NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

أسخن سحاق بنات مصريات في النادي في لقاء وداع الجزء الأول

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,843
مستوى التفاعل
11,509
نقاط
17,598
26nepop2vr.jpg

هبة فتاة مصرية في الثامنة عشرة و كذلك صاحبتها و زميلة دراستها فاتن. انهت الفتاتان الدراسة الثانوية و حان وقت وداع الأولى إلى بلد عربي شقيق حيث يعمل والدها و حيث تنتظرها جامعتها الخاصة هناك! التقت فاتن في آخر لقاء مع هبة في النادي في لإسكندرية حيث تقيم الفتاتان لنشاهد معهما أسخن سحاق بنات مصريات في النادي في لقاء وداع أخير بين حبيين من نفس الجنس! التقتا سوياً في النادي و جلسا على نفس الطاولة في مكان الهادئ بين حمام السباحة و ملاعب التنس. كانت فاتن متأثرة و حزينة لمفارفتها مصر و مدينة الإسكندرية و مفارقتها هبة فقالت لها: مكنتش متخيلة أني أسيبك و امشي يا هبة!. أجابت فاتن بابتسامة تخفف عنها: معلش يا قلبي… الظروف بتحكم.. أنا برده مش عارفة اعمل أيه في غيابك! ضاقت هبة بسفرها بعيداً عن فاتن و قالت: يعني كان لازم بابا يسافر الكويت! مالها مصر ! أجابتها فاتن بحنية: روحي أهم حاجة تراسليني على طول… عالواتس و الفيس… عاوزة أحس أني جنبك. نظرت هبة في عيني فاتن العسليتين و حدقت: أكيد يا قلبي… أكيد هتوحشيني كتير. بادلتها فاتن التحديق في عينيها: و أنتي اكتر يا عمري…مش عارفة لما أتعب مين هيريحني غيرك!
قالتها وفرت دمعة من عينها و أختنق صوتها بالدموع فسكتت و هى تحاول حبس دموعها و ابتسمت هبة فى حنان فتورد وجهها الأبيض المستدير جمالا و كأنها لوحة لرسام حساس بروزها داخل شعرها الكستنائى القصير و قالت لها : خلاص يا قلبي … . انا يا بنتى زعلانة اكتر منك .. و أنا كمان ليا مين غيرك هو انتى علشان عرفتى أني نمت مع البت شدى مرة مرة يبقى خلاص دى غلطة .. متفكريش أني هنساك ..أنت برده الحب الكبير يا حبيبتى. عند ذلك الحد امتدت أصابع هبة لتبدأ أسخن سحاق بنات مصريات في النادي في احر لقاء وداع لتمسح دمعتين فرا من عيون فاتن و هي تبتسم و تقول : خلاص بقى يا بت …أنا هكلمك لايف كل يوم … مش هفوت يوم غير لما ننام مع بعض فيه… خلاص ..روقي بقا… و مدت هبة سبابتها تداعب حلمة فاتن اليسرى من فوق البودي الأزرق صعودا و هبوطا فتورد وجه فاتن الأبيض المشرب بحمرة الورود ودارت برأسها حواليها في النادي ترقب الأعين في خوف و قالت دون ان تحاول ان تمنع أصبع هبة : بس يا هبة …حد يشوفنا إحنا فى النا . آه فى النادي! لم تلقي هبة بالاً لكلامها : أهي الحلمة قامت! . و مدت يدها ناحية بزها الأخر البعيد عنها قائلة : لما نشوف التانية كدة ؟
سارعت فاتن بإبعاد يدها و هى تقول : بس انت يا مجنونة بتعملى ايه ؟ الناس حوالينا! ضحكت هبة يا بنتى هو فى حد حوالينا غير بنتين تلاتة و مش واخدين بالهم منا و كمان نا مسافرة و مش هشوفك غير في الإجازات .. يعني شهور…… يبقى مش حرام بقا لو لاعبت الحلمة دي حبة قدامي.. غاصت فاتن في مقعدها قليلا و قربت بزها المستدير الذي بحجم البرتقالة الكبيرة من هبة قائلة : طيب ماشى بس خلى بالك و بلاش تهور علشان أنا لما بتعمليلى كدة بسيح خالص. و بأتوه خالص و مش باحس بحاجة!ّ همست هبة في لقاء وداع في النادي في بداية أسخن سحاق بنات مصريات: من عيني يا عمري… و عادت هبة تداعب الحلمة و لكن هذه المرة بسبابتها و إبهامها معاً وفاتن كما أخبرتها بدأت تتأوه و تتيه فعلا فى عالم أخر مما شجع هبة ان تدفع بيدها الأخرى على ورك فاتن و أخذت تدعكه بهياج محموم مكتوم و سحبت مفرش الطاولة قليلا ناحيتهما حتى تغطي على ما يأتيان من سحاق بنات مصريات. نظرت حولها للتأكد من ان لا احد يراهم و هنا لمحت هبة تلك الفتاة التى تجلس وحدها و تقرا في جورنال و شعرت هبة أنها لا تقرأ بل تتفرج عليهما و اكد لها ذلك الابتسامة التي ارتسمت على شفتيها وهو ما اثار هية و أعجبها فأدخلت يدها من تحت بودي فاتن و أخذت تقبض على بزها الأيسر و تفرك الحلمة بوضوح لتراها الفتاة التي توقفت عن التظاهر بالقراءة وراحت تتطلع إليهما في وضوح و بلا مواربة وذلك عندما شجعتها هبة بنظرة مثيرة و هى تلعق شفتيها فى استثارة بالغة! قامت هبة بوضع يدها على كس فاتن فى حرص من فوق التنورة التى ترتديها و سرعان ما سحبتها لتعرى قليلا من فخذي فاتن التي أخذت تهمس و هى فى عالم اخر و قد أرخت جفنيها فى نشوة سحاق كبيرة : لا يا هبة لا لا لا الناس!… يتبع…
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%