NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

قصص سحاق بيني و استاذتي الجامعية المطلقة التي تعلمني السحاق لاول مرة (الجزء الثاني ) 2

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,828
مستوى التفاعل
12,950
نقاط
14,525
6zfsbdozqc.jpg

<b>قصص سحاق بيني و استاذتي السحاقية .. تتمة</b>
<strong><b>استاذتي حقا كانت حرانة و ممحونة و كانها لم تلمس امرأة من قبل و لما توقف شفايفنا من تقبيل قوي على بعض فتحت حمالاتي و مسكت نهودي بين يديها كانها تزنني ثم ممرت اباعماها على حلمتاي اللواتي اصحبتا صلبتين و لما تنهدت لها اخرجت بسانها القصير و مررتهم في حركات لحس سريعة و قم بطيئة على حلماتي صدري كنت انا اتنفس بصعوبة و احاول ان اشغل عقلي لكي افسر اني في عالم حقيقي و ليس وهم و ان في هذه اللحظة اجمل استاذة في الجامعة كانت نازلة على نهودي ترضع و تقول لي كلام اني اجمل فتاة راتها و انها كانت تحلم بهذا اليوم الذي اصبح فيه ملكها و على استعداد لامتاعها .</b></strong><strong><b>
</b></strong><strong><b>توقفت عن رضع نهودي و قعلت حمالاتها الزرقاء ايضا و كانت هذه اول مرة لي في الشعود بنهود تداعب نهودي ااااه كسي كان يبنض و في اللثانية التي وضعت حلمتيها على حلماتي و بداينا نحكهم على بعض تغنيجاتنا اصبحت واحدة مع بعض ااه اااه ااه هل تشعريني بذلك الهيجان هذا ما لم اكن اشعر به مع اي رجل , منظر نهودك لوحهم يهيجني اكثر من اي زب قد ينكحني جوابي كان عضي على شفتي السفلى و تاوهي من الحر الجنسي .</b></strong><strong><b>
</b></strong><strong><b>و لم اصمت حتى طبعت فمها على فمي و بينما تقبلني رمتني فوق سريرها و سقطت فوقي و قبلتنا زادت حرارة لما اجسادنا كانت تتداعك على بعض كنت اشعر بها في كل مكان و لم نكن انا و هي نرتدي شيئا فقط الكيلوتي الذي كان يقطر بلل محنة الكس .</b></strong><strong><b>
</b></strong><strong><b>مسكت بثديها الايمن و قربت لفمي و رضعتني مثل ام ترضع ابنتها و انا اهذت وقتي في المص لان هذه كانت اول مرة لي المس نهود غير نهودي و ارضع من حلمات حتى اسمع صوت فتاة مثلي تتنهد و تغنج لاني اسخنها كنت في هذه الثانية متأكدة اني فتاة سحاقية و عشقت الكس و البزاز في تلك اللحظة لدرجة لم تعد هي مت تقول لي ماذا افعل بل كنت افعل الان كل ما اردت و ما اريده الان ان اجرب وضعية سحاقية لطالما شاهدتها في افلام السكس السحاقي و كان لدي الفضول فيها .</b></strong><strong><b>
</b></strong><strong><b>تركتها ممدة في سريرها و نزلت كيواتها الازرق الذي لم تكن ترتدي غيره فأصبحت كلها عارية امامي و لم تكن خجولة بل مثارة و مهتاجة انني لم اعد احتاج لتسخينتها او من اجلها لتقنعني ان ادععها تنام معي لاني في هذا الوقت كنت متأكدة اني اصبحت اريدها اكثر مما تريدني هي بالف مرة .</b></strong>
<strong><b>وصعت يداي على فخديها و دعبتهم لها بالقرب من كسها بينما افارقها لحدها و لما وق بصري على لحم كس الاحمر المبلل قبلتها قبلة خاطفة ثم لمست شفتاي بلساني و اخذت وقتي في تذوق بلل كس فتاتي غيري لاول مرة و مع اول مذاق اردات اكثر فعملت ما كنت اشاهده في افلام البورنو لحست و مصيت و رضع لحم الكس الاحمر و شربت ماء بللها و لم اتوقع ردة فعلها صراخها كان يجعلني اهتاج اكثر منها اااه ااه ااه انتي بارعة ااه نعم هناك اااه كملي ااه اااه اااه اااه نظرت اليها و انا الحسها بسرعة بساني و رأيتها تمسك نهودها و تداعبهم و تدعك حلمتيها منظر ساخن لم اتوقع ان اشاهده في حياتي و لما زدت حركة لساني جسدها قفز ثم ارتخى بينما كسها ينبض في فمي رقد وصلتا الى النشوة الجنسية .</b></strong><strong><b>
</b></strong><strong><b>بقيت تتنفس و ترتاج لبعض الوقت لما خربتني ان اخد ماكنها في السرير و اعادت حركتي لما قعلتني كيلوتي الاحمر و لما كانت يدها تفارق فخذاي كان فمها يقبل نودهي ثم بطني و لما قربت الى كسي فارقته بلسانها و من اول لمسة للسانها على شفرتاي كسي شيء مثل الكهرباء صعد من اصابع رجلاي الى عقلي كنت متاكدة اني اغنج لاكن الدم الذي يسري في عروقي لم يكن يجعلني اسمع اي شيء كل ما افعله هو ان احس ’ احس بفمها يعمل اشياء ساخنة لكسي و لسان يلحسني من داخلي ثقبتي و كانت تغنج بينما تمصني حتى ترسل مع شفرتاي رعشة قوية حقا لم يكن طريقة اصف لكم كيف كانت تداعب لي كسي بفمها و اصابعها و بعد دقائق وصلتني الى لذة حتى ارتخى جسدي و ارتعشت فاهذتني في حضنها و رأس على نهودها تقول ششش انت الان جربة اول رعشة ستكونين بخير بعد قليل , و منذ ذلك اليوم الساخن اسخت سحاقية و عشيقتي الاولى كانت استاذتي الجميلة التي اعطت دروس خصوصية كل يوم في منزلها .</b></strong>
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%