NESWANGY

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

أختي تتلذذ بممارسة السكس معي و النياكة بعد أن ضبطتني أستمني (الجزء الثاني)

دكتور نسوانجي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
نسوانجي متفاعل
نسوانجي متميز
نسوانجي قديم
حاصل علي أكثر من 100000 نقطة
ناشر مجلة
إنضم
8 سبتمبر 2021
المشاركات
45,841
مستوى التفاعل
12,239
نقاط
20,107
ioti21yf3h.jpg

كنت قد انتهيت في الجزء الأول من قصتي مع أختي، التي راحت تتلذذ بممارسة السكس معي والنياكة بعد أن ضبطتني أستمني، بأنّى لم أرحمها ما بين مصِّ وعضِّ ولحسِ عنيف قاسيِ وأنها راحت تتوسل إليّ أن أرفق بها إلا أنني ظللت على تلك الحال لا ألتفت الى توسلها بتخفيف إيقاع اللحس والعض والبعبصة، حتى شعرت هي بذبي وقد تصلب واشتد وراح ينتفض من كمية السيول المنبجسة من كسها وقد تلطخ وجهي بكامله بهذه السيول اللزجة إضافة للبلل على كسها وباطن فخذيها. وفجأة تتغير نبرة كلمات أختي الداعرة لتتحول الى فحيحٍ كفحيح الحيات وهسهسة وتأوّهات عميقة متزامنة مع شتائم وكلمات فاحشة نابية إلى أن ترتعش تحت لساني ارتعاشات متتالية ثم تنطق في جدِ ورصانة وكأنها تحذرنى:” انا خلصت، انا جيبتهم، اوعى لو سمحت “. الحقّ أنّي لم أكن أعلم ما الذي حصل عندما راحت أختي تبعد رأسي من بين فخذيّها بعصبية لتجذبني تجاه شفتيها حيث راحت تقبّل شفتيّ وتستعجب:” ايه ده! هوّ انت بتحب كسي كدا؟ قرب بقك أجرب طعمها شكله ايه”. وكنت حينئذٍ قداعتليتها وشرعت أرتشف كرز شفتيها بعنف فيما راح ذبي المنتصب بكامله يضرب بأسفل بطنها، لتقلبني على ظهري ولترقد فوقي تدعك وجهها في صدري بينما تداعب ذبي بيديها.
صدقونيّ أني لم أذكر إذّاك إلا ممارسة السكس وقد ضاعت حواجز الأخوة ما بيني وبين ريهام. فعندما أيقنت أنه بات منتصباً جاهزاً لاختراق كسها، أوقفته بيديها وجلست عليه تبرّش مشافر كسها وبظرها وتفركه قليلاً على باب كسها ثم تخرجه لتعيده بين أطواء المشافر وتمرّغه على البظر بينما تطلق تأوهات وقد احتقن وجهها ا، وأنا تحتها أتلذذ بممارسة السكس معها والنياكة وبكل حركاتها واستمتع بما تصدره من حروف مقطعة غنجة إلى أن وجّهته على باب كسها وراحت تنزل عليه شيئاً فشيئاً حتى ابتلعه كسها بالكامل مصدرةً آهة عميقة وقوية خرجت من أعماقها وهي تقول: حبيبي يالا قطع كسي! وراحت تهبط وتصعد كأنها فوق صهوة جواد قد أنطلق فاراً وامتقع وجهها وعضضت أنا، متلذذاً بممارسة السكس والنياكة مع أختي، شفتي السفلى ورحت أقذف حممي داخلها وراحت ريهام تستمتع بتدفقه وتواصل تحريك طيزها على حوضي وعصر ذبي بعضلات كسها حتى لم تدعه يخرج من جوفها إلاّ وكانت قد اعتصرته كأنها تعتصر فوطة قد غسلتها وقد أخبرتني أنها قد ابتلعت منع حمل لذا هي تركتني أقذف داخلها. وحين نهضت أختي من فوق ذبي كان قد ارتخى تماماً وهي تتعجب: ايه دا كله! كل ده لبن! في عمري ما جوزي نزل جوايا الكمية دية من اللبن في كسي “. كنت في عالم آخر، عالم السكس والنياكة مع اختي ريهام الغنجة الجميلة. والحق أني نسيت أو تناسيت أنها أختي. وفيما كانت تنهض من فوقي وأنا مستلقي وذراعي متعاكسين تحت رأسي فوق مخدة السرير راحت هي تضربني مداعبة فوق فخذي قائلة:” قوم خد دش يالا يا خول، عاوزة أحميك زي ايام زمان …بجد هي ماما فين؟
طمأنتها أنا وأخبرتها أنها سوف تبيت عند خالتي الليلة، فتنهدت ريهام الصعداء وشدتني خلفها من يدي الى الحمام حيث دخلنا معاً تحت الدوش حيث راحت أجسامنا تتلاقى ببعضها وتتصادم ثم نحضن بعضنا بعضاً فتقبض بكفها على ذبي واشد انا حلمتيّ صدرها ثم تتلاقى شفتينا بقبلة ساخنة تحت الماء الساخن إلى أن استعدنا شهوتنا مجدداً وصارحتني بالقول إنها تود أن تتلذذ بممارسة السكس والنياكة معي بالحمّام إذ يذكرها بي وأنا صغير تحمّيني. والحق أني لم ألبث أن رحت ألبي شهوة أختي ريهام وحضنتها بين ذراعيّ بقوة وأخذت ألتهم عنقها بحار قبلاتي نازلاً نحو بزازها فيما أصابعي تداعب كسها الذي عاد الى انتفاخه هو الآخر. وإذ نحن على تلك الحال خطرت ببالي فكرة ممارسة السكس والنياكة معها في طيزها. وافقت أختي ولكنها خافت من الألم إذ لم تجرب السكس والنياكة في الطيز من قبل إلا أني طمأنتها وفرحت كثيراً أن يكون ذبي هو أول ذب يخترق طيز أختي، وهي كذلك كانت سعيدة أنها تكون هي أول من فضت بكارتي كما قالت. أخذت أختي علبة كريم من الحمام وبدأت تدلك به ذبي وتضع منه داخل إستها وتدلع اصبعها الى الداخل مع الكريم وانحنت أمامي وهي تخبرني أن أدخل أصبعي قبل إيلاج ذبي، وهذا ما حدث حيث أدخلت أصبعين مع الكريم وصرت أعمل على توسيع المدخل بينما هي كانت قد أصبحت في قمة الشهوة والاستعداد لتستقبل ذبي في أحشائها من دبرها، فمسكت ذبي المنتصب والذي تغطيه طبقة كثيفة من الكريم ووضعت مقدمته على باب طيزها بينما أصابع يدي الأخرى تلاعب كسها وتفرك بظرها. وما إن أن أدخلت رأس ذبي داخل طيز أختي ودفعته دفعة عنيفة حتى راحت هي تصدر أول شهقة لأدفعه أنا دفعة أخرى الى داخلها ليخترقها الى أكثر من النصف لتصوّت بصوت مبحوح وقد أخذت تتلذذ بممارسة السكس معي والنياكة بعد أن ضبطتني أستمني: دا جامد نيك…آآآآه…حلو أوى ” ظللت أحركه في جوفها ثم أسحبه ثم أدخله كله دفعة واحدة وهي تترجاني أن أحتضنها وانا من فوقها بشدة وان التحم به اكثر فوق ضهرها بينما هي تعصر ذبي بعضلات طيزها، وبدأت هي تدعك بظرها بأصابعها، وفي ظرف دقائق معدودات راحت اختي ترتعد رعدتها الأشد من تحتي بينما ذبي ينبجس منه المني مجدداً فيجوف طيزها . وما إن سحبت ذبي من طيزها حتى راح المني يتدفق خارجاً من حيث خرج ذبي، فاستدارت نحوي ومسكت ذبي بين اصابعها واخذت تحلبه لتستنفذ كل قطرة حليب فيه. بعدها أكملنا حمامنا وأخبرتني أنها في مهمة رسمية من أج عملها في القاهرة. مارست الجنس العديد من المرات مع أختي حتى سافرت أنا ورجعت منذ ثلاث سنوات وتزوجت. إلى الأن تنظر إلىّ ريهام ويحمرّ وجهها وزوجتي تلاحظ وترتاب.
 
نسوانجي كام أول موقع عربي يتيح لايف كام مع شراميط من أنحاء الوطن العربي

المواضيع المشابهة

عودة
أعلى أسفل
0%