Neswangy

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

عمتي الوحيدة تشتهي ذبي وتمكن يدي من كسها (1 مشاهد )

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,834
مستوى التفاعل
6,720
نقاط
1,065
غير متاح
t56dqx9eya.jpg

أنا وليد حدثت قصتي التي سأقصها عليكم من عام من سبعة شهور تقريباً وكنت في العشرين من عمري إذ راحت عمتي سناء تشهي ذبي وتمكن يدي من كسها وأنا جالس غلى جوارها فوق سريرها.عمتي سناء هي عمتي الوحيدة وكانت قد تزوجت في سن متأخرة رغم جمالها فوق المتوسط وجسدها الملفوف إلا أن نصيبها جاءها متاخرا وأنجبت من زوجها ابناً وحيداً يدرس اﻷن في مدرسة داخلية. ولكن الأقدار شاءت أيضاً أن تختطف منها زوجها سريعاً لتلبس السواد عليه ستة أشهر وهي قد بلغت الخامسة والأربعين. عمتي سناء تعتبر امي لأنها هي التي قامت كثيراً على تربيتي في مرض أمي بعد ولادتها لي وخاصة أني لم ارضع من ثديها. كأن أبي دائماً بعدما نضجت وتزوجت أن أزورها في بيتها وأن أبات عندها في حال غاب زوجها في العمل وهو يعمل مهندس في شركة الكهرباء.
ذات يوم وبعد وفاة زوجها كنت أزورها وقد بعثني أبي بمتطلبات بيتها من لحوم ودواجن وارز وغيرها فوجدتها ترتدي جلباب واسع مفتوح الصدر يغطي الجسم الى الركبة و صدرها كبير تظهران منه حلمات بزازها المنتفخة. كان أبي قد طلب إليّ أيضاً أن أبيت عندها حتى يراني الجيران ويعرف أنها ليست بمفردها وخاصة وأنها تسكن عمارة لا تضم سكاناً طيبين بل أناس أشرار من العشوائيات في شبرا الخيمة. كنت شبعان إلا أنها الّحت أن تحضر الغذاء كي نأكل سوياً واستدبرتني فوقع في نفسي منها ردفيها السمنين وقد التصق الجلباب الرقيق في فتحة طيزها. طردت أفكاري سريعاً ووبخت نفسي لأنها عمتي وارملة ولا يصح لي ذلك. المهم أنها أتت بالطعام وتغذينا وتكلمنا في أموز عديدة منها العروسة وانها تريد أن تفرح بي وأشياء من ذلك القبيل حتى أضحكتني وقالت: “ أنت يا ولا لو كبير ومش ابن اخويا كنت أتحوزتك… شاب طول بعرض وحليوة هههه.” فابتسمت بدوري وأجبتها: “ وانت كمان لو مش عمتو كنت أتحوزتك وأكلتك أكل ههههه.” فابتسمت ابتسامة عريضة وأحسست أنها تحرجت. شغلت التلفاز ورحنا نتفرج وقامت ودخلت غرفة نومها وغابت حتى سمعت صوت ارتطام!
أسرعت فإذا بها عمتي سناء قد سقطت من فوق الكرسي وهو ترفع شنطة من فوق الدولاب وأخذت تتالم وتأن من الوجع. أكببت عليها وبالكاد رفعتها وانمتها فوق السرير لثقل وزنها لتطلق آهات من ساقها الذي التوى. الحقّ أنّ ساقيها الأبيضين اللامعين قد اوقفا ذبي لأنها لم تكن ترتدي تحت الجلباب سوى الكلوت والستيان! رحت دون أن تطالب أدعك رجلها إذا بها تصيح: “ آى أى فو قيا وليد شوية…: لأعلو بكفي وهي تستزيد وتتالم . وضعت يدها على فخذها الأيسر ورحت أقترب منه وأبعد لتعلن: “ أيوة هنا… متكسفش .. أدعك…: أثارني لحمها الأبيض فصرت أعلو حتى لمست كسها بيدي فإذا بها تضع يدها وتثبتها وتمكن يدي من كسها وتتاوه: “ آآآآآه…. يا وليييد.” ارتعش جسدي فراحت ضربات قلب تزداد وارتعش جسمى وانتصب ذبي حتى كاد ذبي يخترق البنطال وأحسست أن اعصابي تتفلت مني من نعومة كسها وأنا أرقب مشافره الغليظة من تحت الكلوت وعمتي سناء مغمضة عينيها. قلت: “ عمتو… أنت صاحية… “ فأومأت برأسها دون أن تفتح عينيها وما زالت أصابعي فوق لحم كسها. قلت: “ أكمل ولا….: فأومأت أي نعم وأحببت أنا تلك النعم وعرفت أن عمتي الوحيدة تشتهي ذبي فرحت أعتصر كسها لتطلق :” أووووووف” طويلة وتقبض بفخذيها على يدي لا تطلقها. ضاعت في تلك اللحظة الحواجز ولم أذكر إلا كسها والجنس والشهوة؛ فأنا رجل وعمتي سناء أنثى مات عنها زوجها بعد أن تأخرت في زواجها. حين لمست لأول مرة انغمست أناملي في قطرات مثل الصمغ تنساب منه فنظرت اليها فوجدت كأن رقبتها ممتده عل كتفيها ووجهها يزداد في الاحمرار وهنا انتصب ذبي لأول مرة على عمتي فرفعت جلبابها برفق ثم رحت انزل كلوتها من وسطها لأجده د تلطخ بماء شهوتها و لأرى ولأول مرة أجمل كس رأيته فى حياتى نظيف ليس عليه أى شعر وتلك الرائحة الجميلة المنسابة منه. لم احسّ ساعتها أنني انا وليد وان من أمامي عمتي سناء بعدما راحت تشتهي ذبي وتمكن يدي من كسها، لا بل هي انثى وفقط وانا رجل وفقط ولحظتها رحت اخلع البنطال على الفور وأمسكت بذبي وهو مثل الوتد المشدود وانحنيت انام فوق جسدها الطري الناعم احضنها وأقبل شفتيها واعصر صدرها والحسها بلسانى وهى تتأوه من السعادة الغامرة وتقول بصوت هامس : “يلا ياروحى ريحنى .. نيك كس عمتو سناء .. قطعه بزبرك الجامد .. اعصره علشان يروى عطشه.” فرفعت رجليها الى كتفى ووضعت ذبي فى هذا الكس الرائع وقمتبإيلاجه واخراجه عدة مرات متتاليه وهى تصرخ : أرحمني نيكنى أوف أه أح… آآآآه” . فكانت تلك هي الكلمات التى زادتنى عنف فى كسها أروح واجيئ وهي تحتي تتلوى مثل الحية أو السمكة حتى أنزلت لبنى الطازج المغلى بالشهوة المتوهجة فظللت أقذف فى كسها الى أن امتلأ بالبن وقمت من على كسها واسترحت قليلاً ثم نيكتها تانى وقذفت مرة أخرى في كسها .وظللت أنيكها ولا ارقد فكنت أقذف بها حتى ساعة متأخرة من صباح اليوم التالي لتحييني وتقبلني من وجهي وتقول: ” من دلوقتي انت راجلي …. أنت جوزي وحبيبي… وهتورثني من بعدي..” وفعلاً أنا إلى اليوم لا اترك عمتي سناء وأدمن كسها الذي يزيد إثارة يوماً بعد يوم.
 
  • عجبني
التفاعلات: Adham sabry
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

Squall Leonhart

نسوانجى بريمو
أستاذ نسوانجي
عضو
إنضم
11 فبراير 2022
المشاركات
310
مستوى التفاعل
8
الإقامة
الاسكندرية
نقاط
0
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
غير متاح
يا بختك يا عم
 

Adham sabry

꧁قـناص الـمنـتـدي꧂
أستاذ نسوانجي
عضو
نسوانجي قديم
إنضم
14 ديسمبر 2021
المشاركات
2,003
مستوى التفاعل
64
نقاط
31
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
أنجذب للإناث
غير متاح

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

*الصور الشخصية ترفع في القسم المخصص لذلك. رفع صور أعضاءك في التعليقات او في الأقسام الغير مخصصة قد يؤدي الي حظرك*
*اذا لم تكن الكتابة متاحة اضغط علي اي اداة في شريط الأدوات لتنشيط الكتابة*

المواضيع المشابهة

أعلى أسفل