Neswangy

سجل عضوية او سجل الدخول للتصفح من دون إعلانات

متسلسلة عائلة ميم ـ حتي الجزء الثالث 14/5/2022

Ma1ek

نسوانجى مبتدأ
عضو
إنضم
3 مايو 2022
المشاركات
4
مستوى التفاعل
47
نقاط
156
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
ثنائي الميل
عائلة ميم

انا مازن عايش في اسكندريه مع أمي وأخواتي البنات

مازن 18 سنة في تانية ثانوي ملامحي حلوة و ومهتم بجسمي و بلبسي طولي 180 ووزني 78 فقريب من الوزن المثالي

مليكة (أمي) 43 سنة دكتورة ***** بس شكلها حلو واللي يشوفها يقول عليها 30 بالكتير

ميرنا (أختي) 23 سنة في كلية حاسبات. حلوة ومربربة بس لبسها كله واسع واهم حاجة عندها مذاكرتها وبتطلع من الأوائل دايما وأي حاجة في الكمبيوتر بتعرف تعملها

مريم (اختي) 20 سنة في كلية علوم. دي بقي عكس ميرنا في كل حاجه مش مهتمة بالمذاكرة بتاعتها ومركزة في أي حاجه غير المذاكرة

ملك (أختي التؤام) معايا في المدرسة ودي أحلى واحدة في اخواتى عاملة زي بتوع الافلام الأجنبي بيضاء وبزازها و طيازها مظبوطين عليها

مي (اختي الصغيرة) 16 سنة في تالتة اعدادى. مع إنها أصغر واحدة في اخواتى بس لو متعرفناش تقول عليها أكبر واحدة فيهم بزازها كبار ولو حاولت تمسكهم مش هتعرف

بابا كان مدير شركة كبيرة اوي بس اتوفي في حادث عربية وأنا عندي 5 سنين وسايلنا فلوس كتير ومعارف اكتر. العمارة اللي ساكنين فيها دي بتاعتنا العمارة عبارة عن 10 أدوار كل دور شقتين واحدة كبيرة ودي اللي بيأجرها عائلات والشقة التانية صغير بتكون لو عريس وعروسة لسه متجوزين جداد او لو في طلاب جايين يدرسوا هنا. الشثث بنأجرهم بالسنة وساعات بيكون في شقة او اتنين مش متأجرين. إحنا ساكنين في الدور الاخير بس واخدين الشقتين لينا عايشين في شقة والشقة اللي قدامنا فاضية علشان لو حد حب بيذاكر عيد عن دوشة البيت او لو حد من قرايبنا جيه يزورنا. خالي ساكن معانا في نفس العمارة في الدور الأول وخالي كان لواء في الجيش بس هو دلوقتي علي المعاش هو متجوز طنط سارة (48 سنة) وعنده 4 أولاد (عماد - مهند - حلا - سما) عماد و مهند دكاترة وبيشتغلوا عماد متجوز روان وساكن في شقة قريبة مننا ومهند خاطب سلمي وفرحهم على الأبواب. حلا مع مريم في علوم وسما معايا أنا وملك في نفس المدرسة. خالي هو اللي ماسك العمارة وبيشوف السكان وطلبتهم وكل حاجة وأول كل شهر بيلم الايجارات ويديهالنا. انا علاقتي بالعمارة اني معايا اكسيسس لكاميرات المراقبة علشان خالي ملوش في التكنولوجيا.



الجزء الأول

كنا تالت أسبوع في الدراسة. اليوم كان بادئ عادي روحت المدرسة وكان عندي درسين بعدها والمفروض بتغدي أنا وملك وسما بره وبنروح على المغرب بس أنا اليوم ده نسيت اخد حاجات الدرس فقولت لملك وسما يسبقوا وأنا هروح أجيب الحاجة واحصلهم. انا كنت بذاكر في الشقة الفاضية ف روحت كنت مستعجل فدخلت علطول من غير ما اخبط وعامل حسابي ان مفيش حد جوه بس اول ما فتحت الباب لقيت ميرنا قاعدة في الصالة ملط مشغلة فيديو سكس علي شاشة الصالة وبتضرب سبعة ونص. أنا اتصدمت لما شوفتها واتسمرت مكاني بالذات علشان دي ميرنا (أنا كنت عارف ان مريم بتضرب سبعة ونص) هي مأخدتش بالها مني غير بعد دقيقين ولا حاجه واول ما شافتني اتخضت وجرت علي اوضتها أنا فوقت ساعتها وروحت جري علي الاوضة بتاعتي اخدت الحاجات ووانا نازل سمعتها بتنادي عليا بصيت لقيتها لابسة اسدال بس باين إنه كان علي اللحم وبزازها كانت متحددة وحلمتها واقفة وعرقانة جامد

انا: إيه

ميرنا : تعالي عاوزه أتكلم معاك

انا: عندي درس ومستعجل

ميرنا : معلش مش هاخد دقيقة

روحت قعدت على الكنبة

ميرنا : انا عارفه انك مصدوم دلوقتي و......

هي قعدت تقول كلام عن ان كل إللي في سنها بيعملوا كده وبتاع بس انا كنت مركز مع بزازها ومكنتش مركز معاها كنت بقول تمام و بشاور ب راسي ايوه وخلاص لحد ما قالت

ميرنا: انت شكلك مش مركز معايا

انا: قصدك إيه

بصيت بعينها علي زبي اللي كان واقف متصلب في البنطلون أنا اتكسفت ووشي بدأ يحمر وجيت وحاولت ادريه بشنطتي

ميرنا: بتداريه ليه

انا: اا...

ميرنا: هو انت شايفني حلوة؟

برضه مرديتش وبحاول ابص في أي حتة في الشقة غير عينيها

ميرنا: انا مش هفضل أكلم نفسي كده كتير. انا هخش أجيبلك مايه تبل ريقك وانزل الحق درسك ولما تيجي بليل نبقي نتكلم

قامت جابتلي مايه شربتها وطلعت روحت علي الدرس علطول وصورة ميرنا وهي عريانة وبتضرب سبعة ونص مش راضية تسيبني. انا علاقتي بميرنا مش حلوة تقريبا مش بنتكلم ومعرفش عنها حاجة ولا اعرف شخصيتها بس الكلام بيننا بيتقفل بسرعة ومفيش مواضيع بينا. المهم روحت الدرسين مفهمتش منهم حاجة وكنت طول اليوم سرحان وروحنا مطعم علشان نتغدي قبل ما نروح

سما: مالك سرحان فيه إيه ؟

ملك: تلاقيه سرحان في البنت الجديدة

سما: قصدك شهد؟

ملك: أيوه. من أول الدراسة ما بدأت وهو عينه عليها وكانت غايبة النهاردة فتلاقيه بيفكر فيها

انا مكنتش مركز معاهم بس لقطت كلمة شهد وانا فعلا كنت معجب بيها وكنت بحاول ألاقي طريقة أتعرف عليها

شهد (شعرها قصير وشكلها زي الاجانب وجسمها عود فرنساوي بزازها صغيرين شوية بس لايقين عليها) هي بنت مدرسة الماث الجديدة وامها هي اللي خلتها تحول السنة دي معانا علشان نكون تحت عنيها والمدرسة هنا احسن. أبوها متوفي بقاله فتره وامها مرضيتش تتجوز علشان تهتم بتربيتها

انا: اه صحيح هي مجاتش ليه النهاردة؟

ملك بتضحك : شوفتي مش قولتلك. ده محدش يعرفه زيي

سما بتضحك : معاكي حق

انا: أنجزوا

ملك: مالك في إيه. النهاردة كانت مسابقة السباحة علي مستوي المحافظة وهي راحت مع فريق المدرسة واخدت مركز هي وعمر صاحبك كمام

انا: اه صح أنا مكلمتش عمر النهاردة

قومت اتصلت ب عمر ولقيته أخد مركز أولي رجال وشهد مركز أول سيدات ورجعت كان الاكل جهز. خلصنا اكل وكان في كلام كتير بين ملك وسما انا مكنتش مركز فيه. وإحنا مروحين قالوا عاوزين نتمشى شوية فو إحنا ماشيين ملك وسما قدام وأنا وراهم لقيت واحد جاي من ورا خبطني فوقعت علي ملك وزبي على طيزها وبين الفلقتين وكان واقف نص وقفة علشان كنت بفكر في ميرنا بس قومت نفسي بسرعة وروحت علشان اتخانق معاع الراجل لقيته بتأسف انه مكنش واخد باله ومعلش وبتاع وكان راجل عجوز فسيبتخ وروحت اتطمن علي ملك لقيتها تمام قامت نفضت التراب اللي عليها وكان وشها محمر سيكا من الكسوف وقالت كفاية كده وناخد تاكسي. وإحنا في التاكسي دماغي كانت بتفكر في الموقف اللي لسه حاصل ولقيت أمي بتتصل بيا بتقولي مي عند صاحبتها روح وصلها علشان متجيش لوحدها قولتها ماشي. قولت للسواق ينزلني علي جمب واديته حسابه وكلمت مي أخدت العنوان وروحت اتصلت عليها نزلتلي وإحنا ماشيين في اتنين كانوا ماشيين جنبنا بيبصوا علي مي وعمالين يتكلموا على بزازها وأنا بدأت أركز مع بزازها وانهم كبار فعلا مع إنها لسه صغيرة ولاحظت إنهم بيترجوا كتير وقعدت طول الطريق لا إراديا أفكر في شكلها وهي ملط وخبطت فيها كوعى كذا مرة علي اساس انه بالغلط لحد ما روحنا. دخلت البيت واخدت دوش وروحت علي اوضتى لقيت مريم داخلة عليا بتقولي ان عندها امتحان ماث اونلاين وعاوزاني أساعدها علشان دي اكتر مادة أنا شاطر فيها وافقت ادتني اللاب بتاعها وقفلت واتساب ويب علشان كانت فاتحها وقعدت على المكتب وهي راحت قعدت علي السرير وانا بحل تليفونها رن قالت ثواني وجاية وطلعت تتكلم في البلكونه أنا إستغربت الموضوع وقررت إني افتح الواتساب بتاعها من الاب لقيت اخر شاتين لحلا وواحد اسمه أمجد. حلا كانت باعتها رسالة بتقول أكيد بتهزري فتحت الشات لقيت آخر رسالة ل مريم بتقولها إنها بعتت لامجد الصور كلها وبعد كده رد حلا فتحت شات أمجد لقيت مريم باعته 10 صور ليها بكذا وضعية ب قميص نوم مبين اكتر من اللي مخبيين وكان في صورة ملط معرفش ليه فرودت الصور ليا وعملت ديليت فور مي من عند مريم وقفلت الواتس وكملت حل هي دخلت لقيتني بسلم الإجابة قالتلي شكرا واخدت اللاب ومشيت. فتحت التليفون وشوفت الصور بتاعة مريم وكانت الصور بنت متناكة تهييج الجبل قعدت اقلب فيهم كلهم واركز فيهم. انا متعود انها بتلبس لبس خفيف في البيت بس مكنتش بفكر بزبي. فضلت اقلب في الصور لحد ما زبي وقف. فجاءة باب الاوضة اتفتح وميرنا دخلت فقفلت التليفون بسرعة وقولتها

انا: مش تخبطي للأول

ميرنا: انت مخبطتش الصبح

أنا: دي غير دي

ميرنا: ليه بقي

انا: علش.... انجزى قولي عاوزة إيه وامشي

قفلت الباب ودخلت قعدت جمبي علي السرير انا اتحركت علشان اخبي زبي اللي كان باين انه واقف بس معرفتش وفضل باين

ميرنا: انت قولت حاجة لملك

انا: حاجة زي إيه

ميرنا: حكيتلها حاجة من اللي حصلت

انا: لا.. و بتسألي ليه

ميرنا: علشان هي من ساعة ما جت وهي مش علي بعضها وبترد علي قد الكلمة ونامت من غير ما تتعشي

انا: تلاقيها تعبانة من اليوم بس مفيش حاجة

وانا في دماغي بفكر ان أكيد ده بسبب اللي حصل الصبح بينا وان ملك اكيد محصلش معاها حاجة زي كده قبل كده

ميرنا: طب انت بتفكر في اللي حصل الصبح ؟

انا: لا

ميرنا: طب داري زبك اللي فضحك ده

انا: انا عندي سؤال

ميرنا:اسأل

أنا: بتعملي كده بقالك قد ايه؟

ميرنا: بقالي 6 سنين وانت؟

انا: انا ايه؟

ميرنا: بتضرب عشرة بقالك قد ايه؟

انا: لا مش بعمل كده

ميرنا: انا بكلمك بصراحة فبلاش تكدب عليا

انا: بقالي 3 سنين

ميرنا: ايوه كده خلينا صرحة مع بعض

انا: انتي كنت متأكدة ليه اني بعملها؟

ميرنا: علشان ال search history بتاع لابك معايا وكان باين انك بتشوف سكس كتير

انا: معاكي بيعمل ايه؟

ميرنا: كان عندي فضول اشوفك انت واخواتك بتعملوا ايه علي النت

انا: انتي مراقبة البيت كله بقي

ميرنا: مش براقبكم يعني

انا: بتشوفي ال search بتاع ملك؟

ميرنا: ايوه

انا: لقيت فيه حاجة خليتك تشكي اني قولتلها؟

ميرنا: ايوه. ثانية هجيب التليفون

راحت اوضتها جابت اللاب وشاورتلي اوسعلها مكان وقعدت جمبي تحت البطانية وقتحت ابليكشن بايقونة غريبة لقيت اسامي البيت كله واسامي معرفهاش ولقيت اسم امجد بس قولت مش اسالها دلوقتي وداست علي ملك فتحلها قايمة تانية اختارت منها search history وورتني ان ملك دورت عن لو حصل موقف جنسي بين اخ واخته هيأثر علي علاقتهم لقيتيني بتكلم من غير ما اخد بالي

انا: هي مفكرة ان ده موقف جنسي

ميرنا: ايه

انا: متشغليش بالك

ميرنا: طب كده

ملامحها قلبت وقفلت اللاب وقامت من جمبي ومسكتها من ايديها قولتلها

انا: استني هقولك خلاص

ميرنا: قول

حكيتلها اللي حصل النهاردة وحسيت انها حست بسعادة لما عرفت وابتسمت ابتسامة خفيفة ورجعت مكانها وفتحت اللاب ولقيت ان ملك دخلت من موقع للتاني لحد ما فتحت بورن اخوات

انا: ده كله يطلع من ملك

ميرنا: ده اول مرة ملك تفتح بورن

انا: عرفتي ازاي

ميرنا: انا مخلية ان لو حد فتح اي موقع بورن يجيبلي نوتفكشين

فتحت قسم النوتفكشين وورتني ان حلا بنت خالي فاتحة فيديو ليزبيان

ميرنا: تحب تتفرج؟

انا سكت كنت هايج من الفكرة بس كنت مكسوف من ميرنا فسكت فلقيت ميرنا ضحكت وفتحت برنامج تاني وداست علي حلا ف شاشة تليفون حلا بقيت مفتوحة والفيديو كان لسه في اوله

ميرنا: معاك سماعات؟

انا: في درج المكتب

فتحت درج المكتب وهي قاعدة علشان المكتب جمبي السرير وشغلت السماعات ووصلته ب اللاب بتاعها وادتني سماعة وهي اخدت التانية وبدانا نتفرج وكان باين عليا اني متوتر ومش واخد راحتي عكس ميرنا اللي اندمجت علطول مع الفيديو وحطت ايديها علي كسها وبدأت تحركها وبعد شوية لقيتها حطت ايديها علي بتاعي

انا: بتعملي ايه

ميرنا: لقيت مش بتعمل حاجة ف حبيت اساعدك

انا: لا سيبيني انا تمام كده

ميرنا: مش ناوي تفكها بقي. انت النهاردة شوفت 2 من اخواتك ملط وحطيت زبك علي طيز التالتة

انا: ايه اللي شوفت 2 ملط

ميرنا: رجعنا لشغل الاستعباط تاني. مش انت شوفت الصور اللي مريم بعتتها لامجد

انا: مراقبة الواتس كمان

ميرنا بباتسامة: ايوه. اسرارك كلها معايا

انا: علشان كده دخلتي عليا دلوقتي

ميرنا بنفس الابتسامة: ايوه

الفيديو لسه شغال وميرنا بتلعب في زبي. انا بعد ما عرفت انها عارفة كل حاجة حسيت ان الحاجز بيني وبينها اتكسر وحطيت ايدي علي كسها لقيتها ضحكت بشرمطة

ميرنا: ايوه كده اشتغل معايا. كفاية علي حلا لحد كده

قفلت البرنامج وفتحت فيديو من علي اللاب لاتنين اخوات ودخلت ايديها تحت البنطلون ومسكت زبي وبقت بتعملي هاندجوب وف فانا سيبتها وركزت علي الفيديو وفضلنا حوالي 10 دقايق لحد ما جبتهم

ميرنا: انا بعمل هاندجوب احسن ولا نور (نور دي الاكس بتاعتي)

انا: كل واحدة فيكم ليها احساس مختلف

لقيت الباب بيخبط وماما بتنادي علشان العشاء قولنا ماشي. ميرنا طلعت ايديها من البوكسر ومسحت اللبن اللي علي ايديها

ميرنا بتغمز: كده انا ليا عندك مرة

ميرنا فتحت الباب وطلعت وانا قاعد مش متخيل اللي حصل. فضلت كده لحد ما مي جات

مي: يلا علشان الأكل هيبرد

انا كنت لسه سرحان ف مرديتش فجات هزتني

مي: مالك في ايه؟

انا: لا مفيش حاجة

مي: لا في. انت سرحان طول اليوم ومش مركز في حاجة

انا اكيد مش هقولها ان اختي لسه عاملالي هاندجوب واني كنت بفكر فيها ملط

انا: بحب وغمزتلها

مي بابتسامة : مين سعيدة الحظ

قومت من علي السرير ومسكت ايديها بوستها (متعود اعمل معاها الحركة دي من وهي صغيرة)

انا: انتي سعيدة الحظ

حسيت انها فرحت فاخدتها في حضني وحسيت ببزازها وزبي بدأ يقف وبقي يلمس كسها من تحت بس هي ملاحظتش ولاول مرة اطول في الحضن معاها وقعدت اتخيل اني بلعب فيهم

لقيت ميرنا جاية من بره

ميرنا: مش ناويين تاكلوا

انا ومي: جايين

ميرنا: ملناش حتة من الحنان ده ولا ايه

انا: لا. الحنان كله ل مي

مي: وانا حناني كله هيروح لميزو وطلعت لسانها ل ميرنا

ميرنا: طب يلا انجزونا

سبت مي وسبقتنا علي بره

ميرنا: كده 4 من 4 يا حنين

انا: طب اقفلي الباب علشان اغير

ميرنا: انت زبك مش بينام يبني

انا: هو كده اعمل ايه

ميرنا: اوعي تكون بتفكر في مي

انا: لا مستحييل

ميرنا: طب يالا وابقي غير بعدين

انا: هغير البوكسر بس

ميرنا: انت حضنت اختك بيه تعالي كل معانا الاكل هيبرد

سمعت كلامها وطلعنا لقيت ماما ومريم ومي قاعدين

انا: ملك فين

ماما: بتقول انها شبعانة

انا: انا هروح اشوفها

روحت اوضة ملك خبطت عليها ودخلت لقيتها قاعدة بتذاكر

انا: مش هتكلي ليه

ملك: مش عايزة اكل

انا: انا مش هاكل من غيرك

ملك: لا علشان خاطري. كل انت وانا لو جعت هعمل اكل

انا قفلت الباب وقعدت علي السرير

ملك: متزعلنيش بقي يا ميزو

انا: مش هتحرك من غيرك

ملك: يوووه بقي

وقامت من علي المكتب لقيتها حاطه بلاستر علي دراعها

انا: ايه البلاستر ده

ملك: ده خدش بسيط من الوقعة بتاعة النهاردة ماما طهرته وحطت البلاستر

انا: طب تعالي ناكل

ملك طلعت قبلي وطيزها كانت عمالة تترقص قدامي وعيني بتترقص معاهم . طلعنا لقيناهم بدأوا اكل قعدنا ناكل وانا باكل كنت مركز في بزاز اخواتي لحد ما خلصنا اكل انا لاحظت ان ملك تقريبا مكالتش وكل واحد راح علي اوضته وانا دخلت علي ملك الاوضة

انا: ملوكتي كنت عاوز اكلمك في موضوع الوقعة

ملك اتوترت: تتكلم في ايه

انا: انا لما وقعت عليكي جزء مني جيه علي جزء منك لمسك

ملك وشها احمر وبصيت في الارض

انا: هو ده اللي خلاكي متكليش كويس

ملك فضلت باصة في الارض

انا: twin truth؟ (ديه كلمة متقفين نقولها لعبض لما نكون هنتكلم جد علشان احنا مش متعودين نخبي حاجة عن بعض)

ملك: هنتكلم خلاص

انا: انتي فكرتي في حاجة النهاردة

ملك: اه

انا: فكرتي في ايه؟

ملك: فكرت فيك بس مش زي اخويا

انا: بس؟

ملك: وفتحت فيديو لاتنين اخوات

انا: فيديو ايه

ملك سكتت مرديتش

انا: فهمت. طب احساسك كان ايه

ملك: معرفش بس الاحساس كان غريب وحسيت بماية تحت ولقيت نفسي بحط ايدي

انا: ده طبيعي بس ده غلط

ملك: اشمعنا انت بتتفرج (عملت معايا نفس الكلمة قبل كده)

انا: الموضوع ده زي الادمان واللي بيبدأ مش بيعرف يبطل وانا عاوزك متبدأيش فيه

ملك: طب لو انا عاوزه

انا: صدقيني انتي مش عاوزة تخشي السكة دي

ملك: حاضر

انا: اوعديني انك مش هتتفرجي علي حاجة تاني

ملك: وعد

انا: احلي ملوكة

ملك: ينفع اسالك سؤال

انا: ايوه طبعا

ملك: هو كان واقف ليه

انا بضحكه: لا هو مكانش وقف لما بيقف بيكون اكبر

ملك: زي دلوقتي؟

انا مكنتش واخد بالي انه وقف من كلامنا

انا: ايوه

ملك: ينفع اشوفه؟

انا: لا

ملك: بليز يا ميزو

انا: لا يا لوكة

ملك: لو موريتنيش هفتح ابص علي النت

انا: والوعد ؟

ملك: انا هشوف صور بس مش هفتح فيديوهات

انا: هي بتبدأ كده وبعد كده بتخشي علي فيديوهات

ملك: لو موريتنيش هخش

انا: موافق بس بشرط

ملك: اشرط زي ما انت عاوز

انا: اي حاجة عاوزة تعرفيها عن الموضوع ده تسأليني انا ومتفتحيش النت

ملك: موافقة

انا وقفت قدامها ونزلت البنطلون والبوكسر وزبي نطر قدامي ملك بصت شوية وعضت علي لسانها من غبر ما تاخد بالها

ملك: هو ليه مختلف عن اللي في الفيديو؟

انا: كل واحد بيكون ليه شكل في الكبير والصغير والمعووج واللي باصص لفوق واللي باصص لتحت

ملك: انت بتاعك كبير؟

انا: فوق المتوسط

ملك: هو كام سانتي

انا: 18 سنتي

ملك: هو ايه الحاجة الملزقة اللي عليه ده (اللبن اللي جبته من ميرنا)

انا: ده اللبن بتاعي

ملك: انت عملت حاجة؟

انا: ايوه

ملك: كنت بتفكر في ايه؟

انا: مكنتش بفكر في حد

ملك: كنت مشغل فيديو

انا: ايوه

ملك: ليه عملت كده؟

انا: ان كنت عاوزاغير تفكيري فضربتها علشان ده بيخليه ينام ويساعدني اغير تفكيري

ملك: هو وقف تاني ليه دلوقتي؟

انا: وقف علشان الكلام بتاعنا ده

ملك: ده اي ولد؟

انا: ايوه

ملك: طب والبنات بيبان عليهم؟

انا: ايوه

ملك: ازاي؟

انا: الحلمات بتقف

ملك كانت لابسة برا فمكانتش حاسة فقامت وقلعت لحد ما بقيت ملط من فوق وعملت كده بسرعة فملحقتش اوقفها ودي اول مرة اشوف بزازها ( بزازها بيضاء و حجمهم متسوط لاهما كبار ولا صغيرين وحلماتها كانت وردي وواقفين ) انا استغربت من اللي هي عملته وفضلت ساكت مبحلق في بزازها

ملك: بتبحلق في ايه؟

انا: مستغرب

ملك: عاجبك اللي شفته ؟

انا: عاجبني اوي

ملك: عاوز تلمسهم؟

انا: ايوه

قربت مني مدتلي بزازها سبت زبي ومسكتهم بايدي الاتنين وحسيتها ساحت مني من غير ما اعمل حاجة بدأت الحس فيهم وافرك في حلامتها بلساني بقيتها بدأت تطلع اهات خفيفة ونيمتها علي السرير وبوستها بوسة طويلة سيحنا فيها احنا الاتنين ونزلت بعد كده علي رقابتها قعدت ابوس ولحد ما وصلت عند بزازها وشغال ارضع واعض فيهم وهي بتتلوي اييييي احححح وانا شغال فضلنا كده شوية لحد لقيتها طلعت اااااااه كبيرة وجابت عسلها وكان باين انها ارتاحت. انا قومت وهي فضلت زي ما هي بنطلون البيجامة وملط من فوق والعرق بينزل من كل حتة انا روحت قعدت علي اللي كرسي المكتب وبدأت اضرب عشرة علي شكل اختي ولقيتها بتبصلي وانا بلعب في زبي بس مش بتتحرك ومنظرها كان سيكسي فشششخ جبتهم بسرعة علشان كنت علي اخري لبست البنطلون وروحت ناحية ملك بوست دماغها وطفيت النور وطلعت. استحميت ودخلت الاوضة قعدت افكر في اللي حصل بيني وبين ميرنا وملك لحد ما روحت في النوم




الجزء التاني

عدي يومين وعلاقتي بميرنا اتغيرت 180 درجة بقيت كل كلامنا فيه ايحاءات وبقي كل الورق بتاعي مكشوف ليها وحاسس انها عاوزة تقرب مني وبتستغل الموضوع ده علشان تلاقي كلام بينا. ومش عارف علاقتي ب ملك بقيت عاملة ازاي انا خاسس ان اللي حصل ده قربنا من بعض اكتر بس التوتر زاد بينا ولما بنمشي مع بعض من غير سما بنكون ساكتين مش بنقول حاجة بس لما بيكون في حد بتتعامل عادي.

كنا في البريك

عمر: ايه يا معلم مش واقف مع اختك ليه

انا: واقفة الرجالة احسن

عمر: طالما واقفة الرجالة احسن ليه عينك عمالة تبص عليهم

انا كنت عمال ابص ناحية ملك وسما وهما بيتكلموا مع شهد ومرديتش علي عمر

عمر: واضح ان شهد واكلة بعلقك حلاوة

انا: بتقول حاجة؟

عمر قعدت يضحك وقالي : ما تروح باي حجة وعرفها علي نفسك

انا: انت شايف كده

عمر: اكيد احسن من انك تقعد تبص عليها من بعيد كده

انا سمعت كلام عمر وروحتلهم وقبل ما اتكلم

ملك: مازن.. دي شهد اللي حولت المدرسة جديد

انا: ايوه اهلا.. ازيك عاملة ايه؟

شهد: بخير

ملك: شهد ومامتها لسه جايين اسكندرية جديد بس لسه مأخدوش شقة وقاعدين عند حد قريبهم تعرف تكلم خالو يخليهم يشوفوا شقة عندنا في العمارة ولو عجبتهم يأجروها

انا: اه طبعا.. ونعملهم احلي واجب كمان

شهد: بجد؟

انا: جد الجد كمان

وطلعت التليفون اتصلت علي خالي وقالي ان في شقق فاضية في العمارة واتفقت معاه اني هشوف ميعاد مناسب ليهم واجبهم

شهد: متشكرة اوي. مش عارفة اقولك ايه

انا: العفو.. دي اقل حاجة ممكن اعملها

شهد: طب هستأذن انا علشان اروح اقول لماما

انا: اتفضلي

ملك: مش هتاخدي نمرة عمر علشان تكلميه؟

شهد: اه صح

وادتني التليفون كتبت رقمي ورنيت علي نفسي علشان اسجل النمرة وبعد كده شهد مشيت لقيت ملك بتخبطني في كتفي وتغمزلي

ملك: اي خدمة يعم تحب اخليك ترتبط بيها كمان

انا بابتسامة : لو ينفع

سما: مش هتعزمنا علي حاجة حلاوة الرقم

انا: اللي انتو تعزوه عليا

وروحت اشتريت لكل واحدة شيكولاته واديتهالهم وروحنا علي الكلاس. لقيت شهد بعتالي رسالة واتس بتقولي لو فاضي بعد المدرسة نروح نشوف الشقة انا بعتلها ان تمام خلصنا اليوم وقولت لسما وملك يروحوا مع الباص علشان انا وشهد هنستني مامتها تخلص ونروح نشوف الشقة لقيت الاتنين بيغمزلوا ويضحكوا ومشوا مع الباص وفضلت انا وشهد بس قعدت اتكلم معاها في اي حاجة ومحستش بالوقت ولقيت واحدة جاية علينا عندها 40 سنه وحوالي 165 سانتي .. بيضه جدا وعود مظبوط على الاخر .. بزازها صغيره جدا بس طيزها بارزه وفخادها طريه جدا وشعرها اسود غامق وعيونها عسلي

شهد: يلا علشان ماما جات

انا: هي فين؟

شهد: اللي جاية علينا دي

انا: متأكد ان دي مامتك مش اختك الكبيرة

شهد بضحكة: لا لا دي ماما

شاهندا: انت اكيد مازن

انا: ايوه

شاهندا: انا شاهندا ماما شهد

شهد: لسه بيقولي انك تنفعي اختي الكبيرة مش مامتي

انا: لحد دلوقتي مش مقتنع وحاسسكم بتضحكوا عليا

شاهندا ضاحكت وقالت: يخليك

شهد: هنروح نشوف الشقة ولا ايه

انا: يلا

اتعرفت عليهم في الطريق واتكلمنا عن الشقة والنظام بتاع العمارة وكل حاجة لحد ما وصلنا العمارة ولقيت عم خالد البواب عرفتهم عليه و طلعنا لخالو وطلعنا وريناهم الشقة وعجبتهم. الشقة كانت في الدور السادس واللي ساكن قدامهم اسرة عم علي ومراته وبناته التلاتة وابنه بيجي يزورهم مع مراته كل خميس وجمعة. اتفقوا معانا انهم هياخدوا الشقة وجهزنا العقد وكلمت ماما علشان وهي جاية من الشغل تعدي علينا تمضي علي العقد (العمارة كلها باسمها فلازم تمضي علي كل حد هيأجر جديد) ووجدي معاهم سهل الدنيا وخالي كان متساهل ومشي الدنيا واديناهم نسخة من المفتاح وقالوا انهم بكره هيجيبوا حاجاتهم ويعزلوا. ماما جات ومضوا العقد وكل حاجة تمام ونزلت وصلتهم

شاهندا: تسلم يا مازن مش عارفين كنا هنعمل ايه من غيرك

انا: العفو دي اقل حاجة ممكن اعملها

شهد: بجد شكرا اوي يا مازن (مازن كانت طالعة منها زي العسل)

انا: خلاص احنا بقينا جيران

مشوا وانا طلعت الشقة لقيت الغداء جاهز اكلت ودخلت الاوضة كلمت علي الواتس لقيتهم روحوا وبدؤا يجهزوا الحاجات لقيت الباب بيخبط

انا: اتفضل

ميرنا دخلت وقعدت علي السرير وابتسمتها فاشخة وشها

انا: مالك يبنتي فيه ايه

ميرنا: مين شهد دي

انا: دي جارتنا الجديدة

ميرنا: وانت مالك ومالها

انا: زميلتي في المدرسة وانا اللي جايبلها الشقة ومخلصلها كل حاجة

ميرنا: يا حنين

انا: وبعدين انتي عرفتيها منين

ميرنا: انت عارف اني براقب موابايلك ولما كنا بناكل كنت لامم نفسك مش زي عوايدك

انا: عوايدي ايه

ميرنا: بتكون عمال تبص علي بزازنا وباتكلهم بعينيك

انا: هو انا بكون مفضوح اوي؟

ميرنا: انا اللي بركز معاك فباخد بالي انما باقي اخواتك تلاقيهم نايمين في ماية البطيخ

انا: انا ليا عندك طلب

ميرنا: اؤمر

انا: عاوز اعرف انتي ازاي بتراقبي التليفون

ميرنا: بص في طريقتين.. الطريقة الاولي بتكون بحاجة اسمها الip بتاع التليفون ودي عاملة زي الرقم القومي كل تليفون او لاب ليه ip مختلف والموضوع بيكون سهل لو متصليين بنفس الوايفاي انما لو حد بعيد ف الموضوع بيكون اصعب وبيحتاج ابعتله لينك يدوس عليه زي الافلام

انا: في طريقة امنع بيها الموضوع ده

ميرنا: اه بس ده محتاج حد عنده خبرة وكل اللي براقبهم محدش فيهم يعرف اني براقبه اساسا ده سري انا وانت بس

انا: تمام

ميرنا: في حد عاوز تراقبه ولا ايه؟

انا: لا بس عاوز افهم الموضوع ماشي ازاي

ميرنا: بص ده اللينك اللي بجيب بيه التليفونات البعيدة لو عاوز تشوف تليفون حد ابعتهوله وسيب الباقي عليا

وفعلا ميرنا بعتتلي اللينك لقيتها بصيت علي نوتفكشن وضحكت

انا: في ايه؟

ميرنا: دي اختك مريم فتحت موقع بورن. تحب تشوف (هي محملة البرنامج علي اللاب والتليفون)

انا: وريني

ميرنا كانت عارفة مكان السماعات ف فتحنا قعدنا نتفرج لقينها فتحت فيديو سادية لواحد رابط واحدة وافشخ رجلها وهاريها سبانكات وبعابيص خلصت فيديو ودخلت في غيره وحسيت ميرنا بدأت تنسجم وبدأت تلعب بايديها علي كسها من فوق الهدوم ومش مركزة معايا مسكت ايديها

انا: عليا الطلعة دي

ميرنا: وريني شطارتك

ميرنا ريحت ضهرها وانا نزلت علي كسها اشمه من فوق الهدوم وبدأت الحس لقيتها بدأت تستجيب معايا وبدأت تطلع اااااهات لحد حسيتها سخنت معايا ف نزلت البنطلون وكانت لابسة بانتي لونه احمر هيجني اوي لما شوفته وكان فيه سائل ملزق عليه فضلت الحس فيه وريحة كسها كانت جامدة وعالية وفخدها المهلبية عمالة تتهز وانا شغال الحس البانتي الاحمر وهي في عالم تاني نفخت في كسها فلقيتها ضحكت ضحكة خفيفة ف بدأت اقلعها البانتي هي حطت ايديها علشان تمنعني بس كان شكلها هاييج اوي فضربتها علي ايديها لقيتها سحبت ايديها وحطتها علي عينيها وبمياصة فشخ

انا: ايه المياصة دي

ميرنا: بس بقي

نزلت البانتي ودي كانت اول مرة اشوف كس اختي بوضوح كسها كان تخين سنة بس مشدود و فيه شعر خفيف و احمر كدة فشخت رجليها ف شفايفهاربانت وظهر اللون البمبي وعسلها خارج منها قمت لحست كسها جامد لدرجة ان لساني دخل جواه وقعدت الحس لحد ما شلت كل العسل لقيتها حطت ايديها ع راسي و قربت وشي من كسها اكتر واشتغلت الحس وهي شغالة اوووووف احححححححح فضلت الحس في كسها لحد ما جابتهم ف بقي ولقيتها عمالة ترعش فسبتها لحد ما هديت خلص

ميرنا: دوري بقي

قلعت البنطلون ونمت علي ضهري وهي نزلت مسكت زوبرى وفضلت تمص فيه جامد وانا عمال اتاوه من المتعه اه اه اه اه اهو وهي عماله تمص اممممممممم هتاكله فى بقها وانا سخنت جامد من اللي هي بتعمله بس هي كان باين انه مش خبرة (اتعملي بلوجوب احسن من كده) مغبتش كتير علشان انا كنت سخن من اللي عملته فيها وجبتهم علي وشها هي اخدت منديل ومسحت اللبن اللي نزل ونامت جمبي انا روحت في النوم صحيت بعد ساعتين لقيتها قامت من جمبي غطتني بس لسه مش لابس حاجة من تحت اول ما صحيت لقيت زوبري واقف وريحة ميرنا لسه موجودة في الاوضة ف هيجت تاني وضربت عشرة وانا عمال افتكر اللي حصل بيني وبين اختي علي سريري.

لبست وطلعت لقيت مي قاعدة تتفرج علي التليفزيون فقعدت اناكشها شوية والبس بزازها مرة امسك فخادها مرة تحرش بس خفيف وهي مش واخدة بالها من حاجة لحد ما العشاء جهز قعدنا وكنت مركز مع ميرنا كلنا وكل واحد دخل اوضته. لقيت عمر بيتصل عليا بيقولي تعالي ننزل نقعد علي القهوة شوية نزلنا والوقت سرقنا وكانت الساعة جات 12 طلعت لقيت البيت كله نايم فروحت اعمل حمام وانا معدي سمعت صوت جاي من أوضة مريم (اوضتها قريبة من أوضتي) فقربت من الباب وبدأت اسمع

مريم: اعتبره كل اللي قولته حصل.. هتعمل إيه ؟

صوت: اول حاجة هبدا من غير غشومية وهقطع شفايفها بوس وبعد كده هنزل من رقبتها الحسه واقعد ابوس لحد ما تسيح واقلعها الدريس اللي لابساه وانزل علي بزازها الملبن اللي زي القشطة وأرضع منها زي عيل عنده سنتين وأقعد انزل لحد ما أوصل لكسها هدخل صوباعي واقعد العب شوية وبعد كده اقلبها علي بطنها واخليها في وضع الدوجي وافتح رجليها واقعد الحس في طيزها الملبن دي لحد ما الاقيها ساحت خالص واد خل زوبري مرة واحدة وأفضل انيك فيها لحد ما اجيب لبني كله وبعد كده اخليكي تنزلي تلحسي لبني من كس امك يلبوة

مريم: احححححح... انا عاوزة اجيبهالك تفشخها واكون أنا وهي تحت أمرك تعمل فينا اللي انت عاوزة

صوت: ياما نفسي انيكها في كسها زي ما بنيكك كده

انا واقف بره مصدوم من اللي سمعته وإزاي اختي وصل بيها الحالة لكده. وانا قاعد مركز معاها لقيت حد بيحط ايده علي كتفي اتنفض من الخضة وبصيت ورايا لقيتها ميرنا وشي ارتاح

ميرنا: مالك يعم عامل زي اللي شاف عفريت

انا: كنت مفكر امي او حد من أخواتي

ميرنا: بتتنص علي أختك ليه

انا: كنت هجيلك نتكلم في الموضوع ده

ميرنا: طب تعالي الاوضة بدل ما انت واقف زي الحرامي كده

روحنا الاوضة وقفلنا الباب وطفينا النور وشغلنا نور خفيف من الاباجورة

انا: انتي بتعملي ريكورد للتليفون ؟

ميرنا: لا.. الموضوع بياخد مساحة كبيرة علي الفاضي فبخليه يسيف الداتا لمدة 5 دقايق بعد كده يمسحها بس أنا ممكن اوريك اللي الشخص فاتحه دلوقتي أو الداتا اللي موجودة علي التليفون

انا: يعني تعرفي تجيبيلي اللي مريم كانت بتعمله علي تليفونها آخر 5 دقايق ؟

ميرنا: ايوه

انا: طب افتحي بسرعة

ميرنا فتحت اللاب وجابت تليفون مريم وكان نص المكالمة راح بس لحقنا الحتة لما كان بيقولها عاوز أنيك امك زي ما بنيكك

ميرنا: يبن المتناكة يا أمجد

انا: مين أمجد ده؟

ميرنا: ده صاحب مريم

انا: انتي عارفه انه فتحها؟

ميرنا: ايوه

انا: ومعملتيش حاجة ليه

ميرنا: هي حرة في حياتها تعمل اللب هي عاوزاه

انا: إزاى دي مهما كان أختك

ميرنا: انا حاولت انصحها كذا مرة بس من غير ما ابين أني أعرف حاجة بس هي كانت بتصدني

انا: طب انا عاوز ابعدها عنه

ميرنا: علشان خاطرك نبعد كسمه عنها

انا: انا كنت شوفت اسمه عندك علي البرنامج

ميرنا: ايوه. من حوالي شهرين كانت مريم جابته علشان كان عاوز يأجر شقة في العمارة بس خالك حس ان وراه لبش ف فركش الموضوع قبل ما ماما تمضي العقد

انا: لبش زي ايه

ميرنا: كل حاجة كانت ماشية تمام لحد ما خالك جاله تليفون وقلب من بعدها بي قبل ما خالك يقلب كانت مريم فتحتله النت علشان يبعت فيديو الشقة لامه فأنا استغليت الفرصة وخليته عندي يمكن احناجه ودلوقتي احتجته

انا: طب تعالي ندور وراه ونشوف محدوف علينا من انهي داهية

ميرنا طلعت علي القايمة وجابت أمجد وفتحت تليفونه ودخلت علي الملفات لقيت في فولدر باسم الشراميط فتحته لقيت جواه فولدرات ل10 كل واحد باسم بنت منهم فولدر باسم مريم وفولدر باسم مليكة (ماما) فتحنا فولدر مريم لقينا فيه صور كتير ليها وفيديوهات وهي بتضرب سبعة ونص وفيديوهات وهو بينيكها في طيزها وكسها قلبنا في الفيديوهات وكان في فيديو بينيك مريم وكمان بنت بس مش واضح هي مين علشان هي اللي كانت بتصور اغلب الفيديو. انا بدأت اهيج علي أختي وهي بتتناك قدامي من حد غريب وزوبري بدأ يبان من البنطلون ودخلنا علي فولدر مليكه كان فيه صور بقمصان النوم وباين إن ملك كانت بتصورها من غير ما تاخد بالها

ميرنا: امك عجباك ولا إيه ؟

انا: لا ده من مريم

ميرنا: يخربيتك هيجت علي أختك وهي بتتناك من ابن المتناكه ؟

انا: منظرها يحرك الجبل

ميرنا: من ناحية يحرك فهو يحرك ونص

انا: تعرفي تنقلي الداتا دي عندك ؟

ميرنا: أعرف بس جودتها هتقل سيكا

انا: مش مهم

ميرنا بدأت تنقل الداتا وقعدنا نقلب في الشاتات بتاعته لقينا انه مدورها مع بنات كتير عامل زي الساحر بينيك ويختفى وانه مش بيحب مريم بس طمعان في فلوسها وعاجبه ان هي مش بتدور وراه ف بيلعب بديله براحته

ميرنا: دلوقتي معانا الدليل إنه خول ابن متناكة عاوزين نثبته قدامها علشان لو قولنلها ممكن متصدقش

انا: ايوه صح

اتفقنا علي طريقة نفضح بيها امجد قدام مريم ولقيت ميرنة بتديني فلاشة

ميرنا: الفلاشة دي عليها فيديوهات مريم علشان لو عاوز تتأكد انها هي وبتغمزلي

انا بضحك : هتأكد من كل فيديو

ميرنا: وحطيتلك صور مليكة برضة علشان لو غيرت رأيك

انا: تسلمي يا احلي اخت

واخدت الفلاشه وبوستها على خدها لقيتها وكنت هطلع من الاوضة لقيتها بتشدنى عليها وادتني أحلى بوسة. الشفتين كانوا مظبوطين على بعض وقعدت تلاعب لسانى بلسانها ومدت ايديها علي زوبري اللي كان بدأ ينام وقعدت تلعب فيه لحد ما بقي حديدة في أيديها وسابت البوسة

ميرنا: اعتبر دي ال good night kiss

لما روحت الاوضة لقيت شهد باعتالي رسالة رديت عليها وهي كانت اونلاين فردت بسرعة وقعدنا نتكلم شوية و سألتها هتنقلوا أمتي ردت انه بعد المدرسة علطول مامتها هتستأذن بدري علشان يلحقوا اليوم من اوله فاتفقت معاها انى هروح أساعدهم وهي رفضت بس وافقت لما اصريت وفضلنا نرغي لحد بعد الفجر ونمت وأنا بكلمها. صحيت تاني يوم بعد الدقايق علشان المدرسة تخلص واروحلها فعلا لما اليوم خلص كلمتها وروحت معاها لحد البيت اللي هي قاعدة فيه ولما وصلنا لقينا شاهندا مجهزة كل حاجة ومستنية عربية نقل العفش تيجي. عملتلي عصير وقعدنا نتكلم شوية لحد ما العربية وصلت وساعدتهم في تنزيل الحاجات ولما وصلنا عند العمارة ملقيناش عم خالد البواب بس لقينة مراته ام علياء ( طولها حوالي 165 سانتي وتخينه شويه بس مربربه وطيزها كبيره لو شوفتها تفكرها دبدوب ماشي قدامك .. وكان كل لبسها جلاليب سمرا من اللي توقف الزوبر.. والجلاليب بتكون متجسمه على بزازها وباين انها كبيره وطريه ) حاولت تساعدنا في النقل بس كان واضح انها مش عارفة تشييل حاجة لحد ما طلعنا كل حاجة في الشقة وقولتلهم انا هطلع بقي.

بعد شوية لقيت شهد بترن عليا

شهد: الحقني يا مازن

انا: خير في ايه؟

شهد: ماما وقعت وشكل رجليها اتلوت تحتها

انا: جايلك دلوقتي

قفلت معاها ونزلت بسرعة خبطت شهد فاتحتلي وقالتلي ان شاهندا وقعت في اتزحلقت في الحمام وهي بتسيقه. انا دخلت الحمام لقيتها واقعة علي الارض ولابسه روب وباين من تحته قميص نوم لونه لبني لحد فوق الركبه بشويه . انا اول ما شوفتها هيجت عليها وزبي بدأ ينشف بس موقفش وروحت ساعدتها تقف ولمست بزازها اللي كانوا اطري من اي لامستها قبل كده ودخلت بيها لاوضة النوم نيمتها علي السرير

انا: ريحي هنا لحد وهتصل علي الدكتور يجي

شاهندا: لا ملوش لزوم دي وقعة خفيفة

انا: علشان نتأكد برضه

شهد: ايوه يا عمر هات الدكتور

انا اتصلت علي الدكتور وقالي ربع ساعة واكون عندك. فضلنا مستنين وكان باين ان الاوضة لسه مترتبتش في شنطتين هدوم موجودين الدكتور وصل وقال انها التواء خفيف وهتحتاج تريح يومين متعملش حاجة وقال علي مرهم نجيبهولها وحاسبته ومشي

انا: كويس انها جات خفيفة

شهد: ايوه انا كنت هموت من الرعب

شاهندا: انتو اللي كبرتوا الموضوع وهو مش مستاهل

انا: اهم حاجة عندنا صحتك

شاهندا: تعالي جمبي يا مازن

وشاورت بايديها علي السرير انا روحت قعدت جمبها ولقيتها بتديني فلوس في ايدي

شاهندا: خد دول حساب الدكتور

انا: كده هزعل منك. احنا جيران وده اقل حاجة يعني اهم حاجة تريحي اليومين دول لحد ما تبقي كويسة

وقفلت ايديها علي الفلوس ايديها كانت صغيرة وناعمة وحسست عليها بخفة علشان ما تاخدش بالها

شاهندا: انا هقوم اخلص الشقة وابقي اريح بعد ما اخلص

انا: لا مينفعش تعملي حاجة. ما تقولي حاجة يا شهد

شهد: ايوه يا ماما لازم تسمعي كلام الدكتور

انا: انا هطلع اشوف حد من اخواتي واجي نخلص كل حاجة

شاهندا: معلش يا مازن متقلين عليك

انا: مش متقلين ولا حاجة. من هنا ورايح اعتبريني ابنك واي حاجة عاوزاها اطلبيها مني

وطلعت البيت لقيت مريم وميرنا في الجامعة وملك نايمة وملك بس اللي موجودة قولتلها تيجي معايا ونزلنا لقينا شهد بدأت تشتغل قعدنا حوالي ساعتين خلصنا كل حاجة واتبقي بس اوضة نوم شاهندا والمطبخ شهد قالت انها هتعمل الاوضة وانا ومي روحنا المطبخ. مي كانت عمالة تتحرك كتير وتوطي هنا وتشب هناك وانا بقيت بشتغل اي كلام ومركز معاها وزبي بدأ ينشف لحد ما مي كانت بتحط الاطباق في مكان عالي وكانت هتقع من ايديها

مي: الحقني يا ميزو

انا روحت من وراها ومسكت الاطباق منها بس زبي كان لمس طيزها بس مكانش مظبوط بين الفلقتين قعدنا ثانيتين بس ده كان كفيل انه يخلي زبي يعمل خيمة في البنطلون

مي: تسلم يا ميزو

انا: لو حاجة عالية بعد كده خليني انا اللي احطها

مي: حاضر

انا حسيت ان زبي هيفضحني فقولت ادخل الحمام اضرب عشرة علشان يهدي شوية لما دخلت لقيت هدوم لشاهندا وافتكرت شكلها وهي واقعة قدامي علي الارض ولا لما لست بزازها وبدأت اشم الهدوم وبصيت ع سبت الغسيل لاقيت جواه هدوم ف شيلت الغطا لاقيت هدومها اللي كانت لابساها الصبح وبرا وبانتي لونهم اسود وطلعتهم وقعدت اشم فيهم والهيجان مليني ولاقيت نفسي بمسكهم وبحطهم علي زبي وبدعك فيه وانا مش حاسس بنفسي لحد ما جبت لبني وزبي هدا شوية ورجعت كل حاجة مكانها وطلعت لقيتهم خلصوا كل حاجة ومي وشهد كانوا اخدوا علي بعض وقاعدين يهزروا ولقيت ميرنا باعتالي علي الواتس انها في الشقة الفاضية وعاوزاني

انا: يلا يا مي نمشي علشان اتأخرنا

شهد: ينفع مي تستني شوية؟

انا: اللي هي عاوزاه

مي: انا هفضل قاعدة شوية

سيبتهم وطلعت دخلت الشقة الفاضية لقيت ميرنا ملط ومشغل بتضرب سبعة ونص وباين من شكلها انها هايجة علي الاخر

ميرنا: اتاخرت ليه

انا: كنت مع مي بنساعد شهد وامها

ميرنا: طب تعالي علشان انا مش قدرة

قربت منها ونزلت على كسها مص ولحس فيه وهيا عمالة تطلع اهات اه اه اه اه

ميرنا: مص يا ميزو جامد مص كسى اللى هايج

كملت مص شويه ومصيت زنبورها براحه وبمتعه كبيره وهيا تتاوه معايا لولدأت ازود من سرعة مصي فى زنبورها ومن المتعه ساحت مني ولحس جامد وبسرعه وهيا تتاوه جامد لحد ما نزلت عسلها وسيبتها شوية تاخد نفسها

انا: مالك بقي

ميرنا: كنت في كافيه مع واحدة صاحبتي اسمه دينا ودي شرموطة فشخ الفشخ وكان في ولدين شكلهم سوريين قاعدين قريب مننا هي قعدت تبص لواحد فيهم وتبتسملوا وبتاع لحد ما لقيناهم جايين يقعدوا معانا ويفتحوا مواضيع مكملناش دقايق وكانت ريم بتحط ايديها علي زوبره وبان ان الواد بقي هيجان فاستئذنوا وراحوا الحمام والواد التاني حاول يتحرش بيا بس كان غلبان مش فاهم هو بيعمل ايه بس عجبني فسيبته ياخد راحته ولما جيت المس زوبره لقيته جابهم علطول وفضلت هايجة لحد مارجعوا من الحمام استئذنا انا وريم وجيت علي هنا علطول

انا: ما توريني صورتها كده

ميرنا فتحت الانستا وجابتلي الاكونت بتاع ريم. (ريم 25 سنة حوالي 160 سانتي جسمها حلو بزازها صغيره بالنسبه لجسمها لكن شكلهم يهيج وطيزها مش كبيره يعني مناسبه لطولها) شكلها عجبني وبالذات ان لبسها في كل الصور كان قصير فكان مبيين كل حاجة بس وانا بقلب في الاكونت لقيت واحدة اجمد منها (طولها 165 ووزنها ماشي مع طولها جدا عود فرنساوي وشها كان احلي حاجة فيها وبعيون خضرا وعاملة boy cut وكان لايق عليها جدا وشفايفها صغيره وبزازها وطيزها كبار سنة علي جسمها بس مش اوفر وشكلهم ملبن وواقفين مش مدلدلين

انا: مين دي؟

ميرنا: دي امنية اخت ريم الكبيرة

انا: نظامها ايه؟

ميرنا: شرموطة اكبر من اختها

لقيت ميرنا عاملالها فولو فدخلت اقلب في الصور بتاعتها وكانت فعلا شرموطة وليها صور بالبكيني وانا هيجت عليها جامد وزبي بدأ يقف ميرنا لاحظته

ميرنا: هات التليفون ثانية

اديتها التليفون لقيتها جابتلي فيديو ل امنية وهي بتتناك من اتنين في نفس الوقت

ميرنا: خد ده احسن من الصور اللي بتقلب فيها

انا بضحك: ايوه كده

ميرنا: ولو عاوز تنيكها قول وانا اخليك تنيكها

انا: الصراحة نفسي

ميرنا: اعتبره حصل

وخدت التليفون واتصلت علي امنية اتطمنت عليها وفينك وكلمتين من دول وفي الاخر قالتلها عاوزة الخدمة بتاعتي وقفلت وقالتلي يلا علشان هي مستنياك




الجزء التالت


انا قومت غيرت بس مكنتش عارف ميرنا بتهزر ولا بتتكلم جد بس من اللي انا شوفته منها لحد دلوقتي فهي تقدر تخليني انيك الدنيا كلها.

ميرنا: يلا علشان منتأخرش

نزلنا من العمارة وطلبنا اوبر وروحنا والمكان كان قريب

انا: انتي واصلة اوي كده؟

ميرنا بتضحك: هو انت لسه شوفت حاجة

انا: ايه موضوع الخدمة ده

ميرنا: انا بحب اكون عارفة كل حاجة عن اللي حوالي وبحس بمتعة وانا براقبهم واعرف اسرارهم وساعات ببتزهم بيها لو الموضوع مهم بالنسبالي بس قررت اني لو استخدمت الداتا اللي معايا علشان اكون صداقات مش اعداء هيكون احسنلي وبقيت لو اعرف حد محتاجة مساعدة بساعده وفي المقابل بيكون ليا عنده خدمة لو احتجتها هستخدمها ولو محتجتهاش خلاص

انا: ايه الخدمة اللي عملتيها ل امنيه

ميرنا: لا ده موضوع طويل ممكن احكيهولك بعدين

انا: اشطا

ميرنا: خلي بالك ان امنية في النيك متعرفش ابوها

انا: متخافيش مش اول مرة ليا

ميرنا: شوف الواد.. دي غير نور خالص (الاكس بتاعتي)

انا: هنشوف

ميرنا: معاك كاندوم؟

انا: لا

ميرنا: طب خلي بالك وهاتهم بره لاحسن تجبلنا مصيبة

انا: حاضر

نزلنا ولقينا اومنيه قاعدة في البلكونة وشاورتلنا نطلع ولما طلعنا لقينا الباب مفتوح وفي ريحة نيك جامدة نيك طالعة من الشقة

ميرنا: نفس الريحة بقالها سنتين متغيرتش

امنية: عاش من شافك

ميرنا: انا برضه. انتي اللي مسمعناش عنك من ساعة الواد محمود

امنية: نصيبة تاخده هو وسيرته

ميرنا: علي رأيك. ليكي وحشة يبنت يا امنية

امنية: انتي اكتر يا حبيبتي. معرفتنيش علي المز اللي معاكي

ميرنا: ده مازن اخويا الصغير

امنية: قمر شبهك

ميرنا: مازن كانت تعبان وكنا عاوزين نريحه وبتغمزلها

امنية: اوي اوي.

امنية دخلت المطبخ وجابتلي كوباية عصير

امنية: خلص الكوباية دي وتعالي الاوضة جوه انا مستنياك

انا شربت العصير (كان طعمه غريب شوية ) وحسيت الدم بدأ يجري في دمي

ميرنا بتضحك: استعد للمعركة

دخلت الاوضة والريحة كانت سيسكي فشخ الفشخ ولقيت امنية قاعدة علي السرير وبصالي بصة لبوة سرير عاوز تتناك

امنية: اقفل الباب وتعالي

قفلت الباب ولما قربت ناحية السرير شدتني عليها ومسكت شفايفي ورقبتي بوس ولحس كأنها بقالها سنين متناكتش وانا اندمجت معاها ف وبدأت احسس ع جسمها كله بدأت من عند طيزها وطلعت علي ضهرها وكملت لرقبتها وبزازها كنت بفعص جامد والعبايه بتاعتها كانت قصيرة وضيقة عليها مبينة تضاريس جسمها كلها وانا شغال هاري جسمها تفعيص ودعك ف كل حته فيه لحد ما جسمها بدأ يحمر وقفتها قلعتها العبايه اللي هي لبساها وبقت واقفه قدامي بالبانتي والبرا وشغال بوس وتفعيص لحد ما نفسها زاد وبدأت تطلع اهات ونزلت علي صدرها رضاعة وبلحس بلساني لحم بزازها وبينهم وهي ببتضغط براسي علي بزازها اكتر لحد ما احمروا وبقوا دمم. قلبتها علي بطنها وخليتها في وضع الدوجي ونزلت علي طيزها بفعص ف لحمها واضربها عليها وهي تتأوه جامد وااهااات بدأت تزيد وتبقي عالية وقومت فكيت لها البرا وبزازها نطروا لتحت وايدي دخلت تحت اندرها بدعك شفرات كسها وابعبص كسها بصوابعي وانا عمال امشي بلساني علي طيزها وشويه وامسك زنبروها بين صوابعي وافرركه قلبتها تاني ونزلت علي بزازها اللي كانوا كبار واحلي من شكلهم في الصور بزازها طريه ملبن بقيت بعضهم وارضعهم بعنف وهي كان شكلها متعود علي الموضوع ده نزلت عند كسها وقلعتها البانتي بتاعها وخليتها تبعد رجليها عن بعض وقربت من كسها بلساني وبدأت احركه علي شفرات كسها وطرف لساني بين شفراتها بحركه علي زنبورها وهي بتتأوه وتضغط علي راسي جامد بدأت اتغاشم واسرع في الحركة علي زنبورها ب وشويه ادخل بلساني بين شفرات كسها واخرجه واطلع علي زنبورها وايدي مسابتش بزازها تقفش ودعك وبشد في حلمات بزازها وانا باكل ف كسها وهي اهااتها بتهيجني اكتر فضلت كده لحد ما جابت عسلها وسيبتها تهدي شويه وقومت قلعت هدومي وبقيت ملط وشاورتلها تمصي وهي تقريبا ما صدقت مسكت زوبري وبدأت تلحس الرأس الاول وتحطه ف بوقها وتمصه وتنزل علي بيوضي تدعكهم وتطلع تاني وكان لسانها فشيخ ووتمص احسن من ممثلات البورن وقعدنا فترة وده كان احسن بلوجوب اخدته في حياتي . خرجت زوبري من بوقها وزقتها علي ضهرها وفشخت رجليها عن بعض ومسكت زوبري خبطت بيه علي كسها وامشبه علي شفراتها وهي تتلوي تحتي وفضلت احركه ع كسها من بره شوية وقومت مثبت راس زوبري ع فتحة كسها ومدخله كله كسها مرة واحده لاقيتها بتشهق وبتصوت بصوت علي لدرجة ان فتحت الباب وجات تطمن عليها لما شوفت ميرنا بصيتلها بنظرة انتصار كده وكملت نيك في الشرموطة اللي تحتي اشتغلت نيك ف كسها جامد وعمال ارزع زوبري ف كسها جامد شويه ومسكتها من بزازها ونمت فوقها وبقيت اطلع بوسطي وانزل بجسمي كله عليها وزوبري يترزع ف كسها بكل قووه وهي ااااااه احححححححححححح ااااااه وصويت واهااتها بتعلي كل شوية وانا مش راحم كسها وميرنا اندمجت وبدأت تلعب في كسها. قلبت الشرموطة دوجي ولفيت شعرها حوالين ايدي وشديتها عليا جامد وزوبري دخلته مره واحده كله ف كسها من ورا وبقيت ارزع بكل قوتي والشرموطة تصوت وتتأوه جامد قعدت ابعبص ف خرم طيزها شويه وافرك زنبورها شويه واضغط ع زنبورها وانا بنيك كسها وعسلها نازل من كسها زي الشلال علي زوبري مزحلقه فيها يدخل بسهوله ويترزع اجمد وفضلت كده فوق لحد ما لاقيتها اترمت علي السرير وبتترعش جامد طلعت زوبري من كسها وبقيت بدعك في كسها بايدي بسرعة وهي بتصوت جامد وكسها بيخررج عسل كتير وانا عمال افرك لحد ما عسلها بطل ينزل نزلت بلساني علي كسها الحس العسل واخدت عسل منها علي صوابعي في بوقها ولما حسيت انها هديت مسكت زوبري حطيته ع خرم طيزها وبدأت انيك طيزها وادخل زوبري واخرجه بسرعه وطيزها كانت مظبوطة علي زوبري وانا بنيك فيها بقيت بدعك كسها وهي بتصووت جامد واهاااتها عالية وبدأ زوبري ينزل لبنه في طيزها واول ما لبني بدأ ينزل لاقيتها بتصووت وبدأت تترعش معايا ونزلت لبني كله وهي اترعشت ونزلت عسلها تاني معايا نمت فوقها وهي نايمه ع بطنها وزوبري لسه ف طيزها بصيت علي ميرنا لقيته كانت قلعت البنطلون والبانتي وعمالة تدعك في كسها ومنزله عسلها مرتين شويه وطلعت زوبري من طيزها لاقيت لبني نازل يسيل من طيزها

انا: احلي نيكة دي

امنية: انا مش حاسه بجسمي

ميرنا: رفعت رأسنا يا ميزو

امنية: انا كسي متفشخش كده قبل كده

روحت اخد دش ورجعت ملقيتش ميرنا وامنية لسه علي السرير زي ما هي

انا: اومال فين ميرنا

امنية: هتلاقيها في الاوضة التانية

روحت الاوضة التانية لقيت ميرنا قاعدة علي كمبيوتر وبتحط فيه فلاشة

انا: بتعملي ايه؟

ميرنا: باخد الفيديو

انا: فيديو ايه؟

ميرنا: الفيديو بتاعك.. متقولش انك مأخدتش بالك من الكاميرات

رجعت عند امنية لقيت ان الوضة فيها 3 كاميرات كاشفين الاوضة كلها

انا: ايه الكاميرات دي؟

امنية: دول بنصور بيهم اللي بيحصل هنا وبنبيعهم علي مواقع اجنبيه

انا: يعني هلاقيه علي النت بكره؟

امنية: لا مش كده. احنا بنبيع الفيديوهات دي لناس كبار بره وليهم سمعتهم ومينفعش حد يعرف انهم بيتفرجوا علي سكس اساسا

انا: وبيدفعوا ياما علي كده؟

امنية: بييرموا الفلوس كأنهم بيلاقوها في الارض

ميرنا جات من الاوضة التانية وقعدت بتلبس في هدومها

ميرنا: بس ميزو طلع جامد

امنية: انا عاوزه اعرف انتي كنت مخبياه فين ده كله

ميرنا بتضحك: بيستوي

انا: هو العصير اللي شربته كان فيه ايه؟

امنية: ده فيه خلطة بيزود الوقت عبقال ما تجيبهم علشان كده تلاقيك قعدت ياما

ميرنا: مش ناوية تجيبي منه حبة بقي؟

امنية: ابدا.. ده سر من اسرار البيت وهيفضل كده

واحنا قاعدين لقينا ريم داخلة علينا وشافت اختها نايمة علي السرير واللبن بتاعي بينقط من طيزها

ريم: ايه ده هو انا فاتتني الحفلة ولا ايه

امنية: فاتتك احلي حفلة

ريم: مين اللي كان العريس:

امنية: ميزو اخو ميرنا

ريم: اخص عليكي يا ميرنا.. بقي ده العشم

ميرنا: ما انا سايباكي مع الواد السوري وكنتي واخدة راحتك علي الاخر ومسألتيش فيا

ريم: برضه ده مش عذر

انا: الحل سهل.. نعمل حفلة تانية علي شرفك

ريم: هتقدر بعد امنية؟

انا: ده كويس اني عارف اقف علي رجلي بعد اللي حصل.. بس انا ممكن اجيلك مخصوص

ريم: اتفقنا بس تكون قريب

انا: اكيد

ريم: وانتي كنتي معاهم في الحفلة يا ميرنا؟

ميرنا: لا انا كنت بتفرج بس

ريم: ما تيجي نعمل واحد علشان منظر امنية مهيجني

ميرنا: يلا.. انا بقالي كتير ملمستش الناعم

ريم رمت شنطتها وسحبت ميرنا من ايدها على السرير وفي ثانية الاتنين كانوا قلعوا ملط وبدأوا يبوس ايد ريم بتلعب ب بزاز ميرنا اللى زى الجيلى وقرصت حلمتها و

ميرنا: اه اه ... واحدة واحدة مش كده

ريم كأنها مسمعتش ونزلت بلسانها تلحس رقبتها وبعدين نزلت على حلمتها لحد ما حلمتها انتصبت.وكملت مص لحد ما وصلت لكسها وأول ما لمست كسها طلعت اااهات خفيفة وفضلت تدعك في زنبورها و تشفطه وبعد كده ناكت اختي ولسانها غاص جو كسها و وميرنا بتصوت لحد ما ارتعشت وجابت عسلها. قامت ريم مغيرة الوضعية وبقوا 69 و كبست كسىها علي وش ميرنا وكان باين انها خبرة عكس ميرنا اللي كانت علي قدها شوية. وبدأت ميرنا تاكل كسها وقعدوا يدعكوا بزازهم في بعض حوالى 10 دقايق وركبة ريم بتدعك في كس ميرنا وهى بإيدها بتلاعب كس ريم. وعملوا مقص وبقوا يكبسوا علي بعض وبينيكوا بضع بالزنبوروفضلوا يدقوا في بعض لحد ما الاتنين جابوا عسلهم. وانا كنت عمال اتفرج وزبي كان وقف بس انا مكنتش قادر العب فيه حتي. ريم بصتلي

ريم: ده تسخين والليلة الكبيرة معاك

امنية: خلي بالك علشان هو يبان عليه غلبان انما هو شيطان

ريم: هنشوف

انا مكانش فيا حيل ارد علي الكلام وقعدنا شوية لحد ما ميرنا هديت وطلبنا اوبر وروحنا. انا دخلت البيت نمت لحد تاني يوم

صحيت من النوم على بوس ومص وبفتح عينى لقيت ميرنا وكانت لابسه تيشرت اوفر سايز وبانتي بينك اول ما شوفتها اتخضيت

انا: يخربيتك هتفضحينا

ميرنا: متخافش مفيش حد في البيت غيرنا

بصيت في الساعة لقيتها 12 الظهر

انا: هو انا نمت ده كله امتي

ميرنا: حاولت اصحيك الصبح بس كان باين ان امبارح كان تقيل عليك

انا بضحك: انا شاكلي هقعد اسبوع في السرير بسبب اللي حصل امبارح

ميرنا: لا اسبوع ايه.. ومين اللي هيطفي نار كسي ده انا ما صدقت لقيتك

انا: مش ريم لسه فشخاكي امبارح

ميرنا: لا الطري ده بيكون تسالي كده .. مفيش زي الزوبر الحقيقي

وقالت بمياصة ولبونة: ومفيش زي زوبرك

ونزلت ايديها تحت البطانية تحسس علي زوبري اللي كان وقف من اللي هي بتعمله

انا: لا اهدي عليا شوية علشان أقدر اكمل اليوم

ميرنا: ماشي... قوم خدلك دش علشان عاوزة اوريك حاجة

قومت دخلت الحمام اخدتلي الدش المظبوط وطلعت لقيت ميرنا قاعدة في اوضتي وفاتحه لابها والبرنامج

انا: في ايه؟

ميرنا: تعالي شوف ب عينيك

روحت وبصيت لقيتها بتوريني الشات اللي بين ملك وسما وان ملك قالتلها اللي حصل بينا ومن ساعتها وسما بقت بترمي ايحائات جنسية عليا وانه نفسها تشوف زبي وتلمسه وملك كانت في الاول مش موافقة بس بعد زن سما عليها وافقت وقرروا انهم يتقابلوا في المدرسة ويعملوا خطة علشان يخلوا سما تستفرد بيا

انا: ده كسم الضحك

ميرنا: ليه مقولتيش علي اللي حصل مع ملك

انا: عادي مجاتش فرصة

ميرنا: مجاتش فرصة تقولي انك بتنيك اختك؟

انا: منكتهاش.. انا لعبت في بزازها وضربت عشرة علي شكلها بس

ميرنا: يا راجل

انا بضحك: وغلاوة الليلة بتاعة امبارح

ميرنا: بس انا زعلانة منك برضه

انا: طب اعملك ايه علشان اصالحك؟

ميرنا: متخبيش عليا حاجة تاني

انا: حاضر... من هنا ورايح مش هخبي عليكي حاجة

ميرنا: وعد ؟

انا: وعد

انا مكنتش عارف ميرنا زعلانة ليه من موضوع ملك ما هي عارفة اني بهيج علي اخواتي وعادي وساعدتني في لما ادتني فيديوها مريم وهي بتتناك لحد ما جيه في دماغي انها بتحب تكون عارفة كل حاجة وانها زعلت لما عرفت موضوع ملك من بره مش مني انما موضوع مريم كان قدامها وفكانت موافقة

فتحت التليفون علشان كان مقفول من امبارح لقيت في 3 باعتينلي واتس ( عمر – شهد – رقم غريب)

اول حاجة فتحت شات شهد لقيتها بتطمن عليا علشان مشافتنيش في المدرسة قولتلها اني تمام بس راحت عليا نومة. وعمر كان نفس الكلام. فتحت الرقم الغريب لقيته امنية وباعتالي صورتين ليها ملط وبزازها مدلدلين وشكلها كان يهيج الحجر فرديت عليها كانت اونلاين

انا: احا.. ايه الجمال ده؟

امنية: يبكاش اومال لو مكنتش هاري جسمي نيك وتقفيش امبارح

انا: انتي ميتشبعش منك

امنية: يخربيتك انا جسمي لسه متكسر من امبارح

انا: بس ايه الصور الجامدة دي

امنية: انت عجبتني امبارح فكنت حابه ابعتلك تذكار علشان متنسانيش

انا: انا هافضل فاكرك طول عمري بعد ليلة امبارح

امنية: ده في ليالي كمان جاية علشان ريم

انا: لا انا محتاج فترة اريح الاول علشان اسد معاكوا

امنية: انا طول الليل بحكي ليها حكايات عنك وعن زوبرك اللي فشخني فمتطولش علشان هي هتفضل تصدعني

انا: هحاول اجي اللاسبوع ده

امنية سكتت دقيقة وبعتت ريكورد كان فيه صوت صوت طرقعة جامد

ريم: اه اه انا مستنياك يا ميزو متتأخرش عليا

كان باين ان الطرقعة دي طرقعة طياز وان ريم بتتناك وهي بتتبعت الريكورد

انا: ياما نفسي اكون انا اللي بخليها تصوت

امنية: هي كده بتسخنلك

وبعتت صور ل ريم وهي في وضع الدوجي وفي واحد بينيكها بس ملامحه مش باينة. انا كنت جبت اخري وبدأت العب في زوبري واضرب عشرة علي الصور

امنية: روحت فين؟

انا: هيجتيني يا بنت الوسخة فبضرب عشرة

امنية: ما تبعت صورة ل زوبرك

نزلت البنطلون وصورت زوبري كذا صورة وبعته وبعت بعده ريكورد

انا: الزوبر ده واقف تعظيم سلام للي شافه وبيقولكوا جهزوا نفسكوا علشان هيوريكوا ليلة من الف ليلة وليلة

امنية: مستنيناك

سيفت الرقم وقفلت الشات ودخلت الحمام ضربت عشرة علي الصور وزبي من الهيجان منمش. خلصت لقيت ميرنا في المطبخ

ميرنا: شكلك ارتحت

انا: امنية الشرموطة هيجتني تاني

ميرنا: امنية تخليك تعمل كده انما ميرنا تقولها مش قادر

روحت حاضنها من وراها وخليت زبي يقف بين فلقتين طيزها وبايدي بقفش في بزازها

انا: هو انا عندي اغلي منك يا قمر

ميرنا: كل بعقلي حلاوة كل

انا: انا عندي سؤال

ميرنا: اتفضل

انا: انتي عرفتي موضوع سما وملك ازاي؟

ميرنا: سما مش متعودة تفتح سكس كتير يعني مرة كل شهر مثلا بس بقالها حوالي 3 ايام بتفتح كل يوم فالموضوع شدني ودخلت علي ال search history بتاعها لقيتها بتدور ازاي اجذب ولد ليا وحاجات زي كده. فاستغربتها وقلبت في التليفون شوية لحد ما وصلت لشاتها مع ملك وقريت فيه لحد ما عرفت

انا: انتي رأيك ايه في الكلام ده؟

ميرنا: مش عارفة

أنا: يعني اقفل الباب عليها ولا اريحها؟

ميرنا: بص.. هي لو عاوزة تعمل حاجة هتعملها ولو طلعت ل بره ممكن اللي يعمل معاها كده يفضحها بس انت اكيد مش هتفضحها

ليقت تليفوني بيرن ببص لقيته خالي

خالي: ايه يا مازن عامل ايه؟

انا: بخير تمام

خالي: تعرف تعدي عليا لما ترجع من المدرسة

انا: انا غايب النهاردة

خالي: كويس... تعرف تجيب اللاب بتاعك وتنزلي انا في الشقة

انا: حاضر

وقفلت التليفون

ميرنا: خالك عاوز ايه؟

انا: غالبا حاجة تبع الكاميرات

ميرنا: مش ناوي تعلمه الموضوع ده علشان تكبر دماغك

انا: حاولت كذا مرة بس مفيش فايدة

حطيت اللاب في الشنطة ونزلت لخالي لقيته قاعد مع واحد وشه مخطوف اكنه عامل مصيبة

خالي: تعالي يا مازن.. ده استاذ باسم ساكن في الدور الرابع هنا

انا: ازاي حضرتك؟

باسم: تمام

خالي: العربية بتاعة استاذ باسم اتسرقت النهاردة الصبح من قدام العمارة تعرف تشوفهالنا بالكاميرات

انا: اكيد طبعا

فتحت اللاب وجبت كاميرات المراقبة وفضلنا نراجع فيهم لحد ما لاقينا اللي سرق العربية. كانوا 2 ووشهم كان باين وفي كاميرا كانت جايبة وشهم بوضوح وقصيته

باسم: ينفع تبعتلي الصور علي التليفون

انا: ايوه طبعا

اخدت منه نمرته وفتحت واتساب ويب وبعتله الصور

خالي: ابعتهملي انا كمان

بعتهم لخالي كمان

باسم: هكلم المدام اقولها اننا جبنا اشكالهم

وسابنا وطلع البلكونة يكلم مراته

خالي: تعرف يا مازن تروح عند القهوة اللي علي اول الشارع تشوف العربية مشيت من انهي اتجاه

انا: حاضر

ونزلت للقهوة وبصيت في الكاميرات ومشيت وراها شوية لحد ما جبت الطريق اللي العربية مشيت فيه ( كانت رايح للطريق الصحراوي) رجعت لقيت خالي بيتكلم في التليفون واستاذ باسم قاعد بس وشه ارتاح شوية خالي اول ما شافني ساب التليفون

خالي: عرفت مشوا منين؟

انا: ايوه راحوا للطريق الصحراوي

خالي: تمام

خالي كمل التليفون وقال للي بيكلمه ان العربية طلعت علي الصحراوي

انا: متقلقش يا استاذ باسم العربية هترجع

باسم: انا مش عارف هقول لمراتي ايه.. ده العربية لسه جايبنها مبقالهاش شهر

انا: هي العربية موديل كام؟

باسم: السنة دي

انا: فيها gps؟

باسم: ايوه

انا: طب ثانية كده

طاعت البلكونة كلمت ميرنا وقالتلي انها حدد مكان العربية لو التليفون اللي كانت متصلة بيه اخر مرة موجود رجعتلهم واخدت تليفون باسم علشان ده اخر تليفون اتصل بالعربية وطلعت لميرنا عملت اللي بتعمله وجابت مكان العربية اخدت الموقع وبعته لخالي وبوست ميرنا فرنشاية ونزلت

خالي: انا قولت لحبايبي علي مكان العربية وهيردوا عليا كمان شوية

قعدنا حوالي نص ساعة ولقينا تليفون خالي بيرن

خالي: ازيك يا باشا. ايوه. ايوه . لونها احمر ايوه. تسلم يا باشا جايين دلوقتي

خالي: لقوا العربية

باسم وشه ارتاح وردت فيه الروح

خالي: يلا يا استاذ باسم نروح نخلص شوية ورق

باسم: بس العربية باسم المدام

خالي: طب اطلع خليها تلبس وهات الرخصة وورق العربية

باسم: حاضر

باسم طلع يقول لمراته وفضلت انا وخالي

انا: عاوز حاجة مني انا بقي؟

خالي: استني خالتك سارة عاوزاك تعملها حاجة في تليفونها

انا: حاضر

مرات خالي سارة من الريف مكملتش تعليم خالي عارفها وهي صغيرة وطلعت من بيت ابوها علي بيت خالي بزازها كبيرة و طيزها شكلها ملبن في النيك 48 سنه طولها 160 ووزنها 70 وشها جميل ومشدود و اغلب لبسها جلاليب واسعة

خالي لبس هدومة ونزل يقابل استاذ باسم وانا قاعد في الصالة مستني مرات خالي لحد ما جات

سارة: معلش يا مازن يا حبيبي معطلاك معايا حاطه الاكل علي النار

انا: لا عادي

سارة: التليفون بقاله يومين بيعلق ومش عارفه اعمل ايه

اخدت منها التليفون وقعدت العب في الاعدادات شوية وفي الاخر عملتله اعادة ضبط مصنع

سارة: انا هخش اشوف الاكل وجاية

التليفون خلص واشتغل عادي

انا: خالتي سارة

سارة: تعالي يا مازن ( انا كنت قاعد في الصالة وهي في المطبخ)

دخلت اديتها التليفون

انا بضحك: رجع احسن من الاول اهو

سارة: يخليك ليا

انا: ينفع اخش الحمام؟

سارة: اتفضل

دخلت عملت حمام ووانا طالع لقيت برا لونها بنبي في نقط بني متعلقة علي الباب مسكتها وقعدت اسال نفسي بتاعة مين اكيد مش بتاعة مرات خالي علشان حجم البرا اصغر من بزازها فكنت محتار بين حلا وسما ومعرفتش اميز هي بتاعة مين بس كان فيها عرق ودس هيجني ولما شميتها هيجت اكتر وزبي واقف وانا بتخيل بنات خالي الاتنين ملط وانا بقيس البرا عليهم هما الاتنين ومسكت زبي وضربت عشرة علي البرا بس من كتر هيجاني جبتهم في البرا فتحت صندوق الغسيل وحطيتها في النص وقفلته لقيت الباب بيخبط

انا: ثانية

سما: مازن؟

انا: ايوه

غسلت وشي وفتحت الباب لقيت سما واقفة بيونيفورم المدرسة والعرق بينزل من كل حتة منها وعامل علامة في التيشيرت تحت باطها وعند بزازها

انا بضحك: ايه اللي عامل فيكي كده؟

سما وشها احمر وزقتني دخلت الحمام وقفلت الباب وشكلها وهي مكسوفة كان كيوت وطلعت لقيت مرات خالي قاعدة في الصالة

انا: استئذن انا بقي

سارة: مش هتتغدي معانا؟

انا: مرة تانية بقي

سارة: سلام يا حبيبي

انا: سلام

وانا طالع قولت اعدي علي شهد وشاهندا. خبطت عليهم شاهندا فتحتلي وكانت لابسة جلابية بيتي

انا: حاضرتك بنفسك بتفتحيلي؟

شاهندا: ايه حضرتك دي يا ميزو.. هتكبرني ولا ايه؟

انا: اسف يا طناط

شاهندا بتضحك: كده بقيت صغيرة يعني ؟

انا: طب اقولك ايه؟

شاهندا: قولي شوشو زي ما شهد بتقولي

انا: حاضر يا شوشو

شاهندا: هتفضل واقف بره كده ؟

دخلنا وهي بتعرج وهي ماشية بس ده بيخلي طيزها تتهز اكتر

انا: رجلك عاملة ايه دلوقتي؟

شاهندا: احسن بس لسه في وجع

انا: كلها كام يوم وتقومي بالسلامة

شاهندا: ياريت يا ميزو علشان قعدة البيت وحشة

انا: اومال شهد فين؟

شاهندا: لسه مجاتش في المدرسة

اتكلمت معاها شوية وبدأنا ناخد علي بعض وحسيت انها بدأت تاخد راحتها معايا وتاعملني زي ابنها

واحنا في نص الكلام لقينا الباب بيتفتح وشهد بتنادي من بره

شهد: شوشو حبيبتي انا جيت

شاهندا: تعالي يا شهد انا في الصالون

شهد دخلت علينا ولما شافتني استغربت

شهد: مازن؟

شاهندا بتضحك: شوفتي عفريت ولا ايه؟

شهد: لا مكنتش متوقعة بس

انا: انا جيت اتطمن علي شوشو واشوفها عاملة ايه

شاهندا ابتسمت ابتسامة خفيفة لما قولتلها شوشو

شهد: طب انا داخلة اغيرهدومي

شهد دخلت اوضتها تغير هدومها وانا وشاهندا كملنا كلام لحد ما هي غيرت ورجعت

شهد: انت معانا في المسابقة صح؟

انا: مسابقة ايه؟

شهد: هو محدش وصلك؟

انا: لا

شهد: في مسابقة علي مستوي الجمهورية وكل مدرسة بيطلع منها تيم... التيم 3 ولاد و3 بنات

انا: محدش قالي حاجة عن الموضوع

شهد: علي العموم احنا كتبنا اسمك معانا

انا: احنا مين بقي؟

شهد: انا وسما وملك وعمر وخالد وانت

خالد ده كان معانا في الفصل بس ابوه وامه منفصلين وامه مدلعاه اخر دلع فكنت بحسه خول ومكنتش بتعامل معاه كتير

انا: والمسابقة دي عبارة عن ايه

شهد: متقسمة لجزئين (مسابقة علمية ومسابقة رياضية) وبيجمعوا نتيجة الاتنين والفريق اللي بيجيب نقاط اكتر بيكسب

انا: في كام فريق من المدرسة؟

شهد: 4 فرق... وهيعملوا التصفية بينا الاسبوع الجاي

انا: حلو نلحق نستعد ليها

قعدت معاهم شوية وطلعت البيت لقيتهم مجهزين الغداء اكلت معاه ودخلت الاوضة فتحت اللاب اقعد عليه لقيت الكاميرات لسه مفتوحة ففولت اقلب فيهم شوية قعدت اقلب فيهم واشوف شهد وهي طالعة وهي داخلة او وهي بتظبط نفسها في الاسانسير ( في كاميرا صغيرة في الاسانسير محدش يعرف انها موجودة غيري انا وخالي) وفضلت اقلب فيهم لحد ما باسم بيبوس ايد مراته في الاسانسير جبت الكاميرا بتاعة الدور بتاعهم وشوفتهم وهما طاليعن و وهما نازلين وكان باين انه دلدول ليها فضلت لحد الساعة 6 ببص في الكاميرات وجيه في دماغي ان التليفون كان مع ميرنا فأكيد زودته في البرنامج بتاعها فروحتلها

انا: ميرنا حبيبتي احلي اخت في الدنيا

ميرنا: قدمت الدخلة دي قول عاوز ايه واخلص

انا: التليفون اللي جبتهولك النهاردة دخلتيه علي البرنامج

ميرنا: عاوز تعرف ليه

انا فتحت اللاب ووريتها الفيديوهات اللي مرات احمد بتعامله اكنه خدام عندها

انا: عاوز اعرف هو خول ولا لا

ميرنا:طالما جيت معايا دوغري هاجي معاك دوغري

ميرنا فتحت اللاب وجابتلي تليفونه وقالتلي عيش

قعدت اقلب في الداتا اللي علي التليفون لقيته خول فعلا ومراته هي اللي بتنيكه وبتصوره وهي بتذله لقيته نقلت الفيديوهات بتاعته علي تليفوني والداتا بتنقل لقيت جمب اسمه علامة خضرا

انا: هي ايه العلامة الخضرا دي

ميرنا: ده معناه انه ماسك التلبفون دلوقتي

جابتلي شاشة تليفونه لقيته بيتصل بحد ولقيت التليفون بيرن
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

ناقد بناء

مشرف قسم القصص
طاقم الإدارة
مشرف
عضو
نسوانجي قديم
إنضم
17 ديسمبر 2021
المشاركات
612
مستوى التفاعل
375
الإقامة
بلاد واسعة
نقاط
3,396
الجنس
ذكر
الدولة
كندا
توجه جنسي
أنجذب للإناث
تريد تقليد بياع الكلام في قصته عائلة جيم
 

Nothing Important

نسوانجى مبتدأ
عضو
إنضم
19 مارس 2022
المشاركات
1
مستوى التفاعل
2
نقاط
7
الجنس
ذكر
الدولة
EG
توجه جنسي
أنجذب للإناث

Ma1ek

نسوانجى مبتدأ
عضو
إنضم
3 مايو 2022
المشاركات
4
مستوى التفاعل
47
نقاط
156
الجنس
ذكر
الدولة
مصر
توجه جنسي
ثنائي الميل

Wa7d moham

نسوانجى خبرة
كاتب متميز
العضوية الذهبيه
عضو
ناشر قصص
نسوانجي قديم
إنضم
27 يناير 2022
المشاركات
513
مستوى التفاعل
2,315
نقاط
4,148
الجنس
ذكر
الدولة
Eygpt
توجه جنسي
أنجذب للإناث
جميل انت ليك استيل مش بتقلد خليك بفكرك وكمل يا برنس برافوووووو
 
أعلى أسفل