NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

تنايك ساخن مع صديقي في شاحنة ابوه و قذف قوي جدا من اللذة – الجزء 2

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,843
مستوى التفاعل
11,588
نقاط
17,917
loeoz2k2qw.jpg

في الاول تركت رائد ينيكني و اان اريد احلى تنايك ساخن معه و لكن انا سخنت و هو ما زال خلفي يحك زبه و يشعلني لانه بكل صراحة حتى طعم الزب و هو يحتك في الطيز جميل جدا و يسخن الشهوة لكن لما صرخ رائد و عرفت انه على وشك انزال الشهوة و القذف فرحت لانه جاء دوري لانيكه . و قبل ان يمسح زبه و يتركه يرتخي دار هو لوكن انا لم ادخل زبي مباشرة في طيزه بل بقيت الحسه و اقبله من الرقبة و هو في الاول منعني لكن انا ضحكت و قلت له كيف تعطيني طيزك و لا تعطيني رقبته و فمك و عرفت كيف اجعله يستسلم و انا سخنت و قلت له لن اكتفي بحك زبي بل اريد ادخاله
و حاول رائد ان يمنعني لكن اصراري كان كبير جدا و انا في تنايك ساخن نار و مسحت راس زبي باللعاب جيدا و لم اترك له اي فرصة و دفعت زبي بقوة كبيرة و ادخلته للنصف و هو يصرخ و نحن مرتمين على مقاعد الشاحنة العالية و لا يمكن ان يرانا احد . و اعجبتني حرارة الطيز و لم اقدر على ابقاء زبي في الخارج و دفعته بالكامل في الطيز و رائد في الاول كان يتالم لكنه مع مرور الوقت بدا يهدا و يرتاح حتى تحرر زبي في طيزه ثم صرت انيكه و احرك زبي بلا توقف في الطيز الى الامام و الخلف بكل حرارة و حرية و اقبله في تنايك ساخن نار و رائد ايضا اعجبه الامر
و احسست ان زبه انتصب مرة اخرى لانه كان يعبث في منطقة الزب حين كنت انيكه و انا ذائب تماما في تنايك ساخن و جميل و رائد لم يعد يتحرك و حتى انفاسه احسست انها انقطعت كانه مات و انا ما زال زبي يذبح الطيز بقوة و حرارة جنسية كبيرة . و كلما احاول ان ابطئ حركة النيك اجد زبي يدفعني بقوة الى تسريعها و تحريكه بحرارة كبيرة و رائد كان في كل مرة يطلب مني ان اقدف مخافة ان يمر احدهم لكني لم ابالي به و بقيت انيك و استمتع متعة مثلما اريدها و انا في تنايك ساخن جدا و قوي و زبي في طيزه و اتلذذ بكل لحظة كانت تمر علي و بكل وقتي
ثم رفعت له رجليه و قابلته و رايت زبه الواقف كالحديدة و انا انيك طيزه و هو يستمني و يطلب مني ان اسرع بالقذف حتى اتركه ينيكني مرة اخرى لكني رفضت و اخبرته اننا اتفقنا على النيك مرة واحدة فقط و هو كان ما زال يامل ان اعطف عليه و على زبه المسكين . ثم دفعت زبي بالكامل في الطيز و بقيت اشتمه و اقول له انيكك يا ابن القحبة انيك لك امك و هو يضحك و يعرف اني حين اسخن اصبح مجنون و حامي جدا و انا في تنايك ساخن و مشتعل بالشهوة
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%