NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

زبه جعلني شاذ منيوك و احب الزب حين ذقته و تركته يدخله في طيزي – الجزء 1

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,829
مستوى التفاعل
14,105
نقاط
10,811
hvgn9d5tnh.jpg

هذه القصة حقيقية مع مديري حيث ان زبه جعلني شاذ و منيوك و لم اكن اتصور يوما اني ساصبح احب الزب و اتناك بل اكثر من ذلك صرت انا اترجاه ان ينيكني و هو يرد علي حسب مزاجه احيانا ينيكني و احيانا يتحجج و يعتذر و القصة بدات طبعا بالصدفة . في ذلك اليوم وصلت الى العمل على الساعة الثامنة الى عشرين دقيقة و قد وصلت في ذلك الوقت الباكر لان اخي اوصلني بسيارته ودخلت الى المكتب بعدما سلمت على الحارس و لم اكن اعتقد ان المدير هناك و توجهت الى ماكينة سحب القهوة و الشاي و طلبت قهوة من نوع كابوتشينو و امسكت الكاس و توجهت الى المكتب لكني قمت بحركة جعلت القهوة تسيل على بنطلوني و هكذا توجهت الى الحمام لازيل اثر القهوة و لما دخلت لم اصدر اي صوت بل فتحت الحنفية بطريقة خافتة و ضعيفة حتى لا ابذر الماء و بدات امسح القهوة من ثيابي
ثم سمعت صوت الباب الذي كان خلفي ينفتح و لما التفتت وجدت المدير يهم بالخروج و هو يمسك زبه و لم يخفيه و على ما اعتقد كان يريد ان يغسله في الحنفية و لم يكن يدرك اني هناك و لكنه لمحني انظر الى زبه و كان له زب كبير و ضخم جدا رغم انه لم يكن قائم و كان مرتخي . و احسست بحرارة كبيرة جدا تسري في جسمي و زبه جعلني شاذ في لمح البصر رغم انه اخفاه بيده و هو يعتذر مني ثم دخل مرة اخرى و اغلق الباب و لكن منظر الزب و الراس الاحمر خصوصا و ان الامر حدث عن طريق المفاجاة و لم يكن معنا اي موظف اخر و كان قلبي ينبض بقوة كبيرة و الشهوة غمرتني حيث فكرت في الاستمناء حتى اطفئها و المدير خرج بعد ذلك و اثار الماء او البول على بنطلونه واضحة
و لم استطع العمل في ذلك اليوم حيث ظل تفكيري مشغول بزب المدير علما ان المدير اكبر مني في السن و هو متزوج و باولاده و انا في العشرينات و غير متزوج و زبه جعلني شاذ افكر في الزب لاول مرة و في حديد الحادية عشر صعدت لمكتبه حتى يمضي لي على بعض الاوراق . و حين دخلت مكتبه كنت انظر اليه و عقلي في زبه الجميل و كنت مضطرب جدا و هو اعاد فتح الموضوع مرة اخرى و اعتذر مني و اخبرني ان الماء في الدخال كان قوي جدا وخاف من تبليل ثيابه و لذلك كان يريد ان يغتسل في الحنفية و انا ابتسمت و قلت له لا عليك سيدي و كنت خجول جدا و مضطرب ثم مازحني المدير و قال لا تحكي لاي احد و لا تخبرهم و تقول المدير زبه صغير و ضحك و كان كانه يريد ان يختبرني ان كنت اريد زبه و الحقيقة ان زبه جعلني شاذ و احب الزب لاول مرة في حياتي
و انا ابتسمت و قلت لا سيدي و لما اخبرهم ثم قلت و من قال لك ان زبك صغير وضحكت و قال صحيح هل تحكي بجد قلت نعم زبك سيدي كبير جدا و تاكدت انه يفعلها حتى اشكر زبه و يرى ان كنت شاذ ثم سالني هل اقمت علاقة مع رجل من قبل و انا نفيت الامر و عرض علي ان ااقيم معه علاقة خفيفة هناك في المكتب و وافقت . ثم وقف المدير و فتح سحاب بنطلونه ليخرج زبه مرة اخرى و لكن هذه المرة كان زبه ضخم جدا و منتصب و كبير و طلب من ان امصه و ارضعه و انا قلبي كان ينبض بقوة لاني لم ارضع زب مني قبل في حياتي و كنت مضطرب جدا و زبه جعلني شاذ و احب الزب
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%