NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,840
مستوى التفاعل
12,431
نقاط
20,473
zis28wsbpf.jpg

انا جاد عمري اثنان و ثلاثون سنة مارست لواط مرات الاف المرات و التقيت خلالها ازبار كبيرة و اخرى صغيرة و تعرفت على العديد من الرجال لكني بقيت الى يومنا هذا اعشق النيك من طيزي و الزب و كلما اخرج احدهم زب كبير امامي تزداد نبضات قلبي و لهفتي اليه . ساحكي لكم عن بعض المغامرات الساخنة و ابدا لكم باول زب ناكني في حياتي و كنت حينها في العشرين من عمري مع جاري وائل الذي كان في نفس عمري تقريبا حيث رايته ذات يوم يرتدي بنطال رياضي خفيف و لم يكن يرتدي تحته البوكسر و كان زبه منتصبا نوعا ما حتى ان اثره تحت البنطال كان باديا جدا . بقيت انظر الى زب وائل حتى تفطن للامر و صار يحك زبه و ينظر الي و لكني لم استطع مقاومة اغراء و سحر الزب فبقيت انظر و هنا تبسم ثم اقترب مني و قال انا احتاجك هيا اتبعني و اتجه الى باب بيتهم و لما وصلنا طلب مني الدخول و عرفت حينها انه وحيد فلم افوت الفرصة و دلخت معه . بمجرد ان دخلنا سحب زبه من بنطاله و كان ازداد انتصابا اكثر و سالني عن رايي في زبه حيث لم استطع النطق و كان لساني انعقد فقد كانت اول مرة ارى زب امامي من غير زبي و تسارعت دقات قلبي ثم امسك بيدي و وضعها على زبه فقررت حينها ان امارس لواط معه و ليكن ما يكون . كان زبه منتصب و شديد الصلابة اما ملمسه فقد كان ناعما جدا و لونه اسمر و له راس حمراء متوسطة الحجم و احسست بدفئه الشديد و طلب مني وائل ان ارضعه و رغم اني لم افعلها من قبل الا اني احسست اني انجذب الى الزب بطريقة لا ارادية و فتحت فمي و رضعته له حتى قذف حليبه في فمي و ملا وجهي بالمني و انصرفت بعدها دون ان نمارس لواط مع بعض
بعدها تزوج وائل و لم نعد الكرة ابدا الى ان جاء ذلك اليوم حين تعرفت على رامي في النادي الرياضي للكاراتيه و صرنا شبه اصدقاء و ذات مرة اكملنا التمارين و دخلنا نستحم و من شدة الضغط ذلك اليوم و كثرة الحضور اضطررنا ان ندخل الى حجرة واحدة و لم اجد اي حرج في ذلك ما دمنا سنبقى بلباسنا الداخلي . نزع رامي ملابسه و بقي بكلوت ابيض خفيف بينما كنت ارتدي بوكسر اسود غليظ و بمجرد ان فتح الماء و انساب فوق راسه حتى تبلل جسمه و كان جسمه جميلا جدا ثم نظرت الى منطقة زبه فرايت الماء قد جعل كيلوته شفافا و ظهر زبه كاملا و خصيتيه و حتى شعر زبه كان واضحا جدا و تركته حتى وضع الرغوة على راسه و وجهه و صرت انظر الى زبه بطريقة مباشرة . لكن زبي قد كشف امري و انتصب بطريقة رهيبة جدا لم يسبقان حدثت لي و كاد يخترق البوكسر و لما راى رامي الامر نظر الى عيني و عرف اني اشتهي لواط معه و بسرعة كبيرة انتصب زبه و كان اضخم من زبي . تبسم الي ثم غمزني و طلب مني ان اخلع البوكسر و عرض علي ان نستحم عرايا معا فلم اجد اي مانع و خلعت البوكسر و هنا خلع هو ايضا وظهر زبه الذي كان كبيرا اكثر من زبي وتذكرت ذلك اليوم الذي رضعت فيه الزب و نزلت رضعته له حتى قذف في وجهي المني بغزارة و لكني لم اتركه يغادر قبل ان يمتعني في لواط ساخن
تركته يرتاح قليلا ثم بقيت احك له ظهره الى ان انتصب زبه و هناك وضعت الصابون في طيزي والحيت عليه ان ينيكني بكل رفق لاني طيز غير متعود على الزب و بما ان فتحتي كانت مملوءة بالصابون فقد دخل زبه بسهولة تامة و صار ينيكني و و يضمني الى صدره حتى قذف في طيزي و اخرج زبه الذي انتفخ راسه من حلاوة نيك اللواط و طيزي وكان اول زب يدخل في فتحتي . مر بعدها حوالي ستة اشهر الى ان ذهبت الى الطبيب وكنت مريضا و اعطاني حقنة و طلب مني ان استعجل في اخذها قبل ان تتفاقم الامور علي فخرجت الى الصيدلي و اشتريتها ثم عدت اليه و طلبت منه ان يضعها لي لكنه وجهني الى احد الممرضين المختصين . دخلت عليه كان رجلا في الستينمن عمره و له شارب كبير مملوء بالشعر الابيض و جسمه قوي جدا و فسلمت عليه و طلبت منه ان يضع لي الحقنة و رايت نظراته الحادة تغمرني فانزلت عيني الى منطقة زبه و كان واضحا عليه انيملك زب كبير و تمنيت لو امارس لواط معه لاكتشف لذة النيك مع الكبار . لم اجد بدا من انزال بنطالي كاملا حتى بان طيزي و تظاهرت اني فعلتها دون قصد ثم التفت اليه حتى راى طيزي و من حسن حظي اني كنت املك طيز لا توجد فيه و لا شعرة واحدة ثم رميت الحقنة و نزلت الى الارض كي احملها و فعلت ذلك عمدا حتى يرى فتحتي حين انحني .و اغمضت عيني انتظر الحقنة حتى ينتهي منها لاني كنت اكرهها و اذا بي اتفاجا بشيئ طري و كبير يداعب فتحة طيزي فالتفت فرايته يحك راس زبه على طيزي و هنا فرحت لاني ساتذوق لواط حار مع ذلك الرجل
كان زب الممرض كبيرا و مخيفا و شعره ابيض و له خصيتان كبيرتان مححرتان جدا و راس زبه بحجم رهيب و ليس مثل اي زب مارست معه اللواط و هنا امسكني من اذني ثم همس فيها همسة ساخنة و قال انا ساجعل طيزك ترتاح دون الحقنة ثم بصق فوق راس زبه و ادخله في طيزي و احسست انه سيشق طيزي و استمر ينيكني احلى لواط بكل قوة لمدة طويلة و تعجبت منه كيف لم يقذف بسرعة و في النهاية فتح فردتي طيزي و وضع زبه بينهما و شعرت بشيئ دافئ ينزل فوق طيزي و عرفت انه يقذف حين تعالى لهيثه ثم اخفى زبه حتى دون ان يمسحه و فاجاني بعدها بالحقنة التي المتني اكثر من الزب و لواط في طيزي و بقيت اعشق الزب و كل يوم اتمنى زب في طيزي مهما كان حجمه كثيرا و انا مستعد الى تدليع اي رجل في لواط ممتع لن ينساه ابدا بطيزي الساحرة حيث كل ما مرة علي رجل ابقى انظر الى زبه و اذا ركبت الباص اختار الاكثر ازدحاما حتى اجعل طيزي تحتك بالازبار و احيانا ادخل الى المراحيض العامة خصيصا من اجل رؤية الزب الكبير فمن سيمنحنى احلى لواط و يمتع طيزي
 
انتا زي تمام بعشق الزب
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي
رووووووعه قصص كلها
 

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%