NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,830
مستوى التفاعل
13,769
نقاط
10,323
fofft1k88c.jpg

<p style="text-align: right;">زوج أمي ناكني بقوة بزبه العريض من كسي.. هذا الحدث لازال و مازال مؤثر في حياتي بصفة عامة و خصوصاً الزوجية. و لكم بعض التفاصيل عن شخصي و كل التفاصيل عن أسباب و نتائج هذه العلاقة السرية. أنا امرأة متزوجة ، عمري 33 سنة ، لدي طفلين : فتاة و ولد. زوجي يعمل بالبحر منذ سنوات طويلة. نحن متزوجين منذ 9 سنوات ، تزوجنا عن حب دام 5 سنوات قبل الزواج ، و إلى الآن نحب بعضنا بجنون. أبي توفي منذ أن كنت صغيرة ، تزوجت أمي برجل بعد وفاة ابي ب 2 سنة. حينما بلغت العمر 16 عشر أخبرتني أمي بأن الرجل الذي كنت أظنه أبا لي ، و الذي كان يعيش معنا طوال السنين هو زوجها الثاني و أن ابي الحقيقي قد توفي منذ أن كنت في 4 من عمري و حدثتني عن كل الأسباب الأخرى.. لعل من اهمها انها اضطرت للزواج لأنها كانت بحاجة لمن يعيلها ، خصوصاً و اني كنت صغيرة أنذاك و بحاجة إلى اب.
<p style="text-align: right;">لم يؤثر ما أخبرتني به أمي علي كثيرا حينما كنت في 16 من عمري و لا حتى إلى الآن ، فأنا مرتاحة مع زوجي و سعيدة بحياتي. كما أني بقيت أحب أمي و لا أحمل في خلجات نفسي شيء من الكراهية ، بقيت أزور امي عديد المرات ، و امكث معها في بيت زوجها ساعات.. لكنني أشفق عليها حينما تحدثني عن سوء معاملة زوجها السكير ، و حينما ارحل أشعر و كاني جررت الي بيت زوجي همومها معي ، فيلاحظ زوجي في عيناي سوء الإحساس الذي اعتراني. لكنني و مع ذلك أبقى هادئة مطمئنة بجانب طفلاي. لا شيء مطمئن أكثر من ذلك.
<p style="text-align: right;">إنه يوم السبت ، عطلة الأسبوع ، في الصباح الباكر.. كنت قد أخبرت زوجي ليلة البارحة بأني سأذهب إلى أمي للأطمإن عليها. خرجت من المنزل بعد أن اطمأننت على الطفلين ، أما زوجي فهو نائم و لم أشأ أن أوقضه.. فهو متعب من مخلفات عمل البحر الشاق. فهو لطيلة شهر لم يعمل ، نظراً لأنه يعاني آلاما في الظهر. أما بخصوص العلاقة الجنسية فأنا لم أمارس الجنس معه منذ أكثر من 45 يوماً.. وصلت إلى بيت زوج أمي. لم أجدها في البيت ، فلقد تفاهمنا بأني سألاقيها في هذا الوقت. سمعت صوتا يصدر من بيت الحمام ، إذ كان زوجها مازال إن خرج منه. بقينا نتحدث معا ، قال لي بأن امي تستسمحني اعتذاراً لأنها خرجت مع جارتها للتسوق و أنها ستعود بعد ساعتين على أقصى تقدير. كان زوج أمي يرمق إلى جسدي الفاتن بإستمرار ، كان جالساً على الكنبة أمامي ، كنت لابسة بنطلون الدجين الضيق و قميص ابيض برز من تحته بزازي المنتصب. يقول البعض بأن المرأة تزداد جمالاً و يزداد جسدها إغراء حينما تبلغ سن الثلاثين. أما هو فكان يلبس لباس النوم ، قمصان داخلي و بنطلون فضفاض قصير. لاحظت ان زبه قد انتصب قليلاً.. لكنه سرعان ما أخذ يحاورني في مواضيع شتى ، لعل من اهمها العمل و صحة زوجي و الولدين ، لاحظ بأني مرهقة الإحساس فقال بعطف ماكر ” تعالي في حضني يا ابنتي ، أرى في عينيك خوفا و حزنا” تمالكني شعور مخيف ، كنت مدركة بخبث نية هذا الرجل السكير الشهواني ، لكنني لم أشأ أن أبخس نواياه. ارتميت على حضنه ، كما كنت أفعل وانا صغيرة ، بالكاد استطاع أن يتحمل ثقل جسدي الآن بجسده الضعيف هذا. أخذ يمرر أصابعه في خصلات شعري الطويل ، وكانت يده الأخرى تمسك بخصري.. إلى أن نزلت بعد لحظات من الهدوء إلى فخذي ، فنظرت إلى عينيه المجعدتين بعمق ، فأسرع بالقول ” كم انت يافعة و طازجة” ثم أضاف بعد أن شعر بتعب ثقل جسدي عليه ” تعالي ، لنتمدد فوق هذه الكنبة لأحظنك اكثر” كنت منسابة إلى أوامره ، كأني عاجزة كل العجز على صده أو حتى التلفظ بكلمة مانعة.. تمددنا فوق الكنبة الضيقة ، كان جسمه الهزيل ملتصق وراء جسدي البطي.. كانت فخذاه ملتصقتان بطيزي و فخذاي ، صدره النحيف ملتصقا بعرض ظهري.. كانت يده تتملس بطني من فوق القمصان و كانت يده الأخرى تمسك أضلع جنب صدري من تحت.. شعرت بأنه يتلذذ جسدي في صمت ، و كنت عاجزة عن فعل اية فردة فعل لتصد ما لا يحمل عقباه.. لكنني فشلت حينما شعرت بأن يده التي كانت تتملس بطني من فوق القميص قد اخترقت ازراره و أن ملمس يده أصبح رطبا ، فأخذت يده تسبح كما يحلو لها. لم تكن يده قادرة أن تزنل نحو الأسفل و تشق مكان بظري و كسي لأن البنطلون الدجين كان مرصوصا بحوضي الواسع ، إلا أنها وجدت طريقة أخرى و كانت الصعود نحو بزازي. شعرت أن أطراف أصابع يده تحاول خرق القستان من تحت.. إلا أنه فشل ، لأن القستان كان مرصوصا بصدري أيضاً. شعرت بأن محاولاته كانت محتشمة ، إلا أن ذلك زاده مللا إلى جانب شعوره بالهيجان ، فأسرعت يده نحو القستان من فوق تتملس بزازي من فوق ، ثم أقام ظهره إلى الأعلى و اسرع نحو طيزي يشده بيده و قال “لقد أصبح طيزك كبير يا ابنتي! لقد كبرتي” – و لكم أهم الأحداث في الجزء الثاني في العلاقة الجنسية ما بيني و بين زوج أمي-
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%