Neswangy

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

مسلسل رغبات شيطانية وشهوات محرمة – الحلقة 28: قصص حب بنات المدارس في حمام المدرسة و شذوذ السحاق (1 مشاهد )

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,840
مستوى التفاعل
10,157
نقاط
9,739
z87vm1yld4.jpg

نكشف في تلك الحلقة من مسلسنا عن قصص حب بنات المدارس في حمام المدرسة و شذوذ السحاق فوراء بابه وبين جدرانه الأربعة تقبع كثير من عواطف فتيات مراهقات تتعلق بفارس الأحلام أو حتى فارستها! نعود لأمينة مجدداً ونراها في المدرسة مجدداً في الفسحة وتلتقيها رانيا: ها…قريتي الرسالة…أمينة: أيوة قريتها يا أختي…عارفة ميرفت عاوزة أيه…ميرفت بتحبني…البت دي مش عارفة أعمل معاها أيه…عارفة أنا لو كنت لقيت إشارة منها بتدل عليها كنت قريت الرسالة لمديرة المدرسة… رانيا مسرعة: لا يا بنتي..مينفعش…حتى لو كانت كاتبة اسمها هتقول مش أنا…هي مش باصمة يعني…ثم تعود و تضحك: طيب و مالوا يا أمينة…على فكرة البنت مفترية مع كله إلا أنتي…تيجي تبصلك و تحسي أنها أضعف من العصفورة…أمينة تبتسم: طيب يعني اعملها أيه..دي..دي شاذة يا بنتي…أول مرة أعرف أن في بنات بتحب بنات بالطريقة دي…أنا بقيت أخاف أروح الحمام ألاقيها هناك…
تلمح رانيا من بعيد ميرفت وهي قد شمرت عن معصميها الممتلئين الساحرين كمي قميصها الأبيض الناصع وقد خلعت الإيشارب لتعيد تعديل شعرها فتهمس لأمينة تداعبها وتكيدها: بصي بصي…طب بذمتك البنت دي لا عاوزاني احبها لأروحلها طوالي..قمر يا بنتي…زمت أمينة شفتيها ودفعت رانيا: طيب غورليها يلا…تعلقت من بعيد عينا ميرفت بعيني أمينة التي تتحاشها و تنظر لها فغضت أمينة من طرفها وحولته عنها لتقترب ميرفت منهما: أزيك يا رانيا…ثم تهمس برقة آسرة و نظرات و تسبيلات عيون خطيرة: و أنتي عاملة أيه يا أمينة…احمرت أمينة وابتسمت ابتسامة طفيفة: كويسة يا ميرفت…و أنتي … لحظات وتعللت رانيا بالحمام ليخلوا الجو لطالبة الوصل وأمينة: طيب ..هاروح الحمام بسرعة وراجعة..تهرب رانيا لتنفرد ميرفت بأمينة وتمسك زراعها: قريتي يا أمينة الرسالة…نظرات ميرفت بعيونها الخضراء لا تكاد تقاومها أمينة فهمست الأخيرة: قريتها يا ميرفت….بس ينفع…انت بنت و أنا بنت…أنا بردو بحبك بس زي الأخوات…وبعدين بتحبي فيا أيه يعني…ميرفت: كل حاجة يا أمينة…مش ذنبك أنك جميلة و مش ذنبي أني بحبك…و بعدين أنا شم قادرة أسيطر على نفسي..ساعديني يا أمينة…أنت أذكى بنت شفتها طول عمري و أرق واحدة بردو ودا كفاية أني أحبك…و كمان أنت مش بتبصي في المراية..مش شايفة الجمال يا بنتي…أمينة: لا يا ميرفت انا مش زي ما بتقولي أنا كلي عيوب….أنا مش كاملة…زعقت ميرفت و كادت تنسى نفسها وهي تقترب من وجه أمينة: لا متحاوليش تشوهي صورتك في عينيي…قتربت أكثر منها وهي تهمس: متحاوليش لأني مش هصدقك…كادت ميرفت تلثم شفتي امينة لتبتعد الأخيرة: طيب يا ميرفت.ارجوكي أبعدي…البنات هتشك..ايعدي دلوقتي….انتبهت ميرفت لحالها وطفرت دمعة من عينها وهي تتوسل لأمينة: أمينة لو حاسة ان حبك ليا مضايقك أن هبطل ..بس أعرفي أني بجد بحبك…تركتها و مضت وأمينة قد رقت لحالها…أيام تمر تلو أيام و ميرفت لا تتحدث لأمينة فقط تنظر لها بعشق لترثى امينة لحالها لنرى قصص حب بنات المدارس في حمام المدرسة و شذوذ السحاق على أثر ذلك. في حصة من حصص الألعاب التقت ميرفت أمينة في حمام المدرسة ولم يكن اللقاء صدفة إذ قد تعقبتها.
هناك في حمام المدرسة تعلقت عينا ميرفت بشدة بصدر أمينة النافر لتنفلت ضحكة الأخيرة: جرا أيه بقا…بصي بعيد…ميرفت برقة: بردوا لسة مش عاوزة تحني…أمينة: طيب لو نفذتلك اللي عاوزاه هتبطلي..أومأت ميرفت برأسها: ايوة…مرة واحدة و أموت بعدها…ابتسمت أمينة: طيب أقفلي الباب…ادخلي…تهللت ميرفت والتصقت بزازها الكبيرة ببزاز أمينة الأصغر قليلاً وهي تلهث كأنها تجري من بعد ميل: أخيراً يا أمينة…التصقت الشفاة بالشفاة وراحت كفا ميرفت تغوصان في لحم أمينة الغض من ظهرها و بطنها و بزازها فتقفش لتخرج آهات ساخنات من بين شفتي الأخيرة! قبلات ساخنة لتبدأ قصص حب بنات المدارس في حمام المدرسة و شذوذ السحاق إذ كادت أمينة تسقط بفعل تحرك شهوتها و غريزتها فراحت ميرفت تقعدها فوق قعدة الحمام وهي تقبلها و تفتح أزرار قميصها تقبل بزازها وتلحسها و تمص الحلمات لتان أمينة بقوة و تحشر يدها بين فخذيها فتهمس ميرفت: لا لا يا بنتي.. أنا..أنا هابسطك..ثم ركعت ميرفت على ركبتيها وراح تعري غض ممتلئ أوراك أمينة تلحسها ثم تحسس فوق كسها من فوق الكيلوت ثم تدليه و تدخل راسها تلحس كسها بقوة وأمينة تتأوه و تأن و ميرفت تلحسها بشدة و تلعب لها في زنبورها و تقفش يدها بزازها بز وراء بز حتى ان أمينة راحت تضم فخذيها بقوة: آآآآه آآآآآه آآآآآآه أنتي بتعملييييي أيه..أووووووف…زثثم أطلقت شهوتها فوق لسان ميرفت لترفع رأس صاحبتها و تقبل شفتيها بقوة: كل داه..أنتي بتحبني للدرجة دي….لتلتقط ميرفت شفتيها وتلوكها وتلعق لسانها بقوة و تمص لسانها بين شفتيها ثم تطلقه: و أكتر من كاد…طاوعيني و أنت هتعيشي أحلى أيام حياتك…طاوعيني و مش هتندمي… ومتخافيش هتفضلي بنت مش هأذيكي أبدا يا حبيبتي…راحت ميرفت من جديد تقبلها وتذيق أمينة طعم ماء كسها المشعر لترجها في طريق السحاق…
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

المواضيع المشابهة

أعلى أسفل
0%