسمع صوت النيك و ننازع معاه و بين زوج كنا نستمتعو مع بعضانا و خليتو ينيك و يدير البونت تاعو كيما يحب حتى جاتو بصح ما نخلي حتى واحد يطير في سوتي . و غير شفتو يعوج في رقبتو يغمض عينيه طبعتو على خاطر انا القحبة الجزائرية لي عندي الخبرة و نعرف الراجل كي تجيه باش يطير و غير خرج زبو بدا الزن يطير منو على كرسي و فخاذي و حتى الارض و كانت نيكة سخونة بزاف و حلوة
الجزء الرابع
وحد الوقت كان عندي نياك حنون و يسميني القحبة الجزائرية الكبيرة و هو كان عايش في الخليج و يحب ينيك و انا كنت ندير معاه كل حاجة يحبها و نزهيه مليح و هو كان في الربعينات من عمرو و كان مهندس و مزوج بصح يتبع القحاب . و انا كنت من النوع تاع القحاب لي ينيكو بصح ماشي باينة في وجهي بلي قحبة على خاطر ما كنت نراكولي في الطريق عيناني و هذا الشيذ اسمو نجم الدين و كان حطة و شباب و يعجبني كي يكون قاعد و زبو يكون بين فخادتيه و من الاول عرفت بلي عندو زب حنون و كبير و كنت نحب نرضع لو و نخلط في القلاوي تاعو الكبار .
و اول مرة نكت معاه كان هو قاعد في كرسي و فاتح رجليه و بديت انا نجبد في زبو و نخلط و نلعب بيه و هو عجبو الحال و كي خرج زبو لقيتو كبير و طري و سخون بزاف و بديت نمص و نرضع فيه و نلحس و هو يسخن وينازع و نشوف الجبهة تاعو تعرق . و الزب كان يسخن و يوقف و اان القحبة الجزائرية لي تعرف كيفاش تسخن الزب و تهيجو و من كثرة المص رجع زبو كي الحديدة واقف بقوة كبيرة و من كثرة ما عجبتو بلخف قالي هيا دوري ونحالي الكيلطة و حب يدخل زبو في سوتي و انا كنت ما زال ما سخنتش مليح بصح الزب حلو و بلخف يهيجني و انا القحبة الجزائرية نحب الزب في سوتي
و كي جاء الراس على سوتي بديت نتشمخ و انا القحبة الجزائرية الكبيرة نحب الزب في سوتي و هو كان يدفع فيه و يدخل بقوة حتى زلق زبو في سوتي و طبعو كامل و بدا يبومبي و ينازع اه اح اح اه اه اه و يزيد يدخل فيه للقلاوي و يسخن فيا و اان هيجني الزب و الحرارة الي كانت فيه . و بعدما ناكني و هو فوقي رفدني من الترمة و حطني على زبو و قال لي عمري لازم تركبي على زبي و انا كنت نعرف نبومبي مليح و القحبة الجزائرية كيما راكنم تعرفو تدير كلش في النيك و تموت على الزب و هو كي كان يشوفني نبومبي كان يسخن و يستمتع معايا و عايش في احلى متعة
و خليتو ينيك و يشبعني زب حتى جاتو مليح و من بعد قالي عمري لازم نشوفك تشربي حليب زبي و انا نحب الزن و نشرب عادي و كي كان الزب يطير في فمي انا نفتح فمي و نخليه يطير بحرارة كبيرة و نحب نشوف الزب يخرج الشهوة بهذيك الحرارة الشابة . و عجبني الزب كي خرج بزاف الزن على خاطر كان ممحون بزاف و شفت بعيني كيفاش الزن كان يطير في فمي و لحستو كامل و هو بنين و القحبة الجزائرية تموت على الزب و عمرها ما شبعت منو على خاطر الزن بنين و الزب حلو بزاف
الجزء الخامس
انا حكايتي سخونة بزاف و القحبة الجزائرية تعشق الزب و نياكة اكثر من اي قحبة اخرى و انا من النوع لي تموت في الزب و تحب تديه سخون و حلو على خاطر ما نشبعش منو و هذي الحاجة ماشي بيدي و نحب الزب السخون كي يبدا يحفر لي السوة و ينيكني و يدخل بقوة . و من بين النياكين الكبار لي درتها معاهم و نكت معاهم بقوة كان واحد السيد اسمو الهواري من وهران كان قحابجي كبير و نياك اسمر و عندو زب كبير و خشين و انا تعرفت عليه في كاباري و كان سكران و كي كنت نهدر معاه و نخزر في زبو روماركيت بلي كان مخشب و مطنن كي كان يهدر معايا
راني شافية كي خلطت في زبو هيجتو و راح يجري حاكمني من يدي و يقول لازم نديك تباتي عمري و عطيك شا تبغي و انا القحبة الجزائرية نحب الدراهم و نحب ثاني الزب و الراجل النياك كي يديني يبيتني و يشبعني قرمة في سوتي حتى نذوب من كثرة الزب . و اذاني لدارو باش ينيكني و مرتو كانت في دار باباها و كي لحقنا ما خليتوش يقعد و غير وصلنا حكمتو من زبو و خرجتو و بديت نرضع حتى جابو في فمي و كي طير قلت لو روح ضرك ارتاح و دير فيها تدويشة و وجد روحك للنيك و الحتشون لي رايح ياكل زبك و انا القحبة الجزائرية سخونة و نحب الزب في حتشوني
و سخنتو و هيجتو بالمص و الرضيع السخون حتى رجع يغلي و انا القحبة الجزائرية الخبيرة نعرف كيفاش نمص و نرضع الزب و خليتو على ظهرو كي طلعت فوق الزب و بدا هو يبومبي و يطلع و يهبط و انا ننازع اه اه اه اه اه و راكبة على الزب بقوة و نحس بمتعة ما كانش كيفها . و هواري هاج كثر كي دورني بقوري و طبعو و كان يعيط و ينيك و يطيح اه اه اه يا قحبة تحبي زبي اه اه اهو انا نقول اه اه انا القحبة الجزائرية ندير كلش و نياكة و نموت على زبك و هو كان يبومبي و كي يحب يبدل يصفعني على الترمة و يطيح دوري نيك امك يا القحبة خليني ندخل مليح
و انا غير ندور هو يحصل زبو فيا و ينيكني و انا يعجبني الحال و نحب نسمع التطياح و نحب النيوكي كي تكون الحالة سخونة بزاف و الزب يضرب مليح افون في داخل سوتي حتى جاتو و جاتني معاه كي سمعتو يعيط اه اح اح اه اه اه . و غير نحى زبو بطدا يطرش فوق وجهي و انا نغمض عيني و نمص الزب و نلحس الحليب تاعو الحلو و هو ينازع اه اح اه اه و الزب كي يكون يطير بنين بزاف و الهواري شبع نيك معايا و شبعني زب و القحبة الجزائرية عمرها ما شبعت من النيك
الجزء السادس
انا هي القحبة الجزائرية السخونة الاولى و نحب الزب و نيك مع كامل الرجال من كل الولايات و النياك الي من بين الرجال لي عمري ما نسيتهم هو سعيد البشاري الاسمر الي عندو زب كحلوش كبير بزاف و انا كنت نستبن الزب معاه كي نرضع و نلحس . وسعيد هذا عرفتو في البحر و انا كنت نحب نعوم بالستيان و الكيلوطة في سيدي فرج و نبين الترمة تاعي المدورة و حتى زوايزي و هو كان يكحل و يخزر و هو اكحل و خشين و كان لابس برميدة و الزب تاعو كان رافدها كي كان يخزر فيا و في كل مرة يشر لي و انا ندير روحي نتقوعر عليه حتى قرب مني و بدا يهدر معايا .
المهم بعدما تفاهمنا قالي عندي بانجالو هنا اذا تجي و انا رحت معاه و القحبة الجزائرية تحب المغامرات السخونة و كي لحقنا و دخلنا بديت نمسد في زبو فوق الحوايج و زبو صح زب كبير و موقف مليح و انا غير جبدو بهرني . و عجبني بزاف الزب الموقف الكبير الي كان معرق مليح و اسمر كي الفحمة و الراس تاعو ثاني كحل و كنت نمسد في الزب و هو ينازع و يزيد يوقف اكثر و انا نمص و نرضع فيه و البيبة مع سعيد البشاري كانت حلوة بزاف و قلاويه مشعرين و انا نرضع و نلحس فيهم و هو عاجبو الحال و القحبة الجزائرية تحب البيبة و تمص مليح حتى سخن و بدا يدخل فيه .
و زبو سخون بزاف و القحبة الجزائرية تموت على الزب السخون و كي كان يطبع فيه و يدخل كنت نحس انا بحرارة كبيرة في حتشوني تتحرك و هو يحل في سوتي و يدخل هذاك الزب الكبير الحلو و يسمع فيا ننازع كي القحاب اه اح اح اح اح و الزب يهيجني . و غير بديت نذوب مع الزب حتى سمعتو ينازع و عرفت بلي رايح يجيبو و انا نكره الراجل لي يفرغ بلخف و سعيد البشاري ما خلانيش نستمتع اكثر بصح زبو بنين و سخون و للان ما نسيتوش و انا القحبة الجزائرية لي نعرف نميز بين الزب البنين و العيان و نحب كي النياك تاعي يطول و هو يضرب لي فيها
و كي كمل السعيد التطيار ما خليتوش يخبي زبو و بيت نلعب بيه حتى وقفتو من كثرة ما كان بنين و خلاني نمص و نرضع و شبعني بيه زب في سوتي بصح ما جابوش و انا حرت علاه ما جابوش بصح المهم انا ديتو سخون و كنت حابة نخليه ينيكني من الترمة و ندوقو ملور بصح هو ما حبش قالي نيك غير من القدام و انا القحبة الجزائرية نب النيوكي ملور و من القدام و في اي بلاصة يدخل فيها الزب
الجزء السابع
دايما انا نكتشف الجديد و القحبة الجزائرية سميرة تحب الزب الكبير و خطرات يعجبني زب حتى اذا ما طانش كبير بزاف كيما خطرة كنت نيك مع عليلو الفرطاس و هذا الراجل بزناسي و لاباس بيه و حطة و حتى لاطاي تاعو شابة بصح عندو زب قصير . و انا نهار شفت زبو تخلعت ما كنتش نظن بلي عليلو هذاك واش عندو في رجليه بصح كي خلطت في زبو و لعبت بيه لقيتو موقف و شاذ روحو و عجبني هذاك الزب على خاطر كنت نلعب بيه بفمي و نمص و نمضغ و هو نياك و يحب القحاب و مزوج بزوج نساو كنا في السيارة تاعو نرضع و نمص و خطراتنحسو بكاش حكة نحبسو و هو كان يسخن و كان حاب ينيك
و رحنا للفندق باش نكونو على راحتنا و بدا النيك مع عليلو و القحبة الجزائرية النياكة و خليتو يحكم بلاصتو على ظهرو فوق البانك و انا حكمت هذاط الزب القصير لي كان بقيمة قبضة واحدة برك بيدي بصح خشين شوية و عندو راس شباب و القلاوي تاعو ثاني ملاح . و عجبني الزب القصير في حاجة و هي كي ندخلو يدخل كامل في فمي كي الكوجاك و انا نمص و هو يسخن وعاجبو الحال اكثر و يقول اه اه اه ا القحبة ارضعي نيك امك انتي القحبة تاعي و انا نمص بقوة و يعجبني الحال كي يقولي القحبة على خاطر انا القحبة الجزائرية و شرموطة كبيرة و نموت على البيبة و الزب
و وقفت لو زبو مليح و قلت لو ايا دخلو و هو يقول زيدي مصي مليح و عجبني كيفاش يشد روحو و طولت و انا ندير البيبة بصح كنت حابة نديه في حتشوني و القحبة الجزائرية سخونة و تحبو في سوتها و على هديك بقيت نهيج فيه و نسخن و حابة ينيكني في سوتي . و عجبني الزب كي كان يتحرك بسرعة في سوتي و يدخل بلخف و الراس تاعو يتحرك و يعطيني احلى حلاوة جنسية و عليلو يحكم لي زوايزي و حاب يرضع و زبو ما زالو يدخل و يخرج و انا ننازع اه اح اح زيد نحب زبك اه اه اه انا القحبة الجزائرية الكبيرة اه اه اه نحب زبك عمري اه اه اه
و مالقري زبو صغير بصح كنت انا نخليه يحس بلي عندو زب كبير و التوحويح تاعي كان حار و يغلي و عليلو ما زالو يبومبي و لاصق فيا حتى جاتو و بدا يبوسني من الفم و الرقبة و هو يلصق فيا و انا ثاني عاجبني الحال و السوة تاعي كنت نحس فيها تسينيالي من البنة تاع الزب . و كي كملنا اعطاني عليلو زبو نلحس و نمص و انا كيما تعرفو القحبة الجزائرية النياكة تموت على الزب و اللحيس و نحب نشرب ثاني الزن
الجزء الثامن
راكم عارفين بلي القحبة الجزائرية تعشق الزب و تحبو و تحب تنيك و انا مقودة و نحب نيوكي يكون في بلايص مقودين مين ذاك كيما السيارة و لا في الروشيات و لا في الغابة و من بين البلاص لي نموت عليهم و نحب نيك فيهم و حتى النياكين تاوعي يحبو ينيكو فيهم هي الحوانت . و جربت انا النيك في الحانوت و صح لقيتو حاجة بنينة بزاف و شحال من خطرة درتها في الحانوت و ديت الزب و روماركيت طي نروح للحانوت ديما ندي زوج و لا ثلاثة بوانت و من اسحن النيكات في الحوانت اللي عشتها هي النيكة مع العياشي لي كان كاري حانوت في مكان شباب بزاف في العاصمة و في منطقة ما فيهاش الغاشي و مضرب شباب .
و العياشي هذا عمرو اكثر من خمسين عام و سمين شوية و نياك و كان يبزنس في السيارات و الكباش و من بعد فتح فيها حانوت يبيع فيه مواد التغليف و ما كانش قدامو سكان بزاف و جاي في منطقة راقية بصح على الطريق و نهار عرض عليا نروح معاه انا مقودة وافقت . و غلق عليا الحانوت و قالي لازم بيبة سخونة و تخليني نطير في وجهك و انا القحبة الجزائرية لي تحب الزب و البيبة و بلخف جابو كي بديت نمص و دخلت الراس و انا نلعب بيه في فمي و نرضع و نلحس و هو ينازع اه اح اح اح و عاجبو الحال و انا ندخل زبو في فمي و نلحس فيه و زبو بنين بزاف حتى طير
و كنت نظن بلي راهو رايح يبطى باش يوقف لو بصح هو بلخف سخن و زبو وقف و القحبة الجزائرية سميرة فرحت كي شافت الزب موقف و رحت نمص مرة اخرى و ندير بيبة شابة و هدي المرة قلت لو لازم تدخلو في سوتي عمري ما نصبرش على زبك . و ركب فوقي و بدا ينيك و الزب تاعو ما كانش موقف مليح بصح عندو بنة شابة تهبل و هي يبومبي و من ذاك كان الزب يخرج و هو يعجبني كي يشدو و يعاود يطبعو بقوة كبيرة و القحبة الجزائرية عاجبها الحال و الزب لي كانت تدي فيه و بنين بزاف و تعيط اه اح اح اح اه اه اه زيد نيكني عمري اه اه اه
و درنا بزاف البوزيسيون و خطرات كان يركب و خطرات انا نركب و شبعت زب في سوتي و كان حاب يحصلو في ترمتي بصح وجعني و ما خليتوش يدخلو و كي سمعتو ينازع بديت انا نترعد من هديك اللحظة الحلوة الي كانت بنية بزاف . و كي شفت زبو يطير و يطرش قربت فمي منو باش نلحس و نشرب الزن و القحبة الجزائرية جوزت نهار سخون و شباب بزاف في هذاك اليوم الي كان النيك فيه حار و بنين و الزب حلو
الجزء التاسع
كيما تعرفو القحبة الجزائرية تحب الزب بصح عندي بعض العلاقات مع النسا و خطرات كنت نتلاقا مع قحاب ملاح و يعجبني الجسم تاعهم و نسخف نيك معاهم و كاين وحدة اسمها صباح كانت تطح في واحد الكباري و كانت مليحة بزاف و مترمة و حتى الزيزة تاعها شابة . و نهار درتها معاها كنا في الكاباري نستناو النياكين تاعنا و دخلنا لوحد الغرفة نبدلو حوايجنا و هي عرات و شفتها ابوار و انا لاول مرة سخفت على امراة كيما انا و شفت الزيزة تاعها البيضة كيفاش شادة روحها و شفت الترمة المدورة لي خلات السوة تاعي تسيل واحدها و كي دارت ليا قاتني نخزر لها في الزيزة و السوة و فهمت بلي راني باغية ننيك معاها
ما نكدبش عليكم الزيزة تاعها سخفتني كيفاش الريسان تاعها و كيفاش واقفين و القحبة الجزائرية سخونة و تحب تنيك و السوة تاعها كانت محففة حرير و لقيت روحي نقرب منها و حابة نبوس من الفم و اول مرة درتا مع مرة كيما انا . و هي ثاني كانت حابة تديرها معايا و كنت دايرة بارفان شباب و كي بديت نبوس سخنت الشرموطة و خلاتني نخلط لها في الزيزة و شحال شابة الزيزة الطرية كي نكون نعجن فيها و نلعب بيها و هي تبوس و تمس في ترمتي و تخلط في سوتي و القحبة الجزائرية سخنت و رجعت تنازع و عجبني الحال معاها و صباعتيها سخونين و دافيين و ناعمين كي الحرير و هي تخلط لي مليح و تهيجني
و دارت لي الصبع في السوة و بدات تخلط و تهيج فيا و القحبة الجزائرية تنازع اه اح اح زيدي اه اه اه و انا حاكمة الزيزة تاعها نخلط فيها و نلعب بيها كي شافتني سخونة اعطاتني صبعها نمص و نلحس السائل تاع حتشوني و انا ما زالني نعيط اه اه اح اح و هي تلعب بسوتي . و سخننا و احنا نقوينيو و كبل واحدة تخلط للاخرى و انا ثاني دخلت صباعتيا في سوتها و خلطت في الحتشون و خرجت منو الماء تاعو و القحبة الجزائرية كانت تغلي كيما كانت صاحبتها عاجبها الحال و لصقنا في بعضانا و كل واحدة تحك حتشونها على الاخرى و نبوسو بعضانا بحرارة كبيرة و نفلورتيو مليح و البوش ابوش كانت حارة
و انا جاتني الشهوة و الرعشة ماعاها و هي تضحك و تعرق و زوايزي يحكو زوايزها و هي ما زالها تبوس فيا و تقولي انت مليحة و عندم حتشون حلو و زيزة هايلة و قلت لها لازم نعاودوها في الكانابي خير باش نستمتعو احلى متعة . و كي لبست حوايجي و الكيلوطة كنت حاسة بلي الكيلوطة تاعي ما زالها مشمخة و حابة تزيد تنيك و انا ما شبعتش منها على خاطر هي مليحة بزاف و القحبة الجزائرية كيما تحب الزب المليح تحب النسا النياكات
الجزء العاشر
و من احلى النيكات تاع القحبة الجزائرية و احلى الزبوبة لي ناكوني هو الزب تاع مقران القبايلي الفرطاس لي عندو زب خلا الريوق يسيلو من فمي نهار خرجو و قالي ارضعي و كنا في المكتب تاعو و هو ثاني مزوج و عاقل بزاف بصح قدام الحتشون فقد صوابو . و مقران هذا ناس ملاح بزاف و عاوني و كنت حابة نرجع خيرو و نهار كي قلت لو راني حابة نزهيك حسيت بيه فقد صوابو و راح يجري يغلق الباب و قال لي اشو تبغيت و انا ضحكت و قلت ايه راني حابة تنيكني عمري و بديت نفتح القمجة تاعي باش نوري لو زوايزي و خزرت لزبو لقيتو رايح يقطع السروال .
و كي خرجت الزيزة تاعي مقران رجع كي المهبلو و انا فتحت السروال و خرجت لو زبو و عجبني بزاف و عندو فتحة طويلة في زبو و الراس تاعو الوردي تاعو فاتح بزاف و زبو بيض و نظيف و شباب و كي بديت ندير البيبة تاع القحبة الجزائرية مقران كان ينازع بحرارة كبيرة . و خلاني نلعب بزبو بيدي و نحركو و زبو عجبني على خاطر كان طويل و واقف بصح طري شوية و نقدر نحركو كيما نحب و في البيبة بنين و كي دخلو كان سخون بزاف و هو ينازع ففف فف اه اه اه اه اح اح و يبوسني و يخلط في زوايزي و ينيك و القحبة الجزائرية تدي الزب الحلو
و بدا مقران يبومبي فوقي و هو يحكي بالقبايلية و انا ما نفهمش بصح عارفة بلي كان عاجبو الحال و ينيك من قلبو و يدخل زبو كيما يحب في حتشوني و ينيكني نيكة سخونة بزاف و زبو يدخل للقلاوي و يخليني نغلي و نذوب من حلاوة النيك و الزب . و انا حطيت يدي على ترمتو نخلط كي كان يبومبي و هو عندو ترمة يابسة بصح حنينة و كي كان يبومبي كنت نمس فيه بصابعتيا السخونين و نزيد نهيج فيه و مقران راكبفوق سوتي ينيك و يصرب لي الحتشون بحرارة كبيرة و انا القحبة الجزائرية لي نحب نيك و نحب ندير البوزيسيون السخونين و كي نسمع صوت الزب يتحرك في السوة نسخن اكثر و نهيج كي الحلوفة
و فتحت رجليا و غمضت عينيا و انا ذايبة في عالم حلو بزاف مع الزب تاع مقران لي كان ينيك فيا و هو ما زالو يعض في لسانو و يطبع الزب بقوة في حتشوني و ينيك فيا نيك سخون و انا نحكم زوايزي و نخيله يخزر فيهم باش نهبلو اكثر . و شبعتو حتشون كيما هو شبعني زب و طلبت منو يجيبو في زوايزي على خاطر الزب الكبير نحب نشوفو يفرغ و يطير و مقران خرج الزن من زبو على صدري و انا نخزر فيه و حابة نلحس و القحبة الجزائرية تموت على الزب و تحب تشرب ثاني الزنوني
الجزء الحادي عشر
نواصل معاكم مغامرات القحبة الجزائرية سميرة الي تحب تنيك و تموت على الزب الكبير و حتى الزب الصغير و عندي قصص كبيرة مع الشباب و حتى مع الكبار في العمر و حتى مع قحبات و ليوم حبيت نحكي على واحد القحبة داتني معاها و كانت مع زوج رجال و درنا نيك جماعي سخون . و لقيت زوج رجال واحد شوية كبير و لاخر شاب و انا عجبني الشاب و الكور تاعو و زبو و كانوا قاعدين يلعبو بالزبوبة و بين زوج عندهم زبوبة خشان و القحبة لي كانت معايا ثاني نياكة و تعرف تمص و تديرها مليح و انا كنت حاكمة الزب نرضع و نلعب بيه و نمص بلا ما نحبس و نهيجو مليح
و غير بديت نلحس لو عرف بلي القحبة الجزائرية لي راهي معاه تعرف خدمتها وحكمني من شعري و قالي عمري زهيني ليوم و انا باينة بلي نعرف خدمتي و كنت نلحس الراس و نمص فيه مصان سخون و حلو و هو يسخن و يطلب مني نزيد . و كنا نتنافسو انا و هذيك القحبة على شكون لي تعرف ترضع و تلحس خير و نخزرو في بعضانا و من بعد قعدنا على الزبوبة كيف كيف و كل واحدة فينا طالعة هابطة و كنا نوحوحو اه اح اح اه اه و ندو الزب الحلو و انا لي كان ينيك فيا عجباتو ترمتي و كان يخلط فيها و القحبة الجزائرية سخنت و بقات تجطلع و تهبط فوق الزب الحلو و تنيك نيك سخون و حلو بزاف .
و من بعد قالي نوضي ندخلو بقوري و القحبة الجزائرية راكم عارفين تحب البوزيسيون هذ و درت و اعطيتو الترمة و الحتشون و بدا يحك و يبانسي الزب و السوة تاعي وحدها تحلت و الزب زلق فيها و كان بنين و سخون و حتى النياك الثثاني كان حاكم القحبة لاخرى كيف كيف . و كنا ندو الزب بقوري و بين زوج ننازعو اه اح اح اح و النيك كان حطة و هايل و انا سخنت اكثر منها و خطرات كنت نعطيلها فمي باش تبوسني و تسخنني و انا ندي الزب و القحبة الجزائرية تموت على الزب السخون كي يكون محصل مليح في حتشونها و نحس روحي في قمة المتعة تاعي
و بعد نيكة رباعية سخونة نار وصلنا لواحد المرحلة شابة بزاف و من احلى ما يكون و بين زوج حطينا وجوهنا قدام الزبوبة و كنا نرضعو و نمصو باش نطيرو الحليب منهم و احنا نشوفو قدامنا زوج رجال نياكين و زبوبهم كبار و حابين يخرجو الزن . و انا الزب كي كان يزنن في فمي كنت نرضع و نشرب فيه بحرارة كبيرة و هي ثاني و القحبة الجزائرية ذاقت متعة جنسية كبيرة و حلوة بزاف و الزن الدوق تاعو ما كاش كيفو
الجزء الثاني عشر
واحد النهار القحبة الجزائرية وقعها حظها مع راجل حطة و حنون بزاف بصح الحاجة لي حيرتني هي انو زبو ما حبش يوقف مهما بقيت نرضع و نمص فيه و انا حيرانة و هذا الراجل لاباس عليه و كان كوميسار تاع الشرطة . و كي داني للفندق كان عندو المعارف و دخلنا بسهولة و انا كنت نستنى فيه يقطعني بالزب و بديت نفتح لو السروال و القفالي و كي لحقت للبوكسر لقيتو محجر تحتو زب كبير و قلاوي شابين بصح كي خرجت لو زبو حرت فيه كيفاش كان مرخي ماقري كبير و الراس تاعو كبير بزاف و احمر و بديت نرضع و نمص و ندير بيبة كيما نحب بصح زبو بقى مرخي و انا حيرانة فيه .
و كنت انا القحبة الجزائرية نمص و نفنن في الرضع و نلعب بالزب كيما نحب و نعجن الراس تاعو في فمي و الكوميسار كان ينازع و عاجبو الحال بصح الزب تاعو مالقري كبير بصح ما حبش ينوض و ويوقف و كان لازم ندير لو بيبة سبيسيال باش يوقف مليح . و غير حسيت الزب بدا يوقف قربت لو الحتشون و يديت نحكو على سوتي و هو كان زبو ماشي موقف مليح بصح غير قعدت على الراس حتى حسيت بيه بدا ييبس و يسخن و بديت نبومبي على الزب و انا قاعدة عليه و القحبة الجزائرية تنيك نيكة سخونة و حنونة و هو يخلط في الترمة و يلعب بيها
و مع الوقت يبس الزب في سوتي و رجع حطبة و لتم حسيت بالبنة تزيد و القحبة الجزائرية النياكة تحب الزب كي يكون سخون و بنين و كنت نبوس فيه و نعطيه صدري يرضع و يلحس باس تزيد البنة و تحلى النيكة اكثر . و كي هاج قلبني و ركب فوقي و بدا يبومبي و لتم بان بلي زبو صح كبير و يعمر كامل السوة تاعي و كان يضرب بيه افون و يدخل مليح و انا ما زالني ننازع و نعيط كلما تحرك الزب في الحتشون اكثر و نعيط اه اح اح اح اح و هو يحكم الزيزة و يخلط فيهم بين زوج و القحبة الجزائرية تسخن و تغلي و تموت على الزب كي يكون مطنن و موقف و كبير في داخل سوتها
و حسيت بالزب كي كان يسيل و النار تخرج منو كي بدا يطير بصح ماشي داخل السوة على خاطر انا قلت لكم ما نخلي حتى واحد يزنن في سوتي بصح كان يجيبو فيق كرشي و عجبني الزب كيفاش ان يترعد كي يبدا يزنن و يطير . و الكوميسار كان ينازع اه اح اه اه اه و هو يطير المنحة و يزنن على زوايزي و انا نلحس في زبو و الراس و حابة ناكلو و بنين بزاف و القحبة الجزائرية تموت على الزب و تحب تديه سخون و حلو .
الجزء الثالث عشر
ما زالني نحب الزب و النيك و انا القحبة الجزائرية لي دايما ندير مغامرات سخونين و نياكة و راني رايح نحكي على وحدة داتني عند راجلها باش ينيكني و هدي لاباس بيها و تحب راجلها و يحبها بصح كانت مريضة و عارفة بلي راجلها لازم لو حتشون يبرد فيه . و نهار كي عرضت علي خبرتني بلي تعطيني الدراهم كيما نحب بشرط يبقى كل شيء سري و انا وافقت و رحت معاها لدارها و كي شفت راجلها تبهرت بيه و لقيتو شباب و حنون و كان لابس قندورة حنتوري يعني وحدها بلا لبسة تحتها و انا رفدت القندورة و شفت الزب اللي كان مكنن و محطب و باين عليه عندو بزاف ما ناكش .
و كي بديت نرضع بدا ينازع بخف و سخن و القحبة الجزائرية كانت تمص و تركز على الراس و زبو كان حديدة و كبير و انا نمص فيه و نحكو بين زوايزي و نسخن فيه و كي نشوف الزب بدا ينشف نبصق عليه باش يبقى يزلق و يغليسي مليح و هو يغلي . و انا كنت ساهية في هذاط الزب الشباب حتى خدعني و بدا يطير في زوايزي و عرفت بلي هو ما قدرش يقاوم و كان يطير و يضحك و يقول انتي صح حنونة و مليحة و لازم نزيد ننيك معاك و القحبة الجزائرية تعرف بلي الرجال كامل يحبو يستمتعو في البونت الثاني و بلا ما ينشف الزن بقيت نمص الزب و نرضع
و لعبت بالزب حتى وفتو مليح و القحبة الجزائرية معولة على نيكة سخونة و سبيسيال و ركبت على زبو كي وقفلو و خليتو يدخل كامل في حتشوني و بديت نطلع و ننزل على الزب و هو يخزر فيا و ينازع اه اح اح اه اه و انا ذوبتو بحرارة السوة تاعي . و قربت لو زوايزي مليح في فمو باش يلحس و يرضع لي الراس و حسيت بلي بدات تجيني معاه و هو كي سخن رفدني مليح و علقني على زبو و بقى ينيك فيا معلقة و من بعد بقرني على كرشي و حليت لو الرجلين و دخل زبو مليح و بدا يبومبي للقلاوي و اقحبة الجزائرية تنازع اه اح اح اح و تدي زب حلو و بنين بزاف
و من كثرة ما ديت الزب حسيت بلي سوتي نشفت خلاص و الزب رجع يجرحني بصح كان بنين و ما حبش يزنن و بقى يتحرك في داخل الحتشون و هو حاب يزنن و يجيبو بصح في نفس الوقت كان ينيك بلا ما يحبس و يستحلى فيا و يمسني و انا خلاص جاتني و نرتعش من حلاوة الزب . و حكمني من الزيزة و طبع زبو و بدا يعيط اه اه اه اه و كان ينيكني بالكابوت و على هذيك خليتو يجيبو في حتشوني و كان يزنن بقوة و يصرخ كي كان زبو يطير و انا نحس برعشة الزب الحلوة و القحبة الجزائرية النياكة تموت على الزب لي يزنن بقوة
الجزء الرابع عشر
من مغامرات القحبة الجزائرية لي مش ممكن تتنسى هي النيكة مع بولحية و هذا السي اخينا و خاطيه و بزناسي بصح واحدة قالت لي بلي يتبع السوة و قحابجي كبير و عرضتني عليه و كي شافني قال لها بوسينا الحالة و انا كيما راكم عارفين نحب نيك . و في دالي براهيم تلاقينا في برتمة في مكان راقي بزاف و دخلت انا للدار و لقيتو يستن فيا و ضارب قندورة بيضة و الشاشية و قالي اقعدي هنا و بدا يبوس و يخلط و انا جاتني الحالة غريبة بزاف على خاطر عمريما فكرت بلي راني رايحة نيك مع بولحية و كي حطيت يدي على الزب لقيت عندو زب كبير بزاف و موقف
و قلت لو ندير لك بيبة رفد القندورة تاعو و انا كنت نظن بلي زبو ثاني مشعر كيما وجهو بصح لقيتو بيان رازي و ابيض و الراس تاعو حنين و كبير و كنت نمص لو و نرضع و هو عاجبو الحال مليح و ينازع اه اح اح اح و انا نرضع زب شباب و موقف حطبة . و من كثرة ما زبو كبير ما قدرتش حتى نغلق يدي على الزب و الراس كان في فمي بنين بزاف و كي سخنتو قلت لو نركب على زبك قالي لا انا نحب نبومبي و جا فوقي و طبع لي زبو في حتشوني حتى رجعت نضبح و القحبة الجزائرية تحب الزب الكبير بصح هذاك البولحية كان نياك بزاف و زبو يضرب افون مليح
و سخنت انا و ليت روحي ساهية في التوحويح اه اح اح اح و القحبة الجزائرية تدي الزب البنين تاع بولحية و هو يخلط و يبعبص في زوازي و الترمة و انا ما زالني حايرة كيفاش بولحية و القندورة يتبع القحاب و كان الزب يتحرك غير بلعقل في الاول بصح سخن و بدا يتحرك رابيد اكثر . و زادت البنة تاع النيك اكثر كي تشمخت و خرج الما من سوتي حتى لقيت روحي ذايبة مع الزب لي كان ينيك فيا و البولحية كان يطبع زبو للقلاوي بلا ما يحبس و القحبة الجزائرية حالة رجليها قدام هذاك الزب الكبير تديه و هي سخونة و تستمتع معاه احلى متعة و حتى قلاويه كنت نحس كي يضربو في حتشوني
و الحاجة لي حيرتني اكثر هو انو هذا البولحية النياك ناكني اكثر من شاعة و رفدني و قلبني و كان حاب يدرو ملور بصح ما خليتوش على خاطر عندو زب كبير والراس خشين بزاف و عجبني بصح كي جاتو نهار لي حطو في صدري و انا نغلق عليه . و كان الزب يطير الزن الحار الشباب بين زوايزي و البولحية ينازع اه اح اح اه اه افففف ففففففف و الشهوة تخرج من زبو سخونة بين الزوايز و القحبة الجزائرية النياكة تستمتع بهديك اللحظة الغريبة مع النياك البولحية و زبو الكبير الحلو
الجزء الخامس عشر

انا هي النياكة الكبيرة و القحبة الجزائرية الي عمري ما نمل من النيك و الزب و نحب نتعارف على رجال جديد كل يوم و كنت نشوف انواع و انواع من الزبوبة الكبار و الصغار بكل الاحجام و الالوان و كلها نحبها و انا اكثر حاجة تعجبني في الزب هي النعومة تاعو و الحرارة كي يكون في سوتي بغض النظر عن الزب اذا يكون كبير و لا صغير . و مسعود من بين الرجال لي عمري ما ننساهم على خاطر نياك تاع الصح و عرف كيفاش يوصلني و هو عندو زب عادي متوسط في الحجم ما بين 15 و 16 سم و ماشي خشين بزاف و كي كنت نرضع لو كان يحكمو و يضربني بيه سقالي و عرفت بلي راني مع رجال نياك
و كي فتحت لو رجليا بدا الزب يسخنني و هو يبانسيلي و يطبع في الراس و القحبة الجزائرية تسخن قدام الزب و مسعود يهيج فيا و من بعد خطف زبو و طبعو بقوة في سوتي و دخلو للقلاوي و بدا ينيك فيا و انا غير بديت ننازع حسيت بلي البنة تاع النيك صح كانت شابة ماشي تمثيل . و مسعود عندو زب سخون اكثر من اللزام حتى حسيت بلي راهو يحرق في سوتي و قلاويه كانو يدغدغو سوتي كي يخبطو عليها و انا ما زالني ننازع اه اه اه اه و مسعود يطبع و يبوس فيا من الرقبة و في ظهري و من كثرة الشهوة كان يخلط في الزيزة و يخبش فيها بقوة و القحبة الجزائرية ذابت و نسات روحها
وسخن اكثر مسعود و دورني ليه و دخل زبو كامل و انا عجبني المنظر تاع الزب كيفاش كان يتحرك في السوة و مسعود يطبع فيه و يبوس و يخلط تخلاط سخون بزاف و فلورتي مليح و انا نوحوح اه اه اه اح اح اح . و كانو يديه يتحركو على كامل الجسم تاعي و يعجبوه الفخاذتين كي يستحلى عليهم و انا يعجبني الزب لي زاد سخن اكثر و خلى السوة تاعي تزلق و مشمخة مليح و حابة نعيط اكثر على خاطر الشهوة كانت بنينة بزاف و القحبة الجزائرية تحب تستمتع بهذوك اللحظات الشابين كي تكون تدذي الزب البنين فيهم بصح مسعود جاتو و كان حاب يطير و بديت نسمع فيه ينازع اه اح اح اح .
و طبع لي مسعود زبو الي كان بالكابوت كامل في سوتي و خلاه يزنن و هو يعيط اه اه اح و الزب يخرج القطرة مور ختها في داخل الحتشون و مسعود عاجبو الحال و ذايب و انا عاجبني الحال ثاني و حتشوني كان يغلي و حسيت برعشة حلوة و شابة بزاف . و بداو يديه يترخاو على جسمي بعدما خرج الشهوة و من بعد طلقني و باسني و قال لي عمري انت مليحة و حنونة و انا ثاني القحبة الجزائرية عجبني الزب تاع مسعود و عجبني النيك معاه و ككنت حابة نديرو حنوني
الجزء السادس عشر
ما يقدر حتى واحد يتخل شحال القحبة الجزائرية تحب الزب البنين و الكبير و نحب نيك مع كامل الرجال مزوجين و لا لالا و كاين واحد نكت معاه ما ننساهش على خاطر ناكني في الطوموبيل و انا قليل وين نيك في السيارات على خاطر مالقري نحب الزب بصح ما نشوفش روحي قحبة . و حتى اذا الناس شافتني قحبة بصح انا عندي النيك بليزير برك و اذا عجبني الرجال نيك معاه مام بلا دراهم و هذا السي النياك لي ناكني في الطوموبيل عندو سكودا اوكتافيا بيضة و شابة و كان نايك فيها كوستيمة و حطة و عمرو بين الخمسة و ربعين و الخمسين و باين عليه متزوج و بولادو و باين ثاني بلي لاباس عليه و شبعان
و على حساب واشش خبرني بلي عندو امكانيات و حتى برتمة بصح يحب ينيك في السيارة و القحبة الجزائرية مستعدة لاي حاجة و راني شافية كي بديت نفتح لو القفالي تاع السروال كي طل هذاك الزب الحنون الاسمر كيفاش كان مخشب . و هو اتكى و خلاني نمص و نرضع بحرارة كبيرة و كنت نحس زبو يبلوكي فمي و يلحق للقرجومة بصح بنين و نحب انا البيبة و الراجل عجبو الحال و حكمني من شعري و قالي مصي عمري و فهمت بلي هو قحابجي و يحب ينيك في السيارات و دورني وبقرني و جا مورايا وبدا يطبع لي الزب و القحبة الجزائرية سميرة عجبها الحال كي كانت تنيك في السيارة و الزب كان يدخل مليح و يزلق في سوتي
و خليتو دخل زبو كامل في سوتي و عجبني كي كان يحك لي و يدبع والقحبة الجزائرية تشتي الزب و تحب تنيك و الراجل كان ممحون بزاف و بلخف جاتو و انا ما زال مامبا ما شبعتش كي سمعتو يعيط اه اح اه اه اه في ودني و يقول اه اه جاتني . و انا كنت حابة نزيد نيك بصح كي طير خلعني و ما توقعتش راجل في هذاك العمر يجيبو بلخف و الصراحة زبو شباب و بنين و النيك في هذديك البلاصة في الطوموبيل خلى الشهوة تاعي حارة و شاعلة و كنت حاب نبقى نيك معاه حتى نشبع و القحبة الجزائرية ما تشبعش من الزب و كي تكون مع راجل نياك لازم تنيك معاه حتى ينشف زبو من الزن .
و حتى كي نوض السيارة تاعو انا خليت زبو مدلي نلعب بيه وحابة نزيد نيك معاه و كي كان يسوق كنت نم لو و عجبني بزاف زبو الكبير و حلو بصح كي جابو ما حبش يزيد يفوق لو و انا للان ما زالني نتفكر هذاك الزب الشباب . و هذا السيد خلالي حرقة تاع نيك كبير و للان راني حابة نزيد نتلاقا بيه و القحبة الجزائرية من كثرة حبها للزب تحب تنيك حتى تشبع ونحب رجال كيما هذاك الراجل
هذاك اليوم كنت سخونة بزاف و القحبة الجزائرية كي تكون في المونك تدير اي حاجة و صح كنت في المونك و ليت شاب عمرو عشرين عام و حنون و انوش و انا ما نكذبش عليكم في الاول حقرتو و ما درتش في بالي بلي راني رايحة نلقاه نياك الى تلك الدرجة . و هذا الشاب عجبني بزاف و عاقل بصح غير اعطاني زبو و بديت نلعب بيه حسيت روحي نذوب مع هذاك الزب البنين الي كنت نرضع و كان زبو كي الحديدة و كبير و كل حاجة فيه شابة و مشعر مليح كي الغابة و انا من كثرة ما عجبني الزب حبيت ناكلو و نعضو و قلت لو لازم تبين لي بلي انت نياك و راجل ماشي ذراري .
و كي بدا يدخل انا سخنت و القحبة الجزائرية بدات تنازع اه اه اه و الزب كان يقليسي في سوتي و يدخل بلفخ و مالقري هو مصغر بصح زبو عمر لي حتشوني و كان يدخل مليح افون و يطبع فيه بقوة و انا ننازع و التوحويح كان سخون ان ان ان ان ان . و حتشوني كان يزلق مع هذاك الزب كي كان يدخل فيه و يبوسني و انا نقول عمري زيد بوس و نعطيه فمي اه اح اح اح و نخرج لساني باش يخرج لسانو و تكون البو ابوش حارة و بنينة و القحبة الجزائرية تموت على البوس السخون و تموت على الزب ثاني و هو كا يضرب مليح بزبو و يطبع مليح للقلاوي
و سخنتو مليح و انا فاتحة رجلية و نحس روحي سكرانة من النشوة تاع النيك و الزب و القحبة الجزائرية حلت روحها كامل و الشاب كان يدخل و يخرج و يخلط في الرجلين و الفخذد و يمسكني من الترمة يلعب بيها و دورنا و دار لي واحد بقوري شباب بزاف . و في البقوري كانت السوة تاعي تتحل مليح و تاكل الزب و انا نوحوح اه اه اح اح اح و خليتوذوق هو ثاني اسخن نيكة و احلى متعة جنسية حتى جبتهولو مليح و حس هو بلي راهو رايح يطير و بدا يعيط اه ان ام ام ام ام اهههه ههههفف ففف جاتني عمري اه اه اه لازم نزنن و القحبة الجزائرية غير تسمع هذي الكلمة تحب تشرب الحليب و تمص الزب
و اعطاني زبو درتو في فمي باش نشرب كامل الزن لي يسيل من الزب و كان زبو يطرش مليح و الزن يطير على شواربي و انا نلحس فيه و نسمع فيه ينازع اه اح اه اه اه و الحليب تاعو سخون بزاف و بنين و انا لحستو كامل . و بقيت نمص و نلعب بالزب في فمي حتى بعدما زنن و رقد على خاطر عجبني و بنين بزاف و حلاوتو كي العسل و القحبة الجزائرية النياكة تموت على الزب و الزن تاعو
الجزء الثامن عشر
انا ديما ننيك و ندي الزب و القحبة الجزائرية عمرها لا كرهت من الزب و نحب البيبة و نحب نديه في السوة و كاين ناس كانو يحبو ينيكو ملور و ليوم نحكي شوة على الزب كيفاش ينيك ترمتي و احلى زب دخل لي ملور كان الزب تاع الساسي السطايفي مول الريسطورون . و الساسي تعرفت عليه في كاباري و كان نياك و نهار لي رحنا للفندق باش نيكو كنت حاسة بلي عندو زب كبير بصح ما درتش في حسابي بلي يطلب مني نخليه ينيك ملور و كي لحقنا ودرت لو البيبة و وقفت زبو الابيض الشباب قالي انا نحب نيك ملور و كرهت من السوة و خبرني بلي هو يتبع الترمة و انقوشة و على هذيك لي يحب ينيك ملور
و انا وافقت بصح كنت نظن بلي الزب يدخل نورمال ملور على خاطر انا ديت زبوبة من قبل في ترمتي بصح كي بدا يطبع حسيت النجوم بين عينيا و كان السطر قوي و الزب يدخل بقوة و الساسي يدخل و يطبع و انا القحبة الجزائرية موالفة نيك ملور بصح هذاك النهار حسيت بالزب يوجعني . و كي دحخل الزب تاعو الساسي في ترمتي انا بديت نوالفو و قدرت نتحملو و خليتو يدخل و يطبع بقوة و ترمتي تحلت مع هذا الزب الكبير و كي بدا يحرك فيه ما رجعتش نحس بالوجع و القحبة الجزائرية تحب التحديات و تحب الزب الكبير و تحب تنيك ملور كيما ملقدام و نحس باحلى بنة كي نديه في الترمة
و كي كان الساسي يبومبي كان يهترف وحدو اه اه اه عمري نحب الترمة تاع القحبة الجزائرية اه اه اه اه اه اه راني ندخل فيه في ترمتك عمري اه اه اه عندك ترمة شابة و ثقبة حنونة و كان زبو يدخل في ترمتي و نحس فيه يشرك لي الثقبة و يطبع بقوة . و عجبني الزب تاع الساسي و بنين بزاف و حلو و كي تسرحت الترمة تاعي حسيت روحي نيك معاه من الحتشون و سخنت و ما رجعتش نحس بالوجع و هو يطبع و يدخل و ينيك نيك سخون ملور و مطبعو كامل في الثقبة تاعي و القحبة الجزائرية النياكة خلات الزب تاع الساسي يزنن و يقطر داخل ترمتي و حسيت بيه كي كان يزنن
و زبو كان يخرج الزن سخون نار و يغلي و ترمتي نحس فيها تشرب الحليب و الزب غير زنن رجع طري بصح بقى بنين و سخون بزاف و انا كنت نقلو عمري ما تخرجوش خليه في ترمتي و هو بقي واقف مورايا و من بعد نحى زبو . و كي نحى الزب من ترمتي حسيت بفراغ كبير و الساسي بقى يحك فيه ويبانسي لي و انا عاجبني الحال و سوتي ما زالت سخونة و القحبة الجزائرية كي تتناك مع زب شباب تبقى سخونة عليه
الجزء الخامس عشر
انا هي النياكة الكبيرة و القحبة الجزائرية الي عمري ما نمل من النيك و الزب و نحب نتعارف على رجال جديد كل يوم و كنت نشوف انواع و انواع من الزبوبة الكبار و الصغار بكل الاحجام و الالوان و كلها نحبها و انا اكثر حاجة تعجبني في الزب هي النعومة تاعو و الحرارة كي يكون في سوتي بغض النظر عن الزب اذا يكون كبير و لا صغير . و مسعود من بين الرجال لي عمري ما ننساهم على خاطر نياك تاع الصح و عرف كيفاش يوصلني و هو عندو زب عادي متوسط في الحجم ما بين 15 و 16 سم و ماشي خشين بزاف و كي كنت نرضع لو كان يحكمو و يضربني بيه سقالي و عرفت بلي راني مع رجال نياك
و كي فتحت لو رجليا بدا الزب يسخنني و هو يبانسيلي و يطبع في الراس و القحبة الجزائرية تسخن قدام الزب و مسعود يهيج فيا و من بعد خطف زبو و طبعو بقوة في سوتي و دخلو للقلاوي و بدا ينيك فيا و انا غير بديت ننازع حسيت بلي البنة تاع النيك صح كانت شابة ماشي تمثيل . و مسعود عندو زب سخون اكثر من اللزام حتى حسيت بلي راهو يحرق في سوتي و قلاويه كانو يدغدغو سوتي كي يخبطو عليها و انا ما زالني ننازع اه اه اه اه و مسعود يطبع و يبوس فيا من الرقبة و في ظهري و من كثرة الشهوة كان يخلط في الزيزة و يخبش فيها بقوة و القحبة الجزائرية ذابت و نسات روحها
وسخن اكثر مسعود و دورني ليه و دخل زبو كامل و انا عجبني المنظر تاع الزب كيفاش كان يتحرك في السوة و مسعود يطبع فيه و يبوس و يخلط تخلاط سخون بزاف و فلورتي مليح و انا نوحوح اه اه اه اح اح اح . و كانو يديه يتحركو على كامل الجسم تاعي و يعجبوه الفخاذتين كي يستحلى عليهم و انا يعجبني الزب لي زاد سخن اكثر و خلى السوة تاعي تزلق و مشمخة مليح و حابة نعيط اكثر على خاطر الشهوة كانت بنينة بزاف و القحبة الجزائرية تحب تستمتع بهذوك اللحظات الشابين كي تكون تدذي الزب البنين فيهم بصح مسعود جاتو و كان حاب يطير و بديت نسمع فيه ينازع اه اح اح اح .
و طبع لي مسعود زبو الي كان بالكابوت كامل في سوتي و خلاه يزنن و هو يعيط اه اه اح و الزب يخرج القطرة مور ختها في داخل الحتشون و مسعود عاجبو الحال و ذايب و انا عاجبني الحال ثاني و حتشوني كان يغلي و حسيت برعشة حلوة و شابة بزاف . و بداو يديه يترخاو على جسمي بعدما خرج الشهوة و من بعد طلقني و باسني و قال لي عمري انت مليحة و حنونة و انا ثاني القحبة الجزائرية عجبني الزب تاع مسعود و عجبني النيك معاه و ككنت حابة نديرو حنوني
الجزء السادس عشر
ما يقدر حتى واحد يتخل شحال القحبة الجزائرية تحب الزب البنين و الكبير و نحب نيك مع كامل الرجال مزوجين و لا لالا و كاين واحد نكت معاه ما ننساهش على خاطر ناكني في الطوموبيل و انا قليل وين نيك في السيارات على خاطر مالقري نحب الزب بصح ما نشوفش روحي قحبة . و حتى اذا الناس شافتني قحبة بصح انا عندي النيك بليزير برك و اذا عجبني الرجال نيك معاه مام بلا دراهم و هذا السي النياك لي ناكني في الطوموبيل عندو سكودا اوكتافيا بيضة و شابة و كان نايك فيها كوستيمة و حطة و عمرو بين الخمسة و ربعين و الخمسين و باين عليه متزوج و بولادو و باين ثاني بلي لاباس عليه و شبعان
و على حساب واشش خبرني بلي عندو امكانيات و حتى برتمة بصح يحب ينيك في السيارة و القحبة الجزائرية مستعدة لاي حاجة و راني شافية كي بديت نفتح لو القفالي تاع السروال كي طل هذاك الزب الحنون الاسمر كيفاش كان مخشب . و هو اتكى و خلاني نمص و نرضع بحرارة كبيرة و كنت نحس زبو يبلوكي فمي و يلحق للقرجومة بصح بنين و نحب انا البيبة و الراجل عجبو الحال و حكمني من شعري و قالي مصي عمري و فهمت بلي هو قحابجي و يحب ينيك في السيارات و دورني وبقرني و جا مورايا وبدا يطبع لي الزب و القحبة الجزائرية سميرة عجبها الحال كي كانت تنيك في السيارة و الزب كان يدخل مليح و يزلق في سوتي
و خليتو دخل زبو كامل في سوتي و عجبني كي كان يحك لي و يدبع والقحبة الجزائرية تشتي الزب و تحب تنيك و الراجل كان ممحون بزاف و بلخف جاتو و انا ما زال مامبا ما شبعتش كي سمعتو يعيط اه اح اه اه اه في ودني و يقول اه اه جاتني . و انا كنت حابة نزيد نيك بصح كي طير خلعني و ما توقعتش راجل في هذاك العمر يجيبو بلخف و الصراحة زبو شباب و بنين و النيك في هذديك البلاصة في الطوموبيل خلى الشهوة تاعي حارة و شاعلة و كنت حاب نبقى نيك معاه حتى نشبع و القحبة الجزائرية ما تشبعش من الزب و كي تكون مع راجل نياك لازم تنيك معاه حتى ينشف زبو من الزن .
و حتى كي نوض السيارة تاعو انا خليت زبو مدلي نلعب بيه وحابة نزيد نيك معاه و كي كان يسوق كنت نم لو و عجبني بزاف زبو الكبير و حلو بصح كي جابو ما حبش يزيد يفوق لو و انا للان ما زالني نتفكر هذاك الزب الشباب . و هذا السيد خلالي حرقة تاع نيك كبير و للان راني حابة نزيد نتلاقا بيه و القحبة الجزائرية من كثرة حبها للزب تحب تنيك حتى تشبع ونحب رجال كيما هذاك الراجل
الجزء التاسع عشر
واحد المرة ديت فيها زب بنين بزاف و القحبة الجزائرية ذواقة و عندها ذوق خاص بزاف و نشتي الزب كي يكون كي الحرير و سخون و نحبو صح كبير بصح شحال من خطرة ناكني واحد عندو زب صغير و عجبني و راني رايحة نحكي على واحد عسكري حرش و نياك . هذا العسكري اسمر من واد سوف و عندذو زب كبير بصح ماشي كبير بزاف يعني واحد الثمنطاش سنتيم و محفف و اسمر و بنين و اكثر ما عجبني في زبو هو انو كي كنت نرضع جاتو و طير الزن بصح زبو ما رقدش و مسحو من الزن و رجعت انا نمص فيه مرة اخرى و من بعد حصلو في حتشوني بقوة و دخلو بحرارة كبيرة .
و عجبني هذا الزب في الراس تاعو كيفاش كان يحك على سوتي و هو يحرك فيه و انا نحس في هذاك الزب كي يتحكك مع سوتي و يعطيني البنة الحنونة الحلوة لي تخليني نخرج الشهوة تاعي و نعيط اه اح اح اح اح و هو يبومبي و يدخل و ينيكني نيكة سخونة و حلوة نار . و بقينا بين زوج نتمتعو و نخجو الاهات الحلوة اه اه اح اح والزب ما زالو يتحرك في سوتي و يحصلو بقوة و انا مين ذاك تحكم لي نركب فوق الزب و نجلس عليه و هو يستمتع و يمس لي الترمة و يخلط فيها في البراج و الشقة و يدير صبعو حتى في الصقبة و انا سخنت و بقيت نطلع و ننزل على هذاك الزب الحلو و القحبة الجزائرية فوق الزب تستمتع
و رقدني على ظهري و عاود دخل زبو من دارة و جديد و القحبة الجزائرية سخنت و عجبتها البوزيسيون السخونة حتى نسيت روحي و بقيت نعيط اه اح اح اح اح كمل عمري اع اع اه اه اه اه زبك بنين و حلو اح اح اح اح اح و العسكري النياك يغلي و يطبع الزب بقوة . و حسيت بلي جاتني هداك اليوم بلخف من حلاوة الزب لي كنت ندي فيه و ما قدرتش نحبس التوحيح الحلو الي كنت نخرج فيه اه اح اه اه اه و العسكري المحروق النياك كان ثاني حاب يخرج الشهوة تاعو و قالي وين تحبي نجيبو و انا قلت لو جيبو في فمي و لا زوايزي و القحبة الجزائرية تحب تمص الزن من الزب كي يكون سخون
و خليتو يطير و يزنن في فمي و انا نفتح فمي و نحس بالنشوة تاع الزن لي كانت تطير في فمي و شواربي و هو كان ينازع اه اه اح اح اح اح و الزن يطير في وجهي حلو و بنين بزاف و انا نفتح في فمي و حابة ناكل هذاك الزب البنين كومبلي . و مسح العسكري زبو على وجهي و نحيت انا اخر قطرة كانت في الثقبة تاع الزب و قلت لو عمري زبك حلو و بنين و حنون و القحبة الجزائرية تحب الزب الحنون
الجزء العشرون
انا دايما نحكي حكايات القحبة الجزائرية الي تحب الزب و تنيك بصح حبيت نحكي لكم على المحنة تاعي كي نكون في المونك كيما خطرة حسيت روحي حابة نيك و شفت فيلم بورنو معمر بالزبوبة الكبار حتى سخنت و رجعت حامية و من شدة الشهوة رجعت نعيط في التلفونات . و كنت نعيط و انا الاغلبية مزوجين و كاين لي ما يردش عليا نفهم بلي راهو مديرونجي و من ظهري حتى النياك ما لقيتش و عرفت بلي هذيك الليلة راني رايحة نجوزها بلا زب و درت قناة اكس فيها فيلم تاع نيوكي فيه راجل ينيك في وحدة حلوة بزاف و شابة و هي تناك و تعيط و الزب يدخل في سوتها
و سخنت القحبة الجزائرية و هي تشوف في النيوكي و الزب يخصني و دخلت صبعي بقوة في حتشوني و بديت نسبونشي و النار شعلت في سوتي كي درت فيها الصبع و بديت نعيط اه اه اح اح اح و ندخل و نحس السوة تاعي مشمخة بزاف و كان خاصني زب خشين يطفي النار لي فيا .. و في هذاك الفيلم شفت لقطة سخونة شعلتني بزاف كي شفت الزب الكبير تمص فيه القحبة و كنت حابة نكون في بلاصتها على خاطر زب شباب و موقف وخشين من النوع لي نحبو و ثاني هيجني الممثل كيفاش خلاها تعلب بيه و طول و هو ينيك بلا ما جابو والقحبة الجزائرية طول عمرها تبحث على راجل نياك و يطول باش يجيبو
و كان ينوع في النيك و يدخل و يخرج و يبدل الاوضاع و القحبة الجزائرية كل هديك الاوضاع تحبها و خلاني نخلط في سوتي مليح و انا نغلي و هايجة بصح كي بدا يدخل فيه ملور زاد هيجني و هديك الممثلة عرفت كيفا تخلي الزب يدخل في ترمتها . و دخلو كامل بلا ما وجعها و انا تالمون لي عجبتني الوضعية ملور حبيت ندخل كاش حاجة في ترمتي و دخلت صباعتيا في الترمة و انا نيك في روحي و القحبة الجزائرية السخونة تشوف في فيلم بورنو و حابة تدير كيما هذاك الشيء مع راجل نياك و انا علابالي بلي كيما هذاك الممثل صعيبة بزاف باش نطيح مع راجل نياك كيما هو يزهي ترمتي و سوتي بهذيك الطريقة .
و حكتني رعشة سخونة بزاف و انا مدخلة زوج صباعتين في سوتي و بديت نعيط اه اه اح اح اح اح و الرعشة تخرج مني و نحس روحي هايجة و البنة كانت حلوة بزاف كي شغل ديت زب في سوتي و من كثرة المتعة لقيت روحي نلحس في صبعي . و كنت ندخل صبعي في السوة و نلحس و نذوق البنة تاع الحتشون و القحبة الجزائرية تحب تستمتع و تزهى بالنيوكي على خاطر نياكة و سخونة مالقري هذاك اليوم كنت في المونك و خصني زب تاع الصح ينيكني في حتشوني و يزهيني و نزهيه
الجزء الواحد والعشرون
انا نموت بزاف على النيوكي و انا هي القحبة الجزائرية النياكة لي نكت مع رجال من 48 ولاية و شفت بزاف رجال و من بين الرجال لي نحبهم و نموت عليهم هو الراجل لي يحشم بزاف كيما السيد كريمو الاسمر لي كان شاف ديبارتومون في الجامعة . و انا كنت نخدم هذاك الوقت في الجامعة و نشوفو و يعجبني و هو دايما متهلي في روحو و مستيكي و حطة و كنت نبوجي لو بزاف و نحب لوكان ينيكني بصح هو انسان يحشم و مالقري كنت نشوفو يكحل على الترمة تاعي و يخزر بزاف في زيزتي بصح كي نقرب ليه يحشم و واحد النهار لقيت روحي معاه في المكتب تاعو نقصر معاه
و حسيت بشهوة كبيرة عليه و حابة ينيكني و نستنى يبدا و انا القحبة الجزائرية مستعدة للزب في اي وقت و كريمو كي كان يخزر فيا انا قلت لو واش عجبتك و لا لالا و هو بلا ما يخزر فيا قالي ايه عجبتيني وانا خزرت في زبو لقيتو محشور و موقف حاب يثقب السروال . و انا مقودة قلت لو اذا تحب هنا راني واجدة و هو كان سخون قالي مذابيك و فتح لابراغات تاع سروالو و و دخل يدو تحب البوكسور الاكحل و جبدزبو و يا عمري على هذاك الزب لي فيه واحد العشرين سنتيم و اسمر و كبير بزاف و انا نموت على الزب الكبير و القحبة الجزائرية راكم عارفين تحب البيبة و الرضيع
و بلخف بديت نرضع لو و درت الزب في فمي و هو اتكى و سخن و زبو كان موقف حطبة و انا نمص و نلحس فيه و نخلط في القلوة و نرضع مليح و القحبة الجزائرية خبيرة في البيبة كيما تعرفو و من بعد قالي راني حاب ندخلو . و غير طلبها مني نحيت انا الكيلوطة و قلت لو انا راني حابة الزب ثاني و قعدت و حليت رجليا و قلت لو لازم تجيبهالي و كريمو دخل زبو كامل في سوتي و زبو كان سخون بزاف و سوتي مشمخة و عجبني كيفاش كان يبوس و حرارتو و هو يحرك هذاك الزب الكبير و انا ما كنتش نظن بلي كريمو عندو كامل هذاك الزب الكبير و القحبة الجزائرية تموت على الزبوبة الكبار المخشبين .
و ما احلا الزب كي يكون يتحرك في الحتشون و يسخن فيا و انا ننازع اه اه اح اح و ندي الزب البنين و كريمو يحرك فيه و ينيك و يبوس فيا من الشوارب ويقولي عمري نحبك و نحب سوتك و انا نوحوح اه اه اه اه اه و نحس بلي هذاك الزب الكبير كامل كان يعمر في سوتي و يحلها مليه . و جاتو و حب يطير و انا نقول نحي زبك عمري اه اه اه ما تفرغش في حتشوني و هو نحى زبو لي كان كي الكبرى و بدا الزب يزط قدامي و انا نشوف الحليب يطير و القحبة الجزائرية تموت على منظر الزب و هو يزنن و يفرغ بهذيك القوة
الجزء الثاني والعشرون
هدي القصة كانت سخونة بزاف و القحبة الجزائرية تمتعت بالنيك على خاطر كانت مع زوج رجال شبعوني نيك و انا كنت فيها مع زوج ليماصون نياكين من المسيلة سمورة و عندهم زبوبة كبار بين زوج و تعرفت على واحد فيهم الي شافني و عجبتو . و قالي عمري نعطوك واش تحبي زهينا برك و انا قلت شوفو زهوني نتوما بالزب و النيك و انا الدراهم ما يهمونيش بزاف و داوني لوحاد البراكة في الليل و دخلنا متخبيين و مالقري هذيك البلاصة معمرة قحاب بصح انا ما نحبش نبان قحبة شرموطة نحب نكون كلاص و يعجبني الحال كي نيك في بلايص مقودين باش تكون البنة مليحة اكثر و الشهوة تكون حلوة اكثر .
و قلت لهم اذا تحبو تنيكو بين زوج على ضربة و الاول حشمو و قالو بالواحد بصح انا نحيت لهم الحشمة و خرجو زبوبهم قدام بعضاهم و بديت انا نمص و القحبة الجزائرية ترضع من هذدا الزب و من هذاك و بين زوج كانو مطنين و موقفين كي الحطبات و كبار و حلوين . و عجبوني زوج زبوبة كبار و مشعرين و باينين مساكن محروقين و مشتاقين نيك و كي كنت نرضع كل واحد فيهم كان يطبع لي زبو بصح انا القحبة الجزائرية عندي الخبرة و نعرف كيفاش نزهيهم بين زوج في وقت واحد و قلت لواحد فيهم ابدا انت تنيك و قبل ما تجيبو خلي صاحبك ينيك ثاني و خبرتهم بلي نحب نلحس الزن و بلخف دخل لي زبو
و كي دخل الزب في سوتي بديت نرضع الزب الثاني و القحبة الجزائرية سخنت و عجبها الحال و انا نعيش المتعة بين النيك من السوة و بين البيبة السخونة و كان السيد يدخل زبو مليح في سوتي و يلحقو للقلاوي و انا نوحوح ممم ممم ممممم و نمص في زب صاحبو . و ما طولش بزاف و نحى زبو و قال لصاحبو ايا نيك انت ضرك على خاطر حس بلي راهو رايح يجيبو و الثاني دخل زبو في سوتي و كان سخون ثاني و ما طولش بزاف و نحى زبو و انا حكمت الزبوبة في زوج و بديت نرضع و عارفة بلي رايحين يطيرو في وجهي و القحبة الجزائرية تحب البيبة و تموت على المصان و تموت على لحيس الزن
و كنت نلحس الزن كلما نشوف واحد منهم يطير و بين زوج كانو يفرغو بقوة كبيرة و وجهي كان يسيل بالحليب و لي ماصون خرجو عليا شهوة سخونة بين زوج و انا لحست الزن و شفت الزبوبة يطير و ما خليتهمش حتى كملو التفرغ كامل . و بعد ما ملو قلت لهم تزيدو تنيكو قالولي لا لازم نخرجو على خاطر خافو و الحق الحق كانت نيكة حلوة و شابة بزاف و القحبة الجزائرية هذاك اليوم زهات مليح و عاشت تجربة نيك سخونة و حلوة بزاف
الجزء الثالث والعشرون
كاين حادثة سخونة بزاف مع القحبة الجزائرية الي هي انا و نحكيهالكم و كانت مع واحد السيد كبير في العمر و قصير و خشين بصح عندو واحد الزب يخلع كبير و اسمر و ما يبانش كامل بلي عندو زب كيما هذاك و انا ما توقعتش منو يكون نياك لهذيط الدرجة . و هذا السيد روتريتي و عمرو فوق الستين و رحت معاه لبرتمة تاع وكالة عدل في باطيمة فارغة و كي وصلنا لقيت الدار تاعو ما فيها والو غير مطرح و قالي راني حاب نيك معاك هنا و انا قلت لو معليش نحب النيك في هدو البلايص و كيما تعرفو انا نحب نبدا النيك بالبيبة و اتكى و خلاني نفتح لو السروال و لقيت زبو يلعب بلا سليب و كبير و عجبني
و خزرت في هذاك الزب الاسمر الحنون الي كان يلمع و الراس تاعو هبلني و عروقو كانت منفوخة و القحبة الجزائرية تموت على الزب الخشين و بديت نمص و نلعب بقلاويه المشعرين و نلحس و هو كان يريبوندي و الزب يوقف كي نمصو و نخلط في قلاويه . و عجبني قلبو كيفاش كان يخبط و هو سخون و الشهوة في زبو و انا نرضع و نلحس في الزب و ندير بيبة حارة بزاف و هو يقول اه اه زيدي عمري اه اه راني سخون بزاف ليوم نشبعك نيك و انا نرضع والقحبة الجزائرية تحب البيبة و تموت على الزب و المص و قلت لو انا ثاني راني حابة الزب في سوتي و لازم تطبع لي افون
و دخل زبو في حتشوني و سخنني اكثر و القحبة الجزائرية كانت تنازع بقوة كبيرة و حسيت روحي نذوب مع هذاك الزب لي كان كي المنشار في سوتي يدخل و يخرج بلا ما يحبس و الراجل سخون و لاصق فيا و ماشي قادر يبعد . و كان يبومبي رابيد بزاف و الشهوة في داخلو كانت تتحرك في داخلي ثاني و تسخنني و انا نسمع فيه ينيك فيا و يحب يطيح اه اه اه زبي في سوتك اه اه اه نحب الحتشون اه اه اه انتي القحبة تاعي عمري و انا القحبة الجزائرية لي نحب الزب و ندير كلش كي نكون نيك باش ندي المتعة تاعي كاملة و الراجل هذا كان نياك بزاف و زبو حلو
و من كثرة النيك عياني و هو يقلب فيا و يدورني و انا كنت خفيفة و ندير لو اي حاجة يحبها و ما خليتش الزب تاعو يرتاح حتى جبتهولو سخون و الحاجة لي ما عجبتنيش فيه هي انو طير شوية برك يعني زبو بزق واحد الزوج مرات برك . و كنت حابة نشوف الحليب يخرج قاوي من هذاك الزب بصح معليش المهم انا شبعت زب و اتنكت نيك سخون و القحبة الجزائرية عاشت احلى متعة جنسية مع هذاك السيد الي عندو خبرة كبيرة
الجزء الرابع والعشرون
ليوم نحكي على اغرب واحد في قصة القحبة الجزائرية و كان صح راجل غريب و عندو واحد البليزير حيرني على خاطر كي رضعت زبو قالي لازم تديري صبعك في ثقبتي و انا شكيت فيه نقش بصح هو قال لي لالا نحب القحاب كي يخلطو في ترمتي . و كان يحب ثاني كي نلحس لو الثقبة تاع الترمة و فتح لي ترمتو و انا ما كنتش نعيفو و كنت نلحس في الخرة تاعو و نلعب بزبو و كان زبو مطنن و كبير و عاجبو الحال كي نحرك لساني على الفتحة تاعو و كي سخنتو ركب على حتشوني و طبع زبو و قريب غمني من الشهوة و الحرارة الي كانت فيه و انا سخنت ثاني
و كان يبومبي و يستخدم معايا العنف على خاطر القحبة الجزائرية عرفت تسخنو و لحست مليح الثقبة تاعو و كي كان ينيك كنت نحط بعي في ترمتو و نخلط في الثقبة و نهيجو و هو يطبع و يدخل بقوة ويبوس فيا و يقولي انت قحبة مليحة اه اه اه نحب القحاب . و روماركيت بلي كلما ندخل لو الصبع في الثقبة يهيج اكثر ويسخن و انا ندي زب حلو و بنين و و كي دورني ما قدرتش ندخل الصبع في الثقبة تاعو بصح كان هاج خلاص و سخن و رجع يتحرك وحدو و زبو يطبع فيه افون في سوتي و القحبة الجزائرية سخنت على الزب و حسيت روحي حابة نبكي من الحلاوة والشهوة السخونة في داخل الحتشون التاعي
و حتشوني كان يوزوز من كثرة الشهوة والمتعة و طري بزاف و خرجت بزاف عسل في سوتي و القحبة الجزائرية ترتعش و نعيط اه اح اح نحب زبك عمري اه اه اه دخلو كامل اه اه اه و هو يطبع بقوة و انا عرفت كيفاش نهيجو و عرفت الحاجة لي يحبها . و كي جاتو دورلي وجهي في زبو و انا حكمت الترمة تاعو و دخلت الصبع في ثقبتو و خليتو يطير بقوة في وجهي و انا نسمع فيه اه اح اه اه اه و الشهوة تخرج من الزب بقوة و بحرارة كبيرة على وجهي المزكم و القحبة الجزائرية مارست نيك سخون نار و حلو بزاف مع احلى زب و اجمل نيكة عمري ما ننساه
و ما قدرتش نفتح عينيا كي كان الزب يطير على خاطر كان يرمي قطرة مور ختها و كانت الشهوة فيه معمرة و هو يعيط اه اح اه اه يا القحبة اه اه اح اح نيك يماك يا قحبة اه اه اه و الزب كان هايج و يخرج محنة كبيرة و حارة . و قابلني الزب و بدا يرقد بعدما كمل التفراغ و انا ما زالني ندير صبعي في ثقبتو و القحبة الجزائرية كانت النشوة تاعها هذاك اليوم حلوة بزاف و الزب لي ديتو ثاني ما يتنساش و حلاوتو كبيرة بزاف
الجزء الخامس والعشرون
اكثر هواية تحبها القحبة الجزائرية هي تحدي الزب الكبير و الراجل النياك و على هذيك غادية نحكي على نياك شاوي زبو طنطانو و كبير لقيتو واحد الخطرة في المركز التجاري الجديد يحوس و كان يقضي و عجبني و من النوع لي نحبهم موستاش و خشين و باين عندو الزب و كي جات عيني على عينو لقيتو يكحل و انا دايما نلبس السيري . و كنت بلعاني نحرك الترمة تاعي قدامو باش نزيد نسخنو و هو كي بقى يخزر فيا وقفلو و كان حاب حاب يخبي التخشاب لي في زبو بصح بان لي زبو كبير و صعيبة باش يخبيه و انا بلعاني كنت نسخن فيه و خرجت و تبعني و في الباركينغ جا ليا و قالي تجي معايا راني وحدي ليوم .
و ما كانش الامر يحتاج بزاف مفاوضات و قبلت و شرينا التبناج و رحنا نباتو و القحبة الجزارية كانت سخونة بزاف و حابة تدي الزب في هذاك اليوم مع الحنون النياك الشاوي و في الطريق كنت انا نكاريسي في زبو و بان لي بلي زبو كبير بزاف . و غير لحقنا ما حبش يضيع الوقت و خرج لي زبو اكبير الاسمر و زبو كان كي الحطبة و انا اكثر حاجة نحبها هي البيبة كي يكون زب كبير في فمي و بقيت نرضع و نمص و الشاوي مخشب قدامي و القحبة الجزائرية ترضع و تلعب بالزب الكبير الحنون الي كان في فمي و نخزر فيه بطريقة تهيجو و نخليه يغلي و هو قالي راني حاب نحصلو
و كي طبع زبو و حصلو حسيت بيه يتحرك في حتشوني بصح القحبة الجزائرية تموت على الزب الكبير و تحب النياكين و خليتو يدخل مليح و بدا يحرك و انا ننازع اه اه اح اح زبك بنين و حلو بزاف اه اه اه اح احزيد عمري اه اه و نحص قلاويه يخبط حتشوني . و كان يطبع مليح و يحب يدخلو و الراس تاعو بنين بزاف و خلاني نحس بالرعشة بخف حتى جاتني و هو كان ينيك غير بشوية و ما تقلقش و عجبني على خاطر خلاني نشبع من هذاك الزب البنين الحلو الي كان يدخل الاز في سوتي و السوة تزيد تتشمخ كلما تزيد الشهوة في داخلي اكثر و نزيد نوحوح اه اه اه اح اح و القحبة الجزائرية النياكة تسخن مع الزب الكبير
و الزب سخن اكثر و تخشب مليح و هو ينيك فيا سورتو في الوضعية تاع بقوري لي كنت انا نخرج الاهات حلوة اه اح اح اح و الشاوي كان ينيك بقوة و يطبع للقلاوي و يزير فيا و هو ثاني سخن و بدا يقرب من اخراج الشهوة و كي حس بلي رايح يفرغ نحى زبو . و انا غير قلع زبو من حتشوني درت ليه باش نشوف الزن يطير و ثاني باش نلحس كيما تعرفو انا نحب نلحس الزب و كان المنظر صراحة فور بزاف و هذاك الزب الكبير يتيري في وجهي الحليب و القحبة الجزائرية تلحس فيه
الجزء السادس والعشرون

الى حد الان القحبة الجزائرية ما زالت تنيك و تعرف بالرجال و نحب نيك قوصطو اكثر مما نحب نيك على جال الدراهم و اكثر حاجة تهمني هي الراجل النياك و ليوم نحكي على راجل صح نياك اسمو رضا تعرفت عليه في بيتزيريا . هذا رضا حطة بزاف و ابيض يبان قاوري يخدم في جيزي و حكة و تبادلنا النوامر تاع التلفون و خرجنا مع بعض و من اول يوم طحت فيه و ذبت و حبيت نيك معاه و كي خبرني بلي عندو ديكي رحت معاه نجري و هو ما كانش يظن بلي رايح يلقاني نياكة لهذيك الدرجة و كي لحقنا بداو الفنون تاع النيك تاوعي يبانو و خبطو باسخن بيبة
و غير مصيت لو شوية جابو و طير و هو حاير و ما علابالوش بلي القحبة الجزائرية كي تعطيك بيبة تروح تخلص و قعد و هو يتنفس و قلبو ما زالو يخبط و انا رحت نغسل فمي من الزن و رجعت ليه و قلت لو راك حاب تزيد تنيك و هو ضحك و قال لي عندك شك باينة بلي لازم نزيد نيك معاك عمري . و خليت رضا يحكم بلاصتو و فتحت ليه رجليه و بديت نلحس في قلاويه و حاكمة زبو بيد و القحبة الجزائرية تعرف مليح كيفاش تهيج الزب الراقد و رضا بلخف سخن و حب يوقف بصح انا ما خليتوش و قلت لو خليني نزهيك ابقى في بلاصتك و بقيت نرضع لو و نمص حتى هيجتو
و بدينا باول بوزيسيون و هي كنت مقابلاتو و هو يطبع في زبو و القحبة الجزائرية توحوح اه اه اه اه و هو يدخل حتى حكم الزب بلاصتو مليح في سوتي و طبعو للقلاوي و لتم حلات النيكة و بدينا نوحوحو . و من بعد انا سخنت و قلت لو ارفدني راني حابة نركب على زبك و قعدني رضا على حجرو و دخل زبو مليح و انا وحدي بديت ننازع و نطلع و نهبط و نعيط اه اه اح اح اح احو هو يكاريسي في الترمة و يخلط و يسخن فيا و زبو كي كان في سوتي هيجني و خلاني كي المهبولة و القحبة الجزائرية نياكة و تحب الزب و تحب لحظات النيك السخونة كي نكون راكبة فوق الزب الكبير
و هو كان مستمتع و مبسط بصح كي حس روحو حاب يزنن ركب فوقي و بدا يبومبي بقوة كبيرة و يطبع لي الزب و يدخل و يخرج و هو يوحوح اه اه اح اح اح و يبوس فيا و يخبش لي ريسان الزوايز و هذا الطريقة في النيك نحبها و نسخن عليها بزاف . و كي شفت الزب يزنن انا لتم زدت هجت اكثر و بديت نلحس فيه و نمص الراس و القحبة الجزائرية احلى لحظاتها هي كي تكون تلحس الزن السخون لي يخرج من الزب في وقت التطيار
الجزء السابع والعشرون
انا نموت على النيو و القحبة الجزائرية ما تشبعش بصح خطرات كنت نتلاقا مع نياكين ما شبعوش و يخلوني نعيى و هدو الرجال قلال منهم بصح كاينين و واحد منهم اسمو جلول كان طايح فيا و يحبني على خاطر انا مليحة و نعجبو و يحب ينيكني . و جلول هذا ثاني مزوج و بولادو و هو من سكيكدة بصح كان يخدم في العاصمة و كان يصرف و يفورني عليا بصح انا ما ننكرش بلي ما كنتش نبروفيتي فيه على خاطر كنت نحب زبو و زبو شباب بزاف وكبير و حتى قلاويه حنونين و اول نيكة بيناتنا كانت في برتمة كان كاريها و دخلني زعما انا مرتو با هكذا واحد ما يشك فينا من الجيران
و عجبني الزب تاع جلول من اول نظرة خزرت فيها ليه و كان كبير و حنون و القحبة الجزائرية تموت على الزب الكبير الخشين و المعرق و كي خلطت فيه بدا ييبس و يتوقف و من بعد بدات البيبة الحلوة بقوة و جلول كان قاعد و كي سخن هو وقف و بدا يطبع زبو في فمي بقوة . و انا نحب الراس تاع الزب و نعشق فيه بصح نحبو اكثر كي يكون محصل في سوتي و كي دخل جلول زبو في سوتي خلاني نغلي و هايجة و نعيط وحدي بلا ارادة اه اح اح اح اح و جلول يدخل و ينيك و هو ثاني سخون يغلي و القحبة الجزائرية هيجها الزب حتى رجعت كي المهبولة
و قالي جلول شحال من خطرة عندك حتشون حنون و سخون و انا هذا الكلام كان يخليني نذوب و نسخن و القحبة الجزائرية تحب الكلام لي يسخن السوة حتى نرجع هايجة اكثر و نحس روحي نيك مليح و جلول كان يدخل و رفدني مليح و عجبتني القوة تاعو . و حلني مليح في سوتي جلول حتى حسيت الزب تاعو غادي يطقع لي السوة و انا نحب النيوكي هكذا باش نقول بلي صح ديت الزب و جلول جذاني بالنيك و انا نوحوح اه اه اه اه و الحالة كانت زاهية و عاجبتني حتى جابهالي مليح و القحبة الجزائرية حتشونها كان يولول من الزب و المتعة الجنسية لي كنت فيها
و رقدت معاه في الفراش و شبعني زب و خلاني نوحوح وحدي و انا مستمتعة و نحس بسعادة كبيرة من زبو البنين الحلو و قد ما عجبتني النيكة و الزب لي كان ينيك فيا بيه جلول قجما عجبني اكثر كي بدا يطير على خاطر عندو زب يطير مليح . و كان الزن يخرج كي الرشاش و يطرش بعيد و هو مقابلني يخرج و يعيط اه اه اه اه اه و اقحبة الجزائرية تخرج لسانها و حابة تلحس هذاك الزن كامل و نحكم زبو مع الاخر نلحس فيه و ما خليت حتى قطرة تاع زن في الثقبة تاعو
الجزء الثامن والعشرون
واحد النهار بالصدفة القحبة الجزائرية لقات راجل يتبع فيها بالطوموبيل و كان حاب يرفدني باسيف و انا كنت نحرك لو الترمة باش يزيد يسخن و كي شفت بلي راهو يانسيستي درت ليه و قلت لو واش خصك قالي تجي معايا و انا قلت لو لالا . و جبد باكي تاع دراهم و قالي ارواحي و انا قلت لكم ما يهمونيش الدراهم قد المتعة و بان لي بلي راجل لاباس بيه و نحب هذاك النوع و ركبت معاه و غير طلعت بدا يخلط في فخدي وقالي انت مليحة و انا قلت لو اديني وين تحب ليوم نزهيك و نخلي الزب تاعك يفيبري و هو زبو وقف و جبدو و خلاني نخلط فيه و نقصر بيه في الطريق حتى لحقنا للوتال
و في هذاك لوتال الشباب عراني ابوار و تعرى هو و زبو كبير بزاف و قلاويه مدليين و ضربت لو بيبة روايال حتى وقف مليح و حليت لو الحتشون باش يدخلو و طبعو مليح و بديت انا نوحوح اه اه اه اه اه و هو فوقي يستمتع و ينيك نيك سخون و حنون . و عجبني الجسم تاعو الي كان مشعر بزاف و عندو كر شابة و زب مشعر كي الغابة و كبير و عندو الراس تاعو مدور و يشهي و انا حكمت لي نرضع و نمص فيه و القحبة الجزائرية كانت فوق الزب ترضع و هو يدخل صباعتيه في حتشوني باش يسخنني و يهيجني و بلخف شعلت النار تاع الشهوة في داخلي
و قعدت انا على الزب الي كان يزلق في سوتي و القحبة الجزائرية راكبة مليح و تبومبي بقوة كبيرة و الرجال كان حاكمني من الزهر و يخلط ثاني في الترمة و يقول اه اه اه زيدي و انا نسخن و نهز زبو بقوة و نطلع و نهبط بحرارة كبيرة . و هدي الوضعية هيجتني و خلاتني كي المجنونة و من بعد خطفني و قلبني و ركب فوقي و خلاني ندوق الزب و هو فوقي و كان ثقيل بصح سخون و حنون و النيك معاه بنين بزاف و القحبة الجزائرية كانت تتمتع مع الزب لي يتحرك في سوتي و انا نوحوح اه اح اح اه اه و هو فوقي ياخض فيا و ينيكني اسخن نيك و بطريقة عمري لا ننساها في حياتي
و حشرني و ما خلانيش نتحرك و زبو كان يتحرك برك في حتشوني و انا نوحوح اح اح اه اه بصح انا دايما ندير حسابي للتطيار و ناخد حذري و على هذيك كنت خايفة لا يدخل زبو و يطير في سوتي كي تجيه بصح هو كان انسان فاهم و فهم روحو كي جاتو . و غير نحى الزب انا شفت الزن يطير على كرسي و كان سخون بزاف و حار و انا نشوف الزب يطير و يخرج المحنة و القحبة الجزائرية ترتعد من متعة النيك و حرارتو الشابة
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%