NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

علي بطني

نسوانجى بادئ الطريق
عضو
إنضم
13 مايو 2024
المشاركات
9
مستوى التفاعل
12
نقاط
108
الجنس
عدم الإفصاح
الدولة
Egypt
توجه جنسي
انجذب للذكور
انا تامر عايز اقول ان دي اول مره اكتب اي حاجه في مكان عام
المهم انا طولي ١٧٨ وزني ١٣٠ عمري ٤٠ سنه لوني قمحي فاتح جسمي ابيض غير مشعر تماما عندي بزاز نوعا ما كبيره و حلماتي معقوله
انا من عائله راقيه و محترمه و متدينه جدا
طيزي بيضاء ما فيهاش و لا شعرايه زيي طوله حوالي ١١ سم
انا باميل اني اكون سالب عمري ما تخيلت نفسي موجب بس كمان عمري ما مارست جنس كامل يعني لسه عذراء تقريبا
مبدائيا اي حاجه ها اقولها كلها حقيقيه و حصلت فعلا
انا ابتديت احس بميولي من بدري من وانا سني تقريبا ١١/١٢ سنه لما ابتديت العب في زبي و احاول اضرب عشره لاقيت نفسي تلقائيا بالعب في طيزي و استمتع طبعا انا في الفتره ما كنتش عارف اي حاجه عن الجنس فتقريبا دي فطرتي
المهم انا في الفتره دي كنا عايشين في بلد افريقي و الدي قرر انه يدخلني في مدرسه محليه هناك علشان اتعلم اللغه و مبقاش قاعد في البيت
في الفتره دي كان جسمي مليان و ابيض و ما فيش فيه ولاشعرايه و ناعم جدا و كمان طري قوي
الزي المدرسي كان عباره عن شورت قصير زي بتاع التنس و رجليه واسعه و عليه ني شيرت و في الشتا بنلبس بس بلوفر لحد الوسط
لما رحت المدرسه اكتشفت اني اصغر و احد في الفصل انا كنت ١١ سنه و اللي اكبر مني علطول كان ١٥ سنه و طبعا كلهم من اهل البلد معظمهم طوال و جسمهم رفيع و اقويا جدا و طبعا لونهم اسود جميل
المهم اتصاحبت عليهم بسرعه و كنت حابب اني اتصاحب علي الاولاد و كنتش بتحب اتصاحب علي البنات كانوا مملين و لازقين في حته الاولاد بقي بنجري و نلعب فيه اكشن
كان عندنا فسحتين و احده بتقعد ساعه و التانيه نص ساعه
المهم كان نقعد نجري ورا بعض و اكتر حاجه كنا بنقعد نبعبص بعض بس طبعا انا كل الاولاد اللي في الفصل و اللي اكبر مننا بسنه و اللي اصغر سنه كانوا بيجفلوا علي طيزي بعبصه و انا كنت باكون مبسوط قوي كنت كتير استفزهم علشان يبعبصوني

في يوم و احنا في الفسحه كنت حاسس اني تعبان شويه فرحت مكان بيعد شويه و رحت نايم علي دسك علي بطني بس مكانش فيه حاجه في دماغي فيه و احد صاحبي كان اسمه موسوندا كان طويل قوي و كان اكبر واحد في الفصل كان عنده حوالي ١٦ سنه
جه عندي و قعد يسألني مالك و يطبطب علي و قعد ينزل من علي ظهري لحد ماوصل طيزي و حسي عليها و بصراحه انا سكت و فضل ينزل علي فخادي كان بيحسس بطريقه كده غريبه كانت بتخلي جسمي يقشعر و بعدين لاقيه راح حاطط ايده من رجل الشورت اللي هو كان تحت طيزي علطول و راح محسس علي طيزي و مبعبصني انا كنت مبسوط و جسمي كان سايب بس لما عمل كده انا خفت قوي و رحت قايم بسرعه و جريت
انا عايز اقول ليكم اني مازلت حاسس باديه لحد دلوقتي
لما جريت منه كان التيشيرت و الشورت عليهم تراب كتير من قدام قعدت العيال تقولي يا متناك المهم انا طنشت بس بقي بعد كده اللعب اتطور بقت اللعبه في المدرسه مين يقدر يقلع التاني الشورت قدام كل العيال
طبعا كان في الناحيه التانيه فيه اولاد كانو بينامو مع البنات
وكان فيه حالات حمل كتير بتحصل. بس للامانه ماشفتش حالات اولاد مع بعض
المهم احنا رجعنا مصر بعدها بسنتين و دخلت المدرسه الاعدادي و انا في الاعداديه و اللي كان بيحصل هناك كان بيحصل في مصر و انا طول ما انا هناك او في مصر لازم تقريبا كل يوم العب في نفسي و ادخل حاجات في طيزي من اول الاقلام باحجامها لايد المقشه كنت اسندها علي الحيطه و اخلي الايد تدخل في طيزي
و انا في مصر في مره قولت اركب الاتوبيس و كانت اول مره انا قولت ها اركب الاتوبيس من عند البيت لحد اخر محطه و ارجع تاني بيه لاني ما كنتش عارف اي حته في مصر المهم ركبت اتوبيس كان رايح حته اسمها عزبة النخل بعد ماركبت مكانش في مكان فاضي اقعد فيه بس الاتوبيس كان فاضي شويه كنت لابس تريننج سيويت كان لونه احمر و اي شيرت عليه و طبعا كان لازق علي طيزي المهم فجأه الاتوبيس ما بقاش في موضع لقدم و جه واحد واقف وراي و لزق في من ورا انا ما تكلمتش لان الاتوبيس كان زحمه و مكانش في دماغي حاجه شويه لقيته لزق اكتر في و انا كنت ماسك في الكرسي اللي قدامي و زبي كان لازق في جنب الكرسي لقيته راح حاطط ايده علي ايدي و قعد يمسكها جامد قوي احاول اشيل ايدي مش عارف و بعدين لقيت ايده التانيه حطها علي طيزي و قعد يمسكها شويه بالراحه و شويه بالجامد يعني قعد يقفشني و انا ساكت ما اتكلمتش خالص تقريبا هو اعتبر ان دي موافقه مني ة فجأه لقيت زبه بقي زي الحجر راشق في طيزي و مش عارف ابعد عنه ابص له يقوم باصص في عيني و مزود بصراحه انا كنت مبسوط و مكسوف 😱 جدا و هو بقي شويه يبعد زيه و يبعبصي و بعدين يروح رازع زبه اللي كان عامل زي الحجر في طيزي والمشكله ان البنطلون كان خفيف فا انا حاسس قوي بكل حاجه و كمان انا واقف ساند بايد علي الكرسي اللي قدامي و الايد التانيه ماسك الحديده اللي فوق يعني كل حاجه متظبطه اني اتناك رسمي المهم فضل يرزع في طيزي يمكن ١٠ محطات و بعدين و هو نازل قالي ما تيجي طبعا انا ماردينش عليه و وشي كان احمر جدا و اكيد طيزي 🍑كانت نفس اللون المهم انا نزلت اخر محطه و كانت بعد ما صاحبنا نزل بمحطه و انا كنت مرعوب و حاسس اني ها القيه و يخطفني هناك و ياريته عمل كده 😂 نزلت من الاتوبيس و ركبت الاتوبيس اللي كان راجع و طول الطريق و انا بافكر في الدكر ده و كان نفسي اقابله تاني روحت و كنت هيجان قوي و طيزي مولعه اقعدت العب فيها شويه و احط حاجات بس احساس زبه بصراحه كان حلو قوي المهم انا قررت اني تاني يوم اركب نفس الاتوبيس و في نفس الميعاد علشان أقابله تاني و يعمل معاي نفس اللي عمله بس للاسف مارشفتهوش تاني لحد دلوقتي و بصراحه انا جني مش فاكر وشه من ساعتها بس فاكر زبه و ايديه لحد دلوقتي
اسف عل الاطاله دي فضفضه و اتمني اني اكون ما ضايقتكمش
ارجو اني اشوف تعليقاتكم و اسئلتكم و عندي لسه كذا قصه تاني من اللي معلمين في قوي ممكن ابقي احكيها ليكم لو حبيتم
 
  • عجبني
التفاعلات: samrnapal, midoo3000, موجب و تبادل و 2 آخرين
انا تامر عايز اقول ان دي اول مره اكتب اي حاجه في مكان عام
المهم انا طولي ١٧٨ وزني ١٣٠ عمري ٤٠ سنه لوني قمحي فاتح جسمي ابيض غير مشعر تماما عندي بزاز نوعا ما كبيره و حلماتي معقوله
انا من عائله راقيه و محترمه و متدينه جدا
طيزي بيضاء ما فيهاش و لا شعرايه زيي طوله حوالي ١١ سم
انا باميل اني اكون سالب عمري ما تخيلت نفسي موجب بس كمان عمري ما مارست جنس كامل يعني لسه عذراء تقريبا
مبدائيا اي حاجه ها اقولها كلها حقيقيه و حصلت فعلا
انا ابتديت احس بميولي من بدري من وانا سني تقريبا ١١/١٢ سنه لما ابتديت العب في زبي و احاول اضرب عشره لاقيت نفسي تلقائيا بالعب في طيزي و استمتع طبعا انا في الفتره ما كنتش عارف اي حاجه عن الجنس فتقريبا دي فطرتي
المهم انا في الفتره دي كنا عايشين في بلد افريقي و الدي قرر انه يدخلني في مدرسه محليه هناك علشان اتعلم اللغه و مبقاش قاعد في البيت
في الفتره دي كان جسمي مليان و ابيض و ما فيش فيه ولاشعرايه و ناعم جدا و كمان طري قوي
الزي المدرسي كان عباره عن شورت قصير زي بتاع التنس و رجليه واسعه و عليه ني شيرت و في الشتا بنلبس بس بلوفر لحد الوسط
لما رحت المدرسه اكتشفت اني اصغر و احد في الفصل انا كنت ١١ سنه و اللي اكبر مني علطول كان ١٥ سنه و طبعا كلهم من اهل البلد معظمهم طوال و جسمهم رفيع و اقويا جدا و طبعا لونهم اسود جميل
المهم اتصاحبت عليهم بسرعه و كنت حابب اني اتصاحب علي الاولاد و كنتش بتحب اتصاحب علي البنات كانوا مملين و لازقين في حته الاولاد بقي بنجري و نلعب فيه اكشن
كان عندنا فسحتين و احده بتقعد ساعه و التانيه نص ساعه
المهم كان نقعد نجري ورا بعض و اكتر حاجه كنا بنقعد نبعبص بعض بس طبعا انا كل الاولاد اللي في الفصل و اللي اكبر مننا بسنه و اللي اصغر سنه كانوا بيجفلوا علي طيزي بعبصه و انا كنت باكون مبسوط قوي كنت كتير استفزهم علشان يبعبصوني

في يوم و احنا في الفسحه كنت حاسس اني تعبان شويه فرحت مكان بيعد شويه و رحت نايم علي دسك علي بطني بس مكانش فيه حاجه في دماغي فيه و احد صاحبي كان اسمه موسوندا كان طويل قوي و كان اكبر واحد في الفصل كان عنده حوالي ١٦ سنه
جه عندي و قعد يسألني مالك و يطبطب علي و قعد ينزل من علي ظهري لحد ماوصل طيزي و حسي عليها و بصراحه انا سكت و فضل ينزل علي فخادي كان بيحسس بطريقه كده غريبه كانت بتخلي جسمي يقشعر و بعدين لاقيه راح حاطط ايده من رجل الشورت اللي هو كان تحت طيزي علطول و راح محسس علي طيزي و مبعبصني انا كنت مبسوط و جسمي كان سايب بس لما عمل كده انا خفت قوي و رحت قايم بسرعه و جريت
انا عايز اقول ليكم اني مازلت حاسس باديه لحد دلوقتي
لما جريت منه كان التيشيرت و الشورت عليهم تراب كتير من قدام قعدت العيال تقولي يا متناك المهم انا طنشت بس بقي بعد كده اللعب اتطور بقت اللعبه في المدرسه مين يقدر يقلع التاني الشورت قدام كل العيال
طبعا كان في الناحيه التانيه فيه اولاد كانو بينامو مع البنات
وكان فيه حالات حمل كتير بتحصل. بس للامانه ماشفتش حالات اولاد مع بعض
المهم احنا رجعنا مصر بعدها بسنتين و دخلت المدرسه الاعدادي و انا في الاعداديه و اللي كان بيحصل هناك كان بيحصل في مصر و انا طول ما انا هناك او في مصر لازم تقريبا كل يوم العب في نفسي و ادخل حاجات في طيزي من اول الاقلام باحجامها لايد المقشه كنت اسندها علي الحيطه و اخلي الايد تدخل في طيزي
و انا في مصر في مره قولت اركب الاتوبيس و كانت اول مره انا قولت ها اركب الاتوبيس من عند البيت لحد اخر محطه و ارجع تاني بيه لاني ما كنتش عارف اي حته في مصر المهم ركبت اتوبيس كان رايح حته اسمها عزبة النخل بعد ماركبت مكانش في مكان فاضي اقعد فيه بس الاتوبيس كان فاضي شويه كنت لابس تريننج سيويت كان لونه احمر و اي شيرت عليه و طبعا كان لازق علي طيزي المهم فجأه الاتوبيس ما بقاش في موضع لقدم و جه واحد واقف وراي و لزق في من ورا انا ما تكلمتش لان الاتوبيس كان زحمه و مكانش في دماغي حاجه شويه لقيته لزق اكتر في و انا كنت ماسك في الكرسي اللي قدامي و زبي كان لازق في جنب الكرسي لقيته راح حاطط ايده علي ايدي و قعد يمسكها جامد قوي احاول اشيل ايدي مش عارف و بعدين لقيت ايده التانيه حطها علي طيزي و قعد يمسكها شويه بالراحه و شويه بالجامد يعني قعد يقفشني و انا ساكت ما اتكلمتش خالص تقريبا هو اعتبر ان دي موافقه مني ة فجأه لقيت زبه بقي زي الحجر راشق في طيزي و مش عارف ابعد عنه ابص له يقوم باصص في عيني و مزود بصراحه انا كنت مبسوط و مكسوف 😱 جدا و هو بقي شويه يبعد زيه و يبعبصي و بعدين يروح رازع زبه اللي كان عامل زي الحجر في طيزي والمشكله ان البنطلون كان خفيف فا انا حاسس قوي بكل حاجه و كمان انا واقف ساند بايد علي الكرسي اللي قدامي و الايد التانيه ماسك الحديده اللي فوق يعني كل حاجه متظبطه اني اتناك رسمي المهم فضل يرزع في طيزي يمكن ١٠ محطات و بعدين و هو نازل قالي ما تيجي طبعا انا ماردينش عليه و وشي كان احمر جدا و اكيد طيزي 🍑كانت نفس اللون المهم انا نزلت اخر محطه و كانت بعد ما صاحبنا نزل بمحطه و انا كنت مرعوب و حاسس اني ها القيه و يخطفني هناك و ياريته عمل كده 😂 نزلت من الاتوبيس و ركبت الاتوبيس اللي كان راجع و طول الطريق و انا بافكر في الدكر ده و كان نفسي اقابله تاني روحت و كنت هيجان قوي و طيزي مولعه اقعدت العب فيها شويه و احط حاجات بس احساس زبه بصراحه كان حلو قوي المهم انا قررت اني تاني يوم اركب نفس الاتوبيس و في نفس الميعاد علشان أقابله تاني و يعمل معاي نفس اللي عمله بس للاسف مارشفتهوش تاني لحد دلوقتي و بصراحه انا جني مش فاكر وشه من ساعتها بس فاكر زبه و ايديه لحد دلوقتي
اسف عل الاطاله دي فضفضه و اتمني اني اكون ما ضايقتكمش
ارجو اني اشوف تعليقاتكم و اسئلتكم و عندي لسه كذا قصه تاني من اللي معلمين في قوي ممكن ابقي احكيها ليكم لو حبيتم
اسلوبك حلو في الكتابة
 
  • حبيته
التفاعلات: علي بطني
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%