NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,840
مستوى التفاعل
12,267
نقاط
20,184
ohft1k89hm.jpg

كانا شابا دلوعا جدا عشت معه لواط ساخن مرتين فقط الأولى في بيتهنا و الثانية في بيتهم و هو اصغر مني بحوالي ثلاث سنوات فانا عمري الان تقريبا ثلاثون و وقتها كنت في العشرين و كان الشاب يفعل حركات نسوية اثناء الكلام و كانه فتاة لانه يعيش مع امه فقط و هي التي ربته . و ساحكي لكم اليوم عن النيكة الأولى و كانت في بيتهم و اذا اعجبتكم ساحكي لكم في المرة القادمة عن النيكة الثانية و يومها ذهبت انا و امي الى بيت الشاب و بدات امي تحكي مع امه و انا جالس بينهما و انظر الى ام الشاب التي كانت ترتدي فستان يكشف جزء كبير من صدرها الأبيض و لما جاء ابنها عرفتني امه به . ثم طلب مني ان اذهب معه الى غرفته كي نلعب بالالعاب الالكترونية و كان شابا جميلا جدا مثل امه و يبدو اصغر من عمره و لما دخلنا غرفته بدا قلبي ينبض على طيزه التي كانت مدورة و بارزة و هو يرتدي سروال خفيف جدا حيث دخل السروال بين فلقتيه . و بينما نحن نلعب كنت افكر في الطريقة التي تمكنني من ممارسة سكس لواط ساخن مع الشاب و طلبت منه بكل جراة ان يضع في التلفاز قرص فيلم سكس ان كان يملكه لكنه تفاجئ من طلبي و هو حائر و أجاب بكل تعجب سكس انا لا اعرف أفلام السكس واخبرته انه هناك أفلام سكس ساخنة مليئة بالنيك
و بدات اشرح له و زبي منتصب و اخبرته ان هناك أفلام فيها النيك الكثير و فيها نساء عاريات و رجال لهم ازبار كبيرة يدخلونها في الكس و الطيز ثم قلت له اه يا صديقي بمجرد ان فكرت في السكس انتصب زبي و وضعت يدي على زبي و انا اراقبه كيف كان ينظر اليه . ثم بدات احكي له عن النيك وكيفية ادخال الزب في الطيز و اخبرني انه يحس بالشهوة و ان زبه ينتصب من كلامي و عرضت عليه ان نخرج ازبارنا ليري كل واحد للاخر و حين راى زبي انبهر به و كان اكبر من زبه بكثييييييييير و بدا كل واحد منا يلمس زب الاخر و له زب صغير جدا . ثم طلبت منه ان يرضع زبي و اقنعته و بدا يرضع زبي و انا في قمة الالتهاب في لواط ساخن جدا و بدات احس بالحرارة تزداد و الشاب ربما يذوق الزب في فمه لأول مرة لانه دائما مع امه و لا يخالط الشباب و لا يخرج للعب و حين سخنت ادرته و رميته على السرير و جئت من خلفه و وضعت زبي في طيزه و بدات ادخله
و كانت طيز الشاب صافية جدا حيث لم تنبت عليها و لا شعرة و بيضاء جدا و فتحتها ساخنة وصغيرة و حين لم اقدر على ادخال زبي استعملت اللعاب حتى أدخلت زبي في مؤخرته الجميلة في لواط ساخن و انا الهث بقوة كبيرة من شدة الشهوة و قلبي في نبض قوية جدا . و ارتميت عليه بكل جسمي و ثقلي و زبي داخل طيزه الحار جدا و انا ادخل و اخرج و انفاسي ساخنة و اتاوه في اذنه اه اه و اساله في كل مرة هل اعجب زبي هل الزب لذيذ و هو لا يرد بل كان يضحك و من حين لاخر يغمض عينيه و احس ان زبي يؤلمه . ثم وصلت شهوتي الى درجة عالية و الى اقصى الذورة و انا انيك الشاب و نمارس لواط ساخن في غرفته و امي مع امه يواصلان حكايتهما و لكن لأول مرة احس بتلك اللذة الجنسية الحقيقية هي حين احسست اني ساقذف فقد بدا زبي ينبض و يرتجف داخل طيزه بطريقة قوية جدا و انا اغرسه كله في احشائه و امسكته من حلمات صدره الصغيرة و قبلته من رقبته و بدات اكب احلى و اسخن مني في حياتي داخل طيزه الحارة جدا و اتاوه بكل قوتي اه اه اه اح اح اح و زبي يقذف بعنف و بطريقة رهيبة جدا و بلذة ليس لها مثيل
و لم اخرج زبي حين قذفت الا بعد ان تاكدت اني لن اقدر على معاودة النيك مرة أخرى بطريقة متتابعة لاني شعرت بالم في زبي حين بدات اضغط لادخاله و إخراجه و الا لكنت نكته مرة أخرى . و هكذا كانت النيكة الأولى معه و كان لواط ساخن جدا و حين أخرجت شهوتي سمعت امي تناديني و كانها احست بي و تركتني اكمل النيك ثم خرجت بعدما لبست ثيابي و تركت الشاب الدلوع في غرفته مع امه و انا قد اوصيته ان يبقي الامر سرا بيننا و الا يفشيه
 
  • عجبني
التفاعلات: aldorg و sonson
ohft1k89hm.jpg

كانا شابا دلوعا جدا عشت معه لواط ساخن مرتين فقط الأولى في بيتهنا و الثانية في بيتهم و هو اصغر مني بحوالي ثلاث سنوات فانا عمري الان تقريبا ثلاثون و وقتها كنت في العشرين و كان الشاب يفعل حركات نسوية اثناء الكلام و كانه فتاة لانه يعيش مع امه فقط و هي التي ربته . و ساحكي لكم اليوم عن النيكة الأولى و كانت في بيتهم و اذا اعجبتكم ساحكي لكم في المرة القادمة عن النيكة الثانية و يومها ذهبت انا و امي الى بيت الشاب و بدات امي تحكي مع امه و انا جالس بينهما و انظر الى ام الشاب التي كانت ترتدي فستان يكشف جزء كبير من صدرها الأبيض و لما جاء ابنها عرفتني امه به . ثم طلب مني ان اذهب معه الى غرفته كي نلعب بالالعاب الالكترونية و كان شابا جميلا جدا مثل امه و يبدو اصغر من عمره و لما دخلنا غرفته بدا قلبي ينبض على طيزه التي كانت مدورة و بارزة و هو يرتدي سروال خفيف جدا حيث دخل السروال بين فلقتيه . و بينما نحن نلعب كنت افكر في الطريقة التي تمكنني من ممارسة سكس لواط ساخن مع الشاب و طلبت منه بكل جراة ان يضع في التلفاز قرص فيلم سكس ان كان يملكه لكنه تفاجئ من طلبي و هو حائر و أجاب بكل تعجب سكس انا لا اعرف أفلام السكس واخبرته انه هناك أفلام سكس ساخنة مليئة بالنيك
و بدات اشرح له و زبي منتصب و اخبرته ان هناك أفلام فيها النيك الكثير و فيها نساء عاريات و رجال لهم ازبار كبيرة يدخلونها في الكس و الطيز ثم قلت له اه يا صديقي بمجرد ان فكرت في السكس انتصب زبي و وضعت يدي على زبي و انا اراقبه كيف كان ينظر اليه . ثم بدات احكي له عن النيك وكيفية ادخال الزب في الطيز و اخبرني انه يحس بالشهوة و ان زبه ينتصب من كلامي و عرضت عليه ان نخرج ازبارنا ليري كل واحد للاخر و حين راى زبي انبهر به و كان اكبر من زبه بكثييييييييير و بدا كل واحد منا يلمس زب الاخر و له زب صغير جدا . ثم طلبت منه ان يرضع زبي و اقنعته و بدا يرضع زبي و انا في قمة الالتهاب في لواط ساخن جدا و بدات احس بالحرارة تزداد و الشاب ربما يذوق الزب في فمه لأول مرة لانه دائما مع امه و لا يخالط الشباب و لا يخرج للعب و حين سخنت ادرته و رميته على السرير و جئت من خلفه و وضعت زبي في طيزه و بدات ادخله
و كانت طيز الشاب صافية جدا حيث لم تنبت عليها و لا شعرة و بيضاء جدا و فتحتها ساخنة وصغيرة و حين لم اقدر على ادخال زبي استعملت اللعاب حتى أدخلت زبي في مؤخرته الجميلة في لواط ساخن و انا الهث بقوة كبيرة من شدة الشهوة و قلبي في نبض قوية جدا . و ارتميت عليه بكل جسمي و ثقلي و زبي داخل طيزه الحار جدا و انا ادخل و اخرج و انفاسي ساخنة و اتاوه في اذنه اه اه و اساله في كل مرة هل اعجب زبي هل الزب لذيذ و هو لا يرد بل كان يضحك و من حين لاخر يغمض عينيه و احس ان زبي يؤلمه . ثم وصلت شهوتي الى درجة عالية و الى اقصى الذورة و انا انيك الشاب و نمارس لواط ساخن في غرفته و امي مع امه يواصلان حكايتهما و لكن لأول مرة احس بتلك اللذة الجنسية الحقيقية هي حين احسست اني ساقذف فقد بدا زبي ينبض و يرتجف داخل طيزه بطريقة قوية جدا و انا اغرسه كله في احشائه و امسكته من حلمات صدره الصغيرة و قبلته من رقبته و بدات اكب احلى و اسخن مني في حياتي داخل طيزه الحارة جدا و اتاوه بكل قوتي اه اه اه اح اح اح و زبي يقذف بعنف و بطريقة رهيبة جدا و بلذة ليس لها مثيل
و لم اخرج زبي حين قذفت الا بعد ان تاكدت اني لن اقدر على معاودة النيك مرة أخرى بطريقة متتابعة لاني شعرت بالم في زبي حين بدات اضغط لادخاله و إخراجه و الا لكنت نكته مرة أخرى . و هكذا كانت النيكة الأولى معه و كان لواط ساخن جدا و حين أخرجت شهوتي سمعت امي تناديني و كانها احست بي و تركتني اكمل النيك ثم خرجت بعدما لبست ثيابي و تركت الشاب الدلوع في غرفته مع امه و انا قد اوصيته ان يبقي الامر سرا بيننا و الا يفشيه
روعه كمل الجزء التانى بليز
 
رووووووووعه بس قصيرة وسريعة الاحداث
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%