سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

متسلسلة فتحته الضيقة هيجتني و دفعتني الى حشر زبي بقوة و ممارسة اسخن لواط – الجزء 1 (1 مشاهد )

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,842
نقاط
10,326
r2rl047bqy.jpg

كانت قصة لواط حارة جدا مع جاري و فتحته الضيقة هيجتني فهو لم يكن جميل و لا من النوع الذي يملك الطيز الكبيرة و انا ربما الفراغ العاطفي و الحرمان الجنسي هو الذي قاذني الى ممارسة الجنس معه في ذلك اليوم الذي احسست بان زبي ينتصب عليه بطريقة لم اتخيلها ابدا . في ذلك اليوم كنا نلعب بكباش العيد حيث ناخذها الى اماكن فيها الاعشاب حتى تاكل و نحن نجلس و نتفرج عليها و هي تاكل و احيانا تتناطح و كان معي جاري هيثم و ربطنا الكباش و نحن جالسين ننظر لكن احسست بان زبي ينتصب بطريقة غريبة جدا و شهوتي ترغب في النيك معه بشدة و اان مستغرب .
ثم حولته الى الحديث عن الجنس و انا احك زبي و هو كان مسرور جدا و قمت و قلت له انظر زبي منتصب و فعل معي نفس الشيء و شعرت برغبة كبيرة في النيك معه و فتحته الضيقة هيجتني حتى قبل ان اذوقها ثم فتحت سحاب بنطلوني و قلت له اريد ان اخرج زبي و استمني هل تمانع . و ضحك و قال انا ايضا و اخرج زبه قبل ان اخرج انا زبي ثم بقينا نلعب بالازبار و كل واحد ينظر الى زب الاخر و نحن نستمني و المحنة الجنسية تكبر و تزيد وانا اريد ان انيكها و فتحته الضيقة هيجتني رغم انه لم يكن جميل و لا وسيم و قلت له اريد ان نذهب خلف الشاحنة اذا سمحت
و قمت انا بسرعة الى هناك ثم تبعني هيثم و لما وصل لمست له مؤخرته و حاول هو فتل نفس الشيء معي و انا ساخن و فتحته الضيقة هيجتني ثم قبلته من شفته و امسكته من ظهره و هو يفعل مع نفس الشيء لكن كنا من حين لاخر نتوقف حتى نراقب المكان . ثم سخنت اكثر و بدات ادخل يدي تحت السروال لالمس لحمه و طيزه و لمست حتى الفتحة و كانت كما تخيلت ضيقة و حارة جدا و لحظتها ازدادت شهوتي عليها اكثر و فتحته الضيقة هيجتني و سخنتني الى حد الجنون و صرت اتخيله فتاة واقفة امامي و اقبله بكل محنة و بحرارة جنسية كبيرة و قوية و زبي يكاد يقطع بنطلوني
ثم اخرجت زبي مرة اخرى و طلبت منه ان لعب به و يسخنه و انفاسي جعلت صوتي يتقطع و لا استطيع حتى الكلام و كان هيثم مستمتع الى اقصى حد و تقريبا كلما اطلب منه شيء ينفذه و انا اسخن و الوقت يمر بسرعة . ولما سمع بانني اريد ان انيكه في الطيز في فتحته بالذات خاف في الاول و عرض علي ان نبقى نستمتع بالتقبيل و اللمس لكن انا كنت اريد ان ادخل زبي في طيزه و فتحته الضيقة هيجتني بمجرد ان لمستها و تحسست ضيقها و قطرها الصغير و كنت اريد ان ادل زبي فيها بقوة
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%