Neswangy

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

  • نقوم بتحديثات مستمرة للتحسين من المنتدي وإضافة المزيد من الحمايه، لذلك تحدث بعض المشاكل التي نصلحها فور الابلاغ عنها. لا داعي للقلق المنتدي افضل من اي وقت مضي

جنسية مذكرات شخصية للدكتورة شهيرة النجدي (عدد المشاهدين 4)

الجنتل الزبير

نسوانجى مخضرم
عضو
ناشر قصص
نسوانجي قديم
إنضم
17 يناير 2022
المشاركات
1,208
مستوى التفاعل
1,516
نقاط
14
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
غير متاح
1674908849709



مساء الخير لكل اعضاء المنتدي الكرام واتمني لكم جميعا السعادة اليوم سوف اكتب فصل من مذكرات شخصية للدكتورة شهيرة

تشرفت بمعرفة الدكتورة وهي كانت متابعة للمنتدي وهي بتدخل المنتدي زائرة وضيفها وقد كلفتني بشرف سرد حكايته وتجاربها الجنسية واتمني ان تنول وتحوز علي اعجابكم ونظرا لأننا في موسم مسابقات الربيع العربي
فقد قررت الدكتورة شهيرة وبالاتفاق معي علي نشر فصل من المذكرات يحتوي علي تجربة جنسية للدكتورة هدية للمنتدي بمناسبة المسابقة

وهكتب فصل واحد يحتوي علي تجربة واحدة من تجارب الدكتورة شهيرة وان كان في العمر باقيه سوف انشر باقي المذكرات بالتفصيل وهذا الفصل لو حاز علي اعجابكم سوف تقرر الدكتورة نشر باقي المذكرات تقبلوا تحياتي واتمني ان الفصل ده ينول علي اعجابكم وتصويتكم
مقدمه قصيرة من صاحبة المذكرات
انا الدكتورة شهيرة النجدي ولقب النجدي ده لقب عائلة اهلي زوجي عمري حاليا 57 سنه قررت اكلف الجنتل الزبير بكتابة مذكراتي الجنسية اهداء لأعضاء مجتمع نسوانجي الجميل كل عضو باسمه وكل عضوه باسمها تقبلوا تحياتي واتمني اكون ضيفه لذيذه عليكم بحبكم كلكم ومتابعة جيد لناس كتير هنا في المنتدي واتمني في يوم من الايام اتواصل معاهم واكيد هيجي اليوم اللي اعمل فيه عضويه واتواصل معاكم
الكاتب / الجنتل الزبير
انا شهيرة النجدي سيدة اعمال وصاحبة مجموعة النجدي للاستثمار اكبر مجموعة اقتصادية في مصر حاصلة علي دكتوراة فخرية من أحدي الجامعات العريقة في مجال ادارة الأعمال والاقتصاد في وقت حدوث احداث هذا الفصل من مذكراتي كنت رئيسة مجلس ادارة مجموعة النجدي وكنت اصغر سيدة اعمال وانجح امراة في مصر
وطبعا كلكما بتقوله ليه المقدمة الطويلة دي وأيه التناكة دي في تعريف نفسي

أنا هقول ليكم انا اصلا دلوعة من صغري وجمالي وجمال جسمي يشهد علي كده دي بالاضافة لوضعي الاجتماعي والمستوي العلمي الخاص بيا وكنت دائما فخوره بنفسي وبنجاحي وكنت بعمل كل اللي انا احب اعمله وعيشت الحرية بكل معانيه وجربت كل حاجة في الحياة
بس اللي حابه اني احكيه ليكم اليوم هو تجربه كانت روعة وكانت تحدي بالنسبة ليا
الحكاية بداءت وانا في سن الرابعة والثلاثين من عمري لم قررت افتح مجال شغل جديد في مجموعة النجدي وهو برمجة الحاسب الالي وطبع الكلام ده كان في بداية الالفية الثالثة سنه 2000 وكان مجال تكنولوجيا وبرمجة الحاسب الالي مش متوفر خالص في مصر وكان عدد قليل جدا من المتخصصين في المجال ده في مصر ولم بحثت وتعمقت في البحث وعن طريق صديق في جامعة فرنسية كلمني وقال لي أني في باحث شاب مصري خلص الماجيستر وراجع مصر فترة قصيرة وهيرجع يشتغل تاني في فرنسا
وفي الوقت ده كنت امراة ثلاثنيه تتمتع بالنضج والجمال الثلاثيني والشبق الجنسي ولكن لم يشغلني ذلك لآنني كنت ابحث عن النجاح والقمة وده كان طبعي اصلا معرفش ادخل شي ومنجحش فيه

وعرفت تفصيل وميعاد وصوله وعرفت اني هو نازل في فندق الفورسيزين لاني اهله اصلا مش موجودين في مصر
واحب اني اوصف نفسي ليكم انا برونزية البشرة طولي 182 سنتي ووزني 78 كيلو رفيعه من فوق ومن تحت عريضة شويه بزاز متوسطة حلمات بني فاتح شعري اصفر وحرير طيزي مش كبيرة بس مدورة كسي واها من كسي الكبيني المنفوخ وطبعا لونه وردي
ودي صورة للدكتورة في الفترة دي علي أحدي الشؤاطي الأوربية


Hlmjf7j.jpg
وطبعا لم وصل الدكتور رامي لمصر طلبت من مدير مكتبي يتواصل معاه واتصل علي الفندق وحدد ميعاد غداء ليا معاه وكنت مجهزة عرض مالي مغري جدا له
وفي اليوم المحدد للمقابلة توجهة للمطعم الفندق والتربيزة المحددة وتوجهة له علي طول لاقيت دكتور رامي موجود ومنتظر حضوري وطبعا كنت لابسه بدلة قماش سوداء مفتوحه الصدر ظاهر منه نص بزازي وكنت من غير اندر وير لاني بطبعي مش بحب البس ملابس داخلية لاني بزازي وطيزي مشدودين ومرسومين وبحس بحرية اكتر
ودي صورة للدكتورة بالبدلة اللي قابلت بيه رامي



HlmjohB.md.jpg
ولم قربت وشوفت رامي أتشديت جدا ولأني بطبعي تنكه مش بعجب براجل بسهولة خالص ومبحبش اي راجل يكون ليه عليا سلطة او سيطرة لأني الأنا عندي زيادة ولكن من اول ما وصلت وشوفت رامي وحضوره أتشديت وحسيت بقوة شخصيته اوصفلكم رامي لون بشرته قمحي وطوله حوالي 186 سنتي جسمه رياضي رشيق ومتقسم كان لابس بدلة رصاصي وقميص ابيض وكرافته رصاصي به نقطة سوداء والبدلة كانت مقسمه وظاهرة عضلات بطنه واكتافه
انا / مساء الخير دكتور رامي أسفها علي التأخير
رامي / مساء النور ومفيش تأخير ولا حاجة بس انا بحب أوصل بدري قبل ميعادي زي ما اتعودت في فرنسا أني أوصل بدري قبل الميعاد بعشر دقائق ودي ثقافة مش زي عندكم هنا في مصر مفيش أحترام للمواعيد
انا / عموما أنا متأخرتش كل الحكاية خمس دقائق
ضحك رامي وحرك يدوبك شفايفه هه
رامي / ما هي دي المشكلة اني حضرتك فاكرة الخمس دقائق دول حاجه بسيطه
انا في عقل بالي ايه التناكة دي هو مش عارف قاعد مع مين
انا / عموما ما حصلش حاجة يعني وطبعا عمري ما افكر اعتذر ليه او لغيره
طيب شكلك مستعجل انا هدخل في الموضوع علي طول
انا دكتورة شهيرة النجدي اكبر مجموعة اقتصادية في مصر وبشتغل ف
رامي / يامدام حضرتك انا مدير مكتبك بلغني بكل ده ياريت حضرتك تدخلي في الموضوع علي طول
في عقلي ايه ابن الجزمة ده ماله وايه التناكة دي وبيكلمني كده ليه
انا / طيب يادكتور الموضوع باختصار اني شركتنا اكبر شركة
رامي / يامدام ياريت تتكلمي علي طول عرفنا انكم اكبر شركة وانك دكتوره وانك مش عارف ايه لو سمحت قولي المفيد
انا / اولا انا مش مدام
رامي / ميخصنيش حالتك الاجتماعية
في بالي ده انت شكلك رخم بقي
انا / ماشي يادكتور ده عرض ليك
رامي / ايه هو مضمون العرض
انا / باختصار عايزين نشتغل مع بعض في تاسيس مجال برمجة الحاسب الالي ونظم المعلومات في مصر والوطن العربي
رامي / ومين قال ليكي انا هوافق اشتغل في مصر اصلا
انا / مش هقول اني مصر محتجاك والكلام الكبير ده الموضوع بيزنس ايز بيزنس العرض المقدم من الشركة كبير وميزانية مفتوحه للمشروع بلس انك هتكون اول واحد يعمل المجال ده في مصر ده دراسة جدوي والعرض المالي المقدم ليك
وحبيت افرض شخصيتي عليه
والعرض بتاع شركتنا هيكون اكبر من مرتبك في فرنسا بكتتتتيييير
رامي /هههههههههههه
وقدمت الفايل ليه ولم أيدي لمست أيده بالغلط وأنا بقدم الملف حسيت بكهرباء في جسمي وأحساس اول مرة أحس بيه

رامي كان حضوره طاغي وطريقته في الكلام وطريقته نطقه للكلام العربي وصوت البحة في صوته كانت مغريه جدا
وخد رامي الملف من ايدي ومفتحش الملف
ومسك رامي كوباية العصير وشرب العصير وبداء ياكل من غير ما يعزم عليا أني إبداء الاكل
واقعدت اتفرج عليه وابص وهو بياكل بكل شياكة وبطريقة رومانسية وهو بيقطع الاستك بالسكينه
وسرحت في لون عيونه اللي اول مرة من ساعة ما اقعدت ابص فيه كان لون عيونه عسلي غامق مع بشرته القمحي كانت روعه
رامي / بص عليا وكل اللي قاله كوليه
ولاقيت نفسي اتوترت وبسرعة خدت الشوكة وبداءت أكل وأنا أيدي بترتعش
عليه حضور وقوة شخصية ابن اللذينه جنني بيه حقيقي في الوقت ده مكنش في راجل يعرف يأثر فيا او اعجب بيه
وخلصنا أكل ولاقيت رامي بيبص في ساعته وراح مسح أيده في الفوطة وقام
رامي / الحساب خالص ومشي علي طول
انا / يادكتور
بص رامي وراء نص التفاته
انا / أتفضل الملف
ولم مشي واختفت رائحة من المكان حسيت إني المكان كئيب ووحش وقعدت شويه وسرحت في جمال جسمه ولون عيونه وبعد شويه فوقت
انا في بالي ايه قلة الادب دي مفيش حد فيكي يابلد إلا لم يتمني يعقد معايا في مطعم أو يتمني مقابلتي هو ما يعرفش انا مين ولا ايه وحيات امك لأعرفك انا مين
وقمت ومشيت ورجعت الشركة قابلت مدير مكتبي زعقت فيه
انا / أنت يازفت أنت مقولتش لدكتور البهائم ده أنا ابقي مين
مدير المكتب / ازاي حضرتك انا باعت السي في بتاع حضرتك ليه مع الدعوة وهو لما قبل الدعوة بعت في الرد اني هو عرف حضرتك من كلام صديقك دكتور روني
انا / طيب خلاص أمشي دلوقتي من قدامي
وقعدت أفكر ازاي هو قابلني وكلمني كده وهو عارف انا مين ماشي يارامي هاعرفك انا مين
وحسيت في الوقت ده بهيجان أول مرة أحسه وقفلت باب المكتب بالمفتاح ومعرفش لي كسي ولع ليه كده مع أني حسيت بإهانة من رامي وطريقة مقابلته ليا
وقعدت أدعك في كسي اللي ولع وادعك جامد وأشد فيه وأضرب علي كسي وهيجت أكتر وقلعت البنطلون وقعدت اهزي بالكلام
اه كسي ماعجبكش ده ماعجبكش وادعك وأضرب علي كسي بأيدي
اه يارامي شكل كسي مش حلو
بقي كسي الكبيني المرسوم والمنفوخ ده مشفتوش وهو بارز كده
وأدعك وأشد في زنبوري جامد ودخلت صباعي في كسي اللي أتبل من الهيجان
ودخلت صباعين وثلاثة صوابع وحسيت بكسي كل مدي بيوسع ودخلت أربع صوابع في كسي وفضلت انيك كسي بأيدي لحد ما عسلي ساءل مسحت كسي ورفعت البنطلون وقعدت شويه اخد نفسي وروحت البيت
روحت طلعت علي طول ودخلت الجناح الخاص بيا وقلعت هدومي كله ووقفت قدام المرايه اشوف جسمي واتحسس جسمي
اه جسمي اللي جنن رجاله كتير وستات كمان
طبع جنن الستات كتير أصلي انا جربت السحاق كمان وجربت حاجات كتير في الجنس والغريب أني رامي مظهرش عليه أي تاثر من جسمي او بزازي المثيرة ولا رائحة البرفيم السكسي اللي دائما بتعطر بيها لم يكون عندي مقابلة أو موعد عمل لاني البرفيم ده تأثيره الجنسي كبير كان بأيثر علي أي حد بتفاوض معاه يسرح في النيك والجنس وهو بيشم البرفيم وانا اقنعه باللي انا عايزها
ولكن رامي كان نوع مختلف من الرجال اللي قابلتهم قبل كده ما أظهرش اي اهتمام بيا أو نظرات اعجاب
وقعدت علي السرير وافتكرت اخر مرة مارست الجنس وحسيت بحرقان في كسي لأني فعلا كان آخر مرة اتنكت فيها كانت من حوالي شهرين ودي كانت مع ولا مش هقول دلوقتي مع مين خليها في جزء وحكاية تاني وفضلت أفكر لحد ما نعست ونمت

وحلمت بأني لابسه بدلة رقص مفتوحه وهي عبارة عن اندر عريض دانتيل ونازل منه شريطين من الجنب وشريطين نازلين واحد من قدام واوحد من وراء ومربوط بحمالة صدر وبزازي بارز ومرفوعه وبرقص في مكان شكله قصر عربي
وفي ملك شاب قاعد علي سرير حرير مغطي بستائر حرير وحوالين السرير اثنين خدم ماسكين ريشه وشغالين تهويه علي الملك وانا برقص بصيت علي الملك لاقيته رامي بس كان لابس عباية ملكية وعليه تاج مرصع بالماس والالماظ
وكملت رقص وانا ببص علي الملك وهو عمال يبص علي كسي المنفوخ والظاهر من البدلة ولم شوفت الملك عمال يبص علي كسي ورحت هزيت وسطي بسرعة وميلت لقدام وخرج بزي اليمن من البدلة ورحت مسكت بزي ورفعته لفوق وحسست عليه ودخلت بزي تاني في البدلة علشان اغري الملك وراح فعلا هو زبه وقف وعمل خيمه تحت العباية
وراح الملك امر الخدم بالخروج من الجناح وشاور ليا بأيده ورحت أنا قربت منه وبصيت علي زبه وأمرني انزل امص زبه
وفعلا نزلت امسك زبره وبصيت علي زبره كان عريض وحجمه كبير وراسه زبره كبيرة ومسكت زبره بأيدي احسس عليه ولافيت ايدي علي زبره العريض ايدي مقفلتش لأني زبره كان عريض ومسكت زبره بأيدي احركه لفوق وتحت وقربت بلساني من راس زبره لحسته ونزلت بلساني الحس زبره وأمص في عروق زبره البارزين ودخلت زبر الملك في بوقي
راح الملك شدني من ايدي وقام جاب شريط من المربوط في ستارة السرير وربط أيدي وخلاني أفلقس ووقف وراء مني ودخل زبه جوه طيزي الضيقة وفضل يرزع فيا وينكني بعنف وركب فوق ضهري وهو زبره جوه خرم طيزي وكان زبره بيطعن خرم طيزي وكنت بحس بزبره يطعن فيا ويدخل في أعماقي وكنت بصرخ وهو كان بينكني بعنف جدا وحسيت بقوته وسيطرته عليا
ورجع تاني نومني علي ضهري ورفع رجلي فوق كتفي ودخل زبره في كسي ونكني في كسي وفضل يرزع وينيك فيا وبيضانه تخبط في كسي وكان الملك عمال ينكني بقوة وعنف وحسيت بسيطرته عليا وبعد شويه خرج زبره من كسي وراح قام حط زبره في بوقي ونكني في بوقي ونزل لبنه في بوقي ومسك بوقي وضغط عليه بأيده وقفله وهمس في ودني بصيغة الأمر اني ابلع لبنه
وصحيت من نومي لاقيت كسي والسرير غرقانين من العسل اللي سائل
وقمت من علي السرير ولعت سيجارة وانا منتشيه وفكرت في الحلم اللي حلمته
واستغربت اني إتناكت في طيزي في الحلم وكنت سعيدة لأني في الحقيقة عمري ما إتناكت في طيزي وكمان عمري ما جربت ارقص مع اني في الحلم رقصت لا وايه بلعت لبن رامي أو الملك في الحلم

والغريب اكتر اني مارست الجنس كتير بس عمر ما حد كان ليه سيطرة عليا زي ما رامي عمل في الحلم وبعد شويه قومت دخلت الحمام اخدت شاور وخرجت من الحمام ولبست ونزلت علي الشركة وجاء مدير المكتب وسألته أن كان وصل ليه اي رد من دكتور رامي وكانت الإجابة لا مفيش رد منه وقعدت متوترة طول اليوم ومتعصبة ومستنيه اي رد من رامي واليوم انتهي ومفيش جديد ورجعت البيت وانا مستغربه اللامبالاة بتاعت رامي وعدم رده علي عرضي
طبعا بالرغم اني أتشديت لرامي وأعجبت بيه ولكن ده مش هياثر علي شغلي وده اللي كان يهمني موافقة رامي علي عرض الشغل
وبصراحة أنا كده بكذب عليكم لأني رامي شدني لدرجة اني استحلمت بيه ونزلت شهوتي وده لأني كان بقالي فترة متنكتش وانا اصلا شهوتي عالية
ومر اليوم وانتهي وثاني يوم نفس الوضع مفيش رد من رامي وعرض عليا مدير المكتب اني يكلم رامي ولكن انا رفضت وقعدت افكر في طريقة اوصل بيه لرامي
ورحت اتصلت بالفندق وطلبت من الريسبشن توصيلي برامي وكلمت رامي
انا / الو مساء الخير
رامي / مساء النور مين معايا
انا / شهيرة النجدي ياباشمهندس
رامي / امممم اهلا وسهلا
انا / اهلا بيك ايه اخبارك ياباشمهندس
رامي / تمام
وكان رامي صوته هادي ورخيم ومش متعصب زي ما قابلته اول مرة
انا / ايه اخبار العرض يعني مسمعتش موافقتك مع العلم اني قولت ليا انك هترد عليا خلال يومين
رامي / فعلا صحيح بس انشغلت شويه والحقيقة ملحقتش ادرس العرض
انا / امممممم طيب لو حضرتك فاضي ممكن ندرسه مع بعض
رامي / مفيش مانع بس
انا / مفيش بس هو أنا بأقترح ندرس العرض مع بعض علشان لو في حاجه عايز تستفهم عنه أو حاجه
رامي / مفيش مانع نتقابل بكرة في أي وقت يناسبك
انا /وبكره ليه ما نتقابل النهاردة
رامي / اصلي مكنتش ناوي انزل النهاردة من الفندق
انا / طب مفيش مشكلة اجي ليك أنا
رامي /سكت شويه ولاقي اني مفيش مفر مني
بس اعتقد اني صعب نتقابل في الفندق اعتقد مش هنلاقي حجز في ريسبشن الفندق دلوقتي
انا / وحجز ليه ما أنا هطلع ليك الجناح ولا انت مش حابب نتقابل لوحدنا هههههههههههه
رامي / هههههههههههه لا مفيش مشكلة
ورحت جريت بسرعة دخلت علي الحمام ازلت شعر كسي ونعمت كسي وجسمي كله من الشعر وخدت دش وخرجت وقفت محتاره البس ايه واخيرا استقريت علي فستان سهره قصيره جدا لونه بيج فاتح كب ومبين نص بزازي

ودي صورة الدكتزرة بالفستان

HlmjS4e.md.jpg
ولبست بالطو اسود وطبعا الاكسسوار بتاعي اللي يليق بالفستان وعطرت نفسي بالبرفيم السكسي الخاص بيا أنا
وركبت العربية وطلعت علي الفندق وطلعت الجناح بتاع رامي
خبطت الباب لاقيت رامي فتح وكان لابس لبس كاجول تيشيرت ازرق لازق علي جسمه ومقسم جسمه وظاهر عضلات بطنه وبنطلون جينز اسود وكوتشي رياضي
رامي / اتفضلي
دخلت ووقفت مستنيه رامي يقلعني البالطو ولكن قفل الباب ودخل قدامي
وراح قعد علي كرسي وقدامه ترابيزة وكرسي تاني اقعدي
يابن الكلب ايه التناكة دي بقي من أوله ورحت قلعت البالطو ورميته علي الكنبة جنبي علي اليمين رميته بغل ورحت قعدت
رامي / اتفضلي قوللي بقي علي عرض شركتكم
انا / انت عملي اوي كل حياتك شغل
رامي / اه
انا / طيب تمام
بص ياسيدي بقي ورفعت عيني لاقيت رامي ركز اوي وعينه لمعت من الكلمة مع اني هي كلمه عاديه مكنتش اقصد بيه حاجه بس سكت شويه
رامي / اقوللي بقي ايه تفصيل العرض
وبداءت اشرح لرامي تفصيل العرض المالي المقدم من الشركة والجدوي الاقتصادية للمشروع والهدف منه وهو ساكت وعمال يستمع لكل كلمه مني
ولم خلصت ورفعت عيني عن الورق لاقيت رامي مركز مع بزازي اللي ظاهرة قدامه
انا / ايه راي حضرتك بقي ياسيدي
لاقيت رامي عينه لمعت تاني وتنهد
وقام اتحرك ناحية الشباك ووقف
رامي وهو واقف وضهره ليا
رامي / بصراحة عرض مغري جدا بس للأسف مش هقدر اقبله
انا / ليه بس
رامي / عايزاني اسيب اوربا وارجع اعيش هنا تاني اعتقد صعب عليا
انا / بس المشروع حلو اوي وهنكون انا وانت اول ناس ندخل المجال ده مصر
ورحت قربت ووقفت وراء منه علشان يشم رائحة عطري السكسي
وكان جسمه قريب مني جدا وكنت هقرب اكتر والمس جسمه بس خوفت
ودي بردك ضد طبيعتي اللي كانت ما بتخفش من حد أو أي حاجه
ولكن رامي بعد عن الشباك
رامي / طيب مش هقول راي دلوقتي هافكر تاني
ووقفت افكر اهجم عليه ابن الكلب ده واغتصبه ولا اعمل ايه رجولته ونظرته بتهيجني احترت اعمل ايه
رامي بص في الساعة وحسيت أني ده مؤشر أني امشي بقي وقتك أنتهي
انا / طيب همشي أنا بقي وهستني ردك
رامي / تمام هاكلمك
وقربت منه اوي ولكن هو بعد شويه وراح ناحية الباب وفتح الباب ومسكت البالطو علشان رامي يلبس ليها بس هو عمل نفسه مش واخد باله
ونزلت وانا مقهورة وكلي حزن ازاي بعد ده كله وانا وهو في مكان مقفول ومايعملش حاجه
رجعت علي البيت ونمت علي طول وحلمت تاني بس المرة دي حلم مختلف خالص حلمت اني رامي رابط أيدي ومعلقها وانا واقفه وهو عمال ينكني بعنف وبسرعة لحد ما نزل لبنه في كسي
وحسيت ببلل في كسي وكملت نوم وصحيت نزلت الشغل وانا حاسه بحرقان في كسي ومش مركزه خالص وأتعصبت علي الموظفين ومشيت من الشركة رجعت علي البيت
وقعدت أفكر إزاي أوصل لرامي وهداني تفكيري أني أعزمه عندي في البيت
واتصلت علي الفندق ووصلني لرامي
انا /الو ازيك يادكتور
رامي /اهلا بك
انا / بصراحة كنت حابه اعزمك علي حفلة عندي في البيت لو معندكش مانع ووقتك يسمح
رامي /إيه المناسبة
انا / عيد ميلادي النهاردة وكنت حابه تكون موجود
رامي /امممم مش عارف ممكن وقتي يسمح من عدمه
انا /عموما هستني حضرتك النهاردة الساعة عشر والعنوان فيلا النجدي شارع .....واتمني تشرفني
رامي / طيب هشوف
وعدي ساعتين واتصلت تاني برامي علشان اتأكد أن كان جاي ولا ايه
وكان رد رامي أنه هيحاول بنسبة كبيرة يكون موجود
وقررت اني اكون جاهزة وطلبت من مدير المنزل يجهز عشاء ويدي إجازة لكل الخدم اللي في الفيلا
ودخلت خدت شاور وخرجت وقفت محتاره البس ايه واخيرا استقريت علي فستان سهره قصير دانتيل لونه ازرق مبين فخادي كله واندر فتله ابيض علي شكل سبعه وده صورة للدكتورة وهي بتقابل رامي في بيته


HlmNKDQ.jpg
وطبعا عملت ميكب كامل كانت الساعة قربت علي عشره وقعدت مستنيه وعدي ساعة كمان وحاولت اتصل برامي في الفندق
وكان رد الريسبشن اني دكتور رامي خرج وتوقعت اني هو جاي واستنيت شويه كمان لحد الساعة الثانية عشر
وفقدت الامل اني رامي يجي وحزنت جدا وصعبت عليا نفسي وقولت لنفسي هو ليه أنا بعمل كده وبداءت دموعي تظهر في عيني ولومت نفسي جدا
انا شهيرة النجدي يحصل فيا كده ليه ده الف راجل يتمني اشارة مني
وأفتكرت كل راجل ركع تحت رجلي وكان يتمني اشارة مني
حتي جوزي فواز النجدي اللي كان بيلحس صوابع رجلي
اه هو صاحب الفضل في اللي انا فيه طبعا بس كان يتمني بس أسمح ليه يمص صوابع رجلي
ليه بعمل في نفسي كده علشان رامي وسيم وحلو طب ما أنا قابلت كتير رجاله حلوين وقعدت افكر ليه انا ضعفت كده قدام رامي وملقتش سبب لكده
لحد الساعة ما وصلت الواحدة الا ربع لاقيت جرس الفيلا بيرن ورحت بصيت بسرعة في المراية عدلت لبسي والميكب
وراحت جريت بسرعة علي الباب وكان المفاجأة كان رامي
رامي / مساء الخير
انا / مساء النور اتفضل
رامي / شكلي اتاخرت الحفلة خلصت
انا / لا خلصت ايه دي لسه هتبداء
رامي / امال فين الناس والأصدقاء
انا / للأسف معنديش اصدقاء أو أهل
رامي / ازاي بقي ست زيك سيدة مجتمع ومعندهش اصدقاء أو معارف
انا / عارف يادكتور اكتشفت اني فعلا معنديش صديق حقيقي كل المعارف والأصدقاء كلهم يعرفوني علشان المصلحة
رامي / امممممم طيب مش معني انا يعني اللي عزمتيني
انا / ايه يادكتور هنتكلم من علي الباب ولا ايه أتفضل جوه
ودخلت أتمخطر واتقصع قدام رامي علشان يظهر قوامي الممشوق وجسمي قدام عين رامي
رامي / واو جميل
انا / بصيت ورايا بطرف عيني
رامي / بيتك جميل والفرش زوقه حلو جدا
انا / ميرسي اتفضل أقعد
ورحت ناحية البار وصبيت كأسيين وسكي وقدمت واحد لرامي
وقعدت جنب رامي
انا / مبسوطة انك جيت النهاردة
بص رامي ليا وضحك بابتسامه بسيطة وهز رأسه
رامي / علي فكرة عرض الشركة جميل جدا ومغري اوي بس بصراحة لسه محتار
انا / قربت منه اوي ليه محتار الطريق مفتوح قدامك وافق بس وهتتبسط جدا معايا اقصد معانا هنا
رامي /امممممم ممتاز

بس لنا ليا طقوس وطرق معين في الشغل
انا / هوفر ليك كل حاجه أنا تحت امرك وأتنهدت قوي وكان نفسي سخن وحسيت اني رامي حس بالسخونة لم كنت مقربه منه وراح رامي رفع كاس الوسكي وشربه ورحت بسرعة خدت الكاس من أيده وانا بلمس أيده بطرف صوابعي راح رامي سحب أيده بسرعة
انا / تأخذ كاس تاني
رامي / مفيش مانع
وصبيت كاس تاني ليا ولرامي
انا / طيب ممكن تأخذ كاسك مع العشاء
رامي / اوك
انا / اتفضل
ورحنا علي السفرة وقعدت قدام رامي وبداءنا ناكل وطبعا أنا عيني علي رامي وببص عليه وعلي سحره وجماله
انا / حركت شفايفي علي لساني امممممم موز يابن اللذينه
ورحت قمت وقعدت جنب رامي وقربت طبق الشوربة من رامي
انا / اتفضل شوربة مع الاكل
ومسك المعلقة وشرب شوربة وبحركة متعمدة بس تبان أنه غير إرادية حركت طبق الشوربة ووقع علي بنطلون رامي
انا / أنا اسف مقصدتش اعذرني
رامي / قام متعصب ايه الزفت ده ايه اللي عملتيه ده
انا / اسفه بجد أيدي حركت الطبق وانا بتناول الطبق التاني مقصدش
وعموما حقك عليا ومسكت فوطة وبداءت أمسح بنطلون رامي وأحسس علي فخاده ورجله وانا بعمل نفسي بمسح البنطلون
وطلعت بالفوطة علي البنطلون من فوق ناحية زبره أمسح بالفوطة وأحرك أيدي من تحت لفوق علي زبره ببطن أيدي وكان زبه نائم لتحت ومع حركة أيدي بداء زبه ينتصب ويقف لفوق وحسيت أني رامي مش لابس أندر وير وكملت مسح علي زبره هههههههههههه اقصد البنطلون ولاقيت زبه وقف اكتر لفوق ورامي بداء ينهج وصوت انفاسه عليا
قلت اضرب علي الحديد وهو سخن
انا / دكتور البنطلون مش هينضف كده
رامي / اعمل ايه طيب اروح ازاي
انا / هاغسل البنطلون بسرعة وأكويه ينشف بقي
رامي / مش هينفع خالص
انا / يلا ياسيدي بقي
وكان للكلمة دي مفعول السحر لاقيت زب رامي بيتحرك في البنطلون ويتنفض
رحت بسرعة فتحت زرار البنطلون والسوست ولاقيت مارد خارج قدام عيني خبط في وشي
رامي / يعني ينفع أقعد كده
انا / ها
مرديتش علي رامي سرحت في جمال وحلاوة وشكل زبره العريض الابيض ورأسه الحمراء وقولت اتجنن وأمسك زبره قربت بأيدي ورجعت تاني بسرعة كرامتي نقحت عليا انا شهيرة النجدي اي راجل يتمناني لا مش هاعمل كده
ودار صراع داخلي بين عقلي وبين كسي عقلي بيقولي كرامتك وكسي بيقولي كسم كرامتك قدام الزب ده
ولكن الصراع انحصر ناحية كسي كل ده ما استغرقش ثلاثين ثانية

ورحت مسكت زب رامي بأيدي احسس عليه واستكشف حجمه وعرضه وعروقه البارزة تقريبا رامي كان بيمرن زبره هههههههههههه اصل طالع عروق ليه تخينة في زبره وقربت بلساني من زبره وحركت لساني علي زبره الحس عروق زبره من تحت لفوق وانا ماسكه زبره ورفعاه
وحركت لساني علي كل حته في زبره إبله وادوق طعمه
ورامي ساكت خالص مش متكلم
وكملت مص وقربت بلساني علي راس زبره وفضلت الحس راس زبره وألف بلساني حوالين راس زبره وابل الرأس وحسيت برامي سخن جدا
وراح وقفني ومسك أيدي وبص حواليه وقرب بيا ناحية الستارة وسحب حبل الستارة وكتف أيدي وراء ضهري وربط أيدي وخلاني أفلقس لقدام وجاب الاندر علي جنب وسند رأسي علي ترابيزة السفرة ودخل زبره كله مرة واحدة في كسي ولاقيت رامي اتحول لوحش كاسر فضل يدخل ويخرج زبره في كسي ويضربني علي طيزي
رامي / طيزك حلوة اوي يالبوة تستاهل الضرب
ويضربني علي طيزي بأيده الاثنين
رامي / من ساعة ما شوفتك وانا قولت عليكي لبوة وطيزك لبوة عايز زبره تخين جواها
انا ساكته ومستمتعة بزب رامي اللي عمال يهتك كسي وينكني وكنت مستغربه اني الموضوع مشي كده بسهولة ورامي بينكني دلوقتي
وفضل رامي ينيك كسي وهو ضاغط علي راسي بأيده وكان بينكني بعنف وبقوة
انا / براحة عليا
رامي / اسكتي ياشرموطة مش عايز تتناكي
انا / اه عايزه بس براحة علي كسي
رامي / بس يامتناكة اللي زيك يتناك وهو ساكت انتي خدامه وكلبه
اوعي تفكري انك هانم أو ست انتي من النهاردة خدامتي وكلبتي
وراح رامي رفع رجلي الشمال علي السفرة ووقفت علي رجل واحدة وكان وضع صعب جدا لأني جسمي كله مستند علي رجلي اللي واقفه عليها وكمل رامي نيك في كسي وكنت بسمع صوت تخبيط زب رامي وبيضانه في كسي
وهو عمال يضرب ويخربش في جسمي ويقفش بزازي جامد
انا / رامي براحة عليا
رامي / بس يالبوة اسكتي خالص وكمل رامي نيك بعنف وانا بصرخ من قوته وهيجانه وهو مكمل نيك وعدي نص ساعة نيك ورامي لسه مانزلش
وانا كسي عمال ينزل عسله وخلاص مش قادرة رامي حس بيا وراح خرج زبره ونزلت رجلي وهو وقف وزعق فيا كملي مص
ورحت قعدت قدام زبره وأيدي مازالت متكتفة حاولت امسك زبره ببوقي وادخل في بوقي بس هو فضل يتحرك شمال ويمين وكل ما اقرب يبعد زبره من قدام بوقي وفضلت كده شويه لحد ما هو مسك بوقي بأيده وضغط علي بوقي ودخل زبره في بوقي وقبل ما تحرك لساني علي زبره كان هو بينكني في بوقي ويدخل ويخرج زبره لحد اخر بوقي وفضل يدخل ويخرج كتير وكان كل شويه يسيب زبه كله جوه بوقي

وكنت بتخنق واحس اني بموت وهو أول ما يحس بكده يخرج زبه اكح واخد نفسي ويرجع يعيد تاني نفس الطريقة وكرر العملية دي كتير لحد اخر مره ساب زبره جوه بقي وحسيت بزبه بيتنفض وينزل عسله جوه بقي وخرج رامي زبره وقفل بوقي بأيده
رامي / ابلعي اللبن
انا / عمري ما بلعت لبن قبل كده هزيت راسي برفض وراح رامي اتعصب وضربني علي وشي
رامي / لبني يتبلع لبني طاهر مينزلش علي الارض
وزعق جامد / ابلللعي
وخوفت منه ورحت بلعت لبن رامي كله وراح رامي قعد علي الكنبة وسند رأسه علي مسند الضهر بتاع الكنبة
ورحت اقعدت جنبه وشوفت وشي في المراية لاقيت الميكب كله ساح واختلط ببعضه ووشي متبهدل
رامي / فضل ساكت خالص وبعد شويه فتح عينه وبص ليا انا اسف
انا / اسف علي ايه مفيش حاجه حصلت
رامي / أنا همشي سلام
انا / خليك بايت هنا
رامي / مش هينفع وراح لبس البنطلون واتحرك ناحية الباب
ورحت أنا قربت منه ومسكت أيده
انا / علشان خاطري بات معايا
رامي / بعصبيه قولتلك مش هينفع وانا ماشي
وفعلا خرج رامي ومشي وسابني
وبعد ما مشي علي قد ما كنت حزينة اني هو مشي بس كنت مبسوطة اوي اني إتناكت منه وكانت الساعة اربعه الفجر طلعت زي ما أنا ارتميت علي السرير
ونمت وصحيت تاني يوم الساعة ثلاثة العصر
قمت خدت دوش ووقفت اشوف جسمي اللي كل علامات ظاهرة فيه من عنف رامي
وبعد ما خلصت لبست لبس كاجول وكان عندي ميعاد في النادي بس قبل ما اخرج قولت اتصل برامي وكان الرد أني رامي ترك الفندق

أنصدمت جدا وأستغربت وحزنت جدا
وقررت اني مش هخرج وقعدت حزينه وعدي يوم واثنين وثلاثة واسبوع ومفيش اخبار عن رامي
وحاولت بطرق كثير اوصل لرامي وأعرف راح فين أو أعرف اي معلومة عنه وأتصلت بمعارف كتير علشان أعرف ان كان سافر تاني او لا
لحد ما في شخصية كبيرة جابت ليا كل المعلومات عن رامي

وعرفت أنه هو ما سافرش ولسه في مصر وإني ليه عنوان تاني في القاهرة وخدت العنوان وشكرت الشخص ده جدا مع وعد بمقابلة خاصة طبعا
وقررت أني اروح العنوان ده وكان عندي احساس بيقول أني مش هلاقي رامي هناك وإحساس وتمني إني الاقاه هناك وكنت في صراع كبير وخوف وترقب وقلبي عمال يدق وكلي قلق وتمني إني اقابله تاني
لحد ما وصلت للعنوان المحدد ركنت العربية بعيد ونزلت اتمشي علي رجلي استكشف العنوان كانت فيلا قديمة شويه في حي ........
مكتوب علي الباب يافطة باسم جد رامي بصيت حوالين الفيلا اشوف في حد
ورفعت عيني للدور الثاني لاقيت في حركة قدام الشباك
دققت النظر واتأكدت من الظل الظاهر إني ده رامي
واحترت اروح أضرب الجرس ولا ارجع دي فيلا جده اكيد في حد معاه من اهله طب هقول ايه ورجعت افتكرت اني هو ملهوش حد هنا من أهله
وحسمت أمري أنا هضرب الجرس واللي يحصل يحصل بقي
وبالفعل قربت من باب الفيلا كان باب خشب ارتفاعه متر ونص فتحته ومشيت شويه علي ممر حجري وحوالين الممر زرع وفي ورق شجر ناشف واقع علي الارض وكنت بتحرك كان بيعمل وانا بدوس عليه صوت خشوله كان صوت مرعب شويه لحد ما وصلت للباب الداخلي وقبل ما ارن الجرس لاقيت الباب أتفتح مرة واحدة شهقت وخوفت وتراجعت
ولكن رامي طمني أهدي متخافيش
انا / يالهوي اتخضيت أنا ملحقتش اضرب الجرس اصلا
رامي / تعالي ادخلي

ومشيت وراء وانا متخدرة ومسحوبة بقوة شخصيته
رامي / ما أنا شايفك من ساعة ما وصلتي وعماله تلفي حوالين الفيلا
انا / طب مانزلش ليه وندهت عليا
رامي / الصراحة قولت يمكن تمشي
زعلت وبأن عليا الزعل
انا / لدرجة دي مش عايز تشوفني
رامي / مش المقصد متزعليش مني
انا / مفيش حاجه بس عندي سؤال وبعده همشي علي طول
بتتهرب مني ليه ايه اللي مش عاجبك فيا أنا وحشه ومعجبتكش صح قوللي الحقيقة ومتخبيش عليا ارجوك
وقف رامي قدام الشباك ضهره ليا وسكت
رحت وقفت جنب منه عيني علي الطريق
انا / رامي ارجوك متسكتش قوللي الحقيقة
رامي / الحقيقة انك جميلة واي راجل يتمني يقرب منك بس انا منفعش ليكي
انا / ليه بتقول كده انا عايزاك
رامي / أنا منفعش ليكي ولا اسلوبي ينفع معاكي أو يبسطك
انا / صرخت فيه ليه بتقول كده وبداءت اعيط
راح رامي قاللي عايز تعرفي ليه منفعكيش
انا / ياريت إجابة تريحني بيها
رامي / تعالي
وراح سحب ايدي ونزلنا علي بدروم الفيلا وفتح باب البدروم ودخلنا اتمشينا شويه في ممر كبير وفي آخر الممر كان في حائط

وراح رامي خرج قطعت حديد مربعه من جيبه ووضعه علي مربع صغير في الحائط وضغط عليه بأيده ولاقيت المربع كان مغناطيس جذب المربع اللي في الحائط وظهر مكان المربع فراغ في الحائط وفي بصمة صباع ضغط رامي بصباعه علي البصمة لاقيت الحائط بيتفتح زي باب ودخلت مع رامي وانا خائفه جدا ودخلت اوضة مظلمه وراح رامي ناحية الإضاءة وولع النور وبصيت حواليه لاقيت اوضه فيه علقات حديد مدليه من السقف وحبال علي الارض وسرير حديد مستطيل علي شكل ترابيزة وبيها كلبشات في الجناب خشب علي شكل متقاطع حرف x
وسرير عريض كبير الحجم مفروش بمفرش حرير
ومتعلق فيه احبال وكلبشات وترابيزة صغيرة عليه ازبار صناعية بأحجام مختلفة وكان في عدد كتير من الكرباج بأحجام وأشكال مختلفة وعصايه به شرائط جلد وفهمت ساعاتها دي ايه
وخوفت جدا وحسيت بجسمي بيترعش
رامي / عرفتي بقي دلوقتي اني أنا مش مناسب ليكي ليه
بس بما أنك جاءتني هنا وعرفتي ميولي ليكي حرية الإختيار وده مش من طبعي اني اخير حد وأستني موافقته
وقفت مستغربة اللي شوفته اه اتفرجت علي افلام ساديه وشوفت ميول مختلفة
ومارست بعض من الميول دي واكيد هيجي وقت واحكي ليكم عليه ولكن أني اشوف ده حقيقي كان الأمر غريب عليا
وقفت افكر أمشي ولا أخوض التجربة مع رامي
ودار الصراع بيني وبين نفسي بس حسمت الأمر وخرجت بسرعة من المكان وجريت علي بره الفيلا ورجعت البيت وقعدت اصارع فكري
كان صراع العقل والكس وطبعا كلنا عارفين مين فيهم اللي هينتصر علي التاني
ومر يومين وانا بفكر أعمل إيه وفقدت تركيزي وأهملت شغلي

وفي اليوم الثالث كان قضي الامر واتحركت علي فيلا رامي ضربت الجرس كتير جدا وفي الاخير سمعت حركة في البيت ولاقيت رامي بيفتح الباب
انا /صباح الخير أو مساء الخير كنت متوترة وخائفة
رامي / أستغرب أني جاءت ووقف مش عارف يقول ايه
وبعد كده قالي ادخلي تعالي
مشيت وراءه ودخلت قعدت وراح رامي عمل قهوة وجاء قعد جنبي
رامي / ايه اللي جابك تاني
انا / جيت ليك
رامي / ايه اللي خلاك ترجعي تاني
انا / مش عارفه بس انا جيت وبعرض نفسي عليك لو مش حابب وجودي امشي
رامي / مش دي الإجابة اللي عايز اسمعه
انا / امال ايه الإجابة اللي انت عايز تسمعه
رامي / انتي عارفه أنا عايز ايه عندك استعداد لكده
انا/ جيت وعندي استعداد خدني زي ما انت عايز
رامي / اشربي قهوتك اولا
انا /حاضر
وقام رامي واحضر حاجات في أيده وجاء وكان لابس بنطلون جينز مقطع من قدام زي البنطلونات اللي بيلبسوه مغنيين الروك
رامي / اقلعي هدومك
قلعت وفضلت بالأندر وير والبرو
رامي / اقعدي علي ركبتك
نفذت علي طول وراح رامي لابسني طوق جلد بقفل صغير علي رقبتي وربط فيه سلسة
رامي / الطوق ده طول ما هو في رقبتك يثبت ملكيتك ليا وخضوعك مفتاحه معايا
وكان شكلي زي الصورة بالظبط


HlpHLDG.jpg
هزيت راسي بالموافقة وسحبني رامي ومشي بيا واتحرك ناحية البدروم وهو ساحبني وراءه زي الكلبة بالسلسة وفتح باب الأوضة بنفس الطريقة قطعة حديد مغناطيسية وسحب مربع في الحائط وفتح الباب بالبصمة أيده
ودخلنا الأوضة وانا بمشي علي أيدي ورجلي زي الكلبة
رامي / انتي هنا في الأوضة دي شهيرة الخاضعة ملكي
اما خارج الغرفة دي انتي حرة في حياتك
انا / حاضر
وفك رامي السلسة من رقبتي وأمرني اقف وأروح عند السرير الكبير
ومشيت ناحية السرير ولم وصلت لاقيت السرير مفروش بأدوات تعزييب كتير من حوالين أطراف السرير

واستنيت اشوف رامي عايز إيه وكنت واقفة تائهة ومتخدرة ومش عارفه أعمل إيه غير أني أنفذ كل كلام رامي
نامي علي بطنك في نص السرير ونمت زي الصورة بالظبط


HlpHPHX.jpg

وقرب رامي مني وحرك أيده علي طيزي براحة وحسس عليه وراح ضربني علي غفلة مني علي طيزي وسمعت صوت اللسعة
انا / ااااااه
رامي / امممم أهاتك حلوة بس للأسف مفيش حد هيسمعه غيري
وتأكدي اني كل ما أهاتك تزيد كل ما هاتبسط اكتر وابسطك
انا / حاضر وراح بعد كده رامي مسك أيدي وجاب كلبشات وكلبش أيدي الإثنين الممدودين فوق رأسي
رامي / من ساعة ما شوفتك وانا عارف أني طيزك ملبن وعايز تتدلع
انا / ارجوك بلاش طيزي
رامي / هههههههههههه دي أساس المتعة النهاردة
وراح رامي مسك كرباج به شرائط جلد وبداء يحركه علي طيزي براحة ويسحب ويمشي الشرائط علي لحم طيزي
حسيت بدغدغة لذيذه وقشعريرة في جسمي من ملمس الشرائط الجلد علي لحمي وكنت منتشيه جدا لحد ما مرة واحدة لاقيت رامي رفع أيده ونزل بالكرباج علي طيزي وبداء يضرب في طيزي
رامي / عدي الضربات.
انا / حاضر واحد
تخ
اثنين
تخ
ثلاثة
وفضلت اعدي لحد ما وصل العدد لأربعين ضربه
رامي / اوووه لحمك الأبيض بقي أحمر
ودي وقت المتعة الحقيقة
ونزل رامي باعد بين فلقتين طيزي بأيده
رامي / اووووه وكمان طيزك بكر
راح رامي مسك زب صناعي صغير ورفيع وقربه من خرم طيزي وبداء يداعب بيه خرم طيزي شويه وانا هديت وخرمي فتح وارتخي وراح رامي بكل غدر دخل الزب الصناعي في طيزي وزقه كله جواها
رامي / تمام جدا نسيب الزب ده جوه شويه علي ما طيزك تتعود عليه
وراح قلبني علي ضهري
وصرخت علشان طيزي اللي وجعاني من الضرب بس رامي مسك فيبريشن وبداء يفرش كسي بسرعة بطيئة
وبداء كسي ينبض وراح رامي زود السرعة شويه وانا هيجت اكتر وزود السرعة تاني وبداءت ارتعش وكسي يسيل ومع نزول شهوتي الزب الصناعي اتزحلق وخرج من طيزي
راح رامي قلبني تاني علي بطني وجاب زب صناعي أكبر شويه متوسط الحجم وفضل يداعب بيه خرم طيزي لحد ما أرتخيت وهديت وراح دخل الزب الصناعي في طيزي وقلبني علي ضهري تاني ومسك الفيبريشن وقرر نفس الحركة بسرعات مختلفة لحد ما نزلت عسل كسي والزب الصناعي خرج من طيزي
وكرر رامي الحركة دي أربع مرات بعدد ألازبار الصناعية الموجودة علي يمين السرير في الصورة وفي آخر مرة حسيت إني خرم طيزي بقي نفق وراح رامي مسكني وخلاني افلقس ومسك شعري بأيده ودخل زبره في طيزي وفضل ينكني في طيزي وهو ضاغط علي رأسي
زي الصورة بالظبط


HlpHplS.md.jpg
وانا بصرخ وبصوت ورامي مكمل نيك في طيزي لحد ما حسيت بيه قرب ينزل وسرع في النيك وراح نزل لبنه في طيزي وحسيت بسخونة لبنه جوه إحشائي وحسيت بنشوة ومتعة رهيبة أول مرة اتناك في طيزي واخد لبن فيه
وراح رامي سابني وقعد علي كرسي كبير في آخر الأوضة
قعدت أحد نفسي بعد المعركة دي ومعرفتش أقعد علي طيزي اللي ورمت
ورامي شاور ليا ورحت قعدت مكان ما شاور وقعدت بين رجليه
رامي/ مصي
ومسكت زب رامي أمصه والحس فيه لحد ما أنتصب تاني وفضلت أمص زبه وابله وأدعك فيه بأيدي وراح رامي وقف وسحبني ووقفني في نص الأوضة قدام عمود حديد وربط رقبتي في العمود وربط ايدي خلف ضهري وعلقه في كلبش بالسقف وباعد بين رجلي بحبل غليظ والربطة دي خلتني مفلقسه وناكني في طيزي

زي الصورة كده بالظبط

HlpJHJ9.jpg
وفضل ينيك طيزي وانا عماله اتألم من الربطة وزب رامي اللي عمال ينيك طيزي بعنف لحد ما رامي فكني
رامي اركعي علي ركبتك وافتح بوقك
ونفذت علي طول ورامي مسك زبه بأيده دعك فيه ونزل لبنه في بوقي وكان بينقط لبنه في بوقي
رامي / اوعي نقطه تنزل بره بوقك علشان لو في نقطة نزلت علي الارض هتتعاقبي
وفضل رامي يحرك زبره بأيده شمال ويمين وانا بتحرك مع حركة زبره علشان مفيش لبن ينزل بره بوقي وشربت كل لبنه في بوقي وبعد ما خلص راح زقني برجله ووقعت علي الارض وسقطت علي جنبي
ورجع قعد رامي تاني علي الكرسي وفضل قاعد شويه وانا مرميه علي الارض وعدي ساعة وانا علي نفس وضعيتي مش بتحرك
وراح رامي قام ونومني علي السرير الحديد وربط ايدي في كلبشات علي الجنب ورفع رجلي وعلقها في السقف وباعد بينهم وظهر قدامه كسي الكبيني
رامي / اوووه كسك من النوع المفضل ليا وحسس ومشي بأيده علي كسي شويه وبعد كده قعد يضرب كسي بأيده ويشد شفرات كسي وزنبوري بصوابعه وحسيت بكسي بيسخن ويرتعش
وبعد كده نزل بلسانه لحس كسي ويشفط زنبوري في بوقه وراح وقف ودخل زبه في كسي

وكان رامي بينكني زي الصورة كده

Hlpdsnf.gif
وفضل ينكني ويرزع في كسي وانا اصرخ من قوة دفع زبره في كسي وأصرخ من الالم اللي في جسمي
ومابقتش قادرة وجسمي كله خلاص وجعني وتعبت حقيقي بس كنت مستمتعة
حسيت بقوة وعنفوان رامي عمري ما إتناكت كده بالقوة دي حسيت إني مكنتش بتناك قبل كده بس كنت سعيدة وبعد كده فكني وكمل نيك برومانسية شويه وعنف شويه
زي في الصورة كده


Hlpdb87.gif
وفضل راكب فوق مني ويرضع من حلماتي واحنا كده لحد ما عض حلماتي جامد وحسيت بلبنه بينزل مع عسل كسي وكانت أجمل وأحسن مرة في حياتي أنزل فيه شهوتي
وقام رامي من عليا وربط رقبتي تاني بسلسلة وسحبني وراءه
وطلعنا فوق الفيلا
فك رامي السلسة من رقبتي ورمي المفتاح قدامي
رامي / المفتاح قدامك اهو لو عايز تتحرري مني فك نفسك وأمشي وطلع علي أوضة النوم بتاعته
وقعدت في الريسبشن تحت افكرك في حالي وأفكرك أعمل إيه أرجع عن طريق رامي ولا أكمل واعيش المتعة وفضلت محتارة وطبعا كان الوقت متأخر جدا
وأخيرا حسمت أمري وفكيت الطوق من رقبتي ولبست هدومي ومشيت رجعت علي بيتي وحياتي
لأني انا شهيرة النجدي وهعيش شهيرة النجدي ما أعرفش أكون غيره السيدة القوية الناجحة اللي وصلت للي هي فيه بعد كفاح وعذاب وطرق كثيرة اوي
وأكيد لما أحكي باقي فصول مذكراتي هتعرفوا كل حاجه عن حياتي
وأخيرا آسفة علي الإطالة بس كان لازم أحكي التجربة كاملة
لأني دي حياتي وتفاصيل حياتي
وأخيرا أشكركم جميعا علي سعت صدركم واشكر الكاتب علي تعبه وتحمله ليا لأني أنا صعبه شويه وبحب أعمل كل حاجة بدماغي
وقد حصل خلافات كتير بيني وبين الكاتب ومناقشات في طرح الأفكار ولكن الجنتل تقبل مني كل نقد وعصبيه واختلاف بصدر رحب اشكرك صديقي الجنتل
واخيرا اللي اللقاء واتمني أن اركم قريبا في فصل جديد من مذكراتي
الكاتب تقبلوا تحياتي وأتمني أكون عرفت أكتب فصل من حياة الدكتورة وأتمني أني الفصل يحوز علي إعجابكم ومنتظر رأيكم ودعمكم في المسابقة
وفي المستقبل القريب سوف أطرح باقي مذكرات حياة الدكتورة شهيرة النجدي كاملة وسوف تكون حصري للمنتدي
باي باي اصدقائي الاعزاء اعضاء مجتمع نسوانجي الجميل
 

Adelhany

نسوانجى بريمو
عضو
إنضم
14 أبريل 2022
المشاركات
119
مستوى التفاعل
105
نقاط
121
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
غير متاح

UnIdEnTItY

نسوانجى مخضرم
عضو
نسوانجي قديم
إنضم
11 أبريل 2022
المشاركات
1,929
مستوى التفاعل
1,581
نقاط
218
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
غير متاح
كقصة حلوة واستمر.
كحبكة وفيلم زائرة وصورها.. دا بلح
كمجمل تسلم ايدك ع تعبك ف القصة وترتيب الافكار
 

الجنتل الزبير

نسوانجى مخضرم
عضو
ناشر قصص
نسوانجي قديم
إنضم
17 يناير 2022
المشاركات
1,208
مستوى التفاعل
1,516
نقاط
14
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
غير متاح
كقصة حلوة واستمر.
كحبكة وفيلم زائرة وصورها.. دا بلح
كمجمل تسلم ايدك ع تعبك ف القصة وترتيب الافكار
اشكرك علي رايك وبخصوص البلح بس سؤال هو بلح احمر ولا اصفر هههههههههههه
سيبك انت ايه رايك في الفكرة والحبكة
 

UnIdEnTItY

نسوانجى مخضرم
عضو
نسوانجي قديم
إنضم
11 أبريل 2022
المشاركات
1,929
مستوى التفاعل
1,581
نقاط
218
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
غير متاح
اشكرك علي رايك وبخصوص البلح بس سؤال هو بلح احمر ولا اصفر هههههههههههه
سيبك انت ايه رايك في الفكرة والحبكة
رطب 😂😂😂
تسلم ايدك يانجم..
عايزين قصص من بتاعة زمان ايام المنتدى القديم فالكون واللورد وهيما محاارم والحبكة والاكشن والدراما يتاعة زمان
 

رانيا

🔥 الخاص ممنوع 🔥
عضو
إنضم
19 أبريل 2022
المشاركات
553
مستوى التفاعل
824
نقاط
11
الجنس
أنثي
الدولة
مصر
توجه جنسي
ثنائي الميل
غير متاح

عاشق_الليل

نسوانجى بريمو
عضو
إنضم
6 يناير 2022
المشاركات
168
مستوى التفاعل
90
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
مصرالكويت
توجه جنسي
ثنائي الميل
غير متاح
مشاهدة المرفق 407510


مساء الخير لكل اعضاء المنتدي الكرام واتمني لكم جميعا السعادة اليوم سوف اكتب فصل من مذكرات شخصية للدكتورة شهيرة

تشرفت بمعرفة الدكتورة وهي كانت متابعة للمنتدي وهي بتدخل المنتدي زائرة وضيفها وقد كلفتني بشرف سرد حكايته وتجاربها الجنسية واتمني ان تنول وتحوز علي اعجابكم ونظرا لأننا في موسم مسابقات الربيع العربي
فقد قررت الدكتورة شهيرة وبالاتفاق معي علي نشر فصل من المذكرات يحتوي علي تجربة جنسية للدكتورة هدية للمنتدي بمناسبة المسابقة

وهكتب فصل واحد يحتوي علي تجربة واحدة من تجارب الدكتورة شهيرة وان كان في العمر باقيه سوف انشر باقي المذكرات بالتفصيل وهذا الفصل لو حاز علي اعجابكم سوف تقرر الدكتورة نشر باقي المذكرات تقبلوا تحياتي واتمني ان الفصل ده ينول علي اعجابكم وتصويتكم
مقدمه قصيرة من صاحبة المذكرات
انا الدكتورة شهيرة النجدي ولقب النجدي ده لقب عائلة اهلي زوجي عمري حاليا 57 سنه قررت اكلف الجنتل الزبير بكتابة مذكراتي الجنسية اهداء لأعضاء مجتمع نسوانجي الجميل كل عضو باسمه وكل عضوه باسمها تقبلوا تحياتي واتمني اكون ضيفه لذيذه عليكم بحبكم كلكم ومتابعة جيد لناس كتير هنا في المنتدي واتمني في يوم من الايام اتواصل معاهم واكيد هيجي اليوم اللي اعمل فيه عضويه واتواصل معاكم
الكاتب / الجنتل الزبير
انا شهيرة النجدي سيدة اعمال وصاحبة مجموعة النجدي للاستثمار اكبر مجموعة اقتصادية في مصر حاصلة علي دكتوراة فخرية من أحدي الجامعات العريقة في مجال ادارة الأعمال والاقتصاد في وقت حدوث احداث هذا الفصل من مذكراتي كنت رئيسة مجلس ادارة مجموعة النجدي وكنت اصغر سيدة اعمال وانجح امراة في مصر
وطبعا كلكما بتقوله ليه المقدمة الطويلة دي وأيه التناكة دي في تعريف نفسي

أنا هقول ليكم انا اصلا دلوعة من صغري وجمالي وجمال جسمي يشهد علي كده دي بالاضافة لوضعي الاجتماعي والمستوي العلمي الخاص بيا وكنت دائما فخوره بنفسي وبنجاحي وكنت بعمل كل اللي انا احب اعمله وعيشت الحرية بكل معانيه وجربت كل حاجة في الحياة
بس اللي حابه اني احكيه ليكم اليوم هو تجربه كانت روعة وكانت تحدي بالنسبة ليا
الحكاية بداءت وانا في سن الرابعة والثلاثين من عمري لم قررت افتح مجال شغل جديد في مجموعة النجدي وهو برمجة الحاسب الالي وطبع الكلام ده كان في بداية الالفية الثالثة سنه 2000 وكان مجال تكنولوجيا وبرمجة الحاسب الالي مش متوفر خالص في مصر وكان عدد قليل جدا من المتخصصين في المجال ده في مصر ولم بحثت وتعمقت في البحث وعن طريق صديق في جامعة فرنسية كلمني وقال لي أني في باحث شاب مصري خلص الماجيستر وراجع مصر فترة قصيرة وهيرجع يشتغل تاني في فرنسا
وفي الوقت ده كنت امراة ثلاثنيه تتمتع بالنضج والجمال الثلاثيني والشبق الجنسي ولكن لم يشغلني ذلك لآنني كنت ابحث عن النجاح والقمة وده كان طبعي اصلا معرفش ادخل شي ومنجحش فيه

وعرفت تفصيل وميعاد وصوله وعرفت اني هو نازل في فندق الفورسيزين لاني اهله اصلا مش موجودين في مصر
واحب اني اوصف نفسي ليكم انا برونزية البشرة طولي 182 سنتي ووزني 78 كيلو رفيعه من فوق ومن تحت عريضة شويه بزاز متوسطة حلمات بني فاتح شعري اصفر وحرير طيزي مش كبيرة بس مدورة كسي واها من كسي الكبيني المنفوخ وطبعا لونه وردي
ودي صورة للدكتورة في الفترة دي علي أحدي الشؤاطي الأوربية


Hlmjf7j.jpg
وطبعا لم وصل الدكتور رامي لمصر طلبت من مدير مكتبي يتواصل معاه واتصل علي الفندق وحدد ميعاد غداء ليا معاه وكنت مجهزة عرض مالي مغري جدا له
وفي اليوم المحدد للمقابلة توجهة للمطعم الفندق والتربيزة المحددة وتوجهة له علي طول لاقيت دكتور رامي موجود ومنتظر حضوري وطبعا كنت لابسه بدلة قماش سوداء مفتوحه الصدر ظاهر منه نص بزازي وكنت من غير اندر وير لاني بطبعي مش بحب البس ملابس داخلية لاني بزازي وطيزي مشدودين ومرسومين وبحس بحرية اكتر
ودي صورة للدكتورة بالبدلة اللي قابلت بيه رامي



HlmjohB.md.jpg
ولم قربت وشوفت رامي أتشديت جدا ولأني بطبعي تنكه مش بعجب براجل بسهولة خالص ومبحبش اي راجل يكون ليه عليا سلطة او سيطرة لأني الأنا عندي زيادة ولكن من اول ما وصلت وشوفت رامي وحضوره أتشديت وحسيت بقوة شخصيته اوصفلكم رامي لون بشرته قمحي وطوله حوالي 186 سنتي جسمه رياضي رشيق ومتقسم كان لابس بدلة رصاصي وقميص ابيض وكرافته رصاصي به نقطة سوداء والبدلة كانت مقسمه وظاهرة عضلات بطنه واكتافه
انا / مساء الخير دكتور رامي أسفها علي التأخير
رامي / مساء النور ومفيش تأخير ولا حاجة بس انا بحب أوصل بدري قبل ميعادي زي ما اتعودت في فرنسا أني أوصل بدري قبل الميعاد بعشر دقائق ودي ثقافة مش زي عندكم هنا في مصر مفيش أحترام للمواعيد
انا / عموما أنا متأخرتش كل الحكاية خمس دقائق
ضحك رامي وحرك يدوبك شفايفه هه
رامي / ما هي دي المشكلة اني حضرتك فاكرة الخمس دقائق دول حاجه بسيطه
انا في عقل بالي ايه التناكة دي هو مش عارف قاعد مع مين
انا / عموما ما حصلش حاجة يعني وطبعا عمري ما افكر اعتذر ليه او لغيره
طيب شكلك مستعجل انا هدخل في الموضوع علي طول
انا دكتورة شهيرة النجدي اكبر مجموعة اقتصادية في مصر وبشتغل ف
رامي / يامدام حضرتك انا مدير مكتبك بلغني بكل ده ياريت حضرتك تدخلي في الموضوع علي طول
في عقلي ايه ابن الجزمة ده ماله وايه التناكة دي وبيكلمني كده ليه
انا / طيب يادكتور الموضوع باختصار اني شركتنا اكبر شركة
رامي / يامدام ياريت تتكلمي علي طول عرفنا انكم اكبر شركة وانك دكتوره وانك مش عارف ايه لو سمحت قولي المفيد
انا / اولا انا مش مدام
رامي / ميخصنيش حالتك الاجتماعية
في بالي ده انت شكلك رخم بقي
انا / ماشي يادكتور ده عرض ليك
رامي / ايه هو مضمون العرض
انا / باختصار عايزين نشتغل مع بعض في تاسيس مجال برمجة الحاسب الالي ونظم المعلومات في مصر والوطن العربي
رامي / ومين قال ليكي انا هوافق اشتغل في مصر اصلا
انا / مش هقول اني مصر محتجاك والكلام الكبير ده الموضوع بيزنس ايز بيزنس العرض المقدم من الشركة كبير وميزانية مفتوحه للمشروع بلس انك هتكون اول واحد يعمل المجال ده في مصر ده دراسة جدوي والعرض المالي المقدم ليك
وحبيت افرض شخصيتي عليه
والعرض بتاع شركتنا هيكون اكبر من مرتبك في فرنسا بكتتتتيييير
رامي /هههههههههههه
وقدمت الفايل ليه ولم أيدي لمست أيده بالغلط وأنا بقدم الملف حسيت بكهرباء في جسمي وأحساس اول مرة أحس بيه

رامي كان حضوره طاغي وطريقته في الكلام وطريقته نطقه للكلام العربي وصوت البحة في صوته كانت مغريه جدا
وخد رامي الملف من ايدي ومفتحش الملف
ومسك رامي كوباية العصير وشرب العصير وبداء ياكل من غير ما يعزم عليا أني إبداء الاكل
واقعدت اتفرج عليه وابص وهو بياكل بكل شياكة وبطريقة رومانسية وهو بيقطع الاستك بالسكينه
وسرحت في لون عيونه اللي اول مرة من ساعة ما اقعدت ابص فيه كان لون عيونه عسلي غامق مع بشرته القمحي كانت روعه
رامي / بص عليا وكل اللي قاله كوليه
ولاقيت نفسي اتوترت وبسرعة خدت الشوكة وبداءت أكل وأنا أيدي بترتعش
عليه حضور وقوة شخصية ابن اللذينه جنني بيه حقيقي في الوقت ده مكنش في راجل يعرف يأثر فيا او اعجب بيه
وخلصنا أكل ولاقيت رامي بيبص في ساعته وراح مسح أيده في الفوطة وقام
رامي / الحساب خالص ومشي علي طول
انا / يادكتور
بص رامي وراء نص التفاته
انا / أتفضل الملف
ولم مشي واختفت رائحة من المكان حسيت إني المكان كئيب ووحش وقعدت شويه وسرحت في جمال جسمه ولون عيونه وبعد شويه فوقت
انا في بالي ايه قلة الادب دي مفيش حد فيكي يابلد إلا لم يتمني يعقد معايا في مطعم أو يتمني مقابلتي هو ما يعرفش انا مين ولا ايه وحيات امك لأعرفك انا مين
وقمت ومشيت ورجعت الشركة قابلت مدير مكتبي زعقت فيه
انا / أنت يازفت أنت مقولتش لدكتور البهائم ده أنا ابقي مين
مدير المكتب / ازاي حضرتك انا باعت السي في بتاع حضرتك ليه مع الدعوة وهو لما قبل الدعوة بعت في الرد اني هو عرف حضرتك من كلام صديقك دكتور روني
انا / طيب خلاص أمشي دلوقتي من قدامي
وقعدت أفكر ازاي هو قابلني وكلمني كده وهو عارف انا مين ماشي يارامي هاعرفك انا مين
وحسيت في الوقت ده بهيجان أول مرة أحسه وقفلت باب المكتب بالمفتاح ومعرفش لي كسي ولع ليه كده مع أني حسيت بإهانة من رامي وطريقة مقابلته ليا
وقعدت أدعك في كسي اللي ولع وادعك جامد وأشد فيه وأضرب علي كسي وهيجت أكتر وقلعت البنطلون وقعدت اهزي بالكلام
اه كسي ماعجبكش ده ماعجبكش وادعك وأضرب علي كسي بأيدي
اه يارامي شكل كسي مش حلو
بقي كسي الكبيني المرسوم والمنفوخ ده مشفتوش وهو بارز كده
وأدعك وأشد في زنبوري جامد ودخلت صباعي في كسي اللي أتبل من الهيجان
ودخلت صباعين وثلاثة صوابع وحسيت بكسي كل مدي بيوسع ودخلت أربع صوابع في كسي وفضلت انيك كسي بأيدي لحد ما عسلي ساءل مسحت كسي ورفعت البنطلون وقعدت شويه اخد نفسي وروحت البيت
روحت طلعت علي طول ودخلت الجناح الخاص بيا وقلعت هدومي كله ووقفت قدام المرايه اشوف جسمي واتحسس جسمي
اه جسمي اللي جنن رجاله كتير وستات كمان
طبع جنن الستات كتير أصلي انا جربت السحاق كمان وجربت حاجات كتير في الجنس والغريب أني رامي مظهرش عليه أي تاثر من جسمي او بزازي المثيرة ولا رائحة البرفيم السكسي اللي دائما بتعطر بيها لم يكون عندي مقابلة أو موعد عمل لاني البرفيم ده تأثيره الجنسي كبير كان بأيثر علي أي حد بتفاوض معاه يسرح في النيك والجنس وهو بيشم البرفيم وانا اقنعه باللي انا عايزها
ولكن رامي كان نوع مختلف من الرجال اللي قابلتهم قبل كده ما أظهرش اي اهتمام بيا أو نظرات اعجاب
وقعدت علي السرير وافتكرت اخر مرة مارست الجنس وحسيت بحرقان في كسي لأني فعلا كان آخر مرة اتنكت فيها كانت من حوالي شهرين ودي كانت مع ولا مش هقول دلوقتي مع مين خليها في جزء وحكاية تاني وفضلت أفكر لحد ما نعست ونمت

وحلمت بأني لابسه بدلة رقص مفتوحه وهي عبارة عن اندر عريض دانتيل ونازل منه شريطين من الجنب وشريطين نازلين واحد من قدام واوحد من وراء ومربوط بحمالة صدر وبزازي بارز ومرفوعه وبرقص في مكان شكله قصر عربي
وفي ملك شاب قاعد علي سرير حرير مغطي بستائر حرير وحوالين السرير اثنين خدم ماسكين ريشه وشغالين تهويه علي الملك وانا برقص بصيت علي الملك لاقيته رامي بس كان لابس عباية ملكية وعليه تاج مرصع بالماس والالماظ
وكملت رقص وانا ببص علي الملك وهو عمال يبص علي كسي المنفوخ والظاهر من البدلة ولم شوفت الملك عمال يبص علي كسي ورحت هزيت وسطي بسرعة وميلت لقدام وخرج بزي اليمن من البدلة ورحت مسكت بزي ورفعته لفوق وحسست عليه ودخلت بزي تاني في البدلة علشان اغري الملك وراح فعلا هو زبه وقف وعمل خيمه تحت العباية
وراح الملك امر الخدم بالخروج من الجناح وشاور ليا بأيده ورحت أنا قربت منه وبصيت علي زبه وأمرني انزل امص زبه
وفعلا نزلت امسك زبره وبصيت علي زبره كان عريض وحجمه كبير وراسه زبره كبيرة ومسكت زبره بأيدي احسس عليه ولافيت ايدي علي زبره العريض ايدي مقفلتش لأني زبره كان عريض ومسكت زبره بأيدي احركه لفوق وتحت وقربت بلساني من راس زبره لحسته ونزلت بلساني الحس زبره وأمص في عروق زبره البارزين ودخلت زبر الملك في بوقي
راح الملك شدني من ايدي وقام جاب شريط من المربوط في ستارة السرير وربط أيدي وخلاني أفلقس ووقف وراء مني ودخل زبه جوه طيزي الضيقة وفضل يرزع فيا وينكني بعنف وركب فوق ضهري وهو زبره جوه خرم طيزي وكان زبره بيطعن خرم طيزي وكنت بحس بزبره يطعن فيا ويدخل في أعماقي وكنت بصرخ وهو كان بينكني بعنف جدا وحسيت بقوته وسيطرته عليا
ورجع تاني نومني علي ضهري ورفع رجلي فوق كتفي ودخل زبره في كسي ونكني في كسي وفضل يرزع وينيك فيا وبيضانه تخبط في كسي وكان الملك عمال ينكني بقوة وعنف وحسيت بسيطرته عليا وبعد شويه خرج زبره من كسي وراح قام حط زبره في بوقي ونكني في بوقي ونزل لبنه في بوقي ومسك بوقي وضغط عليه بأيده وقفله وهمس في ودني بصيغة الأمر اني ابلع لبنه
وصحيت من نومي لاقيت كسي والسرير غرقانين من العسل اللي سائل
وقمت من علي السرير ولعت سيجارة وانا منتشيه وفكرت في الحلم اللي حلمته
واستغربت اني إتناكت في طيزي في الحلم وكنت سعيدة لأني في الحقيقة عمري ما إتناكت في طيزي وكمان عمري ما جربت ارقص مع اني في الحلم رقصت لا وايه بلعت لبن رامي أو الملك في الحلم

والغريب اكتر اني مارست الجنس كتير بس عمر ما حد كان ليه سيطرة عليا زي ما رامي عمل في الحلم وبعد شويه قومت دخلت الحمام اخدت شاور وخرجت من الحمام ولبست ونزلت علي الشركة وجاء مدير المكتب وسألته أن كان وصل ليه اي رد من دكتور رامي وكانت الإجابة لا مفيش رد منه وقعدت متوترة طول اليوم ومتعصبة ومستنيه اي رد من رامي واليوم انتهي ومفيش جديد ورجعت البيت وانا مستغربه اللامبالاة بتاعت رامي وعدم رده علي عرضي
طبعا بالرغم اني أتشديت لرامي وأعجبت بيه ولكن ده مش هياثر علي شغلي وده اللي كان يهمني موافقة رامي علي عرض الشغل
وبصراحة أنا كده بكذب عليكم لأني رامي شدني لدرجة اني استحلمت بيه ونزلت شهوتي وده لأني كان بقالي فترة متنكتش وانا اصلا شهوتي عالية
ومر اليوم وانتهي وثاني يوم نفس الوضع مفيش رد من رامي وعرض عليا مدير المكتب اني يكلم رامي ولكن انا رفضت وقعدت افكر في طريقة اوصل بيه لرامي
ورحت اتصلت بالفندق وطلبت من الريسبشن توصيلي برامي وكلمت رامي
انا / الو مساء الخير
رامي / مساء النور مين معايا
انا / شهيرة النجدي ياباشمهندس
رامي / امممم اهلا وسهلا
انا / اهلا بيك ايه اخبارك ياباشمهندس
رامي / تمام
وكان رامي صوته هادي ورخيم ومش متعصب زي ما قابلته اول مرة
انا / ايه اخبار العرض يعني مسمعتش موافقتك مع العلم اني قولت ليا انك هترد عليا خلال يومين
رامي / فعلا صحيح بس انشغلت شويه والحقيقة ملحقتش ادرس العرض
انا / امممممم طيب لو حضرتك فاضي ممكن ندرسه مع بعض
رامي / مفيش مانع بس
انا / مفيش بس هو أنا بأقترح ندرس العرض مع بعض علشان لو في حاجه عايز تستفهم عنه أو حاجه
رامي / مفيش مانع نتقابل بكرة في أي وقت يناسبك
انا /وبكره ليه ما نتقابل النهاردة
رامي / اصلي مكنتش ناوي انزل النهاردة من الفندق
انا / طب مفيش مشكلة اجي ليك أنا
رامي /سكت شويه ولاقي اني مفيش مفر مني
بس اعتقد اني صعب نتقابل في الفندق اعتقد مش هنلاقي حجز في ريسبشن الفندق دلوقتي
انا / وحجز ليه ما أنا هطلع ليك الجناح ولا انت مش حابب نتقابل لوحدنا هههههههههههه
رامي / هههههههههههه لا مفيش مشكلة
ورحت جريت بسرعة دخلت علي الحمام ازلت شعر كسي ونعمت كسي وجسمي كله من الشعر وخدت دش وخرجت وقفت محتاره البس ايه واخيرا استقريت علي فستان سهره قصيره جدا لونه بيج فاتح كب ومبين نص بزازي

ودي صورة الدكتزرة بالفستان

HlmjS4e.md.jpg
ولبست بالطو اسود وطبعا الاكسسوار بتاعي اللي يليق بالفستان وعطرت نفسي بالبرفيم السكسي الخاص بيا أنا
وركبت العربية وطلعت علي الفندق وطلعت الجناح بتاع رامي
خبطت الباب لاقيت رامي فتح وكان لابس لبس كاجول تيشيرت ازرق لازق علي جسمه ومقسم جسمه وظاهر عضلات بطنه وبنطلون جينز اسود وكوتشي رياضي
رامي / اتفضلي
دخلت ووقفت مستنيه رامي يقلعني البالطو ولكن قفل الباب ودخل قدامي
وراح قعد علي كرسي وقدامه ترابيزة وكرسي تاني اقعدي
يابن الكلب ايه التناكة دي بقي من أوله ورحت قلعت البالطو ورميته علي الكنبة جنبي علي اليمين رميته بغل ورحت قعدت
رامي / اتفضلي قوللي بقي علي عرض شركتكم
انا / انت عملي اوي كل حياتك شغل
رامي / اه
انا / طيب تمام
بص ياسيدي بقي ورفعت عيني لاقيت رامي ركز اوي وعينه لمعت من الكلمة مع اني هي كلمه عاديه مكنتش اقصد بيه حاجه بس سكت شويه
رامي / اقوللي بقي ايه تفصيل العرض
وبداءت اشرح لرامي تفصيل العرض المالي المقدم من الشركة والجدوي الاقتصادية للمشروع والهدف منه وهو ساكت وعمال يستمع لكل كلمه مني
ولم خلصت ورفعت عيني عن الورق لاقيت رامي مركز مع بزازي اللي ظاهرة قدامه
انا / ايه راي حضرتك بقي ياسيدي
لاقيت رامي عينه لمعت تاني وتنهد
وقام اتحرك ناحية الشباك ووقف
رامي وهو واقف وضهره ليا
رامي / بصراحة عرض مغري جدا بس للأسف مش هقدر اقبله
انا / ليه بس
رامي / عايزاني اسيب اوربا وارجع اعيش هنا تاني اعتقد صعب عليا
انا / بس المشروع حلو اوي وهنكون انا وانت اول ناس ندخل المجال ده مصر
ورحت قربت ووقفت وراء منه علشان يشم رائحة عطري السكسي
وكان جسمه قريب مني جدا وكنت هقرب اكتر والمس جسمه بس خوفت
ودي بردك ضد طبيعتي اللي كانت ما بتخفش من حد أو أي حاجه
ولكن رامي بعد عن الشباك
رامي / طيب مش هقول راي دلوقتي هافكر تاني
ووقفت افكر اهجم عليه ابن الكلب ده واغتصبه ولا اعمل ايه رجولته ونظرته بتهيجني احترت اعمل ايه
رامي بص في الساعة وحسيت أني ده مؤشر أني امشي بقي وقتك أنتهي
انا / طيب همشي أنا بقي وهستني ردك
رامي / تمام هاكلمك
وقربت منه اوي ولكن هو بعد شويه وراح ناحية الباب وفتح الباب ومسكت البالطو علشان رامي يلبس ليها بس هو عمل نفسه مش واخد باله
ونزلت وانا مقهورة وكلي حزن ازاي بعد ده كله وانا وهو في مكان مقفول ومايعملش حاجه
رجعت علي البيت ونمت علي طول وحلمت تاني بس المرة دي حلم مختلف خالص حلمت اني رامي رابط أيدي ومعلقها وانا واقفه وهو عمال ينكني بعنف وبسرعة لحد ما نزل لبنه في كسي
وحسيت ببلل في كسي وكملت نوم وصحيت نزلت الشغل وانا حاسه بحرقان في كسي ومش مركزه خالص وأتعصبت علي الموظفين ومشيت من الشركة رجعت علي البيت
وقعدت أفكر إزاي أوصل لرامي وهداني تفكيري أني أعزمه عندي في البيت
واتصلت علي الفندق ووصلني لرامي
انا /الو ازيك يادكتور
رامي /اهلا بك
انا / بصراحة كنت حابه اعزمك علي حفلة عندي في البيت لو معندكش مانع ووقتك يسمح
رامي /إيه المناسبة
انا / عيد ميلادي النهاردة وكنت حابه تكون موجود
رامي /امممم مش عارف ممكن وقتي يسمح من عدمه
انا /عموما هستني حضرتك النهاردة الساعة عشر والعنوان فيلا النجدي شارع .....واتمني تشرفني
رامي / طيب هشوف
وعدي ساعتين واتصلت تاني برامي علشان اتأكد أن كان جاي ولا ايه
وكان رد رامي أنه هيحاول بنسبة كبيرة يكون موجود
وقررت اني اكون جاهزة وطلبت من مدير المنزل يجهز عشاء ويدي إجازة لكل الخدم اللي في الفيلا
ودخلت خدت شاور وخرجت وقفت محتاره البس ايه واخيرا استقريت علي فستان سهره قصير دانتيل لونه ازرق مبين فخادي كله واندر فتله ابيض علي شكل سبعه وده صورة للدكتورة وهي بتقابل رامي في بيته


HlmNKDQ.jpg
وطبعا عملت ميكب كامل كانت الساعة قربت علي عشره وقعدت مستنيه وعدي ساعة كمان وحاولت اتصل برامي في الفندق
وكان رد الريسبشن اني دكتور رامي خرج وتوقعت اني هو جاي واستنيت شويه كمان لحد الساعة الثانية عشر
وفقدت الامل اني رامي يجي وحزنت جدا وصعبت عليا نفسي وقولت لنفسي هو ليه أنا بعمل كده وبداءت دموعي تظهر في عيني ولومت نفسي جدا
انا شهيرة النجدي يحصل فيا كده ليه ده الف راجل يتمني اشارة مني
وأفتكرت كل راجل ركع تحت رجلي وكان يتمني اشارة مني
حتي جوزي فواز النجدي اللي كان بيلحس صوابع رجلي
اه هو صاحب الفضل في اللي انا فيه طبعا بس كان يتمني بس أسمح ليه يمص صوابع رجلي
ليه بعمل في نفسي كده علشان رامي وسيم وحلو طب ما أنا قابلت كتير رجاله حلوين وقعدت افكر ليه انا ضعفت كده قدام رامي وملقتش سبب لكده
لحد الساعة ما وصلت الواحدة الا ربع لاقيت جرس الفيلا بيرن ورحت بصيت بسرعة في المراية عدلت لبسي والميكب
وراحت جريت بسرعة علي الباب وكان المفاجأة كان رامي
رامي / مساء الخير
انا / مساء النور اتفضل
رامي / شكلي اتاخرت الحفلة خلصت
انا / لا خلصت ايه دي لسه هتبداء
رامي / امال فين الناس والأصدقاء
انا / للأسف معنديش اصدقاء أو أهل
رامي / ازاي بقي ست زيك سيدة مجتمع ومعندهش اصدقاء أو معارف
انا / عارف يادكتور اكتشفت اني فعلا معنديش صديق حقيقي كل المعارف والأصدقاء كلهم يعرفوني علشان المصلحة
رامي / امممممم طيب مش معني انا يعني اللي عزمتيني
انا / ايه يادكتور هنتكلم من علي الباب ولا ايه أتفضل جوه
ودخلت أتمخطر واتقصع قدام رامي علشان يظهر قوامي الممشوق وجسمي قدام عين رامي
رامي / واو جميل
انا / بصيت ورايا بطرف عيني
رامي / بيتك جميل والفرش زوقه حلو جدا
انا / ميرسي اتفضل أقعد
ورحت ناحية البار وصبيت كأسيين وسكي وقدمت واحد لرامي
وقعدت جنب رامي
انا / مبسوطة انك جيت النهاردة
بص رامي ليا وضحك بابتسامه بسيطة وهز رأسه
رامي / علي فكرة عرض الشركة جميل جدا ومغري اوي بس بصراحة لسه محتار
انا / قربت منه اوي ليه محتار الطريق مفتوح قدامك وافق بس وهتتبسط جدا معايا اقصد معانا هنا
رامي /امممممم ممتاز

بس لنا ليا طقوس وطرق معين في الشغل
انا / هوفر ليك كل حاجه أنا تحت امرك وأتنهدت قوي وكان نفسي سخن وحسيت اني رامي حس بالسخونة لم كنت مقربه منه وراح رامي رفع كاس الوسكي وشربه ورحت بسرعة خدت الكاس من أيده وانا بلمس أيده بطرف صوابعي راح رامي سحب أيده بسرعة
انا / تأخذ كاس تاني
رامي / مفيش مانع
وصبيت كاس تاني ليا ولرامي
انا / طيب ممكن تأخذ كاسك مع العشاء
رامي / اوك
انا / اتفضل
ورحنا علي السفرة وقعدت قدام رامي وبداءنا ناكل وطبعا أنا عيني علي رامي وببص عليه وعلي سحره وجماله
انا / حركت شفايفي علي لساني امممممم موز يابن اللذينه
ورحت قمت وقعدت جنب رامي وقربت طبق الشوربة من رامي
انا / اتفضل شوربة مع الاكل
ومسك المعلقة وشرب شوربة وبحركة متعمدة بس تبان أنه غير إرادية حركت طبق الشوربة ووقع علي بنطلون رامي
انا / أنا اسف مقصدتش اعذرني
رامي / قام متعصب ايه الزفت ده ايه اللي عملتيه ده
انا / اسفه بجد أيدي حركت الطبق وانا بتناول الطبق التاني مقصدش
وعموما حقك عليا ومسكت فوطة وبداءت أمسح بنطلون رامي وأحسس علي فخاده ورجله وانا بعمل نفسي بمسح البنطلون
وطلعت بالفوطة علي البنطلون من فوق ناحية زبره أمسح بالفوطة وأحرك أيدي من تحت لفوق علي زبره ببطن أيدي وكان زبه نائم لتحت ومع حركة أيدي بداء زبه ينتصب ويقف لفوق وحسيت أني رامي مش لابس أندر وير وكملت مسح علي زبره هههههههههههه اقصد البنطلون ولاقيت زبه وقف اكتر لفوق ورامي بداء ينهج وصوت انفاسه عليا
قلت اضرب علي الحديد وهو سخن
انا / دكتور البنطلون مش هينضف كده
رامي / اعمل ايه طيب اروح ازاي
انا / هاغسل البنطلون بسرعة وأكويه ينشف بقي
رامي / مش هينفع خالص
انا / يلا ياسيدي بقي
وكان للكلمة دي مفعول السحر لاقيت زب رامي بيتحرك في البنطلون ويتنفض
رحت بسرعة فتحت زرار البنطلون والسوست ولاقيت مارد خارج قدام عيني خبط في وشي
رامي / يعني ينفع أقعد كده
انا / ها
مرديتش علي رامي سرحت في جمال وحلاوة وشكل زبره العريض الابيض ورأسه الحمراء وقولت اتجنن وأمسك زبره قربت بأيدي ورجعت تاني بسرعة كرامتي نقحت عليا انا شهيرة النجدي اي راجل يتمناني لا مش هاعمل كده
ودار صراع داخلي بين عقلي وبين كسي عقلي بيقولي كرامتك وكسي بيقولي كسم كرامتك قدام الزب ده
ولكن الصراع انحصر ناحية كسي كل ده ما استغرقش ثلاثين ثانية

ورحت مسكت زب رامي بأيدي احسس عليه واستكشف حجمه وعرضه وعروقه البارزة تقريبا رامي كان بيمرن زبره هههههههههههه اصل طالع عروق ليه تخينة في زبره وقربت بلساني من زبره وحركت لساني علي زبره الحس عروق زبره من تحت لفوق وانا ماسكه زبره ورفعاه
وحركت لساني علي كل حته في زبره إبله وادوق طعمه
ورامي ساكت خالص مش متكلم
وكملت مص وقربت بلساني علي راس زبره وفضلت الحس راس زبره وألف بلساني حوالين راس زبره وابل الرأس وحسيت برامي سخن جدا
وراح وقفني ومسك أيدي وبص حواليه وقرب بيا ناحية الستارة وسحب حبل الستارة وكتف أيدي وراء ضهري وربط أيدي وخلاني أفلقس لقدام وجاب الاندر علي جنب وسند رأسي علي ترابيزة السفرة ودخل زبره كله مرة واحدة في كسي ولاقيت رامي اتحول لوحش كاسر فضل يدخل ويخرج زبره في كسي ويضربني علي طيزي
رامي / طيزك حلوة اوي يالبوة تستاهل الضرب
ويضربني علي طيزي بأيده الاثنين
رامي / من ساعة ما شوفتك وانا قولت عليكي لبوة وطيزك لبوة عايز زبره تخين جواها
انا ساكته ومستمتعة بزب رامي اللي عمال يهتك كسي وينكني وكنت مستغربه اني الموضوع مشي كده بسهولة ورامي بينكني دلوقتي
وفضل رامي ينيك كسي وهو ضاغط علي راسي بأيده وكان بينكني بعنف وبقوة
انا / براحة عليا
رامي / اسكتي ياشرموطة مش عايز تتناكي
انا / اه عايزه بس براحة علي كسي
رامي / بس يامتناكة اللي زيك يتناك وهو ساكت انتي خدامه وكلبه
اوعي تفكري انك هانم أو ست انتي من النهاردة خدامتي وكلبتي
وراح رامي رفع رجلي الشمال علي السفرة ووقفت علي رجل واحدة وكان وضع صعب جدا لأني جسمي كله مستند علي رجلي اللي واقفه عليها وكمل رامي نيك في كسي وكنت بسمع صوت تخبيط زب رامي وبيضانه في كسي
وهو عمال يضرب ويخربش في جسمي ويقفش بزازي جامد
انا / رامي براحة عليا
رامي / بس يالبوة اسكتي خالص وكمل رامي نيك بعنف وانا بصرخ من قوته وهيجانه وهو مكمل نيك وعدي نص ساعة نيك ورامي لسه مانزلش
وانا كسي عمال ينزل عسله وخلاص مش قادرة رامي حس بيا وراح خرج زبره ونزلت رجلي وهو وقف وزعق فيا كملي مص
ورحت قعدت قدام زبره وأيدي مازالت متكتفة حاولت امسك زبره ببوقي وادخل في بوقي بس هو فضل يتحرك شمال ويمين وكل ما اقرب يبعد زبره من قدام بوقي وفضلت كده شويه لحد ما هو مسك بوقي بأيده وضغط علي بوقي ودخل زبره في بوقي وقبل ما تحرك لساني علي زبره كان هو بينكني في بوقي ويدخل ويخرج زبره لحد اخر بوقي وفضل يدخل ويخرج كتير وكان كل شويه يسيب زبه كله جوه بوقي

وكنت بتخنق واحس اني بموت وهو أول ما يحس بكده يخرج زبه اكح واخد نفسي ويرجع يعيد تاني نفس الطريقة وكرر العملية دي كتير لحد اخر مره ساب زبره جوه بقي وحسيت بزبه بيتنفض وينزل عسله جوه بقي وخرج رامي زبره وقفل بوقي بأيده
رامي / ابلعي اللبن
انا / عمري ما بلعت لبن قبل كده هزيت راسي برفض وراح رامي اتعصب وضربني علي وشي
رامي / لبني يتبلع لبني طاهر مينزلش علي الارض
وزعق جامد / ابلللعي
وخوفت منه ورحت بلعت لبن رامي كله وراح رامي قعد علي الكنبة وسند رأسه علي مسند الضهر بتاع الكنبة
ورحت اقعدت جنبه وشوفت وشي في المراية لاقيت الميكب كله ساح واختلط ببعضه ووشي متبهدل
رامي / فضل ساكت خالص وبعد شويه فتح عينه وبص ليا انا اسف
انا / اسف علي ايه مفيش حاجه حصلت
رامي / أنا همشي سلام
انا / خليك بايت هنا
رامي / مش هينفع وراح لبس البنطلون واتحرك ناحية الباب
ورحت أنا قربت منه ومسكت أيده
انا / علشان خاطري بات معايا
رامي / بعصبيه قولتلك مش هينفع وانا ماشي
وفعلا خرج رامي ومشي وسابني
وبعد ما مشي علي قد ما كنت حزينة اني هو مشي بس كنت مبسوطة اوي اني إتناكت منه وكانت الساعة اربعه الفجر طلعت زي ما أنا ارتميت علي السرير
ونمت وصحيت تاني يوم الساعة ثلاثة العصر
قمت خدت دوش ووقفت اشوف جسمي اللي كل علامات ظاهرة فيه من عنف رامي
وبعد ما خلصت لبست لبس كاجول وكان عندي ميعاد في النادي بس قبل ما اخرج قولت اتصل برامي وكان الرد أني رامي ترك الفندق

أنصدمت جدا وأستغربت وحزنت جدا
وقررت اني مش هخرج وقعدت حزينه وعدي يوم واثنين وثلاثة واسبوع ومفيش اخبار عن رامي
وحاولت بطرق كثير اوصل لرامي وأعرف راح فين أو أعرف اي معلومة عنه وأتصلت بمعارف كتير علشان أعرف ان كان سافر تاني او لا
لحد ما في شخصية كبيرة جابت ليا كل المعلومات عن رامي

وعرفت أنه هو ما سافرش ولسه في مصر وإني ليه عنوان تاني في القاهرة وخدت العنوان وشكرت الشخص ده جدا مع وعد بمقابلة خاصة طبعا
وقررت أني اروح العنوان ده وكان عندي احساس بيقول أني مش هلاقي رامي هناك وإحساس وتمني إني الاقاه هناك وكنت في صراع كبير وخوف وترقب وقلبي عمال يدق وكلي قلق وتمني إني اقابله تاني
لحد ما وصلت للعنوان المحدد ركنت العربية بعيد ونزلت اتمشي علي رجلي استكشف العنوان كانت فيلا قديمة شويه في حي ........
مكتوب علي الباب يافطة باسم جد رامي بصيت حوالين الفيلا اشوف في حد
ورفعت عيني للدور الثاني لاقيت في حركة قدام الشباك
دققت النظر واتأكدت من الظل الظاهر إني ده رامي
واحترت اروح أضرب الجرس ولا ارجع دي فيلا جده اكيد في حد معاه من اهله طب هقول ايه ورجعت افتكرت اني هو ملهوش حد هنا من أهله
وحسمت أمري أنا هضرب الجرس واللي يحصل يحصل بقي
وبالفعل قربت من باب الفيلا كان باب خشب ارتفاعه متر ونص فتحته ومشيت شويه علي ممر حجري وحوالين الممر زرع وفي ورق شجر ناشف واقع علي الارض وكنت بتحرك كان بيعمل وانا بدوس عليه صوت خشوله كان صوت مرعب شويه لحد ما وصلت للباب الداخلي وقبل ما ارن الجرس لاقيت الباب أتفتح مرة واحدة شهقت وخوفت وتراجعت
ولكن رامي طمني أهدي متخافيش
انا / يالهوي اتخضيت أنا ملحقتش اضرب الجرس اصلا
رامي / تعالي ادخلي

ومشيت وراء وانا متخدرة ومسحوبة بقوة شخصيته
رامي / ما أنا شايفك من ساعة ما وصلتي وعماله تلفي حوالين الفيلا
انا / طب مانزلش ليه وندهت عليا
رامي / الصراحة قولت يمكن تمشي
زعلت وبأن عليا الزعل
انا / لدرجة دي مش عايز تشوفني
رامي / مش المقصد متزعليش مني
انا / مفيش حاجه بس عندي سؤال وبعده همشي علي طول
بتتهرب مني ليه ايه اللي مش عاجبك فيا أنا وحشه ومعجبتكش صح قوللي الحقيقة ومتخبيش عليا ارجوك
وقف رامي قدام الشباك ضهره ليا وسكت
رحت وقفت جنب منه عيني علي الطريق
انا / رامي ارجوك متسكتش قوللي الحقيقة
رامي / الحقيقة انك جميلة واي راجل يتمني يقرب منك بس انا منفعش ليكي
انا / ليه بتقول كده انا عايزاك
رامي / أنا منفعش ليكي ولا اسلوبي ينفع معاكي أو يبسطك
انا / صرخت فيه ليه بتقول كده وبداءت اعيط
راح رامي قاللي عايز تعرفي ليه منفعكيش
انا / ياريت إجابة تريحني بيها
رامي / تعالي
وراح سحب ايدي ونزلنا علي بدروم الفيلا وفتح باب البدروم ودخلنا اتمشينا شويه في ممر كبير وفي آخر الممر كان في حائط

وراح رامي خرج قطعت حديد مربعه من جيبه ووضعه علي مربع صغير في الحائط وضغط عليه بأيده ولاقيت المربع كان مغناطيس جذب المربع اللي في الحائط وظهر مكان المربع فراغ في الحائط وفي بصمة صباع ضغط رامي بصباعه علي البصمة لاقيت الحائط بيتفتح زي باب ودخلت مع رامي وانا خائفه جدا ودخلت اوضة مظلمه وراح رامي ناحية الإضاءة وولع النور وبصيت حواليه لاقيت اوضه فيه علقات حديد مدليه من السقف وحبال علي الارض وسرير حديد مستطيل علي شكل ترابيزة وبيها كلبشات في الجناب خشب علي شكل متقاطع حرف x
وسرير عريض كبير الحجم مفروش بمفرش حرير
ومتعلق فيه احبال وكلبشات وترابيزة صغيرة عليه ازبار صناعية بأحجام مختلفة وكان في عدد كتير من الكرباج بأحجام وأشكال مختلفة وعصايه به شرائط جلد وفهمت ساعاتها دي ايه
وخوفت جدا وحسيت بجسمي بيترعش
رامي / عرفتي بقي دلوقتي اني أنا مش مناسب ليكي ليه
بس بما أنك جاءتني هنا وعرفتي ميولي ليكي حرية الإختيار وده مش من طبعي اني اخير حد وأستني موافقته
وقفت مستغربة اللي شوفته اه اتفرجت علي افلام ساديه وشوفت ميول مختلفة
ومارست بعض من الميول دي واكيد هيجي وقت واحكي ليكم عليه ولكن أني اشوف ده حقيقي كان الأمر غريب عليا
وقفت افكر أمشي ولا أخوض التجربة مع رامي
ودار الصراع بيني وبين نفسي بس حسمت الأمر وخرجت بسرعة من المكان وجريت علي بره الفيلا ورجعت البيت وقعدت اصارع فكري
كان صراع العقل والكس وطبعا كلنا عارفين مين فيهم اللي هينتصر علي التاني
ومر يومين وانا بفكر أعمل إيه وفقدت تركيزي وأهملت شغلي

وفي اليوم الثالث كان قضي الامر واتحركت علي فيلا رامي ضربت الجرس كتير جدا وفي الاخير سمعت حركة في البيت ولاقيت رامي بيفتح الباب
انا /صباح الخير أو مساء الخير كنت متوترة وخائفة
رامي / أستغرب أني جاءت ووقف مش عارف يقول ايه
وبعد كده قالي ادخلي تعالي
مشيت وراءه ودخلت قعدت وراح رامي عمل قهوة وجاء قعد جنبي
رامي / ايه اللي جابك تاني
انا / جيت ليك
رامي / ايه اللي خلاك ترجعي تاني
انا / مش عارفه بس انا جيت وبعرض نفسي عليك لو مش حابب وجودي امشي
رامي / مش دي الإجابة اللي عايز اسمعه
انا / امال ايه الإجابة اللي انت عايز تسمعه
رامي / انتي عارفه أنا عايز ايه عندك استعداد لكده
انا/ جيت وعندي استعداد خدني زي ما انت عايز
رامي / اشربي قهوتك اولا
انا /حاضر
وقام رامي واحضر حاجات في أيده وجاء وكان لابس بنطلون جينز مقطع من قدام زي البنطلونات اللي بيلبسوه مغنيين الروك
رامي / اقلعي هدومك
قلعت وفضلت بالأندر وير والبرو
رامي / اقعدي علي ركبتك
نفذت علي طول وراح رامي لابسني طوق جلد بقفل صغير علي رقبتي وربط فيه سلسة
رامي / الطوق ده طول ما هو في رقبتك يثبت ملكيتك ليا وخضوعك مفتاحه معايا
وكان شكلي زي الصورة بالظبط


HlpHLDG.jpg
هزيت راسي بالموافقة وسحبني رامي ومشي بيا واتحرك ناحية البدروم وهو ساحبني وراءه زي الكلبة بالسلسة وفتح باب الأوضة بنفس الطريقة قطعة حديد مغناطيسية وسحب مربع في الحائط وفتح الباب بالبصمة أيده
ودخلنا الأوضة وانا بمشي علي أيدي ورجلي زي الكلبة
رامي / انتي هنا في الأوضة دي شهيرة الخاضعة ملكي
اما خارج الغرفة دي انتي حرة في حياتك
انا / حاضر
وفك رامي السلسة من رقبتي وأمرني اقف وأروح عند السرير الكبير
ومشيت ناحية السرير ولم وصلت لاقيت السرير مفروش بأدوات تعزييب كتير من حوالين أطراف السرير

واستنيت اشوف رامي عايز إيه وكنت واقفة تائهة ومتخدرة ومش عارفه أعمل إيه غير أني أنفذ كل كلام رامي
نامي علي بطنك في نص السرير ونمت زي الصورة بالظبط


HlpHPHX.jpg

وقرب رامي مني وحرك أيده علي طيزي براحة وحسس عليه وراح ضربني علي غفلة مني علي طيزي وسمعت صوت اللسعة
انا / ااااااه
رامي / امممم أهاتك حلوة بس للأسف مفيش حد هيسمعه غيري
وتأكدي اني كل ما أهاتك تزيد كل ما هاتبسط اكتر وابسطك
انا / حاضر وراح بعد كده رامي مسك أيدي وجاب كلبشات وكلبش أيدي الإثنين الممدودين فوق رأسي
رامي / من ساعة ما شوفتك وانا عارف أني طيزك ملبن وعايز تتدلع
انا / ارجوك بلاش طيزي
رامي / هههههههههههه دي أساس المتعة النهاردة
وراح رامي مسك كرباج به شرائط جلد وبداء يحركه علي طيزي براحة ويسحب ويمشي الشرائط علي لحم طيزي
حسيت بدغدغة لذيذه وقشعريرة في جسمي من ملمس الشرائط الجلد علي لحمي وكنت منتشيه جدا لحد ما مرة واحدة لاقيت رامي رفع أيده ونزل بالكرباج علي طيزي وبداء يضرب في طيزي
رامي / عدي الضربات.
انا / حاضر واحد
تخ
اثنين
تخ
ثلاثة
وفضلت اعدي لحد ما وصل العدد لأربعين ضربه
رامي / اوووه لحمك الأبيض بقي أحمر
ودي وقت المتعة الحقيقة
ونزل رامي باعد بين فلقتين طيزي بأيده
رامي / اووووه وكمان طيزك بكر
راح رامي مسك زب صناعي صغير ورفيع وقربه من خرم طيزي وبداء يداعب بيه خرم طيزي شويه وانا هديت وخرمي فتح وارتخي وراح رامي بكل غدر دخل الزب الصناعي في طيزي وزقه كله جواها
رامي / تمام جدا نسيب الزب ده جوه شويه علي ما طيزك تتعود عليه
وراح قلبني علي ضهري
وصرخت علشان طيزي اللي وجعاني من الضرب بس رامي مسك فيبريشن وبداء يفرش كسي بسرعة بطيئة
وبداء كسي ينبض وراح رامي زود السرعة شويه وانا هيجت اكتر وزود السرعة تاني وبداءت ارتعش وكسي يسيل ومع نزول شهوتي الزب الصناعي اتزحلق وخرج من طيزي
راح رامي قلبني تاني علي بطني وجاب زب صناعي أكبر شويه متوسط الحجم وفضل يداعب بيه خرم طيزي لحد ما أرتخيت وهديت وراح دخل الزب الصناعي في طيزي وقلبني علي ضهري تاني ومسك الفيبريشن وقرر نفس الحركة بسرعات مختلفة لحد ما نزلت عسل كسي والزب الصناعي خرج من طيزي
وكرر رامي الحركة دي أربع مرات بعدد ألازبار الصناعية الموجودة علي يمين السرير في الصورة وفي آخر مرة حسيت إني خرم طيزي بقي نفق وراح رامي مسكني وخلاني افلقس ومسك شعري بأيده ودخل زبره في طيزي وفضل ينكني في طيزي وهو ضاغط علي رأسي
زي الصورة بالظبط


HlpHplS.md.jpg
وانا بصرخ وبصوت ورامي مكمل نيك في طيزي لحد ما حسيت بيه قرب ينزل وسرع في النيك وراح نزل لبنه في طيزي وحسيت بسخونة لبنه جوه إحشائي وحسيت بنشوة ومتعة رهيبة أول مرة اتناك في طيزي واخد لبن فيه
وراح رامي سابني وقعد علي كرسي كبير في آخر الأوضة
قعدت أحد نفسي بعد المعركة دي ومعرفتش أقعد علي طيزي اللي ورمت
ورامي شاور ليا ورحت قعدت مكان ما شاور وقعدت بين رجليه
رامي/ مصي
ومسكت زب رامي أمصه والحس فيه لحد ما أنتصب تاني وفضلت أمص زبه وابله وأدعك فيه بأيدي وراح رامي وقف وسحبني ووقفني في نص الأوضة قدام عمود حديد وربط رقبتي في العمود وربط ايدي خلف ضهري وعلقه في كلبش بالسقف وباعد بين رجلي بحبل غليظ والربطة دي خلتني مفلقسه وناكني في طيزي

زي الصورة كده بالظبط

HlpJHJ9.jpg
وفضل ينيك طيزي وانا عماله اتألم من الربطة وزب رامي اللي عمال ينيك طيزي بعنف لحد ما رامي فكني
رامي اركعي علي ركبتك وافتح بوقك
ونفذت علي طول ورامي مسك زبه بأيده دعك فيه ونزل لبنه في بوقي وكان بينقط لبنه في بوقي
رامي / اوعي نقطه تنزل بره بوقك علشان لو في نقطة نزلت علي الارض هتتعاقبي
وفضل رامي يحرك زبره بأيده شمال ويمين وانا بتحرك مع حركة زبره علشان مفيش لبن ينزل بره بوقي وشربت كل لبنه في بوقي وبعد ما خلص راح زقني برجله ووقعت علي الارض وسقطت علي جنبي
ورجع قعد رامي تاني علي الكرسي وفضل قاعد شويه وانا مرميه علي الارض وعدي ساعة وانا علي نفس وضعيتي مش بتحرك
وراح رامي قام ونومني علي السرير الحديد وربط ايدي في كلبشات علي الجنب ورفع رجلي وعلقها في السقف وباعد بينهم وظهر قدامه كسي الكبيني
رامي / اوووه كسك من النوع المفضل ليا وحسس ومشي بأيده علي كسي شويه وبعد كده قعد يضرب كسي بأيده ويشد شفرات كسي وزنبوري بصوابعه وحسيت بكسي بيسخن ويرتعش
وبعد كده نزل بلسانه لحس كسي ويشفط زنبوري في بوقه وراح وقف ودخل زبه في كسي

وكان رامي بينكني زي الصورة كده

Hlpdsnf.gif
وفضل ينكني ويرزع في كسي وانا اصرخ من قوة دفع زبره في كسي وأصرخ من الالم اللي في جسمي
ومابقتش قادرة وجسمي كله خلاص وجعني وتعبت حقيقي بس كنت مستمتعة
حسيت بقوة وعنفوان رامي عمري ما إتناكت كده بالقوة دي حسيت إني مكنتش بتناك قبل كده بس كنت سعيدة وبعد كده فكني وكمل نيك برومانسية شويه وعنف شويه
زي في الصورة كده


Hlpdb87.gif
وفضل راكب فوق مني ويرضع من حلماتي واحنا كده لحد ما عض حلماتي جامد وحسيت بلبنه بينزل مع عسل كسي وكانت أجمل وأحسن مرة في حياتي أنزل فيه شهوتي
وقام رامي من عليا وربط رقبتي تاني بسلسلة وسحبني وراءه
وطلعنا فوق الفيلا
فك رامي السلسة من رقبتي ورمي المفتاح قدامي
رامي / المفتاح قدامك اهو لو عايز تتحرري مني فك نفسك وأمشي وطلع علي أوضة النوم بتاعته
وقعدت في الريسبشن تحت افكرك في حالي وأفكرك أعمل إيه أرجع عن طريق رامي ولا أكمل واعيش المتعة وفضلت محتارة وطبعا كان الوقت متأخر جدا
وأخيرا حسمت أمري وفكيت الطوق من رقبتي ولبست هدومي ومشيت رجعت علي بيتي وحياتي
لأني انا شهيرة النجدي وهعيش شهيرة النجدي ما أعرفش أكون غيره السيدة القوية الناجحة اللي وصلت للي هي فيه بعد كفاح وعذاب وطرق كثيرة اوي
وأكيد لما أحكي باقي فصول مذكراتي هتعرفوا كل حاجه عن حياتي
وأخيرا آسفة علي الإطالة بس كان لازم أحكي التجربة كاملة
لأني دي حياتي وتفاصيل حياتي
وأخيرا أشكركم جميعا علي سعت صدركم واشكر الكاتب علي تعبه وتحمله ليا لأني أنا صعبه شويه وبحب أعمل كل حاجة بدماغي
وقد حصل خلافات كتير بيني وبين الكاتب ومناقشات في طرح الأفكار ولكن الجنتل تقبل مني كل نقد وعصبيه واختلاف بصدر رحب اشكرك صديقي الجنتل
واخيرا اللي اللقاء واتمني أن اركم قريبا في فصل جديد من مذكراتي
الكاتب تقبلوا تحياتي وأتمني أكون عرفت أكتب فصل من حياة الدكتورة وأتمني أني الفصل يحوز علي إعجابكم ومنتظر رأيكم ودعمكم في المسابقة
وفي المستقبل القريب سوف أطرح باقي مذكرات حياة الدكتورة شهيرة النجدي كاملة وسوف تكون حصري للمنتدي
باي باي اصدقائي الاعزاء اعضاء مجتمع نسوانجي الجميل
روعه ومنتظرين باقى المذكرات
 

مرحب

ناقد قصص متخصص ✬
ناقد فني
عضو
نسوانجي قديم
فضفضاوى خبير
إنضم
24 نوفمبر 2021
المشاركات
3,216
مستوى التفاعل
2,945
نقاط
290
غير متاح
الصراحة و لا تزعل منى قرأت لك قصص احلى من ديه بكثير

وصور و حوار صوره الدكتوره و إلخ الصراحة حسه حوار مش راكب او غريب
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

  • الصور الشخصية ترفع في القسم المخصص لذلك. رفع صور أعضاءك في التعليقات او في الأقسام الغير مخصصة قد يؤدي الي حظرك

    المواضيع المشابهة

    أعلى أسفل